منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #1  
قديم 01 Apr 2017, 06:58 PM
أبو همام عبد القادر حري أبو همام عبد القادر حري غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Feb 2013
المشاركات: 101
افتراضي تَعزيزُ العرض في الردِّ على مُسودَّةِ جُذور البلاء للمدعو شمس الدين بُوروبي

بسم الله الرحمن الرحيم

تَعزيزُ العرض في الردِّ على مُسودَّةِ جُذور البلاء
للمدعو شمس الدين بُوروبي

" براءةُ أهل السنَّة من تُهمة التجسيم"


الحمدُ لله الذي كتب العزَّة لعباده المؤمنين وجعل الذِلَّة في رقاب المفترين قال الله رب العالمين في كتابه الكريم :(( إِنَّ الَّذِينَ اتَّخَذُوا الْعِجْلَ سَيَنَالُهُمْ غَضَبٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَذِلَّةٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُفْتَرِينَ )) الأعراف: ١٥٢
ثبت عن أبي قِلابة الجَرْمي، أنه قرأ هذه الآية: ((وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُفْتَرِينَ)) قال: هي والله لكلِّ مفتر إلى يوم القيامة. وقال سفيان بن عيينة: كل صاحب بدعة ذليل.
اللهم أعزنا بطاعتك ولا تذلَّنا بمعصيتك,واهدنا واهد بنا مَنْ كتبْتَ له الهداية وأَذلَّ واخْزِ بأيدينا من قضيت له بالغوَاية .
وكمْ مِن أخِ جهلٍ رمانا بجهلهِ *** فعاد حسيراً خاسئاً نائلاً شراًّ
بمُحكم آياتٍ وسُنَّةِ أحمدا *** نَصُول على الأعداء فنأطُرُهُم أطراً


جاء في المسودَّة ص223 نقلاً عن السبكي : [أنا أعلم أنَّ المالكيَّة كلهم أشاعرة والشافعيَّة غالبهم أشاعرة لا أستثني إلا من لحق منهم بتجسيم أو اعتزال ممَّن لا يعبأُ الله به .والحنفيةُ أكثَرهم أشاعرة يعني يعتقدون عقد الأشعري لا يخرج منهم إلا من لحق منهم بالمعتزلة. والحنابلة أكثر فقهاء مُتقدّميهم أشاعرة لم يخرج منهم عن عقيدة الأشعري إلا من لحق بعقيدة التجسيم.]


المُجسِّمةُ الحقيقيون:


المجسِّمة يقصد بهم من وصَف الله بأنه جسمٌ وشبهَّه بخلقهِ ويقال لهم: المُشبِّهة، وقد ذكر الأشعريُّ وغيرُه منهم: هشام بن الحكم الرافضي وداود الجواربي ومقاتل بن سليمان وهشام بن سالم الجواليقي والكرامية. الفرْقُ بين الفِرَق ص 216/227/228. [1]

وقال السَّفاريني الحنبلي: هم أقسامٌ، فمنهم مشبِّهة غلاةِ الشِّيعة، ومنهم مشبهة الحشوية قالوا: هو سبحانه من لحم ودم، وله الأعضاء.. جلاء العينين ص384[2]

قال الإمام أحمد في رواية حنبل: المشبِّه الذي يقول: بصرٌ كبصري ويدٌ كيدي وقدمٌ كقدمي، ومن قال ذلك فقد شبَّهَ الله بخلقِه..... جواب الاعتراضات ص118[3]

وأهل السنة لا يقولون أنَّ صفات الله كصفات المخلوقين (( لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ )) الشورى: ١١

الرَّافضة هم أول من قال بالتَّجسيم إحياءً لمقالة اليهود


ذكر شيخ الإسلام رحمه الله أنَّ اليهود من غلاة المجسِّمة ، وأنَّهم سلف المجسمة، وأما في الإسلام فإن بداية ظهور التجسيم كان من قِبل بعض الشيعة كهشام بن الحكم (ت - 190هـ) وهشام الجواليقي يقول ابن تيمية رحمه الله: (وأوَّلُ ما ظهر إطلاق لفظ الجسم من متكلمة الشيعة كهشام بن الحكم منهاج السنة النبوية 2/217، وانظر: ص501 بيان تلبيس الجهمية 1/54 )مجموع فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية ص196 من كتاب دعاوى المناوئين [4]
والرَّافضة هم أوَّلُ من قال بالتَّجسيم وﺇن كانوا لم يثبُتوا وتحوَّلوا إلى عقائد المعطِّلة وكلُّ من كتب عن الفرق الإسلامية مثل" مقالات الإسلاميين" لأبي الحسن الأشعري، و"الفصل في الملل والنحل" لابن حزم يذكرون في الممثِّلة قدماء الروافض.

والبُوروبي لا يحوم حول حمى الروافض الذين ابتدعوا بدعة التشبيه وأول من تكلم بها ولا يتجرّأ أن يمسَّهم بشيء , وهو يصول ويجول طعنًا في السَّلفيين متَّهمًا لهم بالتجسيم كذبا وزورا, فهذا حال البوروبي يا من لا يعرفه .
لا يذكر إخوانه الرَّافضة في معرض الردِّ على المجسِّمة بخلاف ما كان عليه الأشعري وأضرابه من أصحاب الحديث الذين يثبتون الصفات ولا يلزمُهم التجسيم.


والأشعري له باب في كتابه "مقالات الإسلاميين" عنْوَن له فقال: هذا شرحُ اختلافِ النَّاس في التجسيم يردُّ فيه أقوال المجسِّمة .فذكر قول أصحاب الحديث: لسنا نقول في ذلك إلا ما قاله الله عزَّ وجلَّ أو جاءت به الرِّواية من رسول الله  فنقول وجه بلا كيف ويدان وعينان بلا كيف . اه
البُوروبي لا ينقل كلام أهل الحديث لأنَّ ذلك يفضحه,وكلما ذكر أهل الحديث صب عليهم الشتائم والسباب عامله الله بعدله. هذا حال البوروبي يامن لا يعرفه.

يقول الشهرستاني : ولقد كان التشبيه صرفا خالصا في اليهود... الملل والنحل(1/146) [5] "الشيعة كانوا هم الواسطة في نقل بدعة التجسيم من اليهود إلى المسلمين" . منهج الشهرستاني ص419 [6]
"وصارت الغالبية من الشيعة إلى نوعي تشبيه أحدهما تشبيه الخالق بالخلق فقالت المُغيرية والبيانية والهاشِمية ومن تابعهم إنه الإله ذو صورة مثل صورة الإنسان ونسج على منوالهم جماعة من مشبِّهة الصفاتية متمسِّكين بقوله صلى اللّه عليه وسلم: «خلق اللّه آدم على صورة الرحمن وفي رواية على صورته» نهاية الإقدام ص 63 [7] .

البُوروبي يُدندن كثيرا حول المجسِّمة مع وضوح ضلالهم ولا ترى له حِسًّا ولا تسمعُ له همسًا في الردِّ على المعطِّلة مع خفاء بدعتهم ورواجها على العامَّة.ولم يمرَّ بي في مسودته ذكرٌ للجهمية ,لا لأنه لم يتكلم في باب الأسماء والصفات فالمسودَّة تعجُّ بالكلام في هذا الباب رداً على المجسِّمة, ولكنَّه ربيبُ القوم ,فلتهنأ الجهمية بالعافية مادام المنظِّر من شيعتهم . هذا حال البوروبي يامن لا يعرفه.

