منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #1  
قديم 27 Sep 2017, 12:18 AM
عبد الحميد الهضابي عبد الحميد الهضابي غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Dec 2013
المشاركات: 300
افتراضي بلغ السيل الزبى يا شيخ غازي - الحلقة الأولى-

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين ، أما بعد :
فقد قرأت منشورا لأحد إخواننا –عفا الله عنه - مفاده الطعن في أحد علماء السنة السلفيين وهو شيخنا لزهر سنيقرة ، وهكذا أيضا التنقّص والتنفير من شيخنا سليمان الرحيلي حفظهما الله ، ومحاربة كلّ من نصحه وبيّن له خطؤه ، وكل ذلك قد انتشر عنه وذاع ،ورأيت في ذلكم المنشور قد تضمنّ واشتمل فجورا وطغيانا ، وظلما وجورا ،وسيّء القول وزورا –عفا الله عنه-.
فاتصلت به ونصحته في الكلام الذي صدر منه اتجاه الشيخ الفاضل لزهر سنيقرة حفظه الله وتكلّمنا بعدها مطوّلا فوعد خيرا ولا يريَنا إلا ما يثلج الصدر ويسرّ ، ويدرء باب الشرّ ونحو ذلك، فاستبشرنا وفرحنا أيّما فرح.
فأرسل لي تراجعا -يحتاج إلى تراجع- ولم ينشره ، فبيّنت له أن هذا لا يكفي ولا يفي بالغرض ، إذ لابد أن يكون تراجعا بيّنا واضحا لا لبس فيه ولا غموض ، وبعدها إلا ونفاجأ بقذيفة أخرى تضّمنت طعنا صريحا في الشيخ لزهر حفظه الله مرة أخرى، حيث ذكر -عفا الله عنه- أنه فضح الشيخ لزهر وأظهره على حقيقته بقوله : " لكن فضحت شيخك فأصبح الطالب شيخا لشيخه ".
وهكذا أيضا المسلك الذي جنحه مع السلفيين الذين يوجّهون له النصح والنصيحة حيث يحاربهم ويلفّق لهم التّهم الذين هم بريؤون منها ،وذلك لأنهم لم يرتضوا طريقته التي يسلكها والتي يمشي على دربها .
فانطلاقا وامتثالا لقول نبينا صلى الله عليه وسلم "الدين النصيحة ..." الحديث ،ولما ثبت من حديث جرير بن عبد الله البجلي رضي الله عنه قال :"بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم على إقام الصلاة وإيتاء الزكاة والنصح لكل مسلم". ونحو ذلك من الأدلة.
ودفاعا عن مشايخنا من أهل السنة لا أنهم مشايخ فحسب ، وإنما الولاء لأنهم على الحقّ يسيرون.
ولذا وتلك أحببت أن أبين باختصار شديد بعض الهفوات والسقطات التي سوّدها أخونا الفاضل -عفا الله عنه- في ثنايا ذلكم المنشور –وفي غيره-:
قال عفا الله عنه طاعنا في الشيخ لزهر حفظه الله : ذكر أحد خريجي الرياضيات كلاما لاحد الاخوة طلاب العلم...
وكان ينبغي عليه العدل بين اخوته
لكن فاقد الشئ لايعطيه
وذلك ان طالب " الرياضيات " لايمكن ان يحكم بين الناس بالحق لأنه تخرج معلما للرياضيات
وليس اختصاصه شرعيا
فلذا كان منه الخلط
واللبس والجهل من معدنه لايستغرب
ولاتنفعه زيارة الشيخ فلان أو فلان أو تزكيته مع جهله بأحكام الشرع ‬‬
قضايا الشرع واحكامه للاسف يتحدث فيها أشخاص ليسوا من المؤهلين شرعياً من حيث التفقه ومعرفة أصول الاستدلال ‬‬
ولا تنفع زيارته لفلان أو فلان من أهل العلم
لان العلم له ابواب يأتي - بعضه وليس - من خلالها

