منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #1  
قديم 13 Feb 2020, 04:14 PM
كريم بنايرية كريم بنايرية غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2019
المشاركات: 84
افتراضي الدكتور فركوس بين استقبال الحجوريين وتهميش السلفيين..تناقضات عجيبة

بسم الله الرحمن الرحيم ..
ان الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور انفسنا ومن سيئات اعمالنا من يهده الله فهو المهتد ومن يضلل فلن تجد له وليا مرشدا أما بعد
فهذا المقال هو عبارة عن تعليقات على بيان نشر في عام 1431ه الموافق ل2010 ميلادي في موقع الدكتور فركوس عنوانه توضيح ادارة الموقع لطبيعة زيارة أبي محمد عبد الحميد الحجوري اليمني ومجريات لقائه مع أبي عبد المعز محمد علي فركوس والغرض منه المقارنة بينه وبين تعامل الدكتور فركوس مع مشايخ الاصلاح وطلابهم ومن وافقهم في هذه الفتنة الأخيرة وفي الأخير نحاول أن نخرج بخلاصة على شكل نقاط تكون علقما في حلوق المفرقين وفاجعة تضاف الى فواجعهم المتلاحقة .
تنبيه كل ماهو ملون باللون الأحمر فهو من بيان ادارة الموقع حيث أعلق أسفله وأسبق ذلك بعبارة قلت .
توضيح إدارة الموقع لطبيعة زيارة أبي محمَّدٍ عبد الحميد الحجُّوريِّ اليمنيِّ
ومُجْرَيَات لقائه مع أبي عبد المعزِّ محمَّد علي فركوس

قلت ...كم تمنى السلفيون في الجزائر أن يقرؤو مثل هذه التوضيحات والبيانات في الفتنة الحاصلة حتى يزول عنهم الالتباس ويطلعو على جرح الدكتور فركوس لمشايخ الاصلاح الذي من أجله همش ألاف السلفيين وأحدث فرقة عظيمة ولم يقبل دعوة الشيخ ربيع بالاجتماع ولكن هيهات هيهات أن يحدث ذلك فاذا كانت صوتيات مسربة كشفت فواجع عظيمة فكيف بالكتابة في الموقع الرسمي ؟؟؟؟ ثم هاهنا تساؤل هل زيارة الحجوري وبعض الطلاب بتلك الأهمية القصوى التي من أجلها تكتب التوضيحات؟ وهي كما سيأتي لم تعدو أن تكون جلسة مناقشة أراد بها الدكتور ان يدفع عن نفسه تطاول بعض الحجوريين _في ذلك الوقت كان كل السلفيين يؤيدون الدكتور فركوس وينتصرون له ومنهم من تكلم فيهم اليوم وطعن فيهم أتباعه_ أم هو الخوف على المكانة أن تهتز ؟؟؟
الحمدُ لله وحْدَه والصلاةُ والسلامُ على مَنْ لاَ نَبيَ بَعْدَه وعَلى آلهِ وصحبِه وإخوانِه ومَن والاه أمَّا بعدُ:

فنظرًا لتهاطُل المراسلات على هذا الموقع الرسميِّ قَصْدَ معرفة مغزى زيارة أبي محمَّدٍ عبد الحميد الحجُّوريِّ بن يحيى الحجُّوريِّ الزعكريِّ اليمنيِّ للجزائر العاصمة ولُقياه شيخَنا أبا عبد المعزِّ ـ حفظه الله ـ وما اطَّلعت عليه إدارةُ موقعه من جملة المقالات التي نُشرت على شبكة الأنترنت وتداولتها المنتدياتُ المختلفة للغرض نفسه، فإنَّ المقام يستدعي مِن الإدارة توضيحًا لجوانب زيارته ومُجْرَيَات لقائه به في الفقرات التالية:

قلت ...فرقة عظيمة حدثت في بلادنا وعشرات المقالات والصوتيات التي انتشرت في الشبكة العنكبوتية وتوجيهات من العلماء الكبار للدكتور فركوس وأتباعه ثم تحذير من طريقتهم وتسريبات أحدثت ضجة كبيرة في الساحة لم يستدعي المقام أن تكتب ادارتكم بيانا شافيا بخصوصها هل هو الجبن والخوف من الفضيحة أم التلاعب بعقول أتباعكم والاستخفاف بأصول المنهج السلفي ؟؟؟؟
لأولى: إنَّ زيارة أبي محمَّدٍ عبد الحميد الحجُّوريِّ جاءت على طلب الوفد المصاحِب له مِن طلبة مركز دمَّاجٍ السابقين، وقد أفصحوا لشيخنا محمَّد علي فركوس ـ حفظه الله ـ أنَّ طبيعةَ الزيارة وُدِّيَّةٌ وحبِّيَّةٌ، تعمل على تحقيق التعاون الأخويِّ المبنيِّ على البرِّ والتقوى، وتكرِّس مبدأَ الإخاء وإصلاحِ ما أفسدَتْه أقلامُ الكاتبين المتطاولين على عِرض الشيخ أبي عبد المعزِّ وإخوانه ـ الجزائريين ـ في الدعوة إلى الله، والْتزام حدود الشرع في التعامل، وحدود الأدب في تقدير دعاة الإصلاح واحترامهم.
قلت ....لقد طلب منكم مشايخ الاصلاح الجلوس والتناقش قصد الاصلاح ونبذ الخلافات فأبيتم بل وضع جمعة شروطا مجحفة للجلوس رغم أن مشايخ الاصلاح ماطعنو في الدكتور ولاكتبو فيه ردودا بل قدموه ورفعوه وكانو في سكة واحدة يجمعهم العمل الدعوي وقد كان بوسع الدكتور أن يجلس اذا كان حقا حريصا على مصلحة الدعوة السلفية من أجل التعاون الأخوي المبني على البر والتقوى ولاصلاح ما فسد ان كان هناك مافسد في نظره ولكن للحجوريين الزيارات الودية الحبية وللسلفيين الطعونات الغادرة والتهميشات البدعية .
الثانية: اكتسى اللقاءُ ـ في جملته ـ بطابعٍ أخويٍّ مفتوحٍ، تعرَّض فيه شيخُنا إلى مسألة الاختلاط والانتخاب محورَيِ الطعن في شيخنا ـ حفظه الله ـ وبيَّن ـ حفظه الله ـ في المجلس أنَّ الاختلاط محرَّمٌ في الأصل لا يشكُّ في ذلك أدنى مَن له اهتمامٌ بالعلم الشرعيِّ، إلَّا أنَّ هذا الأصل قد تعتريه استثناءاتٌ تبيحه للضرورة المُلِحَّة ولا تقضي عليه، الشأن في ذلك شأنُ احتياجِ المرأة إلى كشف عورتها لمن تقوم بتوليدها استثناءً مِن أصل حرمة الاطِّلاع على العورة، وكشأن احتياج الرجل إلى السفر خارجَ بلده مع وجود اختلاطٍ وتبرُّجٍ شنيعٍ في وسائل المواصلات. وبيَّن ـ حفظه الله ـ أنَّ الجزائر ابتُلِيَتْ بخروج النساء عن أصلهنَّ، ومزاحمتِهنَّ للرجل في أماكن العمل والدراسة حتَّى تكاد تنعدم الأماكنُ السالمة مِن هذا المنكر الفظيع، وحاجةُ الرجل إلى قوام بدنه وعياله قائمةٌ، ولا طريق يحقِّق حاجتَه إلَّا بما سبق بيانُه، فإنَّ الاستثناء في حقِّه تدعِّمه النصوصُ الشرعية، والقائل به لا يُعَدُّ مبيحًا لِمَا حرَّمه الله ولا داعيةً للاختلاط.

