منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #1  
قديم 04 Dec 2019, 07:11 AM
أبو حـــاتم البُلَيْـــدِي أبو حـــاتم البُلَيْـــدِي غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 123
افتراضي هَذَا بَيَانٌ لِلنَّاس ـ حَولَ التَّحذِيرِ مِن فركُوس وَفِتنَتِه ـ

هَذَا بَيَانٌ لِلنَّاس
ـ حَولَ التَّحذِيرِ مِن فركُوس وَفِتنَتِه ـ


بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن تبع هداه، أما بعد:
فإن الدعوة السلفية قد شهدت فتنة هوجاء وقد ذاع خبرها وشاع عند العام والخاص، فلا داعي لتكرار كل أحداثها، وإنما سأركز في هذا المقال على جزئية معينة اقتضت الحال بيانها، وهي متعلقة ببيان حال رأس الفتنة وعمود الشر في هذا الأمر العظيم وهو الدكتور فركوس، فإنه قد طرح أحد إخواننا ـ جزاه الله خيرا ـ سؤالا نقله عن غيره ملخصه: "أن طريقة الرد على فركوس في هذه الأيام فيها شدة، فينبغي تخفيف الحدة مراعاة لحاله".
فأقول تعليقا على هذا الكلام: إن من كان له إلمام بمعطيات الفتنة ومجريات أحداثها ـ من أولها إلى الآن ـ لا يصدر عنه مثل هذا الكلام حيال توجيه النقد لفركوس والتحذير منه، وذلك لأمرين اثنين:
الأول: أن فركوس قد دُعِيَ بكتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم فأبى، فقد توجه إليه شيخنا العلامة ربيع المدخلي بخطاب يدعوه فيه إلى أن يصلح في الأمر وأن يجتنب الإفساد، ومثله فعل شيخنا العلامة عبيد الجابري إذ دعا فركوس إلى الحذر من مخالفة الهدي الصحيح لأن مآله إلى "الضلالة بعد الهدى" ودارت دعوة الشيخين على الكلام نفسه بذكرهما قوله تعالى: ﴿وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ﴾ وقوله تعالى: ﴿وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ﴾ وقوله تعالى: ﴿وَإِنْ طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا﴾، بل كتب شيخنا العلامة ربيع المدخلي رسالة في بيان فضل الإصلاح بين الناس، فماذا كان جواب فركوس على هذه الدعوة القائمة على الكتاب والسنة؟! كان فعله كمن قال الله عنه: ﴿وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آيَاتُنَا وَلَّى مُسْتَكْبِرًا كَأَنْ لَمْ يَسْمَعْهَا كَأَنَّ فِي أُذُنَيْهِ وَقْرًا﴾، بل قالها في مجلسه: "هذه الصوتيات ـ يقصد صوتيات الشيخين ـ ليس فيها شيء" كل تلك الآيات والأحاديث ليس فيها شيء!.
وقال ردًا على دعوة الشيخ ربيع إلى الاجتماع ومناقشة الأخطاء: "قولوا له اجلس أنت مع الحلبي"، بل اتهم الشيخين بأنهما "مُغلَقٌ عليهما، وأنهما يقولان ما يُملى عليهما، ولا يدريان ما يدور حولهما إلا من خلال بطانتهما الفاسدة!" هذا كله لأن تحذير الشيخين من الفتنة ـ وهو تحذير قائم على الكتاب والسنة ـ قد خالف هواه فانتقم منهما وأَلَّبَ عليهما أتباعه السفهاء!.
الثاني: أن فركوس قد جعل من العلماء والمشايخ مادة للسخرية وإضحاك الناس في مجلسه، فكان في أول الفتنة يهزأ بالسلفيين ويقول لأتباعه "حطوهم في لاتوش"، وأتباعه يضحكون ويسخرون من السلفيين بكلامه، ثم سمعنا فاجعة أحزنت القلوب يوم أن نصح الشيخ عبد الغني عوسات للسلفيين حول ما يدور في الفتنة حتى بكى لما آلت إليه حال الدعوة، فإذا بفركوس في صبيحة مجلسه يتعقب الشيخ عبد الغني بجهل واستهزاء وأضحك عليه الحضور.

