منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #1  
قديم 14 Jan 2018, 01:21 PM
أم صهيب السلفية أم صهيب السلفية غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2017
الدولة: الجزائر - الأوراس
المشاركات: 312
افتراضي [ صوتية وتفريغها ] لا يجوز ضرب الطفل و سنّه أقل من ١٠ سنوات.الشيخ رسلان

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


إذن أمراضنا المادية الجسدية،هي في جملتها سلوكيات خاطئة،وأمراضنا النفسية في جملتها أيضا سلوكيات خاطئة،يقول النفسيون المحدثون،يقولون:أنه لا عُصاب في الكبر إلا بعُصاب في الصغر،يعني الإنسان لا يمكن أن يُصاب بالمرض النفسي في كبره،إلا إذا كانت أصول هذا المرض النفسي،قد تحصل عليها في صغره،وحددها زعيم هؤلاء،فرويد سيغموند فرويد،حددها بست سنوات،فقال إن هذه الست سنوات الأولى خطيرة جدا في حياة أي طفل،عندما تأتي القسوة ويأتي الضرب في هذه السن الباكرة،هو ممنوع بمفهوم حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم،لأنه يقول صلى الله عليه وعلى آله سلم:مروا أولادكم بالصلاة لسبع،واضربوها عليها لعشر،وفرقوا بينهم في المضاجع.
لم يأتي الضرب على ترك الصلاة،ولاشك أنه ليس هناك شيئ في دين الله تبارك وتعالى، من الأمور العملية،أعظم من هذا الأمر الكبير وهو الصلاة،وترك الصلاة هو أكبر كبير يمكن أن يأتي به الإنسان،من الأمور العملية،لأن الشهادتين هي أمر قلبي يقوم به القلب وينطق به اللسان،وأما أمر الصلاة فهو أمر يتعلق بالجسد،ليس هناك خطأ يمكن أن يقع فيه الطفل وهو دون العاشرة،يكون أكثر من ترك الصلاة،ومع ذلك الرسول صلى الله عليه وسلم،لم يأمر بالضرب على ترك الصلاة إلا عند بلوغ العاشرة.
يقول:مروا أولادكم بالصلاة لسبع.
مجرد أمر، مروا أولادكم بالصلاة لسبع.
مع الترغيب والترهيب من الترك وغير ذلك من الأمور،ولكن هاهنا الضرب على ترك الصلاة ممنوع،بنص حديث الرسول صلى الله عليه وسلم: مروا أولادكم بالصلاة لسبع.ثم، واضربوها عليها لعشر.
يأتي هذا الرجل وهو ضال منحرف كما هو معلوم، سيغموند فرويد يقول،أنه لا عُصاب في الكبر إلا بعُصاب في الصغر،ويحدد ست سنوات الأولى،نقول له الرسول صلى الله عليه وسلم،إن كنت اهتديت لهذا وكان صحيحا بالفطرة أو بوسائل العلم الحديث،فاعلم أن نبينا محمد صلى الله عليه وسلم،قد قال ذلك منذ ما يزيد على ألف وأربعمئة سنة،صلى الله عليه وعلى آله وسلم .
إذن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم،عندما يحدد أمثال هذه الأشياء،إنما يحمي الإنسان من أن يتحصل على البوادر، التي تؤدي به بعد ذلك إلى المرض النفسي.
وإذن فهذه القسوة المفرط فيها،وهذه السلوكيات الخاطئة،تؤثر على النفسيات الغضة الطرية،ثم يتأتى بعد ذلك المرض النفسي،وإذن فأمراضنا النفسية أيضا،إنما هي سلوكيات خاطئة.

انتهى
ـــــــــــــــــــــــ

تفريغ أم صهيب السلفية

مصدر التفريغ:
https://www.youtube.com/watch?v=DA578EoCSgU&t=19s


التعديل الأخير تم بواسطة أم صهيب السلفية ; 14 Jan 2018 الساعة 01:33 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013