كما بيَّن ـ حفظه الله ـ في المجلس ذاته أنَّ الفتوى الموسومة ï؛‘: «في حكم مشاركة المرأة سياسيًّا» ـ التي فَهِمَ منها أبو محمَّدٍ عبد الحميد الحجُّوريُّ تجويزَ الشيخ أبي عبد المعزِّ ـ حفظه الله ـ للمرأة أن تشارك في الانتخابات البرلمانية ـ بعيدٌ محتواها عن ما فهمه، حيث تتضمَّن الفتوى تحريمَ المشاركة في الانتخابات وبخاصَّةٍ البرلمانية منها، وأنَّه فرَّق فيها بين النظام الإسلاميِّ والديمقراطيِّ، فالأوَّل مبنيٌّ على الشورى حيث يجوز للمرأة أن تبديَ رأيَها في اختيار الخليفة مِن غير مشاركةٍ بدنيةٍ للرجل أو اختلاطٍ معه في عضوية المجالس السياسية، وإنما تُستشار ـ إن عُرفت برَجاحة عقلها ـ لكونها شقيقةَ الرجل في الأحكام ما لم تُخَصَّ بدليلٍ، ولأنَّ النبيَّ ï·؛ استشار زوجتَه، على نحوِ ما هو مفصَّلٌ في فتوى شيخنا.

وأمَّا النظام الديمقراطيُّ فيستمدُّ حُكْمَه مِن الشعب، معتديًا بذلك على حقِّ الله تعالى في ربوبيته المتجسِّد في قوله عزَّ وجلَّ: ï´؟إِنِ ظ±لغ،حُكغ،مُ إِلَّا لِلَّهِ أَمَرَ أَلَّا تَعغ،بُدُوظ“اْ إِلَّاظ“ إِيَّاهُغڑ ذَظ°لِكَ ظ±لدِّينُ ظ±لغ،قَيِّمُ وَلَظ°كِنَّ أَكغ،ثَرَ ظ±لنَّاسِ لَا يَعغ،لَمُونَ ظ¤ظ*ï´¾ [يوسف]، ولا يجوز للمسلم أن تكون له مشاركةٌ في ما يقدح في عقيدته. وأوضح ـ حفظه الله ـ أنَّ الناس يحتاجون إلى مَن يرأسهم فيكون القدرُ المنتخِب للأصلح مستثنًى من حكمِ ما سبق إلَّا أنه لا ينبغي للمسلم أن يكون مِن ذلك القدر.

علمًا أنَّ أبا محمَّدٍ عبدَ الحميد الحجُّوريَّ صرَّح أنَّه لم يطَّلع بتاتًا على فتوى الشيخ في الاختلاط وعلى رسالته الموسومة ï؛‘: «تقويم الصراط في توضيح حالات الاختلاط» مع أنَّه وصفه مِن قبل بأنَّه مِن دعاة الاختلاط؟!!

لكنَّه اعتذر للشيخ محمَّد علي فركوس ـ حفظه الله ـ عمَّا صدر منه مِن طعنٍ في حقِّه بمسمعٍ مِن جميع الحضور، ووعد بأن يُسْمَع منه ـ لاحقًا ـ ما يُثْلِجُ الصدرَ ويوحِّد الصفَّ ويجمع الكلمةَ على الحقِّ.