-فالمشبِّهة لا يصعب على الناس إدراك شذوذها وبطلانها ..وأقوالهم من أردأ المقالات وأسخفها مما يجعلها لا تستحق الذكر والعرض اه قاله محمد الغامدي محقق شرح أصول الاعتقاد للالكائي ص583 في باب سياق ماروي في تكفير المشبهة .[8]

المُتَّهمون بالتَّجسيم


وَكَذَلِكَ قَالَ خَلْقٌ كَثِيرٌ مِنْ أَئِمَّةِ السَّلَفِ: عَلَامَةُ الْجَهْمِيَّةِ تَسْمِيَتُهُمْ أَهْلَ السُّنَّةِ مُشَبِّهَةً، فَإِنَّهُ مَا مِنْ أَحَدٍ مِنْ نُفَاةِ شَيْءٍ مِنَ الْأَسْمَاءِ وَالصِّفَاتِ إِلَّا يُسَمِّي الْمُثْبِتَ لَهَا مُشَبِّهًا شرح الطحاوية ص74 [9]

- والبُوروبي يسمِّي أهل السنة مشبهة فهذا حاله يامن لا يعرفه:
- جاء في المسودة ص9: الذي يسوق اليوم على انه عقيدة السلف الصالح ماهو إلا عقيدة المجسمة والمشبهة والإسرائيليات والكرامية مضافا إليها فلسفة بن تيمية .
- ص103:..زوَّروا عقيدة ثابتة عن السلف الصالح سبكها بن تيمية من عجين الإسرائيليات إلى طحالب الكرامية مع قطع الفلسفة وحبات الحشوية وتوابل من طوائف الضلال مع فكرة مجوسية وسمى الكل عقيدة السلف الصالح ومنهج الفرقة الناجية.
- ص70: وحتى نزيل آخر أوراق التوت عن الطائفة الحشوية وأنه لا علاقة لها بالسلف الصالح وأنها لا توقرهم ولا تحترمهم وإنما تتستر بهم فقط لترويج العقيدة اليهودية ..اه
_ص105: هذه العقيدة الباطلة التي تختفي وراء مذهب السلف والطائفة المنصورة والفرقة الناجية وأهل الآثار.
- ص161 : هذه هي العقيدة السلفية التي يؤصل لها الحشوية ويروجون كتبها ويزكون مشايخها وماهي إلا العقيدة اليهودية في ثوبها السلفي فلعنة الله على الكاذبين .


- واستوقفتني هذه اللعنة التي أطلقها البوروبي .فأقول :ان كنت صادقا فيما تدَّعي فقل : أنا فلان بن فلان البوروبي أشهد أن العقيدة السلفية هي عقيدة المشبهة المجسمة, وهي عقيدة يهودية وان كنتُ كاذباً فعليَّ لعنةُ الله والملائكة والناس أجمعين. ولا أظنُّك تفعل لأنك تعلم أن عقيدتنا هي عقيدة السلف وهي الحق المبين ومن شهد ببطلانها فعليه تحل اللعنة و على نفسها جنت براقش .
وبيَّن ابن قُدامة رحمه الله (ت - 620هـ) التَّجسيم الحقيقي وهو:حمْلُ صفات الله سبحانه وتعالى على صفات المخلوقين، وأن الحنابلة لا يقرُّون بذلك امتثالاً لقول الحق - تبارك وتعالى (( لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ ﱠ )) الشورى: ١١
وبيَّن كذلك أن مذهب الحنابلة هو: الإثبات مع التنزيه .وليس هو التشبيه والتجسيم . نقلًا عن دعاوي المناوئين ص181
وهذا مذهب الأئمةُ الأربعة وغيرهم وهو مذهب السلف.

"فَالْمُعْتَزِلَةُ وَالْجَهْمِيَّةُ وَنَحْوُهُمْ مِنْ نُفَاةِ الصِّفَاتِ يَجْعَلُونَ كُلَّ مَنْ أَثْبَتَهَا مُجَسِّمًا مُشَبِّهًا، وَمِنْ هَؤُلَاءِ مَنْ يَعُدُّ مِنَ الْمُجَسِّمَةِ وَالْمُشَبِّهَةِ مِنَ الْأَئِمَّةِ الْمَشْهُورِينَ كَمَالِكٍ وَالشَّافِعِيِّ وَأَحْمَدَ وَأَصْحَابِهِمْ، كَمَا ذَكَرَ ذَلِكَ أَبُو حَاتِمٍ صَاحِبُ كِتَابِ"" الزِّينَةِ ", وَغَيْرُهُ لَمَّا ذَكَرَ طَوَائِفَ الْمُشَبِّهَةِ فَقَالَ :" وَمِنْهُمْ طَائِفَةٌ يُقَالُ لَهُمُ الْمَالِكِيَّةُ يَنْتَسِبُونَ إِلَى رَجُلٍ يُقَالُ لَهُ مَالِكُ بْنُ أَنَسٍ، وَمِنْهُمْ طَائِفَةٌ يُقَالُ لَهُمُ الشَّافِعِيَّةُ يَنْتَسِبُونَ إِلَى رَجُلٍ يُقَالُ لَهُ الشَّافِعِيُّ ". منهاج السنة (2/106) [10]
وَكَانُوا إِذا رَأَوْا الرجل قد أغرق فِي نفي التَّشْبِيه من غير إِثْبَات الصِّفَات قَالُوا هَذَا جهميٌّ معطِّل فَإِن الْجَهْمِية والمعتزلة إِلَى الْيَوْم يُسمُّون من أثبت شَيْئا من الصِّفَات مشبها كذباً مِنْهُم وإفتراءً .. أقاويل الثقات ص 115 .[11]

_وهذا حال البوروبي يامن لا يعرفه قد أغرق في نفي التشبيه من غير إثبات.
قال ابن عبد البر في التمهيد (7/145) : "وأمَّا أهل البدع والجهميَّة والمعتزلة كلُّها والخوارج، فكلُّهم يُنكرها، ولا يحمل شيئاً منها على الحقيقة، ويزعمون أنَّ مَن أقرَّ بها مشبِّه، وهم عند مَن أثبتها نافون للمعبود"، ونقله عنه الذهبي في العلو (2/250) ، وعلَّق عليه قائلاً: "صدق والله! فإنَّ مَن تأوَّل سائر الصفات وحمل ما ورد منها على مجاز الكلام، أدَّاه ذلك السَّلب إلى تعطيل الرَّبِّ وأن يشابه المعدوم، كما نُقل عن حمَّاد بن زيد أنَّه قال: مَثل الجهمية كقوم قالوا: في دارنا نخلة، قيل: لها سَعَف؟ قالوا: لا، قيل: فلها كَرَب؟ قالوا: لا، قيل: لها رُطَب وقِنو؟ قالوا: لا، قيل: فلها ساق؟ قالوا: لا، قيل: فما في داركم نخلة! ". الانتصار لأهل السنة للعباد ص 109 [12]

وهذا حالنا يا من لا يعرفنا:

فإنَّا معاشرَ أهل السنَّة السَّلفيين قد ابْتُلِينا بمن يَعيبنا بالتجسيم والتشبيه لا لشيء إلَّا لأننا أثبتنا لله تعالى ما أثبته لنفسه على الوجه اللائق به وهؤلاء المعطِّلة فيهم الغلاة كالجهمية, ونفاة الصفاة كالمعتزلة والأشعرية , وكلُّهم متفقون على رمي أهل السنة بالتجسيم إلا من رحم الله , وربُّنا الرحمن المستعان على ما يصفون :

الجهمية يرمون أهل السنة بالتجسيم:


_قال إِسْحَاقَ بن راهويه: " عَلَامَةُ جَهْمٍ وَأَصْحَابِهِ دَعْوَاهُمْ عَلَى أَهْلِ الْجَمَاعَةِ , وَمَا أُولِعُوا بِهِ مِنَ الْكَذِبِ , أنَّهُمْ مُشَبِّهَةٌ بَلْ هُمُ الْمُعَطِّلَةُ وَلَوْ جَازَ أَنْ يُقَالَ لَهُمْ: هُمُ الْمُشَبِّهَةُ لَاحْتُمَلَ ذَلِكَ "
_وقال أبو حاتم الرازي : "علامة الجهميَّة تسميتهم أهل السنة مشبهة" . شرح أصول الاعتقاد (3/588)

