منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #1  
قديم 19 Nov 2016, 11:16 AM
ناصر الوهراني ناصر الوهراني غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2015
الدولة: الجزائر - وهران
المشاركات: 106
افتراضي النبراس من فوائد شيخنا عبد الحكيم دهاس -متجددة بإذن الله-

النبراس من فوائد شيخنا عبد الحكيم دهاس

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين؛ أما بعد :
فمن شكر النعم والحفاظ على دوامها شكر المنعم بها عليك سبحانه وتعالى، ثم شكر من كان سببا في تعليمك العلم النافع والعلم الصالح وتربيتك على المنهج السلفي.

قال أبو داوود رحمه الله: حَدًّثنا مسلم بن إبراهيم حدثنا الرَّبِيعُ بن مسلم عن محمد بن زياد عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه و سلم
قال :(لا يشكر الله من لا يشكر الناس)
قال الشيخ مقبل رحمه الله:
هذا حديث صحيح على شرط مسلم.


فلهذا نشكر شيخنا ووالدنا عبد الحكيم دهاس ـ حفظه الله ـ على تعليمنا العلم النافع وحثه على العمل الصالح في دروسه و مجالسه ـ

ومن شكري لهذه النعم ـ العلم الشرعي ـ أحببت أن أضع بين إخواني الأفاضل بعض الفوائد التي انتقيتها من دروس شيخنا عبد الحكيم دهاس حفظه الله .

كما أحب المشاركة من إخواني حتى يعم النفع بإذن الله وينشر العلم ويضمحل الجهل، ويا حبذا لو تكون الفوائد قليلة الأسطر عظيمة النفع!

وقد أسميت هذا الموضوع:
النبراس من فوائد شيخنا عبد الحكيم دهاس


التعديل الأخير تم بواسطة ناصر الوهراني ; 28 Nov 2016 الساعة 04:52 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 19 Nov 2016, 11:34 AM
أبو أيوب صهيب زين أبو أيوب صهيب زين غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2015
الدولة: بسكرة
المشاركات: 351
افتراضي

أفادني أخي شمس -وفقه الله لكل خير- قال : أفادنا الشيخ عبد الحكيم -حفظه الله- قال : "قراءة المعوذتين و الاخلاص بعد صلاتي الصبح و المغرب ثلاثا صحّح -أو قال : حسنّ (شك منّي)- حديثها الشيخ العلامة عبد المحسن العباد -حفظه الله- ".
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 19 Nov 2016, 11:34 AM
ناصر الوهراني ناصر الوهراني غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2015
الدولة: الجزائر - وهران
المشاركات: 106
افتراضي


"المسلم لابد ان يكون مقيدا بالشريعة وقيودها سواء في باب الرقية او غيرها"
20المحرم1438ه‍
شرح كتاب التوحيد
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 19 Nov 2016, 12:44 PM
ناصر الوهراني ناصر الوهراني غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2015
الدولة: الجزائر - وهران
المشاركات: 106
افتراضي

قال شيخنا - حفظه الله -

أسباب تحصيل محبة الله:
1- الترك والتخلية ترك كل ما يشوب القلب ويعكر حتى يصير فارغ لمحبة الله
2- تقديم محاب الله على جميع المحاب
3-اكثار الذكر
4- تدبر القرآن الكريم وقراءة التفسير واستنباط الفوائذ والقصص والعبر .
5-مجالسة الصالحين ومقاطعة البطالين وقطاع الطريق من رفقاء السوء من المشركين والمبتدعين والفساق المجرمين .
6- التفقة في علم الاسماء والصفات ونهج منهج السلف في فهمها والحذر من منهج المتكلمين
7- الخلوة بقيام الليل والدعاء والاستغفار وقت النزول
8-التقرب الى الله بالنوافل بعد اداء الفرائض
9- تحري نزول الله كل ليلة في الثلث الاخير من الليل تشكو اليه نقص الايمان وضعفك في دينك
وتتضرع اليه منكسرا خاضعا
10- مطالعة النعمة الظاهرة والباطنة.

