منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 

العودة   منتديات التصفية و التربية السلفية » القــــــــسم العــــــــام » الــمــــنــــــــتـــــــدى الـــــــــعــــــــام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 20 Dec 2020, 07:13 PM
محسن سلاطنية محسن سلاطنية غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 295
افتراضي من درر الإمام العلامة ربيع في فتنة المفرقة، فراسة عجيبة وحِكَمٌ جليلة ومواقف حاسمة

من درر الإمام العلامة ربيع في فتنة المفرقة، فراسة عجيبة وحِكَمٌ جليلة ومواقف حاسمة
قال ابن شجاع الكرماني رحمه الله تعالى: *من عمر ظاهره باتباع السنة وباطنه بدوام المراقبة ثم أكل من حلال لم تخطئ له فراسة* (حلية الأولياء 10/237)
قال أبو الدرداء -رضي الله تعالى عنه-:
*إياكم وفِراسة العلماء، احذروا أن يشهدوا عليكم بشهادة تكُبُّكُم على وجوهكم في النار ، فوالله إنه الحق يقذفه الله في قلوبهم ويجعله على أبصارهم.*
( جامع بيان العلم وفضله2/126).
قال الحسن البصري *"الفتنة إذا أقبلت عرفها العلماء وإذا أدبرت عرفها كل جاهل"* (أخرجه ابن سعد في الطبقات 7/166، البخاري في التاريخ الكبير 4/321، وأبونعيم في حلية الأولياء 9/24)
قال العلامة مقبل الوادعي رحمه الله *"الشيخ ربيع أعلم الناس بالحزبيين ،ومن قال عنه الشيخ إنه حزبي فستبين الأيام أنه حزبي "*.

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على من أرسله الله رحمة للعالمين.
ففي عام 1438ه -2017م أحدث محمد بن هادي من المدينة فرقة عظيمة بين السلفيين وشق صفهم، ليُكَوِّن بذلك جماعة تحارب السلفيين ويؤسس لضلالة وفرقة جديدة- أخس من الحدادية - واستعمل في ذلك طرقا شتى ووسائل متنوعة وأساليب عجيبة في غاية من الخسة والدناءة والقبح والظلم ،فكان أن تأثر به رجل من بلدنا -الجزائر حرسها الله- فاستورد طريقته واستجلبها محاكيا أسلوبه ليتولى كبر فتنة وفرقة في بلدنا أتت على الأخضر واليابس ،فأسقط اثنى عشر شيخا دفعة واحدة كما قال عنه صاحبه ،وشيخه وراعي فتنته -فركوس -كما نقل ذلك الغرنوطي في صوتيته ،وهذا باندفاع وتهور كما حكم عليه وزيره وصاحبه أزهر في صوتيته - زادم ديراكت - إلى ما جاء من كلامه -جمعة- في مجلس القليعة والذي قال بأنه حضَّر لهذا المشروع وتشاور فيه هو وفركوس في مجالس سرية عديدة سبقت استقالة الدكتور فركوس من مجمع دار الفضيلة، وبذلك شهدت الدعوة السلفية في بلدنا فترة من أسوء فتراتها التي مرت بها بعد أن كاد يتوقف نشاطها، إذ انقطعت الدورات العلمية وحلق العلم وحُذِّر من الدعاة وطلبة العلم ،فذهب متولي كبر الفتنة بعد مقاله المشؤوم -رسالة إلى خالد حمودة ومن على شاكلته- إلى الشيخ ربيع رفقة معلمه ابن هادي- الذي تعلم منه هذا المنهج الخسيس -لعلمه بمكانة إمام الجرح والتعديل وحامل رايته العلامة ربيع في محاولة للتدليس عليه واستمالته لصالح حزبه الذي أنشأه، لكن إمام الجرح والتعديل لما كان إماما في فنه بحق لم يكن ليحكم لجمعة دون أن يحيط بالقضية علما ،ودون أن يسمع بين الطرفين .
فلما دخل عليه مشايخ الإصلاح وطلبة العلم ،علم الشيخ فساد طريقة جمعة ودعا الطرفين للجلوس وإصلاح ذات البين ورجوع كل طرف عن خطئه الذي يثبت عنه، فقبل مشايخ الإصلاح نصائح الشيخ ربيع وكذا نصائح الشيخ عبيد وكتبوا وسجلوا تراجعات على بعض الأخطاء التي بدرت منهم ، ووضَّحوا ما استُشكل عليهم، وبرؤوا أنفسهم مما افتُري عليهم ودعَوا إخوانهم للجلوس، لكن جمعة ومن معه رفضوا نصائح العلماء و ردُّوها وحذفوها من منتداهم ، بله وحذفوا عضوية من نشرها -والله المستعان- فحدث بذلك شر عظيم وفساد مستطير ،وتفرَّق الأحباب والأصحاب وحلَّ الشِّقاق وعمَّ التدابر ودبَّ الخلاف وضرب التعصب المقيت أطنابه على الكثيرين ،وأصبح التقديس والغلو في الأشخاص منهجا متَّبعا عند كثير من الأتباع لا يَحيدون عنه قيد أنملة.
وعُبِث بأصول الدعوة السلفية، وتلاعب رؤوس التفريق الثلاثة وأبواقهم بالأتباع وساقوهم إلى حتفهم سوق النعاج إلى المذابح والله حسيبهم على ما فعلوا.