هذا هو فركوس الفتنة الذي ينكر أتباعه الشدة في انتقاده، ولقد تعاهده المشايخ وطلبة العلم بالرفق واللين طيلة الفتنة، فانظر رسالة مشايخ الإصلاح إلى فركوس وما فيها من رفق به، وانظر ما كتبه مرابط في سلسلته "حوار هادئ مع الدكتور فركوس" وما فيها من أدب وانتقاء عبارات التلطف، فهل نفع من ذلك الرفق شيء مع فركوس؟!! آ الآن وبعد أن تمادى في الظلم والبغي يأتي من يزعم أن الرد عليه بهذه الطريقة لا ينبغي؟!، ألا فاعلم أن الحكمة هي في استعمال الرفق في موضعه والشدة في موضعها، وقد آن أوان استعمال الشدة مع فركوس، لذلك نقول إن هذا الأمر مشروع بقول الله تعالى: ﴿فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُوا عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ﴾ وقوله تعالى: ﴿وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُوا بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُمْ بِهِ﴾ فهذا كلام الله ـ تعالى ـ فيه دلالة واضحة على جواز أخذ المظلوم ممن ظلمه بمثله ما ظلمه به ما لم يكن حراما، ويقول الله تعالى: ﴿وَلَمَنِ انْتَصَرَ بَعْدَ ظُلْمِهِ فَأُولَئِكَ مَا عَلَيْهِمْ مِنْ سَبِيلٍ إِنَّمَا السَّبِيلُ عَلَى الَّذِينَ يَظْلِمُونَ النَّاسَ وَيَبْغُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ﴾، قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: "وَإِذَا طَلَبَ مِنْ الْمَظْلُومِ الْعَفْوَ بَعْدَ اعْتِرَافِ الظَّالِمِ فَأَجَابَ: كَانَ مِنْ الْمُحْسِنِينَ الَّذِينَ أَجْرُهُمْ عَلَى اللَّهِ، وَإِنْ أَبَى إلَّا طَلَبَ حَقِّهِ لَمْ يَكُنْ ظَالِمًا، لَكِنْ يَكُونُ قَدْ تَرَكَ الْأَفْضَلَ الْأَحْسَنَ، فَلَيْسَ لِأَحَدِ أَنْ يُخْرِجَهُ عَنْ أَهْلِ الطَّرِيقِ بِمُجَرَّدِ ذَلِكَ كَمَا قَدْ يَفْعَلُهُ كَثِيرٌ مِنْ النَّاسِ". [(المجموع: 11/548)]، هذا مع طلب الظالم للعفو، فكيف وفركوس الظالم مصر على ظلمه وبغيه وعدوانه؟!، فأين الإنصاف؟!
لذلك فإننا ـ إن شاء الله ـ سنواصل على الدرب في بيان ضلالات فركوس وكشف حقيقته أمام الجميع وتحذيرهم منه ومن شره، قياما بالحق وليذوق وبال أمره.
ونقول لهؤلاء الناس الذين أظهروا الحزن على شيخهم، لا داعي للتظاهر بالحكمة والتروي في معالجة الأمور لأنها خدعة مكشوفة.
هذا وقد نقل إليَّ السائل رأي أحد المتابعين لحال الدعوة أنه قال: "ينبغي أن تسلكوا طريق العلم، لأن الأمر قد اتضح فلا تبقوا تدندنون حوله"، فظهر من كلام هذا المسكين ظنه أنه أتى الحكمة من أوسع أبوابها، فأقول له:
إن السلفيين ـ وإن تخلل دعوتَهم فتورٌ أولَ الفتنة ـ إلا أنهم عادوا إلى مجالس العلم والدراسة والمذاكرة، ولم يهملوا هذا الجانب، مع شدة عنايتهم بكشف شبهات أهل الفتنة وحرصهم على إيصال الحق إلى الطرف الآخر، فإن كنت ـ يا أخي ـ قد رأيت من نفسك إعراضا عن طلب العلم وعدمَ الحضور إلى مجالس الذكر وقطعَ التواصل مع أهل العلم فلا تظن بغيرك أنه في نفس ما أنت عليه من حال، فأربع على نفسك.
ثم إن زعمك بأن الردود العلمية مخالفة لطريق العلم هو شبهة قد رد عليها العلماء، قال شيخنا العلامة ربيع المدخلي حفظه الله: "كتب الرّدود مُكتَظَّةٌ بالعلم، ولا تجدون العلم الحي النابض الذي يُمَيِّزُ بين الحق والباطل إلا في كتب الردود، والذي لا يعرف كتب الردود ـ ولو حفظ من العلم ما حفظ ـ فإنه في موقف متزلزل ـ بارك الله فيك ـ، وقد رأينا كثيرا ممن يعلم ثم يقع في الضلال" [(أسباب الانحراف، وتوجيهات منهجية)].