شرح رسالة السير الى الله و والدار الاخرة
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 19 Nov 2016, 12:50 PM
ناصر الوهراني ناصر الوهراني غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2015
الدولة: الجزائر - وهران
المشاركات: 106
افتراضي

قال الشيخ عبد الحكيم دهاس - حفظه الله -

الحمد هو ثناء على المحمود مع حبه
والمدح يكون بخلو المحبة كما يفعل الشعراء مع الملوك وحمد الله يكون على اسمائه وصفاته ونعمه ..

شرح رسالة الامام السعدي رحمه الله السير الى الله والدار الاخرة .
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 19 Nov 2016, 09:26 PM
أبو أيوب صهيب زين أبو أيوب صهيب زين غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2015
الدولة: بسكرة
المشاركات: 351
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناصر الوهراني مشاهدة المشاركة
قال الشيخ عبد الحكيم دهاس - حفظه الله -

الحمد هو ثناء على المحمود مع حبه
والمدح يكون بخلو المحبة كما يفعل الشعراء مع الملوك وحمد الله يكون على اسمائه وصفاته ونعمه ..

شرح رسالة الامام السعدي رحمه الله السير الى الله والدار الاخرة .
جزاك الله خيرا اخي ناصر و حفظ الشيخ
ليس مثلي من يعترض على اهل العلم ، و لكنّي ناقل غير ناقد بخصوص تفسير الحمد بالثناء
قال الشيخ عبد الكريم لخضير -عفا الله عنه- في حاشية فتح المغيث (1/8) : و تفسير الحمد بالثناء فيه نظر ، لان النبي عليه الصلاة و السلام غاير بينهما كما في حديث أبي هريرة عند مسلم (قسمت الصلاة بيني و بين عبدي نصفين ...) الحديث .فهو كما قال ابن القيم في "الوبل" : الاخبار عن المحمود عز و جل بصفات الكمال مع حبه و الرضا به .

و ازيد على ذلك تعليق الشيخ محمد المدخلي -حفظه الله- على فتح المغيث قبل اسبوعيين من اليوم -بنحو ما ذكر اعلاه تقريبا-، قال : " والثناء يكون في المدح و القبح بينما الحمد لا يكون الا في المدح" .اه

و ماذكره الشيخ عبد الحكيم -نفع الله به- هو تفسير الجرجاني و الراغب صاحب المفردات و غيرهما.

و جزاكم الله خيرا

التعديل الأخير تم بواسطة أبو أيوب صهيب زين ; 19 Nov 2016 الساعة 09:39 PM
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 28 Nov 2016, 04:43 PM
ناصر الوهراني ناصر الوهراني غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2015
الدولة: الجزائر - وهران
المشاركات: 106
افتراضي

قال الشيخ - حفظه الله -

ﻋﻠِّﻢ ﺯﻭﺟﺘﻚ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﻭﺍﻟﺴﻨﺔ ﻭﺍﻗﺮﺃ ﻣﻌﻬﺎ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﻭﺍﻟﺴﻨﺔ ﻓﻠﻦ ﺗﻜﻮﻥ ﻫﻨﺎﻙ ﻣﺸﺎﻛﻞ و ﺗﺬﻛﺮ ﻗﻮﻝ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ( ﺍﺳْﺘَﻮْﺻُﻮﺍ ﺑﺎﻟﻨﺴﺎﺀ ﺧﻴﺮﺍ ، ﻓﺈﻥ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓَ ﺧُﻠﻘﺖ ﻣﻦ ﺿِﻠَﻊ ، ﻭﺇﻥ ﺃﻋﻮﺝَ ﻣﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻀِّﻠَﻊ ﺃﻋﻼﻩ ، ﻓﺈِﻥ ﺫﻫﺒﺖَ ﺗُﻘﻴﻤُﻪُ ﻛﺴﺮﺗَﻪُ ، ﻭﺇِﻥ ﺗﺮﻛﺘَﻪُ ﻟﻢ ﻳﺰﻝْ ﺃﻋﻮﺝَ ، ﻓﺎﺳﺘﻮﺻﻮﺍ ﺑﺎﻟﻨﺴﺎﺀ )
[ ﺃﺧﺮﺟﻪ ﺍﻟﺒﺨﺎﺭﻱ ﻭﻣﺴﻠﻢ ]

