منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 

العودة   منتديات التصفية و التربية السلفية » القــــــــسم العــــــــام » الــمــــنــــــــتـــــــدى الـــــــــعــــــــام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 26 Oct 2010, 10:24 AM
ياسين مزيود ياسين مزيود غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 122
افتراضي التمهيد في بيان الخطوات العملية للوقوف على تراجم الرواة ودراسة الأسانيد إعداد : د.عاصم القريوتي

بسم الله الرحمن الرحيم
التمهيد في بيان الخطوات العملية للوقوف
على تراجم الرواة ودراسة الأسانيد
إعداد : د.عاصم القريوتي


الحمد لله الذي جعل الإسناد من الدين ، ومن خصائص أمة سيد المرسلين ، نبينا وإمامنا محمد ،وعلى آله وصحبه الذي نشروا سنته ، و قاموا بها فكانوا مفخرة إلى يوم الدين و بعد :
فهذا تمهيد في بيان الخطوات العملية للوقوف على تراجم الرواة ودراسة الأسانيد من خلال سند حديث من أحاديث الكتب الستة : الصحيحان و سنن النسائي وجامع الترمذي و سنن أبي داود و سنن ابن ماجه كتبتها لأخواني طلبة كلية أصول الدين لعلها تكون عونا لهم في التطبيق العملي لدراسة الأسانيد ،والله أسأل لي و لهم التوفيق و السداد ، فأقول مستعينا بالله عز وجل :
• علينا ابتداءً اختيار أجود النسخ من المصادر الحديثية ، ثم النظر في السند والتأكد من صحة النقل من الكتاب المراد دراسة إسناد حديث منه.
• النظر في " تقريب التهذيب " للحافظ ابن حجر العسقلاني والبحث عن رواة هذا السند واحدا واحدا ــــ مع ملاحظة كيفية ترتيب الكتاب ، إذ أنه مرتب مثل أصوله " تهذيب التهذيب " و " تهذيب الكمال " على حرف الهجاء مبتدءا بالرجال ثم النساء لكنه بدأ الكتاب بمن اسمه أحمد ، كما قدم في حرف الميم من اسمه محمد وقدم في حرف العين من اسمه عبد الله ــــ فننظر هل هذا الراوي مذكور كما في السند تماماً .
• فإن كان الراوي مذكوراً كما في السند تماماً فينظر هل يوجد غيره من الرواة كما في السند ، فإن كان وحيداً ولا يوجد غيره فيتعين أن يكون هو المقصود.
• ينظر مع ذلك للتأكد في العلامات الموجودة بجانب اسم الراوي من تقريب التهذيب – وهي نفسها في " تهذيب الكمال " و " تهذيب التهذيب "- فهل هي توافق الكتاب الذي تبحث عن الراوي من خلاله ؟

