منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #1  
قديم 23 Dec 2020, 02:01 AM
أبو جميل الرحمن طارق الجزائري أبو جميل الرحمن طارق الجزائري غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
الدولة: الجزائر
المشاركات: 413
افتراضي من كان متلونا ومتلاعبا بقضية الحجوري أمشايخنا الكرام ؟ أم أسامة العتيبي؟




الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا
أما بعد:

لقد وقفت على سلسلة من السباب والشتائم والتهم الكاذبة الباطلة في حق المشايخ السلفيين مشايخ الإصلاح تنبي عن حقد دفين وسلوك مريب للمخذول أسامة دعي عتيبة , ولفت نظري رميهم أنهم كانوا مع الحجوري والحلبي وغيرهم
فعجبت لجرأته على الكذب
فقد كان أسامة العتيبي عبئا ثقيلا على الدعوة السلفية خصوصا أيام الحجوري والحلبي
فقد كان مخذلا لأهل السنة وناصرا لأهل الأهواء كرات ومرات..

ومنها أيام انحراف الحجوري واتباعه الذين أنشؤوا موقعا باسم "جامع السلفيين" للدفاع عن الحجوري والطعن وإسقاط العلماء كالعلامة عبيد الجابري والبخاري ومحاربة السلفيين ممن رد عليهم بغيهم وظلمهم على أهل السنة والدعوة السلفية
فسارع العتيبي إلى مشاركتهم في البغي وتأييدهم ومناصرتهم
فأرسلت له نصيحة أنبهه وتلطفت معه غاية اللطف رجاء رجوعه وهذا عام 1429هــ الموافق لعام 2008م
فكان جوابه سياسيا يدل على أن صاحبه قد صار التلون في الدين سجيته والمراوغة طبعه نسأل الله العافية
ومما ينبغي التنبه له أن العتيبي لم يدخل مع الحجاورة في المواجهة والخصومة إلا بعد تعرضهم لشخصه لما رأوه أنه يمسك العصا من وسط, وهي الخصلة التي يشترك فيها المفرقة
كفركوس الذي لم نره دخل في مواجهة مع أهل الباطل غيرة على السنة وإنما دائما بعد التعرض لشخصه وذاته
فهنالك يحرك الجيوش ويجند المراجيج

ولما رأيت جرأته العجيبة في رمي المشايخ السلفيين الأبرياء بجرمه المنشود وبلائه المعهود
قررت نشر هذه الرسالة من جديد ليعلم القاصي والداني مدى فجوره وتماديه في الظلم والبغي
وبما أن أصل الرسالة
من موقع البيضاء العلمية والتي لم تعد موجودة قمت بعمل فيديوا على الرسالة من موقع البيضاء العلمية التي تم تخزينها على جهازي في الأرشيف
وسأقوم بتنزيلها للإثبات على الفيسبك لاحقا
كما وجدت في الأرشيف كدلك رسالة ونصيحة أرسلتها له لما دافع عن الحلبي وأتباعه ومنتداهم " كل السلفيين" لينفي عنهم تهمة ابن هادي الذي ادعى أنهم يسيرون على أصل من أصول الإخوان
فتأول المخذول أسامة كلام ابن هادي وزعم أنه راجعه فنفى التهمة عنهم, وأنه قصد غيرهم
فجاءه تكذيب ابن هادي له كالصاعقة نزل عليه

والآن مع الرسالة




المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو جميل الرحمن


الحمد لله رب العالمين

والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه
وبعد
لقد قرأت لكم كلمة طيبة في منتدى جامع السلفيين في موضوع بعنوان
رجمه مختصرة للشيخ يحيى بن علي الحجوري -حفظه الله تعالى)
وقد أحببت أن أطلعكم على ما فاتكم فاستدركته عليكم عسى أن تكون كلمة صائبة وجه حق ولعلي ألقى منكم صدرا رحبا
فنكون عاملين بما تعلمنا
فقد يأخذ المفضول عن الفاضل وقد يأخذ الفاضل عن المفضول إذا اختص أحدهما بعلم لا يعلمه الآخر
أو بتنبيه أحدهم لما لم ينتبه له الآخر
والكلام شيخنا الحبيب الذي قرأته لكم وبدى لي أن منه بعض التنبيهات وهو قولكم حفظكم الله


