منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #1  
قديم 12 Sep 2007, 05:57 PM
أبو تميم يوسف الخميسي أبو تميم يوسف الخميسي غير متواجد حالياً
مـشـرف
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
الدولة: دولــة قـطـر
المشاركات: 1,623
إرسال رسالة عبر MSN إلى أبو تميم يوسف الخميسي إرسال رسالة عبر Skype إلى أبو تميم يوسف الخميسي
افتراضي أثار سلفية و تفاصيل علمية حول الإخلاص لله - جل و علا -

( منقول من سحاب )

الحمد لله وحده و الصلاة و السلام على من لا نبي بعده

وبعد:

فإن إخلاص الدين لله عز وجل شعبة من شعب الإيمان، وواجب من الواجبات.

لقول الله تعالى: (وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء) [البينة : 5].

وقوله تعالى: (من كان يريد حرث الآخرة نزد له في حرثه ومن كان يريد حرث الدنيا نؤته منها وماله في الآخرة من

نصيب) [الشورى : 20].

و قوله تعالى : (من كان يريد الحياة الدنيا و زينتها نوف إليهم أعمالهم فيها و هم لا يبخسون(15)أولئك الذين ليس

لهم في الآخرة إلا النار و حبط ما صنعوا فيها و باطل ما كانوا يعملون) [هود: 15 - 16].

وقوله تعالى : (فمن كان يرجوا لقاء ربه فليعمل عملا صالحا و لا يشرك بعبادة ربه أحدا) [الكهف : 110].

و لحديث أبي هريرة في صحيح مسلم : (( قال الله عز وجل : أنا أغنى الشركاء عنِ الشرك، فمن عمِل لِي عملاً

أشرك فيه معي غيري، فأنا منه بريءٌ، و هو للذي أشرك)) [أخرجه مسلم (2985)].

و لحديث جندب رضي الله عنه في الصحيحين: (( من سَمَّعَ سَمَّعَ الله به، ومن يُرائي يُرائي الله به)) [أخرجه

البخاري(6499)، و مسلم (2987)].


أنبأنا البيهقي بإسناده، أن أبا حمزة سئل عن الإخلاص، فقال : ما لا يُحب أن يَحمَده عليه إلا الله عز وجل.

و عن سهل بن عبد الله : لاَ يَعرِفُ الرياءَ إلاَّ مُخْلِصٌ، وَ لاَ النّفاقَ إلاَّ مُؤمنٌ، ولاَ الجَهْل إلاَّ عالمٌ، و لا المعْصيَةَ إلاَّ

مُطيعٌ.

و عن الربيع بن خُيْثم : كُلُّ مالا يُبتَغَى به وجه الله يضْمحِلُّ.

وعن الجنيد: لو أنَّ عبدًا أتى بافتقار آدم، وزُهد عيسى، و جهد أيُّب، و طاعةِ يَحيى، و استقامة إدريس، وَوُدِّ الخليل، و

خُلُقِ الحبيب، و كان في قليه ذرَّة لغير الله، فليس لله فيه حاجةٌ.

و عن زُبيد بن الحارث اليامي: يسُرُّني أن يكون لي في كلِّ شيئ نيّة حتى في الأكل و الشرب و النوم.

وعن سفيان: (كل شيئ هالك إلا وجهه) [القصص : 88].

قال : ما أريدَ به وجهُه.

و عن هلا بن يساف قال: قال عيسى بن مريم -صلوات الله عليه-: ‘ذا كان يومُ صوم أحدكم فليدهن لِحيته، و ليمسح

شَفَتَيْهِ، و يَخرج إلا الناس حتّضى كأنَّهُ ليس بصائم، و إذا أعطى بيمينه فليُخْفِهِ عن شمالِهِ، و إذا صلَّى أحدكم فلْيُسْدِلْ

سِتْر بابه، فإن الله تعلى يقسم الثناء كما يقسم الرِّزقَ.

و عن ذي النون المصري: قال بعض العلماء : ما أخلص العبد لله إلا أحبَّ أن يكون في جُبٍّ لا يُعرف.