• مسألة مهمة:
لماذا نسمع هذا الصوت الآن بالذات؟!، مع أن الردود والتشديد على فركوس بدأت مذ أزيد من سنة.
الجواب واضح لكل ذي بصيرة، إنها العاطفة، فبعد أن اشتد الخناق على فركوس وتوالت فواجعه ( الثمانية ) الفظيعة لجأ إلى استعمال المظلومية، فقام بتمثيلية "مكتبة الهولوكوست" وخرج إلى الرصيف ليجلس عليه ـ في صورة تأنف منها الطبائع السليمة، إذ هي من خوارم المروءة وإهانة العلم ـ، فما كان من بعض الناس ـ أدعياء الحكمة ـ إلا أن انجرفوا وراء عواطفهم تباكيا على فركوس، فأظهروا تعاطفهم معه، وعادوا باللوم على السلفيين الذين كشفوا فواجع فركوس، ولقد ذكرني هذا الصنيع بما عاينته من بعض إخواني السلفيين الذين غابوا عنا مدة من الزمن، فقدر الله اللقاء بهم بعد أحداث "تمثيلية رابعة" في مصر، فرأيت منهم تعاطفا عجيبا مع الإخوان المسلمين، وأن السلطات المصرية منعتهم حقهم!، حتى خفت على هؤلاء السلفيين الانتكاسة، ولكن الله سلم والحمد لله.. هذا ما تفعله العاطفة.
فأقول ـ لصاحب الحكمة المزعومة ـ : إن كان الأمر قد اتضح لك فإن لنا إخوانا قد اختطهم منا فركوس فَهُم أسرى لديه، فلا نزال ـ بإذن الله ـ نقذف بالحق على الباطل حتى يعود من شاء الله إلى الحق وتبقى حجة الله قائمة على الزائغين عن المنهج السلفي، فكم من شخص كان مع المفرقة فهيأ الله له أسباب الرجوع إلى الحق، فلِمَ يُحرَمُها غيره؟!.
وأبشرك أنه ـ وفي هذا الوقت الذي ظهرت حكمتك المزعومة ـ قد رجع فئام من الناس بفضل الله بعد أن وقفوا على فواجع فركوس، فمنهم من هو الآن في المدينة النبوية يزور العلماء، ومنهم يناقش الآن أصحابه الذين كان معهم من المفرقة ليبين لهم ما هم عليه من الباطل ليعودوا إلى الحق.

خذها مني نصيحة أخي، إن ما أنت عليه من ادعاء الحكمة ما هو إلا نوع من أنواع تلبيس إبليس، يفضي إلى تخذيل المشايخ وطلبة العلم السلفيين القائمين على ثغور السنة، وبيضة المنهج السلفي، ممن حمل على عاتقه واجب النصرة والدفاع وبيان الحق، وكشف المفسدين وفضح أهل الأهواء المفرقين.
ولا أدل على بطلان أمرك من أنه رأي رأيته من كيسك دون الرجوع إلى واحد من أهل العلم، بل هو مجرد ردة فعل جراء استعطاف فركوس لك ولأمثالك من ضعاف النفوس، فلا تُلقِ اللوم على من عصمه الله من هوى العاطفة تجاه تمثيلية فركوس في "مكتبة الهولوكوست"، واذكر قوله صلى الله عليه وسلم: «اِعمَلُوا فَكُلٌّ مُيَسَّرٌ لِمَا خُلِقَ لَه».

والحمد لله رب العالمين.




أبو حـاتم البُلَيْـدِي 07 ربيع الآخر 1441 ه‍

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 04 Dec 2019, 05:21 PM
زهير بن صالح معلم زهير بن صالح معلم غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jun 2019
المشاركات: 91
افتراضي

لله درك وعلى الله أجرك، فقد أرسلت بأنوار الحق على شبهات أهل الباطل فأحرقتها، بإذن الله ، وبمثل هذه الشهب يضمحل باطلهم ويؤول أمرهم إلى خبر كان كما يقال.
جزاك الله خيرا أبا حاتم ونفع الله بكتاباتك التي يظهر منها نور الحق لكل من سلم قلبه من الأهواء والعواطف
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 04 Dec 2019, 05:25 PM
أمين المهاجر أمين المهاجر غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2019
المشاركات: 79
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي رضوان و زادك الله حرصًا و توفيقًا
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 04 Dec 2019, 05:37 PM
أبو عبد الرحمن التلمساني أبو عبد الرحمن التلمساني غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
المشاركات: 244
افتراضي