" وما فعله بعض الشباب هداهم الله من تجميع الأخطاء والزلات التي كان قد جمعها الوتر والمأربي والبكري وأضرابهم مع الزيادة عليها ليس من المسلك الصواب في بيان الحق والنصيحة، بل من اتباع الهوى ونزغات الشيطان..لا سيما وأن معظم تلك الأخطاء من الأشرطة والتي يحصل بها زلل اللسان ولا تراجع مراجعة دقيقة في العادة، بل معظمها إما كذب، وإما تراجع عنه الشيخ يحيى...."

أولا
شيخنا الحبيب كان ينبغي لكم ترك هذا الكلام وخاصة أنكم بصدد تجميع كلمة السلفيين خصوصا لمن كنتم مخاطبين من اليمنيين وهذا فيه تعريض بالطرف الثاني وهم الشيخ عبد الرحمن العدني وغيرهم مع أن كلمتكم في من رد على الشيخ الحاجوري ــ ليس من المسلك الصواب في بيان الحق والنصيحة، بل من اتباع الهوى ونزغات الشيطان ــ شديدة مع من شهد له الشيخ ربيع أنه من مشايخ السنة وكان الواجب عليكم إذ أنتم بصدد الإصلاح أن تأتسوا بشيخكم الربيع ابن هادي إذ لم يعنف على الشيخ العدني ولم يعرض هذا التعريض
وكان الأولى بكم أن تعنفوا على من تجرأ في سب مشايخنا جهارا نهارا كخالد الغرباني ودعاس والعمودي وغيرهم ممن استهزأ بمشايخنا خصوصا شيخنا عبيد الجابري
ثم تعلمون أن الأخطاء التي أخذت على الشيخ يحيى ليس هو الشيخ عبيد من انتقدها وحده
فمنها ما انتقده العلامة الفوزان
ومنها ما انتقده الربيع
ومنها ما انتقده الشيخ عبد الله البخاري
ومنها ما انتقده العلامة زيد ابن هادي
فليس الجابري وحده المنتقد لها ولعله أكثرهم
وأما قولكم

" بل معظمها إما كذب، وإما تراجع عنه الشيخ يحيى "
فنرجوا أن تبينوا لنا الأكاذيب التي آخذها عليه السلفييون وخصوصا المشايخ
وكذا الأمور التي قد تراجع عنها ولا يزال الناس يؤاخذونه بها ؟؟

فهل لكم أن تبينوا أن مؤاخذته في كون أهل السنة أقرب الطوائف إلى الحق أنه تراجع عنها أو أنها كذب عليه وكذا تحذيره من الجامعة الإسلامية بالمدينة و تشنيعه على تقسيم المبتدع إلى داعية وغير داعية ووصف هذا التقسيم بالباطل وكذلك طعنه في من خالفه من إخوانه بألفاظ بذيئة وفاحشة
كقوله ــ سدده الله ــ لما سئل عن بيان الشيخ الوصابي فقال بولوا عليه ؟؟؟ ــ أعزكم الله ــ
فكان الواجب عليكم ألا توردوا مثل هذا الكلام والذي قبله
وهو

" لا سيما وأن معظم تلك الأخطاء من الأشرطة والتي يحصل بها زلل اللسان ولا تراجع مراجعة دقيقة "
ننبه فضيلتكم أننا لا نعبأ بالأخطاء التي تكون سبق قلم أو سبق لسان مع وجوب تصحيح الخطأ الظاهر حتى يكون موافقا للباطن
ولكن المؤاخذ عليه ما كان في باب التأصيل والتعليل في المسائل العلمية أو قضايا الجرح والتعديل
فليس لقولكم هذا إذا إلا محل اعتذار لمن لا يسعفه الاعتذار
وأذكركم بحديث معاذ الذي رواه احمد وابن ماجه والترمذي وحسنه الالباني
ألا أخبرك بملاك ذلك كله كف عليك هذا - وأشار إلى لسانه - قال يا نبي الله وإنا لمؤاخذون بما نتكلم به قال ثكلتك أمك يا معاذ وهل يكب الناس في النار على وجوههم إلا حصائد ألسنتهم

