منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #1  
قديم 28 Jul 2020, 10:31 AM
أبو حذيفة عبد الحكيم حفناوي أبو حذيفة عبد الحكيم حفناوي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2018
المشاركات: 199
افتراضي التعليقات المختصرة على صوتية جمعة ومافيها من حقائق مزورة



التعليقات المختصرة على صوتية جمعة وما فيها من حقائق مزورة


الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه أما بعد:
فهذه تعليقات يسيرة على صوتية الدكتور جمعة الأخيرة، والتي وصف فيها مشايخ الإصلاح بأنهم عديمو التربية، عديمو العلم، عديمو المنهج، مضافا إليهم سوء الأدب!! وهذا- كما قال- دعاه إلى أن يقسم بالله جهد يمينه لا يجتمع معهم، ولا يجمعه معهم سقف واحد ولو رآهم متعلقين بأستار الكعبة!!
فنترككم تستمعون إلى الصوتية من خلال هذا الرابط ثم نضعها مفرغة بإذن الله تعالى:
الرابط الصوتي:

https://0i.is/b3xp

أو من هنا:

https://youtu.be/v1NtPGxqVXk

التفريغ:
قال جمعة:
" مكرة فجرة هذه كلمة مختصرة مكرة فجرة والله لا يجمعني بهم سقف بإذن الله عز وجل والله لو رأيتهم متعلقين بأستار الكعبة، ما اجتمعت بهم، لأنهم ماشي مربيين، ما مربيين ماعندهم علم وما عندهم منهج وزادوا سوء الأدب"

نعم إخواني، هكذا قال جمعة، وهكذا سمعناه يقول، ففي صوتية قصيرة لم تصل مدتها عشرين ثانية، ملأ جمعة زمنها بأقذر التهم ، وأشنع العبارات، واصفا إخوانه المشايخ الذين كانوا معه في حقل الدعوة الى الله تحت سقف واحد مدة ليست باليسيرة، وصفهم بأوصاف نكاد نجزم أن السامع لها من دون معرفة للمشايخ ينتقل ذهنه إلى أناس لا علاقة لهم بالدين ولا بأخلاقه والعياذ بالله، وليقف القارىء الكريم على هذه الأوصاف التي ألصقها جمعة بالمشايخ فإنني سأذكرها مرتبة حسب مجيئها في كلام الواصف مرقما لها بأرقام العد.
1- مكرة
2- فجرة ( مكررة مرتين )
3- ماشي مربيين
4- ماعندهم علم
5- ماعندهم منهج
6- سيئو الأدب

إذا، هي ستة أوصاف وصف بها جمعة إخوانه المشايخ وبنبرة صوتية تنبيء عن حقد وغل كبيرين والله المستعان.
ثم رتب جمعة على هذه الأوصاف الستة نتيجة توصل إليها وهي:
- والله لا يجمعني بهم سقف!
- والله لو رأيتهم متعلقين بأستار الكعبة ما اجتمعت معهم!
وهي نتيجة خطيرة تدل على نفسية جمعة وكيفية تفكيره، وطريقة علاجه للمشكلات، بحيث يسلك دائما مسلكا منافيا ومغايرا لمسلك الدعاة فضلا عن مسلك العلماء الكبار، التي تظهر فيها التؤدة والسكينة والبعد عن الغضب وترك حظ النفس، والنأي عن التعيير والسب والشتم والنبز لاسيما مع من هم من الدعاة السلفيين، وهو ما ظهر على جمعة على الرغم من محاولة إخفائه لهذا الخلق المشين في مجالسه العامة، لكن عند خلوه بأصحابه ترى الوجه الحقيقي للرجل ويصدق عليه وعلى أمثاله المثل القائل:" تجشأ لقمان من غير شبع من علبتين وثمان وربع " والحقيقة أن جمعة متشبع بما لم يعط يريد اللحاق بذوي الحلم فلا يلبث أن تكشفه شواهد الامتحان فيرجع القهقرى إلى أصله ومعدنه.

