منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 

العودة   منتديات التصفية و التربية السلفية » القــــــــسم العــــــــام » الــمــــنــــــــتـــــــدى الـــــــــعــــــــام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #46  
قديم 13 Jan 2018, 12:31 AM
أبو أويس رضا مكريني أبو أويس رضا مكريني غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2018
الدولة: بلدية أولاد سلامة ولاية البليدة_ الجزائر
المشاركات: 8
افتراضي

فيها رد على سيء الأدب، وعلم ينتفع به ونصائح، بارك الله فيك شيخنا

رد مع اقتباس
  #47  
قديم 13 Jan 2018, 11:38 AM
أبو محمد سفيان أبو محمد سفيان غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: سطيف الجزائر
المشاركات: 101
افتراضي

بارك الله فيك
رد مع اقتباس
  #48  
قديم 13 Jan 2018, 02:02 PM
أسامة لعمارة أسامة لعمارة غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: May 2017
الدولة: عين الكبيرة سطيف
المشاركات: 74
افتراضي

جزاك الله خيرا شيخنا ووالدنا وعالمنا.
رد مع اقتباس
  #49  
قديم 13 Jan 2018, 05:37 PM
أحمد شعباني أحمد شعباني غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 5
افتراضي

جزاك الله خيرا شيخنا ووالدنا
على هذا الرد و الإيضاح
رد مع اقتباس
  #50  
قديم 14 Jan 2018, 12:11 AM
سفيان بن عثمان سفيان بن عثمان غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: دلس حرسها الله.
المشاركات: 365
افتراضي

وفقنا الله تعالى لحضور مجلس كل من الشيخ أزهر و الشيخ عبد المجيد - حفظهما الله تعالى - في دورة بوغني - جزى الله القائمين عليها خيرا ووفقهم لمزيد من الصبر والحلم!- فكان الحضور فيها قويا جدا بفضل الله تبارك وتعالى، فأما اليوم الذي حاضر فيه - صاحب الفضل علينا بعد الله والفضيلة - شيخنا الوقور أزهر ، كان ممطرا وباردا جدا، وكنا ممن جلس خارج القاعة، وكانت كلمات الشيخ ، وتوجيهاته ، ونصائحه، وشفقته في الحقيقة تنسينا قطرات الغيث التي كانت تتساقط علينا من السماء، وكان الناس يسمعون وكأن على رؤوسهم الطير،فاستفدنا خيرا كثيرا ، أسأل الله أن يكتب لنا ولشيخنا وللجميع الأجر والثواب...آمين.
واليوم بفضل الله ومنه وكرمه ،وُفِقنا لدخول القاعة والجلوس في الصفوف الأولى - بعد جهاد وعناء...إبتسامة-، وكان الجو ربيعيا مشمسا جميلا، والذي زاده جمالا وبهاءا،رؤيتنا لتلك الوجوه السلفية الطيبة ،و التي جاءت من كل فج عميق، إن النظر في مثل هذه الوجوه - وجوه السلفيبن- ليدخل إلى القلوب السرور ، ويشرح بفضل الله الصدور ، وينسي تعب السفر ومشقته ، وإنه- بإذن الله تعالى- ليغيظ أهل البدع والفجور!! وقد ذكرني كثرة الحضور ، بدورة الشيخ عبد الله البخاري- حفظه الله- في أم البواقي...
- وأما عن فضيلة الشيخ الخلوق عبد المجيد - حفظه الله تعالى-، فلا أجد ما أعبر به - إلا دعاء الله له بالستر والحفظ والبركة - وهذا لِما رأيت من كثرة حب الناس له ، والغبطة ،والفرح برؤيته والبهجة والسرور، والإقبال عليه ،والاستماع، وكذلك الاستمتاع بحديثه ، وكل هذا لم يكن يخفى على الناظر في وجوه إخواننا، وفي الحقيقة لولا كراهة مشايخنا للمدح لزدت، ولكن!...وهذا بفضل الله توفيق وحب قذفه الله تعالى في قلوب عباده لهؤلاء المشايخ- والله حسيبهم ولا نزكيهم على الله - هذا من جهة،ومن جهة أخرى ، فيه كذلك رسالة لكل مريض - نسأل الله أن يعجل بشفائه- يعادي أمثال هؤلاء الكبار لكي يتعقل،ولعله كذلك يعقل، وليعلم أنَّ أبناء هذه الدعوة المباركة ، وهذا المنهج السلفي العظيم، تبعٌ لعلمائهم وكُبرائهم ولله الحمد وحده...!!
فلا تتعب نفسك يا من تصل الليل بالنهار(!!) من أجل أن تخربش على عجالة!! خربشة تريد أن تصرف بها السلفيين عن أصحاب الفضيلة إلى....!!هذا باختصار شديد والله المستعان.
فاللهم لك الحمد حتى ترضى، ولك الحمد إذا رضيت، ولك الحمد بعد الرضى.وإنه لا يشكر الله من لا يشكر الناس.
فجزاكم الله خيرا وبارك فيكم مشايخنا الكرام.
إبنكم ومحبكم والمقر بفضلكم عليه (نا) -بعد فضل الله -
سفيان بن عثمان.

