منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 

العودة   منتديات التصفية و التربية السلفية » القــــــــسم العــــــــام » الــمــــنــــــــتـــــــدى الـــــــــعــــــــام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 22 Jan 2020, 01:52 PM
أبو عبد الله حيدوش أبو عبد الله حيدوش غير متواجد حالياً
مراقب
 
تاريخ التسجيل: Apr 2014
الدولة: الجزائر ( ولاية بومرداس ) حرسها الله
المشاركات: 730
افتراضي نصرة المرابط: رد على خرجة أبواق التفريق وكلامهم الساقط! الببغاوات (حري باهي جيجيك )

بسم الله الرحمن الرحيم

قال الشيخ المجدد محمد بن عبد الوهاب رحمه الله:
(قال تعالى: {وَإِنَّ جُنْدَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ}[الصافات:173]، فجند الله هم الغالبون بالحُجَّة واللسان، كما أنهم الغالبون بالسيف والسنان، وإنما الخوف على الموحد الذي يسلك الطريق وليس معه سلاح، وقد مَنَّ الله تعالى علينا بكتابه الذي جعله تبيانًا لكل شيءٍ وهدى ورحمة وبُشرى للمسلمين، فلا يأتي صاحب باطلٍ بحُجَّةٍ إلا وفي القرآن ما ينقضها ويُبين بطلانها، كما قال تعالى: {وَلَا يَأْتُونَكَ بِمَثَلٍ إِلَّا جِئْنَاكَ بِالْحَقِّ وَأَحْسَنَ تَفْسِيرًا} [الفرقان:33]، قال بعضُ المفسرين: هذه الآية عامَّة في كل حُجَّةٍ يأتي بها أهلُ الباطل إلى يوم القيامة.) "كشف الشبهات".

أما بعد :
قال الله عز وجل: {لَّا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلَّا مَن ظُلِمَ وَكَانَ اللَّهُ سَمِيعًا عَلِيمًا}.
قال السعدي رحمه الله: " يخبر تعالى أنه لا يحب الجهر بالسوء من القول، أي: يبغض ذلك ويمقته ويعاقب عليه، ويشمل ذلك جميع الأقوال السيئة التي تسوء وتحزن، كالشتم والقذف والسب ونحو ذلك، فإن ذلك كله من المنهي عنه الذي يبغضه الله. ويدل مفهومها أنه يحب الحسن من القول كالذكر والكلام الطيب اللين. وقوله:{ إِلَّا مَن ظُلِمَ }أي: فإنه يجوز له أن يدعو على من ظلمه ويتشكى منه، ويجهر بالسوء لمن جهر له به، من غير أن يكذب عليه ولا يزيد على مظلمته، ولا يتعدى بشتمه غير ظالمه، ومع ذلك فعفوه وعـدم مقابلته أولى..." (تفسير السعدي).

إن مما تميزت به فتنة الأخس من الحدادية الفجور في الخصومة؛ فقد أكثر المفرقة رؤوسا وأبواقا ومريدين من السب والشتم، بل وصلوا إلى القذف و تفننوا في الطعن في أعراض مشايخ السنة وطلابهم، ولم ينجُ منهم إلا من رحم الله، وذلك لسوء تربيتهم ولعجزهم عن مقارعة خصومهم بالحجج والبراهين، وكان المرابط من الذين ناله الحظ الأوفر والنصيب الأكبر من بغيهم، وما ذاك إلا لشدة توجعهم من ردوده السلفية التي أقضت مضاجعهم لأن ( الصراخ على قدر الألم ).
ولا أدل على شدة ألمهم من أنهم صاروا يعيرونه بما قد يمدح به أو بما ليس من كسب يده وبما قدّره الله تبارك وتعالى عليه، والجنون فنون!