المعتزلة يرمون أهل السنة بالتجسيم :

وبيَّن ابن تيمية رحمه الله سببَ إطلاق هذا المصطلحِ على المثبتة، وخصوصاً على الحنابلة وهو:" أنه لما راجت سوقُ نفاة الصفات في عهد الإمام أحمد بن حنبل (ت - 241هـ) رحمه الله، سمُّوا من أثبت الصفات مجسِّماً، وقالوا: إن القرآن مخلوق، وإن الله لا يُرى ونحو ذلك. " دعاوي المناوئين ص181
قال الفخر الرازي : اعْلَم أَن جمَاعَةً من الْمُعْتَزلَة ينسبون التَّشْبِيه إلى الإِمَام أَحْمد بن حَنْبَل رَحمَه الله واسحق بن رَاهَوَيْه وَيحيى بن معِين وَهَذَا خطأ فَإِنَّهُم منزهون فِي اعتقادهم عَن التَّشْبِيه والتعطيل لكِنهمْ كَانُوا لَا يَتَكَلَّمُونَ فِي المتشابهات بل كَانُوا يَقُولُونَ آمنا وصدقنا مَعَ أَنهم كَانُوا يجزمون بِأَن الله تَعَالَى لَا شَبيه لَهُ وَلَيْسَ كمثله شَيْء وَمَعْلُوم أَن هَذَا الِاعْتِقَاد بعيد جدا عَن التَّشْبِيه دعاوي المناوئين ص138
وهذا إمام القوم صاحب قانون التأويل يُبرِّئ الأئمة من تهمة التجسيم.

الأشاعرة يرمون أهل السنة بالتجسيم :

ممَّن رُمي بالتجسيم واتُّهِم بالتشبيه القاضي أبو يعلى الفرَّاء لأنه صنَّف كتاب إبطال التأويلات .
حتى قال فيه أبو بكر بن العربي في كتابه "العواصم ": (أخبرني من أثق به من مشيختي أن أبا يعلى محمد بن الحسين الفراء - رئيس الحنابلة ببغداد - كان يقول إذا ذكر الله تعالى، وما ورد من هذه الظواهر في صفاته يقول: ألزموني ما شئتم فإني ألتزمه، إلا اللحية والعورة ... ) .
هذا الكلام حُكي عن داود الجواربي كما قال الشهرستاني :
وحُكي عن داود الجواربي أنه قال: اعْفوني عن الفرج واللحية واسألوني عما وراء ذلك، وقال: إن معبوده جسم، ولحم، ودم. وله جوارح وأعضاء من يد، ورجل، ورأس، ولسان، وعينين، وأذنين، ومع ذلك جسم لا كالأجسام، ولحم لا كاللحوم، ودم لا كالدماء. وكذلك سائر الصفات، وهو لا يشبه شيئا من المخلوقات، ولا يشبهه شيء، وحكي عنه أنه قال: هو أجوف من أعلاه إلى صدره، مصمت ما سوى ذلك، وأن له وفرة سوداء، وله شعر قطط... الملل والنحل (1/105)
وابن تيمية رحمه الله يشكك في صحة هذه القصة ويُكَذِّبها؛ لأنها رُويت عن طريق مجهول لم يسمَّ .
ويقول لعله يكون أخذ هذه الرواية عن أبي جعفر السمناني قاضي الموصل الذي قال عنه شيخ الاسلام :يقال: إن أبا جعفر السمناني، شيخ أبي الوليد الباجي قاضي الموصل، كان يقول على أبي يعلى ما لم يقله.
ابن تيمية  أعطى تقويماً لكتاب القاضي أبي يعلى " إبطال التأويلات" ، حين بيّن أن الكتاب رد على ابن فورك شيخ القشيري
وأنه قد حصلت فتنة بسبب الكتاب فقال: (أكثر الحق فيها كان مع الفرائية مع نوع من الباطل، وكان مع القشيرية فيها نوع من الحق مع كثير من الباطل". درء التعارض(5/238) من دعاوي المناوئين ص 186
الأشاعرة ومن وافقهم ينعتون من يثبت الصفات كما جاءت في الكتاب والسنة بأنهم مشبِّهة كما فعل بن الجوزي في كتابه "دفع شُبه التشبيهِ بأَكُفِّ التنزيه في الرد على المجسمة والمشبهة "ويقصد بهذا الرد على من أثبت الصفات كالقاضي أبي يعلى وشيخه ابن حامد.
وممَّن تكلَّم بكلام شنيع في أبي يعلى  قرينه أبو محمد التَّميمي حيث أخذا عن بن اللَّبان تلميذ الباقلاني ومما أجَّج بينهما العداوة بقاء التَّميمي على أشعريته ورجوع أبي يعلى إلى الإثبات وإبطال التأويلات فقال فيه تلك القولة الشنيعة "فقد بال في الحنابلة البولة الكبيرة التي لا تغسل إلى يوم القيامة " اتهامات لا تثبت ص71-74 [13]

وتلقَّف صاحب مسودة جذور البلاء هذا الهراء وعنون عليه بالخراء وسوَّد به أربع صفحات بداية من ص163 , وهذا حال البُوروبي يامن لا يعرفه .

-وممن اتُهم بالتجسيم مقاتل بن سليمان ,قال شيخ الإسلام ابن تيمية: "وأما مقاتل فالله أعلم بحقيقة حاله، والأشعري ينقل هذه المقالات من كتب المعتزلة، وفيهم انحراف على مقاتل بن سليمان، فلعلهم زادوا في النقل عنه، أو نقلوا عنه، أو نقلوا عن غير ثقة، وإلا فما أظنه يصل إلى هذا الحد. وقد قال الشافعي: من أراد التفسير فهو عيال على مقاتل. منهاج السنة (2/619)

وهذا حال البوروبي يامن لا يعرفه :

- ص161: قلت أي البوروبي :هذا هو عثمان بن محمد بن أبي شيبة الذي قام حشوية العصر بطبع كتابه العرش ووزعوه على المسلمين على أساس انه احد أعمدة السلف الصالح وقد ملا كتابه تجسيما وضلالا من ذلك إثباته العلو المكاني وامتلاء السماء بالله تعالى والثقل وحمل الاوعال لله تعالى وان الملائكة الذين يجملون العرش يتكلمون الفارسية الذربة وانه تعالى يجلس على سرير من ذهب دونه فراش من ذهب وان المسافة بين الله تعالى وجبريل هي مسيرة ألف عام وانه ينزل إلى جنة عدن وهي مسكنه ومن مسكنه ينزل إلى السماء الدنيا بروحه هذه هي العقيدة السلفية التي يؤصل لها الحشوية ويروجون كتبها ويزكون مشايخها وماهي الا العقيدة اليهودية في ثوبها السلفي فلعنة الله على الكاذبين
البوروبي يقول عن الدارمي قال هذا المجسم .....ص364
ويقول عن كتابيه الرد على الجهمية النقض على المريسي فيهما تقرير للتجسيم ص365


وماذنب الدارمي عند البوروبي إلا أنَّه رد على الجهمية ونقض أصول المعطلة فقام ربيبُ القوم يدفع عنهم , هذا حال البوروبي يامن لا يعرفه
- استقى البوروبي هذا الكلام من رؤوس أهل البدع أمثال الكوثري والحبشي والسقاف وجنَّد نفسه للدفاع عن الجهم والمريسي رؤوس الضلال والزندقة وتسلَّط بسفهه وفحشه وبذائه على أئمة أهل السنة .
هذا حال البوروبي يامن لا يعرفه.