التعديل الأخير تم بواسطة سفيان بن عثمان ; 14 Jan 2018 الساعة 12:28 AM
رد مع اقتباس
  #51  
قديم 21 Jan 2018, 06:21 PM
أبو عبد الله بلال يونسي أبو عبد الله بلال يونسي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 296
افتراضي الفائدة الثانية من سلسلة فوائد مقالات فضيلة شيخنا عبد المجيد جمعه حفظه الله في ردوده على جماعة الاحتواء مع نقل قيم لكلام ابن قيم العصر رحمه الله (العل

الفائدة الثانية من سلسلة فوائد مقالات فضيلة شيخنا عبد المجيد جمعه حفظه الله في ردوده على جماعة الاحتواء مع نقل قيم لكلام ابن قيم العصر رحمه الله (العلامة البرجس ):
أولا: قال شيخنا العلامة أبو عبد الرحمن جمعه:
(( سادسا: قوله بعدما نقل كلامي: «كذا قال: «كلام خاص في مجموعة مغلقة» هل صارت الدعوة السلفية صوفية إخوانية..» فقال: «فهذا من المدهشات، لأنّ من العلم المستفيض الذي لا يخفى على من هو دونك بمراحل أنّ من العلم ما لا يجوز أن يحدّث به عامة الناس، وقد بوّب البخاري رحمه الله على ذلك: «باب من خصّ بالعلم قوما دون آخرين كراهية أن لا يفهموا» ...»
والجواب عنه من وجوه:
أولها: أنّ المدهشات هو قياسك الجلسات السرّية والمجموعات المغلقة، وما يبثّ فيها من الغمز واللمز على تخصيص قوم بالعلم دون آخرين؛ وهل هذا إلا من قياس الشبه، وهو من القياس الفاسد الذي ذمّه السلف، وقالوا: أوّل من قاس إبليس؛ وذلك في قوله تعالى حكاية عنه: {قال أنا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين}. ولم يذكره سبحانه إلا على المبطلين؛ كما قال تعالى إخبارًا عن إخوة يوسف أنهم قالوا لما وجدوا الصواع في رحل أخيهم: {إن يسرق فقد سرق أخ له من قبل} يعني أنّ ذاك قد سَرِق فكذلك هذا، فهو مقيس على أخيه.
وكذلك المشركون، قاسوا الربا على البيع، و{قالوا إنّما البيع مثل الربا}؛ وقاسوا الميتة على المذكاة في إباحة الأكل؛ كما في «إعلام الموقعين» (1/115).
الوجه الثاني: أنّ الإمام البخاري ذكر العلّة في الترجمة، فقال: «كراهية أن لا يفهموا» أي لأجل كراهية عدم فهم القوم الذين هم غير القوم الذين خصّهم بالعلم؛ فترك بعض النّاس من التخصيص بالعلم لقصور فهمهم؛ كما في «عمدة القاري» (2/204).
ولهذا استشهد بأثر علي رضي الله عنه أنّه قال: «حدِّثوا الناس بما يعرفون، أتحبّون أن يكذّب الله ورسوله».
وقد نقلتَ هذه العلّة، وأبيت إلا أن تنـزّلها على غرف صاحبك المغلقة؛ وكأنّه خصّ فيها قومًا بالعلم النافع، والعمل الصالح. وصدق الله سبحانه: {لَا خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِنْ نَجْوَاهُمْ إِلَّا مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلَاحٍ بَيْنَ النَّاسِ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا}. )) .
