عرض مشاركة واحدة
  #11  
قديم 27 Oct 2018, 08:31 PM
أبو سّلاف بلال التّمزريتي أبو سّلاف بلال التّمزريتي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
الدولة: الجزائر
المشاركات: 93
افتراضي

جزاك الله خيرا يا شيخ مصطفى، صدقا وحقا لأنتم ونحن أشد حبا، وأقوم نصحا للشيخ فركوس، إذ لا نقدّسه، ولانرفعه فوق مكانته وهذا من الأدب بمكان، وعملا بالهدي النبوي لما جاء في الحديث الصحيح :"لا تطروني كما أطرت النصارى المسيح بن مريم، إنما أنا عبد، فقولوا: عبد الله ورسوله"وأي شيخ مهما علت مكانته، وبزّ أقرانه، ولو كان وحيد عصره، وفريد دهره فإنه عرضة للخطأ، وقد يشطط في الحكم، وتزل قدمه في بعض أبواب العلم، وهذا مالك رحمه الله ورضي عنه الذي قيل فيه: لا يُفتى ومالك في المدينة، يقرر أصلا عظيما من أصول الدين، وهو نفي التقديس للأشخاص وكلامهم، فكل يستدل لقوله لا بقوله، إذ قال في كلمته الذهبية المشهورة: كلّ يؤخذ من قوله ويرد إلاّ صاحب هذا القبر، وهو يشير إلى قبر النبي صلى الله عليه وسلم، وليس لأحد أن يفرض قوله، أو يجمع الناس على قبول قوله، ما لم يقم دليلا واضحا وبيّنا عليه، وإلاّ فقد يردى به وبمتبعيه على ذلك في أودية الهوى، وتحت براثن الغلو، والتعصب الذميم كما وقع فيه بعض متعصبة هذه الفتنة، فكما لا يخفى: أنّه من أوسع أودية الباطل، الغلو في الأفاضل، وقد كان شيخ الإسلام يقول: من فارق الدليل ضل السبيل، ولا دليل إلا بما جاء به الرسول - صلى الله عليه وسلم أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفي مرضى هذه الفتنة، وأن يذهب عنهم جنون التعصب، ويهدي قلوبهم إلى قبول الحق، والعمل به، والحمد لله رب العالمين

رد مع اقتباس