لكن الله برحمته وحكمته ما كان ليذر الناس هملا ، فالله حافظٌ دينه ومعلٍ كلمتَه وناصرٌ أهل الحق ولو بعد حين قال عزَّ مِن قائل : " إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ" [الحجر 9]، وقال سبحانه:"إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسَلَنَا وَالَّذِينَ آَمَنُوا فِي الحَياةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الأَشْهاد"[غافر 51] ، وقال سبحانه:"وَإِنَّ جُنْدَنَا لَهُمْ الغَالِبُون"[الصافات173]، وقال: " هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالهُدَى وَدِينِ الحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كِرَهَ المُشْرِكُونَ" [التوبة33].
فكان من رحمة الله وحكمته أن سَخَّرَ عَلَمًا مِن أعلام أهل السنة ،وإماما من أئمة الحديث ،هو حامل لواء الجرح والتعديل الناقد البصير الشيخ العلامة ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله وأطال عمره في طاعته -وإن رغمت أنوف الشانئين- فتصدَّى لفتنة المُفرِّقين بجبهتيها- جبهة القاذف محمد بن هادي في المدينة وجبهة جمعة في الجزائر- تصدى لها بالعلم والحلم والثبات والحكمة ،وكان من توفيق الله له حفظه الله أن عرفها من أول يوم -...بعد أن استمع للطرفين ومحص أقوالهم ونظر في أدلتهم...وذلك الظن بالراسخين في العلم- فنطق بالحق وحكم بالعدل فنثر دُرَرا، وسطَّر حِكَما وعِبَرا على وفق منهج السلف وأهل الأثر، تنوَّعت تلك الجواهر والدُّرَر بين حكم جليلة وفراسة عجيبة ومواقف حاسمة ، فلله دره وعليه أجره ورفع مقامه عنده، وأسكنه الفردوس الأعلى . ومن تلك الدرر هذه الكلمات :
*1/ لم يتربوا تربية سلفية* :
لما قال الإمام ربيع حفظه الله عن المفرقة هذا الكلام استعظموه هم وشيعتهم، وحاصوا حيصة الحُمر ،وزاد تعجبهم لما قال عن كبيرهم القاذف أنه لم يتربَّ على كتب شيخ الإسلام ابن تيمية وتلميذه العلامة ابن القيم، فتباكى حينها القاذف من هذه الكلمة ،وأخرج مكنونه من حقد وسوء أدب على سماحته حفظه الله ،وبيَّن حِقده الدَّفين زاعما أنه شرح وقرأ وأقرأ كتب ابن تيمية وابن القيم فكيف يُتَّهم بأنه لم يتربَّ عليها ، ولكن حتَّى لو سلمنا له أنه شرحها ، فهذه الفتنة أظهرت أنه لم ينتفع بها، ولم يستوعبها ،إذ لو تأثَّر وتربَّى عليها لظهر ذلك عليه وعلى منهجه وسلوكه وكلامه ، ولَمَا وصل به الحال إلى أن قذف مسلما في بيت من بيوت الله في مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم*.
أما شيعته ومتعصبوه فقد ظهرت فيهم جليا فراسة الإمام حفظه الله ، ووقف العقلاء على أخلاقهم ومعاملاتهم وسلوكاتهم ومنهجهم وذلك في كتاباتهم ومقالاتهم ومنشوراتهم وتغريداتهم ،وصوتياتهم، فمُلئت مواقعهم وصفحاتهم ومنتدياتهم بالسب والشتم والتعيير والنبز بالألقاب، متَّبعين بذلك ساداتهم وكبراءهم -القاذف وألفاظ سَبِّه:"فراريج زعانف ،صعافقة، ملحوقون بأهل الأهواء..."، وكذاب باب الواد وألفاظه الساقطة:"هابط ،وعياب وكلاب ناطقة ،وعجوز شمطاء... "..وكذاب المحمدية وفحشه:"أولاد الكلبة! ،كبير الصعافقة الماكر...".
ومن سلوكاتهم ومنهجهم ما فعلته -عفوا ما فعله - أم عائشة جيجيك من تغَزُّل بأحد أتباع ابن حنفية لغاية عظيمة عنده وهي استخراج شيء ينصر به شيوخ التفريق -جمعة الضائع ولزهر لافاج، وفركوس صاحب السرقات العلمية-، وما فعله في مجلس الشاي ،فقد كان أشبه ما يكون بمجالس السكارى وأهل الفجور ،والذي كان يتهكَّمُ فيه أم عائشة بدعاة التوحيد ومشايخ البلد .
ومن سلوكهم القبيح أيضا ما ظهر من تهكُّمِ لزهر بالشيخ عبد الخالق في قضية رد السلام وضحكه الذي يشبه ضحك السفهاء والفساق والمجانين، أمّا تعيير جمعة للشيخ المرابط ببيعه الشاي في مرحلة من مراحل حياته فحكايته تغني عن ردّه، لأن العيب بالتكسب والاسترزاق الحلال لا يفعله إلا من انتكست فطرته وانقلبت عنده الموازين.

