منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 

العودة   منتديات التصفية و التربية السلفية » القــــــــسم العــــــــام » الــمــــنــــــــتـــــــدى الـــــــــعــــــــام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 18 Apr 2017, 10:46 PM
أبو عبد الله حيدوش أبو عبد الله حيدوش غير متواجد حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: Apr 2014
الدولة: الجزائر ( ولاية بومرداس ) حرسها الله
المشاركات: 755
افتراضي نثر الدُّرر من المجلس الختامي لشيخنا أبي عبد الله عُمَر ـحفظه الله من كلِّ سوء وضَرَرـ



الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمَّد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، وبعد:
فإن إتمام شروح المتون العلمية من أجل النعم التي يشكر العبد الله تبارك وتعالى عليها وبخاصة إذا كانت الكتب الأمهات التي يرجع إليها الناس.
فالحمد لله على نعمائه والشكر له على توفيقه وامتنانه حيث أتاح لشيخنا ويسر له هذا العمل المبارك بفضله وكرمه سبحانه ، ووفقه لإتمام شرح كتاب "بلوغ المرام من أدلة الأحكام" للحافظ ابن حجر رحمه الله، فلله الحمد أولاً وآخراً.
قد منَّ الله علينا في بلدنا الجزائر بثلة مباركة من أهل العلم و الفضل، علَّمهم بفضله من علم الكتاب و السنة ووفقهم للسير على الطريق المستقيم و النهج القويم صراط النبي الكريم عليه أفضل الصلاة و أتم التسليم، رفعهم الله بالعلم، فاشرأبَّت الأعناق إليهم، وزكَّاهم كبار العلماء والأئمَّة، فجلسوا يُعلِّمون الناس مما علمهم الله، و جلس إليهم طلبة العلم والعامة، عملا بوصية النبي : "إذا مررتم برياض الجنة فارتعوا" قالوا : وما رياض الجنة؟ قال : "حِلَقُ الذِّكر". حسنه الألباني رحمه الله في الصَّحيحة (2562).
ومن تلكم المجالس التي وفقنا الله لحضورها مجالس شيخنا الفاضل عمر الحاج مسعود -حفظه الله ورعاه- في شرح كتاب "بلوغ المرام"، والذي كانَ مجلسُ يوم السبت الحادي عشر من رجب عام 1438 خاتمتها، حيث دامت سبعة عشر سنة، تخللتها انقطاعات قهرية وأخرى إختيارية يخصصها الشَّيخ لأمور عارضة أو لشرح بعض المتون...
كانت الدعوة إلى التوحيد والعقيدة شغله الشاغل، وربط النشء بالعلماء الربانيين سواء المتقدمين والمعاصرين وعلى رأسهم الأئمة: ابن باز والألباني والعثيمين -رحمهم الله-، وكبار العلماء: الشيخ العباد والشيخ الفوزان والشيخ ربيع والشيخ فركوس...وغيرهم من الأكابر.
كما كان يخصص دروساً عند النوازل يقرأ فتاوى العلماء ونصائحهم وتوجيهاتهم، كما فعل في المجالس التي خصصها لبيان حال طائفة داعش وأخواتها من الخوارج...
ولقد تميَّزت مجالس شيخنا بالتيسير ووضوح العبارة والبعد عن التكلُّف.
وزاد سمت الشيخ وأخلاقه الرفيعة والتزامه بموضوع الدرس وقلة غيابه وحسن رعايته بالحضور وتواضعه لهم واصغائه لانشغالاتهم وإجابته عن تساؤلاتهم، فكان يخصص مجالس في الإجابة على الأسئلة وحل الإشكالات وبيان المبهمات، وخصص مجالس لتنبيه الطلاب على أخطائهم في الصلاة و إخلالهم بآداب المجالس، يربي ويؤدب.
وتميز مجلس شيخنا بتنوع مستوى الحاضرين من العامة إلى طلاب الجامعات والمعاهد وأئمة المساجد إلى المشايخ، مما يدل على المستوى الرفيع والمكانة العلمية للشيخ حفظه الله:
فمن المشايخ الشيخ الوقور محمد الوزاني والشيخ المقرىء بالمكي.
وأئمة المساجد كالشيخ محمد بوكربوز والشيخ رفيق تاعوينت.
وغيرهم من أفاضل طلبة العلم كالأخ الفاضل حسين شريط...
والشيخ حفظه الله معروف بوقاره وهيبته وصرامته، ولم يمنعه ذلك من ممازحة الطلاب و إلقاء بعض الملح أحياناً كالملح في الطعام فكانت تنعش الفاتر وتنبه الساهي.
ويتميز مجلس الشيخ بحضور كبار السن بل و مدومتهم عليها وعلى رأسهم والده -شفاه الله وعافاه- وهو معروف بتوقيرهم والثناء عليهم والحرص على تفهيمهم، وأحب أن أذكر هنا موقفين للشيخ:
بعد أحد مجالس الشيخ التفَّ حوله الطلبة يسألونه وهو يجيب، وإذا به يلتفت ثم يستأذن منهم وينطلق كالليث وكلنا إليه ينظر ويتعجب، فإذا بوالده كان يقف غير بعيد فوقف بين يديه كالصبي المطيع يستمع بإنصات لما يقوله ثم رجع إلينا بعدما انصرف.
والموقف الثاني حين بلغ التنبيه على حكم الصلاة على الكراسي وأنكر بشدة كثرتها وتوسع الناس في استعمالها وأنه سيخرجها ثم رفع رأسه وكان في مقابله مسن يجلس على كرسي فخاطبه الشيخ باسمه: "يا عمي فلان! أنت وأمثالك غير معني بكلامي، ولو لم يبق في المسجد غير هذا الكرسي الذي أُدرِّس عليه لأعطيتك إياه لتجلس عليه".
وغير ذلك من المواقف التي تبرز الخلق الرفيع لشيخنا وإحسانه إلى الحضور.
وقد كان لحضور ثلة من أكابر مشايخنا السلفيين المجلس الختامي الأثر الكبير في نفوس الحاضرين وهم:
1ـ فضيلة الشيخ عزالدين رمضاني.
2ـ وفضيلة الشيخ توفيق عمروني.
3ـ وفضيلة الشيخ رضا بوشامة -حفظهم الله-.