ثم رأينا أنا علماءنا يؤاخذون بالأشرطة ولا يرون أن ذالك
" مخالف للمسلك الصحيح " أو أنه " من اتباع الهوى ونزغات الشيطان "

يقول شيخنا العلامة عبيد الجابري
" نحن نؤاخذ الرجل بإحدى ثلاث
إما بما قرأناه منه في كتاب أو بيان باسمه
وإما بما سمعناه منه أو شريط مسموع
وإما بما يشهده الثقات العدول عليه "
أرأيتم شيخنا الحبيب أسامة ، وهذا كلام الشيخ عبيد أيام فتنة العيد شريفي

وأذكر لكم على سبيل المثال فقط كيف يؤاخذ علماؤنا بالشريط
قال شيخنا ربيع هادي المدخلي
في مناقشة فالح في قضية التقليد


" .. وفي أثناء هذا التأزم الذي أدى إلى التفرق جاءتني بعض الأوراق من كتاب فرغ من أشرطته سمي بالمصارعة فقرأت تلك الأوراق فوقفت فيها على ما يهيل من السب والتجهيل والأحكام المهلكة والتأصيل الفاسد فناقشت بعض ما في هذه الأوراق بغاية من اللطف والتلطف وطلبت منه الرجوع إلى الحق لعل الله ينفع به فيستريح الشباب السلفي من أسباب التفرق والتمزق ...."

ويقول حفظه الله في التثبت في الشريعة الإسلامية وموقف أبي الحسن منه

" ...ولما طال الأمد على فتنة المغراوي ومن أهم أسباب تطويلها تشجيع أبي الحسن للمغراوي وأنصاره على نشر هذه الفتن وتشجيعه على التمادي في باطله ضاق الشباب السلفي ذرعاً بالمغراوي وأصحابه وفتنتهم فوجه أحدهم أسئلة مأخوذة من أحد كتبه ومن عدد من أشرطته فيها تكفير واضح متكرر وفيها مخالفات أخر فأجاب العلماء بإدانته بهذه الأقوال الباطلة ...."
وتراه الشيخ هنا لم يأنب هؤلاء الإخوة لما صنعوا بل مدحهم

وهذا الشيخ ربيع يحصل أشرطة عبد الرحمن ويرد عليه منها وهذا الشيخ النجمي يثني على طريقته هذه ولا يعيبه

قال مفتي المحدث النجمي في تقديمه لكتاب جماعة واحدة لا جماعات ..

" .... ولما قرأت الرد المذكور رأيت أن الشيخ ربيع بن هادي المدخلي قد سلك فيه طريقة جيدة، وهو أنه يعرض نماذج من كلام عبدالرحمن ثم يرد عليه ، وقد شمل الرد أشرطة وكتباً أخطأ فيها عبدالرحمن أخطاءً فاحشة ليته يثوب إلى رشده ويتوب إلى ربه ما دامت الفرصة مواتية ، فإن العبد لا يدري متى يدهمه الأجل وتطوى عنده صحيفة العمل على ما فيها من زين أو شين أو تفريط وخلل ...."


وقال الشيخ العلامة صالح السحيمي في تقديمه للكتاب
" .... فقد قرأت الكتاب من ألفه إلى يائه فالفيته كتاباً : نافعاً قيماً وافياً بالغرض الذي ألف فيه . . فيه عرض وتحليل دقيق لأقوال عبدالرحمن عبدالخالق التي أوردها في أشرطته وسطرها في كتبه، وبيان زيف تلك الأقوال بالحجج الواضحة والبراهين القاطعة مع الأمانة العلمية في النقل والتوثيق من المصادر والنصح للأمة عامة..."
فلم يقولوا ماقلتم أنها أشرطة مما " يحصل بها زلل اللسان ولا تراجع مراجعة دقيقة "