عبد الله الهرري المعروف بالحبشي الجهمي الصوفي اتهم عثمان بن سعيد الدارمي وشيخ الإسلام بالتجسيم ومن ثم حكم عليهما بالكفر وهذا الهرري زعيم الأحباش سلف البوروبي
ومثله كمال الحيدري المعمم الرافضي الذي يطعن في أهل السنة ويصفهم بالوهابيين من صحيح معتقد أبي الحسن ص133 [14]
ومن هؤلاء المبتدعة الكوثري الذي طعن في الدارمي في مقالاته ص354وقال عن كتابه نقض الدارمي : كتاب لايجوز نشره لان في ذلك إباحة لما فيه من الوثنيات.
والسقَّاف الذي علَّق على كتاب "دفع شبه التشبيه "وبدأه بمقدمة حذَّر فيها من طائفة من كتب السلف وحثَّ على قائمة من كتب أهل البدع.

اتهام بن حجر الهيثمي لشيخ الإسلام بتهمة التجسيم .

قال الألوسي في جلاء العينين ص188. 189:_[في معرض الدفاع عن شيخ الاسلام ناقلًا لكلام بن حجر ومفنِّدا له ]_: وإن ربنا - سبحانه وتعالى عما يقول الظالمون والجاحدون علواً كبيراً! - محلُّ الحوادث وأنه مركَّب تفتقر ذاته افتقار الكل للجزء - تعالى الله عن ذلك وتقدس! ..............
وقوله بالجسمية والانتقال وأنه بقدر العرش لا أصغر ولا أكبر تعالى الله عن هذا الافتراء الشنيع القبيح والكفر الصريح وخذل متَّبعيه وشتَّت شمل معتقديه...............
(أقول) وبالله التوفيق: إن هذا الكلام العاطل على حلى التحقيق يتلو عنده كل ذي عقل سليم: سبحانك هذا بهتان عظيم لأن عقيدة هذا الشيخ الجليل مشهورة لدى كل قبيل ومسطورة في تأليفاته الشهيرة وتصنيفاته وفتاويه وهو الذي رد أصحابها من أهل الزيغ والضلال كالمجسمة وغلاة المتصوفة والفلاسفة الجهال. جلاء العينين ص384

نقل صاحب مسودة جذور البلاء كفر القائلين بالجهة والتجسيم ص346 وكفر من يقول الله في السماء معتقدا المكان ص346 وكذا ص347
وكفر من يقول إن لله يدين ص347 .... وكفر من اعتقد أن الله جسم ص396
هذا حال البوروبي يامن لا يعرفه.


لوازم باطلة استنبطها المعطلة فرموا أهل السنة بالتجسيم ثم حكموا عليهم بالكفر :


الإشارة بأنَّ الله في السماء تجسيم عند المعطلة:


وهذا مصادمٌ للشرع حيث كان النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم يشير بإصبعه إلى السماء .وللفطرة كما في قصة أبي المعالي الجويني مع الهمداني، حيث أنَّ الجويني كان يقرر نفي استواء الله على عرشه، فقال له الهمداني: "دعنا من ذكر العرش; فما تقول في هذه الضرورة التي نجدها في قلوبنا: ما قال عارف قط: يا الله! إلا وجد من قلبه ضرورة بطلب العلو". فصرخ أبو المعالي ولطم على رأسه، وقال: حيَّرني الهمداني، حيَّرني الهمداني.
ومصادم للُّغةِ قال شيخ الإسلام : "نَقْلَ الْجَوْهَرِيُّ فِي " صِحَاحِهِ " وغيره ان لفْظ " الْجِسْمِ " عِنْدَهُمْ يَتَضَمَّنُ مَعْنَى الْغِلَظِ وَالْكَثَافَةِ، لَا مَعْنَى كَوْنِهِ يُشَارُ إِلَيْهِ". منهاج السنة (2/550)
وأيضا الروح مما يشار إليها ويتبعها بصر الميت، - كما قال : " إن الروح إذا خرجت تبعها البصر" وأنها تقبض ويعرج بها إلى السماء ,فاذا كانت الروح موجودة حية عالمة قادرة سميعة بصيرة : تصعد وتنزل وتذهب وتجيء ونحو ذلك من الصفات، والعقول قاصرة عن تكييفها وتحديدها، لأنهم لم يشاهدوا لها نظيرًا . والشيء إنما تدرك حقيقته بمشاهدته أو مشاهدة نظيره . فإذا كانت الروح متَّصفة بهذه الصفات، مع عدم مماثلتها لما يشاهَدُ من المخلوقات، فالخالق أولى بمباينته لمخلوقاته مع اتصافه بما يستحقه من أسمائه وصفاته، وأهل العقول هم أعجز عن أن يحدُّوه أو يكيفوه منهم عن أن يحدُّوا الروح أو يكيفوها. الرسالة التدمرية ص37 [15]

إثبات حديث الصورة يعني التجسيم عند المعطلة:


قَالَ الْمَازرِيّ وَقد غلط ابْن قُتَيْبَة فِي هَذَا الحَدِيث(أي حديث الصورة) فأجراه على ظَاهره وَقَالَ الله صُورَة لَا كالصور قَالَ وَهَذَا كَقَوْل المجسمة جسمٌ لَا كالأجسام لما رَأَوْا أهْل السُّنة يَقُولُونَ الله تَعَالَى شَيْء لَا كالأشياء وَالْفرق أَن لَفْظَة شَيْء لَا تفِيد الْحُدُوث وَلَا تَتَضَمَّن مَا يَقْتَضِيهِ وَأما جسم وَصُورَة فيتضمَّنان التَّأْلِيف والتركيب وَذَلِكَ دَلِيل الْحُدُوث أقاويل الثقات ص168