واما الجزار والطبيب وخريج الرياضيات والفيزياء والكيمياء والقانون فليس لهم حق ان يتكلموا بالشرع أو يحكموا بين الناس لافتقادهم لنصوص الوحي كتابا وسنة
... لكن فضحت شيخك
فأصبح الطالب شيخا لشيخه
. اهـ


أقول :
1 ـ الواجب عليك يا شيخ غازي أن تتّق الله فيما تقوله وتكتبه ببنانك ، لأنك قبل وبعد ستقف بين يديّ ربك وسائلك عن كل شيء.
البهتان والكذب والفجور في الخصومة جريمة نكراء في عموم المسلمين ، كيف بعلماء السنة والتوحيد ؟؟؟
إذ المفاسد المترتبة على ذلك لا تخفى على كلّ ذي لبّ, وهكذا أيضا الوعيد الشديد الذي جاء في ذمّ الغيبة والبهتان .
فاستشعر رقابة الربّ جلّ جلاله، وتيقن أن صديقك من صادقك لا من صدّقك ،ونصحك وبيّن لك ولم يغشّك ، فلماذا هذه الحروب الطاحنة الضروس على بعض إخوانك السلفيين ممن نصحك وبيّن لك ؟.

2 ـ ما جاء في ثنايا كلامك من الطعن في الشيخ لزهر حفظه الله لا أبيّن لك ، لأنك تقرّ بفضله ، وتدرك مكانته بلسان حالك ومقالك -في غير هذا المنشور-، ولأن جهود الشيخ حفظه الله التي تذكر فتشكر شهد بها حتى الأعداء وخصوم الدعوة السلفية على اختلاف طرقهم ونحلهم .
ألا أني أحببت أن أنبّه على كذبة من كذباتك وهي قولك :"خريج الرياضيات" .
وبيان ذلك أن شيخنا لزهر حفظه الله تخرجه (علوم شريعة) من معهد أصول الدين بالجامعة بدولة الجزائر ،وهذا نموذجا ومثالا على تعديك عليه وظلمك له .
وهل الشهادة عندك معتبرة في علمية الرجل ؟
أو قصدك ومقصدك أمر آخر -قاتل الله الهوى-.
كان شيخنا عبد الله الغديان رحمه الله له لقاء مع بعض الدكاترة وقال لهم: " الآن يا أبنائي أخذتم مفتاح طلب العلم وقلتهم :"بسم الله"، والآن أنتم في الدرج الأول من أدراج طلب العلم فجدّوا واجتهدوا.
يا أخي الكريم الشهادات والدراسات والتخصصات لا يحتجّ بها على عليمية الرجل وتأهّله ، فضلا عن سلفيّته من عدمها ، -والواقع أكبر شاهد على ذلك-وإنما العبرة بالتحصيل والتأهّل ولزوك السنة.
وبيان وتفنيد الطعونات الأخرى ليس هذا موضع بيانها وإيضاحها.

