منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #1  
قديم 22 Nov 2019, 09:26 AM
أم وحيد أم وحيد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Dec 2018
المشاركات: 256
افتراضي الأعمال الصّالحة ليوم الجمعة.





الأعمال الصّالحة ليوم الجمعة















الصور المصغرة للصور المرفقة
اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	من اغتسل يوم الجمعة.png‏
المشاهدات:	104
الحجـــم:	590.3 كيلوبايت
الرقم:	7516   اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	فضل صلاة الصبح يوم الجمعة.png‏
المشاهدات:	113
الحجـــم:	664.6 كيلوبايت
الرقم:	7517   اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	التمسوا ساعة الاستجابة.png‏
المشاهدات:	101
الحجـــم:	745.0 كيلوبايت
الرقم:	7518   اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	سنن الجمعة.png‏
المشاهدات:	112
الحجـــم:	1.03 ميجابايت
الرقم:	7519   اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	فيها ساعة.png‏
المشاهدات:	115
الحجـــم:	884.1 كيلوبايت
الرقم:	7520   اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	التبكير للجمعة.png‏
المشاهدات:	91
الحجـــم:	774.4 كيلوبايت
الرقم:	7560  
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 22 Nov 2019, 02:30 PM
أم وحيد أم وحيد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Dec 2018
المشاركات: 256
افتراضي



أعتذر لانقطاع الشبكة











الصور المصغرة للصور المرفقة
اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	الصلاة على النبي.png‏
المشاهدات:	86
الحجـــم:	875.3 كيلوبايت
الرقم:	7539   اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	من قرأ سورة الكهف.png‏
المشاهدات:	88
الحجـــم:	979.7 كيلوبايت
الرقم:	7540   اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	اعغتسال المرأة يوم الجمعة.png‏
المشاهدات:	85
الحجـــم:	24.6 كيلوبايت
الرقم:	7541   اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	إذا دَخلت المسجد.png‏
المشاهدات:	86
الحجـــم:	249.7 كيلوبايت
الرقم:	7542  
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 22 Nov 2019, 02:36 PM
أم وحيد أم وحيد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Dec 2018
المشاركات: 256
افتراضي
















الصور المصغرة للصور المرفقة
اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	من حضر الجمعة.jpg‏
المشاهدات:	86
الحجـــم:	110.9 كيلوبايت
الرقم:	7543   اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	التراص في الصفوف.jpg‏
المشاهدات:	89
الحجـــم:	115.5 كيلوبايت
الرقم:	7544   اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	المنع عن الاحتباء.jpg‏
المشاهدات:	80
الحجـــم:	88.8 كيلوبايت
الرقم:	7545   اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	صلاة أربعا بعد الجمعة.png‏
المشاهدات:	82
الحجـــم:	742.8 كيلوبايت
الرقم:	7546   اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	تصح الجمعة تحت أربعين شخصا.png‏
المشاهدات:	81
الحجـــم:	23.3 كيلوبايت
الرقم:	7548   اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	C04w2tHWQAAqfRD.jpg‏
المشاهدات:	82
الحجـــم:	140.9 كيلوبايت
الرقم:	7549  
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 29 Nov 2019, 11:01 AM
أم وحيد أم وحيد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Dec 2018
المشاركات: 256
افتراضي





صلاة الجمعة وأهمّيتها

في قريتهم يصلّون الجمعة في وقت الظهر فما حكم ذلك؟

السؤال:

هذا يسأل عن بعض الناس في قريتهم يصلون الجمعة في الوقت، وقت الظهر لكن جاء بعض الطلبة وخالفوا ما عليه الناس فصاروا يصلون الجمعة في وقت الضحى واستدلوا... إلخ.

الجواب: (الشيخ: عبد الله بن عبد الرحيم البخاري حفظه الله)

هذه المسألة، هذا السؤال قد تكرر وأجبت عليه عند شرحنا لكتاب (عمدة الأحكام) فيما يتعلق في أبواب صلاة الجمعة، وبيَّنَّا خطأ هذا الفهم والصحيح فيه فراجعه بأكثر من المطول، ما هو مطول بأكثر من مطول.