*
2/ *أخس من الحدادية :لقد عرف السلفيون فرقة من أخس الفرق ،ومن أعدى الأعداء وأخطرهم ،وأضرهم على الدعوة السلفية النقية السمحة الخالصة، وذلك أن الحدادية انتسبوا إلى الدعوة السلفية وتلبسوا لباسها وادَّعوها ،لكنهم كانوا مِعوَل هدم في صرحها! ....وسوسة تنخر في جذورها الثابتة الممتدة في الأرض الطيبة العميقة، وريحًا منتنة خبيثة تعصف بأوراقها الشامخة في السماء "أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ" [إبراهيم 24] فالحدادية ليس لهم هم ولا شغل إلا حرب السلفية وأهلها وتشويه دعاتها وإسقاطهم وصدّ الناس عنهم ،فتصدى لهم الأئمة الفحول والعلماء العدول ،وعلى رأسهم ربيع الزمان.
فبعد أن اشتد أَوَار فتنتهم وتسعَّر لهب نارهم انبرى هذا الإمام بحزم وعزم ، بعلم وعدل هو وإخوانه العلماء وأبناؤهم من طلبة العلم الأبرار فقضوا على فتنتهم ولم يبق من آثارهم إلا شُذَّاذ الآفاق ،كل حين يطلع قرن منهم فتقطعه سيوف الحق .
حتى برزت فتنة ابن هادي وصاحبيه في الجزائر -فركوس وجمعة- وظهر منهم ومن أتباعهم تصرفات ومواقف وأقوال لم يتعود عليها السلفيون ولم يعرفوها إلا عن الحدادية ومن شاكلهم - بل أكثر مما عُرِف عن الحدادية - ، فتعجّب العقلاء منهم ،ومن صنيعهم، وهو ما جعل الإمام ربيع يقول عنهم "أخس من الحدادية"ذلك أنهم فاقوا الحدادية في خِسَّتهم وفي جَوْرهم وظلمهم ، وفي اعتماد أساليب فاجرة في حرب الأبرياء.
ومن ذلك أن الحدادية كانوا يعمِدون إلى أخطاء ثابتة وموجودة فعلا ولكنها لا ترتقي لأن تكون سببا جارحا أو مسقطا للعدالة فكانوا -أي الحدادية- يجرحون بالخطأ اليسير والزلة والزلتين والغفلة، وسبق اللسان ، أما هؤلاء الأخس من الحدادية فإنهم يدَّعون أخطاء ويرمون بها الأبرياء والشرفاء دون دليل ولا برهان !، بل هي مجرد افتراء وظنون وأوهام ووساوس ،و سوء فهم وتراكمات في نفوس مريضة، لا دليل عليها ولا مستند لها ،وشهادات لمجاهيل وفساق وكذابين ،فيجعلونها أخطاء ويجرِّحون ويسقطون بها ،كما فعل القاذف ابن هادي مع تغريدات المشايخ وطلبة العلم في المدينة ، وكَتُهَم مفرقة الجزائر للمشايخ والدعاة("قضية التأكل بالدعوة"، "قضية 400مليون وبلاط"، "قضية مرابط كان مع فالح!" "فقضية العَلَم"، "قضية مرابط وحمودة داروا فيا حالة في وقت فالح"، "قضية قول مرابط عن فركوس مُوَسْوَس"، "حابِّين يجيبوا واحد يحطوه في بلاصتي"... ووو) وغيرها كثير مما كتب المشايخ الفضلاء والإخوة النبلاء في دحضها وبيان زيفها وكذبها وعلى رأسهم كتابات الشيخ المرابط فلتُراجع.
ومما جعلهم أيضا أخس من الحدادية تلك الأساليب الخسيسة والطرق الخبيثة في حربهم للشرفاء وإسقاطهم للفضلاء ،مثل موالاة أعداء الأمس ، و المنحرفين، كأمثال أسامة عطايا الفلسطيني ،وماهر القحطاني، وعبد الهادي - نزيل مرسيليا سابقا- وبلال يونسي.
ومنها فتاواهم بحرق كتب السلفيين فشاهد الناس بعد ذلك المراجيج وهم يحرقون كتاب مذكرة في علم العلل للشيخ الفاضل رضا بوشامة حفظه الله، وبعض كتب الشيخ محمد مرابط.
وكذلك إفتاؤهم بالانسحاب من مدرسة عكاظ لتعليم اللغات وعدم الدراسة عند من سموهم ظلما وعدوانا صعافقة فصدوا بذلك كثيرا من الناس عن تعلم لغة القرآن والله حسيبهم .
وإفتاؤهم بطرد السلفيين من الغرف -في الإقامات الجامعية - وعدم مساكنتهم فيها ،وفتواهم بعدم تدريس الأطفال عندهم- عند من سموهم صعافقة -القرآن ،ومن أساليبهم الخسيسة أيضا اتصالهم على الهاتف بأناس لم يسبق لهم الاتصال بهم - حتى بالنساء كما فعل أحد رؤوسهم مع بعض نساء وهران -وذلك لغرض ترهيبهم أو كسبهم في حزبهم!