جعلُ المعطلةِ المثبتَ للصفات قائلا بالتركيب المؤدي إلى التجسيم

قال شيخ الإسلام : "دَعْوَى الْمُدَّعِي عَلَيْهِمْ أَنَّهُمْ يُسَمُّونَ كُلَّ مَا يُشَارُ إِلَيْهِ جِسْمًا، وَيَقُولُونَ مَعَ ذَلِكَ: إِنَّهُ مُرَكَّبٌ دَعْوَتَانِ بَاطِلَتَانِ.
وَجُمْهُورُ الْمُسْلِمِينَ الَّذِينَ يَقُولُونَ: لَيْسَ بِجِسْمٍ، يَقُولُونَ: مَنْ قَالَ: إِنَّهُ جِسْمٌ وَأَرَادَ بِذَلِكَ أَنَّهُ مَوْجُودٌ أَوْ قَائِمٌ بِنَفْسِهِ (أَوْ نَحْوُ ذَلِكَ، أَوْ قَالَ: إِنَّهُ جَوْهَرٌ وَأَرَادَ بِذَلِكَ أَنَّهُ قَائِمٌ بِنَفْسِهِ) فَهُوَ مُصِيبٌ فِي الْمَعْنَى، لَكِنْ أَخْطَأَ فِي اللَّفْظِ.
وَأَمَّا إِذَا أَثْبَتَ أَنَّهُ مُرَكَّبٌ مِنَ الْجَوَاهِرِ الْفَرْدَةِ وَنَحْوِ ذَلِكَ فَهُوَ مُخْطِئٌ فِي الْمَعْنَى، وَفِي تَكْفِيرِهِ نِزَاعٌ بَيْنَهُمْ". منهاج السنة النبوية (2/552)
وأما دعوى أن إثبات الصفات يستلزم الجوارح والأعضاء لله عزّ وجل فقد أجاب عن هذه الشبهة الإمام الدارمي رحمه الله في رده على المريسي فقال: (وأمَّا تشْنيعك على هؤلاء المقرِّين بصفات الله، المؤمنين بما قال الله: أنهم يتوهَّمون فيها جوارح وأعضاء، فقد ادَّعيت عليهم في ذلك زوراً وباطلاً، وأنت من أعلم الناس بما يريدون بها، إنَّما يُثبتون منها ما أنت معطِّل، وبه مكذِّب، ولا يتوهمون فيها إلا ما عنى الله ورسوله صلّى الله عليه وسلّم، ولا يدَّعون جوارح وأعضاء كما تقوَّلت عليهم ... )رد الامام الدارمي ص61 [16]
-وهذا حالنا أهل السنة السلفيين يا من لا يعرفنا . فممَّا أجاب به سلف الأمة على من ألصق بهم تهمة التشبيه والتجسيم، بيانهم لأمر غفل عنه النفاة ألا وهو أن [اتفاق الأسماء لا يلزم منه اتفاق المسميات], وكذلك[ اتفاق الصفات لا يلزم منه اتفاق الموصوفين بها ]
فقد سمى الله عزّ وجل نفسه سميعاً بصيراً بقوله سبحانه :(( إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُمْ بِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا )) النساء: ٥٨
وسمَّى بعض خلقه سميعاً بصيراً بقوله عزّ وجل :(( إِنَّا خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ نُطْفَةٍ أَمْشَاجٍ نَبْتَلِيهِ فَجَعَلْنَاهُ سَمِيعًا بَصِيرًا ))ﱠ الإنسان: ٢
وقد ذكر ذلك الإمام الدارمي (ت - 280هـ) رحمه الله بقوله: (إنما نصفه بالأسماء لا بالتكييف ولا بالتشبيه، كما يقال: إنه ملك كريم، عليم حكيم، حليم رحيم، لطيف مؤمن، عزيز جبار متكبر، وقد يجوز أن يدعى البشر ببعض هذه الأسماء) .
وقد أطال الإمام ابن خزيمة (ت - 311هـ) رحمه الله في بيان هذه القاعدة، وضرب لها أمثلة عدة منها تسمية الله نفسه عزيزاً ، وسمى بعض الملوك عزيزاً فقال:(( وَقَالَ نِسْوَةٌ فِي الْمَدِينَةِ امْرَأَتُ الْعَزِيزِ تُرَاوِدُ فَتَاهَا عَنْ نَفْسِهِ )) يوسف: ٣٠
ومنها تسمية الله عزّ وجل نفسه الجبار المتكبر بقوله: (( الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ)) الحشر: ٢٣
وسمى بعض الكفار متكبراً جباراً فقال:(( كَذَلِكَ يَطْبَعُ اللَّهُ عَلَى كُلِّ قَلْبِ مُتَكَبِّرٍ جَبَّارٍ)) غافر: ٣٥
وغيرها من الأمثلة . دعاوي المناوئين ص137

وصف الله بالعلو يعني التحيز عند المعطلة :


وَأَمَّا أَهْلُ الْكَلَامِ فَاصْطِلَاحُهُمْ فِي الْمُتَحَيِّزِ أَعَمُّ مِنْ هَذَا(أي المعنى اللغوي)، فَيَجْعَلُونَ كُلَّ جِسْمٍ مُتَحَيِّزًا، وَالْجِسْمُ عِنْدَهُمْ مَا يُشَارُ إِلَيْهِ، فَتَكُونُ السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ وَمَا بَيْنَهُمَا مُتَحَيِّزًا عَلَى اصْطِلَاحِهِمْ، وَإِنْ لَمْ يُسَمَّ ذَلِكَ مُتَحَيِّزًا فِي اللُّغَةِ.......
فَمَنْ تَكَلَّمَ بِاصْطِلَاحِهِمْ وَقَالَ: إِنَّ اللَّهَ مُتَحَيِّزٌ بِمَعْنَى أَنَّهُ أَحَاطَ بِهِ شَيْءٌ مِنَ الْمَوْجُودَاتِ فَهَذَا مُخْطِئٌ، فَهُوَ سُبْحَانَهُ بَائِنٌ مِنْ خَلْقِهِ، وَمَا ثَمَّ مَوْجُودٌ إِلَّا الْخَالِقُ وَالْمَخْلُوقُ. وَإِذَا كَانَ الْخَالِقُ بَائِنًا عَنِ الْمَخْلُوقِ امْتَنَعَ أَنْ يَكُونَ الْخَالِقُ فِي الْمَخْلُوقِ، وَامْتَنَعَ أَنْ يَكُونَ مُتَحَيِّزًا بِهَذَا الِاعْتِبَارِ. وَإِنْ أَرَادَ بِالْحَيِّزِ أَمْرًا عَدَمِيًّا فَالْأَمْرُ الْعَدَمِيُّ لَا شَيْءَ، وَهُوَ سُبْحَانَهُ بَائِنٌ عَنْ خَلْقِهِ، فَإِذَا سَمَّى الْعَدَمَ الَّذِي فَوْقَ الْعَالَمِ حَيِّزًا، وَقَالَ: يَمْتَنِعُ أَنْ يَكُونَ فَوْقَ الْعَالَمِ لِئَلَّا يَكُونَ مُتَحَيِّزًا، فَهَذَا مَعْنًى بَاطِلٌ لِأَنَّهُ لَيْسَ هُنَاكَ مَوْجُودٌ غَيْرُهُ حَتَّى يَكُونَ فِيهِ وَقَدْ عُلِمَ بِالْعَقْلِ وَالشَّرْعِ أَنَّهُ بَائِنٌ عَنْ خَلْقِهِ". منهاج السنة(2/555-556)
... ذكر الْقُرْطُبِيّ قَالَ تَكَلَّمت مَعَ بعض أَصْحَابنَا الْقُضَاة مِمَّن لَهُ علم وبصر بمنية بني خصيب فِيمَا ذكره ابْن عبد البر من قَوْله {الرَّحْمَن على الْعَرْش اسْتَوَى} فَذكرت لَهُ حَدِيث عروج الْمَلَائِكَة بِالروحِ بعد قبضهَا من سَمَاء إِلَى سَمَاء حَتَّى تَنْتَهِي إِلَى السَّمَاء الَّتِي فِيهَا الله فَمَا كَانَ إِلَّا أَن بَادر إِلَى عدم صِحَّته وَلعن رُوَاته فَقلت لَهُ الحَدِيث صَحِيح وَالَّذين رَوَوْهُ لنا هم الَّذين رووا لنا الصَّلَوَات الْخمس وأحكامها فَإِن صدقُوا هُنَاكَ صدقُوا هُنَا وَإِن كذبُوا هُنَاكَ كذبُوا هُنَا . أقاويل الثقات ص118

من قال بالعلو فهو قائل بالجهة ولازمها التجسيم عند المعطلة :

قال شيخ الإسلام :" فَإِذَا قَالَ نَافِي الرُّؤْيَةِ: لَوْ رُؤِيَ لَكَانَ فِي جِهَةٍ، وَهَذَا مُمْتَنِعٌ، فَالرُّؤْيَةُ مُمْتَنِعَةٌ. قِيلَ لَهُ: إِنْ أَرَدْتَ بِالْجِهَةِ أَمْرًا وُجُودِيًّا، فَالْمُقَدِّمَةُ الْأُولَى مَمْنُوعَةٌ، وَإِنْ أَرَدْتَ بِهَا أَمْرًا عَدَمِيًّا فَالثَّانِيَةُ مَمْنُوعَةٌ، فَيَلْزَمُ بُطْلَانُ إِحْدَى الْمُقَدِّمَتَيْنِ عَلَى كُلِّ تَقْدِيرٍ، فَتَكُونُ الْحُجَّةُ بَاطِلَةً". منهاج السنة(2/559)


الأعراض والتركيب والتخصيص:

فأقوال المجسمة، بل وحتى المشبهة كـ هشام بن الحكم وأمثاله من متقدمي الشيعة الرافضة، وكذلك المعطِّلة من نفاة الصِّفاة أو ما هو منها؛ مدار أقوال جميعهم على دليل الأعراض في الجملة، ومتفلسفتهم يستعملون دليل التركيب، وبعض متأخريهم يستعملون دليل التخصيص.
قال شيخ الاسلام عن بن سينا :فمدار كلامه في التوحيد والصفات كله على لفظ التركيب درء التعارض (4/253) من كتاب ضوابط استعمال المصطلحات العقدية [17]
الفلاسفة أثبتوا وجود الصانع بطريق التركيب وهو أن الأجسام مركبة والمركب يفتقر إلى أجزائه وكل مفتقر ممكن والممكن لا بد له من وجود واجب ... الصواعق (3/981)
ثم جاء نفي الصفات عند المعطلة بناء على نفي التجسيم والتركيب .