التعديل الأخير تم بواسطة ناصر الوهراني ; 28 Nov 2016 الساعة 04:46 PM
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 28 Nov 2016, 04:45 PM
ناصر الوهراني ناصر الوهراني غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2015
الدولة: الجزائر - وهران
المشاركات: 106
افتراضي

قال الشيخ - حفظه الله -


من معاني <اهدنا الصراط المستقيم>
اهدنا الى طلب العلم لأن العلم هو طريق الجنة
(من سلك طريقا يلتمس فيه علما سهل الله له به طريقا الى الجنة)



التعديل الأخير تم بواسطة ناصر الوهراني ; 28 Nov 2016 الساعة 04:48 PM
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 28 Nov 2016, 05:45 PM
أبو زكرياء إسماعيل الجزائري أبو زكرياء إسماعيل الجزائري غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Dec 2014
الدولة: سطيف -حرسها الله بالتوحيد و السنة-
المشاركات: 259
افتراضي

وصية الشيخ الوالد عبد الحكيم دهاس لأبنائه السلفيين بترك الخلافات والمشاحنات والاجتماع على الكتاب والسنة

قال الشيخ الوالد عبد الحكيم دهاس -حفظه الله-:
(.. نُوصِي جَمِيعَ الحُضُورِ بِالسَّعْيِ وَرَاءَ الْوِحْدَةِ وَالتَآلُفِ وَالتَّعَاوُنِ عَلَى الْـبِرِّ وَالتَّقْوَى، وَتَنَاسِي الْأَحْقَادِ، وَالرُجُوعِ إِلَى الْكِتَابِ وَالسُنَّةِ، وَعَدَمِ اتِّبَاعِ الْهَوَى، وَعَدَمِ مُشَاقَّةِ اللَهِ وَرَسُولِهِ صلى الله عليه وآله وسلم، وَأَنَّ الْمَرْءَ إِذَا رَأَى فِتْـنَةً فَيَنْبَغِي عَلَيْهِ أَن يَعْتَزِلَ هَذِهِ الْـفِتْنَة وَلَا يَسْتَشْرِفْهَا، لِأَنَّ الْـفِتْنَةَ مَن اَسْتَشْرِفْهَا اسْتَشْرَفَتْهُ، فَحَالُ الْمَرْءِ حِينَمَا تَأْتِي الْـفِتَنُ وَالخِلَافَاتُ، أَن يَأْخُذَ بِوَصِيَّةِ النَّبِي صلى الله عليه وسلم (أَمْسِكْ عَلَيْكَ لِسَانَكَ وَليَسَعْكَ بَيْتُكَ وَابْكِ عَلَى خَطِيئَتِكَ)، وَلَا تَدْخُلْ فِي الْفِتَن، لِأَنَّ الْفِتَنَ لَا تَظْهَرُ إٍلَّا بَعْدَ أَنْ تَنْجَلِي، عِنْدَ ذَلِكَ يَعْرِفُهَا جَمِيعُ النَّاسِ، أَمَّا حِينَ تَظهَرُ لَا يَعْرِفُهَا إِلَّا الْعُلَمَاءُ.
نَسْأَلُ اللَهَ -سبحانه وتعالى- أَنْ يُجَنِّبَنَا الْـفِتَنَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ .
وَأُوصِيكُمْ مُجَدَّدًا بِالتَّزَاوُرِ وَالتَّعَاوُنِ وَتَنَاسِي الْأَحْقَادِ، وَالتَّسَامُحِ، وَإبْهَاجِ هَذِهِ الْمَدِينَةِ[1]، وَإِعْطَائِهَا الصُّورَةَ الْمِثَالِيَةَ كَمَا نَسْمَعُ عَنْهَا عَادَةً، بِأَنَّ رِجَالَهَا رِجَالٌ طَيِّبُونَ، فِيهُمُ السَّمْتُ، وَفِيهِمْ الْحَيَاءُ، وَفِيهِمْ الْكَرَمُ، فِيهِم حُبَّ الدِّينِ ، فِيهِمْ اللُّجُوءُ إِلَى الْكِتَابِ وَالسُنَّة.
فَنَسْأَلُ اللَهَ أَنْ يَجْمَعَ لَكُمْ ذَلِكَ كُـلَّهُ،
وصلى الله وسلّم وبارك على نبينا محمد، وأستسمحكم على التقصير
--------------------------------------------------------------------
[1] لعل بعض إخواننا يفيدنا باسم المدينة التي ألقى فيها الشيخ المحاضرة مع التاريخ من باب الأمانة فقط، وإلا فنصيحة الشيخ عامة -حفظه الله ورعاه-