فمن عجيب ما تواطأ عليه أبواق المفرقة أخيرا- ولعلهم استقوه من معين أرباب طريقتهم- تعريضهم بعزوبيته !! ويا لها من جريمة ارتكبها المرابط ونحن عنه غافلون! فما أن يصيب رأسا من رؤوس المفرقة أو بوقا من أبواقهم سهمٌ من كنانة المرابط إلا وهرع ذاك المسهوم إلى الاعتذار عن المواجهة بسبب شغله بخدمة الزوجة والأولاد، وأنه ليس مثل (المرابط) لا شغل له !! وكأننا ما خلقنا إلا للزواج والأولاد وخدمتهم، أو أن من كانت عنده زوجة وأولاد سقط عنه التكليف ونال الإعفاء!! إنه الجبن، وصدق رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذ قال: (إن الولد مبخلة مجبنة مجهلة محزنة).
وبما أن القوم قد أكثروا من ذكرها وتواطأت أقلامهم عليها يكررونها لتسويغ هزيمتهم، دون عقل لمعناها، وبما أننا لم نر لأحد منهم إنكارا، فقد رأينا من واجب بيان الحق والنصرة الشرعية قمعها حتى لا يتوارثها الجاهلون وهم لا يعلمون فهي عورة من عوراتهم التي يجب بيان قبحها نصحا للخَلق.

وهذا أوان الشروع في المقصود، أسأل الله العون والتسديد.
توطئة:
قد يقول قائل: إن القوم لم يصرحوا بهذا الذي نسبتَه إليهم، وإنما جاء في سياق كلامهم، وأن الذي ذكروه يحمل على اعتذارهم بما ذكر، والحقيقة التي يجزم بها كل عربي اللسان، عاقل الجنان، متابع لخرجات المفرقة أنهم لجؤوا إلى التعريض جبنا عن التصريح، وخوفا من الإلزام، وقلٌَ أن يجتمع مثل هذا إلا فيمن اجتمع فيه خسة نفس ودناءتها، وبالمثال يتضح المقال:
- من التعريض الذي ظاهره المدح والقصد منه الذم ما جاء في سورة هود عليه السلام من قول قوم شعيب عليه السلام مخاطبين إياه: {إِنَّكَ لَأَنْتَ الْحَلِيمُ الرَّشِيدُ}. قال السعدي رحمه الله: (وقصدهم أنه موصوف بعكس هذين الوصفين: بالسفه والغواية، أي: أن المعنى: كيف تكون أنت الحليم الرشيد، وآباؤنا هم السفهاء الغاوون؟!).
ومما يعلم حفظ الإسلام للضروريات الخمس، والتي منها الأعراض، ومن حرص الإسلام على حِفظِ الأعراض وعدم التعرض لها بالقذف والشتم، جاءت عقوبات التعزير متنوعة، وعقوبة القاذف بالجلد؛ والقذف على ثلاثة أقسام: فقد يكون باللفظ الصريح أو الكنائي أو بالتعريض كما ذكر أهل العلم، وقد جلد عمر الفاروق رضي الله عنه الذي قال لصاحبه (وهو يخاصمه): لستُ بزانٍ ولا أمي زانية؛
وسجن الحطيئة عندما قال:
دع المكارم لا ترحل لبغيتها / واقعد فإنك أنت الطاعم الكاسي

قال أهل العلم: لأنه شبهه بالنساء في أنهن يطعمن ويسقين ويكسون.

وبما أن الخصومة الدينية واقعة فالتعريض، ثابت والطعن والانتقاص ظاهر، فلا يمكن أن ينكر هذا عاقل منصف!

