منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 

العودة   منتديات التصفية و التربية السلفية » القــــــــسم العــــــــام » الــمــــنــــــــتـــــــدى الـــــــــعــــــــام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #106  
قديم 24 Mar 2021, 02:54 PM
أبو العباس عبد الله بن محمد أبو العباس عبد الله بن محمد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 193
افتراضي الحديث الرابع عشر بعد المائة

فإن كانوا إنما يحفظون ولا يكتبون، فليستعملوا ما


114 - حدثني عبد الصمد بن سعيد بن يعقوب الحمصي ثنا عبد الصمد بن عبد الوهاب النصري ثنا أبو التقى عبد الحميد بن إبراهيم ثنا عبد الله بن سالم عن الزبيدي عن سليم بن عامر أن أبا أمامة حدثهم: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر أصحابه بعد صلاة العشاء أن "احشدوا للصلاة غدا"، فقال رجل منهم: يا فلان! دونك أول كلمة يتكلم بها رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأنت الذي يليها، لئلا يفوتهم شيء من كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم.(1)

-----------------------------------

(1) أخرجه الطبراني في الكبير (162/8) وفي مسند الشامين (1843) مطولا من طريق عبد الله بن سالم، وإسناده حسن، عبد الصمد بن عبد الوهاب، قال الحافظ في التقريب: صدوق، وعبد الحميد بن إبراهيم، قال الحافظ في التقريب: صدوق غلا أنه ذهبت كتبه فساء حفظه، لكن تابعه عليه عمرو بن الحارث عند الطبراني، وهو مقبول، كما قال الحافظ في التقريب. وبقية رجاله ثقات.

-----------------------------الحواشي-----------------------------

وقع عند جمعة (يليها) ووقع عند اليعقوبي(تليها).

وقع عند جمعة (لئلا) ووقع عند اليعقوبي(كي لا).

رد مع اقتباس
  #107  
قديم 24 Mar 2021, 03:07 PM
أبو العباس عبد الله بن محمد أبو العباس عبد الله بن محمد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 193
افتراضي الحديث الخامس والسادس عشر بعد المائة

وليقدموا أمامهم من هو أعلمهم وأحفظهم، ليسأل لهم

115 - فإن أبا خليفة أخبرنا قال: حدثني محمد بن كثير أبنا سفيان عن الأعمش عن عمارة بن عمير عن عبد الرحمن بن يزيد عن أبي مسعود، قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "ليليني منكم أولو الأحلام والنهى، ثم الذين يلونهم، ثم الذين يلونهم"(1).

116 - أخبرني موسى بن عمرو القلزمي ثنا محمد بن العباس بن خلف ثنا عمرو بن أبي سلمة ثنا سعيد بن بشير عن قتادة عن الحسن عن سمرة أن نبى الله قال: "ليقم الأعرابُ خلف المهاجرين، ليقتدوا بهم".(2)

-----------------------------------

(1) مر برقم 100.

(2) مر برقم 101.

-----------------------------الحواشي-----------------------------

وقع عند جمعة (الأعراب) ووقع عند اليعقوبي وهو كذلك في المخطوط (الأعرابي).


الصور المصغرة للصور المرفقة
اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	الأعرابي.jpg‏
المشاهدات:	323
الحجـــم:	7.2 كيلوبايت
الرقم:	8253  
رد مع اقتباس
  #108  
قديم 27 Mar 2021, 09:37 PM
أبو العباس عبد الله بن محمد أبو العباس عبد الله بن محمد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 193
افتراضي الحديث السابع عشر بعد المائة

ومما بستعان به على حفظ العلم المراجعة

117 - لما أخبرنا أبو الليث الفرائضي ثنا إسحاق بن أبي إسرائيل ثنا نوح ابن قيس ثنا يزيد الرقاشي عن أنس بن مالك قال: كنا قعودا مع نبي الله صلى الله عليه وسلم، فعسى أن نكون ستين رجلا، فيحدثنا الحديث، ثم يريد الحاجة، فيراجعه بيننا هذا ثم هذا ثم هذا، فنقوم وكأنما زرع في قلوبنا.(1)

-----------------------------------

(1) أخرجه أبو يعلى (4091) والبيهقي في المدخل إلى السنن (425) والخطيب في الفقيه (946) من طريق نوح بن قيس؛ وقال الهيثمي في مجمع الزوائد (1/ 161): «رواه أبو يعلى؛ وفيه يزيد الرقاشي، وهو ضعيف)؛ وبه أعل الحديث أيضا البوصيري في إتحاف الخيرة المهرة (305).

-----------------------------الحواشي-----------------------------

وقع عند جمعة (فيراجعه ) ووقع في المخطوط وعند اليعقوبي ومصادر التخريج (فنتراجعه).
ولا أدري ما فائدة تخريجه إذا كان لا يستفيد منها ويقابل!
رد مع اقتباس
  #109  
قديم 27 Mar 2021, 09:37 PM
أبو العباس عبد الله بن محمد أبو العباس عبد الله بن محمد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 193
افتراضي الحديث الثامن والتاسع عشر بعد المائة

وكذلك المذاكرة

118 - فقد أخبرني أبو عروبة ثنا محمد بن عبدالله بن سابور ثنا علي بن غراب عن الأعمش عن جعفر بن إياس عن أبي نضرة عن أبي سعيد قال :سمعته يقول: تحدثوا، فإن الحديث يهيج الحديث.(1)

