منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #1  
قديم 03 Oct 2017, 10:38 AM
أبو الحسن نسيم أبو الحسن نسيم غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Sep 2015
الدولة: الجزائر العاصمة
المشاركات: 390
افتراضي خطورة الدخلاء الفتانين وطريقة علاج هذه الآفة للشيخ الدكتور عبد الله البخاري-حفظه الله-

الحمد لله رب العالمين،وصلى الله وسلم على نبينا محمد،وعلى آله صحبه أجمعين،أما بعد:فإن من البلاء الكبير الذي أصاب دعوة أهل الحق كثرة المتهورين أهل العجلة والطيش الذين قلت بضاعتهم في العلم وضعفت جهودهم في الدعوة ولا هم لهم إلا التشغيب على أهل الحق ودعوتهم،ومن عظيم العلاج لهذه الآفة العظيمة التي انتشرت في مشارق هذا البلد ومغاربها –والتي فرقت شتات السلفيين وأهلكتهم وأضعفتهم في دعوتهم بل أصابت بعض طلبة العلم الفضلاء بما يبثه هؤلاء المتعجلون من الأخبار-الأخذ بوصايا أهل العلم والفضل،ومن تلكم الكلمات ما ذكره شيخنا عبد الله البخاري من وصف الداء وذكر الدواء والعلاج رتبت كلامه بتقديم وتأخير وعنوت له حتى يستفاد منه،وهو في اللقاء السادس والأربعين من لقاءات المدينة.،أسأل الله التوفيق والسداد والهدى والرشاد.

-من صفات هؤلاء الدخلاء الفتانين:

-تدخلهم في القضايا بغير علم وبصيرة التي تجعلهم لا يميزون بل ويفسدون ولا يصلحون،قال الشيخ-حفظه الله-:( فأقحم أنفه فيما لا يحسنه فأصبح مزكوما لا يميز بين الروائح الحسنة والروائح القبيحة)

-عدم أخذهم بنصائح أهل العلم وتوجيهاتهم،والتقدم بين أيديهم وعدم الصدور من نصائحهم وتوجيهاتهم
،قال الشيخ-حفظه الله-:(أما هذا الترك أما ترون الترك لوصايا العلماء وتقريراتهم هذه أوردت الناس شرقا وغربا في المهالك أما يعيش الناس الآن وكثير من المسمين في بعض الأوقات بل في بلد التوحيد والسنة بل وفي دار المدينة النبوية وبين أظهر العلماء تجد مثل هذه القلاقل ومثل هذه الفتن ومحاولة رفع الرأس بين الأشياخ والتقدم بين أيديهم) وقال:( بسبب بعدهم عن هذه التوجيهات لاعلمية التي صدرت عن علماء الحق)

-من أبرز صفات هؤلاء الفتانين الدخلاء تدخلهم في كل قضية وسعيهم للمشاركة فيها ونقلهم وبثهم لكل خبر من غير روية ولا تثبت ولا تعقل وتبصر ورجوع لأهل العلم،
قال الشيخ-حفظه الله-:( والكلام في كل حادثة والمشاركة في كل نازلة والتسجيل في كل قضية والنشر لكل ما هب ودرج صلح للنشر أول ا يصلح فأفسداو والله لا يحب المفسدين أوغروا صدور الناس سببوا الفرقة لبين الإخوة أوجدوا الوحشة بين صفوف أهل العلم كل هذا بسبب هؤلاء المفسدين الذين يظمون أنهم يصلحون وفي الحقيقة هم يفسدون وأكثرهم يجهلون بل بعضهم يعلم أنه جاهل متقدم بين يدي أهل العلم ومع هذا يفعل ويستمر في هذا الغي) وقال الشيخ-حفظه الله-:( ما لك ولهذه المسائل لم تدخل بين هذه المسائل الكبار وهذه القضايا العظيمة لا بد أن يكون لك رأي وأن يكون لك القول وأن تكون لك مشاركة)

-من صفاتهم تفريق صف السلفيين حيثما حلوا وإيقاع الوحشة بين طلبة العلم والدعاة إلى الله،
قال الشيخ-حفظه الله-:( الذين يشيعون لافتنة بين أهل الإيمان وإخوة الإسلام وبين طلبة العلم والأشياخ فيودون هذه الفجوات)