المبحث الأول:
إن مما لا يختلف عليه مسلمان، فضلا عن سلفيين، فضيلة الزواج والحث عليه، فهل أضحت العزوبية مذمومة بإطلاق، ومثلبة يستحق صاحبها الطعن والتنقص تصريحا وتعريضا؟
إن الذي استخدمه ربه جل وعلا في نصرة دينه وفرّغه لذلك وأعانه عليه، وأحسب أن محمدا -وفقه الله لمراضيه- من هؤلاء، وقد نذر نفسه لنصرة الإسلام وأهله والذب عن حياضه، وله في ذلك القدح المعلى، زاده الله من فضله ورزقنا وإياه الإخلاص في القول والعمل، ولو كان غير مشتغلا بهذا ما صح للمفرقة الطعن فيه بتركه الزواج أو تأخيره، لأنه قد يكون له من الأعذار ما هو أدرى به، مما لا يلزم الاطلاع عليه ومعرفته
جاء في تفسير السعدي رحمه الله تعالى في قوله تعالى: [{ أن الله يبشرك بيحيى مصدقًا بكلمة من الله }أي: بعيسى عليه السلام، لأنه كان بكلمة الله{ وسيدًا }أي: يحصل له من الصفات الجميلة ما يكون به سيدا يرجع إليه في الأمور{ وحصورًا } أي: ممنوعا من إتيان النساء، فليس في قلبه لهن شهوة، اشتغالا بخدمة ربه وطاعته].
فهذا نبي من أنبياء الله تعالى جبله سبحانه على الامتناع عن إتيان النساء ولم يجعل في قلبه لهن شهوة، فهل جبله على عيب أم على صفة نقص وقد مدحه عز وجل بها إذ تفرغ لعبادته؟!
قال الإمام النووي رحمه الله تعالى : "أما الأفضل من النكاح وتركه؛ فقال أصحابنا: [أي : الشافعية] الناس فيه أربعة أقسام: قسم تتوق إليه نفسه ويجد المؤن، فيستحب له النكاح. وقسم لا تتوق ولا يجد المؤن، فيكره له. وقسم تتوق ولا يجد المؤن، فيكره لـه، مأمور بالصوم لدفع التوقان. وقسم يجد المؤن ولا تتوق. فمذهب الشافعي وجمهور أصحابنا: أن ترك النكاح لهذا والتخلي للعبادة أفضل، ولا يقال: النكاح مكروه، بل تركه أفضل. ومذهب أبي حنيفة وبعض أصحاب الشافعي وبعض أصحاب مالك: أن النكاح له أفضل... [وقال]: وأما قوله صلى الله عليه وسلم: (فمن رغب عن سنتي فليس مني) فمعناه: من رغب عنها إعراضاً عنها غير معتقد على ما هي. والله وأعلم. (شرح مسلم، كتاب النكاح).

وأرجو أن لا يكون سبب ردكم لهذا التفصيل العلمي، بسبب كون النووي ممن لم يتزوج! فإن مثل هذا واردٌ من الأخس من الحدادية الذين لم يتربوا تربية سلفية.

شبهة ونقضها!
قد يعترض معترض بجهله، فيقول: هذه الصفة في حق الأنبياء والرسل منقبة، وفي حق غيرهم مثلبة، وهذا حاصل في بعض الصفات كالأمية مثلا!
فالجواب: أن ما كان من هذا الباب فقد بينه أهل العلم، فإن كان عندكم أثارة من علم فأخرجوه لنا فإن لم يكن فلا تقولوا في دين الله ما لا تعلمون.
فهل أمرُ النبي صلى الله عليه وسلم لمن عجز عن الزواج بالصوم مما يعاب به المسلم ويطعن في عرضه وينتقص؟!

ما أقبح الجهل والغفلة القاتلة فإنهما سببا البلاء!!

وتأكيدا لما سبق، أنقل شرح الإمام ابن باز رحمه الله لقوله صلى الله عليه وسلم (يا معشر الشباب،مَن استطاع منكم الباءَة فليتزوج ،فإنه أغضُّ للبصر، وأحصن للفرج، ومَن لم يستطع فعليه بالصوم؛ فإنه له وجاء)، قال: الصوم من أسباب العفَّة؛ لأنه يُضعف قوة النكاح والشهوة، ويُسبب غضّ البصر، فهو من أسباب السلامة. (الموقع الرسمي).
فالرجل إن لم يستطع الزواج ينصح بالصوم ولا يعاب !!
ومن لم يوفق للزواج بعدُ، ووفق لأعمال صالحة أخرى كالصيام ولزوم التقوى والقيام على طاعة الله تعالى لا شك أنه في خير عظيم، يمدح عليه، ولا يذمه إلا جاهل سقيم العقل مريض النفس. والله المستعان.