3/ *هذه الفتنة أخرجت الخبء:
إنَّ من حِكَم الله في مشيئته لوقوع الفتن هي التمحيص والاختبار ،وظهور معادن الناس قال جل في علاه : "ألم أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آَمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ"[العنكبوت 2،1].
لقد بيَّنت هذه الفتنة حقائق أناسٍ كانوا في صورة مغايرة ،وفضحت أقواما كانوا في ستر وعافية، لقد عرف العقلاء مستوى لزهر الهزيل ، كما عرفوا كذبه حتى أصبح مضرب المثل في الكذب ،كما عرف المنصفون أيضا حقيقة التحقيق وحقيقة التخريج عند جمعة، فشاهدوا عبثه بالتراث، وتحريفه لكتب العلماء ،وإشادته بأهل البدع والأهواء! ،ومن أراد زيادة توضيح بشأن عبث جمعة بالعلم فلينظر ما كتبه الشيخ الفاضل رضا بوشامة- حفظه الله -في مقال "تنبيهات على تحقيق د. عبد المجيد جمعة على كتاب رياضة المتعلمين" ،وما كتبه الشيخ الأريب خالد حمودة ومنه مقاله :"البيان الواضح لما في تحقيق جمعة لرسالة عليش من خزايا وقبائح".
ومما كشفته هذه الفتنة وأخرجت خبأه منهج فركوس الحقيقي وما أخفاه من فواجع وفضائح ،وما تضمنته مؤلفاته من تقرير لمنهج القطبيين والتكفيريين في عدة مسائل كمسائل الحاكمية وكلامه عن العَلَم ،وتكفيره للنظام وفتاويه الشاذة والخطيرة التي تُحَرِّمُ أموال أعوان الجيش، أما سرقاته العلمية الكثيرة والمتكررة فقد كانت قاصمة لظهر فركوس، فقد تبين للعقلاء والمنصفين حقيقة تراث فركوس العلمي وظهرت مصادره في التأليف وأنها السرقة والتفنن في إخفاء آثارها، ومن أحبَّ الوقوف على هذه الحقيقة بدليلها - إذ بيننا وبين الحدادية الدليل -*فليُراجع ما نُشر في منتديات التصفية والتربية من مقالات للأخ الفاضل منصور بوشايب فقد عرَّى الدكتور فركوس وكشف سرقاته ووثَّقها.