119 - وأخبرني الحسن بن حبيب ثنا أبو عمرو بن خزيمة ثنا أبو حذيفة ثنا سفيان عن سعيد الجريري عن أبي نضرة عن أبي سعيد الخدري أنه قال: تحدثوا، فإن الحديت يهيج الحديت.(2)

-----------------------------------

(1) أخرجه ابن أبي شيبة (285/5) والبيهقي في المدخل (422) من طريق الأعمش، والدارمي (617) من طريق الحريري؛ وأخرجه (618-619) وابن الجعد في مسنده (1449) من طرق أخرى عن أبي نضرة به؛ وإسناده صحيح على شرط مسلم؛ وفي بعض طرقه رجاله رجال الشيخين غير أبي نضرة -وهو المنذر بن مالك بن قطعة العبدي، العوقي، البصري؛ مشهور بكنيته- فمن رجال مسلم، وروى له البخاري تعليقا؛ کما رمز له في «التقريب».

(2) أنظر ما قبله.
-----------------------------الحواشي-----------------------------

وقع عند جمعة وفي المخطوط (سابور) ووقع عند اليعقوبي(شابور).

وقع عند جمعة وفي المخطوط (غراب) ووقع عند اليعقوبي(عرار).
رد مع اقتباس
  #110  
قديم 27 Mar 2021, 10:58 PM
أبو العباس عبد الله بن محمد أبو العباس عبد الله بن محمد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 193
افتراضي الحديث العشرون بعد المائة

ولأ بأس أن يتحاوروا بحضرة العالم في أصناف العلم، ويناظر بعضهم بعضا

120 - أخبرنا أبو يعلى ثنا المعلى بن مهدي ثنا أبو عوانة عن عمر بن أبي سلمة عن أبيه عن أبي هريرة قال: لقد رأيتنا نكثر مراءنا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم.(1)

-----------------------------------

(1) أخرجه ابن حبان (6487) والخطيب في الفقيه (961) من طريق أبي عونة في حديث مطول جدا بذكر قصة الرجل من بني إسرائيل الذي كان يسلف الناس.
رد مع اقتباس
  #111  
قديم 30 Mar 2021, 01:27 AM
أبو العباس عبد الله بن محمد أبو العباس عبد الله بن محمد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 193
افتراضي الحديث الحادي والعشرون بعد المائة

ومما يستعان به على الدرس وتقوية البصر أن يكون جلوسه بحيث أن ينظر إلى ماء يجري، أو خضرة

121 - لما أخبرني كهمس بن معمر ثنا عبد الله بن أبي مسرة ثنا إسماعيل بن عيسى البصري ثنا أبو هلال الراسبي عن عبد الله بن بريدة عن أبيه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "النطر إلى الخضرة يزيد في البصر، والنطر في الماء يزيد في البصر" (1)

-----------------------------------

(1) عزاه السيوطي في اللآلئ المصنوعة (1/ 106) إلى المصنف في الطب النبوي وعزاه أيضا إلى أبي الحسن الفراء في فوائده تخريج السلفي من طريق إسماعيل بن موسی؛ وأبو هلال الراسبي -وهو محمد بن سليم - قال الحافظ في التقريب: صدوق، فيه لين؛ وإسماعيل بن موسی؛ لم أجد له ترجمة؛ وله شواهد كثيرة، لكن لا يفرح بها؛ لأنها كما قال الشيخ الألباني في الضعيفة (133): وكل من هذه الطرق فيها ضعيف، أو مجهول، أو متهم.

-----------------------------الحواشي-----------------------------

قال اليعقوبي: رواه أبو نعيم في الطب النبوي 137.

وقد رواه أبو نعيم كذلك عن عائشة رضي الله عنها

قال الشيخ خالد حمودة ص 34: علق عليه المحقق: «عزاه السيوطي في اللآلئ المصنوعة (1/ 106 ) إلى المصنف في الطب النبوي....
وهذا موهم، لأن قوله: «عزاه السيوطي» يفهم منه أن السيوطي قال: رواه ابن السني في کتاب الطب، هذا المعروف، والسيوطي إما ساق إسناد ابن السني كاملا، فالعمل في مثل هذا أن يقال: رواه ابن السني بهذا الإسناد كما في اللآلي. وسيأتي نظير هذا في المسألة (16).
هذا فضلا عن أن الحافظ أبا نعیم قد عمل مستخرجا أو كالمستخرج على كتاب «الطب» لابن السن، فروى أحاديثه بأسانيد نفسه، فإن لم يكن عنده رواه عن ابن السني، وهذا الحديث منها، فإنه قال (137): «أخبرنا أحمد بن محمد في كتابه» يعني الحافظ أبا بکر ابن السني، فأين المحقق من هذا؟! |


رد مع اقتباس
  #112  
قديم 30 Mar 2021, 02:55 AM
أبو العباس عبد الله بن محمد أبو العباس عبد الله بن محمد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 193
افتراضي الحديث الثاني والثالث والرابع والخامس والسادس والعشرون بعد المائة