وزادت الكلمة الطيبة التي ألقاها فضيلة الشيخ عزالدين رمضاني افتتحها بعد حمد الله والصلاة على نبيه _صلى الله عليه وسلم_ بذكر بعض النصوص المبينة لفضيلة طلب العلم والحرص عليه وذكر طرفاً من سير الأعلام في طلب العلم، وخصَّ فضيلة الشيخ عمر الحاج مسعود بالثناء ودعوته إياه لفتح كتاب جديد، ونبَّه الحضور على شكر هذه النعمة، وعلى أسباب الثبات ،كما بين حفظه الله أسباب الانتكاس وحذر منها جزاه الله خيراً.
ولقد لخَّص أخونا الفاضل حسين شريط ـ وهو من الملازمين للشيخ عمر ـ فكتب جملة من النقاط لمسيرة الشيخ حفظه الله وأسلوبه في شرح كتاب "بلوغ المرام" في إحدى عشرة نقطة:
1- اهتمامه بمسائل التوحيد وأمور العقيدة.
2- دعوته إلى السنة ونبذه للبدعة ورده على الفرق المخالفة والملل الهالكة.
3- اعتذاره للمؤلف واحترامه له وعدم التجرء على توهيمه والاستعجال في تخطئته.
4- تقويم لسانه وإصلاح منطقه واختياره للألفاظ الشرعية واستعماله لغة سهلة يفهمها السامعون.
5- حرصه على تفهيم الحاضرين وإيصال الفائدة إليهم ولو تطلب ذلك منه تكرير الشرح أو إعادة أسلوبه ومنه عقده لحلقات للإجابة على أسئلة الحاضرين واستشكلاتهم.
6- تواضعه للحق ورجوعه إليه متى ظهر له الصواب وبان له الخطأ.
7- حسن أخلاقه ورحابة صدره ورفقه بالطالب واعتناءه به.
8- مشيه في شرحه على وتيرة واحدة وطريقة منتظمة وذلك: بجمع ألفاظ الحديث بعد محاولة استقرائها ثم شرح غريبه وبيان معناه ثم ذكر الفوائد المستنبطة منه، وعلى هذا سار في شرحه من مبتدئه إلى منتهاه.
9- اعتماده في شرحه على أمهات الكتب التي مدار الفتوى عليها وإليها يرجع العلماء كـ: "التمهيد" لابن عبد البر، و"المغني" لابن قدامة، و"المحلَّى" لابن حزم، و"اﻷوسط" لابن المنذر، وكتب شيخي الإسلام ابن تيمية وابن القيِّم، وكتب ابن رجب... وآخرين رحمة الله عليهم أجمعين.
10- اهتباله الفرص واغتنامه المناسبات لذكر فوائد عقدية أو مسائل منهجية متعلقة بالحديث نفسه أو بمناسبة من المناسبات.
11- ربطه الحاضرين بالعلماء المتقدمين منهم أو المتأخرين، وأخص بالذكر منهم علمائنا المعاصرين ابن باز والألباني والعثيمين وربيعا والفوزان والعباد وغيرهم.
انتهى كلامه جزاه الله خيراً.
أسأل الله تبارك وتعالى أن يجزي الشيخ خيراً.
وأسأله تبارك وتعالى أن يحفظ مشايخ الإصلاح وينفع بهم البلاد والعباد.