أي : إن كنت تبحث عن راوٍ في صحيح البخاري فيلزم أن يكون عليه علامة (خ ) .
و إن كنت تبحث في صحيح مسلم فيلزم أن يكون عليه علامة ( م ) .
و إن كنت تبحث في سنن أبي داود فيلزم أن يكون عليه علامة ( د ).
و إن كنت تبحث في سنن النسائي فيلزم أن يكون عليه علامة ( س ).
وإن كنت تبحث في جامع الترمذي فيلزم أن يكون عليه علامة ( ت ).
و إن كنت تبحث في سنن ابن ماجه القزويني فيلزم أن يكون عليه علامة ( ق ).
و أما إذا كان الرمز الموجود ( ع ) فهذا يعني أنه روى لهذا الراوي الجماعة أي كل واحد من أصحاب الكتب الستة السابق ذكرهم .
وأما كلمة( تمييز) فتعني انه ليس لهذا الراوي رواية في الكتب الستة ، و إنما ذكر للتمييز حتى لا يقع الالتباس مع غيره من رواة الكتب الستة.
• و أما إذا كان هناك أدنى اشتباه في الرواة ، كأن يكون هناك أكثر من راو ممن وجد مطابقاً لما في السند فينظر في هؤلاء الرواة من له رواية في الكتاب الذي نبحث عن دراسة سنده ، على ضوء ما سبق من العلامات أو الرموز الموجودة .
• فإن وجدنا أنه في جميع هؤلاء لم يعلم إلا لراو واحد وفق الكتاب الذي ندرس سند حديث منه ، فتعين أن يكون هو المقصود في السند المطلوب .
• و إن وجدنا خلال النظر في الرواة اشتراكا لأكثر من راوٍ مطابقاً لما في السند ، و قد اتفقوا أيضاً في الرمز للكتاب المراد دراسة سنده ، فهذا يعني أن واحدا من هؤلاء ممن اشتركوا في الرمز هو الراوي المطلوب.
• عندئذٍ ننظر في وفاة الراوي وطبقته هل هي محتملة في الرواية عمن فوقه في الإسناد ومن هو دونه.
• ويتأكد ذلك بالرجوع إلى "تهذيب الكمال "للحافظ المزي – وهو أشمل من حيث استيعاب الشيوخ والتلاميذ – و" تهذيب التهذيب " للحافظ ابن حجر العسقلاني و ننظر فيهما أو في أحدهما على ضوء السند الذي فيه الراوي المطلوب دراسته .
• وإن لم يظهر لنا من خلال الطبقة ننظر بعد ذلك في كل ترجمة محتملة لهؤلاء الرواة هل هو المطلوب ، وذلك من خلال النظر في أسماء من روى عنهم كل راو ( أي الشيوخ ) كما في السند ، و من خلال النظر في أسماء من روى عن كل منهم ( أي التلاميذ ) ، فإن وجدنا راويا واحدا فقط من هؤلاء الرواة كما في السند فتعين أن يكون هو الراوي المقصود .
• في حالة وجود معلومات متطابقة لأكثر من راوٍ كما في السند، ولم نستطع التمييز من خلال شيوخ و تلاميذ كل راوِ كما في السند ، فنبدأ بالتمييز من خلال الطبقة لكل راو كما سبق فننظر تاريخ ولادته و تاريخ وفاته ، و ننظر من الراوي المحتمل أن يكون في السند بأن تكون طبقته محتملة على ضوء ذلك السند، إذ قد يظهر لنا الراوي المطلوب ، أو يستبعد بعض الرواة خلال ذلك من الاحتمال لتقدم أو تأخر الطبقة .
• عند حصول إشكال في البحث عن راوٍ ما ولم يتعين لنا من هو مع ملاحظة ما سبق فعلينا التأكد من الرموز الموجودة للراوي من كتب أخرى مثل "تهذيب الكمال "و "تهذيب التهذيب" و"تقريب التهذيب" و خلاصة تذهيب تهذيب الكمال " للخزرجي ، و" الكاشف " للذهبي ، إذ قد يكون هناك خطأ في الرموز ، و إن كان هذا قليل جداً و لله الحمد .
• يستعان بالكتب الأخرى المؤلفة في رجال الكتب الستة مثل " المعجم المشتمل للشيوخ النبل "إذ هو مصنف في شيوخ الأئمة الستة و تراجع أيضا المؤلفات الأخرى مثل "رجال صحيح البخاري" و"رجال صحيح مسلم "و"الجمع بين رجال الصحيحين" وغيرها من رجال السنن ، إن لم يتميز لنا الراوي مما سبق ذكره من الكتب الجامعة لرجال الكتب الستة.