أجد الثياب إذا اكتسيت فإنها
زين الرجال بها تعز وتكرم
دع التواضع في الثياب تحريا
فالله يعلم ماتجن وتكتم
فرثاث ثوبك لايزيدك زلفة
عند الإله وأنت عبد مجرم
وبهاء ثوبك لايضرك بعد أن
تخشى الإله وتتقي ما يحرم


فأهل العلم والفضل لا تجد عندهم هذه النفسية المائلة الى حب الانتقام والعلو على الغير، بل تجدهم متواضعين يحبون الخير للغير ولو كان أعدى أعدائهم، همهم توصيل الحق إلى أكثر عدد من الناس، صابرين محتسبين الأجر من الله جل جلاله، وإذا حصل لهم مكروه جراء ذلك رأيت أخلاقهم مجسدة قوله تعالى:" والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس " وقوله تعالى:" وإذا ماغضبوا هم يغفرون " هكذا وهم مظلومون، فكيف بمن يظلم الناس ويزيد ذلك سبا وشتما وتعييرا؟!
وإذا رجعنا إلى كلمات جمعة وأردنا تحليلها تحليلا سليما فإنه يتلخص لنا ما يأتي:
قوله:" مكرة فجرة:
الماكر هو المخادع والفاجر هو الجائر إذا حملنا قوله على أقل تقدير واحتمال، فأين خادعك المشايخ يا جمعة وأين فجروا وجاروا؟! وأنت الذي أجلبت عليهم بخيلك ورجلك ووصمتهم بشتى الالقاب المشينة، ورميتهم بالتهم المريبة وهم ساكتون عنك برهة من الزمن، متصفون بالحلم والأناة، يناصحونك لعلك ترعوي وترجع.
وإذا تكلمت على الخديعة فاذكر خديعتك لهم كما يقول المثل:" إن كنت كذوبا فكن ذكورا " فقد كنت تعمل معهم مدة طويلة ولم يسمعوا منك كلمة نصح، بل كنت تعقد الاجتماعات السرية ضدهم، وتتكلم في أعراضهم البريئة وتحيك القصص والحكايات الباطلة عنهم حتى غدا مستمعوك يتمنون أن لو محي هؤلاء من الأرض.
فمن الذي دخل على الشيخ ربيع وأوهمه أن أصحاب المجلة غلمان صغار وليسوا مشايخ ليوهم الشيخ بذلك؟
ومن الذي دخل إلى الشيخ ربيع ثم خرج من عنده وهو يقول للناس أن الشيخ وافقني بدليل قوله:"بارك الله فيك "؟
ومن دخل إلى الشيخ ربيع الذي أنكر تحقيقك لكتب أهل البدع ثم خرجت من عنده تقول لمتبعيك:"الشيخ أصبح يلقن" وفي نفس الوقت ترسل موسى القليعي للشيخ ليخبره بأنك تبت من تحقيق كتب أهل البدع؟!
أليست هذه من أكبر الخدع؟!
ومن الذي دخل على الشيخ ربيع ونفى فتواه بحرق كتب المرابط وحمودة وادعى أنه لا يملك تويتر؟!
ومن الذي دخل على الشيخ ربيع ووعده بالجلوس مع إخوانه ثم نقض الوعد والعهد؟!
ومن صاحب ذلك المخطط التخريبي الذي يظهر فيه جمعة ولزهر أنهما يخططان ليمنعا وصول المشايخ للشيخ ربيع، والتظاهر بالحياد في قضية ابن هادي؟!
ومن صاحب تلك المراسلة التي أرسلتموها للشيخ ربيع وقد ملأتموها كذبا وخداعا؟!
فإن يكن للخداع عنوان فعنوانه:" جمعة الخداع "
أما الفجور فما نعلم عن المشايخ انحرافهم عن الجادة، وما علمنا جورهم في الأحكام، بل ناقشوك بأدب، ودعوك بحلم، ولم يكذبوا ولم يبدلوا، استناروا بنور الكتاب والسنة، ومشوا بمشورة العلماء الكبار فكان سيرهم سيرا حثيثا قاصدا مباركا، راسلوكم مناصحة، وثبتوا على ذلك، وتجشموا السير إليكم استجابة لنصائح العلماء فلم يروا منكم سوى الجفاء والبعد والتلاعب والفجور فسميتموهم بأسماء فاجرة، كالعياب والهابط وأبي الفضائح واللاحكيم والاحتوائيين، وأولاد الكلبة، والكلاب العاوية، بل لم يسلم منكم حتى نساؤهم والعياذ بالله.
وقابلتم ذلك الحلم منهم بالنية في إسقاطهم، بتنفير الشباب عنهم بالعبارات الساقطة وضرب مثل السوء لهم وجئتم كما يقال:" بقرني حمار "

