منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #1  
قديم 23 Apr 2013, 03:16 PM
أبو يونس دراوي لعرج أبو يونس دراوي لعرج غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
الدولة: الجزائر
المشاركات: 72
افتراضي عقيدة الطِيْنَة عند الشيعة الإمامية لاثنا عشرية

قال فضيلة الشيخ الهمام محمد سعيد الرسلان حفظه الله تعالى
في خطبته بعنوان حمير اليهود
يعتقد الشيعة الإمامية لاثنا عشرية الروافض، وهم الذين أكثر ما يوجدون في إيران وكذا وجودهم في العراق و كذا في لبنان وكذا في بعض بلاد الخليج و في بعض الأماكن في العالم، يعتقدون أن الشيعي خلق من طِيْنَة خاصة وهي عقيدة الطينة، و السني خلق من طينة أخري كذا يعتقدون، و جرى المزج بين الطِينَتَيْنِ ، الطينة التي خلق منها الشيعة و الطينة التي خلق منها السنة، جرى المزج بين الطِينَتَيْنِ بوجه معين بنسبٍ محددة ، فما في الشيعي من معاصي و جرائم هو من تأثره بطينة السني ، وما في السني من صلاة و صيام و صلاح و أمانة فهو من تأثره بطينة الشيعي، فإذا كان يوم القيامة فإن سيئات و موبقات الشيعة توضع على أهل السنة ، و حسنات أهل السنة تعطى للشيعة هذه عقيدة الطينة طَيَنَ الله عيشتهم
أبو يونس لعرج بن محمد دراوي الفرندي
غفر الله له و لوالديه

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 23 Apr 2013, 11:19 PM
أبوأمامه محمد يانس أبوأمامه محمد يانس غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2013
المشاركات: 292
افتراضي

بارك الله فيك ابا يونس وفي الشيخ رسلان ونفع بعلمه

المقصود بالطينة عند الرافضة هي طينة قبر الحسين - رضي الله عنه - نقل أحد ضُلالهم ويدعى محمد النعمان الحارثي الملقب بالشيخ المفيد في كتابه (المزار) عن أبي عبدالله أنه قال: ( في طين قبر الحسين الشفاء من كل داء، وهو الدواء الأكبر)).

وقال : بُعث إلى أبي الحسن الرضا من خرسان رزم ثياب وكان بين ذلك طين، فقيل للرسول: ماهذا؟ قال: طين من قبر الحسين، ما كان يوجه شيئاً من الثياب ولا غيره إلا ويجعل فيه الطين، ويقول هو أمان بإذن الله الله تعالى. وقيل إن الرجل سأل الصادق عن تناوله تربة الحسين، فقال له الصادق : فإذا تناولت فقل : اللهم إني أسألك بحق الملك الذي قبضها، وأسألك بحق النبي الذي خزنها، وبحق الوصي الذي حل فيها أن تصلي على محمد، و عل آل محمد وأن تجعله شفاء من كل داء، وأماناً من كل خوف، وحفظاً من كل سوء.

وسئل أبو عبدالله عن استعمال التربتين من طين قبر حمزة وقبر الحسين والتفاضل بينهما فقال : (( المسبحة التي من طين قبر الحسين تسبح بيد من غير أن يسبح))(1).

كما أن الرافضة تزعم أن الشيعي خلق من طينة خاصة و السني خلق من طينة أخرى، وجرى المزج بين الطينتين بوجه معين، فما في الشيعي من معاص و جرائم هو من تأثره بطينة السني وما في السني من صلاح وأمانة هو بسبب تأثره بطينة الشيعي، فإذا كان يوم القيامة فإن سيئات وموبقات الشيعة توضع على اهل السنة وحسنات اهل السنة تعطى للشيعة(2).

-------------------------------------------------------
(1) كتاب المزار، لشيخهم المسمى المفيد، ص 125.
(2) علل الشرائع ص490 - 491، بحار الأنوار 247/5 - 248

التعديل الأخير تم بواسطة أبوأمامه محمد يانس ; 24 Apr 2013 الساعة 01:00 AM
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin. Copyright ©2000 - 2010, Jelsoft Enterprises Ltd.
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013