ثانيا : التعليق على كلام فضيلته من كلام العلامة الشاب:
((الاجتماعات السرية
أثران عظيمان من آثار سلفنا الصالح وقفتُ عليهما، يقضيان بقطع دابر الاجتماعات السرية، التي تُعقَد بعيداً عن أنظار ولاة الأمر وعلماء المسلمين:
الأثر الأول: ما رواه ابن أبي شيبة في "المصنف" [(14/567-568)]، وابن أبي عاصم في "المُذَكِّر والتذكير" [(ص91)] بإسناد صحيح عن زيد بن أسلم العدوي، عن أبيه، قال:
(بلغ عمر بن الخطاب أنَّ ناساً يجتمعون في بيت فاطمة، فأتاها، فقال: يا بنت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ! ما كان أحدُ من الناس أحبَّ إلينا من أبيك، ولا بعد أبيك أحبَّ إلينا منك، وقد بلغني أنَّ هؤلاء النَّفر يجتمعون عندك، وايم الله؛ لئن بلغني ذلك؛ لأحرقنَّ عليهم البيت، فما جاءوا فاطمة قالت: إن ابن الخطاب قال كذا وكذا، فإنه فاعل ذلك، فتفرقوا حين بويع لأبي بكر -رضي الله عنه-).
الأثر الثاني: ما رواه أحمد في "الزهد" [(ص48)]، والدارمي في "سننه" [(1/343/344) تحقيق حسين أسد باسم (مسند الدارمي)]، واللالكائي في "شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة" [(1/135)]، وابن عبدالبر في "جامع بيان وفضله" [(2/932)] عن الأوزاعي قال:
(قال عمر بن عبدالعزيز -رحمه الله تعالى ورضي عنه- : إذا رأيت قوماً يتناجون في دينهم بشيء دون العامة؛ فاعلم أنهم على تأسيس ضلالة).
فهذان الأثران بليغان، من نظر فيهما بعين الإنصاف وقف على شؤم الاجتماعات السرية، وسوء عاقبتها على جماعة المسلمين، ولو لم يكن ذلك في هذه الاجتماعات؛ لَمَا ذهب عمر -رضي الله عنه- إلى العزم على تعزير من قام بها، ولَمَا وصفها عمر بن عبدالعزيز -رحمه الله- بأنها "تأسيس ضلالة".
وقد علَّق أبو بكر أحمد بن أبي عاصم (المتوفى في سنة 287هـ) -رحمه الله- على أثر عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- فقال [المُذَكِّر والتذكير والذكر (ص97)] : وفي حديث عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- ما يدلُّ على أنَّ الإمام إذا بلغه أنَّ قوماً يجتمعون على أمر يخاف أن يحدث عن اجتماعهم ما يكون فيه فسادٌ: أن يتقدم إليهم، ويوعِّدهم في ذلك وعيداً يرهبون به، مع اعتراف عمر بحق فاطمة -رضي الله عنها-، ومعرفة فاطمة بحق عمر -رضي الله عنه- وأنه يفي بوعده. ا.هـ.