الغلو في الإثبات مع الاعتماد على الموضوعات يوقع في التجسيم:

- وَالْمُثْبِتَةُ أَدْخَلُوا فِي ذَلِكَ مِنَ الْأُمُورِ مَا نَفَاهُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ، حَتَّى قَالُوا: إِنَّهُ يُرَى فِي الدُّنْيَا بِالْأَبْصَارِ ، وَيُصَافَحُ، وَيُعَانَقُ، وَيَنْزِلُ إِلَى الْأَرْضِ،
وَيَنْزِلُ عَشِيَّةَ عَرَفَةَ رَاكِبًا عَلَى جَمَلٍ أَوْرَقَ يُعَانِقُ الْمُشَاةَ وَيُصَافِحُ الرُّكْبَانَ ، وَقَالَ بَعْضُهُمْ: إِنَّهُ يَنْدَمُ وَيَبْكِي وَيَحْزَنُ، وَعَنْ بَعْضِهِمْ أَنَّهُ لَحْمٌ وَدَمٌ، وَنَحْوُ ذَلِكَ مِنَ الْمَقَالَاتِ الَّتِي تَتَضَمَّنُ وَصْفَ الْخَالِقِ جَلَّ جَلَالُهُ بِخَصَائِصِ الْمَخْلُوقِينَ. وَاللَّهُ سُبْحَانَهُ مُنَزَّهٌ عَنْ أَنْ يُوصَفَ بِشَيْءٍ مِنَ الصِّفَاتِ الْمُخْتَصَّةِ بِالْمَخْلُوقِينَ...اه منهاج السنة (2/528)
بعض السَّالمية (طائفة تلطَّخت بشيء من التشبيه) وضعوا أحاديث نصرةً لمذهبهم أو ثلبًا لمخالفيهم فقد روي عن رجل من أهل البدع رجع عن بدعته قوله انظروا هذا الحديث ممن تأخذون فَإنَّا كنَّا إذا رأينا رأيا جعلنا له حديثًا . الحديث الضعيف لعبد الكريم الخضير ص137 [18]
وسيأتي الكلام إن شاء الله عن الأحاديث الواهية في مبحث مستقل

وهذا حالنا أهل السنة السلفيين يا من لا يعرفنا :

أهل السنة ألفاظهم شرعية الله في السماء كما قال سبحانه .فوق العرش كما أخبر بذلك, أما الجهة والمكان والحيز فألفاظ مبتدعة لا دليل عليها ولم يعرفها السلف .

رد شبهة اثبات الصفات الخبرية يقتضي التشبيه

- التشابه الذي هو التماثل لا يكون بالموافقة في بعض الصفات بل يكون بالموافقة في جميع الصفات الذاتية التي بها يقوم بها أحدهما مقام الآخر. وأما التشبيه في اللغة فإنه قد يقال بدون التماثل في شئ من الحقيقة كما يقال للصورة المرسومة في الحائط إنها تشبه الحيوان ويقال هذا يشبه هذا في كذا وكذا وإن كانت الحقيقتان مختلفتين ولهذا كان أئمة أهل السنة ومحققو أهل الكلام يمنعون من أن يقال لا يشبه الأشياء بوجه من الوجوه فأن مقتضى هذا كونه معدوما .....اه بيان تلبيس الجهمية (1/477)
- اتفاق شيئين في اسم عام لا يقتضي تماثلهما في مسمى ذلك الاسم عند الاضافة والتخصيص والتقييد، ولا في غيره، فلا يقول عاقل إذا قيل أن العرش شيء موجود وأن البعوض شيء موجود، إن هذا مثل هذا، لاتفاقهما في مسمى الشيء التدمرية ص20
" فإذا كان المخلوق منزها عن مماثلة المخلوق مع الموافقة في الاسم : فالخالق أولى أن ينزه عن مماثلة المخلوق" التدمرية ص50
القول في بعض الصفات كالقول في بعض، فإن كان المخاطب ممن يقول : بأن الله حي بحياة، عليم بعلم، قدير بقدرة، سميع بسمع، بصير ببصر، متكلم بكلام، مريد بإرادة، ويجعل ذلك كله حقيقة وينازع في محبته ورضاه وغضبه وكراهته، فيجعل ذلك مجازا ويفسره، إما بالإرادة وإما ببعض المخلوقات من النعم والعقوبات، فيقال له : لا فرق بين ما نفيته وبين ما أثبته، بل القول في أحدهما كالقول في الآخر، فإن قلت : أن إرادته مثل إرادة المخلوقين فكذلك محبته ورضاه وغضبه . وهذا هو التمثيل وإن قلت : أن له إرادة تليق به، كما أن للمخلوق إرادة تليق به قيل لك : وكذلك له محبة تليق به، وللمخلوق محبة تليق به وله رضا وغضب يليق به، وللمخلوق رضا وغضب يليق به التدمرية 43

وهذا حالنا أهل السنة السلفيين يا من لا يعرفنا :

أهل السنة لا يُطلقون عبارة الجسم


قال شيخ الإسلام : "الذين وصفهم بأنهم مجسّمة لا يُطلقون عبارة الجسم أصلاً لأنهم لا يتكلمون إلا بالدليل إذ التجسيم, وصف الله عز وجل بالجسمية,
فإثبات ما وصف الله به نفسه، وأخبر به نبيه صلى الله عليه وسلم، ومع إمرار أخبار الصفات وآياته كما جاءت، دون تأويل، أو تكييف، أو تشبيه، أو تعطيل ليس تجسيما , فيقال له ليس في أهل السنة من أطلق لفظ الجسم لكن نفاة الصفات يسمون كل من أثبتها مجسما بطريق اللزوم إذا كانوا يقولون إن الصفة لا تقوم إلا بجسم وذلك لأنهم اصطلحوا في معنى الجسم على غير المعنى المعروف في اللغة فإن الجسم في اللغة هو البدن وهؤلاء يسمون كل ما يشار إليه جسما فلزم على قولهم أن يكون ما جاء به الكتاب والسنة وما فطر الله عليه عباده وما اتفق عليه سلف الأمة وأئمتها تجسيما". درء تعارض العقل والنقل [19]
يقولون :... الدليل القطعي العقلي أن موجب الصفات مستلزم للتجسيم والتشبيه،
والجواب: أن المُثبِتَ لمدلول النصوص والصفات لله تعالى يقول للنافي: قولك «ظاهرها التجسيمُ» أتريدُ به أن الله جسمٌ من جنس الأجسام المخلوقة، بحيث يكون من جنس البشر لحمًا ودمًا وعصبًا وعظمًا، كما يُذكر هذا عن بعض المشبِّهة فهذا منتفٍ عن الله وليس هذا ظاهرها ومدلولها
وان أردت انه من غير جنس البشر من السماوات أو الأرض أو الملائكة أو الجن أو غير ذلك من المخلوقات – فهذا نثبته لله تعالى ...اه
جواب الاعتراضات ص113

وهذا حالنا أهل السنة السلفيين يا من لا يعرفنا :

أهل السنة يعتبرون إثبات الجسم بدعة ونفيه بدعة :


ومن عارضكم من المثبتة أهل الكلام من المرجئة وغيرهم كالكرامية والهشامية وقال لكم فليكن هذا لازما للرؤية وليكن هو جسما أو قال لكم أنا أقول إنه جسم وناظركم على ذلك بالمعقول وأثبته بالمعقول كما نفيتموه بالمعقول لم يكن لكم أن تقولوا له أنت مبتدع في إثبات الجسم فإنه يقول لكم وأنتم مبتدعون في نفيه فالبدعة في نفيه كالبدعة في إثباته إن لم تكن أعظم
درء التعارض/ من كتاب موقف بن تيمية من الاشاعرة 389 [21]

وأما البوروبي فظاهر آيات الصفات لا يفهم منها إلا التشبيه,لذلك أغرق في النفي وهو يتكلم عن مولاه بلا علم ولا هدى ولا كتاب منير نعوذ بالله "قل أأنتم أعلم أم الله" هذا حال البوروبي يامن لا يعرفه.