وأنت بارك الله فيك من وافق تبجّله وربما ترفعه فوق منزلته ، ومن خالفك ونصحك حقّه عندك الإهانة والتنفير والتحذير كما فعلت مع عدد من إخوانك السلفيين، على مبدأ : أنت سيدنا وابن سيدنا ، وإلا شرنا وابن شرّنا .
3 ـ فمن الأصول المقرّرة -عند أهل السنة- أن الطعن في أهل العلم الذابين عنها من علامات أهل البدع والضلال ، بل كان السلف رحمة الله عليهم يعدّون الرّجل من أهل البدع بمجرد طعنه عليهم، والأخبار في ذلك لا تعدّ ولا تحصى منها ما قاله أبو حاتم رحمه الله: "علامة أهل البدع الوقيعة في أهل الأثر.
وقال الإمام أبو عثمان الصابوني: وعلامات البدع على أهلها بادية ظاهرة، وأظهر آياتهم وعلاماتهم شدة معاداتهم لحملة أخبار النبي صلى الله عليه وسلم واحتقارهم واستخفافهم بهم.
وقال السفاريني رحمه الله : ولسنا بصدد ذكر مناقب أهل الحديث فإنَّ مناقبهم شهيرة ومآثرهم كثيرة وفضائلهم غزيرة، فمن انتقصهم فهو خسيس ناقص، ومن أبغضهم فهو من حزب إبليس ناكص.
2 ـ قضية أخونا الفاضل مرابط أبو معاذ -الذي نعرفه أكثر من خمسة عشر سنة تقريبا لا نعلم عنه إلا خيرا ، بل من أفاضل من عرفت من إخواننا السلفيين نحسبه كذلك ولا نزكي على الله أحدا- ،
مع ما حصل من أخينا فارس -الذي لبّست عليه لكن الحمد لله من إنصافه وشجاعته وقف موقفا مشرفا منك ومن أمثالك- لو أحجمت الولوج فيها لكان أفضل وأحسن ، بل قد يجب ، وذلك لما يلي :
ـ كليهما يعرفهما شيخنا لزهر حفظه الله أيّما معرفة وقد نصح الشيخ الطرف الآخر وقبل نصحه وتوجيهه ولله الحمد والمنة.
ـ والشيح متابع له بالنصح والتوجيه وجمع الكلمة بينهما على الحق ، وبالطرق المرضية الموافقة للحقّ.
ـ وقد نصح الشيخ حفظه الله الطرف الآخر بنصائح وتوجيهات ، وأرشده بإرشادات غاليات نفيسات ، فنعم المربي لأبنائه وطلابه نحسبه كذلك ولا نزكي على الله أحدا.
وهكذا بعض مشايخنا الفضلاء على اطلاع ودراية بالأمر وساعون في معالجته برفق ولين ، وبالكلمة الطيبة وبالأسلوب الحسن.
الشاهد : ياشيخ غازي مالك ولهذه المسائل ؟؟؟
كيف لا ولا تدري تفاصيل وملابسات هذه القضية وما يتعلّق بها ،وسباقها ولحاقها وسببها ، إذ الحكم على الشيء فرع عن تصوّره ، وأحيانا المشايخ لا يتكلمون على أصل المسألة ، وإنما يتكلمون على أمور أخرى قد تجهلها ، ولا أريد أن استطرد في ذلك ، لأن هذا ليس موضع بسط هذه المسألة وبيانها.
وكم وكم من مواقف رأيتها من شيخنا ربيع بن هادي حفظه الله وغيره من علماء السنة لما يأتوه يسألوه بعض إخواننا من الجزائر مسائل تتعلّق بما نحن في صدده وذكره ، فما يكون منه إلا يقول لهم: ارجعوا إلى علماء بلدكم أمثال الشيخ محمد فركوس وعبد الغني عوسات ولزهر وغيرهم واسألوهم.