فهذا الذي قاله عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- وعمر بن عبدالعزيز -رحمه الله تعالى- مستمدٌ من السنة النبوية، فقد أخرج ابن أبي عاصم في "السنة" [(2/508-509)] بإسناد جيد عن عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- قال: جاء رجل إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- فقال: ((اعبد اللهَ ولا تشرك به شيئاً، وأقم الصلاة، وآت الزكاة، وصم رمضان، وحُجَّ البيت واعتمر، واسمع وأطع، وعليك بالعلانية، وإياك والسر)).
فقوله -صلى الله عليه وسلم- : ((وعليك بالعلانية، وإياك والسر))، بعد أمره بالسمع والطاعة لولاة أمر المسلمين: دليل على أن الاجتماعات السرية المخالفة لولي الأمر، والمنطوية على خلع ولي الأمر، الإفتيات عليه؛ مُحرَّمة.
فالاجتماعات السرية هذه مُحرَّمة بالنَّص عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، والأثرِ عن الصحابة والتابعين؛ لأنها طريق إلى الخروج المحرَّم على الولاة المسلمين، وإلى التفريق بين المؤمنين.
وفي جَمْعِ النبي -صلى الله عليه وسلم- بين الأمر بالسمع والطاعة والنهي عن السرية، وبين الأمر بأركان الإسلام الخمسة، إشارة إلى أن أمر السمع والطاعة عظيم، وأنَّ كل ما يعيق أو يُخِلُّ بمبدأ السمع والطاعة جُرْمٌ كبير، إذ هو هدم لأصل عظيم.
وقد رأيتُ مَن يذهب إلى أنَّ الاجتماعات السرية في هذا الزمن عمل صحيح، احتجاجاً بأنَّ النبي -صلى الله عليه وسلم- بدأ بالدعوة في مكة سراً.
وهذا الاحتجاج مبني على أنَّ المجتمع الذي نعيش فيه مجتمع جاهلي، أي: كافر.
وهذا مفسد فاسد، جميع علماء المسلمين على إنكاره؛ إذ لا يُسَلِّم العقلاء فضلاً عن العلاماء أنَّ مجتمعنا مجتمع جاهلي كالجاهلية الأولى، بل نحن -بحمد الله- في الإسلام؛ الأذان معلن، والصلاة مقامة، والشعائر ظاهرة، فأين نحن من الجاهليين الأوائل من كفار العرب وغيرهم؟! {سبحانك هذا بهتان عظيم}، ولا يخلو بشر من خطأ، فكل بني آدم خطّاء، وخير الخطّائين التوابون.
فلا يقول أحد: إننا في مرحلة الدعوة السرية، إلا وهو منطوٍ على تكفير المسلمين بغير حق، مليء القلب غيظاً على أمة محمد -صلى الله عليه وسلم-.
وقد أمر الله تعالى نبيه محمداً بالصدع بالدعوة في قوله تعالى: {فاصدع بما تُؤمر وأعرض عن المشركين}، أي: أعلن بما تُؤمر، فمنذ أن نزل هذا الأمر الكريم إلى يومنا هذا وبلاد المسلمين ليست بحاجة إلى الدعوة السرية، بل هي إثم مبين، وافتراء على الدين.
[مقتبس من كتاب: "الأمر بلزوم جماعة المسلمين والتحذير من مفارقتها" للشيخ عبدالسلام بن برجس العبدالكريم (ص54-57)] )) .

