منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #1  
قديم 05 Mar 2020, 01:44 PM
أم وحيد أم وحيد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Dec 2018
المشاركات: 301
افتراضي هِيَ امرأةٌ، أنَـا مِثْلُهَـا!!!









رسالة إلى أختي المسلمة

هِيَ امْرَاَةٌ، أَنَـا مِثْلُهَـا!!!


"عندالإمتحان يُكْرَمُ المَرْءُ أو يُهَان"..هكذا تقول الحكمة الشائعة التي نستخلص منها معانٍ كثيرة نستخرجها من هذه الحياة. ومن بين هذه المعاني أنّ الإنسان تظهر سمات شخصيته على حسب طموحاته وآماله ومطالبه، وقيمة المرء على حسب مايمارسه من أخلاقيات ونشاطات..

فالّذي يتأثّر بكلّ ما له شأن في ارتفاع الشرّ والرذيلة، وتداول أفكار التّحرّر من فضائل تسمو بالإنسانيّة إلى الطّهارة النفسية الروحية والبدنيّة، فذلك شخصٌ يحتكّ بعالم الحيوانات التي تفقد العقل والتّمييز بين النّافع والضّار، وبين الخير والشرّ. نسأل الله العافية والستر في الدنيا والآخرة.

فهل أنتَ يا عبد الله المسلم من هذا الصنف من الناس؟!!
وهل أنتِ هكذا ياأمة الله المسلمة ؟!!

والجواب:

إنّ الّذي يرضى بالله ربًّا وبالإسلام دينًا وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبيًّا ورسولاً،لايمكنه، ويستحيل أن ينجرف إلى مثل الشعارات التي تهدّم دينه، وأصالته، وقيمه التي جاهد في سبيل تثبيتها في نفوس مَن هم حوله، ليعيش حياة الاستقرار والحبّ والوقار.

وإنّه ليأسف الفكر، ويحزن القلب، وتدمع العين، أن يَرَى المسلم (ـة) أخته(ـا) المسلمة تساير مَا خالف شريعة الله، فأعطت ظهرها لـتعاليمه السّمحاء، واعتقدت في نفسها القوّة ورجحان العقل، ونباهة التّفكير، وذكاء التّدبير والتّسيير، في حين لم تستطع هذه، أن تُوقِف دماء المطعونين ظلمًا، والسّائرين إلى القبور غدرًا!!

تفرح المرأة المسلمة اليوم، في وقتٍ، يحزن فيه الآلاف من المسلمين على الدّمار الذي لحق ديارهم، تفرح بـعيدٍ، يومه، يصفّ إلى أيّام المحن والبلايا والحَزَن، على موائد التّرف المزيّف، امتلأت فيه، بطون أناسٍ أكلاً شَبَعَا، وفرغت أخرى خواءًا وجُوعَا!!!

تفرح، اليوم، المرأة المسلمة، بـعيدٍ، لم يقرّ به ديننا الإسلام، شرعَا، في وقتٍ، تموت نساءٌ وأطفالٌ..وتملأ الفِتن ديارهم، رهبةً وفزعَا، وتغرقهم دمًا ودموعَا.



مَن من النّساء الحكيمات المسلمات لربّ البريات، مَن تعبث في مقام الجِدِّ، بأحكام القانون الربّاني، وتسفّهه بالعَمْدِ؟!!

فقد جاءنا عيد الحب، والتقطه دعاة التّحرّر من القيم، من بني جلدتنا وديننا الإسلام، وليس لهم فِقْهٌ سليم، يبنون عليه سبب تبنّيهم لهذا العيد الموبوء بالفاحشة والدّعارة، والانسلاخ من العافية الإيمانية، والبدنيّة التي تولّدت عن التّهاون في حفظها، أمراضٌ مستعصية العلاج. وأطباء الأعصاب، يتأسّفون ويتضجّرون من تفشّي الانهيارات العصبيّة في مجتمعاتنا المسلمة، وأطبّاء الأبدان يتألّمون من تفشّي أمراض الأيدز والزّهري، وكلّ فيروس أَوْدَى بحياة أقوامٍ مارسوا الفاحشة في عصورٍ غابرة..

فهل نحن نتقدّم، بتطهير سلوكاتنا وأبداننا في عصرنا، أم نتقهقر لبلوغ حظوظ أنفسنا بالتماس خطوات غيرنا، دون أن نحسب لحركاتنا حسابا، ، ولاننظر إلى نتائج الدّمار الّتي، قد تقضي بهدوء، على حضارات، ترقى بالإنسانية إلى عالم، يحفظ الأنفس والقيم وكلّ ما له قيمة، يبني فردًا صالحا، يكوّن أسرة صالحة، تؤسّس مجتمعًا، في تصفية وتربية، يدوم عزّه إلى يومٍ يشهد له بحسن الاتقان والأداء، لـرسالة ربّانية تكاد تطويها أيادي الشرّ، لو لا وعد الله بحفظ الدّين وحفظ حَمَلَتِه إلى أن يرث الله الأرض ومَن عليها.