قوله عن الشيخ فضيلة الشيخ سليمان الرحيلي حفظه الله: لا أمنع من النشر له ، ولاأنصح به ، ولا أسمع له.
أقول :
1 ـ قولك " لا أمنع من النشر له ".
أقول : والله الذي لا إله إلا هو أن هذا ليس بصحيح البتّة ، وإنما الذي ينشر له تتناوشه السهام من قبل بعض الجهلة وذلك في مجموعتك، بل أصبحت أنت شخصيا تحذف بمجرد النشر له والله على ما أقوله شهيد.
والصور عندي محفوظة.
نحن لا ندافع عن أخطاء مشايخنا مهما بلغوا من المنزلة والرفعة ، ونقبل الردّ البنّاء من كل أحد المتضمّن الأدب والاحترام ومعرفة المكانة والمنزلة.
فالخطأ يردّ على كائن من كان من أهل العلم ، لكن بأدب واحترام كما أسلفت وتلطّف في العبارات ، وبرفق ولين وبالكلمة الطيبة ، وبالأسلوب الحسن.
أما التحذير والتنفير فضلا عن التبديع ممن عرف بالسنة واشتُهر بها فلا يكون هذا إلا للعلماء الذين إذا تكلّموا تكلّموا بعلم ، وإن سكتوا سكتوا بحلم ، ويراعون في ذلك المصالح والمفاسد.
2 ـ قولك : ولاأنصح به ، ولا أسمع له.
هذا ليس لك يا أخانا غازي حفظك الله ولا نقبله منك ، ارتقيت بذلك مرتقا صعبا ، وهو التقدّم بعينه بين يديّ مشايخنا وعلمائنا ، لأن هذه المسائل الكبيرة للكبار أمثال الشيخ ربيع بن هادي وعبيد الجابري ومحمد بن هادي وعبد الله البخاري وغيرهم.
لأنهم يرون مالا نرى نحن طلبة العلم -الذين لم نضع أرجلنا بعد حتى في ركب طلب العلم- ، والذين يعرفون مقدار الخطأ والزلل الذي يوجب التحذير والتنفير والتبديع، وهكذا يراعون المصالح والمفاسد في ذلك ،ونحو ذلك من الأمور التي تعيها وتدركها ولا تخفى عليك.
وعندي سؤال لك أخي الكريم وهو : لماذا العلماء لم يتكلموا في هذه المسألة ؟؟؟
الجواب علي ذلك باختصار شديد وهو : "لأنهم علماء".
وهكذا نستصحب هذا الأصل في أمور كثيرة نستفد منها خاصة أيام الفتن المدلهمة التي يرقق بعضها بعضا ، فالواجب علينا أن نكون تبعا لعلمائنا ومشايخنا فلا نزد ولا نحد.
فنصيحتي لك يا أخي الكريم غازي وفقك الله أن تترك المسائل الكبيرة للكبار ، ولا تتكلم في مسائل هي أكبر حجما منك ، وأن تعطي القوس باريها ، وتعتذر للمشايخ الذين تعديت عليهم ،والسلفي لا يجني على السلفيين كما قاله أمير المؤمنين في الحديث الألباني رحمه الله.
وهكذا أيضا تعتذر من إخوانك الذين أسات إليهم.
وآخرا وليس أخيرا أرجو أن تقبل هذه التوجيهات والنصائح والإرشادات بصدر رحب ، ووفقك الله لكل خير.
هذا وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
كتبه : عبد الحميد الهضابي.
6 / 1 / 1439
مكة المكرمة