وكذلك تهذيب البدن، وترك أكل ما يورث السمن، فإن السمن مضلة للفهم، وغفلة للرجال

122 - فقد أخبرنا أبو القاسم بن منيع ثنا علي بن الجعد أبنا شعبة عن أبي جمرة قال: سمعت زهدم بن المضرب عن عمران بن حصين عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "خيركم قرني، ثم الذين يلونهم، قال عمران: فلا أدري أذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد قرنه قرنين أو ثلاثة، وقال: "إن بعدكم قوم، يخونون ولا يؤتمنون، ويشهدون ولا يُستشهدون، وينذرون ولا يوفون، وتظهر فيهم السمن."(1)

123 - أخبرني أبو عروبة ثنا محمد بن بشار ثنا محمد بن جعفر وأبو داود قالا: ثنا شعبة قال سمت أبا إسرائيل قال: سمعث جعدة قال: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم ورأى رجلا سمينا، فجعل يومئ إلى بطنه ويقول: "لو كان هذا في غير هذا كان خيرا لك".(2)

124 - أخبرنا ابن منيع ثنا أبو الربيع الزهراني ثنا منصور بن أبي الأسود عن الأعمش عن عمرو بن مرة قال: قال عبد الله بن مسعود رضي الله عنه: (إن الله عز وجل يبغض القارىء السمين.(3)

125 - حدثنا عبدالله بن محمد بن جعفر ثنا أبو أسامة عبدالله بن أسامة الكلبي ثنا محمد بن الطفيل عن شريك قال: إنما كانوا يتصححون ليتقووا على العبادة، وحفظ العلم، بقلة الطعم.(4)

126 - أخبرنا أبو خليفة ثنا محمد بن كثير ثنا سفيان عن الأعمش عن عمارة بن عمير عن وهب بن ربيعة عن عبد الله بن مسعود قال: إني لمتستر بأستار الكعبة، إذ جاء ثلاثة نفر: ثقفي وختناه قرشيان، كثير شحم بطونهم، قليل فقههم، فتحدثوا الحديث بينهم، وذكر الحديث". (5)

-----------------------------------

(1) ) أخرجه البخاري (2651) ومسلم (2535) من طريق شعبة.

(2) أخرجه أحمد (25/ 203) عن محمد بن جعفر به؛ وقال الهيثمي في مجمع الزوائد (227/8): رواه أحمد، والطبراني باختصار؛ ورجاله رجال الصحيح، غير أبي إسرائيل الجشمي وهو ثقة؛ كذا قال؛ وهو في ذلك متبع لابن حبان، فقد ذكره في الثقات (6/ 438)، وهو مشهور بتوثيق المجاهيل؛ وإلا فإن الحافظ قال فيه في التقریب: مقبول؛ یعنی عن المتابعة، وإلا فهو لين الحديث؛ وأعله الشيخ الألباني بعلة أخرى، وهي الاختلاف في صحبة جعدة؛ ونص على أنه ابن هبيرة الأشجعي؛ وقد وهم في ذلك، لأن جعدة هذا، إنما هو ابن خالد بن الصمة الجشمي الصحابي، وهو مولي أبي إسرئيل؛ کما ذكره ابن عبد البر في الاستیعاب (1/ 241)، والبخاري في تاريخه (2/ 238)، وجزم به المزي في تهذيب الكمال ( 33/33).

(3) لم أجده؛ وقد أورده الغزالي في إحياء علوم الدين (4/ 124)؛ ولم يعلق عليه الحافظ العراقی؛ وإسناده ضعيف؛ رواته ثقات إلا أن فيه انقطاعا بين عبد الله بن مرة وبين ابن مسعود؛ فإن ابن مرة هذا، من صغار التابعين، وتوفي سنة ست عشرة ومئة (116)؛ كما في تهذيب الكمال (237/22).

(4) الأثر موضوع؛ عبد الله بن محمد بن جعفر -وهو أبو القاسم القزويني - شيخ ابن السني؛ قال الدارقطني: «كذاب، ألف کتاب سنن الشافعي، وفيها نحو مائتي حدیث، لم يحدث بها الشافعي؛ كما في الميزان؛ وقال أيضا: «وضع القزويني في نسخة عمرو بن الحارث أكثر من مئة حديث» ؛ وقال مسلمة بن القاسم الأندلسي: «كانت جنازته مهجورة من أصحاب الحدیث» انظر اللسان (574/4).

(5) أخرجه من طريق المصنف ابن حبان (391)، ورواه البخاري (4816-4817 و 7521) ومسلم (2775) من طريق آخر عن أبي معمر عن ابن مسعود بنحوه؛ وتمامه: «فقال أحدهم: أترى الله يسمع ما قلنا؟ وقال الآخر: إذا رفعنا سمع، وإذا خفضنا لم يسمع. وقال الآخر: إن كان يسمع إذا رفعنا، فإنه يسمع إذا خفضنا. فأتيت النبي، فذكرت ذلك له، فأنزل الله: «وَمَا كُنتُمْ تَسْتَتِرُونَ أَن يَشْهَدَ عَلَيْكُمْ سَمْعُكُمْ وَلَا أَبْصَارُكُمْ وَلَا جُلُودُكُمْ».

-----------------------------الحواشي-----------------------------

وقع عند جمعة (شعبة) ووقع عند اليعقوبي(سعيد). وصراحة في المخطوط يحتمل الأمرين.


قال الشيخ خالد حمودة ص 34-35: وهذا جهل، فالعراقي إنما يخرج الأحاديث المرفوعة فقط، وهذا واضح، وإن داخلك فيه شك فاقرأ مقدمة الكتاب، وهذا يضاف إلى ما تقدم في المسألة السابعة من جهله بموضوع ما يحيل إليه من كتب العلم المشهورة.
ثم ما الفائدة من ذكر إيراد الغزالي له في الإحياء؟! إنما يذكر العلماء من هذا ما من شأنه أن يقوي الحديث.