فرغها:
أبو زكرياء إسماعيل الجزائري
سطيف -حرسها الله بالتوحيد والسنة-
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 28 Nov 2016, 05:52 PM
أبو زكرياء إسماعيل الجزائري أبو زكرياء إسماعيل الجزائري غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Dec 2014
الدولة: سطيف -حرسها الله بالتوحيد و السنة-
المشاركات: 259
افتراضي

معنى " الأسماء الحسنى "
أي :

1- كاملة في الحسن لا نُقْصَ فيها بأي وجه من الوجوه .
2- بالغة في الحسن تمامه و بيانه و كماله .
3- دالة على صفات الكمال لله تعالى، فلو كانت جامدة ما كانت حسنى .

قال الله العظيم ( وَ للهِ الأَسْمَاءُ الحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَ ذَرُوا الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَائِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ )
فقوله تعالى ( فادعوه بها ) : سواء في دعاء العبادة أو دعاء المسألة
و المعنى : إذا سألتموه شيئا فاسألوه بها.
و قوله ( سيجزون ما كانوا يعملون ) فلم يسمّ الله تعالى العذاب لعظمه . اهــ

[ ذكر الفائدة شيخنا المربي : عبد الحكيم دهاس - حفظه الله و رعاه - في تعليقه على " رسالة في التوحيد " للشيخ العلامة عبد الرحمان بن حسن بن محمد بن عبد الوهاب - رحمه الله -
يوم بالٌإقامة الجامعية زواغي سليمان 2 بقسنطينة ]
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 30 Nov 2016, 10:40 AM
أبو عائشة محمد عواد أبو عائشة محمد عواد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2016
الدولة: الجزائر ، مستغانم
المشاركات: 92
افتراضي

مشكور على هذه الفوائد فأنا عندي فائدة عظيمة أحب أن أشاركها مع إخواني ، قال لنا الشيخ مرة و هو يشرح كتاب التوحيد قال وفقه الله :

ما سأل امرؤ مثل العافية


مشيرا إلى حديث النبي صلى الله عليه و سلم - يا عباس سل الله العافية .. الحديث صححه الألباني.

التعديل الأخير تم بواسطة أبو عائشة محمد عواد ; 30 Nov 2016 الساعة 10:46 AM
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 30 Nov 2016, 08:19 PM
أبو بكر عبد النور عمري أبو بكر عبد النور عمري غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Dec 2015
المشاركات: 43
افتراضي

قال الشيخ حفظه الله
لابد للسني والسلفي أن يدور حول ثمان محاور أربعة مقابل أربعة

1- الدعوة الى التوحيد 2- والتحذير من الشرك

3- الدعوة الى السنة 4- والتحذير من البدعة

5- ذكر الحديث الصحيح 6- وذكر الحديث الضعيف

7- بيان الولاء لمن يكون 8- وبيان البراء ممن يكون
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 18 Dec 2016, 12:06 PM
أبو عبد الله حيدوش أبو عبد الله حيدوش غير متواجد حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: Apr 2014
الدولة: الجزائر ( ولاية بومرداس ) حرسها الله
المشاركات: 755
افتراضي

جزاكم الله خيراً
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 20 Apr 2017, 11:01 AM
ناصر الوهراني ناصر الوهراني غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2015
الدولة: الجزائر - وهران
المشاركات: 106
افتراضي

قال شيخنا عبد الحكيم دهاس -حفظه الله-


قال الله العظيم ( فَأَقمْ وَجْهَكَ للدّين حَنيفًا فِطْرَتَ اللَّه الَّتي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْها لا تَبْديلَ لخَلْق اللَّه ذلكَ الدّينُ الْقَيّمُ وَلكنَّ أَكْثَرَ النَّاس لا يَعْلَمُونَ (30) مُنيبينَ إلَيْه وَاتَّقُوهُ وَأَقيمُوا الصَّلاةَ وَلا تَكُونُوا منَ الْمُشْركينَ (31) منَ الَّذينَ فَرَّقُوا دينَهُمْ وَكانُوا شِيَعًا كُلُّ حزْبٍ بما لَدَيْهمْ فَرحُونَ (32)}الروم الآيات 30-32.



