منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #1  
قديم 27 Jul 2017, 03:35 PM
أبو همام وليد مقراني أبو همام وليد مقراني غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
الدولة: الجزائر العاصمة
المشاركات: 749
افتراضي الكلمة الشهرية -أن يعرف المرء قدرَه!-للشيخ توفيق عمروني حفظه الله



أن يعرف المرء قدرَه!
الكلمة الشهرية للشيخ الفاضل توفيق عمروني حفظه الله


إنَّ من سعادة المرء أن يجعل الصِّدقَ شعارَه، فيُعامل ربَّه عزَّ وجلَّ بصدقٍ، ويتعامل مع النَّاس بصدق، ويصدُقُ مع نفسِه، وصدقُه مع نفسه أن يعرِّفَها قدرَها، فكما أنَّه لا يليقُ بالعَبد أن يهينَ نفسَه ويضعَها دون قدْرِها، كذلك لا يحسُنُ به ألبتَّةَ أن يرفَعها فوق منزلتِها، ولا يجد في ذلكَ غضاضَةً ولا حرجًا؛ فإنَّ من متعلَّقات الإيمان بالقضاء والقَدر أن ترضَى بما قسَمَ الله لك، ولا تدَّعي ما ليس فيك ولا لك؛ لأنَّ «المتشبِّع بمَا لم يُعط كلابس ثَوْبَيْ زُور» ـ كما قال النَّبيُّ ﷺ ـ؛ لذا كان منَ الحكم البليغة والكلمات المأثورة ـ وليست حديثًا ـ، قولهم: «ما هلك امْرُؤٌ عرفَ قدرَه»، أو «رحمَ الله امرءًا عرفَ قدرَه فوقفَ عندَه»، فوقوفُ العبد عند قدره وعدم تعدِّيه لطورِه، دليلٌ على وفرة دينِه وسلامة عقلِه، فهلاكُ العَبد إذا أراد أن يحمِلَ النَّاسَ على أنْ يرفَعوه إلى منزلة هُو دونَها، أو أن يجعَلوه في مرتبة هُو لا يبلغُها، وإنَّ مَن سَلك بنفسِه هذَا المسلَكَ فقَد نادى عليها بقلَّة الإخلاص ونُدرة الصِّدق، وعدمِ التَّوفيق للعَمل بالعِلم، وابتَعد عن سبيل النَّجاة.
فجديرٌ بطالب العلم المبتَدي ألَّا يخوض فيما لا يحسنُه إلَّا العالم المنتَهي، وبالحَدَث النَّاشئ ألَّا يتطاول على كبير السِّنِّ المتمرِّس، وعلى اللاَّحق ألَّا يُنكر فضلَ السَّابق، ولا يركب المرءُ بحر الأماني، ولا يتسربل لباس التَّعجُّل وقلَّة التَّأنِّي، ويمشي بتمهُّل ورويَّة، فإنَّ التَّدرُّج سنَّة كونيَّة وشرعيَّة، لا يمكنُ الانفلات منها.
إنَّ مَن عرفَ قدرَه وعرفَ لذي الفَضل فضلَه؛ فقد قرعَ بابَ التَّوفيق، ووضَع نفسَه على جادَّة الطَّريق، واتَّسَقَت آراؤه، وتوافَقَت أقوالُه، وتلاءمت أحوالُه؛ ولم تخنْه شَواهدُ الامتحان، وفَرح بصحبَتِه كلُّ إنسان، وصَدق مَن قال: «مَن عرَفَ قَدرَه استبانَ أمرَه»؛ وأمَّا مَن لم يعرف قدرَ نفسِه فلن يعرفَ قَدْر غيرِه، لأنَّه كما قيل: «مَن جَهِل قَدْر نفسِه، فهُو بِقَدْر النَّاس أجْهَل»، وهو بذلك يكون قد وضَع نفسَه في الوَرطات، ولم يجد طمأنينةً ولا راحَةَ بال، وكثُر منه التَّناقُض والاضطراب، ولم يستَقرَّ له رأيٌ ولا حال، وغلبَ عليه الاستعجَال وكثرةُ الانتقال، لا تصفُو له صحبَة، ولا تدومُ معَه عشرة، تنكَّب جادَّةَ الطَّريق، فلمْ يُحالفْه التَّوفيق، فإنْ لم يتَداركه الله برحمتِه انتَهى به الأمرُ إلى وحشة وهوان، وباء بالخسر والحِرمان، والله المستَعان