• علينا أن نلاحظ أنه قد يذكر راو في إسناد ، ولا نجده في بعض كتب التراجم كما في السند وذلك راجع إلى كونه مذكورا في الإسناد منسوبا إلى جده ، ومثال ذلك : ذكر في أحد أسانيد البخاري : "سعيد بن عفير " بينما نجده مذكورا في التقريب في " سعيد بن كثير بن عفير " إذ ما في البخاري منسوب لجده .
• يستفاد من كتب الأطراف مثل تحفة الأشراف للمزي في تحديد بعض الرواة عند الإشكال .
• و إن لم يظهر لنا الراوي بما سبق أو كان الراوي من غير رجال الستة فعلينا الاستفادة من كتب الجرح والتعديل الأخرى مثل: " ميزان الاعتدال " للذهبي و" لسان الميزان " لابن حجر و "الكامل" لابن عدي إذ قد نجد الحديث الذي نريد دراسة إسناده ضمن ترجمة أحد رواته في بعضها، وبهذا أيضا يظهر لنا تعين الراوي المراد الوقوف على ترجمته .
• يستعان بالكتب المؤلفة في التخريج و التحقيق لهذا الكتاب المراد دراسة حديثه ، لتعيين ما لم نقف عليه من الرواة .
• كما تراجع عند الاشتباه و عدم تعيين الراوي الكنب المؤلفة في تقييد المهمل و المشتبه و المؤتلف و المختلف و المتفق و المفترق و الكنى و الأنساب و الألقاب و غيرها .
• ينظر عند الاشتباه وللتأكد من صحة تحديد الترجمة الكتب المؤلفة في شروح الأحاديث مثل "فتح الباري بشرح صحيح البخاري "لابن رجب وابن حجر و إكمال المعلم في شرح صحيح مسلم " للقاضي عياض ،و "شرح صحيح مسلم للنووي " و "التعليقات السلفية على سنن النسائي "للفوجياني، و "عون المعبود شرح سنن أبي داود "لشمس الحق العظيم آبادي " و تحفة الأحوذي شرح سنن الترمذي " للمباركفوري ، و إنجاز الحاجة شرح سنن ابن ماجه " لمحمد علي جانباز ، و غيرها من كتب الشروح ، للاستعانة بها في تحديد هؤلاء الرواة عند الإشكال ، وعند عدم وصولنا لنتيجة و للتأكد من صحة ما وصلنا إليه .
• بعد تعيين رواة السند يمكننا إعداد البطاقة التعريفية لكل راوي أو ما نصطلح عليه بعناصر ترجمة الراوي من معرفة اسمه ونسبه وكنيته ولقبه وشيوخه وتلاميذه معرفة الأقوال فيه جرحا وتعديلا ووفاته وغير ذلك ، ثم الوقوف على خلاصة كلام الحافظ ابن حجر فيه في كتابه تقريب التهذيب لمعرفة مرتبة الراوي للحكم على حديثه.
• ينبغي خلال النظر في كتب التراجم أن يفرق بين من ذكر اسمه فيها ممن له رواية وبين من ذكر فيها دون أن يكون له رواية .
• علينا أن نلاحظ عند دراستنا للإسناد صيغ الأداء الموجودة فيه ، و نتأكد من اتصال السند المطلوب دراسته من خلال ما يلي ؛
1. التصريح من الراوي بصيغة الأداء الدالة على سماع الراوي من الشيخ مثل : ( سمعت ) ، ( حدثنا )، ( حدثني ) ،( أخبرنا ــ عند من يجعلون هذا اللفظ في مرتبة حدثنا ــ) ونحو ذلك من الصيغ الدالة على السماع .
2. التصريح من التلميذ بأنه قد سمع من الشيخ الفلاني أو نحو ذلك أو رحل إليه .
3. رواية الثقة وإن كانت بصيغة ( عن ) أو (أن) تحمل على الاتصال إذا روى عمن عاصره مع إمكانية اللقاء بينهما ما لم يكن مدلسا أو وصف بالإرسال فيحتاج إلى نظر في نوع التدليس والإرسال.
4. التصريح من التلميذ بأنه قد سمع من الشيخ الفلاني أو نحو ذلك أو رحل إليه .
5. ذكر الأئمة للراوي أن فلانا من شيوخه أو روى عن فلان فهذا يحمل في الأصل على السماع للراوي منه إلا إذا نص أحد الأئمة المعتبرين على خلافه أو على تقييد فيه فينظر حينئذ .
6. وإذا نص الأئمة على أن فلاناً من تلاميذه أو ممن روى عنه فيحمل هذا على أن فلاناًً قد سمع من هذا الراوي ما لم يبينوا خلافه إذ هذا هو الأصل.