ثم كون الرجل أخطأ في بعض أشرطته فلا لوم عليه إذ هو بشر ولكن اللوم في إصراره على الخطأ
لذا كم فرح الشيخ ربيع لما سمع أن بعض الناس تجهزوا لسماع أشرطته لنقده ، فرح أيما فرح وقال حتى أتوب إلى الله من كل أخطائي التي فاتتني ولم أعلم بها
فيا له من مخلص نحسبه والله حسيبه
لذلك ترى الشيخ يحيى آخذه العلماء من أشرطته على بعض المسائل وهو إلى الآن يدافع ويطعن في المشايخ الذين انتقدوه
وفي الحقيقة نحن ساكتون على الموضوع الذي بين المشايخ
ولكن كيف يسكت عن هؤلاء الشرذمة الذين جندوا انفسهم للطعن في المشايخ دونما برهان
وقد سألت الكثير منهم أعطني سبب واحد لجرح الشيخ الحاجوري لأخيه عبد الرحمن
فلم يستطع
ولا يستطيعه لأن الشيخ يحيى لم يذكر سبب واحد مقنع في جرحه
ولذا لم يوافقه الشيخ ربيع بل خطأه في هذا ومن ثم أثنى على العدني وكذا باقي المشايخ السلفيين
فلو سلكتم نفس المسلك لكان أولى بكم وذاك الظن بكم
وقد أمر الشيخ ربيع أن يكفوا في الكلام بعضهم في بعض
فكيف بهم الآن أطلقوا العنان لألسنتهم في كبار مشايخ الدعوة
كالجابري
أليسوا هم أحق أن يوصفوا بأن مسلكهم " ليس من المسلك الصواب في بيان الحق والنصيحة، بل من اتباع الهوى ونزغات الشيطان "
وإن كنتم عبتم عل طرف بقولكم
" تجميع الأخطاء والزلات التي كان قد جمعها الوتر والمأربي والبكري وأضرابهم "
مع أنهم ليسوا من أضراب المأربي والبكري بل يدينونهم بأحكام العلماء ولكن جمعوا أخطاء وزلات فعبتموهم
فما قولكم إذا في من يطعن في العدني مع أنهم لم يجدوا ما يجمعوا من كتبه وأشرطته ، أليسوا أحق بالذم
عساكم شيخنا الفاضل لو تراجعون ما كتبتم في هذه العبارة وأرجوا ألا تجدوا في أنفسكم شيئ على أخوكم ومحبكم أبو جميل الذي لا يبغي عليكم ودوما يستزيد من نصحكم وتجربتكم
قال رسول الله‏ صلى الله عليه وسلم- : ( ألا لا يمنعنَّ أحدكم رهبةُ الناس أن يقول بحق إذا رآه أو شهده ، فإنه لا يقرب من أجلٍ ولا يباعد من رزق ، أن يقول بحق ، أو يذكر بعظيم ) .
وعن أبى سعيد قال : قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : لا يحقرن أحدكم نفسه ، قالوا : يا رسول الله ، كيف يحقر أحدنا نفسه‏‏ ؛ ‏‏قال : يرى أمرًا لله عليه فيه مقال ، ثم لا يقول فيه ، فيقول الله - عز وجل - له يوم القيامة . ما منعك أن تقول ‏في ‏‏كذا وكذا‏‏ ؛ ‏‏فيقول : خشية -الناس ، فيقول : فإياي كنت أحق أن تخشى

هذا والله أعلم وصلى الله على نبينا وسلم
أخوكم أبو جميل الرحمن طارق ابن أبي سعد البومرداسي الجزائري



جواب العتيبي

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد:

فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

فينبغي أن تشتمل رسالتك على البدء بالسلام اقتداء بسنة الرسول صلى الله عليه وسلم...


أولاً: أما تعليقي السابق فكان المراد به نصرة الشيخ عبيد الجابري حفظه الله بعبارات لطيفة تكون مقبولة عند الطرف المتصلب، ووسيلة لقبول ما بعدها من باب التدرج في المصالحة ..

