منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #1  
قديم 27 Mar 2011, 03:42 PM
ام عبد الله الجزائرية ام عبد الله الجزائرية غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
الدولة: أرض الله الواسعة
المشاركات: 81
افتراضي كلام قيّم لابن القيّم في توبة المبتدع

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد:

قال الإمام ابن القيم رحمه الله تعالى:
بعد أن عدد أجناساً عشرة من أهل فسق الاعتقاد قال :
(( فالتوبة من هذا الفسوق : بإثبات ما أثبته الله لنفسه ورسوله ، من غير تشبيه ولا تمثيل ، وتنزيهه عما نزه نفسه عنه ورسوله ، من غير تحريف و لا تعطيل ...
وتوبة هؤلاء الفساق من جهة الاعتقادات الفاسدة : بمحض أتباع السنة .

ولا يكتفي منهم بذلك أيضاً حتى يبينوا فساد ما كانوا عليه من البدعة ؛ إذ التوبة من ذنب بفعل ضده .
ولهذا شرط الله تعالى في توبة الكاتمين ما أنزال الله من البيانات والهدى : البيان ؛ لان ذنبهم لما كان بالكتمان ، كانت توبتهم بالبيان قال تعالى : ((إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنْ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُوْلَئِكَ يَلْعَنُهُمْ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمْ اللاَّعِنُونَ (159) إِلاَّ الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَبَيَّنُوا فَأُوْلَئِكَ أَتُوبُ عَلَيْهِمْ وَأَنَا التَّوَّابُ الرَّحِيمُ (160) ))[ البقرة : 159-160]
وذنب المبتدع فوق ذنب الكاتم ؛ لان ذاك كتم الحق ، وهذا كتمه ودعا إلي خلافه ، فكل مبتدع كاتم و لا ينعكس .

وشرط في توبة المنافق : الإخلاص ، لان ذنبه الرياء وتوبة القاذف : إكذابه نفسه ؛ لأنه ضد الذنب الذي ارتكبه وهتك به عرض المسلم المحصن ....

- ثم عدد جملة من الأمور تكون التوبة منها بفعل ضدها ، من ذلك لما تكلم على عظم جرم القول على الله بغير علم ؛ لأنه يتضمن الكذب على الله وعلى رسوله صلى الله عليه وسلم ثم قال -:
فذنوب أهل البدع كلها داخلة تحت هذا الجنس فلا تتحقق التوبة منه إلا بالتوبة من البدع .

وأنى بالتوبة منها لمن لا يعلم أنها بدعة ، أو يظنها سنة ؟ فهو يدعو إليها ويحض عليها ؟ فلا تنكشف لهذا ذنوبه التي يجب عليه التوبة منها إلا بتضلعه من السنة ، وكثرة إطلاعه عليها ودوام البحث عنها والتفتيش عليها ، ولا ترى صاحب بدعة كذلك أبداً .
فإن السنة بالذات تمحق البدعة ، ولا تقوم لها .

وإذا طلعت شمسها في قلب العبد قطعت كل من قلبه صبابة كل بدعة ، وأزالت ظلمة كل ضلالة ؛ اذ لا سلطان للظلمة مع سلطان الشمس ، ولا يرى العبد الفرق بين السنة والبدعة ويعينه على الخروج من ظلمتها الى نور السنة ؛ إلا المتابعة ، والهجرة الى رسوله ، بالحرص على الوصول الى اقواله واعماله وهديه وسنته ( فمن كانت هجرته الى الله ورسوله فهجرته الى الله ورسوله ) ومن كانت هجرته الى غير ذلك فهو حظه ونصيبه في الدنيا والاخرة ، والله المستعان ))

مدارج السالكين (1/361- وما بعدها)
منقول من كتاب الشيخ عبدالله بن عبد الرحيم البخاري ( الفتح الرباني في الرد على ابي الحسن السليماني ) (ص: 169)
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013