للاستماع


السؤال:

يقول السائل من ألمانيا:
أنا أعمل في إحدى الشركات ولا يمكنني أداء صلاة الجمعة كلّ أسبوع، ولكن كلّ ثاني أسبوع يمكنني الذهاب؛ فما حكم ذلك؟

الجواب: (الشيخ: عبيد بن عبد الله الجابري حفظه الله)

أولًا: أطمئنك بقول الله تعالى: {لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا}، وقوله: {فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ}، وبقوله – صلى الله عليه وسلّم – ((وَإِذَا أَمَرْتُكُمْ بِأَمْرٍ فَأْتُوا مِنْهُ مَا اسْتَطَعْتم))، وقال - صلى الله عليه وسلّم – لعمران بن حصين – رضي الله عنه – حين أصابته بواسير: ((صَلِّ قَائِمًا فَإِنْ لَمْ تَسْتَطِعْ فَقَاعِدًا فَإِنْ لَمْ تَسْتَطِعْ فَعَلَى جَنْبٍ)) وفي رواية ((على جَنبك)).

الأوامر معفوٌّ عن المرء ما عجز عنه منها، بخلاف النّواهي، فهي عزم من الله، ولهذا قال - صلى الله عليه وسلّم – في الحديث السّابق ((ما نهيتُكم عنه فاجتنبوه))، بارك الله فيك.

هناك أمرٌ أيضًا أنبّهك إليه، هل في محل الشركة هذا للعمال المسلمين مسجد يمكن أن يُصلّوا الجمعة فيه؟

فإن كان الجواب نعم، فـسَدِّدوا وقاربوا، لو تكون الجمعة بينكم يا معشر المسلمين بالتناوب، هذا أولًا.

وثانيًا: هل المساجد التي تحبّ أن تذهب للصلاة فيها، هل يمكنك سماع الأذان منها؟ أو هي بعيدة تحتاج إلى سيارة؟ فإن كان الجواب الأول، فكما قلت لكم سدِّدوا وقاربوا، ما دمتم تسمعون النداء -الأذان- فاستعينوا بالله، ولو يذهب كلّ أسبوع طائفة منكم.

وإن كنتم لا تسمعون ذلك، ولا يمكنكم الوصول إلا بمشقة واستخدام سيارة؛ فالأمر فيه سَعَة ولله الحمد.

اعزموا على النيّة الصادقة، وأنّه لو تيسّر لكم صلاة الجمعة مع المسلمين لأدّيتموها، وابشروا، قال - صلى الله عليه وسلّم –: ((ما من مسلمٍ كان له عمل، فسافر أو مرض، إلا كتب الله له ما كان يعمل صحيحًا مقيمًا))، وقال - صلى الله عليه وسلّم – في رجالٍ تخلّفوا عنه غزوة تبوك، وهي في السنة التاسعة من الهجرة، قال: ((إن رجالًا خلفنا بالمدينة ما قطعتم واديًا، ولا سلكتم شعبًا إلا كانوا معكم)) صحيح البخاري رقم ( 2839) وفي رواية: حبسهم المرض.))
فالحمد لله الذي جعل لنا من أمرنا يسرا، فلم يكلفنا ما لا نطيق.

للاستماع



السؤال:

وهذا آخر يقول عن طريق الشبكة: هل يجوز لنا أن نقيم صلاة الجمعة في المصلى وذلك خاصٌ بشهر رمضان من أجل الاعتكاف؟

الجواب: (الشيخ: عبيد بن عبد الله الجابري حفظه الله)

صلوا مع جماعة المسلمين ولا تصلوها في المصلى، الجمعة حيث يكون الاجتماع العام لأهل الحي أو لأهل القرية.