التعديل الأخير تم بواسطة أبو البراء ; 20 Apr 2017 الساعة 09:43 AM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 19 Apr 2017, 10:11 PM
موسى بن أحمد مستوي موسى بن أحمد مستوي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Mar 2017
المشاركات: 43
افتراضي

بارك الله فيك أخي أبو عبد الله ، و الذي زاد المجلس بهاءا هو حضور مشايخنا الكرام -الشيخ عز الدين رمضاني ، و الشيخ توفيق عمروني، و الشيخ رضا بوشامة ، وغيرهم من المشايخ و طلبة العلم ، فهذا الحضور أعطى المجلس نكهة خاصة ، تذوق حلاوتها من حضر المجلس ، اللهم احفظ مشايحنا و وفقهم لما فيه الخير ، و اجمعنا و إياهم في جنات النعيم

التعديل الأخير تم بواسطة موسى بن أحمد مستوي ; 19 Apr 2017 الساعة 11:38 PM
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 20 Apr 2017, 08:36 AM
أبو البراء
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي

جزاك الله خيرا أبا عبد الله على هذا الوصف المبهج.
ولقد صدقت حفظك الله، فإنَّ وجود مثل الشَّيخ عمر حفظه الله بيننا معلِّما ومدرِّسا لَمِن نِعَم الله تعالى الجليلة علينا وعلى النَّاس، فالحمد لله.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 20 Apr 2017, 09:39 AM
مراد قرازة مراد قرازة غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Nov 2014
الدولة: الجزائر ولاية أم البواقي
المشاركات: 438
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي أبا عبد الله وحفظ الله الشيخ
كنت ممن حضر البداية ...ولكن تصريف الزمان غريب !
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 20 Apr 2017, 09:57 AM
زين الدين صالحي
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي ، وحفظ الله فضيلة الشيخ عمر وبارك فيه وفي علمه، وزاده من فضله وتوفيقه.
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 20 Apr 2017, 10:34 AM
صالح فيلالي صالح فيلالي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jun 2015
المشاركات: 18
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي أبا عبد الله,وحفظ الله الشيخ عمر ,وبارك لنا في مشايخنا جميعا
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 20 Apr 2017, 10:49 AM
أبو عاصم مصطفى السُّلمي أبو عاصم مصطفى السُّلمي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2016
المشاركات: 607
افتراضي

