منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 

العودة   منتديات التصفية و التربية السلفية » القــــــــسم العــــــــام » الــمــــنــــــــتـــــــدى الـــــــــعــــــــام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 30 Jun 2010, 06:27 PM
أبو عبد الرحمان الأرهاطي أبو عبد الرحمان الأرهاطي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الجزائر السلفية
المشاركات: 298
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى أبو عبد الرحمان الأرهاطي
افتراضي بيان ضعف و نكارة قصة سجود معاذ ـ رضي الله عنه للنبي ـصلى الله عليه و سلم ـ لفضيلةالشيخ ربيع المدخلي

"بيان ضعف و نكارة قصة سجود معاذ ـ رضي الله عنه ـ للنبي ـ صلى الله عليه و سلم ـ "
لفضيلة الشيخ ربيع بن هادي عمير المدخلي ـ حفظه الله ـ


عن عبد الله بن أب أوفى قال : قدم معاذ اليمن ـ أو قال:الشام ـ, فرأى النصارى تسجد لبطارقتها و أساقفتها , فروٌأ في نفسه أن رسول الله ـ صلى الله عليه و سلم أحق أن يعظم.
فلما قدم قال : يا رسول الله ! رأيت النصارى تسجد لبطارقتها و أساقفتها فروٌأت في نفسي أنك أحق أن تعظم.
فقال : " لو كنت آمرا أحدا أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها".
حديث معاذ ـ رضي الله عنه ـ في سجوده للنبي صلى الله عليه و سلم لم يصح إسناده و لا يصح معناه.
أما من جهة معناه ; فإنه لم يثبت أنه ذهب إلى الشام في حياة النبي صلى الله عليه و سلم , و إنما الثابت ذهابه إلى الشام في عهد عمر ابن الخطاب ـ رضي الله عنه ـ و مات بالطاعون هناك , و في الحديث :"حين رجوعه من اليمن " و هو لم يذهب إلى اليمن إلا في آخر حياة النبي ـ صلى الله عليه و سلم ـ , و مات النبي ـ صلى الله عليه و سلم ـ وهو في اليمن , حيث لم يعد إلا في خلافة أبي بكر ـ رضي الله عنه ـ .
ثم هو من كبار الصحابة و فقهائهم الكبار بعيد جدا أن يكون بهذه الدرجة من الجهل.
و من جهة المتن , ففيه اختلاف سيأتي بيانه.
و أما من جهة الإسناد; ففيه نكارة , و مداره على القاسم ابن عوف الشيباني , ضعفه يحيى بن سعيد القطان و شعبة , كما أشار إلى ذلك القطان , و قال أبو حاتم : "مضطرب الحديث , و محله عندي الصدق", و قال النسائي:"ضعيف", و ذكره ابن حبان في "الثقات", و قال الذهبي في "الكاشف":"مختلف في حاله", و قال الحافظ:"صدوق يغرب".
انظر ترجمته في :"تهذيب التهذيب"(8/326-327) و "الكامل" لإبن عدي (6/37) , و "الميزان" للذهبي (3/376) و"الكاشف" للذهبي و "التقريب"للحافظ ابن حجر.
و قد روى هذا الحديث أحمد(4/381) من طريق إسماعيل ابن علية عن أيوب عن القاسم بن عوف الشيباني عن عبد الله بن أبي أوفى قال : قدم معاذ اليمن أو قال الشام , فرأى النصارى تسجد لبطارقتها و أسا قفتها , فروٌأ في نفسه أن رسول الله ـ صلى الله عليه و سلم ـ أحق أن يعظم , فلما قدم قال :يارسول الله ! رأيت النصارى تسجد لبطارقتها و أساقفتها فروٌأت في نفسي أنك أحق أن تعظم فقال: " لو كنت آمرا أحدا أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها".