• يلاحظ في جميع رجال السند عدم وجود ما يقدح في السند من انقطاع أو تدليس أو إرسال أو اختلاط أو وصف ببدعة أو غير ذلك من صفات مؤثرة.
• و للمزيد في معرفة الراوي هل وصف بتدليس أو إرسال أو اختلاط تراجع كتب التدليس مثل " تعريف أهل التقديس بمراتب الموصوفين بالتدليس "لابن حجر ، و للإرسال " جامع التحصيل في أحكام المراسيل " للعلائي، وللاختلاط "الكواكب النيرات فيمن اختلط من الرواة الثقات" لابن الكيال وينظر هل وصف الراوي بشيء من ذلك فعندئذ ينظر في حاله على ضوء ذلك .
• تراجع الكتب المؤلفة في العلل مثل كتاب " العلل " للإمام أحمد ، و "العلل "لابن أبي حاتم و "العلل "للدارقطني ، و غيرها ، لمعرفة هل ذكر هذا الحديث فيها للوقوف على كلام العلماء فيها .
• يحكم على رجال السند جميعا على ضوء الأقوال المذكورة في كل راو جرحا و تعديلا مع ملاحظة ما سبق من أحوال الراوي .
• ينظر ما توصل إليه الإمامان الذهبي في كتابه "الكاشف في معرفة من له رواية في الكتب الستة "، و ابن حجر في كتابه " تقريب التهذيب " للحكم على الراوي جرحا و تعديلا.
• لمعرفة طرق الحديث و متابعاته وشواهده ، وللوقوف على أحكام الأئمة على هذا الحديث و خاصة في غير أحاديث الصحيحين يستعان بالكتب المؤلفة في التخريج مثل " البدر المنير في تخريج أحاديث الشرح الكبير " لابن الملقن و " نصب الراية في تخريج أحاديث الهداية " و " التلخيص الحبير في تخريج أحاديث الرافعي الكبير " . و " إرواء الغليل في تخريج أحاديث منار السبيل " و غير ذلك من كتب التخريج . كما يستعان بالكتب المؤلفة على الأطراف ، و بتحقيقات الكتب المراد دراسة أحاديثها .
• يراعى و يدقق في الشواهد و المتابعات ألفاظ المتون هل هي واحدة مطابفة للمتن الذي لدينا أم نحوه أم قريبة منه أم باختصار أم فيها زيادة .
• علينا أن نحرص على الوقوف على أقوال وأحكام العلماء في الحديث صحة وضعفاً من خلال شروح هذه الكتب السابق ذكر عدد منها ، و من خلال كتب التخريج السابقة .
هذا ما يسر الله تحريره وتوضيحه مع الاختصار و بهذه الطريقة و بتأمل ما سبق يمكننا الوقوف على تراجم رجال أسانيد الكتب الستة بشكل خاص ( ) إن شاء الله .
وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد، وعلى آله و صحبه و سلم .
البطاقة التعريفية للراوي المطلوب دراسته
أو
" عناصر ترجمة الراوي "

اسم الراوي :
نسبه :
نسبته :
كنيته :
لقبه :
ولادته :
شيوخه :
تلاميذه :
رحلاته :
أقوال أئمة الجرح والتعديل فيه :
ثناء العلماء عليه :
صفات مؤثره فيه مثل التدليس أو الاختلاط أو الإرسال :
ملحوظات :
وفاته :
طبقته :
مصادر مروياته :
الكتب التي ترجمت له :
.................................................. ....

( 1)ويستفاد أيضاً منها للبحث في أسانيد غير رجال الكتب الستة في أكثر المراحل مع إضافة الكتب الأخرى في الجرح والتعديل والمؤلفة في رجال بعض الكتب ككتاب" تعجيل المنفعة" لابن حجر العسقلاني مما ليس غرضنا الآن بيانه .
.

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 26 Oct 2010, 12:46 PM
أبو إبراهيم خليل الجزائري أبو إبراهيم خليل الجزائري غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 376
افتراضي

بارك الله فيك أخي ياسين
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مصطلح, حديث, دراسةالأسانيد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013