وإن كنت لا أزكيه والله حسيبه، لكنني أكاد أجزم بأنه ممن يشتغل بالطاعة عن الزواج، فهل علمتم عنه فسادا أو شيئا مما يعاب المفسدون؟
والله لقد عرفناه من أهل الصلاح والتقوى، وبهذا شهد من عرفه منذ طفولته، كيف وما حملكم على الطعن فيه إلا اشتغاله بالرد على فرقتكم المنحرفة وبيان ضلالتكم، وهو بحمد الله معروف بالاشتغال بطلب العلم ونشره، ونفع الناس به ولم يتهم بشيء في دينه وأخلاقه، بعلم وبينة وحجة، أما الكذب فلا يعجز عنه إلا النبلاء والشرفاء
ولقد صاحبته في السفر والحضر ،فرأيت منه أخلاق الرجال وعفة العقال ،وملازمة مراقبة الله،و رافقته مرات وكرات إلى حيه الذي نشأ فيه وكبر ، فلمست مكانته العالية فيه ،ورأيت الإحترام الكبير الذي يحظى به وسمعت منهم من مواقفه الرجولية الشيء الكثير، وشهد له بالعفة وحسن الخلق صغيرهم وكبيرهم شبابهم وشيابهم ،و رواد المساجد وأهله خصوصا ،وهو من نشأ في المسجد ،و لازم مجالس مشايخ الإصلاح منذ نعومة أظفاره.
قال الشيخ الفاضل حسن بن داود بوقليل حفظه الله ورعاه في كلمة بعنوان( صحبة قديمة )
((معرفتي بالأخ أبي معاذ محمد مرابط - سلمه الله - قديمة، فنحن أبناء حي واحد، كبرنا في مسجد واحد، وكنا نحضر مجالس مشايخنا قديما.

وفي الحديث الصحيح قال النبي صلى الله عليه وسلم
[إذا قال جيرانك: أنت مُحسِن، فأنت مُحسِن، وإذا قالوا: إنك مُسِيء، فأنت مُسِيء
]
المبحث الثاني:
هل التوفيق للزواج وإنجاب الأولاد يبعث على الافتخار؟
وهذا أصل المسألة، وصريح كلام أبواق المفرقة؛ أن اشتغالهم بخدمة الزوجة والعيال صيرهم فوق المرابط، وأعطاهم شرفا زائدا عليه، الشيء الذي جعلهم يتملصون من واجب الرد على المخالف ودحض الشبه، وخالفوا بذلك تقرير الريحانة في كونه فرض كفاية في رقابهم وحملهم مسؤوليته، فنكلوا الواحد تلو الآخر، واعتذروا بأنهم أرباب العائلات عندهم مسؤولية الزوجة والأولاد، وبما أن هؤلاء الأبواق قد كانت لهم سابقة في الشر وكانوا من أوائل من تصدى للطعن والثلب في مشايخ السنة ودعاة الفضيلة وفيهم من تصدر للرد -زعموا- وتقدم الصفوف وحاز نياشين الاعتراف من رؤوس المفرقة، بل وصار يحال عليهم عند السؤال عن كبار المشايخ، كمثل إحالة لزهر على حري، حين سئل عن فضيلة الشيخ عمر الحاج مسعود -حفظه الله ورعاه- وغيرها من المهازل، فإنّ لي معهم وقفات:
الأولى:
جاء في تفسير الطبري: "يقول تعالى ذكره: يا أيها الذين صدّقوا الله ورسوله*( إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلادِكُمْ عَدُوًّا لَكُمْ ) يصدونكم عن سبيل الله، ويثبطونكم عن طاعة الله فَاحْذَرُوهُمْ أن تقبلوا منهم ما يأمرونكم به من ترك طاعة الله"

وبما أن كلمة المفرقة مجتمعة (زعموا) على وجوب التحذير من السلفيين الذين يلمزونهم بالصعافقة، فإن قول الأبواق أنهم مشغولون بأزواجهم وأبنائهم يعتبر من الصد عن سبيل الله والتثبيط عن أجل الطاعات، بل يتعداه إلى النكول؛ إذ قد علم القاصي والداني أن كل من تعذر بعذر الاشتغال بالزوجة والأولاد هم من تقدم الصفوف بداية فتنة التفريق، وهم أول من يخاطب بأوامر فركوس وجمعة في الرد على الصعافقة، بل يدخلون دخولا أوليا، وهم المخاطبون أصالة، كيف وقد كانوا تعهدوا بالدفاع عن الريحانة ووزيريه، وأنهم لن يسكتوا، فكيف يقبل منهم النكوص والخذلان بعدما تعالت أصوات الريحانة ووزيريه تطالبهم بالوقوف للصعافقة،وتأمرهم بالذب عن جناب الريحانة؟! ولكن لا حياة لمن تنادي! حتى اضطر جمعة للاستعانة بمن لا يدرى هل يقيم الصلاة في جماعة أم هو تارك لها؟!

الخاتمة:
يتجلى لنا مما سبق:

-أن إفلاس أبواق المفرقة وخواء جعبتهم من الأدلة وإقحام رؤوسهم فيما لا قبل لهم به جعلهم يخبطون خبط عشواء.