الرابط : http://www.rayatalislah.com/index.ph...m/4885-11-1438


التعديل الأخير تم بواسطة أبو معاذ محمد مرابط ; 29 Jul 2017 الساعة 06:44 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 27 Jul 2017, 04:27 PM
أبو إكرام وليد فتحون أبو إكرام وليد فتحون غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Sep 2014
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,798
افتراضي

جزاكم الله خيرا وبارك فيكم
وحفظ الله الشيخ توفيق عمروني وجزاه خيرا على هذه النصيحة القيمة ورحم الله والديه على هذه المقالة الرائقة الرائعة الماتعة الجامعة المانعة بإذن الله ، التي يجدر بنا قراءتها ومحاسبة أنفسنا حتى يعرف كل واحد قدر نفسه و يلزمها حدها.

و استسمحكم بهذا الإثراء ، ففي نفس السياق بإذن الله قال الشيخ عبد الله بن عبد الرحيم البخاري حفظه الله في وصية له لمن يعيش في بلد لا علماء فيه، وهو على سنة ويخاف على نفسه في زمن كثرت فيه الفتن، والاختلافات :
لكن أرأيت المرء لو عرف قدر نفسه فوقف عندها وألزمها ما يجب عليه التزامها؛ فكف عما لا يعنيه وأبعد أنفه من اقحامها في كل ما لا يصح لها شمه، والقرب منه، فلزم الغرز وتأمل ولم يقحم لسانه في كل شاردة وواردة. أما كان في عافية وفي خير!


وقال كذلك :
فلو وقف كل امرئ عند حده، وعرف كل قدر نفسه، وعرفت الناس أوصاف العلماء، وطرائق العلماء، ومن يستفتى، ومن يسأل، ومن هو الأهل لذلك والله لأراحوا أنفسهم، وأراحوا الناس معهم، وسلمت البلاد والعباد من كثير من هذه الفتن.

وقال كذلك :
يا أبنائي والله وصية مشفق امسكوا، وليعلم كلٌ قدر نفسه هذا ليس سخرية بالناس هذا من الشفقة على الناس، يقول عبد الله بن مسعود "من أفتى الناس بكل ما يسألونه مجنون"، كم من الذين يفتون في كل من هب ودرج؟!!

يا أخي أرحم نفسك لا تهلكها، ولا تهلك الناس معك ولا تشغب على الناس، أقبل على ما ينفعك، تعلم أمر دينك، لا تخض فيما لا يعنيك، الزم غرز العلماء، السلامة في هذا.

أما مع كل قضيه لابد أن يكون لك فيها سهم بجهل، ومحاولة البروز والمظاهرة بل بعضهم يأتي ويصوب ويخطأ أهل العلم بجهل وهوى، وإذا جاءك يسأل عن رمضان وما يتعلق بالفطر والصيام ونحو ذلك ما عرف الجواب؟! صحيح.


جزاكم الله خيرا مرة أخرى سائلا الله أن يلهمنا رشدنا و جميع إخواننا ويبصرنا بعيوبنا ويشغلنا بمداواتها ويوفقنا للقيام بشكر من يطلعنا على مساوينا من علماءنا ومشايخنا بمنه وكرمه سبحانه وتعالى.