ثمّ جاء عيد المرأة، عيدٌ، يفتح كلّ أبواب الطّعن في شريعة الله السّمحاء (الإسلام) ، الّتي تمنح النّساء أعزّ المكارم، والستّر من الخزي والعار.

فيـا أمة الله، أختي المسلمة، تذكّري وعد الله بـالإزدراء لكِ أو الوقار، فإمّا تعيشين حياةً، تنقلكِ، من الصّبر على مشاقّ الدّنيا إلى بحبوحة الجنّة، أو تموت نفسك في الحريّة المزعومة، فتجرفكِ بـلذّات الأحلام الموهومة إلى النّار.

أسأل الله الحفظ والسّتر من التفسّخ وتعمّد المعصية في الجِهَار، وحياة البَوَار، وأسأله أن يرحمنا وأن يقينا شرّ الفتنة وسوء المآل ..ويرزقنا حسن الخاتمة والجنّة ونِعْمَ القرار



هي امرَأَةٌ، أنا مثلها، لافرق بيننا، أحلامنا تتشابه.. وإن كانت كلّ واحدة منّا تبحث عن دنيا تيلق بإيمانها وعقيدتها في ربّها، إن أحسنت الاستقامة، فتلك السّعادة حقًّا، ولا ندامة، تنالها في حياةٍ، لاتنغّصها تراكم الشآمَة.

عواطفنا سواء، نطير في السّماء، على غمامة، منّا، مَن تحطّ رحالها على أرضِ النّجاة والسّلامة..ومنها، مَن تحلم أن تتجاوز حدّ المعقول من دنيا المرأة التي ارتضاها الله لها وهي مسلمة.

فلاتحزن، إن تلقّت من أهل الحكمة والاستقامة..العتب والملامة!!!

كُنِ كما أراد الله لكِ أن تكوني يا أمة الله، تنالين سعادةً، في دنيا يغشاها رجلٌ عرف قدرك، وتهنئين بـلحظات عمرك، لاضجر فيها ولا ملل ولاسآمَة.

فالمرأة المسلمة التي تبني شخصيتها على فُتات حضارات الانسلاخ عن كلّ موروث جميل، وتشيد بالتّفسّخ الأخلاقي، وتتعرّى من كلّ حياءٍ يضمن لها العفّة والسّتر، والاحترام من الرّجل، الّذي، تفرض عليه، التزام الحدود، بقوّة شخصية التّعالي عن سفاسف الأمور.

كيف لها أن تربّي جيلاً يقدّم صالحًا، وخيرًا نافعًا، للعباد والبلاد؟!!

كيف تقوّم سلوكات نَشْءٍ وهي تحتاج إلى مَن يقوّم سلوكاتها واعوجاجها؟

فالفاقد للشيء لايعطيه..والمالك للمفقود عند غيره، يسيطر عليه.

تأمّلات عظيمة منحنا الله إيّاها في هذه الحياة، يجدر بنا أن نركّز فيها، وعليها، حتّى نرسم خريطة دقيقة سويّة، لتصحيح السُبُل وتقريب المفاهيم السّليمة إلى الذهنيات.. لنجتاز الخطر عند العبور على الجسور ووسائل الاتّصالات..

قال تعالى:"سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ"



فَطُوبَى لامرأة خضعت لمولاها، بعملٍ صالح، من النّار نجّاها، ومن الجنّة ورضا الله أدناها


وسبحانك اللّهمّ وبحمدك أشهد أن لاإله إلاّ أنتَ أستغفرك وأتوب إليك

تحيّة الإسلام الخالصة °°° إلى كلّ القلوب المخلصة

السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الأربعاء 10 جمادى الآخرة 1438 هـ الموافق لـ 08 مارس 2017 م


بقلم: أم وحيد بهية صابرين غفر الله لها ولوالديها ولجميع المسلمين.




الصور المصغرة للصور المرفقة
اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	بسم الله111.PNG‏
المشاهدات:	164
الحجـــم:	112.6 كيلوبايت
الرقم:	7803   اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	أنصح المرأة الصالحة أن.jpg‏
المشاهدات:	182
الحجـــم:	91.4 كيلوبايت
الرقم:	7804   اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	المجتمع المسلم والمرأة الصالحة.png‏
المشاهدات:	159
الحجـــم:	566.5 كيلوبايت
الرقم:	7805   اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	رسالة عاجلة.jpg‏
المشاهدات:	157
الحجـــم:	19.0 كيلوبايت
الرقم:	7806   اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	أنا مثلها.jpg‏
المشاهدات:	167
الحجـــم:	60.6 كيلوبايت
الرقم:	7807   اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	اتباع الهوى والضلال.jpg‏
المشاهدات:	170
الحجـــم:	77.3 كيلوبايت
الرقم:	7808   اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	ترك واجبات البيت.jpg‏
المشاهدات:	154
الحجـــم:	44.6 كيلوبايت
الرقم:	7809  
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013