قال الشيخ خالد حمودة ص 35: علق عليه: «أخرجه من طريق المصنف ابن حبان (391)....
لما رأيت هذه الجملة استغربت أن يكون ابن حبان پرویه من طريق ابن السني، ولما راجعت كتاب ابن حبان وجدته رواه عن أبي خليفة شیخ ابن السني، ففهمت أن مراد المحقق أن ابن حبان رواه من نفس طريق ابن السني!
والخطأ في هذا أن قول القائل من طريق فلان يعني أنه من رجال إسناده، فاستعملها هو استعمالا آخر موهما، وقد تكرر هذا منه، فقد قال [ص (113)، (131)] مثلا: «أخرجه عبد بن حميد (450) ومن طريقه الطبراني في الكبير (6/ 161)»، وهو يعني أنه أخرجه من نفس الطريق، فعبد بن حميد رواه عن شيخه يزيد بن هارون، وأخرجه الطبراني من طريق یزید.
إن قلت: هذا اصطلاح ولا مشاحة في الاصطلاح، أقول صحيح هذا لو لم يوهم خلاف الشائع عند الناس، على أنه لا يشاح في اصطلاحه لو نص عليه وبينه، لكنه يتكلم بكلام القوم، ولا يفهم مرادهم، فيضعه في غير مواضعه تشبها بما لم يغط، وقد تقدم له من هذا نظائر وهي قوله:
1- عن فلان به، قبل أن يصل إلى الراوي مدار الإسناد.
2- تفرد ابن السني بإخراجه، لما رواه في كتابه بإسناده .
3 - عزاه السيوطي، لما نقله بإسناد صاحب الكتاب.
4 - من طريقه، لما شاركه في شيوخه أو من فوقهم.
رد مع اقتباس
  #113  
قديم 09 Apr 2021, 02:04 PM
أبو العباس عبد الله بن محمد أبو العباس عبد الله بن محمد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 193
افتراضي الحديث السابع والثامن والعشرون بعد المائة

وكذلك لا يَنبغي له أن يتملَّأ من الطعام والشراب فيقطعَه عن الدَّرس

127 - لما أخبرنا أبو يعلى ثنا هارون بن معروف ثنا إسماعيل بن عياش حدثني سليمان بن سليم الكناني عن يحيى بن جابر الطائي عن المقدام بن معدي كرب الكندي، قال: سمعتُ رسولَ اللّه صلى الله عليه وسلم يقول: "ما ملأ آدمي وعاء شرّا من بطن، بحسب(1) ابن آدم أكلات يُقمِن صلبَه، فإن [كان](2) لا محالة، فثلث طعام، وثلث شراب، وثلث للنَّفَس"(3).

قال الأرقط، وصف رجلا، أكثر الأكل حتى منعه الكلام:

أتانَا ومَا دَانَاهُ سَحْبَــانُ وَائِل *** بَيَانا وعِلْما بالذِي هُوَ قَائِلُ
فَمَا زَالَ عندَ اللَّقْمِ حَتَّى كَأَنَّهُ *** مِـنَ العِيِّ لما إَنْ تَكَلَّمَ بَاقِلُ

128 - حدثني الحسين بن يوسف الفحّام ثنا أحمد بن محمد الحاطبي ثنا الحنيني عن مالك قال: كان في بني إسرائيل فتية يصومون النهار، ويقومون الليل، وكان نوبةٌ
بينهم، إذا أرادوا أن يُفطروا يَقوم على رؤوسهم رجل منهم فيقول: لا تأكلوا كثيرا، فتشربوا كثيرا، فتناموا كثيرا، وكان يفعل ذلك حتى يَفْرُغوا.(2).

-----------------------------------

(1) في الأصل: حسب -دون الباء - وهي ثابتة في مصادر التخریج.
(2) زيادة من مصادر التخریج.
(3) أخرجه الترمذي (2380) والنسائي في الكبرى (6738-6739) من طريق يحيى بن جابر؛ وأخرجه أيضا (6737) وابن ماجه (3349) من طريق آخر عن المقدام به؛ وقال الترمذي: هذا حديث حسن صحيح؛ وصححه ابن حبان (674 و5236)، والحاكم (4/ 367)، ووافقه الذهبي، والشيخ الألباني في الإرواء (1983)، وحسنه البغوي في شرح السنة» (14/ 249).

(4) أخرجه عبد الله بن أحمد في الزهد (529) حدثنا أبي أخبرنا موسی بن داود قال: سمعت مالك بن أنس قال: فذكره بنحوه؛ وسنده صحيح إلى مالك.