" ذكر الله تعالى في هذه الآيات الثلاث ستة أسباب للاجتماع:


1- السبب الأول: إِقَامَةُ الْوَجْهِ لِلدِّينِ

وذلك في قوله تعالى ( فَأَقمْ وَجْهَكَ للدّين حَنيفًا )

والمعنى: أن ينقاد العبد لله فيستسلم لأوامره –تبارك وتعالى- ويكون مُنقادا مطيعا لأوامر ربه، وأوامر نبيّه عليه الصلاة والسلام، وألا يرتكب الشرك والبدع والكبائر إلا اللّمم.

فارتكاب البدع والمعاصي هو الذي يسبّب اختلاف القلوب واختلاف العقول، فالقلوب تتنكّر لمن يعصي ربّه والعكس، بدليل حديثه عليه الصلاة والسلام ( إِذَا أَحَبَّ اللَّهُ الْعَبْدَ نَادَى جِبْرِيل أَنِّي أُحِبُّ فُلَانًا فَأَحْبِبْهُ فَيُحِبُّهُ جِبْرِيلُ فَيُنَادِي جِبْرِيلُ فِي أَهْلِ السَّمَاءِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ فُلَانًا فَأَحِبُّوهُ فَيُحِبُّهُ أَهْلُ السَّمَاءِ ثُمَّ يُوضَعُ لَهُ الْقَبُولُ فِي الْأَرْضِ وتجنبها وإقامة الدين والاستقامة على السُنة هو أول أسباب الوحدة والاتفاق والاجتماع.

(فَأَقمْ وَجْهَكَ للدّين حَنيفًا ) أي : هاربا نافرا من كل ما يُسخِط الله –تبارك وتعالى- .


2- السبب الثاني: لُزُومُ الْمَنْهَجِ الْعِلْمِي وَالْحَلَقَاتِ وَالدُرُوسِ

ومنها حفظ القرآن الكريم وحفظ المتون، وتعلّم اللغة العربية، والوسائل التي تخدم الفقه والأصول، ويدل على هذا قوله تعالى ( وَلكنَّ أَكْثَرَ النَّاس لا يَعْلَمُونَ)، فمن أسباب الفٌرقة والشّقاق"الجهلُ وعدم البصيرة"، فالجاهل هو الذي يشُقُّ صف المسلمين، فتجده إذا جلس بين المتعلمين، فإنه إما ينام أو ينصرف، و إذا أُتيحت له فُرصة الكلام يبدأ بالتهريج والإفساد، شأنُه شأن الخُفّاش لا يطير إلا في الظلام، فإذا وجد نور العلم اختبأ واختفى.

فالقلوب تتوحد وتجتمع بوجود الجو العلمي، ويختفي فيه السحرة؛ سحرة الكِهانة والدَّجلِ، وسحرة اللسان والنميمة.


3- السبب الثالث: التـَّــوْبَةُ وَالْإنَــــــــابَةُ

وذلك في قوله تعالى ( مُنيبينَ إلَيْه )

فالاعتراف بالخطأ وعدم ركوب الهوى واتّباعه من أعظم أسباب الاجتماع.

ولا يقولن قائل ( ما حالي مع الأتباع ؟ ) ، فالمسالة مسألة إخلاص، فالرافع والخافض هو الله –تبارك وتعالى-، فعلينا جميعا أن نرجع للحق ونترك البدع والمعاصي، ونرجع إلى الله –تبارك وتعالى- ، فالله –جلّ وعزّ- يفرح بتوبة و إنابة عبده إليه.