-دناءة نفوسهم وخستها جرّأتهم على الطعن والسب والشتم والتعيير، من غير حسيب أو رقيب.

-جهلهم المركب قادهم إلى السقوط على أم رأسهم، فافتضحوا وفضحوا من وراءهم.


وحُق لكل عاقل أن يسألكم:

أليس كان الأولى بكم رفع هذا الاعتذار إلى الريحانة ووزيره الحربي جمعة اللذَيْن بحّت أصواتهما في الاستنجاد بكم؟

فلعلهم يتكفلون بمصاريفكم أو يزودونكم بمربيات ، أو يتيقنون ضعفكم فيستعينوا بغيركم كما صنع جمعة بالإدريسي!!

ثم إننا نقول:

هاقد رد عليكم وعلى مشايخكم غير المرابط ممن لهم أزواج وأولاد، فهل هي من مناقبهم التي لم تدركوها، فتعترفوا لهم بالفضل والمكانة؟
فعلى مذهبكم هم خير منكم قطعا، إذ حازوا ما حزتم ولم يمنعهم ذلك عما منعكم.

أم هو الجهل والهوى والجبن والخور يا عصبة التقديس؟!!

وأختم بهذه الهمسة عساها تبعث في نفوس الصادقين شيئا من التأمل، أقول: من عجائب ما وقفت عليه وأنا أكتب هذا الرد طعن بعض بني علمان في ابن تيمية رحمه الله تعالى بمثل ما طعن به المفرقة في المرابط ولكل قوم وارث.

طريقة عجيبة وتناقضات غريبة!
منذ شهور قليلة كان المرابط غلاما تصغيرا وتحقيرا عندما أردتم انتقاصه وتزهيد الناس في كتاباته فعندما علم أتباعكم أن المرابط في سن الرجال صرتم تعيرونه بترك الزواج تعريضا به طعنا وانتقاصا لصد الناس عن الحق الذي يدعو إليه ,عاملكم الله بما تستحقون ولو كنتم حقا سلفيين لقلتم صدق في كذا وفيه كيت وكيت فقد قال صلى الله عليه وسلم :صدقك وهو كذوب.
ثم إن أخانا الكبير محمد مرابط وفقه الله لمراضيه في عز الشباب لم يتجاوز الأربعين أطال الله في عمره على طاعته فمن قال لكم أنه ترك الزواج وأنا أبشركم بأنكم ستسمعون خبر وليمته بإذن الله تعالى عن قريب ولكم الحضور فإن الدعوة عامة ولا تكلفوا أنفسكم إحضار الهدايا فإننا لا نقبلها من الذين لهم مثل السوء عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((إِنَّ مَثَلَ الَّذِي يَعُودُ فِي عَطِيَّتِهِ كَمَثَلِ الْكَلْبِ أَكَلَ حَتَّى إِذَا شَبِعَ قَاءَ ثُمَّ عَادَ فِي قَيْئِهِ فَأَكَلَهُ. صححه الإمام الألباني رحمه الله تعالى في السلسلة الصحيحة.



وكتب أبو عبد الله حيدوش نصرة للمرابط الناصر للحق وأهله


التعديل الأخير تم بواسطة أبو عبد الله حيدوش ; 23 Jan 2020 الساعة 11:40 AM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 22 Jan 2020, 05:12 PM
أبو معاذ صالح الجزائري أبو معاذ صالح الجزائري غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Dec 2018
الدولة: مدينة بشار الجزائر
المشاركات: 46
افتراضي

بارك الله فيك أبو عبد الله، فالأخس من الحدادية أمرهم عجيب يتركون النقاش في مواطن النزاع و يهرعون كالنسوان إلى اللف و الدوران. نسأل الله تعالى أن يريحنا منهم و من فتنتهم قريبا غير عاجل.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 22 Jan 2020, 05:17 PM
عمر رحلي عمر رحلي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2019
المشاركات: 103
افتراضي

ما أحلى الرد وماأحلى البشارة.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 22 Jan 2020, 05:23 PM
أبوعبد الله مصطفى جمال أبوعبد الله مصطفى جمال غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2019
المشاركات: 58
افتراضي