قال جمعة:
والله لا يجمعني بهم سقف باذن الله عزوجل
هذا الحلف والقسم من جمعة دليل واضح على أنه يكثر منه ولذلك نصحه الشيخ ربيع حفظه الله بقوله:" لا تحلف لا تحلف " لعلمه بقول الله تعالى:" واحفظوا أيمانكم" وبقوله:" ولا تجعلوا الله عرضة لأيمانكم " فهو لا تمر عليه مسألة لا تستحق تلك الايمان إلا وحلف عليها وكرر ذلك، مما يدل على نفسية منحطة، وشك مريب، وقد نهى الله تعالى عن طاعة كل حلاف مهين، وهو المكثر للحلف من غير حاجة فقال:" ولا تطع كل حلاف مهين "
قال السعدي رحمه الله في تفسير هذه الآية: "ولا تطع كل حلاف مهين) أي كثير الحلف، فإنه لا يكون كذلك إلا وهو كذاب، ولا يكون كذابا إلا وهو مهين اي خسيس النفس، ناقص الهمة، ليس له همة في الخير، بل إرادته في شهوات نفسه الخسيسة..."
ثم قال رحمه الله بعد كلام له: " وحاصل هذا أن الله تعالى نهى عن طاعة كل حلاف كذاب، خسيس النفس سيء الأخلاق، خصوصا الاخلاق المتضمنة للإعجاب بالنفس، والتكبر على الحق وعلى الخلق، والاحتقار للناس، كالغيبة والنميمة، والطعن فيهم وكثرة المعاصي"
تيسير الكريم الرحمن ص 951.

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية- رحمه الله-: " ومن كان كثير الحلف كان كثير الكذب في العهد محتاجا إلى الناس فهو من أذل الناس" حلاف مهين " حلاف في أقواله مهين في أفعاله "
المجموع 66/16

وقد كانت العرب قديما تمدح بقلة الأيمان كما قال الشاعر:
قليل الألايا حافظ ليمينه
إذا صدرت منه الألية برت

والألية هي اليمين.
ثم انظر أيها القارىء الكريم فيما ينفق حلفه المتكرر المكروه عند العلماء المؤدي إلى الكذب والمهانة، فليته أنفقه فيما جوز فيه الشرع الحنيف الكذب كالإصلاح بين الناس حتى تتفق كلمتهم لأن ذلك مصلحة عظيمة، وإنما أنفقه في عكسه تماما وهو التفرقة بين خيرة الناس وهم السلفيون، فقد حلف عند الشيخ ربيع بالذي رفع السموات والأرض بلاعمد أنه لم يفت بحرق كتب السلفيين، وحلف بالله جل وعلا وكرر ذلك عند الشيخ أيضا أنه لم يغتر بنصيحة ابن هادي فلم تؤثر كلماته فينا؟!
كل هذا الحلف المتكرر، والقسم غير المبرر كان من أجل غاية يسعى إليها الرجل وأضرابه ألا وهي التفريق بين الأحبة أصحاب المنهج الواحد.
يقول الشيخ ابن باز رحمه الله:" فالمشروع للمؤمن أن يقلل من الأيمان ولو كان صادقا، لأن الإكثار منها قد يوقعه في الكذب، ومعلوم أن الكذب حرام، وإذا كان مع اليمين صار أشد تحريما، لكن لو دعت الضرورة أو المصلحة الراجحة إلى الحلف الكاذب فلا حرج في ذلك، لما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم من حديث أم كلثوم بنت عقبة بن أبي معيط رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:" ليس الكذاب الذي يصلح بين الناس فيقول خيرا أو ينمي خيرا
قالت: ولم أسمعه يرخص في شيء مما يقول الناس إنه كذب إلا في ثلاث: الإصلاح بين الناس، والحرب، وحديث الرجل امرأته، وحديث المرأة زوجها" رواه مسلم في الصحيح.
فإذا قال في إصلاح بين الناس: والله إن أصحابك يحبون الصلح ويحبون أن تتفق الكلمة، ويريدون كذا وكذا، ثم أتى الآخرين وقال لهم مثل ذلك، ومقصده الخير والإصلاح فلابأس بذلك للحديث المذكور..."

مجموع فتاوى ابن باز 54/1

هكذا إخواني يجيز لنا الشارع الحكيم الكذب والحلف عليه لمقصد شرعي عظيم وهو الإصلاح بين المتخاصمين لتتفق كلمتهم على الحق والدين ودون ذلك فخرط القتاد.