-----------------------------الحواشي-----------------------------

والحديث رواه ابن المبارك في الزهد والرقائق من طريق إسماعيل بن عياش ومن طريقه أخرجه الترمذي في جامعه
وأحمد في مسنده من طريق سليمان الكناني
وابن حبان في صحيحه من طريق يحيى بن جابر ومرة من طريق سليمان الكناني عن صالح بن يحيى بن المقدام عن المقدام به

وغيرهم كثير

طريق ابن ماجه فيه مجهول = جدة محمد بن حرب

رد مع اقتباس
  #114  
قديم 09 Apr 2021, 03:39 PM
أبو العباس عبد الله بن محمد أبو العباس عبد الله بن محمد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 193
افتراضي الحديث التاسع والعشرون والثلاثون بعد المائة

ومما يُعين على الحفظ الحجامةُ وحلقُ القفا

129 - فقد أخبرني أبو عروبة ثنا أبو الخطاب زياد بن يحيى الحساني ثنا غزال بن محمد عن محمد بن جحادة عن نافع عن ابن عمر قال: سمعتُ رسولَ اللّه صلى الله عليه وسلم يقول: "الحجامةُ تَزيد في العقل، وتَزيد الحافظَ حفظا"(1).

130 - حدثني عزازة بن عبد الدائم أبنا القاسم بن إسماعيل الهاشمي ثنا عمرو بن محمد العنقري عن أبي بكر الهذلي عن الحسن، قال: حلقُ القفا يَزيد في الحفظ (2).

-----------------------------------

(1) اخرجه الحاكم (4/ 234) من طريق أبي الخطاب، ولفظه: «وتزيد في الحفظ»؛ وذكره الديلمي في الفردوس (2781) بلفظ المصنف؛ وقال الحاكم: «رواة هذا الحديث كلهم ثقات إلا غزال بن محمد، فإنه مجهول، لا أعرفه بعدالة ولا جرحه؛ ووافقه الذهبي؛ وقال في ميزانه»: لا يعرف، وخبره منكر في الحجامة؛ وأقره الحافظ في لسانه (6/ 302)؛ وذكره في موضع آخر باسم: عذال -بالذال المعجمة -، وقال: ذكره أحمد بن علي السليماني فيمن يضع الحديث.

(2) لم أجده موقوفا عن الحسن؛ وإسناده ضعيف جدا، أبو بكر الهذلي قيل: اسمه سلمى بن عبد الله بن سلمی، وقيل: روح قال الحافظ في التقريب: إخباريّ، متروك الحديث؛ وعزازة بن عبد الدائم، شیخ المصنف مجهول، ذكره ابن ماکولا في الإكمال، (7/ 12)، ولم يذكره بجرح ولا تعديل؛ وروي مرفوعا؛ أخرجه ابن الأعرابي في معجمه (646) والطبراني في الأوسط (2969) وفي الصغير (261) والمديني في اللطائف (115) عن الحسن عن أنس عن عمر به؛ وقال أبو حاتفي علل الحديث (2462): هذا حديث كذب بهذا الإسناد، يمكن أن يكون دخل لهم حديث في حديث. وقال ابن عدي في الكامل (1/ 177): «هذا المتن منكر». وقال أبو زرعة في أجوبته على سؤالات البرذعي (2/ 550): باطل ليس هذا من حديث الوليد؛ ومع هذا ضعف الشيخ الألباني الحديث في «الضعيفة» (4727)، وذكر له شاهدا عن أبي هريرة، وضعف سنده.


رد مع اقتباس
  #115  
قديم 21 May 2021, 01:34 AM
أبو العباس عبد الله بن محمد أبو العباس عبد الله بن محمد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 193
افتراضي الحديث الواحد والثلاثون بعد المائة

والذي يجب أن لا يُغفَل عنه كلَّ يوم السواكُ

131 - لما أخبرنا أبو يعلى ثنا محمد بن بحر ثنا المعلى بن ميمون ثنا عمرو بن داود عن سنان بن أبي سنان عن أبي هريرة قال: قال رسول اللّه صلى الله عليه وسلم: "إن السواكَ يَزيد الرجلَ فصاحةَ "(1).


-----------------------------------

(1) أخرجه أبو يعلى في مسنده (66)؛ ومعلى بن مغŒمون؛ قال النسائي والدارقطني: متروك. وقال أبو حاتم: ضعيف الحديث. وقال ابن عدي: أحاديثه مناكير؛ وذكر هذا الحديث؛ كما في الميزان؛ وقال العقيلي في الضعفاء (4/ 136): عمر بن داود عن سنان بن أبي سنان؛ كلاهما مجهول، والحديث منكر غير محفوظ، ومعلغŒ بن مغŒمون: ضعيف، وقد جزم كثير من أهل الحديث بأنه موضوع؛ أنظر تذكرة الموضوعات (30) الضعيفة (642).


-----------------------------الحواشي-----------------------------

والحديث رواه أبو يعلى في معجمه والخطيب في الجامع لأخلاق الراوي وفي تلخيص المتشابه ورواه الشهاب في مسنده وابن الأعرابي في مسنده.
قَالَ الصَّغَانِيُّ: وَضْعُهُ ظَاهِرٌ كما في الفوائد المجموعة.
رد مع اقتباس
  #116  
قديم 22 May 2021, 07:35 PM
أبو العباس عبد الله بن محمد أبو العباس عبد الله بن محمد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 193
افتراضي الحديث الثاني والثلاثون بعد المائة

وليُعوِّد نفسَه قلَّةَ الضَّحك، فإن كثرةَ الضحك تُميت القلبَ

132 - فقد أنبا محمد بن الحسين بن علي بن بحر ثنا بشر بن هلال الصواف ثنا جعفر بن سليمان ثنا أبو طارق السعدي عن الحسن عن أبي هريرة، قال: قال رسول اللّه صلى الله عليه وسلم: "لا تُكثِر الضحكَ؟ فإن كثرةَ الضحك تُميت القلبَ"(1).