التعديل الأخير تم بواسطة عبد الحميد الهضابي ; 04 Mar 2018 الساعة 01:17 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 27 Sep 2017, 06:45 AM
عز الدين بن سالم أبو زخار عز الدين بن سالم أبو زخار غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
الدولة: ليبيا
المشاركات: 548
افتراضي

ذب الله عن عرضك وبارك فيك أخي الفاضل أبا عبد الله وحفظ الله الشيخ لزهر وبارك في جهوده
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 27 Sep 2017, 07:50 AM
محمد بلوافي محمد بلوافي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 60
افتراضي

حفظك الله أخي عبد الحميد ويلعلم هؤلاء هداهم الله أن الطعن في الشيخ أزهر حفظه الله هو طعن في علماء السنة في الجزائر وغيرها كيف لا والقاصي والداني يعرف تزكياتهم له وهذا غير مقبول منهم نسأل الله أن يكفينا شرهم
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 27 Sep 2017, 08:32 AM
أبو محمد سفيان أبو محمد سفيان غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: سطيف الجزائر
المشاركات: 100
افتراضي

العلماء لم يتكلموا لأنهم علماء
#أعجبتني
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 27 Sep 2017, 11:39 AM
أبو معاذ محمد مرابط
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي عبد الحميد وأثابك على وقفتك المشرفة.
أما بخصوص فارس فأريد أن أوضح أمرا مهمّا:
فالرجل ليس من طلبة العلم البارزين أو الدعاة المشهورين حتى ننتظر منه بيانات وكتابات فأقصى ما يطالبه به العقلاء أن يوقف حسابه ويكف لسانه ويلتزم حلق العلم.
فوالله ثم والله لو فعل ذلك لذهبت إليه وقبلت رأسه.
فالورطة التي وقع فيها من أول يوم هو من تسبب فيها، لأن الأمور كانت في غاية الوضوح، كيف لا وقد حكم فيها مشايخنا وأيدوا المحق ونصحوا المبطل، لكن الرجل وجماعته ناوشوا الناصحين من بعيد وورطوا معهم بعض الأطراف.
فارس ناصحه الإخوة مباشرة وعلى الخاص وفي الهاتف لكنه عاند وتكبر، بل أكثر من ذلك أنه كان جالسا في حلقة الشيخ عندما فصل الشيخ فيا لمسألة وقدم نصيحته الذهبية في هذا الباب.
فما كان من فارس إلا التصعيد حتى وصلت به الجرأة لاصطناع مشاكل بيني وبين بعض المشايخ!
فاليوم أقولها له بكل صراحة كما قلتها لغازي: لن ينجيك يا فارس إلا الصدق.
أما أنا فقد سامحته وليس عندي معه أي قضية شخصية
أسأل الله أن يهديه.

التعديل الأخير تم بواسطة أبو معاذ محمد مرابط ; 27 Sep 2017 الساعة 12:51 PM
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 27 Sep 2017, 12:09 PM
أبو حفص محمد ختالي السوقي أبو حفص محمد ختالي السوقي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
الدولة: جنوب الجزائر // المنيعة
المشاركات: 100
افتراضي

جزاكم الله خيرا وبارك فيكم ونفع بكم وحفظ الله جميع مشايخنا وإخواننا ووفقهم لما يحب ويرضى
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 27 Sep 2017, 12:46 PM
ابومارية عباس البسكري ابومارية عباس البسكري غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
الدولة: الجزائر بسكرة
المشاركات: 705
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى ابومارية عباس البسكري
افتراضي

جزاك الله خيراعبدالحميد وبارك فيك يا محمد مرابط ونفع بك
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 27 Sep 2017, 05:04 PM
أبو صهيب منير الجزائري أبو صهيب منير الجزائري غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2014
المشاركات: 208
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو معاذ محمد مرابط مشاهدة المشاركة
جزاك الله خيرا أخي عبد الحميد وأثابك على وقفتك المشرفة.
أما بخصوص فارس فأريد أن أوضح أمرا مهمّا:
فالرجل ليس من طلبة العلم البارزين أو الدعاة المشهورين حتى ننتظر منه بيانات وكتابات فأقصى ما يطالبه به العقلاء أن يوقف حسابه ويكف لسانه ويلتزم حلق العلم.
فوالله ثم والله لو فعل ذلك لذهبت إليه وقبلت رأسه.
فالورطة التي وقع فيها من أول يوم هو من تسبب فيها، لأن الأمور كانت في غاية الوضوح، كيف لا وقد حكم فيها مشايخنا وأيدوا المحق ونصحوا المبطل، لكن الرجل وجماعته ناوشوا الناصحين من بعيد وورطوا معهم بعض الأطراف.
فارس ناصحه الإخوة مباشرة وعلى الخاص وفي الهاتف لكنه عاند وتكبر، بل أكثر من ذلك أنه كان جالسا في حلقة الشيخ عندما فصل الشيخ فيا لمسألة وقدم نصيحته الذهبية في هذا الباب.
فما كان من فارس إلا التصعيد حتى وصلت به الجرأة لاصطناع مشاكل بيني وبين بعض المشايخ!
فاليوم أقولها له بكل صراحة كما قلتها لغازي: لن ينجيك يا فارس إلا الصدق.
أما أنا فقد سامحته وليس عندي معه أي قضية شخصية
أسأل الله أن يهديه.
بارك الله فيك أخي الحبيب محمد هذا من أخلاق السلف من حب عودة المخطئ والصفح عنه ودعوته بحلم حتى يرجع بين إخوانه كما كان أو أفضل وفقك الله أخي للعلم النافع والعمل الصالح.
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 27 Sep 2017, 09:23 PM
أبو علي تورال آل يوسف الأذري أبو علي تورال آل يوسف الأذري غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2017
المشاركات: 3
افتراضي

قال الإمام ربيع المدخلي حفظه الله

‎وأخيراً أقول :

إن إصدار الأحكام على أشخاص ينتمون إلى المنهج السلفي وأصواتهم تدوي بأنهم هم السلفيون بدون بيان أسباب وبدون حجج وبراهين قد سبب أضراراً عظيمة وفرقة كبيرة في كل البلدان فيجب إطفاء هذه الفتن بإبراز الحجج والبراهين التي تبين للناس وتقنعهم بأحقية تلك الأحكام وصوابها أو الاعتذار عن هذه الأحكام.