للاستماع


السؤال:

جزاك الله خيرًا شيخنا، هذا السؤال الثاني عشر من فرنسا ولديه السؤال الأول:
يقول هل يجوز تقديم صلاة الجمعة لساعة عن وقت صلاة الظهر علمًا أننا ننتهي من الصلاة قبل دخول وقت الظهر ؟

الجواب: (الشيخ: عبيد بن عبد الله الجابري حفظه الله)

هذا خطأ والصواب أن تكون صلاة الجمعة في أول دخول وقت الظهر، نعم هذا الصحيح من فعل النبي - صلى الله عليه وسلم - فقد صح عن بعض الصحابة – رضي الله عنهم – قال: ((نخرج نتتبع الْفَيْءُ)) وعن آخر قال: ((وَلَيْسَ لِلْحِيطَانِ ظِلٌّ نَسْتَظِلُّ فِيهِ)) فمعنى هذا أنّهم يصلّون في أول وقت الظهر ولا يُؤخّرونها، قال بعضهم: ما كنّا نقيل ولا نتغدّى إلاّ بعد صلاة الجمعة
فالذي يظهر لي من هذه الأحاديث وأمثالها أنّهم يبكرون بصلاة الجمعة أكثر من صلاة الظهر. أمّا الساعة فلا أعلم هذا ، وإن قال بعض أهل العلم وقتها وقت صلاة العيد، يعني تبدأ من طلوع الشمس فهذا فيه نظر عندي والله أعلم.


للاستماع







الصور المصغرة للصور المرفقة
اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	صلاة الجمعة.jpg‏
المشاهدات:	73
الحجـــم:	37.3 كيلوبايت
الرقم:	7561   اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	لايكلف الله نفسا الا وسعها.png‏
المشاهدات:	71
الحجـــم:	398.7 كيلوبايت
الرقم:	7562   اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	تعظيم يوم الجمعة.png‏
المشاهدات:	68
الحجـــم:	441.8 كيلوبايت
الرقم:	7563   اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	خير يوم طلعت فيه الشمس.png‏
المشاهدات:	67
الحجـــم:	693.4 كيلوبايت
الرقم:	7564  
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 14 Feb 2020, 01:29 PM
أم وحيد أم وحيد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Dec 2018
المشاركات: 256
افتراضي





الصلاة على النبي يوم الجمعة

الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله

السؤال:

سؤاله الثالث يقول: قرأت في أحد الكتب الدينية حديثاً عن النبي ﷺ يقول فيه ما معناه: أنّه مَن صلَّى علي يوم الجمعة مائتي مرة، غفر الله له ذنب مائتي عام، فما درجة صحة هذا الحديث، وكيف تكون المغفرةُ مائتي عام، مع أن الإنسان قد لا يعيش إلى هذه السن؟

الجواب:

هذا الخبر لا نعلم له أصلاً، بل هو فيما يظهر موضوع مكذوب على النبي ﷺ، لا أصل له، هو نعم صحّ عن النبي ﷺ أنّه حثّ على الصّلاة عليه وقال: "مَن صلّى علي واحدة صلّى الله عليها بها عشراً". وجاء في بعض الرواية: "كتب الله له عشر حسنات ومحى عنه عشر سيّئات".

والله قال: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا" [(56) سورة الأحزاب].

قبلها يقول : "إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا" [(56) سورة الأحزاب]. ويقول النبي ﷺ: "مَن صلّى علي واحدةً صلّى الله عليه بها عشراً"، هذا هو السُنَّة، أمّا هذا الخبر فلا أصل له.

المصدر





كيفيات الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم

الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله

السؤال:

أيضاً هنا سؤال تقول فيه: أحفظ قولاً عن الرسول ﷺ: مَن صلى علي صلاة واحدة صلى الله عليه بها عشرًا -اللهم صل عليه- هل يجب أن تكون تلك الصلاة على النبي ﷺ كما هو في الصلاة الإبراهيمية، أم أنّ هناك طريقة أخرى وكيفية أخرى، جزاكم الله خيرًا؟

الجواب:

هذا هو الأفضل: الصلاة الإبراهيمية، إذا مرّ ذكره ﷺ يقول: (اللّهم صَلِّ على محمد وعلى آل محمد كما صليت على آل إبراهيم وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد)، هذا نوع.