الله أكبر ، مقال رائع جدا يا أخي ابو حاتم وقد وضعت النقاط على الحروف والشكل عليها لمن لم يفهم أو لا يريد الفهم أن الدكتور فركوس ليس بذلك العالم الذي كنا نظنه من قبل بل خدعنا به والحمد لله الذي بصرنا على حقيقة الرجل ، فبارك الله فيك اخي أبو حاتم فهو حقا مقال تشكر عليه فجزاك الله خيرا .
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 04 Dec 2019, 06:09 PM
أبو معاذ محمد مرابط أبو معاذ محمد مرابط غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 325
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي العزيز رضوان فقد أوصلت الرسالة بطريقة رائعة موفقة مختصرة
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 04 Dec 2019, 06:12 PM
محمد أمين سلاطنية محمد أمين سلاطنية غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Nov 2019
المشاركات: 64
افتراضي

جزاك الله خيرا أيها الفاضل
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 04 Dec 2019, 06:22 PM
عمر رحلي عمر رحلي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2019
المشاركات: 103
افتراضي

كما دكّ السلفيون حصون الحدادية فلن يعجزهم كشف بريق شبهات المخذلة أدعياء العلم وهم دعاة دعة وكسل،بارك الله في البليدي النبيه على ماخطته أنامله.
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 04 Dec 2019, 06:35 PM
علاء الدين محديد الداموسي علاء الدين محديد الداموسي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2019
المشاركات: 86
افتراضي

بارك الله فيك يا أبا حاتم وجزاك خيرا على هذه الكتابة الموفقة التي بذلت فيها النصيحة مع البيان الكافي الشافي جعلها الله في ميزان حسناتك.
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 04 Dec 2019, 06:42 PM
محمد أمين أبو عاصم الأرهاطي محمد أمين أبو عاصم الأرهاطي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2019
المشاركات: 77
افتراضي

جزاك الله خيرا وبارك فيك ونفع بما رقمت يمينك،على ما بينت من شبه هذا الصنف الذين بدأوا يكثرون في وسائل التواصل،ممتهنين #التخذيل،في ثوب #الحكمة الدعوية.
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 04 Dec 2019, 07:33 PM
كريم بنايرية كريم بنايرية غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2019
المشاركات: 113
افتراضي

على طلاب العلم الرد على فركوس وبيان انحرافه.. عليهم الرد عليه بدون هوادة.
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 04 Dec 2019, 07:43 PM
أبو سّلاف بلال التّمزريتي أبو سّلاف بلال التّمزريتي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
الدولة: الجزائر
المشاركات: 93
افتراضي

جزاك الله خيرا أبا حاتم، ولعلّ الله يفتح على قلوب المغرّر بهم، نفع الله بما كتبت
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 04 Dec 2019, 08:06 PM
فاتح عبدو هزيل فاتح عبدو هزيل غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 137
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي رضوان
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 04 Dec 2019, 08:14 PM
أبو معاذ صالح الجزائري أبو معاذ صالح الجزائري غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Dec 2018
الدولة: مدينة بشار الجزائر
المشاركات: 46
افتراضي

جزاك الله خيرا أبا حاتم، مقال رائع مختصر في محله، جعله الله في ميزان حسناتك.
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 04 Dec 2019, 08:42 PM
أبو عبد الله بوخروبة عبد الرحمن أبو عبد الله بوخروبة عبد الرحمن غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2019
المشاركات: 7
افتراضي

جزاك الله خيرا اخي رضوان على هذا المقال الذي كشفت به ما كان مستور نسأل الله العافية والسلآمة
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 04 Dec 2019, 09:03 PM
أبو بكر يوسف قديري أبو بكر يوسف قديري غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 250
افتراضي

كلام موفق مسدد أخي رضوان
فبعد أن تفاقم شر المفرقين لم يردعهم إلا الردود المقرعة لهم حتى ذلت تلك الرؤوس العاتية التي تجبرت حينًا من الدهر لكن هيهات فما لها بعد الآن إلا الخزي والمهانة والتفرج على فواجعها وهي تمشي بين الناس كأن لها أرجلا.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013