*4/اتركوا التعصب (خَلُّوكم من التعصب) :
لقد ظهر أتباع المفرقة في صورة عجيبة ،وحال غريبة من التعصب المقيت ضاهوا به متعصبة المذاهب والطوائف -إن لم يفوقوهم- حتى سُمِع منهم من يقول:" الشيخ -يقصد تاج رأسه فركوس-لا يمكن أن يتكلم هكذا!، لا يمكن أن يخطئ !- كما هو مسجل بصوت لزهر-"،و لا شك أن مثل هذا التعصب المقيت كان سببا في اتساع الخرق ، وصعوبة الرَّتق ،لذلك نصحهم الإمام بترك التعصب والاعتماد على الدليل وكان يعيد هذه النصيحة عليهم في كل مناسبة لعلمه بخطورة هذا الداء وعِظِم هذا البلاء وكان يُذَكِّرهم بقوله تعالى :" قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنُتُمْ صَادِقِينَ"[البقرة111]،و[ النمل 64 ]. في إشارة واضحة منه وتذكير أن العبرة بالدليل لا بالقائل وأن (أقوال العلماء يستدل لها لا يستدل بها) كما هو مقرر في كتب السلف الصالح .

*5/أنتم تعبانين:
لقد لخَّص الإمام حال المراجيج، الذين كانوا يتوافدون على بيته العامر حفظه الله ليجادلوا بالباطل ليُدْحضوا به الحق في سوء أدب ،وقلة احترام ،محاولين الدفاع عن متبوعيهم بكل وسيلة،فقال لهم - في شفقة - بعد أن نصحهم وأبلغ في نصحهم *"أنتم تعبانين"* لأنه رأى التعصبَ شيمتَهم وردَّ الدليلِ ديْدنَهم والهوى قائدَهم، فهذه الكلمة التي قالها هذا الإمام الخِرِّيت، هي كلمة معبرةٌ عن الحال التي صار عليها هؤلاء الأتباع، ومُشَخِّصَةٌ للدَّاء العضال الذي ألمَّ بهم من شدة تعصبهم وردِّهم للحق ومناطحتهم للدليل! - ومن ذلك مثلا -لا على سبيل الحصر - أنه يقرأ عليهم كلام الله في حد من حدود الله وهم يردُّون الكلام ويتكلفون الدفاع عن القاذف !- فلله دَرُّه من ناقدٍ بصير.