التعديل الأخير تم بواسطة أبو إكرام وليد فتحون ; 27 Jul 2017 الساعة 05:19 PM
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 27 Jul 2017, 09:03 PM
أبوعبيد الله عبد الله مسعود أبوعبيد الله عبد الله مسعود غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Nov 2016
المشاركات: 76
افتراضي

بارك الله في الشيخ على كلمته المختصرة الموفقة وجزاك الله خيرا أخي وليد.
وهنا أذكر موقفا شهدته مع شيخنا الجليل عبد الله بن عبد الرحيم البخاري أيام حصل ما حصل في ليبيا وصادفت أيامها الأولى درسا من دروس شيخنا في شرح علل الترمذي وبعد الدرس خرج الطلاب مع الشيخ وكان الليبيون يسألون ماذا نفعل ماذا نقول ماذا وماذا...فكان الشيخ يسأل ماذا قال الشيخ ربيع وغيره من الكبار... ولم يجب ولو بكلمة -وهو من قال فيه الشيخ ربيع (علامة) - بل ويقول ننتظر كلام المشايخ فكان لذلك الموقف بالغ الأثر في قلوبنا وتربية عملية سنية سلفية فنسأل الله أن يحفظ مشايخنا الكرام وأن يوفقنا للعمل بهدي السلف الأخيار.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 29 Jul 2017, 08:17 AM
سليم حموني سليم حموني غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Dec 2014
المشاركات: 67
افتراضي

جزى الله الشيخ توفيق عمروني خيرا، ما أجملَ مقالاته!
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 29 Jul 2017, 06:42 PM
أبو معاذ محمد مرابط
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي

كم تتوق النفس لكتابتة شيخنا واستاذنا توفيق.
أسأل الله أن يبقيها للسلفيين لتقر بها أعينهم وتقوى بها نفوسهم
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 29 Jul 2017, 08:54 PM
نسيم منصري نسيم منصري غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2016
الدولة: ولاية تيزي وزو حرسها الله
المشاركات: 1,039
افتراضي

آمين
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 31 Jul 2017, 08:49 AM
أبو محمد سفيان أبو محمد سفيان غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: سطيف الجزائر
المشاركات: 100
افتراضي

جزى الله الشيخ خيرا على نصيحته وبارك الله له في علمه وعمره
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 02 Aug 2017, 09:49 AM
أبو همام وليد مقراني أبو همام وليد مقراني غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
الدولة: الجزائر العاصمة
المشاركات: 749
افتراضي

اقتباس:
كم تتوق النفس لكتابتة شيخنا واستاذنا توفيق.
أسأل الله أن يبقيها للسلفيين لتقر بها أعينهم وتقوى بها نفوسهم
آمين
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 05 Aug 2017, 09:44 PM
أبو همام عبد القادر حري أبو همام عبد القادر حري غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Feb 2013
المشاركات: 102
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

رحم الله امرءاً عرف قدر نفسه
(الجزء الثاني)

الحمد لله ربِّ العالمين وَأَشْهَدُ أَنْ لَا إلَهَ إلَّا اللَّهُ الْكَرِيمُ الْحَلِيمُ الغفور الرَّحيم وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ وَصَفِيُّهُ وَخَلِيلُهُ صَلَّى اللَّهُ وَسَلَّمَ عَلَيْهِ وَعَلَى إخْوَانِهِ مِن النَّبِيِّينَ وَعَلَى الآلِ وَسَائِرِ الصَّالِحِينَ وَتَابِعيِهِمْ بِإِحْسَانٍ إلَى يَوْمِ الدِّينِ (وَبَعْدُ):

- فحالُ المرء مع النَّاس ممَّن يعاشرهم ويخالطهم يكون على أكمل حال وأفضله ,إذا صبر عليهم , لقوله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: " الْمُؤْمِنُ الَّذِي يُخَالِطُ النَّاسَ، ويصبرُ عَلَى أَذَاهُمْ، خَيْرٌ مِنَ الَّذِي لا يخالط النَّاسَ، وَلَا يَصْبِرُ عَلَى أَذَاهُمْ". ويتأكد هذا في حق من آتاه الله علما فيرحم الناس لجهلهم ,ويصبر عليهم رجاء هدايتهم. [صحيح الأدب المفرد]