ألا ترى أن علماء السلف قد أقاموا الحجج والبراهين على ضلال الفرق من روافض وجهمية ومعتزلة وخوارج وقدرية ومرجئة وغيرهم .

ولم يكتفوا بإصدار الأحكام على الطوائف والأفراد بدون إقامة الحجج والبراهين الكافية والمقنعة.

بل ألفوا المؤلفات الكثيرة الواسعة في بيان الحق الذي عليه أهل السنة والجماعة وبيان الضلال الذي عليه تلك الفرق والأفراد .

فانظر إلى رد الإمام أحمد على الجهمية ورد عثمان بن سعيد الدارمي على الجهمية والرد على بشر المريسي و" كتاب السنة" لعبد الله بن احمد و"السنة للخلال" و"الشريعة" للأجري و"الإبانتين" لابن بطة و"شرح اعتقاد أهل السنة" لللاكائي و"الحجة" للأصبهاني وغيرها من المؤلفات الكثيرة .

وانظر إلى مؤلفات شيخ الإسلام ابن تيمية ( كالمنهاج في الرد على الروافض) و( درء تعارض العقل والنقل) في الرد على الأشاعرة و( نقض التأسيس ) في الرد على الرازي في الدرجة الأولى والرد على البكري (الاستغاثة) و( الرد على الأخنائي) وكتاب ( الفتاوى الكبرى) ، وانظر ( مجموع الفتاوى) له وكم رد على الصوفية ولا سيما ابن عربي وابن سبعين والتلمساني ردوداً مفصلة مبينة قائمة على الحجج والبراهين.

وكذلك كتب ابن القيم ( كالصواعق المرسلة على الجهمية والمعطلة) و(شفاء العليل في القضاء والقدر والتعليل) وانظر إلى ردود أئمة
الدعوة السلفية منذ قامت دعوة الإمام محمد ابن عبد الوهاب ويكفيك منها الدرر السنية.

أترى لو كان نقدهم ضعيفاً واحتجاجهم هزيلاً وحاشاهم من ذلك.

أو اكتفوا بإصدار الأحكام فقالوا الطائفة الفلانية جهمية ضالة ، وفلان جهمي وفلان صوفي قبوري ، وفلان من أهل وحدة الوجود والحلول.

والروافض أهل ضلال وغلو ويكفرون الصحابة ويسبونهم والقدرية ، والمعتزلة من الفرق الضالة أو كان نقدهم ضعيفاً فإذا طولبوا بالحجج والبراهين وبيان أسباب تضليل هذه الفرق قالوا ما يلزمنا ذلك وهذه قاعدة ضالة تضل الأمة.

أترى لو فعلوا ذلك أكانوا قد قاموا بنصر السنة وقمع الضلال والإلحاد والبدع؟. الجواب لا وألف لا، وإن من ينتقد المشتهرين بالسنة يحتاج إلى حجج أقوى وأوضح .