*6قرؤوا كتب ابن تيمية وابن القيم: بعد أنَّ بين الإمام الناقد والشيخ الناصح داء المفرقة وأتباعهم وشخَّص بلاءهم ،كان من حكمته وفقهه أن وصف لهم الدواء وأعْلَمهم سبيل الشِّفاء، فقد سمع الناس الإمام ربيع مرات وكرات وهو يوصي الشباب لاسيما زائريه بقراءة كتب ابن تيمية، وابن القيم وهذا من حرصه حفظه الله ومن شفقته ونصحه.
واختيارُه لهذين العلمين الإمامين إنما هو عن خبرة كامنة، ودراية كاملة، ولا عجب فهو الناقد البصير لكلام العلماء وكتبهم ومؤلفاتهم .
ومن بين الأسباب التي جعلته يوصي بكتب هذين الإمامين هو معرفته بالأدواء والأمراض التي كانت سببا في جرف الشباب زرافات ووحدانا -إلا من عصمه الله- وراء رؤوس التفريق، وتعصّبهم لهم فدلَّهم على كتب الإمامين التي فيها أدوية نافعة، وعلاجات ناجعة لكثير من أدواء هؤلاء االمخدوعين - كَدَاءِ التعصب والتقليد وتقديس الأشياخ -،ومن جرَّب مثل تجربته عرف مثل معرفته.

*7 الذين يقولون عن إخوانهم صعافقة هم الصعافقة*
أصل كلمة صعافقة عند أئمة اللغة: هم الذين يدخلون السوق بلا رأس مال ، فإذا اشترى التاجر شيئا دخلوا معه فيه، وأحدهم صعفق ،وقيل صعفوق وصعفقي . (النهاية في غريب الحديث 3/31).
لقد أطلق محمد بن هادي هذه الكلمة - ويقصد بها أنهم جهال لاعلم لهم وأنهم خاضوا غمار الدعوة وليس لهم بضاعة من العلم -على طائفة من المشايخ والدعاة والدكاترة ،وأساتذة الجامعة وطلبة العلم ، فكذَّبه الإمام الربيع وبيّن أن قوله هذا إنَّما هو مجرد ظلم وافتراء ينقضه الدليل والواقع المشاهد، وقال له بأن الذين تسميهم صعافقة منهم مشايخ لهم دعوة -وفيهم من هو أكبر من ابن هادي سِنًّا كالشيخ عبد الله بن صلفيق الظفيري الذي له دعوة وجهود في حفر الباطن - ومنهم الدكاترة وأساتذة بالجامعة وطلبة علم، فلا يجوز تسمية هؤلاء صعافقة.
لكن ابن هادي كابر وأصرَّ على هذا الظلم فتبعه جماعته ومتعصبوه ،ومن سلك مسلكه ، فأصبحوا يطلقون هذه الكلمة على كل من خالف رؤوس التفريق ولم يتَّبعهم في ظلمهم ولو كان من العلماء ، حتى سُمع لزهر! يقول عن الشيخ عبد الله البخاري -الذي يقول عنه العلامة عبيد أنه من العلماء - أنه كبير الصعافقة! ،وأنه طباخ الفتن !، يقول هذا الكلام صاحب المخازي والفضائح والسقطات العلمية لزهر !وهذا خير دليل على صدق الشيخ ربيع فأين لزهر المخلط المخربط صاحب اللحن من المحدث الفصيح العلامة بحق الشيخ عبد الله البخاري وكما يقال:
والضد يظهر حسنه الضد وبضدها تتميز الأشياء.
وهكذا فعل جمعة وغيرهما.
فأنكر العلامة الناقد ربيع هذا غاية الإنكار ، حتى قال : " الذين يقولون عن إخوانهم صعافقة هم الصعافقة "*، ويالله وحكمته !وعدله وعجيب صُنعه ، فلقد تبين للمنصفين حقا وصدقا من هم الصعافقة عندما فُضح لزهر وبان مستواه العلمي والأخلاقي الهزيل، وخرج كذبه وبهتانه وفجوره في الخصومة، وغمزه للأعراض واستهزاؤه وسخريته بالأفاضل ،محاكيا سبيل الجهال والفساق .
أما عبث جمعة بالتحقيق وتحريفه للتراث العلمي فظاهر لكل منصف.
وازداد عجب العقلاء من فراسة الإمام ربيع ! عندما وقفوا على حقيقة تراث فركوس المزعوم وأنه خليط من السرقات العلمية ونهب واقتباس من القطبيين والمنحرفين .