قلت .... الحجاورة في تلك الفترة أحدثو فتنة عظيمة وركبو موجة الحدادية وتعرضو لكثير من طلبة العلم بالطعن واللمز وكذلك الشيخ عبيد ناله منهم الشيء الكثير ولم يستجيبو لتوجيهات الشيخ ربيع فهل اهتبلها الدكتور _ الحريص على الدعوة السلفية ريحانة البلاد والذي بسببه ضربت نصائح العلماء عرض الحائط بل طعن فيهم كمافعله لزهر _فرصة لنصحهم وتوجيههم بترك الخوض في الفتنة و الرجوع الى الحق ؟؟؟ فأنت أيها السلفي تقرأ البيان معي فلم نجد الا دفاعا عن نفسه في مسألة الاختلاط ومشاركة المرأة سياسيا وهل تحقق وعد عبد الحميد الحجوري بأن يسمع الدكتور مايثلج صدره وهل توقف الطعن فيه وهل بعد ذلك أخرج الدكتور تحذير من الحجوريين ؟؟؟ نترك الاجابة لحري وأبواق جمعة .
الثالثة: أكَّد شيخُنا ـ حفظه الله ـ لزومَ التثبُّت مِن الأخبار والتأكُّدِ مِن صحَّتها، تطبيقًا للأوامر الإلهية والنصوص النبوية، وذلك مُسْهِمٌ بشكلٍ كبيرٍ في لَمِّ الشمل ورَأْب الصدع وسلامة النفوس مِن سخائم القلوب، لا سيَّما مع توفُّر وسائل الاتِّصال الحديثة: مِن هاتفٍ نقَّالٍ وشبكةٍ للمعلومات، وغيرها، فتجاهُلُها والتقصير في استعمالها مع سهولتها تطاولٌ على الأعراض المعصومة بغير وجه حقٍّ.

وانتهت الزيارةُ بصورةٍ أخويةٍ هادئةٍ، أعرب فيها أبو محمَّدٍ عبد الحميد الحجُّوريُّ عن أمله أن يُستتبع هذا اللقاءُ بزياراتٍ أخرى قبل مغادرته أرضَ الجزائر ـ إن شاء الله ـ.

هذا، وإنَّ إدارة الموقع إذ تُصْدِر هذا البيانَ فإنما تضعُ الأمورَ في نصابها وتعطيها ما تستحقُّه مِن غير مبالغةٍ ولا مراوغةٍ، ولتسدَّ الطريقَ في وجوهِ مَن يحملون الكلامَ على غيرِ مقصود قائله، ولتزجرَ الناقلين لِمَا لم يَشْهَدُوهُ، وتذكِّرهم بمثل قوله ï·؛: «كَفَى بِالمَرْءِ إِثْمًا أَنْ يُحَدِّثَ بِكُلِّ مَا سَمِعَ»(ظ،).

وآخر دعوانا أن الحمد لله ربِّ العالمين، وصلَّى الله على محمَّدٍ وآله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، وسلَّم تسليمًا.

الجزائر في: ظ، ربيعٍ الثاني ظ،ظ¤ظ£ظ،ﻫ
الموافق ï»ں: ظ،ظ§ مارس ظ¢ظ*ظ،ظ*م

قلت...يادكتور لو التزمت بما نصحت به عبد الحميد الحجوري لما وقعت في هذه الفتنة فأين التثبت من الأخبار في قضية بلاط و أربع مئة مليون سنتيم ولقاء الشيخ عزالدين بعبد الملك رمضاني وغيرها فهل تنصح الخلق بما لست بفاعله وانت الريحانة وعالم افريقيا في نظر أتباعك فاللهم سلم سلم .
خلاصة ..
1. الدكتور فركوس يتعامل بمكيال المصلحة الشخصية ولا تهمه مصلحة الدعوة الاسلفية.
2. الدكتور فركوس ليس له أدلة وحجج ولو كانت عنده لسارع لاظهارها.
3. الغرض من تهميش السلفيين هو الخوف من المواجهة والخوف من ضعف الأتباع اذا عرض عليهم الحق
4.الدكتور فركوس لايلتزم بما يتكلم به للأخرين فكلامه في جهة وأفعاله في جهة
5. هذه الفتنة انتصار للنفس من أولها لأخرها فلا علاقة لها بمصلحة الدعوة السلفية .
والحمد لله رب العالمين أن نجانا من كيد المفرقين وثبتنا على الحق ولزوم غرز العلماء ونصائحهم.

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 13 Feb 2020, 08:34 PM
محمد أمين سلاطنية محمد أمين سلاطنية غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Nov 2019
المشاركات: 27
افتراضي

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى :
"التناقض أول أسباب الفساد"
جزاك الله خيرا أخي الحبيب كتابة موفقة
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013