ويجعل نصب عينيه قول رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم :"الراحمون يرحمهم الرحمن ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء" وهو على خير مادام كذلك لأنه قد اقتدى برسول الله الذي قال الله عنه " فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْر..ِ " وبصحابة رسول الله , الذين قال الله عنهم " مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ.."

ألسنا نحب أن يختم الله لنا بخير :

كما ختم الله بذلك للصالحين ,جاء في السير ,عن زَيْدُ بنُ أَسْلَمَ قَالَ: دُخِلَ عَلَى أَبِي دُجَانَةَ وَهُوَ مَرِيْضٌ، وَكَانَ وَجْهُهُ يَتَهَلَّلَ. فَقِيْلَ لَهُ: مَا لِوَجْهِكَ يَتَهَلَّلُ؟ فَقَالَ: مَا مِنْ عَمَلِ شَيْءٍ أَوْثَقُ عِنْدِي مِنِ اثْنَتَيْنِ: كُنْتُ لاَ أَتَكَلَّمُ فِيْمَا لاَ يَعْنِيْنِي، وَالأُخْرَى فَكَانَ قَلْبِي لِلْمُسْلِمِيْنَ سَلِيْماً.

ألسنا نحب مغفرة الله :

-جاء في خطاب ربنا معاتبا لنا "وليعفوا وليصفحوا ألا تحبون أن يغفر الله لكم ...."فلنقل "بلى " كما قال الصديق "بلى أحب أن يغفر الله لي "
ولنكظم الغيظ ولنعف عن إخواننا رجاء أن نفوز بروضات الجنات.
لقول نبِيّناَ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم: ( مَنْ كظَمَ غيظاً ، وهُو قَادِرٌ عَلَى أَنْ يُنْفِذَهُ ، دَعَاهُ اللَّهُ سُبْحانَهُ وتَعالَى عَلَى رُؤُوسِ الْخلائقِ يَوْمَ الْقِيامَةِ حَتَّى يُخَيِّرَهُ مِنَ الْحُورِ الْعِينِ مَا شَاءَ )
رواه أَبُو داوُدَ ، والتِّرْمِذيُّ وقال : حديثٌ حسنٌ


فالجنَّة الجنَّة يا أهل الرحمة ,عَنْ عِيَاضِ بن حِمار رضي اللَّهُ عَنْهْ قالَ : سمِعْت رَسُول اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم يقولُ : (أَهْلُ الجَنَّةِ ثَلاثَةٌ : ذُو سُلْطانٍ مُقْسِطٌ مُوَفَّقٌ ، ورَجُلٌ رَحِيمٌ رَقيقٌ القَلْبِ لِكُلِّ ذِى قُرْبَى وَمُسْلِمٍ ، وعَفِيفٌ مُتَعَفِّفٌ ذُو عِيالٍ )رواه مسلم.

ونعوذ بالله من النار التي توعَّد الله بها أقوامًا ومنهم الذين يؤذون جيرانهم وإخوانهم ولو كانوا من المكثرين للصلاة والصيام ووعد الجنة آخرين من المحسنين جعلنا الله منهم وحشرنا في زمرتهم ,

-عن أبي هريرة رضي الله عنه : أن رجلا قال : يا رسول الله ، إن فلانة ذكر من كثرة صلاتها وصيامها ،غير أنها تؤذي جيرانها بلسانها . قال : (هي في النار. قال : إن فلانة ذكر من قلة صلاتها وصيامها وإنها ما تصدقت بأثوار أقط ، غير أنها لا تؤذي جيرانها . قال : هي في الجنة .[ أخرجه أحمد والبخاري في الأدب المفرد والألباني في الصحيحة ]

