منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 

العودة   منتديات التصفية و التربية السلفية » القــــــــسم العــــــــام » الــمــــنــــــــتـــــــدى الـــــــــعــــــــام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 29 Apr 2018, 12:18 AM
عبد الحميد الهضابي عبد الحميد الهضابي غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Dec 2013
المشاركات: 300
افتراضي بعض التنبيهات والتعليقات اليسيرات على ما كتبه عبد الصمد بن أحمد –وفقه الله- "الحلقة الثانية".




الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين ، أما بعد :
فهذه الحلقة الثانية في ذكر بعض التنبيهات والتعليقات اليسيرات على ما كتبه الأخ الفاضل عبد الصمد –وفقه الله- في بعض مقالاته ،حيث جانب الصواب في بعض ما نظرّه وسطره ببنانه ،من ذلك :
اتهامه لصاحب كتاب: " السبيل إلى العز والتمكين "، باتهامات جائرة باطلة ، وإن كنا نخالفه ونضلّله ونحذّر منه، لكن العدل مطلوب وواجب مع كلّ أحد ، ولو كان كافرا مشركا ـ وسنبيّن ذلك في حينه –بمشيئة الله-.
فلذا وتلك أحببت أن أنبّه على ذلك من باب الدين النصيحة ، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
وقد أمرنا الله تعالى بقول الحق الذي يضاده ويقابله الباطل ، والعدل الذي يضاده ويقابله الظلم والجور ، وذلك على الداني والقاصي، والقريب والبعيد، والعدو والصديق كما قال تعالى: {يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين بالقسط شهداء لله ولو على أنفسكم} [سورة النساء آية: 135] ، والنصوص الشرعية في ذلك كثيرة جدا ، ليس هذا موضع بسطها وبيانها.
قال عفا الله عنه في مقال عنونه بــ" رَدُّ فَهمٍ منكوسٍ لأصحابِ " عقيدة التَّمكينِ " في قَضيّة الجهادِ مع وليّ الأمرِ ":
شيخ الإسلام رحمه الله وما حصل له من النصح والدعوة إلى من وقعوا في الكفروالشرك ممن كاموا في صدد الجهاد في سبيل الله ضد التتار ، حيث قلت :
يعترض آخر : لكنك نسيت ما ذكره الشيخ العلامة [ المميع ] عبد المالك رمضاني في رسالته :" السبيل إلى العز والتمكين " من أن شيخ الإسلام ابن تيمية امتنع من الجهاد ضد التتار لكون المجاهدين كانوا يستغيثون بالقبور :
لوذوا بقبر أبي عمر...ينجيكم من الضرر
فهذه تُقَطّعُ دعواك تقطيعا...
والجواب عنها : هذه في أناس وقعوا في الشرك الأكبر، وليس في المعاصي والذنوب، وفرق بين المشرك والمسلم العاصي، مع أن شيخ الإسلام ابن تيمية ذكر في كتابه " الاستغاثة " أنّ مَنْ خرج معهم من الصالحين في تلك الغزوة مأجورٌ معذور، وهذا الكلام حَذَفَهُ إمامكم المميع عبد المالك رمضاني عمدًا لكيلا يُكتشف شيءٌ من تَلاعُبِهِ بالشرع.
ثمّ إنّ الحجّةَ في الآثار، وليس في فعل شيخ الإسلام ابن تيمية ولا غيره؛ فالرجال يُحتجُّ لهم، ولا يُحتجُّ بهم.
وقال أيضا : فقد اشتهر عند المميّعة من أتباع المنظّر عبد المالك رمضاني شُبْهَةٌ رخيصة ساقطة حول مشروعية الجهاد مع وليّ الأمر سببُها الرئيس : " عقيدة التمكين البدعية الإخوانية "، هاته الشبهة هي : أنّ الجهاد مع ولاة الأمور غير نافع الآن؛ لأنهم ورعيّتهم بعيدون عن الشرع!! وأنّ أيّ جهادٍ معهم نتيجتُهُ الحتميّة : الخسارة!! وهذا تَجدُهُ في كتاب " السبيل إلى العز والتمكين " للرمضاني.
والأصل العقدي لهذه الشبهة مأخوذ من قول الخوارج : ‹‹ أن الجهاد لا يكون إلا مع إمام عادل ››
يعترض آخر : لكنك نسيت ما ذكره الشيخ العلامة [ المميع ] عبد المالك رمضاني في رسالته " السبيل إلى العز والتمكين " من أن شيخ الإسلام ابن تيمية امتنع من الجهاد ضد التتار لكون المجاهدين كانوا يستغيثون بالقبور :
لوذوا بقبر أبي عمر...ينجيكم من الضرر
فهذه تُقَطّعُ دعواك تقطيعا...
والجواب عنها : هذه في أناس وقعوا في الشرك الأكبر، وليس في المعاصي والذنوب، وفرق بين المشرك والمسلم العاصي، مع أن شيخ الإسلام ابن تيمية ذكر في كتابه " الاستغاثة " أنّ مَنْ خرج معهم من الصالحين في تلك الغزوة مأجورٌ معذور، وهذا الكلام حَذَفَهُ إمامكم المميع عبد المالك رمضاني عمدًا لكيلا يُكتشف شيءٌ من تَلاعُبِهِ بالشرع.
ثمّ إنّ الحجّةَ في الآثار، وليس في فعل شيخ الإسلام ابن تيمية ولا غيره؛ فالرجال يُحتجُّ لهم، ولا يُحتجُّ بهم. اهـ