لأنه قد بلغني من شدة تصلب الشيخ يحيى ومن معه لدرجة لم يستجيبوا فيها لطلب شيخنا الشيخ ربيع حفظه الله والذي مثله لا يرد في مثل ما كتب ونصح..

ولا يلزم من عدم استجابتهم للأكابر أنهم لا يستجيبوا لمن هو دونهم، فالأمل موجود، ولا نقط من رحمة الله بالحجوري ومن معه من الإخوة..


ثانياً: الإخوة اليمنون يعرفون عني عدم تبديع أحد الطرفين، بل أنا مع نصيحة الشيخ ربيع قلباً وقالباً، وعلاقتي بطرف الشيخ عبدالرحمن مرعي والشيخ عبدالله قوية ولا شك عندي أنهم من أهل السنة..

ثالثاً: كلامي حول بعض الشباب لا ينطبق على الشيخ عبدالله والشيخ عبدالرحمن أبداً، لأنهم لم يفعلوا ذلك، بل أدانوا الشيخ يحيى بما سمعوه وما علموه يقيناً..

فتنزيل كلامي على الشيخين فيه اتهام لهما وهذا لا أرضاه، ولا أظنهما يرضيانه بل هو من ظن السوء الذي يجب على إخواننا السلفيين أن يتجنبوه كما أمر ربنا جل وعلا..

فمسلك أهل الزيغ والضلال الاعتماد في الردود على كتب صنفها أهل الأهواء ملؤوها بالظلم والعدوان مع إصابة شيء من الحق كما في كتابات المأربي والبكري والوتر مع زيادات على منوالها..

فهذا الذي نعيته على أولئك الشباب ولم أتكلم عن الرد بالعلم والبرهان بل أيدته ونصرته في تعليقي كما هو ظاهر..

رابعاً: ليس في كلامي أن الأشرطة لا يعتمد عليها، بل يراعى هذا الجانب عند الانتقاد اعتماداً على ما يحصل في الشريط من زلة اللسان، ولذلك يراجع العلماء تفريغات أشرطتهم لما يحصل فيها من الخطأ غير المقصود ..


خامساً: لا ينبغي الخوض في الفتنة، بل يحاول الإصلاح قدر الإمكان، وهذا ما أسعى فيه وله، وأنا أعلم أن بعض الشباب قد ينزل كلامي على الطرف المخالف، كما أني لو أثنيت على الشيخين عبدالرحمن مرعي وعبدالله مرعي وانتقدت بعض المسالك الخاطئة لنزلها الطرف الآخر عليه وهذه صفة الفتن وقانا الله وإياكم منها وأعاذنا وإياكم منها ومن مضلاتها ..

وأنا إنما تكلمت كلمة أرجو ثواب الله بها، وأدافع فيها عن شيخنا الشيخ عبيد بأسلوب غلب على ظني أن طرف الشيخ يحيى قد يقبله، وأنا ساع في الفترة المقبلة في الإصلاح بين الشيخ عبيد وبين الشيخ يحيى، وفي ضمن ذلك يكون الصلح إن شاء الله بين الشيخ يحيى والشيخ عبدالله والشيخ عبدالرحمن ابني مرعي ..

وأرجو منكم أن تبينوا وجهة نظري السابقة ومقصودي ..

أسأل الله التوفيق والسداد، وأن يعفو عني وعنكم ، وأن يغفر لي زللي وخطئي وجدي وهزلي وكل ذلك عندي..

والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد


انتهى المقصود وقد لاح في الأفق من كان منافحا ومتلونا ولعوبا في قضية الحجوري
أهو الكذاب العتيبي الذي شهد على كذبه ابن هادي وبازمول وفركوس وغيرهم
أم مشايخ الإصلاح الذين عرف القاصي والداني رفضهم لمنهج الحجوري وغلوه
هذا والله أعلى وأعلم وصلى الله على نبينا وسلم
وكتب أخوكم أبو جميل الرحمن طارق الجزائري

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 23 Dec 2020, 12:58 PM
أبو بكر يوسف قديري أبو بكر يوسف قديري غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 284
افتراضي

جزاك الله خيرا أبا جميل على هذا التذكير المفيد بشيء من تاريخ المتلاعبين.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013