و عن بشر بن الحارث، عن الفُضيل بن عياض: لأن آكل الدُّنيا بالطَّبْلِ و المِزْمَار، أحبُّ إليَّ من أن آكلها بدين.

و عن مالك بن أنس قال : قال لي أستاذي ربيعة الرَّأي: يا مالك، مَنِ السفلةُ؟

قلتُ: من أكل بدينه.

فقال: من سَفَلةُ السَّفلَةَ؟

قال: من أصلح دنيا غيره بفساد دينه، قال: فصدّقني.

و عن ابن الأعرابي: أخْسَرُ الخاسرين من أبدى للناس صالح أعماله، و بارزَ بالقبيح من هو أقربُ إليه من حبْل

الوريد.

وعن سفيان: يا معشر القرّاء، ارفعوا رءوسكم، لا تزيدوا الخشوع على ما في القلب، فقد وضح الطريق، فاتقوا الله، و

أجملُوا في الطلب، و لا تكونوا عيالاً على المسلمين.

وعن بعض العلماء: خوِّفوا المؤمنين بالله، و المنافقينَ بالسُّلطان، و المُرائين بالنَّاس.


[مختصر شعب الإيمان للبيهقي بتصرف يسير]


قال شيخ الإسلام ابن تيمية - حمه الله - :" حُكِيَ أنَّ أبا حامدٍ الغزاليَّ بَلَغَهُ أنّ مّن أخلصَ لله أربعين يومًا تفجّرت

الحكمةُ في قلبه .قال: فأخلصتُ لله أربعين يوماً، فلم يتفجَّر شيئ ! فذكرتُ ذلك لبعض العارفين، فقال لي :

إنّك إنّما أخلصتَ للحكمةِ ولم تُخْلِصْ للهِ تعالى !!)

[درءُ تعارض العقل و النقل]

قال الشيخ السعدي رحمه الله و غفر له:

ومن أعظم ما ينافي هذا مراءاة الناس ، و العمل لأجل مدحهم و تعظيمهم، أو العمل لأجل الدنيا، فهذا يقدح في

الإخلاص و التوحيد، و اعلم أن الرياء فيه تفصيل:

فإن كان الحامل للعبد على العمل قصد مراءاة الناس و استمر على هذا القصد الفاسد:

- فعمله حابط، و هو شرك أصغر؛ و يخشى أن يتذرع به إلى الشرك الأكبر.

و إن كان الحامل على العمل إرادة وجه الله مع إرادة مراءاة الناس، و لم يقلع عن الرياء بعمله :

- فظاهر النصوص أيضاً بطلان هذا العمل.

و إن كان الحامل للعبد على العمل وجه الله وحده، و لكن عرض له الرياء في أثناء عمله، فإن دفعه و خلص إخلاصه

لله لم يظره، و إن ساكنه و اطمأن إليه نقص العمل، و حصل لصاحبه من ضعف الإيمان و الإخلاص لحسب ما قام

في قلبه من الرياء، و تقاوم العمل لله و ما خالطه من شائبة الرياء.


و الرياء آفة عظيمة، و يحتاج إلى علاج شديد، و تمرين النفس على الإخلاص و مجاهدتها في مدافعة خواطر الرياء و

الأغراض الضارة و الاستعانة بالله على دفعها؛ لعل الله يخلص إيمان العبد و يحقق توحيده.

و أما العمل لأجل الدنيا و تحصيل أغراضها ؛ فإن كانت إرادة العبد كلها لهذا المقصد و لم يكن له إرادة لوجه الله و

الدار الآخرة:

-فهذا ليس له في الآخرة من نصيب.

و هذا العمل على هذا الوصف لا يصدر من مؤمن، فإن المؤمن و لو كان ضعيف الإيمان لابد أن يريد الله و الدار

الآخرة.

و أما من عمل العمل لوجه الله و لأجل الدنيا، و المقصدان متساويان أو متقاربان:

- فهذا و إن كان مؤمنا فإنه ناقص الإيمان و التوحيد و الإخلاص، و عمله ناقص لفقده كمال الإخلاص.