-----------------------------------

(1) أخرجه الترمذي (2305) عن بشر بن هلال به مطولا؛ وأخرجه ابن ماجه (4193 و 4194) من طريق آخر عنه؛ وصححه الشيخ الألباني في «الصحيحة» (506 و309).

-----------------------------الحواشي-----------------------------

قال الترمذي: هَذَا حَدِيثٌ غَرِيبٌ،
لاَ نَعْرِفُهُ إِلاَّ مِنْ حَدِيثِ جَعْفَرِ بْنِ سُلَيْمَانَ،
وَالْحَسَنُ لَمْ يَسْمَعْ مِنْ أَبِى هُرَيْرَةَ شَيْئًا،
هَكَذَا رُوِىَ عَنْ أَيُّوبَ وَيُونُسَ بْنِ عُبَيْدٍ وَعَلِىِّ بْنِ زَيْدٍ قَالُوا: لَمْ يَسْمَعِ الْحَسَنُ مِنْ أَبِى هُرَيْرَةَ،
وَرَوَى أَبُو عُبَيْدَةَ النَّاجِىُّ عَنِ الْحَسَنِ هَذَا الْحَدِيثَ قَوْلَهُ: وَلَمْ يَذْكُرْ فِيهِ عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ عَنِ النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم.

وقع عند جمعة (الحسين) ووقع عند اليعقوبي(الحسن). والصواب الحسن.

قال الشيخ رضا بوشامة في تنبيهاته: محمد بن الحسن بن علي بن بحر، قلت: وهو ابن بري، ذكره ابن نقطة في (تكملة الإكمال1 / 380).


والحديث رواه ابن ماجه في سننه وأبي يعلى في مسنده والطبراني في مسند الشاميين من طريق أحسن حالا من طريق ابن السني
ورواه أحمد في مسنده ووأبي يعلى في مسنده والطبراني في الأوسط
وروي من طرق أخرى جيدة إن شاء الله

قال العلامة الفقيه النووي رحمه الله مُتحدِّثًا: "قال العلماء: إن المزاح المنهي عنه هو الذي فيه إفراط ويداوم عليه؛ لأنه يورث قسوة القلب، ويشغل عن ذكر الله، ويؤول في كثير من الأوقات إلى الإيذاء، ويورث الأحقاد، ويسقط المهابة والوقار، وما سلم من ذلك، فلا مانع منه، فقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم يفعله نادرًا للمصلحة وتطييب النفس والمؤانسة، وهذا لا مانع منه قطعًا؛ بل هو سُنة مُستحبَّة إذا كان بهذه الصفة ". ا.هـ؛ (الأذكار). وللحافظ كلام مشابه له في الفتح.

فهذا هو المقصود .

رد مع اقتباس
  #117  
قديم 24 May 2021, 10:52 PM
أبو العباس عبد الله بن محمد أبو العباس عبد الله بن محمد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 193
افتراضي الحديث الثالث والرابع والثلاثون بعد المائة

ويجب للمبتدئ في العلم أن لا يَحمل على نفسه، وليأخذ منه قدرَ طاقته ليبقى عليه حفظُه:

133 - لما أخبرنا أبو يعلى ثنا أبو الربيع الزهراني ثنا يعقوب بن عبد اللّه القُمّي عن عيسى بن جارية عن جابر بن عبد اللّه: أن رسول اللّه صلى الله عليه وسلم قال: "يا أيّها الناسُ، عليكم بالقَصْد، عليكم بالقَصْد، فإن اللّه عز وجل لا يَمَلُّ حتى تَمَلوا" (1).


والقليل على الدوام أنفع له

134 - لما أخبرنا العباس بن علي النسائي ثنا يزيد بن عمرو بن البراء الغنويّ، قال: ثنا خلاد بن يحى ثنا أبو عقيل عن محمد بن سوقة عن محمد بن المنكدر عن جابر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إن هذا الدِّين متين، فأَوغل فيه برفق، ولا تُبَغِّض إلى نفسك عبادةَ اللّه عز وجل"(2).


-----------------------------------

(1) أخرجه ابن ماجه (4241) من طريق يعقوب بن عبد الله؛ وصححه الشيخ الألباني في الصحيحة (1760).

(2) أخرجه البيهقي في «السنن الكبرى» (3/ 27) من طريق خلاد بن يحيی به؛ وضعفه الشيخ الألباني في «الضعيفة» (2480).


-----------------------------الحواشي-----------------------------

133 - أخرجه كذلك ابن حبان في صحيحه وأبي يعلى في مسنده والطبراني في الأوسط وله شاهد من طريق أنس بن مالك رضي الله عنه رواه أحمد في مسنده.
وإسناده المصنف ضعيف لضعف عيسى بن جارحة والحديث صحيح كما قرر ذلك العلامة الألباني.