أو يقول: (اللّهم صَلِّ على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد)، هذا نوع ثاني.

نوع ثالث: (اللهم صَلِّ على محمد عبدك ورسولك كما صلّيت على إبراهيم ، وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد).

نوع آخر: (اللّهم صَلِّ على محمد وعلى أزواجه وذريته كما صليت على آل إبراهيم ، وبارك على محمد وعلى أزواجه وذريته كما باركت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد

وهكذا كل نوع ثبت عن النبي ﷺ إذا أتى به حصل به المقصود، وإن اختصر وقال: اللهم صَلِّ وسلّم على رسول الله، كفى الحمد لله، اللهم صل وسلم على رسول الله، عند ذكره.

وهكذا بعد الفراغ من الأذان. إذا أذن المؤذن يصلي على النبي ﷺ ثم يقول: اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة آتت محمداً الوسيلة والفضيلة وابعثه مقاماً محمودًا الذي وعدته إنك لا تخلف الميعاد، هذا مشروع بعد الأذان وبعد الإقامة، إذا قال: لا إله إلا الله، مثلما قال المؤذن يقول بعدها: اللهم صل وسلم على رسول الله، أو يأتي بـالصلاة الإبراهيمية ثم يقول: اللّهم ربّ هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة آت محمدًا الوسيلة والفضيلة وابعثه مقامًا محمودًا الذي وعدته. رواه البخاري في الصحيح، زاد البيهقي بإسناد جيد: إنك لا تخلف الميعاد، وفي الحديث: مَن قال حين يسمع النداء حلّت له شفاعتي يوم القيامة، وفي اللفظ الآخر يقول ﷺ: "إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثلما يقول، ثم صلّوا عليّ، فإنّه مَن صلّى عليّ واحدة صلّى الله عليه بها عشرًا، ثم سَلُوا الله لي الوسيلة فإنّها منزلة في الجنّة لا تنبغي إلاّ لعبد من عباد الله وأرجو أن أكون أنا هو، فمَن سأل لي الوسيلة حلّت له الشفاعة".

فهذا هو المشروع للمؤمن: للمؤذن ولمن سمع الأذان، للمؤذن والمستمع والمقيم ومن سمع الإقامة يقول هذا الذكر، يصلّي على النبي ﷺ بالصلاة الإبراهيمية أو بقوله: اللّهم صلِّ وسلّم على رسول الله، ثم يقول: (اللّهم ربّ هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة آت محمداً الوسيلة والفضيلة وابعثه مقاماً محموداً الذي وعدته إنك لا تخلف الميعاد)، بعض الناس يقول: (والدرجة الرفيعة) وهي ما هي بواردة الدرجة الرفيعة ما هي في الرواية ، الدرجة الرفيعة هي الوسيلة هي نفس الوسيلة درجة في الجنة رفيعة عظيمة، فإذا قال: آت محمداً الوسيلة والفضيلة كفى ما يحتاج (والدرجة الرفيعة)، لأنّ الدرجة الرفيعة هي الوسيلة هي نفس المسئول وليس لها ذكر في الحديث (الدرجة الرفيعة)، لكن في بعض الكتب تقع غلطًا، نعم.

المقدم: جزاكم الله خيرًا وأحسن إليكم.

المصدر



الصور المصغرة للصور المرفقة
اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	أكثروا الصلاة عليّ يوم الجمعة.jpg‏
المشاهدات:	12
الحجـــم:	34.0 كيلوبايت
الرقم:	7778   اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	الصلاة الإبراهيمية.png‏
المشاهدات:	8
الحجـــم:	520.2 كيلوبايت
الرقم:	7779   اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	فضل الصلاة على النبي.png‏
المشاهدات:	6
الحجـــم:	517.8 كيلوبايت
الرقم:	7780  
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013