المجموع الواضح في الرد على فالح (ص١٨٧ - ١٨٩ )
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 28 Sep 2017, 05:56 PM
عبد الحميد الهضابي عبد الحميد الهضابي غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Dec 2013
المشاركات: 300
افتراضي

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين ، أما بعد :
نقل بعضهم أني أطعن في شيخنا العلامة عبيد الجابري حفظه الله بل زاد على ذلك بقوله : يطعن في أئمة الإسلام.
أقول : والله وبالله وتالله ما طعنت في شيخنا عبيد الجابري ولا في غيره من أئمة الإسلام ، وحاشا وكلّا ولا لعلّ أني افعل ذلك.
وأنا أطالبه بالحجج والبراهين على قوله ، ولا ولن يستطيع أن يثبت ذلك ودون ذلك خرط القتاد.
وهاهي مقالاتي منشورة في النت فليقرها وليتصفحها ولينظر مافيها ، ما فيها إلى الدفاع عنهم ونصرتهم والذود عن حياضهم.
فشيخنا عبيد الجابري حفظه الله درست عليه وأكملت معه غير ما كتاب مابين مكة وجدّة والمدينة النبوية وذلك من سنة 1423 هـ ،
أي ما يقارب ستة عشر سنة ولله الحمد والمنة وهذا من باب الخبر لا غير.
وأعتبره من أئمة الإسلام وفحول العلماء وممن يرجع إليه في النوازل ، ومن نقل عني أني أطعن فيه فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين.
ووالله لا أجعله في حلّ أبدا .
أمــــا والله إن الظـــــــلم شـــــــــــــؤمٌ . . . ولا زال المــــســـيء هو الظلـــــــــومُ

إلــــى الديــــــان يوم الديـــــن نمضــي. . . وعنـــــد الله تجـــــتمع الخـــــصـــــومُ

ســـتعلم فــــي الحســــاب إذا التــقينـــا. . . غــدا عنـــد المليــــك – من الملــــوم؟
كتبه محبكم : عبد الحميد الهضابي
16 / 6 / 1439
مكة المكرمة

التعديل الأخير تم بواسطة عبد الحميد الهضابي ; 04 Mar 2018 الساعة 01:05 PM
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 30 Sep 2017, 06:00 PM
أبو إكرام وليد فتحون أبو إكرام وليد فتحون غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Sep 2014
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,798
افتراضي

جزاك الله خيرا وبارك فيك اخونا الكريم عبد الحنيد.
يا غازي العرماني هَلاَّ سأَلت شيوخنا الربيع و عبيد و اخوهم البخاري إنْ كُنْت جاهِلَاً بِـمَن لَم تَعْلَم من أهل السنة من رجال وأسود الجزائر منهم أزهر و جمعة و غيرهم الفحول اخوانهم مشايخ الاصلاح ،لا ينكر فضلهم ولا يقدح فيهم الا جويهل او متعالم ، فإن كان الخطاب بأدب و علم من صادق محب للخير فمرحبا ، أما ما بدر منك فلا يعدو ان يكون ترهات و شنشنات و مجازفات و اسلوب تعيير لا يرضينا ، فأنأى بنفسك عن ذلك وأصلح بينك و بين اخوانك من أهل السنة جميعا في الجزائر بإعتذارك من تيجان رؤوسنا مشايخنا الافاضل.
[ ناصحك أبا اكرام فتحون ].

التعديل الأخير تم بواسطة أبو إكرام وليد فتحون ; 01 Oct 2017 الساعة 11:29 AM
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 01 Oct 2017, 10:48 AM
أبو معاوية محمد أنور زروقي أبو معاوية محمد أنور زروقي غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Sep 2017
الدولة: مدينة سطيف
المشاركات: 64
افتراضي

لا فض فوك أخي ونسأل الله أن يذب عن وجهك النار كما ذببت عن علمائنا حفظهم الله تعالى .
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 01 Oct 2017, 11:28 AM
أبو حذيفة الجمعي قريشي أبو حذيفة الجمعي قريشي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2016
الدولة: برج بوعريريج الجزائر حرسها الله بالتوحيد والسنة
المشاركات: 102
افتراضي

آمين آمين آمين.
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 04 Mar 2018, 05:34 AM
أبو هريرة موسى بختي أبو هريرة موسى بختي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Dec 2014
الدولة: بلدية سيدي عيسى ولاية (المسيلة) حرسها الله بالتوحيد و السنة
المشاركات: 1,321
افتراضي

نسأل الله العافية ونسأل الله الثبات
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
منهج, مميز, ردود, غازي

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013