-عدم النظر في عواقب الأمور ثم لما تحدث القلاقل والفتن يأتون حينها للاعتذار،
قال الشيخ-حفظه الله-:(ثم لا تدري ما هي التبعيات ثم إذا جاءت التبعات على خلاف ما رغبت في نشره وانكسر قرن على رأسك أنا ما دريت أنا ما قصدت أنا أردت نشر العلم وهو كذاب لا يريد إلا نشر الفتنة والسعي في النميمة والعياذ بالله بل بعضهم يتحرى الكذب ويحرف الكلم عن مواضعه ها نحن في أوائل العام وبدأت بوادر أمثال هؤلاء الفتانين ما لنا ولهم)

-خطورة الدخلاء على العلم وأهله والدعوة إلى الله


قال الشيخ-حفظه الله-: (فلا آفة أضر على العلوم وأهلها من هؤلاء الدخلاء الذين هم من غير أهلها يفسدون ويظنون أنهم يصلحون)

ومن الأضرار التي ترتبت على صنيع هؤلاء ما قاله
الشيخ-حفظه الله-:(يا إخواننا ويا أبنائنا كم يتولد وكم تولدت ولا زالت بعض الجهات تشتعل من هؤلاء الفتانين المجرمين حقيقة فهمتم)

-الحذر من هلاء الدخلاء الفتانين


قال الشيخ-حفظه الله-:( أولئك القوم احذروهم احذروا هؤلاء المندسين الغشاشين النمامين)

-العلاج لهذا الداء الذي ضرب الدعوة السلفية:


-السكوت لمن كان جاهلا لا يعلم
،قال الشيخ-حفظه الله-:(لو سكت من لا يدري فلم يدخل أنفه في كل حادث يحدث ولا في كل نازلة تنزل، فضلا أن يتكلم في مسائل العلم ودقائقه لاستراح فأراح نفسه من تبعات ذلك من الإثم المتعلق بسبب الكلام بالجهل، ونشره في الناس، وما يترتب على ذلك من الأوزار والآثام وما يتولد عن ذلك من القلاقل والفتن التي تعصف بالأمة يمنة ويسرة)

وفي هذا السكوت إراحة لنفسه وإراحة لأهل العلم أن يبينوا فساده
قال الشيخ-حفظه الله-:( لاستراح من تلك التبعات وأراح غيره من أهل العلم أن يبينوا فساد قوله وضلال مسلكه وافتياته على العلم ودخوله فيه وهو لا يحسنه) وقال: (ويلزم ذلك أهل العلم أن يتكلموا فيردوا ويصححوا المسار وينقحوه من تبعات هؤلاء الدخلاء)

-معرفة متى يتكلم المرء، وبم يتكلم فليس كل ما يعرف يقال
،قال الشيخ-حفظه الله-:( هذا الكلام ليس كل ما يعلكم يقال قد قلت هنا وعلقت على هذه المقال، ليس كل ما يعلم يقال، ولكل مقام مقال، ولكل ميدان رجال اعرف قدر نفسك الجاهل لا يعرف قدر نفسه فكيف يعرف قدر غيره كما قاله الذهبي)
[color="cyan"]
-الرجوع لأهل العلم في القضايا[/color]،قال الشيخ-حفظه الله-:( فعليكم بوصايا العلماء المنبثقة من توجيهات الوحيين وما كان عليه السلف الصالح رضي الله عنهم).

-نصيحة جامعة للسلفيين في هذه القضية

قال الشيخ-حفظه الله-:(فاتقوا الله في أنفسكم وراقبوه في أقوالكم وأفعالكم واتقوا الله في مشايخ السنة اتقوا الله في هذه الدعوة فهي ليست حكرا لا لك ولا لي هي دين الله الحق ودينه منصور فإما أن تكون متابعا لأهل العلم ملتزما غرزهم وإلا فاترك هذا ما هذا عشك فادرجي وفقا الله الجميع لما فيه رضاه).


التعديل الأخير تم بواسطة أبو الحسن نسيم ; 03 Oct 2017 الساعة 02:11 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05 Oct 2017, 10:39 AM
أبو عبد الله حيدوش أبو عبد الله حيدوش غير متواجد حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: Apr 2014
الدولة: الجزائر ( ولاية بومرداس ) حرسها الله
المشاركات: 754
افتراضي

إنها وقفات الكبار في تصحيح المسار
فهل يجرؤ أولئك الاغمار على انتقادها؟ !
حفظ الله مشايخ السنة مصابيح الدجى.
جزاك الله خيراً أخي على هذا النقل النافع.
#وقفة_اعتبار_لتصحيح_المسار

التعديل الأخير تم بواسطة أبو عبد الله حيدوش ; 05 Oct 2017 الساعة 10:47 AM سبب آخر: #وقفة_اعتبار_لتصحيح_المسار
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
منهج, مسائل, البخاري, خطورةالدخلاء

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013