قال جمعة:
" والله لا يجمعني بهم سقف بإذن الله عزوجل "
هذا الذي خشيه العلماء على المكثر من الحلف فإنه يحلف في كل وقت ويستعمل أسماء الله عزوجل في غير محلها لضعفه ومهانته قال ابن كثير- رحمه الله-:" ولا تطع كل حلاف مهين، وذلك أن الكاذب لضعفه ومهانته يجتريء على أسماء الله تعالى باستعمالها في كل وقت في غير محلها، قال ابن عباس: المهين الكاذب، وقال الحسن:" كل حلاف " مكابر "مهين" ضعيف"
تفسير ابن كثير ج348/4
فالكتاب والسنة وأقوال السلف كلها تحث على الإصلاح بين الإخوة المتخاصمين ولو وصلت الخصومة بينهم إلى حد الاقتتال فيه، كما قال تعالى:" وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما "
وقد بين النبي صلى الله عليه وسلم أن" الجماعة رحمة والفرقة عذاب" كما في حديث النعمان بن بشير رضي الله عنه،
وقال تعالى:" ولا يزالون مختلفين إلا من رحم ربك " قال ابن عباس: هم فريقان: يرحم فلا يختلف، ولا يرحم فيختلف "
فالمتصف بالرحمة يحب الاجتماع وغيره يحب الافتراق والعياذ بالله.
ثم العجب الذي لا ينقضي من جمعة، أن هذا الكلام الذي يلوكه في مجالسه الخاصة ليس هو تماما الذي يقوله في مجلس الشيخ ربيع، فإنه مفترق غير متفق، فهنا يظهر أنه لا اجتماع أبدا، وهناك يظهر للشيخ في صورة ظاهرها الأدب أنه سيجتمع مع إخوانه وأنه سيعود مع إخوانه لكي يجلسوا للتباحث والتطارح والتصارح لما قال له الشيخ: تجتمع بإخوانك، قال جمعة: نعم!!
والصوتية موجودة لمن أراد سماعها.
فلماذا هذا التلاعب، وما سبب هذه المراوغة ؟!
فهاهم علماؤنا كلهم قالوا كلمتهم في هذه الفتنة بدءا بالشيخ ربيع حفظه الله حيث أمر بالصلح والجلوس لذلك والمناقشة، وهكذا قال الشيخ عبيد حفظه الله الذي دعا الأطراف كلها الى الصلح وخص جمعة بدعوته إلى بيته محملا بالأدلة للمناقشة لكن دون جدوى، ونفس الصنيع قام به الشيخ حسن بن عبد الوهاب البنا حفظه الله، لكن جمعة والقوم الذين معه أبوا إلا الفرقة ضاربين كل هذه النصائح عرض الحائط، بعبارات سوقية جزأرية وطنية،" لسنا عبيدا لعبيد "،" لا يدري ما حوله "،" الدعوة إلى الصلح هذه للاستهلاك فقط "،" مغلق عليه "،" دايريلو لافاج كل يوم "،" إذا تكلم فينا الشيخ ربيع يسقط "،" الشيخ ربيع يلقن " " الشيخ عبيد ذاك رأيه "
ماهذه السماجة؟! وما هذا التنطع؟! وما هذا الغل والحقد؟!
ماهذا الاستكبار والكبر؟
ألم يأن لكم أن تخشع قلوبكم لذكر الله ومانزل من الحق؟!
ألم تعلموا عاقبة التفرق وعدم الاجتماع على الحق؟!
يقول جابر رضي الله عنه، لما نزلت هذه الآية:" قل هو القادر على أن يبعث عليكم عذابا من فوقكم " قال رسول الله صى الله عليه وسلم:" أعوذ بوجهك " قال:" او من تحت ارجلكم " قال:" أعوذ بوجهك " " أو يلبسكم شيعا ويذيق بعضكم بأس بعض " قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" هذا أهون، أو هذا ايسر "
رواه البخاري.
فهل بعد هذه النصوص الواضحة يبقى المرء راكبا رأسه لا يريد الاجتماع على الحق ولا يسعى إليه؟!
رحماك ربي.
وثالثة الأثافي أن جمعة أقسم على عدم الاجتماع مع مشايخ الإصلاح ولو رآهم متعلقين بأستار الكعبة!! ولست أدري ما وجه الشبه بين مسألتنا وتلك؛ إذ هؤلاء كانت قد ظهرت عداوتهم للإسلام آنذاك وقد تاب بعض هؤلاء وحسن إسلامهم لكن عند جمعة حتى ولو تاب المشايخ- بزعمه- وتراجعوا وندموا وتعلقوا بستائر الكعبة ندما فإن ذلك لايساوي شيئا عنده ولن يحرك فيه شعرة واحدة!!
نسأل الله العافية والسلامة.
طيب ولماذا وضعت كل تلك الشروط للاجتماع إذا كنت تراهم متعلقين بأستار الكعبة نادمين تائبين ولا يثنيك ذلك عن غيك ومضيك في صنيعك؟!
أليس هذا ضربا من ضروب الاستخفاف بعقول البشر واللعب على مشاعرهم؟
أليست هذه هي سياسة الهروب إلى الأمام بوضع حجرة عثرة أمام الصلح والاجتماع؟!
فالطمع في خيرك يكاد يكون مستحيلا بعد كل الذي صدر منك يا جمعة ويصدق فيك المثل القائل:" جرف منهال، وسحاب منجال " والجرف المنهال هو الذي لا حزم عنده ولا عقل، والسحاب المنجال: المنكشف.