و رواه أحمد عن وكيع عن الأعمش عن أبي ظبيان عن معاذ ابن جبل أنه لما رجع من اليمن قال :يا رسول الله! رأيت رجالا باليمن يسجد بعضهم لبعض أفلا نسجد لك ؟ قال:" لو كنت آمرا بشرا يسجد لبشر لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها".
و رواه من طريق ابن نمير, سمعت أبا ظبيان يحدث عن رجل من الأنصار عن معاذ بمعناه.["المسند"(4/277)].
فالحديث من طريق القاسم و أبي ظبيان ليس فيه أن معاذا سجد للنبي ـ صلى الله عليه و سلم ـ و إنما فيه عرض السجود للرسول ثم رد الرسول ذلك.
هذا مضمون هذا الحديث من هذين الوجهين , و مع ذلك فالحديث من طريق القاسم قد أعله أبو حاتم بالإضطراب, انظر" العلل " لإبنه (2/253), و كذلك أعله الدارقطني في "علله"(6/37,38).
و أعل حديث أبي ظبيان بالإختلاف في إسناده ثم بلإنقطاع , لأن أبا ظبيان لم يسمع من معاذ , انظر" العلل"(6/93,04).
و أما التصريح بأن معاذا سجد للنبي ـ صلى الله عليه و سلم ـ , فرواه ابن ماجة حديث(1853) , و ابن حبان في "صحيحه" حديث (4171) , و البيهقي (7/292) من طرق عن حماد بن زيد عن القاسم الشيباني عن عبد الله بن أبي أوفى به , و فيه سجد معاذ للنبي ـ صلى الله عليه و سلم ـ الحديث, فمدار هذه الطرق على القاسم الشيباني.
و ذكر الدارقطني في" علله" (6/37,39) له طرقا أخرى منها ما سبق.
و منها عنه عن زيد بن أرقم عن معاذ.
و منها عنه عن عبد الرحمان بن أبي ليلى عن أبيه عن معاذ.
و منها عن عبد الرحمان بن أبي ليلى عن أبيه عن صهيب عن معاذ.
ثم قال :"و الإضطراب فيه من القاسم بن عوف".
فهذا حال هذا الحديث المنسوب إلى معاذ فيه عدة علل:
الأولى: ضعف القاسم بن عوف الشيباني.
الثانية: اضطرابه في الأسانيد.
الثالثة: الإختلاف في المتن.
الرابعة: الإنقطاع في إسناد أبي ظبيان بينه و بين معاذ.
الخامسة : الإختلاف عليه , و نحن نستبعد وقوع مثل هذا من هذا الصحابي الفقيه الجليل معاذ بن جبل ـ رضي الله عنه ـ . و ما كان كذلك لا يبنى عليه حكم شرعي فضلا عن عقيدة.
أما حديث :"لو كنت آمرا أحدا أن يسجد لأحد..."إلخ, فهو حديث ثابت ـ إن شاء الله ـ بمجموع طرقه عن أبي هريرة و أنس و عائشة. راجع "الإرواء" للعلامة الألباني(7/54,55).

المصدر: [مجلة الإصلاح الجزائرية (العدد العشرون) ص:10]

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 01 Jul 2010, 10:56 AM
أبو إبراهيم خليل الجزائري أبو إبراهيم خليل الجزائري غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 376
افتراضي


جزاك الله خيرا
و حفظ الله العلامة ربيع المدخلي.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 22 Aug 2010, 01:34 PM
أبو عبد الرحمان الأرهاطي أبو عبد الرحمان الأرهاطي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الجزائر السلفية
المشاركات: 298
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى أبو عبد الرحمان الأرهاطي
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو إبراهيم خليل الجزائري مشاهدة المشاركة

جزاك الله خيرا
و حفظ الله العلامة ربيع المدخلي.
اللهم آميـــــــن..و جزاك الله بالمثل أخي أبا إبراهيم.
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
نكارةقصةسجودمعاذ, حديث, ربيع

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013