*8 فتنة الكذابين
لكلِ بنيانٍ أساسٌ أُُسِّسَ عليه ، ولكلِ عملٍ خطةٌ يسير وفقها ، ولكلِ مشروعٍ قاعدةٌ ومنطلقٌ ، والناظر في فتنة المفرقة يجد أنها ما قامت إلا على سوق الكذب ،وماراجت إلا ببضاعة البهتان والافتراء .
فقد بدأ المفرقة مشروعهم التفريقي وطريقهم التخريبي لهذه - الدعوة النقية - بالكذب والافتراء والبهتان على خصومهم، وأطلقوا العنان لألسنتهم الحِداد ، ولنفوسهم المريضة ،ولقلوبهم الحاقدة ، فأوغلوا في الكذب والظلم والبهتان والافتراء ولذلك قال الإمام الربيع إنها *فتنة الكذابين*.
فمحمد بن هادي وجمعة ماقاما ولا قعدا إلا بالكذب والبهتان ، وعلى طريقتهما مشى المتعثر المعثار لزهر ،وصدق الشيخ الجليل عبد الغني عوسات حفظه الله ورعاه حين قال :لم أر أكذب من عبد المجيد جمعة ولزهر سنيقرة .
أما كذبات فركوس المتكررة ك"قضية بلاط "،و"مرابط كان مع فالح "، و "وواجهت فالح وحدي وواجهت الحجوري وحدي "، و"مرابط وحمودة داروا فيا حالة!"،ومن أشنعها اتهامه لفضيلة الشيخ الدكتور عبد الخالق ماضي بامتلاك الفيلات و الحوانيت على حساب الدعوة (كما سُمع بن حجر ينقله عنه وقد رد عليه الشيخ وفند افتراءاته ) ومثله أو أشد منه -كما سُمع بصوته-اتهامه لفضيلة الشيخ عزالدين رمضاني بلقاء الرمضاني وقد كذبه الشيخ وطالبه بالشهود ، فلا ينكر هذه المذلات إلا مكابر معاند .
ولما كان حال أغلب أتباع المفرقين - كما قال العلامة عبيد الجابري حفظه الله - مراجيج مهابيل ،اجترُّوا هذه البضاعة وتداولوها و رَوَّجوها وتواصَوا بها ،بلا بيِّنة ولا بُرهان ،فعظُمت الفتنة واشتد البلاء وكانت *" فتنة الكذابين "* والله المستعان .

فهذه بعض من حِكم الإمام ربيع وطرفٌ يسيرٌ من فراسته وجزءٌ من نصائحه الكثيرة ، فنسأل الله أن يجزيه عنا وعن الإسلام والمسلمين خير الجزاء وأوفره وأن يبارك فيه وأن يطيل عمره في طاعته. وأن ينفعنا والمسلمين بدُرَره ونصائحه.
وكتب أبو أويس محسن بن سليمان سلاطنية .
قالمة عشيةيوم السبت الخامس من جمادى الأولى لعام اثنين وأربعين وأربع مائة وألف من هجرة النبي صلى الله عليه وسلم ، الموافق م19/12/2020.


التعديل الأخير تم بواسطة أبو عبد الله حيدوش ; 22 Dec 2020 الساعة 04:57 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 21 Dec 2020, 09:39 PM
أبو عبد الله حيدوش أبو عبد الله حيدوش غير متواجد حالياً
مراقب
 
تاريخ التسجيل: Apr 2014
الدولة: الجزائر ( ولاية بومرداس ) حرسها الله
المشاركات: 741
افتراضي

أحسنت أخي محسن أحسن الله إليك إنه الإمام ربيع لا أبا لكم
لقد كان كل المفرقة يعترفون له بالفضل والمكانة ولا أدل على ذلك من أنهم طاروا فرحا بقوله لجمعة( بارك الله فيك ) الذي اعتبره تأييدا له وووو فحين خالف قوله المفصل والمفسر اهوائهم انقلبوا عليه !؟ قوم بهت نعوذ بالله من الحور بعد الكور.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 21 Dec 2020, 09:46 PM
أبو بكر يوسف قديري أبو بكر يوسف قديري غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 265
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي محسن على نشرك لهذا الدرر الربيعية التي تدل على مكانة هذا الإمام وأنه ليس ممن يلبس عليه.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 21 Dec 2020, 11:41 PM
أبو الزبير خيرالدين الرباطي أبو الزبير خيرالدين الرباطي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2019
المشاركات: 88
افتراضي