نقلها إليكم أخوكم:
بلال يونسي السكيكدي السلفي
رد مع اقتباس
  #52  
قديم 22 Jan 2018, 11:56 AM
نسيم منصري نسيم منصري غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2016
الدولة: ولاية تيزي وزو حرسها الله
المشاركات: 1,053
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سفيان بن عثمان مشاهدة المشاركة
وفقنا الله تعالى لحضور مجلس كل من الشيخ أزهر و الشيخ عبد المجيد - حفظهما الله تعالى - في دورة بوغني - جزى الله القائمين عليها خيرا ووفقهم لمزيد من الصبر والحلم!- فكان الحضور فيها قويا جدا بفضل الله تبارك وتعالى، فأما اليوم الذي حاضر فيه - صاحب الفضل علينا بعد الله والفضيلة - شيخنا الوقور أزهر ، كان ممطرا وباردا جدا، وكنا ممن جلس خارج القاعة، وكانت كلمات الشيخ ، وتوجيهاته ، ونصائحه، وشفقته في الحقيقة تنسينا قطرات الغيث التي كانت تتساقط علينا من السماء، وكان الناس يسمعون وكأن على رؤوسهم الطير،فاستفدنا خيرا كثيرا ، أسأل الله أن يكتب لنا ولشيخنا وللجميع الأجر والثواب...آمين.
واليوم بفضل الله ومنه وكرمه ،وُفِقنا لدخول القاعة والجلوس في الصفوف الأولى - بعد جهاد وعناء...إبتسامة-، وكان الجو ربيعيا مشمسا جميلا، والذي زاده جمالا وبهاءا،رؤيتنا لتلك الوجوه السلفية الطيبة ،و التي جاءت من كل فج عميق، إن النظر في مثل هذه الوجوه - وجوه السلفيبن- ليدخل إلى القلوب السرور ، ويشرح بفضل الله الصدور ، وينسي تعب السفر ومشقته ، وإنه- بإذن الله تعالى- ليغيظ أهل البدع والفجور!! وقد ذكرني كثرة الحضور ، بدورة الشيخ عبد الله البخاري- حفظه الله- في أم البواقي...
- وأما عن فضيلة الشيخ الخلوق عبد المجيد - حفظه الله تعالى-، فلا أجد ما أعبر به - إلا دعاء الله له بالستر والحفظ والبركة - وهذا لِما رأيت من كثرة حب الناس له ، والغبطة ،والفرح برؤيته والبهجة والسرور، والإقبال عليه ،والاستماع، وكذلك الاستمتاع بحديثه ، وكل هذا لم يكن يخفى على الناظر في وجوه إخواننا، وفي الحقيقة لولا كراهة مشايخنا للمدح لزدت، ولكن!...وهذا بفضل الله توفيق وحب قذفه الله تعالى في قلوب عباده لهؤلاء المشايخ- والله حسيبهم ولا نزكيهم على الله - هذا من جهة،ومن جهة أخرى ، فيه كذلك رسالة لكل مريض - نسأل الله أن يعجل بشفائه- يعادي أمثال هؤلاء الكبار لكي يتعقل،ولعله كذلك يعقل، وليعلم أنَّ أبناء هذه الدعوة المباركة ، وهذا المنهج السلفي العظيم، تبعٌ لعلمائهم وكُبرائهم ولله الحمد وحده...!!
فلا تتعب نفسك يا من تصل الليل بالنهار(!!) من أجل أن تخربش على عجالة!! خربشة تريد أن تصرف بها السلفيين عن أصحاب الفضيلة إلى....!!هذا باختصار شديد والله المستعان.
فاللهم لك الحمد حتى ترضى، ولك الحمد إذا رضيت، ولك الحمد بعد الرضى.وإنه لا يشكر الله من لا يشكر الناس.
فجزاكم الله خيرا وبارك فيكم مشايخنا الكرام.
إبنكم ومحبكم والمقر بفضلكم عليه (نا) -بعد فضل الله -
سفيان بن عثمان.
جزاك الله خيرا وبارك الله فيك اخي الطيب الخلوق سفيان لقد احسنت التعبير واصبت التقدير و أجدت في الوصف والتقرير استسمحك اخي سفيان قد انبت في تلك الكلمات المسددة عن اخوانك الطيبين الوافيدين الذين حضرون ذلك الجمع المبارك للاستفادة ومجالسة كبارهم واظهار عرفانهم لتك الثلة من المشايخ الأفاضل حفظهم الله الذين لم يبخلوا على إخوانهم فستجابوا لهم وهذا يشكرون عليه وكله دليل على تواضعهم وحبهم لأبنائهم وإخوانهم ليدلوهم الى الخير والأخذ منهم المنهج السلفي الحق الواضح وكذلك حرصهم على لم الشمل على كلمة الحق فنحمد الله أولا و أخرا الله يحفظك اخي الطيب

التعديل الأخير تم بواسطة نسيم منصري ; 23 Jan 2018 الساعة 01:48 AM
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
منهج, متميز, ردود, عبد المجيد جمعة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013