134 - أخرجه كذلك البزار في مسنده عن طريق كشف الأستار والشهاب في مسنده والخطيب في الفقيه والمتفقه أبو الشيخ في كتاب الأمثال والخطابي في العزلة

والحاكم في معرفة علوم الحديث وغيرهم وقال الحاكم: هَذَا حَدِيثٌ غَرِيبُ الإِسْنَادِ وَالْمَتْنِ، فَكُلُّ مَا رُوِيَ فِيهِ فَهُوَ مِنَ الْخِلافِ عَلَى مُحَمَّدِ بْنِ سُوقَةَ، فَأَمَّا ابْنُ الْمُنْكَدِرِ، عَنْ جَابِرٍ، فَلَيْسَ يَرْوِيهِ غَيْرُ مُحَمَّدِ بْنِ سُوقَةَ، وَعَنْهُ أَبُو عَقِيلٍ، وَعَنْهُ خَلادُ بْنُ يَحْيَى.
قَالَ الْبَزَّارُ: وَهَذَا رُوِيَ عَنِ ابْنِ الْمُنْكَدِرِ مُرْسَلا، وَرَوَاهُ عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ عَمْرِو، عَنْ سُوقَةَ، عَنِ الْمُنْكَدِرِ، عَنْ عَائِشَةَ، وَابْنُ الْمُنْكَدِرِ لَمْ يَسْمَعْ مِنْ عَائِشَةَ.
رد مع اقتباس
  #118  
قديم 24 May 2021, 11:36 PM
أبو العباس عبد الله بن محمد أبو العباس عبد الله بن محمد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 193
افتراضي الحديث الخامس والسادس والسابع والثلاثون بعد المائة

ومَن اشتدَّ حرصهُ على شيء فلا بدَّ له من فترة عنه

135 - كما أخبرني محمد بن سعيد البزوري ثنا علي بن حرب ثنا محمد بن فضيل عن حصين عن مجاهد عن عبد اللّه بن عمرو قال رسول اللّه صلى الله عليه وسلم: "لكلِّ عمل شِرَّةٌ(1)، ولكلِّ شِرَّة فترةٌ، ومَن كانت فترتُه إلى هدى، فقد اهتدى، ومَن كانت فترتُه إلى ضلالة، فقد هلك" (2).



فإذا وجد من نفسه فترةً أو ملالاً، فليجمَّ(3) نفسَه

136 - فقد أخبرنا أبو القاسم بن منيع ثنا عبد الأعلى بن حماد ثنا حماد بن سلمة عن ثابت عن أنس: أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يَصوم حتى يُقال: صام صام، وُيفطر حتى يقول أفطر أفطر(4).



وكذلك إن وجد من نفسه سَمْ قلب

137 - لما أخبرني محمد بن علي الناقد ثنا طالوت بن عباد ثنا الحارث بن عبيد أبو قدامة عن أبي عمران الجوني عن جندب بن عبد الله قال: قال رسول اللّه صلى الله عليه وسلم: "اقرءوا القراَن ما ائتلفَتْ عليه قلوبُكم ، فإذأ اختلفتُم فيه، فقُوموا عنه "(5).


-----------------------------------

(1) الشرّة: النشاط، والرغبة؛ ومنه شرّه الشّباب؛ وهي ميعته، ونشاطه؛ انظر غريب الحديث للخطابي (1/ 199)، والنهاية (2/ 458).

(2) أخرجه أحمد (11/ 375، 547) من طريق حصين مطولا، ومختصرا؛ وصححه ابن خزيمة (2105) وابن حبان (11)؛ وكذا الشيخ الألباني في ظلال الجنة (51)، وزاد: على شرط الشيخين.

(3) من الجمام بالفتح: الراحة؛ يقال: جم الفرس يجم، ويجم جما، وجماما، وأجم: تُرك فلم يركب فعفا من تعبه، وذهب إعياؤه. أنظر الصحاح (1890/5) لسان العرب فصل: جمم.

(4) رواه مسلم (1158) من طريق حماد.

(5) أخرجه البخاري (5061) ومسلم (2667) من طريق أبي عمران.


-----------------------------الحواشي-----------------------------

وقع عند جمعة (يقول) ووقع عند اليعقوبي(يقال)، قال اليعقوبي: في الأصل: يقول، والتصويب من ،صحيح مسلم.

136 - وله شاهد في البخاري عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رضى الله عنهما قَالَ مَا صَامَ النَّبِىُّ صلى الله عليه وسلم شَهْرًا كَامِلاً قَطُّ غَيْرَ رَمَضَانَ وَيَصُومُ حَتَّى يَقُولَ الْقَائِلُ لاَ وَاللَّهِ لاَ يُفْطِرُ وَيُفْطِرُ حَتَّى يَقُولَ الْقَائِلُ لاَ وَاللَّهِ لاَ يَصُومُ
رد مع اقتباس
  #119  
قديم 09 Jun 2021, 06:09 PM
أبو العباس عبد الله بن محمد أبو العباس عبد الله بن محمد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 193
افتراضي الحديث الثامن والثلاثون بعد المائة

وليجتهدوا في الصدق وقلَّة المخالفة


138 - فقد أخبرنا أبو خليفة ثنا محمد بن كثير أبنا سفيان عن الأعمش عن عمارة بن عمير أُراه عن أبي معمر عن أبي مسعود قال: كان النبيُّ صلى الله عليه وسلم يقول: "لا تَخْتلِفوا فتَختلِفَ قلوبُكم"(1)


-----------------------------------

(1) رواه مسلم (432) من طريق الأعمش بأطول منه.
رد مع اقتباس
  #120  
قديم 09 Jun 2021, 07:46 PM
أبو العباس عبد الله بن محمد أبو العباس عبد الله بن محمد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 193
افتراضي الحديث التاسع والثلاثون والأربعون بعد المائة

139 - فقد حدثني موسى بن هارون بن سعيد النُّوريُّ ثنا إسحاق بن أبي إسرائيل ثنا عبد القدوس بن حبيب الكلاعي قال إسحاق : هو أوَّلُ مَن كتبتُ
عنه عن عكرمة عن أبن عباس قال : قال رسول اللّه صلى الله عليه وسلم: "إخواني تَناصحوا في العلم ولا يَكتم بعضُكم بعضا، فإن خيانةَ الرجل في علمه أشدُّ من خيانته في ماله، وإن اللّه يسائلكم عنه"(1).