هذا حال من عرف قدر نفسه :

يعامل النَّاس بما يحب أن يعاملوه لا يزدريهم ولا يستهزء بهم ,وهو يعلم أن الازدراء فعل من خلاق له من المتكبِّرين وبحسب امرئ من الشرِّ أن يحقر أخاه المسلم, والاستهزاء مُتنفَّس المنافقين وفعل الجاهلين. وهذا جواب موسى عليه السلام لمن قَالُوا له أَتَتَّخِذُنَا هُزُوًا "قَالَ أَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ(البقرة67) إذ كيف يستهزئ بهم ولا يفعله إلا الجاهلون.فليتنا نُعرض عمَّا لا يليق بالعقلاء فضلا عن المنتسبين إلى العلم.
هذا لا يفعله إلا من رأى نفسه خيرا من النَّاس.

- لا أحد يرضى أن يكون محلًّا للسُّخرية ,إلا من شذَّ كمن يسمُّونهم بالفنَّانين ولا عبرة بالشاذّ في هذا, خاصة وأنه يوافقنا في حاله العادية مالم يكن متلطِّخا بالتمثيل .

- من عرف قدر نفسه يغلّب جانب الرحمة والرفق واللِّين فأكرم بها من معاملة طيبة يحبُّها جميع الناس ويعدُّون صاحبها من المحسنين .

من عرف قدر نفسه ترك المراء :

" أنا زعيم بيت في ربض الجنة لمن ترك المراء وإن كان محقا، وبيت في وسط الجنة لمن ترك الكذب وإن كان مازحا، وبيت في أعلى الجنة لمن حسن خلق ". رواه أبو داود وهو في الصحيحة.

من عرف قدر نفسه اجتنب الكبر والخيلاء:

قال الله تعالى :تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لَا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الْأَرْضِ وَلَا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ (83)

ذكر الذهبي في[ سير أعلام النبلاء5/362]:
الأَصْمَعِيُّ: عَنْ أَبِيْهِ، قَالَ: مَرَّ المُهَلَّبُ عَلَى مَالِكِ بنِ دِيْنَارٍ مُتبخْتِراً، فَقَالَ:
أَمَا عَلِمتَ أَنَّهَا مِشْيَةٌ يَكرَهُهَا اللهُ إِلاَّ بَيْنَ الصَّفَّيْنِ؟! فَقَالَ المُهَلَّبُ: أَمَا تَعْرِفُنِي؟ قَالَ: بَلَى، أَوَّلُكَ نُطفَةٌ مَذِرَةٌ، وَآخِرُكَ جِيْفَةٌ قَذِرَةٌ، وَأَنْتَ فِيْمَا بَيْنَ ذَلِكَ تَحْمِلُ العَذِرَةَ. فَانْكَسَرَ، وَقَالَ: الآنَ عَرَفْتَنِي حَقَّ المَعْرِفَةِ.

من عرف قدر نفسه لم يرض أن يرفع فوق منزلته:

عن أنس بن مالك: أن رجلا قال: يا محمد! يا سيِّدنا وابن سيِّدنا! وخيرنا وابن خيرنا! فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
" يا أيها الناس قولوا بقولكم أو بعض قولكم ولا يستجرينَّكم الشيطان، أنا محمد بن عبد الله، عبد الله ورسوله، والله ما أحب أن ترفعوني فوق منزلتي التي أنزلني الله عز وجل ". [السلسلة الصحيحة1097]

هذا وأسأل الله أن يزكِّي نفوسنا فهو خير من زكَّاها وأن يؤتيها تقواها هو وليها ومولاها والحمد لله رب العالمين .

كتبه أبو همام عبد القادر حري (صبيحة الثالث والعشرين من شوال لعام ثمان وثلاثين بعد الأربعمائة والألف )
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013