عرض مشاركة واحدة
  #111  
قديم 30 Mar 2021, 01:27 AM
أبو العباس عبد الله بن محمد أبو العباس عبد الله بن محمد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 154
افتراضي الحديث الحادي والعشرون بعد المائة

ومما يستعان به على الدرس وتقوية البصر أن يكون جلوسه بحيث أن ينظر إلى ماء يجري، أو خضرة

121 - لما أخبرني كهمس بن معمر ثنا عبد الله بن أبي مسرة ثنا إسماعيل بن عيسى البصري ثنا أبو هلال الراسبي عن عبد الله بن بريدة عن أبيه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "النطر إلى الخضرة يزيد في البصر، والنطر في الماء يزيد في البصر" (1)

-----------------------------------

(1) عزاه السيوطي في اللآلئ المصنوعة (1/ 106) إلى المصنف في الطب النبوي وعزاه أيضا إلى أبي الحسن الفراء في فوائده تخريج السلفي من طريق إسماعيل بن موسی؛ وأبو هلال الراسبي -وهو محمد بن سليم - قال الحافظ في التقريب: صدوق، فيه لين؛ وإسماعيل بن موسی؛ لم أجد له ترجمة؛ وله شواهد كثيرة، لكن لا يفرح بها؛ لأنها كما قال الشيخ الألباني في الضعيفة (133): وكل من هذه الطرق فيها ضعيف، أو مجهول، أو متهم.

-----------------------------الحواشي-----------------------------

قال اليعقوبي: رواه أبو نعيم في الطب النبوي 137.

وقد رواه أبو نعيم كذلك عن عائشة رضي الله عنها

قال الشيخ خالد حمودة ص 34: علق عليه المحقق: «عزاه السيوطي في اللآلئ المصنوعة (1/ 106 ) إلى المصنف في الطب النبوي....
وهذا موهم، لأن قوله: «عزاه السيوطي» يفهم منه أن السيوطي قال: رواه ابن السني في کتاب الطب، هذا المعروف، والسيوطي إما ساق إسناد ابن السني كاملا، فالعمل في مثل هذا أن يقال: رواه ابن السني بهذا الإسناد كما في اللآلي. وسيأتي نظير هذا في المسألة (16).
هذا فضلا عن أن الحافظ أبا نعیم قد عمل مستخرجا أو كالمستخرج على كتاب «الطب» لابن السن، فروى أحاديثه بأسانيد نفسه، فإن لم يكن عنده رواه عن ابن السني، وهذا الحديث منها، فإنه قال (137): «أخبرنا أحمد بن محمد في كتابه» يعني الحافظ أبا بکر ابن السني، فأين المحقق من هذا؟! |


رد مع اقتباس