وقال عفا الله عنه مي مقال عنونه بــ"هل صحة العقيدة شرط للتمكين؟! " : كم قرأنا في كتب عبد المالك بن أحمد رمضاني وسليم الهلالي وعلي الحلبي وغيرهم من فلاسفة التمكين أن صحة العقيدة شرط للتمكين، وليس الموضع موضع نقل لأقوالهم؛ فقد سبق نقل الكثير منها في غير هذا التقرير.
وهذه في الحقيقة ردة فعل على منهج الإخوان البنائية التجميعي التكتيلي دون اعتبار لصحة العقيدة من عدمها!"
وقال أيضا :".. وقابلهم الرمضانية بموقف استبطائي ، فقالوا : نصلي ونزكي ونوحد الله ونقوم بسائر العبادات حتى تقوم الدولة الإسلامية ، ".

وقال في مقال عنونه بــ"التمكين بين الشاذلية والرمضانية !"، :الرمضانية شابهوا الشاذلية بحث الأمة الإسلامية على السعي في الاستقامة التامة والعصمة من الذنوب حتى ينالوا العلو في الأرض ، الذي هو التمكين الدنيوي ! فعاقبهم الله بنقيض قصدهم ، فأصبحوا مميعة مع الإخوان الخوارج بعد أن كانوا يحذرون منهم !
وهذا ما تراه في كتاب " السبيل إلى العز والتمكين " له، حيث دعا الإخوان المجرمين إلى إصلاح أفرادهم إصلاحا تاما؛ ولا يفعلوا كبعض الصحابة - رضي الله عنهم - حين عصوا أمر الرسول صلى الله عليه وسلم، فعاجلهم الله بالخسارة في المعركة" .

وقال أيضا كما في مقاله المعنون بـــ"عبارات منتشرة في نظرية التمكين":" والمقصود بالعقيدة عند الإخواني إذا تكلم عنها هي : " عقيدة التمكين " الباطنية.
وكذلك هي عند عبد المالك رمضاني والحلبي والهلالي ومشهور وغيرهم".

