منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #1  
قديم 27 Mar 2020, 12:45 AM
أشرف حريز أشرف حريز غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2019
المشاركات: 78
افتراضي شهر شعبان و ست نقاط مهمة بخصوصه للعلامة الفقيه محمد إبن صالح العثيمين - رحمه الله تعالى -

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبيّ بعده
أما بعد : فهذه كلمة للعلاّمة الشيخ محمد بن صالح العثيمين -رحمه اللّه و غفر له- يتكلم فيها عن شهر شعبان و ست نقاط مهمة متعلقة به.
أسأل الله أن ينفعنا بها علماً وعملا و دعوةً

( قال -رحمه اللّه تعالى- أمّا بعد أيها المسلمون فإننا في شهر شعبان ، و سنتكلم حوله في نقاط ست ، لنُبيِّن فيها ما يجب علينا بيانه و نسأل الله تعالى أن يرزقنا وإياكم علما نافعا وعملا صالحا .
الأول بل النقطة الأولى: صيام شعبان، فهل يتميّز شعبان بصيام دون غيره من الشّهور؟ الجواب: نعم ؛ فلقد كان النبي صلى اللّه عليه و على آله وسلّم يُكثر من الصيام فيه حتى كان يصومه إلاّ قليلا، وعلى هذا فمن السنّة أن يُكثر الإنسان الصيام في شهر شعبان إقتداءًا برسول الله صلى اللّه عليه و على آله وسلم.


النقطة الثانية : صيام نصفه أي صيام يوم النصف بخصوصه ، فهذا وردت فيه أحاديث ضعيفة لا تصح عن النبي صلى اللّه عليه و على آله وسلّم و لا يُعمل بها ، لأن كل شيء لم يثبت عن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلّم فإنه لا يجوز للإنسان أن يتعبّدَ به للّه و على هذا فلا يُصام يوم النصف من شعبان بخُصوصه ، لأن ذلك لم يرِد عن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلّم و ما لم يرِد فإنّه بدعة.


النقطة الثالثة: فضلُ ليلة النِّصف منه و هذا أيضاً فيه أحاديث ضعيفة لا تصح عن النبي صلى اللّه عليه و على آله وسلّم، و على هذا فليلة النصف من شعبان كليلة النصف من رجب أو من ربيع أو مِن جمادى أو مِن غيرهنّ من الشُّهور لا تمتاز هذه الليلة - أي ليلة النصف من شعبان - بشئ بل هي كغيرها من اللّيالي لأن الأحاديث الواردة في ذلك ضعيفة.


النقطة الرابعة : تخصيصها بقيام وهذا أيضاً بدعة لأنه لم يرِد عن النبي صلى اللّه عليه و على آله وسلّم أنه كان يُخصِّص تلك الليلة بقيام بل هي كغيرها من اللّيالي إن كان الإنسان قد اعتاد أن يقوم الليل فليقم تلك الليلة أُسوة بغيرها من اللّيالي، و إن كان ليس من عادته أن يقوم الليل فإنه لايُخصّص ليلة النصف من شعبان بقيام لأن ذلك لم يرِد عن النبي صلى اللّه عليه و على آله وسلّم ، و أبعد من ذلك أن بعض الناس يخصصها بقيام ركعات معدودة لم ترِد عن النبي صلى اللّه عليه و على آله وسلّم ، إذن لا نخصّص ليلتها بقيام


النقطة الخامسة : هل يكون تقدير القضاء في هذه الليلة؟ بمعنى: هل يُقدر في تلك الليلة ما يكون في تلك السَّنة ؟ و الجواب : لا ؛ ليست ليلة القدر ، ليلة القدر في رمضان ، قال الله تعالى { إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ } : أي القرآنَ { إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ . وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ . لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ } و قال تعالى { شَهْرُ رَمَضَانَ الّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْءَانُ } ، و على هذا فتكون ليلة القدر في رمضان لأنها الليلة التي أنزل اللّه فيها القرآن ، و القرآن نزل في شهر رمضان ، فيتعيَّن أن تكون ليلة القدر في رمضان لا في غيره من الشهور ومن ذلك ليلة النصف من شعبان فإنها ليست ليلة القدر، و لا يُقدّر فيها شيء مما يكون في تلك السَّنة بل هي كغيرها من اللّيالي.


النقطة السادسة : صُنع الطعام يوم النصف: فإن بعض الناس يصنع طعاما يوم النصف من شعبان ، و يوزِّعه على الفقراء ويقول: هذا عَشا الأم ، أو هذا عَشا الأب ، أو هذا عَشا الوالدين ، وهذا أيضاً بدعة لأنه لم يرِد عن النبي صلى اللّه عليه و على آله وسلّم و لا عنِ الصحابة رضي اللَّه عنهم .

فهذه سِتُّ نقاط أحصيتُها و لعلَّ هناك أشياء أخرى لا أدري عنها ، و وجب عليَّ أن أُبينها لكم ، و أسأل الله تعالى أن يجعلنا و إيّاكم ممن ينشرون السُنَّة و يُنذرون عن البدعة ، و أن يجعلنا و إيّاكم هُداة مهتدين و أن يجعلنا و إيّاكم ممن يقتدون بهدي النبي صلى اللّه عليه و على آله وسلّم. ) إنتهى كلامه رحمه اللّه وغفر له
و للإستمتاع لصوتية الشيخ فعليكم بهذا الرابط بارك الله فيكم https://youtu.be/CXG9ykFE0vg

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013