ثم انظر قوله بعدذلك:" لأنهم ماشي مربيين "
جعل سوء التربية سببا في عدم الاجتماع مع المخالفين كما يزعم!
وهذا بغض النظر عن كذبه فيه وتعديه على المشايخ فهو شرط جديد لم يعهد عن سلفنا في باب المناظرة والمحاورة وإقامة الحجة، إذ اجتمع الأنبياء في صعيد واحد مع أقوامهم وكانوا كفارا، واجتمع نبينا محمد صلى الله عليه وسلم مع صناديد قريش في صلح الحديبية، واجتمع مع عدي بن حاتم الطائي وكان إذ ذاك نصرانيا وحاوره واجتمع مع عتبة بن ربيعة وحاوره، واجتمع مع حبر من حبر اليهود وحاوره.
فهل امتنع النبي صلى الله عليه وسلم عن الاجتماع بهم ومحاورتهم لانهم غير "متربيين"
وهل هؤلاء احسن تربية ممن نعتهم بذلك النعت القبيح؟!
نسأل الله العافية.
وهل أنت جمعت خصال التربية حتى صار جسدك وبدون شعور يعرف المتربي من غيره من كثرة ما اختلط شحمك ولحمك مع التربية الحسنة؟!
فالسامع لصوتياتك يدرك تمام الإدراك أن التربية لو كانت امرأة لما قبلتك زوجا لها إذ سميت الشيخ عبد الغني "الشر" "والعجوز الشمطاء " " وسميت وسميت ولمن أراد أن يسمع هذا ليصل إلى اليقين فعليه بالدخول لهذا الرابط:
https://www.youtube.com/watch?v=F0Cd...ature=youtu.be

ثم قال جمعة متابعا:
"ماعندهم علم"
وكأنك يا جمعة حزت الفنون الكثيرة وألفت المؤلفات الغزيرة فأصبحت وحيد عصرك وفريد دهرك!!
ولم تدر أو دريت أن الشيخ رضا بوشامة اكتشف لك أكثر من 300 خطأ في تحقيقك لكتاب "رياضة المتعلمين" بمعدل خطأ في كل صفحة، وعمدت لكتب المبتدعة لتحقيقها فعككتها وعلكتها مما جعل العلماء يستنكرون صنيعك!
فأي علم تتحدث عنه يا دكتور؟!
فالعلم الخشية من الله، لا التكثر بالمرويات، والتبجح بها على عباد الله، والتكبر بها، العلم ما أورثك التواضع ولين الجانب لا غمط الناس وبطر الحق، العلم ما زكاك ورباك وجعلك ترى نفسك أحقر مما تتصور، العلم ما عكست مرآتك نفسك ومن هو أعلى منها ومن هو أدون منها مرتبة ونبلا، العلم ما زادك قربا من الله وقبولا عنده، العلم ما أبعدك عن الكذب والفجور في الخصومة وترك التلون في دين الله، العلم ما جعل المسلمين يسلمون من لسانك ويدك، العلم ما جنبك حظوظ النفس من حقد وحسد وحب الانتقام.

إذا أنت لم تعرض عن الجهل والخنا
أصبت حليما او أصابك جاهل

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله:" ما انتقم أحد قط لنفسه إلا أورثه ذلك ذلا يجده في نفسه، فإذا عفا أعزه الله، فكيف ينتقم أحدنا لنفسه التي هو أعلم بها وبما فيها من الشرور والعيوب؟ بل الرجل العارف لا تساوي نفسه عنده أن ينتقم لها "
جامع المسائل 170/1

وكن - يا جمعة- على ذكر أن الذي لا يرى مثل نفسه هو أول من يقضى عليه فيبوء بسوء صنيعه بسبب الكبر والعجب وحب الزعامة والانتقام
قال الشاعر:

إن الرياح إذا اشتدت عواصفها
فليس ترمي سوى العالي من الشجر

ثم اعلم- يا جمعة- أن المشكلة ليست في الأعلمية بقدر ماهي في الأحقية، إذ غالب المسائل المنتقدة ليست في العلم وقواعده وإنما هي اتهامات أنكرها المشايخ سببها نقولات النمامين فالمرجع إلى القواعد العلمية في معالجة مثل هذه المنازعات والمتمثل في " البينة على المدعي واليمين على من أنكر " والتي مجالها القضاء لا الفتوى، والتي يحكم فيها المنصفون من العلماء بما ظهر لهم من بينات ودلائل لا بعلمهم كما هو الراجح من قولي العلماء.
فالعلم يقضي بذلك، فهل ساقك علمك لاتباع هذه القواعد الشرعية ولزمت كلام الكبار وما حكموا به في القضية أم هو مجرد ادعاء و لعب بمشاعر الأتباع ؟
ومن باب النصيحة والذكرى فإن غالب من تلبس بهذا الخلق وهو ازدراء المشايخ واحتقارهم ورميهم بالجهل وبالمقابل الاعتداد بالنفس ونسبة العلوم والمعارف لها، غالبا ما يكون ذلك سببا للانتكاسة والعياذ بالله من ذلك فإن العجب مرتع وخيم وداء خطير لا يلبث من تلبس به أن يقلب الله فؤاده وبصره كما لم يؤمن أول مرة.
فهاهو علامة القصيم كما كان يسمى " عبد الله القصيمي " نال من العلم كثيرا، وبرع فيه واثنى عليه معاصروه وجرد قلمه للرد على المخالفين وألف الكتب في ذلك،ولم ير قط إلا وقد تأبط كتابا يقرأ فيه، لكن ألحد والعياذ بالله وقد ذكر العلماء لإلحاده أسبابا ثلاثة:
- احتقار الآخرين
- الثناء على النفس وتزكيتها
- الحسد لمن قبله من انداده من أهل العلم.

يجمع ذلك كله الغرور والإعجاب بالنفس ومن اشعاره في ذلك:

لو أنصفوا كنت المقدم في الأمر
ولم يطلبوا غيري لدى الحادث النكر
ولم يرغبوا إلا إلي اذا ابتغوا
رشادا وحزما يعذبان عن الفكر
ولم يذكروا غيري متى ذكروا الذكا
ولم يبصروا غيري لدى غيبة البدر
فما أنا إلا الشمس في غير برجها
وما أنا إلا الدر في لجج البحر
ذلغت بقولي مايرام من العلا
فما ضرني نقد الصوارم والسمر
أسفت على علمي المضاع ومنطقي
وقد أدركوا لو أدركاغاية الفجر

وقال:
حاشا لهم أن يعدلوا بي واحدا
من بعد ما وضحت لهم أنبائي


فلنحذر من هذه الآفة الخطيرة

نسأل الله أن يعيذنا من مضلات الفتن وأن يرزقنا العمل بالعلم وان يثبتنا على الإسلام والسنة حتى نلقاه.

ثم قال جمعة:
"ماعندهم منهج"

هكذا بإطلاق، والنكرة في سياق النفي تفيد العموم ، إذا أخرجهم من السلفية يا جمعة وأرح نفسك وقومك من عناء البحث والتقصي في الحكم على المشايخ ومنهجهم.
لماذا تحاول التنصل والتملص عن ذلك في العام؟ ، قلها يا جمعة: " هم مبتدعة " كما قالها ابن هادي في مشايخ المدينة: " ملحقون بأهل الأهواء والبدع " هكذا ينحو الكلام منحى آخر غير المنحى الأول.
لماذا لم تجرؤ على هذا القول لما قال لك الشيخ ربيع: "اخوانكم الذين تحاربونهم" لماذا لم تقل ليسوا إخواننا بل هم مبتدعة ولا منهج لهم، لكنه الجبن والخور.
أرنا الادلة على أن القوم لا منهج لهم واعرضها على من طالبك بالإتيان إليه محملا بالأدلة ومن ثم نرى هل يحكم هذا العالم بمثل حكمك أم ترجع قافلا تجر أذيال الندامة والحسرة.
وأين منهجك وأنت ترتاد مكتبة من يروج للعيد شريفي؟
وأين منهجك وأنت تحدث بلطف احمد سالم الحلبي المعروف؟
واين منهجك وأنت تجلس مع بعض المخالفين من أمثال عبد المالك رمضاني؟