أهل السنة يكفّرُون المجسّمة
وهذا حالنا أهل السنة السلفيين يا من لا يعرفنا :

قال نعيم بن حماد: "من شبه الله بخلقه فقد كفر، ومن أنكر ما وصف الله به نفسه فقد كفر، وليس ما وصف به نفسه ولا رسوله تشبيهاً". (انظر مختصر العلو ص184.[20]
قال إسحاق بن راهويه : من وصف الله بشيء فشبه صفاته بصفات احد من خلقه فهو كافر بالله العظيم . وقال علامة جهم وأصحابه :دعواهم على أهل السنة والجماعة ما أولعوا به من الكذب :أنهم مشبهة . بل هم المعطلة .اه شرح الطحاوية ص73
وقد اتهم مقاتل بن سليمان بالتجسيم ومن ثبت عنده ذلك حكم بردته
قال ابن رجب: "وقد أنكر السلف على مقاتل قوله في رده على جهم بأدلة العقول، وبالغوا في الطعن عليه، ومنهم من استحل قتله، منهم مكي بن إبراهيم شيخ البخاري وغيره". (انظر فضل علم السلف على الخلف ص8)
- وقال عَلِيُّ بْنُ عَاصِمٍ : تَكَلَّمَ دَاوُدُ الْجَوَارِبِيُّ فِي التَّشْبِيهِ فَاجْتَمَعَ فِيهَا أَهْلُ وَاسِطٍ , مِنْهُمْ مُحَمَّدُ بْنُ يَزِيدَ، وَخَالِدٌ الطَّحَّانُ، وَهُشَيْمٌ، وَغَيْرُهُمْ , فَأَتَوُا الْأَمِيرَ وَأَخْبَرُوهُ بِمَقَالَتِهِ , فَأَجْمَعُوا عَلَى سَفْكِ دَمِهِ , فَمَاتَ فِي أَيَّامِهِ , فَلَمْ يُصَلِّ عَلَيْهِ عُلَمَاءُ أَهْلِ وَاسِطٍ
- قال وَكِيع : " وَصَفَ دَاوُدُ الْجَوَارِبِيُّ , يَعْنِي الرَّبَّ عَزَّ وَجَلَّ , فَكَفَرَ فِي صِفَتِهِ , فَرَدَّ عَلَيْهِ الْمَرِيسِيُّ فَكَفَرَ الْمَرِيسِيُّ فِي رَدِّهِ عَلَيْهِ , إِذْ قَالَ: هُوَ فِي كُلِّ شَيْءٍ " شرح أصول الاعتقاد ج3ص586

وهذا حالنا أهل السنة السلفيين يا من لا يعرفنا :


فكيف نُتَّهم بالتشبيه والتجسيم ونحن نكفِّر المشبهة ,سبحانك بَهَتَنا البوروبي بهتاناً عظيماً.فعامله يا ذا الجلال والإكرام بما يستحق أهل الافك والبهتان.
فخذها يا بوروبي صاعقةً مثل صاعقةِ عاد وثمود تجعلُك رمادًا رمددًا لا تبقي معك نصيرا واحداً لا قبلَ لك بدفعهَا ولا حيلة لك في الخلاص منها " المشبِّهة كفارٌ عندنا معاشر أهل السُنَّة السَّلفيين " هل بقي لك شيء .............اللهم لا, إلا الكذب والزور والبهتان ......

قطع الطمع عن إدراك حقيقة ذات الله سبحانه أو حقيقة صفاته:
وهذا حالنا أهل السنة السلفيين يا من لا يعرفنا :

_ ساق اللالكائي أثرا بسنده إلى عَبْدَ الرَّحْمَنِ بْنَ مَهْدِيٍّ،
أنه قَالَ لفتى من ولد جعفر بن سليمان: بَلَغَنِي أَنَّكَ تَتَكَلَّمُ فِي الرَّبِّ تَبَارَكَ وَتَعَالَى وَتَصِفُهُ وَتُشَبِّهُهُ , فَقَالَ الْغُلَامُ: نَعَمْ , فَأَخَذَ يَتَكَلَّمُ فِي الصِّفَةِ , فَقَالَ: رُوَيْدَكَ يَا بُنَيَّ حَتَّى نَتَكَلَّمَ أَوَّلَ شَيْءٍ فِي الْمَخْلُوقِ , فَإِذَا عَجَزْنَا عَنِ الْمَخْلُوقَاتِ , فَنَحْنُ عَنِ الْخَالِقِ أَعْجَزُ وَأَعْجَزُ ". أَخْبِرْنِي عَنْ حَدِيثٍ حَدَّثَنِيهِ شُعْبَةُ عَنِ الشَّيْبَانِيِّ قَالَ: سَمِعْتُ زِرًّا قَالَ: قَالَ عَبْدُ اللَّهِ " فِي قَوْلِهِ {لَقَدْ رَأَى مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى}قَالَ: رَأَى جِبْرِيلَ لَهُ سِتِّمِائَةِ جَنَاحٍ ". قَالَ: نَعَمْ , فَعَرَفَ الْحَدِيثَ , فَقَالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ صَفْ لِي خَلْقًا مِنْ خَلْقِ اللَّهِ لَهُ سِتِّمِائَةِ جَنَاحٍ , فَبَقِيَ الْغُلَامُ يَنْظُرُ إِلَيْهِ , فَقَالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ: يَا بُنَيَّ، فَإِنِّي أُهَوِّنُ عَلَيْكَ الْمَسْأَلَةَ، وَأَضَعُ عَنْكَ خَمْسَمِائَةٍ وَسَبْعَةٍ وَتِسْعِينَ , صَفْ لِي خَلْقًا بِثَلَاثَةِ أَجْنِحَةٍ رُكِّبَ الْجَنَاحُ الثَّالِثُ مِنْهُ مَوْضِعًا غَيْرَ الْمَوْضِعَيْنِ اللَّذَيْنِ رَكَّبَهُمَا اللَّهُ , حَتَّى أَعْلَمَ. فَقَالَ: يَا أَبَا سَعِيدٍ، نَحْنُ قَدْ عَجَزْنَا عَنْ صِفَةِ الْمَخْلُوقِ وَنَحْنُ عَنْ صِفَةِ الْخَالِقِ أَعْجَزُ وَأَعْجَزُ , فَأُشْهِدُكَ أَنِّي قَدْ رَجَعْتُ عَنْ ذَلِكَ وَأَسْتَغْفِرُ اللَّهَ
شرح أصول الاعتقاد ج3ص585

الأئمة من أهل السّنة وَالْجَمَاعَة
[ وليس لأهل الأهواء في الإمامة نصيب إلا أن يكونوا أئمة يدعون إلى النار ويوم القيامة لا ينصرون ]