قال صلى الله عليه وسلم :(من ذبَّ عن عِرضِ أخيه ردَّ اللهُ عنه عذابَ النَّارِ يومَ القيامةِ)صحيح الترغيب
وقال :(من ذَبَّ عن عِرضِ أخيه بالغَيْبةِ ؛ كان حقًّا على اللهِ أن يُعتِقَه من النَّارِ) صحيح الترغيب
وقال :(مَن رَدَّ عِن عِرضِ أخِيهِ ، رَدَّ اللهُ عَن وجْهِهِ النارَ يومَ القِيامةِ)صحيح الجامع

أسأل الله تعالى ان يجعل لك أخي حيدوش من هذه الأحاديث حظا وافرا وانت ترد عن عرض أخ فاضل وشيخ عزيز وبطل من أبطال الدعوة السلفية وصنديد من صناديدها .

وبشرك الله بما يسرك ويسره في الدنيا والآخرة بما بشرت به - والبشرى لنا ونحن أحق بها - بقولك :وأنا أبشركم بأنكم ستسمعون خبر وليمته بإذن الله تعالى عن قريب ولكم الحضور فإن الدعوة عامة .

وفقكما الله لكل خير .
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 22 Jan 2020, 05:27 PM
أبو أمان وليد القسنطيني أبو أمان وليد القسنطيني غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 33
افتراضي

جزاك الله خيرا يا ابا عبد الله على هذه الكلمات و الدرر الاثرية، و بيانك لمكر و فساد القوم و إفلسهم و جهلهم، و هذا ليس بغريب فأنت كعادتك سباقا لنصرة اخوانك جعل الله ما تقوم به ذخرا لك يوم القيامة
كيف و انت تعمل بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، عن أبي الدرداء رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: مَنْ رَدَّ عَنْ عِرْضِ أَخِيهِ رَدَّ اللَّهُ عَنْ وَجْهِهِ النَّارَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ رواه الترمذي وأحمد
و اما الشيخ السلفي المرابط فلن يضره عويلهم كما ذكرت فإنهم لجؤوا الى هذه السبل لما دكّ معاقلهم و ألجم افواههم بكتاباته و صوتياته و نقول لهم #مرابط_الخير
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 22 Jan 2020, 05:50 PM
فتحي إدريس فتحي إدريس غير متواجد حالياً
مراقب
 
تاريخ التسجيل: Jul 2018
المشاركات: 48
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي حيدوش على ما رقمت وبينت دفاعا عن أخينا الشيخ أبي معاذ محمد مرابط وبيانا لسوء الطريقة المسلوكة، ويكفي العاقل اللبيب أنهم فعلوا فعلة لم يسبقوا إليها فما علمنا أحدا من الأفاضل ذم الأئمة الذين لم يتزوجوا هذا من جهة، ومن جهة أخرى فقد ذكرت أنه قارب الأربعين وله في الإمام أحمد رحمه الله قدوة وأي قدوة فقد شغله الطلب وبث العلم وما تزوج إلا بعد الأربعين رضي الله عنه.
وإن المرء ليعجب من هذه الطريقة التي لا تبت للمروءة والشهامة بصلة، فيكفي المرء ويحجزه عن أمثال هذه الأشياء المروءة والعقل فضلا عن الشرع والتدين، فلو فكر لحجزه عقله عن فعلها لشناعتها ونفرة الأنفس الأبية عنها، والعجيب تواطؤهم وتتابعهم عليها وكأنهم وقعوا على دليل يبطل أصلا بنيت عليه ردود المرابط فتصير هباء منثورا، فيقال لكم: إن هذا مما يزيد المرء يقينا بسوء مسلكم وطريقتكم ويشحذ همته لرد اعتدائكم وبغيكم.
والله المستعان وعليه التكلان.
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 22 Jan 2020, 07:37 PM
كريم بنايرية كريم بنايرية غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2019
المشاركات: 113
افتراضي

وكيف بك بقوم جمعة قائدهم... بئس الجند وبئس القائد
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 22 Jan 2020, 07:41 PM
محمد أمين أبو عاصم الأرهاطي محمد أمين أبو عاصم الأرهاطي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2019
المشاركات: 77
افتراضي

لله درك وعليه أجرك ايها الشهم الفاضل،نعم،المفرقة فارقوا الأبطال وقدموا الأنذال،فلهم من الخزي والوبال يقدر ما أساؤوا للرجال!
وما أجمل ما كتبت:
هاقد رد عليكم وعلى مشايخكم غير المرابط ممن لهم أزواج وأولاد، فهل هي من مناقبهم التي لم تدركوها، فتعترفوا لهم بالفضل والمكانة؟
فعلى مذهبكم هم خير منكم قطعا، إذ حازوا ما حزتم ولم يمنعهم ذلك عما منعكم.

