خَطَرُ الشِّيعَةُ الرَّافِضَةُ عَلَى بِلاَدِ الجَزَائِرِ

فضمنَ سلسلة رسائل الرَّدِّ علىٰ الرَّافضة وصدِّ عدوانـهم عن بلدنا الجزائر، جاءت هذه الرِّسالة كطليعة تحمل صيحةَ نذيرٍ، وتـحذيرَ ناصحٍ أمين، يحبُّ الـخيـر لبلده، ويذودُ عن حِياضه، ويدافعُ عن عقيدته، ويدفعُ الشَّرَّ عن أهله المتمثِّلِ في خطر الـمدِّ الرَّافضي الخبيث الَّذي يسعىٰ في الأرض فسادًا، ويُشعل في النَّاس نارَ الفتنة، الَّتي تأتي علىٰ الأخضر واليابس.

مِنْ تَقْدِيمُ شَيْخِنَا أَبِي عَبْدِ الله أَزْهَرْ سْنِيقْرَة حَفِظَهُ الله

المؤلف: 
خــــَـــــالـِــــدْ حَــــــمُّودَة
الصنف: 
رسائل دعوية