4- السبب الرابع: التــــَّــــقْوَى

وذلك من قوله تعالى ( وَاتَّقُوهُ )

فعلى العبد مراقبة الله –تبارك وتعالى- في كل آنٍ ومكان، ويتّق الله في خلواته، فالمعاصي الخفيّة سبب لعدم طرح البركة، وعدم مراقبة العبد ربّه وتقواه له، تؤدي به إلى مبارزته –تبارك وتعالى- بالمعاصي، وخلق الشحناء والفُرقة في مجتمعه وبين إخوانه، وكل عاصٍ يشكّل أُمّة بنفسه.


5- السبب الخامس: إِقَامَةُ الصَّلَاةِ

وذلك في قوله تعالى ( وَأَقيمُوا الصَّلاةَ )

و إقامة الصلاة هو الإتيان بكل أركانها وتسوية الصفوف فيها ( واعلموا أن تسوية الصفوف من إقامة الصلاة ) والخشوع فيها.

و إقامتها على الوجه المطلوب من أعظم أسباب الائتلاف، وقد حذّر نبينا عليه الصلاة والسلام من عدم تسوية الصفوف فيها، وبيّن أنه سبب لاختلاف القلوب فقال ( لتسوُنّ صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم ) و في رواية (وجوهكم)، فلم يقتصر الاختلاف على القلوب، بل حتى الوجوه تختلف –نسأل الله العفو والعافية- .

وأعظم ما يزيد هذا الاجتماع، صلاتها مع جماعة المسلمين، وقد همّ –عليه الصلاة والسلام- أن يُحرّق البيوت على من لا يحضُر الجماعة.


6- السبب السادس: التَّوْحِـــــــــــيدُ

قال تعالى ( وَلا تَكُونُوا منَ الْمُشْركينَ (31) منَ الَّذينَ فَرَّقُوا دينَهُمْ وَكانُوا شيَعًا كُلُّ حزْبٍ بما لَدَيْهمْ فَرحُونَ (32) )

وأعظم أسباب الاجتماع: توحيد الله تبارك وتعالى، وضده –أي الشرك به سبحانه وتعالى – من أعظم أسباب الفُرقة.

ولا يمكن أن نتحاشى الشرك ونتجنّبه إلا إذا عرفناه، فيكون بهذا وجوب تعلم التوحيد وتحقيقه وتحريره من أعظم أسباب الاجتماع، ومعرفة التوحيد يكون بركنيه:

- معرفة التوحيد.

- ومعرفة الشرك.

"فَإذَا لمَ تَدْرُسِ التَّوْحِيدَ بِاسْتِمْرَارٍ طِيلَةَ الـْـــــحَيَاةِ، فَسَيُعَشِّشَ الشِرْكُ فِيكَ" بدليل قوله عليه الصلاة والسلام ( ألا أدلكم على أخوف ما أخاف عليكم من المسيح الدجال ؟ ) الجواب ( الشرك الخفي)، لا يسما "شرك الألفاظ" [ أنا أعلم منك، أنا من كان عندي قدَم السبْق، أنا كذا....]، فيدخل في شرك الألفاظ وهو لا يدري .

- من أسباب الاجتماع –وهي كثيرة- أن يجلس المسلم مع إخوانه، ولا يستنكف عن هذا لأنهم ضعفاء، وأغلب جلساء الأنبياء هم المستضعفون.

- من أسباب الاجتماع: اجتماعهم على ولاة أمرهم والسمع والطاعة لهم في المنشط والكره، فباب الإمارة والإمامة من أعظم الأبواب التي تفرّق فيها المسلمون بسبب أهل الأهواء والبدع، وخداعهم لكثير من الناس، وأحسن طريق للخلاص من هذا كله هو "لزوم السنة".


رد مع اقتباس
  #15  
قديم 20 Apr 2017, 11:05 AM
ناصر الوهراني ناصر الوهراني غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2015
الدولة: الجزائر - وهران
المشاركات: 106
افتراضي

قال الشيخ -حفظه الله- في درس له

ومن فوائد الاجتماع:
- مواجهة التحديات وما يُصَبُّ على الأمة من أعدائها.
- إبراز عظمة الإسلام بين القوة والاتحاد.
- تحقيق الأُلفة و التأني، فمن آثار الفٌرقة أن تجد المرء يدخُل المسجدَ كأنه يُساق إلى الموت وهو ينظر.
- القضاء على العصبية القَبَلية
( دعوها فإنها منتنة ).
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013