منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #1  
قديم 09 Mar 2013, 11:50 PM
ابو عبد الله احمد الوافي ابو عبد الله احمد الوافي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
الدولة: بسكره
المشاركات: 80
إرسال رسالة عبر Skype إلى ابو عبد الله احمد الوافي
افتراضي ما الفرق بين الحمد والشكر؟

سؤال: ما الفرق بين الحمد والشكر؟
الجواب:
الحمد هو الثناء باللسان على كل جميل، أما الشكر فمورده اللسان والعمل، فيقال: فلان شكر الله بفعله ؛ لأن الشكر يمكن أن يكون بالفعل واللسان قال تعالى: ﴿ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ ﴾. [ لقمان: 14 ]. وقال جل من قائل: ﴿ اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْرًا ﴾. [ سبأ: 13 ].
فمن حيث المورد يكون الشكر أعم من الحمد ؛ لأنه يشمل الثناء والمدح باللسان والعمل، والحمد أخص ؛ لأنه لا يكون إلا باللسان، ومن حيث ما يُحمد عليه فإن الحمد أعم، أي بينهما عموم وخصوص، يجتمعان في شيء، ويفترقان في شيء آخر.


صالح ال الشيخ - حفظه الله -

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 10 Mar 2013, 08:37 AM
أبو همام وليد مقراني أبو همام وليد مقراني غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
الدولة: الجزائر العاصمة
المشاركات: 748
افتراضي

قال الشيخ لزهر سنيقرة -حفظه الله- الفرق بين الشكر و الحمد :
االشكر يكون على النعم المعطات
أما الحمد فهو أعم ويكون على كل حال أي على النعم و المصائب

التعديل الأخير تم بواسطة أبو همام وليد مقراني ; 10 Mar 2013 الساعة 02:39 PM
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 10 Mar 2013, 01:50 PM
مصطفى قالية
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي

جزاك الله أخي أبا عبد الله خيرا على ما نقلت عن الشيخ حفظه الله، وإن كنتَ لم تذكر المصدر الذي نقلت منه هذا أولا، وثانيا كلام الشيخ هنا مختصر لا يوضح تمام الفرق بينهما خاصة في بيان الفرق من حيث ما يحمد عليه وله كلام أوضح من هذا الكلام في مظان أخرى.
وجزى الله أخي أبا همام خيرا على ما نقل أيضا، وإن كان الأصوب في عبارة الشيخ هو: (الفرق بين الشكر والحمد: الشكر يكون ...)، وليس (الفرق بين الثناء والحمد...)، وإن كان كذلك هو كلام الشيخ فلعله سبق لسان منه حفظه الله، وسأذكر من باب الفائدة مجمل ما يذكره أهل العلم في بيان الحمد والفرق بينه وبين الثناء وكذا الفرق بينه وبين الشكر:
أوَّلا/معنَى الْحمد:
لُغَـةً:نقيض الذَّم، ويقال حَمدْتُه على فعله، ومنه الْمَحْمَدةُ خلافُ الْمَذمَّة[1].
اصْطِلاحاً:هُـوَ وَصْـفُ الْمَحْمُـودِ بِالكَمَالِ مَحَبَّـةً وَتَعْظِيـمًا.
فإِنْ وَصَفَهُ بِالكَمَالِ لاَ مَحَبَّة وَلاَ تَعْظِيمًا، وَلكِنْ خَوْفاً ورهبةً أو طمعًا ورغبةً سُمِّيَ ذلك مَـدْحاً لا حَمْداً[2]، فالْحَمدُ لابدَّ أن يكون مقرونا بِمحبة الْمحبوب وتعظيمه، فإنْ كُرِّرَ هذا الْحمدُ قيلَ عنه: ثناء.
قال ابن القيم-رحمه الله-: (فالحمد لله الإخبار عنه بصفات كماله سبحانه وتعالى مع محبته والرضاء به، فلا يكون المحب الساكت حامداً ولا المثني بلا محبة حامداً حتى تجتمع له المحبة والثناء، فإن كرر المحامد شيئاً بعد الشيء كانت ثناء)[3].
قال الشيخ ابن عثيمين-رحمه الله-: (وقول بعضهم: الحمد هو الثناء بالجميل الاختياري، أي: أن يثني على المحمود بالجميل الاختياري، أي الذي يفعله اختياراً من نفسه، تعريف غير صحيح، يبطله الحديث الصحيح: (أن الله قال: ((قَسَمْتُ الصَّلاَةَ بَيْنِي وَبَيْنَ عَبْدِي نِصْفَيْنِ،فَإِذَا قَالَ الْعَبْدُ: {الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}، قَالَ اللَّهُ تَعَالَى: "حَمِدَنِي عَبْدِي"، وَإِذَا قَالَ: { الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ}، قَالَ اللَّهُ تَعَالَى: أَثْنَى عَلَيَّ عَبْدِي)) [م(598)]، فجعل الله تعالى الثناء غير الحمد، وهو كذلك)[4].
ثانياً/ الفرق بين الحمد والشكر:
يقول العلماء: بين الْحمد والشُّكر عمومٌ وخصوصٌ وجهِي[5].
فالشُّكر والْحمد يَجتمعان فيما إذا كان باللِّسان فِي مقابلة النِّعمة, وينفرد الْحمد فيما إذا كان باللِّسان لا فِي مقابلةِ نعمةٍ، وينفردُ الشُّكر فيما إذا كان بغيْرِ اللِّسان فِي مقابلة نعمةٍ.
فالْحمدُ أعمُّ سَبَباً وَأَخَصُّ مَوْرِداً، والشُّكْر أعمُّ مَوْرِداً وَأَخَصُّ سَبَباً.
فمَوْرِدُ الْحمدِ باللِّسَانِ وَالْجَنَانِ فَقَطْ، وَمَوْرِدُ الشُّكرِ بِاللِّسانِ والْجَنَانِ وَالأَرْكَانِ.
وسببُ الْحمدِ شاملٌ للنِّعمةِ والنِّقمة، بِخلافِ الشُّكر الذي لا يكونُ إلاَّ فِي مقابلِ النِّعمة، قال الشاعر:

وَمَا كَانَ شُكْرِي وَافِياً بِنَوَالِكُمْ وَلَكِنَّنِي حَاوَلْتُ فِي الْجُهْدِ مَذْهَبَا


أَفَادَتْكُمُ النَّعْمَـاءُ مِنِّي ثَـــلاَثَــــــــــةً يَدِي وَلِسَانِي وَ الضَّمِيرَ الْمُحَجَّبَا

هذا والله تعالى أعلى وأعلم.
-- -------------------------------------------------------------------------------------
[1] لسان العرب(3/155).
[2] انظر الفروق اللغوية لأبي هلال العسكري(202)، و الشرح الممتع(7/107). هذا والزمخشري لم يفرق بينهما، قال في الكشاف(1/8): (الحمد والمدح أخوان)، بمعنى واحد. وانظر معجم الفروق اللغوية لأبي هلال العسكري(139)
[3]الوابل الصيب (ص 88).
[4] الشرح الممتع(7/107-108)
[5] هذا هو الصحيح من أقوال أهل العلم، خلافا لِمن سوى بينهما كابن جرير الطبري وغيره. انظر تفسير الطبري(1/138)، وتفسير ابن كثير (1/128).

التعديل الأخير تم بواسطة مصطفى قالية ; 10 Mar 2013 الساعة 01:52 PM
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 10 Mar 2013, 02:46 PM
أبو همام وليد مقراني أبو همام وليد مقراني غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
الدولة: الجزائر العاصمة
المشاركات: 748
افتراضي

جزاك الله خيرا شيخ مصطفى خطأ مني و ليس من الشيخ
تم التصحيح
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 10 Mar 2013, 05:09 PM
ابو عبد الله احمد الوافي ابو عبد الله احمد الوافي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
الدولة: بسكره
المشاركات: 80
إرسال رسالة عبر Skype إلى ابو عبد الله احمد الوافي
افتراضي

جزاك الله خيرا ونفع بك
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 10 Mar 2013, 09:13 PM
محمد بلوافي محمد بلوافي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 60
افتراضي

جزاك الله خيرا
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013