أم هو الجهل والهوى والجبن والخور يا عصبة التقديس؟!!.اه
فيالها من صفعة في خدودهم،تشكر عليها من إخوانك-وحق لك ذلك-.
بارك الله فيك وجزاك خيرا.
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 22 Jan 2020, 08:35 PM
أبو سلَمة يوسف عسكري أبو سلَمة يوسف عسكري غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2018
المشاركات: 33
افتراضي

جزاك الله خيرا حيدوش، فقد أتيتَ على هذه النقطة بكل تفصيل وتحليل.

هل ترى من صفرت يداه سيركب رَكوبا غيرَ هذا!
حاصرهم الشَّهم المرابط في زوايا ضيِّقة؛ فقال من كان وقودا لنار هاته الفتنة -فرارًا من موطن النزاع-: عندنا أزواجٌ وذرية! آلآنَ تذكَّرتم هذا!
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 22 Jan 2020, 10:39 PM
أبو محمد وليد حميدة أبو محمد وليد حميدة غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2019
المشاركات: 129
افتراضي

‏جزاك الله خيرا أخي حيدوش
المفرقة لما أعياهم المرابط بسيوف الحق أخذوا يردون بكل قبيح وباطل كما هي عادة كل لئيم خسيس
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 23 Jan 2020, 12:04 AM
كمال بن سعيد كمال بن سعيد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2018
المشاركات: 226
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي حيدوش وذب الله عن عرضك النار
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 23 Jan 2020, 07:42 AM
أشرف حريز أشرف حريز غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2019
المشاركات: 107
افتراضي

بارك الله فيك أخي أبا عبد الله و ذب عن وجهك النار كما ذببت عن عرض أخيك المرابط وو فقكما لكل ما يحبه و يرضاه
فما بقي للمفرقة إلا أن يُعيِّروا الأفاضل بالألفاظ التي يتنزه عنها حتى الحرائر من النساء ، أو أنهم يعتذرون بأعذار يستحي منها العجائز العقلاء
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 23 Jan 2020, 10:54 AM
أبو أويس يوسف أبو أويس يوسف غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Dec 2019
المشاركات: 28
افتراضي

اللهم بارك ما شاء الله لا قوة إلا بالله. مقال ماتع
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 23 Jan 2020, 12:37 PM
محمد أمين سلاطنية محمد أمين سلاطنية غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Nov 2019
المشاركات: 64
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي السعيد رد قوي ودامغ..
ولكنهم كما قيل :

حَسَدوا الفَتى إِذ لَم يَنالوا سَعيهُ أبو الأسود الدؤلي
ﻋï؛ھï؛© اï»ںï؛°ï»³ï؛ژï؛*اï؛•: 5088

4/5 (4 تقييمات)


حَسَدوا الفَتى إِذ لَم يَنالوا سَعيهُ

فَالقَومُ أَعداءٌ لَهُ وَخُصومُ



كَضَرائِرِ الحَسناءِ قُلنَ لِوَجهِها

حَسداً وَبَغياً إِنَّهُ لَدَميمُ



وَالوَجهُ يُشرُقُ في الظَلامِ كَأَنَّهُ

بَدرٌ مُنيرٌ وَالنِساءُ نُجومُ



وَتَرى اللَبيبَ مُحسَّداً لَم يَجتَرِم

شَتمَ الرِجالِ وَعَرضُهُ مَشتومُ



وَكَذاكَ مَن عَظُمَت عَليهِ نِعمَةٌ

حُسّادُه سَيفٌ عَليهِ صَرومُ
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 23 Jan 2020, 12:39 PM
أبو عبد الباري أحمد صغير أبو عبد الباري أحمد صغير غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2014
المشاركات: 188
افتراضي

جزاك الله خيرا أبا عبد الله كفاء دفاعك عن أخينا المبارك محمد مرابط وذب عن وجهك النار، ويكفي الشيخ محمدا رجولته وفحولته في زمن قل فيه الرجال، حفظه الله وبارك في علمه وقلمه.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013