و أما من عمل لله وحده و أخلص في عمله إخلاصاً تامًا و لكنه يأخذ على عمله جعلًا و معلومًا يستعين به على العمل

و الدين، كالجعالات التي تجعل على أعمال الخير، و كالمجاهد الذي يترتب على جهاده غنيمة أو رزق، و كالأوقاف

التي تجعل على المساجد و المدارس و الوظائف الدينية لمن يقوم بها:

- فهذا لا يضر أخذه في إيمان العبد و توحيده؛ لكونه لم يرد بعمله الدنيا، و إنما أراد الدين، و قصد أن يكون ما

حصل له معينًا له على قيام الدين.

و لهذا جعل الله في الأموال الشرعية؛ كالزكوات، و أموال الفيء، و غيرها جزءًا كبيرًا لمن يقوم بالوظائف الدينية و

الدنيوية النافعة، كما قد عرفت تفاصيل ذلك.

فهذا التفصيل يبين لك حكم هذه المسألة كبيرة الشأن، و يوجب لك أن تنزل الأمور منازلها؛ و الله أعلم.

[القول السديد في مقاصد التوحيد]
_________________

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05 Dec 2007, 10:10 PM
أبو تميم يوسف الخميسي أبو تميم يوسف الخميسي غير متواجد حالياً
مـشـرف
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
الدولة: دولــة قـطـر
المشاركات: 1,623
إرسال رسالة عبر MSN إلى أبو تميم يوسف الخميسي إرسال رسالة عبر Skype إلى أبو تميم يوسف الخميسي
افتراضي

يرفع للفائدة
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 17 Dec 2007, 11:28 PM
أبو أمين مختار أبو أمين مختار غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Dec 2007
الدولة: الجزائر - ولاية سعيدة
المشاركات: 139
إرسال رسالة عبر MSN إلى أبو أمين مختار
افتراضي العملة الناذرة

بارك الله فيك أبا عبد الرحيم لقد صار الإخلاص في زمننا عملة ناذرة و نرجوا من الله أن يثبتنا على دينه .
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 18 Dec 2007, 12:04 AM
حيـــــدر حيـــــدر غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
الدولة: الجزائر
المشاركات: 151
إرسال رسالة عبر MSN إلى حيـــــدر
افتراضي

بارك الله فيك
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 03 Jan 2008, 05:24 PM
أبو تميم يوسف الخميسي أبو تميم يوسف الخميسي غير متواجد حالياً
مـشـرف
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
الدولة: دولــة قـطـر
المشاركات: 1,623
إرسال رسالة عبر MSN إلى أبو تميم يوسف الخميسي إرسال رسالة عبر Skype إلى أبو تميم يوسف الخميسي
افتراضي

يرفع بارك الله فيكم للفائدة العظيمة
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 31 Dec 2010, 08:02 PM
أبو تميم يوسف الخميسي أبو تميم يوسف الخميسي غير متواجد حالياً
مـشـرف
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
الدولة: دولــة قـطـر
المشاركات: 1,623
إرسال رسالة عبر MSN إلى أبو تميم يوسف الخميسي إرسال رسالة عبر Skype إلى أبو تميم يوسف الخميسي
افتراضي

رحماك ربي
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
تزكية, كلمةالإخلاص آثارسلفية

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مكتبات سلفية و كتب علمية للتحميل أبو تميم يوسف الخميسي مــــنـــتــدى الـكـمـبـيـوتـر والإنترنــــــــت 12 23 Jul 2013 06:59 AM
آثار لا إله إلا الله‏ أم عبد الرحمن قــســـــــــــم الأخــــــــــــوات 0 13 Jan 2008 08:02 PM
الإخلاص لله بشير ابو عبد الرحمن الــمــــنــــــــتـــــــدى الـــــــــعــــــــام 1 19 Dec 2007 09:58 PM
مكتبات سلفية و كتب علمية للتحميل أبو نعيم إحسان الــمــــنــــــــتـــــــدى الـــــــــعــــــــام 10 02 Dec 2007 12:02 AM


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013