هي كلمات جليلة تظهر فراسة هذا الإمام وجلالة مكانته في علم الجرح والتعديل وهذا بشهادة الأئمة.
جزاك الله خيرا ونفع بك وبمقالك أخانا محسن.
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 22 Dec 2020, 02:20 AM
عمر رحلي عمر رحلي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2019
المشاركات: 107
افتراضي

مقال قيّم،بارك الله في الأخ محسن
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 22 Dec 2020, 08:13 AM
أبو أميمة لياس عفافسة أبو أميمة لياس عفافسة غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2018
المشاركات: 56
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي الفاضل محسن ، أسأله تعالى أن يثبتنا على الحق حتى نلقاه
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 22 Dec 2020, 08:20 AM
طارق بن صغير طارق بن صغير غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2019
المشاركات: 104
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي الفاضل على التذكير بالدرر بحق للعلامة ربيع السنة في هذه الفتنة وليس كدرر صاحب السرقات نسأل الله السلامة والعافية و نسأله أن يجزي هذا الإمام عنا خير الجزاء و العلامة الجابري و كل مشايخنا الكرام الذين وقفوا وقفة رجال في هذه الفتنة فصدوا بفضل الله عدوان الأخس من الحدادية و ردوهم إلى جحورهم عاملهم الله بعدله و كف شرهم آمين
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 22 Dec 2020, 12:17 PM
يونس بوحمادو يونس بوحمادو غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 115
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي محسن على هذا المقال العلمي النافع؛ فقد جمعت فيه ثمانية أوصاف وأحكام أطلقت على المرفقة من صيارفة الجرح والتعديل في هذا الزمن، وقد صدقت ووافقت وأصابت المفرقة في رءوسهم ؛ وذلك دليل على تفرسهم الصحيح، وأحكامهم العادلة في القوم.
نسأل الله تعالى أن يهديهم وإيانا للحق وأن يثبتنا عليه إلى يوم نلقاه.
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 22 Dec 2020, 02:59 PM
أبو الحارث عادل أبو الحارث عادل غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2020
المشاركات: 25
افتراضي

جزاك الله خيرا اخي محسن ،بارك الله فيك على ما خطت يمينك
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 22 Dec 2020, 05:14 PM
أبو جويرية عجال سامي أبو جويرية عجال سامي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2018
المشاركات: 138
افتراضي

جزاك الله خيرا اخي الحبيب محسن علي هذه المقالة الممتازة الواضحة، بارك الله فيك وفي قلمك وتقبل منك هذا العمل الطيب وجعله في موازين حسناتك
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 22 Dec 2020, 05:21 PM
محمد أمين سلاطنية محمد أمين سلاطنية غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Nov 2019
المشاركات: 72
افتراضي

جزاك الله خيرا يا ابن أمي مقال مسدد موفق؛ حفظك الله ورعاك...
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 22 Dec 2020, 05:22 PM
كمال بن سعيد كمال بن سعيد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2018
المشاركات: 229
افتراضي

أحسنت أخي محسن، أحسن الله إليك وجعل ماخطته يمينك في ميزان الحسنات
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 22 Dec 2020, 08:16 PM
توفيق شلابي توفيق شلابي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Nov 2020
المشاركات: 6
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي الفاضل محسن على هذه الدرر
أسال الله عزوجل أن يثبتنا على الإسلام والسنة
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 22 Dec 2020, 08:37 PM
معمر بلحسن معمر بلحسن غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2019
المشاركات: 10
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 22 Dec 2020, 08:39 PM
توفيق شلابي توفيق شلابي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Nov 2020
المشاركات: 6
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي الفاضل محسن على هذه الدرر
أسال الله عزوجل أن يثبتنا على الإسلام والسنة
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013