أولا :
ثانيا : الذي ندين الله به أن كلامك في حقّ صاحب رسالة: " السبيل إلى العز والتمكين"،قد تضمّن ظلما وجورا ، وذلك من أوجه عدّة :
الوجه الأول :
سبق وأن بيّنا بطلان كلامك ، بشيء من التفصيل في الحلقة الأولى من هذه التنبيهات.
الوجه الثاني :
قال :"الرمضانية شابهوا الشاذلية بحث الأمة الإسلامية على السعي في الاستقامة التامة والعصمة من الذنوب حتى ينالوا العلو في الأرض".
أقول : أين ، ومتى كان هذا الكلام ، وهذا التنظير ؟؟؟
الوجه الثالث :
قولك : مع أن شيخ الإسلام ابن تيمية ذكر في كتابه " الاستغاثة " أنّ مَنْ خرج معهم من الصالحين في تلك الغزوة مأجورٌ معذور، وهذا الكلام حَذَفَهُ إمامكم المميع عبد المالك رمضاني عمدًا لكيلا يُكتشف شيءٌ من تَلاعُبِهِ بالشرع.اهـ
قلت : بتر كلام أهل العلم ينقسم إلى قسمين :
الأول : يخلّ بالمعنى ، أي : إذا كان هذا الحذف والبتر من كلامهم سواء كان في سباق الكلام أوفي لحاقه أو في أواسطه يؤثّر في فهم المعنى ، أو كان ثمّة تقييدات واشتراطات في كلامهم ونحو ذلك ، فلا شك في عدم جوازه.
الثاني : ليس كذلك ، وإنما ينقل الشاهد من كلامهم بدون إخلال بالمعنى ، فهذا لا حرج فيه .
والذي فعله صاحب الرسالة المشار إليه آنفا من هذا القبيل.
وهذا ما أظنك فاتك ذلك، وإنما تغافلت وتجاهلته ، دليل ذلك أنك استوعبت كلام شيخ الإسلام ولم يرق لك ،واستدركت على قائله رحمه الله *بطريقة غير مرضية بقولك : ثمّ إنّ الحجّةَ في الآثار، وليس في فعل شيخ الإسلام ابن تيمية ولا غيره؛ فالرجال يُحتجُّ لهم، ولا يُحتجُّ بهم.
الوجه الثالث :
قولك : *"يُكتشف شيءٌ من تَلاعُبِهِ بالشرع".
فهذا ظلم وتجني في حقّه ،حيث تصفه بهذا الوصف ،وأترك التعليق على ذلك للقارئ المنصف.
الوجه الرابع :
قال :" والمقصود بالعقيدة عند الإخواني إذا تكلم عنها هي : " عقيدة التمكين " الباطنية.
وكذلك هي عند عبد المالك رمضاني والحلبي والهلالي ومشهور وغيرهم".

قلت : فياحبّذا لو تنقل لنا اقوالهما أولا ، سواء كانت مسموعة،أومقروءة أومرئية ، كما هي طريقة أهل السنة في النقد البناء ، ثم تناقشهما ، وإذا فعلت ذلك يتبيّن للقارئ الليب المنصف في هذا الباب أحقّ اعتراضك ، فيوافقوك أو هو من قبيل عدم الفهم ، وقلة البضاعة ، فيخالفوك.
لأن هكذا الدعوة السلفية لا تعرف الغمغمة ، ولا المجاملة ، تقول : للمصيب أصبت ، وللمخطئ أخطأت.
قولك : ثمّ إنّ الحجّةَ في الآثار، وليس في فعل شيخ الإسلام ابن تيمية ولا غيره؛ فالرجال يُحتجُّ لهم، ولا يُحتجُّ بهم.
قلت : وهل شيخ الإسلام رحمه الله خالف الأخبار والآثار ؟؟؟
كم وكم وكم سمعنا مشايخنا الفضلاء يحتجون بكلام شيخ الإسلام ،وينقلوه في كتبهم ، وهكذا من سبقهم من أهل العلم ينفلونه ويستشهدون به ،كما في "الدرر السنية" (1/ 415) ، و(10/229)، وجلاء العينين "(1/555) ،وغيرهما كثيروكثير.
بل قرأته مرّة على شيخنا ربيع بن هادي حفظه الله فبدأ يكبّر على إعجابه به .
هذا وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
كتبه : عبد الحميد الهضابي.
13 / 08 /1439
مكة المكرمة


التعديل الأخير تم بواسطة يوسف عمر ; 01 May 2018 الساعة 07:31 AM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 29 Apr 2018, 08:51 AM
خالد أبو علي خالد أبو علي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Nov 2011
الدولة: الجزائر
المشاركات: 473
افتراضي

وفقكم الله تعالى
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 29 Apr 2018, 10:42 AM
أبو هريرة موسى بختي أبو هريرة موسى بختي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Dec 2014
الدولة: بلدية سيدي عيسى ولاية (المسيلة) حرسها الله بالتوحيد و السنة
المشاركات: 1,321
افتراضي

بارك الله فيكم ووفقكم الله
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 01 May 2018, 11:41 AM
أبو ميمونة منور عشيش أبو ميمونة منور عشيش غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2015
الدولة: أم البواقي / الجزائر
المشاركات: 582
افتراضي

جزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 01 May 2018, 06:54 PM
ابومارية عباس البسكري ابومارية عباس البسكري غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
الدولة: الجزائر بسكرة
المشاركات: 705
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى ابومارية عباس البسكري
افتراضي

جزاكم الله خيرا ونفع بك
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
منهج, مميز, مسائل, عبدالصمد2

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013