140 - أخبرني علي بن أحمد بن سليمان ثنا أحمد بن عبد المؤمن المروذي ثنا علي بن الحسين بن واقد ثنا يحى بن يمان عن أشعب عن جعفر عن سعيد بن جبير في قوله: (الَّذِينَ* ‬يَبْخَلُونَ* ‬وَيَأْمُرُونَ* ‬النَّاسَ* ‬بِالْبُخْلِ) قال: هذا في العلم (2).


-----------------------------------

(1) أخرجه الطبراني في الكبير (270/11) من طريق أبي سعد (وهو عبد القدوس بن حبغŒب) وهو موضوع؛ عبد القدوس هذا، قال عبد الرزاق: ما رأيت ابن المبارك يفصح بقوله: كذاب إلا لعبد القدوس.
وقال الفلاس: أجمعوا على ترك حديثه.
وقال النسائي: ليس بثقة، وقال ابن عدي: أحاديثه منكرة الإسناد والمتن؛ كما في الميزان.
وقد توهم الحافظ المنذري أنه أبو سعد سعيد بن المرزبان البقال؛ وتبعه في ذلك السيوطي، والهيثمي؛ وتعقبهم الشيخ الألباني مبينا انه عبد القدوس، وأقام على ذلك أدلة كثيرة، تؤكد على رسوخ قدمه في هذا الفن، ويؤيد ما ذهب إليه هذه الرواية. أنظر «الضعيفة» (783).

(2) أخرجه ابن أبي حاتم في تفسيره (3/ 951) وعنه الخطيب في الجامع (720) من طريق غŒحغŒغŒ بن غŒمان؛ وتمامه: ليس للدنيا منه شيء؛ وسنده ضعيف؛ غŒحغŒغŒ بن غŒمان؛ قال فيه الحافظ في التقريب: صدوق عابد، يخطىء كثيرا، وقد تغير؛ وجعفر -وهو ابن أبي المغيرة- قال الحافظ: صدوق، يهم.


-----------------------------الحواشي-----------------------------

139 - وأخرج الحديث كل من تمام في فوائده من طريق عبد القدوس

والخطيب في تاريخ بغداد والجامع لأخلاق الراوي من طريق محمد بن عمران الطلقي عن عبد الملك بن محمد الجرجاني عن محمد بن عثمان بن أبي شيبة عن محمد بن عبد الله الحضرمي عن عبيد بن يعيش المحلمي عن مصعب بن سلام التميمي عن سعيد بن المرزبان البقال عن عكرمة عن ابن عباس ...
والطلقي مجهول الحال وسعيد البقال ضعيف
والخطيب في تاريخه وابن عساكر في تاريخه من طريق إسحاق وهو بن ديمهر الأنصاري
وأخرجه الجامع لأخلاق الراوي من طريق شيخ ابن السني موسى بن هارون


وأخرجه أبو نعيم من طريق يحيى بن سعيد الحمصي عن إبراهيم بن محمد عن الضحاك عن ابن عباس ...
ويحى ضعيف الحديث وإبراهيم مجهول

وقع عند جمعة (النُّوريُّ) ووقع عند اليعقوبي (التوزي). وفي تاريخ بغداد وفي الجامع لأخلاق السامع التوزي مثلما جاء عند اليعقوبي.

وقع عند جمعة (يسائلكم) ووقع عند اليعقوبي (سائلُكم). وفي المعجم الكبير وتاريخ بغداد والجامع للخطيب والتاريخ لابن عساكر سائلكم وفي تاريخ بغداد مسائلكم.
.

140 - أخرجه الطبراني في تفسيره من طريق أشعث، والعجلي في ثقاته من طريق يحيى بن اليمان

وقع عند جمعة (أشعب) ووقع عند اليعقوبي(أسعد). وكلاهما خطأ وفي الجامع لأخلاق الراوي (أشعث) ومن العجيب أن يتم العزو لهذا المصدر ولا يقابل عليه والله المستعان. وكذلك وقع على الصواب في تفسير الطبري وثقات العجلي.

قال الشيخ رضا بوشامة ص 10: 109 )ل: 21 /أ(: يحيى بن يمان، عن أشعب، عن جعفر والصواب: يحيى بن يمان، عن أشعث، عن جعفر.
قلت: هو أشْعث -بفتْح أوله و سكون الشين المعْجمة وفتح العين المهملة ثمَّ مثلّثة- ابن إسحاق بن سعد بن مالك الأشعري القمي، يروي عن جعفر بن أبي المغيرة، روى عنه يحيى بن يمان، ذكره في التهذيب تمييزا.
أما أشعب الطَّامع بالباء، ففردٌ، و هو بالموحَّدة بدل المثلَّثة، وهو أشعب بن جبير أبو العلاء. أنظر توضيح المشتبه (241/1).

وقع عند جمعة (المروذي) ووقع عند اليعقوبي(المروزي). في الثقات المروزي
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013