وَلم يكن بِحَمْد الله وَمَنِّه فى الْخَوَارِج وَلَا فى الروافض وَلَا فى الْجَهْمِية وَلَا فى الْقَدَرِيَّة وَلَا فى المجسمة وَلَا فى سَائِر أهل الأهواء الضَّالة قطّ إِمَام فى الْفِقْه وَلَا إِمَام فى رِوَايَة الحَدِيث وَلَا إِمَام فى اللُّغَة والنحو وَلَا موثوق بِهِ فى نقل المغازى وَالسير والتواريخ وَلَا إِمَام فِي الْوَعْظ والتذكير وَلَا إِمَام فى التَّأْوِيل وَالتَّفْسِير وإنما كَانَ أَئِمَّة هَذِه الْعُلُوم على الْخُصُوص والعموم من أهل السّنة وَالْجَمَاعَة.
الفرْق بين الفرق ص 278
فيا هذا لو تبحث لك عن عمل يناسِبك ويليق بأمثالك خيرٌ لك من أن تتكلّم في ما لا تحسن ومن أن تكتب وأنت لا تتقن[كتب البوروبي الضاد ظاءً في خمسة عشر موضعا من المسودة]{•} , أشفق على نفسك من أن تحمل أوزاراً مع أوزارك وتجمع آثاما إلى آثامك ,
فدع عنك الكتابة لست منها ... ولو سودت وجهك بالمداد
وقد جاء في المثل المشهور
"ليس هذا بعُشّك فادرجي" وإذا أبيت إلَّا التَّهريج فاتَّق ِالله ولا تستهزئ بآيات الكتاب الكريم وبسنة نبينا الصادق الأمين عليه من ربنا أفضل الصلاة والتسليم فقد كفانا الله المستهزئين وهو أصدق القائلين, وإن لم تتب إلى مولاك نسأل الله أن يرينا فيك وفي أمثالك عجائب قدرته, وأن يعيننا على كشف الباطل ودحره ونصر الحق وأهله

كُتِب القتْل والقِتَال عَليْنا ... وعلى الغانيات جرِّ الذُيول
وسُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ،
أشهد لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ، أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتُوبُ إِلَيْكَ
كتبه أبو همام عبد القادر حُرِّي
السبت 03رجب 1438
01أفريل 2017


____________________________________

[1] - الفرق بين الفرق لعبد القاهر البغدادي - ط مكتبة بن سينا مصر
[2] - جلاء العينين في محاكمة الأحمدين نعمان ، أبو البركات خير الدين، الآلوسي (ت: 1317هـ) مطبعة المدني
[3] - جواب الاعتراضات المصرية على الفتيا الحموية لشيخ الاسلام دار عالم الفوائد – مكة
[4]- دعاوي المناوئين لشيخ الاسلام د عبد الله الغصن
[5] - الملل والنحل
[6] - منهج الشهرستاني في كتابه الملل والنحل _محمد السحيباني دار الوطن
[7] - نهاية الإقدام في علم الكلام لأبي الفتح الشهرستاني (ت: 548 )تحقيق: أحمد فريد المزيدي _دار الكتب العلمية - بيروت
[8] - شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة تحقيق: أحمد بن سعد الغامدي_ ط: دار طيبة
[9] - شرح الطحاوية لابي العز الحنفي _ط وزارة الشؤون الاسلامية
[10] - منهاج السنة ط- الجامعة تحقيق- رشاد سالم
[11] - أقاويل الثقات في تأويل الأسماء والصفات والآيات المحكمات والمشتبهات
[12] - الانتصار لأهل السنة والحديث في رد أباطيل حسن المالكي لعبد المحسن العباد البدر -ط دار الفضيلة، الرياض
[13] - اتهامات لا تثبت سليمان بن صالح الخراشي مكتبة الرشد ناشرون
[14] - صحيح معتقد ابي الحسن الأشعري د.محمد عبد العليم الدسوقي دار اليسر
[15] - الرسالة التدمرية مطبوعات جامعة الامام بن سعود
[16] - رد الامام الدارمي عثمان بن سعيد على بشر المريسي العنيد صححه وعلق عليه محمد حامد الفقي دار الكتب العلمية
[17] - ضوابط استعمال المصطلحات العقدية والفكرية عنداهل السنة والجماعة د. سعود بن سعد العتيبي مركز التاصيل للدراسات والبحوث
[18] - الحديث الضعيف وحكم الحتجاج به لعبد الكريم الخضير _ مكتبة دار المنهاج
[19] - درء تعارض العقل والنقل ط جامعة الامام بن سعود
[20] - مختصر العلو للذهبي ط المكتب الإسلامي ) .
{•}- على الغلاف (ظلال),ص18:(الظلال), (ظل),ص98(تظليل),ص256(ظلاله) ثلاث مرات ,ص257(ظلال)ص263(ظلاله),ص264(تظليله),ص265(ظلاله) مرتين ,ص276(الظلالة الوهابية)ص277(قد ظللت),ص543(يظللون).
.


التعديل الأخير تم بواسطة أبو همام عبد القادر حري ; 03 Apr 2017 الساعة 06:55 AM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 02 Apr 2017, 10:48 PM
أبو أيوب صهيب زين أبو أيوب صهيب زين غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2015
الدولة: بسكرة
المشاركات: 351
افتراضي

جزاكم الله خيرا ونفع بكم

التعديل الأخير تم بواسطة أبو أيوب صهيب زين ; 03 Apr 2017 الساعة 05:15 PM
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 03 Apr 2017, 07:55 AM
أبو الهيثم تقي الدين الأخضري أبو الهيثم تقي الدين الأخضري غير متواجد حالياً
ثبّته الله
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
الدولة: الجزائر حرسها الله
المشاركات: 158
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو أيوب صهيب زين مشاهدة المشاركة
جزاكم الله خيرا ونفع بكم

وهاهنا مسألة تحتاج مراجعة حفظكم الله
أخي صهيب راجع المقال كاملا واكتب ما تريد في المسألة وسأعرضها على الشيخ لأنه لا يتابع الأنترنت.
وفقك الله

التعديل الأخير تم بواسطة أبو الهيثم تقي الدين الأخضري ; 03 Apr 2017 الساعة 10:25 AM
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 03 Apr 2017, 05:16 PM
أبو أيوب صهيب زين أبو أيوب صهيب زين غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2015
الدولة: بسكرة
المشاركات: 351
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الهيثم تقي الدين الأخضري مشاهدة المشاركة
أخي صهيب راجع المقال كاملا واكتب ما تريد في المسألة وسأعرضها على الشيخ لأنه لا يتابع الأنترنت.
وفقك الله
لا داعي
والمعذرة فالمراد (من استدراكي) قد وجدته مكتوبا
لعلّي لم أنتبه
جزاكم الله خيرا

التعديل الأخير تم بواسطة أبو أيوب صهيب زين ; 04 Apr 2017 الساعة 02:40 PM
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 08 Apr 2017, 09:50 AM
إسماعيل جابر إسماعيل جابر غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Mar 2017
الدولة: بومرداس
المشاركات: 143
افتراضي

جزاكم الله شيخنا أبا همام
ماتركتَ لهذا الدّعيِّ شاردةً ولا واردةً
نسأل الله العليَّ القدير أن يثقّل موازينك ويجعل عملك في ميزان حسناتك
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 09 Apr 2017, 08:34 PM
أبو الهيثم تقي الدين الأخضري أبو الهيثم تقي الدين الأخضري غير متواجد حالياً
ثبّته الله
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
الدولة: الجزائر حرسها الله
المشاركات: 158
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله خيرا إخواني على تعليقاتكم
وأبعث إليكم إخواني رسالة من كاتب المقال "أبو همام عبد القادر حري" حدثني بها أخونا أبو حفصة عبد الحميد أنه لا يرضى بكلمة الشيخ أن تقال في حقه وأنه يحب أن ينادى بكُنيته " أبو همام.." وجزاكم الله خيرا .
وفقنا الله وإياكم للخير.
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
منهج, مميز, البوروبي, ردود

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013