ثم قال جمعة:
"وزادوا سوء الأدب"
لست أدري إن كان هذا من جمعة من باب ذكر الخاص بعد العام أم هو مجرد تنويع في العبارة؟!
وعلى كل الاحتمالين فهو يدل على سلب جمعة الأدب الحسن عن المشايخ، ومعلوم أن سوء الأدب يفسد الأعمال والأرزاق وكان رسولنا يستعيذ بالله من سوء الخلق.
والحقيقة أن هذه الفتنة قد كشفت معدنين من معادن الرجال، فأبانت معدن مشايخ الإصلاح وكله صبر وحلم وتؤدة ومشاورة للعلماء وعدم التقدم عليهم وعدم مقابلة السيئة بالسيئة وملازمة العلم وقواعده والبعد عن سفاسف الأمور وبذل النصح رغم المصاعب المحدقة.
ومعدن المفرقين الذي فيه ظلم واعتداء وفجور في الخصومات، وترهيب للناس، وعجب واعتداد بالنفس واحتقار لعباد الله، وتقدم بين يدي كبار المشايخ، وعدم التأدب معهم في الكلام لاسيما إذا كانوا بعيدين عن حضرتهم، وتهييج الصغار عليهم ورميهم بأقبح التهم خلقية كانت أو خلقية وهلم جرا...
فأي الفريقين أحق بالادب وحسنه إن كنتم تعقلون؟!
وقبل أن أنهي مقالي هذا أريد أن أذكر القاريء الكريم بشيء مهم يساعد على فهم عقلية القوم ونواياهم السيئة، وأن أمر عدم الاجتماع وتفضيل الفرقة عليه دبر بليل وحيكت خططه في الظلام الدامس، فقد سبق جمعة في هذا الحلف والقسم صاحبه في التفريق لزهر سنيقرة الذي أقسم هو الآخر على نفس الموضوع لكن مع شيء من التحدي الممزوج بالجبن كما هو معروف به فاستمع لما يقوله ولك الحكم على سبب تسمية العلماء لهم بالمفرقة وهل كانوا مصيبين في ذلك أم لا؟
https://youtu.be/Y6QaCrtNHzQ


وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

أبو حذيفة حفناوي

ليلة الإثنين 05 ذي الحجة 1441ه
الموافق ل 27 جويلية 2020 ن

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 28 Jul 2020, 11:57 AM
أبو معاذ صالح الجزائري أبو معاذ صالح الجزائري غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Dec 2018
الدولة: مدينة بشار الجزائر
المشاركات: 46
افتراضي

بارك الله فيك. جمعة الحدادي ظهرت طينته الماكرة في كل ما يفتي ويتكلم الله المستعان.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 28 Jul 2020, 11:57 AM
أبو عبد الله حيدوش أبو عبد الله حيدوش غير متواجد حالياً
مراقب
 
تاريخ التسجيل: Apr 2014
الدولة: الجزائر ( ولاية بومرداس ) حرسها الله
المشاركات: 730
افتراضي

لله درك وعلى الله أجرك أخي العزيز بوركت أيها الرجل الفحل هكذا يرد العقلاء وهكذا يكتب أهل السنة بالعلم والحلم ...أسأل الله أن يجعل ما خطته يمينك في ميزان حسناتك
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 28 Jul 2020, 12:04 PM
أبو عبد الباري أحمد صغير أبو عبد الباري أحمد صغير غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2014
المشاركات: 188
افتراضي

تعليق مسدد أبا حذيفة نفع الله بك وأثقل موازينك.
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 28 Jul 2020, 12:09 PM
علاء الدين محديد الداموسي علاء الدين محديد الداموسي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2019
المشاركات: 86
افتراضي

تعليقات موفقة مسددة كشفت ما في كلام هذا الجمعة من زيف ومكر واستغفال لعقول السذج مع الكذب والبهتان الذي لاينتهي ..فبارك الله فيك وفي جهودك وجعلها في ميوازين حسناتك.
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 28 Jul 2020, 12:10 PM
أبو أنس فاتح خليل أبو أنس فاتح خليل غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2019
المشاركات: 66
افتراضي

بوركت يمينك أبا حذيفة مقال رائع فيه بيان ما عليه متولي هذه الفتنة "جمعة" من فساد وبعده عن قواعد العلم و العلماء وأخلاقهم. فأنى لمثل هذا الصنف المليء قلبه بالحقد والفجور في الخصومة أن يكون من طلبة العلم فضلا عن أن يكون من أهله.
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 28 Jul 2020, 12:16 PM
محسن سلاطنية محسن سلاطنية غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 288
افتراضي

جزاك الله خيرا أستاذ عبد الحكيم على هذه التعليقات السديدة التي بينت من خلالها فساد كلام متولي كبر الفتنة جمعة وأظهرت من خلالها حقيقة مستواه لمن لا يعرفه ،وكل إناء بما فيه ينضح، وهذه بضاعة جمعة وهذا مستواه ،قطع الله دابره...
بارك الله فيك ونفع بمقالتك أبا حذيفة.
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 28 Jul 2020, 12:18 PM
أبو أويس موسوني أبو أويس موسوني غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2019
المشاركات: 69
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي عبد الحكيم إنه الحقد والانتقام للنفس نسأل الله السلامة والعافية ، بورك لك فيما كتبت أخي العزيز.
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 28 Jul 2020, 02:37 PM
يوسف شعيبي يوسف شعيبي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Sep 2017
المشاركات: 105
افتراضي