جزى الله خيرا شيخنا الفاضل أبا عبد الله و وفقه لما يُحبُّ و يرضى ، و سائر إخوانه من العلماء و المشايخ و طلبة العلم . و هيئا لكم يا طلاب العلم و يا جُلّاس أهل العلم ، و الوصِيّة : المداومة ثمّ المداومة ، و شكر الله على هذه النّعمة الجليلة الجزيلة
و إن نسيتُ ، فلا أنسى يوم نزلت ضيفا على أحد الإخوة الأفاضل من برج الكيفان و هو الأخ أبو معاذ نبيل الغزويني ـ حفظه الله تعالى ، و كانت عندي بعض المسائل ، فأردت عرضها على الشيخ العلامة أبي عبد المعزّ ، لكنّ سبّابة الشيخ ـ حفظه الله ـ لم تُشر إليّ ، فرجعتُ و صاحبي هذا ، فدلّني أن نذهب من الغد و نصلّي الصبح مع الشيخ أبي عبد الله عمر الحاج مسعود ، لعلّ أن يتيسّر لنا اللقاء به ، ... ثمّ ذهبتُ إليه بعد الصّلاة فاعتذر ، فرقّقتُ قلبه : بأنّني من أهل الجنوب و من دائرة صغيرة نائية ( و هي كلمة لمستُ لها تأثيرا عجيبا على قلوب المشايخ ، و هذا دليل على عطفهم و رحمتهم و شفقتهم ) فرضي أن يجلس عشر دقائق لضيق وقته ، و موعد له في مجلّة الإصلاح . فجلسنا ، فلمّا علم أن عندي مسائل ، أحالني على الشيخ فركوس ـ حفظه الله ـ ( و هو شيء سمعته من كثير من المشايخ الذين وفقني الله لرؤيتهم و الاجتماع بهم ) فقلت ذهبتُ ، و لم أوفّق في طرح السؤال ، فأجاب على كثير منها ، و أحالني على الشيخ مرّة أخرى ، في بعضها ، و أبى أن يُجيب عليها ، قائلا أنّها أكبر منّي . و كان هذا الأدب الذي تعلمته ، خيرا من كلّ مسائلي التي جئت من أجلها ، و أردت عمرا و أراد الله خارجة . و لمّا استحيتُ من تجاوز الجلسة ما كان اشترطه ، قلتُ قد اكتفيتُ فإذا بها خمس و أربعون دقيقة أو تزيد قليلا ، ثمّ طلب أن انتظره ، ثم دخل المقصورة و أحضر منها رزمتين فيها نسخٌ من رسالة : قطف الجنى الدّاني للشيخ العبّاد ، و شرح كتاب أصول الإيمان للشيخ صالح آل الشيخ . لأرجع بها إلى إخواننا هنا في تبلبالة .
و المهم أن صورة الشيخ الفقيه الوقور العطوف المتواضع ، التصقت في خلدي كانطباع كلّما ذكر اسم الشيخ عمر الحاج مسعود
ثبّتكم الله و أعانكم و سدّد خطاكم ، و إن كنتم ـ عفا الله عنكم ـ هيّجتم الكوامن ، و أثرتم الأشجان
و الله المستعان
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 20 Apr 2017, 11:11 AM
ناصر الوهراني ناصر الوهراني غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2015
الدولة: الجزائر - وهران
المشاركات: 106
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي حيدوش، وحفظ الله الشيخ عمر، وبارك لنا في مشايخنا جميعا.
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 20 Apr 2017, 01:27 PM
فارس شريطي فارس شريطي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: May 2016
الدولة: الجزائر
المشاركات: 29
إرسال رسالة عبر MSN إلى فارس شريطي
افتراضي

جزاك الله خيرا على هذا الجهد الطيب والذي أعطى نظرة شاملة مختصرة معتصرة عن جهد الشيخ عمر الحاج مسعود حفظه الله خاصة في هذا الشرح المبارك بإذن الله أسأل الله العظيم أن يسهل إخراجه مطبوعا لينتفع به طلبة العلم خاصة و أن أسلوب الشيخ يمتاز بالاختصار والقصد وقلة الاستطرادات مما يجعله أثبت في الأذهان فجزاه الله خيرا وبارك فيه وأدام النعمة.
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 20 Apr 2017, 03:17 PM
أبوعبد الله مهدي حميدان السلفي أبوعبد الله مهدي حميدان السلفي غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Dec 2012
الدولة: الجزائر /باتنة /قيقبة
المشاركات: 590
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 22 Apr 2017, 11:08 PM
أبو عبد الله حيدوش أبو عبد الله حيدوش غير متواجد حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: Apr 2014
الدولة: الجزائر ( ولاية بومرداس ) حرسها الله
المشاركات: 755
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فارس شريطي مشاهدة المشاركة
جزاك الله خيرا على هذا الجهد الطيب والذي أعطى نظرة شاملة مختصرة معتصرة عن جهد الشيخ عمر الحاج مسعود حفظه الله خاصة في هذا الشرح المبارك بإذن الله أسأل الله العظيم أن يسهل إخراجه مطبوعا لينتفع به طلبة العلم خاصة و أن أسلوب الشيخ يمتاز بالاختصار والقصد وقلة الاستطرادات مما يجعله أثبت في الأذهان فجزاه الله خيرا وبارك فيه وأدام النعمة.
صدقت أخي الحبيب أبو الفضل فارس شريطي تلك أمنية أسأل الله العلي القدير ان يوفق شيخنا لطبعه وعساه يكون من ضمن مطبوعات مركز دراسات التصفية وفق الله القائمين
جزاكم الله كل أيها الأفاضل سررت بمروركم وجميل تعليقاتكم وأكثر ما سرني اهتمامكم بما ينقل عن مشايخنا وحسن ثناءكم على شيخنا الفاضل ومعرفتكم لقدره حفظه الله ورعاه
اشكر الشيخ خالد حفظه الله على إهتمامه بالموضوع بالتعديل الذي جمله وتثبيته له جزاه الله خيرا ومثله شاعرنا الحبيب مراد قرازة واخوانا الكريم أبو عاصم على مروره المفيد واضافته الطيبة يسر الله اللقاء به فقد ذكر من نعرف بالخير من إخواننا السلفيين واشكر الجميع بارك الله فيكم وجزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 23 Apr 2017, 11:44 PM
أبو عبد المحسن عبد الله بن أعراب أبو عبد المحسن عبد الله بن أعراب غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
الدولة: الجزائر حسين داي
المشاركات: 80
افتراضي

بارك الله فيك أخي عبد الله حيدوش على النقل الطيب واضافة الى ماذكرت ووصفت به المجلس الختامي ، صورتان شدت انتباه السامعين وقرت به أعين الحاضرين من تواضع مشايخنا حفظهم الله من كل سوء ، فعند انهاء الشيخ عمرالحاج درسه ألقى الشيخ عز الدين رمضاني كلمة ختامية حول أهمية العلم وحضور مجالس الذكر وهمة السلف في ذلك بكلام ماتع عزيز ، فلما تقدم الشيخ الى الكرسي ليلقي كلمته قال كلمة تدل على نبيل خلقه وتواضعه فقال :" انا الأن بين هيبتين هيبة اللقاء وهيبة الإلقاء " مع أن الشيخ حفظه الله حين يبدأ الكلام في شرح المسائل والتعليق عليها يبهرك ويمتعك وان استطرد في ذلك تشعروكأن بين يديه كتبا ، الصورة الثانية مع الشيخ عمر الحاج حفظه الله وبعد الحاح من الأخ الفاضل"حسين شريط " والذي كان كثير الملازمة حضورا لمجالسه ألقى كلمة بدوره حول مسيرة الشيخ مع دروسه في شرح بلوغ المرام ومنهجه العلمي في ذلك ودوراته العلمية طيلة مايقارب ١٧ عشر سنة أو مايزيد ثم أعقب كلامه في النهاية بقوله " ماكان لي أن أتقدم بين يدي المشايخ ولكن كلمة لابد منها "، قال بعدها الشيخ عمر الحاج اللهم اغفر للأخ "حسين" ثم قال اللهم اجعلنى خيرا مما يظنون ....والحق أن كل من حضر مجالس الشيخ يشهد بصدق وبحق ماقاله الأخ حسين، فاللهم احفظ مشايخنا وعلماءنا ومعلمينا ولكل من له حق وفضل علينا ....
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 24 Apr 2017, 06:06 AM
أبو حـــاتم البُلَيْـــدِي
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي

جزى الله مشايخنا خير الجزاء..

وأحببت فقط أن أتأكد من إخواننا بخصوص المدة الزمنية التي قضاها الشيخ عمر في شرح الكتاب، هل هي -حقاً- سبع عشرة سنة ؟!
أم أن مسيرة الشيخ الدعوية في المسجد هي سبع عشرة سنة ؟

نرجو الإفادة -للفائدة- جزاكم الله خيراً..
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 27 Apr 2017, 08:00 AM
أبو سلمة يوسف عسكري
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي

بارك الله فيك أخي أبا عبد الله،
وصفتَ لنا مجالس الشيخ عمر حفظه الله وصفا رائعا حتى كدنا نظن أنَّنا حضرنا جميعها.
فبارك الله فيك وفي قلمك.
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 27 Apr 2017, 12:37 PM
أبو عبد الله حيدوش أبو عبد الله حيدوش غير متواجد حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: Apr 2014
الدولة: الجزائر ( ولاية بومرداس ) حرسها الله
المشاركات: 755
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو سلمة يوسف عسكري مشاهدة المشاركة
بارك الله فيك أخي أبا عبد الله،
وصفتَ لنا مجالس الشيخ عمر حفظه الله وصفا رائعا حتى كدنا نظن أنَّنا حضرنا جميعها.
فبارك الله فيك وفي قلمك.
i
آمين وإياكم أخي الكريم أبو سلمة أخي أبو عبد المحسن شكراً لك على الإضافة الطيبة بوركت يمينك سررت بمروركم
أخي أبو حاتم مسيرة الشيخ -حفظه الله ورعاه- في مسجده أكبر وأكثر وأطول ...... أسأل الله العلي القدير ان يحفظ مشايخنا ويبارك في جهودهم آمين
شكراً لك على هذا المرور الطيب

التعديل الأخير تم بواسطة أبو عبد الله حيدوش ; 27 Apr 2017 الساعة 12:47 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013