جزاك الله خيرًا أبا حذيفة على هذه التعليقات المسدَّدة على صوتية جمعة التي تعكس -كسابقاتها- ما خفي من نفسية الرجل الثائرة وطيشه وخفَّة عقله؛ فكلام هذا الذي ادُّعي له أنه على بابٍ من الجهاد إذا سمعه العاقل الرشيد وجده أشبه بكلام أهل الأسواق؛ تحقير وتجهيل، وسبٌّ واعتداء، وتعاظم واستعلاءٌ، فكلامه بعيد عن الأدب، خالٍ من العلم، خاوٍ من العدل، جائرٌ عن القصد؛ لما يحمله قلبُ هذا الرجل من الحقد والضغينة على هؤلاء المشايخ، فمُت بغيظك أيُّها الحقود اللئيم.
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 28 Jul 2020, 03:34 PM
أبو أويس بوعلام جزيري أبو أويس بوعلام جزيري غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2020
المشاركات: 32
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي عبد الحكيم على هذا المقال الرائع الذي هو حقيقة تحليل لنفسية جمعة المريضة، هداه الله
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 28 Jul 2020, 04:18 PM
أبو خليل أسامة العابد أبو خليل أسامة العابد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2020
المشاركات: 10
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي عبد الحكيم على ما خطت يمينك فقد أجدت وأفدت كعادتك ووفقت أيما توفيق في كشف هذا الرجل الذي يعد حالة نفسية نادرة نسأل الله أن يكفينا شره وأن يريح الأمة منه
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 28 Jul 2020, 04:19 PM
أبو عبد الرحمن التلمساني أبو عبد الرحمن التلمساني غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
المشاركات: 244
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي أبا حذيفة على هذه التعقليقات العلمية و الموفقة والتي بدورها زادت في تعرعي هذا المخلوق والذي لا يتوفر فيه علم شرعي يسمح له بالرد على من يكبره علما ومنهجا و أدبا و خلقا ، فصراحة لما تسمعه يتكلم تظن أنك مار بسوق الخضر والفواكه و إن كان كثير منهم يتوفرون على أدب أفضل منه ، فيا جمعة تكلم بما يطيب هواءك لانك تعرف أن الذين تتكلم معهم مساكين لا يفقهون قواعد الدعوة السلفية و نستثني من سمع بك ولم يسمع كلامك لان السلفي العاقل لما يسمع كلامة وطعنك في أهل العلم بهذه الطريقة الدنية والتي تخلوا من لغة العلم فإنه سينفض يده منك فنسأل الله تعالى بأسماء الحسنى وصفاته العليا أن يوفق إخواننا لمعرفة الحق والذين غرر بهم من قبل هذا الصنف .... آمين
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 28 Jul 2020, 04:25 PM
أبو بثينة إبراهيم عباوي أبو بثينة إبراهيم عباوي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 53
افتراضي

ك الله فيك أخي الفاضل أبا حذيفة ورد عن وجهك النار كما رددت عن عرض مشايخ الإصلاح -حفظهم الله تعالى- مطاعن هذا الأفاك الأهوج الحقود الذي سعى في السر قبل الإعلان في تحطيم ما بناه الرجال {اسْتِكْبَارًا فِي الْأَرْضِ وَمَكْرَ السَّيِّئِ غڑ وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ غڑ }.
طهر الله الساحة الدعوية منه ومن أمثاله.
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 28 Jul 2020, 04:38 PM
أبو بثينة إبراهيم عباوي أبو بثينة إبراهيم عباوي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 53
افتراضي

بارك الله فيك أخي الفاضل أبا حذيفة ورد عن وجهك النار كما رددت عن عرض مشايخ الإصلاح -حفظهم الله تعالى- مطاعن هذا الأفاك الأهوج الحقود الذي سعى في السر قبل الإعلان في تحطيم ما بناه الرجال {اسْتِكْبَارًا فِي الْأَرْضِ وَمَكْرَ السَّيِّئِ ۚ وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ ۚ }.
طهر الله الساحة الدعوية منه ومن أمثاله.
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 28 Jul 2020, 06:05 PM
غالي عبد الفتاح غالي عبد الفتاح غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2020
المشاركات: 9
افتراضي

بارك الله فيكم اخي ابا حذيفة أسأل الله العظيم ان يجعل هذا الرد. في ميزان حسناتكم
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013