منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #1  
قديم 04 Feb 2015, 08:05 AM
أبوعبدالرحمن عبدالله بادي
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي (تحريق الأسير الكافر المحارب) كتبه: الشيخ عبدالقادر جنيد



تحريق الأسير الكافر المحارب محرم بنص السنة النبوية ولا يعلم فيه خلاف بين العلماء فكيف بقتل المسلم حرقاً



الحمد لله وسلام على عباده الذين اصطفى.
وبعد:
فقد أخرج الإمام البخاري – رحمه الله – في “صحيحه”(٢٩٥٤) عن أبي هريرة – رضي الله عنه – أنه قال:(( ﺑﻌﺜﻨﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻲ ﺑﻌﺚ، ﻭﻗﺎﻝ ﻟﻨﺎ: ﺇﻥ ﻟﻘﻴﺘﻢ ﻓﻼﻧﺎ ﻭﻓﻼﻧﺎ – ﻟﺮﺟﻠﻴﻦ ﻣﻦ ﻗﺮﻳﺶ ﺳﻤﺎﻫﻤﺎ – ﻓﺤﺮﻗﻮﻫﻤﺎ ﺑﺎﻟﻨﺎﺭ،ﻗﺎﻝ: ﺛﻢ ﺃﺗﻴﻨﺎﻩ ﻧﻮﺩﻋﻪ ﺣﻴﻦ ﺃﺭﺩﻧﺎ اﻟﺨﺮﻭﺝ، ﻓﻘﺎﻝ:ﺇﻧﻲ ﻛﻨﺖ ﺃﻣﺮﺗﻜﻢ ﺃﻥ ﺗﺤﺮﻗﻮا ﻓﻼﻧﺎ ﻭﻓﻼﻧﺎ ﺑﺎﻟﻨﺎﺭ، ﻭﺇﻥ اﻟﻨﺎﺭ ﻻ ﻳﻌﺬﺏ ﺑﻬﺎ ﺇﻻ اﻟﻠﻪ، ﻓﺈﻥ ﺃﺧﺬﺗﻤﻮﻫﻤﺎ ﻓﺎﻗﺘﻠﻮﻫﻤﺎ )).
وبوب عليه الإمام النسائي – رحمه الله – في “السنن الكبرى”(٨٥٩٩): ”النهي عن إحراق المشركين بعد القدرة عليهم“.
وبوب عليه الحافظ البيهقي – رحمه الله – في “السنن الكبرى”(١٨٠٦٣):
” باب المنع من إحراق المشركين بالنار بعد الإسار “.
وأخرج الإمام أبو داود – رحمه الله – في “سننه”(٢٦٧٣) عن حمزة الأسلمي – رضي الله عنه -:
(( ﺃﻥ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺃﻣرَّﻩ ﻋﻠﻰ ﺳﺮﻳﺔ ﻗﺎﻝ: ﻓﺨﺮﺟﺖ ﻓﻴﻬﺎ، ﻭﻗﺎﻝ: ﺇﻥ ﻭﺟﺪﺗﻢ ﻓﻼﻧﺎً ﻓﺄﺣﺮﻗﻮﻩ ﺑﺎﻟﻨﺎﺭ، ﻓﻮﻟﻴﺖ ﻓﻨﺎﺩاﻧﻲ ﻓﺮﺟﻌﺖ ﺇﻟﻴﻪ ﻓﻘﺎﻝ: ﺇﻥ ﻭﺟﺪﺗﻢ ﻓﻼﻧﺎً ﻓﺎﻗﺘﻠﻮﻩ ﻭﻻ ﺗﺤﺮﻗﻮﻩ، ﻓﺈﻧﻪ ﻻ ﻳﻌﺬﺏ ﺑﺎﻟﻨﺎﺭ ﺇﻻ ﺭﺏ اﻟﻨﺎﺭ )).
وقال الإمام الألباني – رحمه الله – في “سلسلة الأحاديث الصحيحة وشيء من فقهها وفوائدها”(1565) عقبه:
وهذا إسناد صحيح، رجاله كلهم ثقات رجال مسلم.اهـ
وقال الإمام البغوي الشافعي – رحمه الله – في كتابه “شرح السنة”(١١/ ٥٥):
فأما تحريق الكافر بعدما وقع في الأسر، وتحريق المرتد، فذهب عامتهم إلا أنه لا يجوز.انتهى.
وقال الإمام ابن قدامة الحنبلي – رحمه الله – في كتابه “المغني”(٩/ ٢٨6-287):
أما العدو إذا قدر عليه فلا يجوز تحريقه بالنار، بغير خلاف نعلمه، وقد كان أبو بكر الصديق – رضي الله عنه – يأمر بتحريق أهل الردة بالنار، وفعل ذلك خالد بن الوليد بأمره، فأما اليوم فلا أعلم فيه بين الناس خلافاً.
وقد روى حمزة الأسلمي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمرَّه على سرية فقال: خرجت فيها، فقال: (( إن أخذتم فلاناً فأحرقوه بالنار، فوليت فناداني فرجعت، فقال: إن أخذتم فلاناً فاقتلوه ولا تحرقوه، فانه لا يعذب بالنار إلا رب النار )) رواه أبو داود وسعيد، وروى أحاديث سواه في هذا المعنى.اهـ
وروى البخاري وغيره عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم نحو حديث حمزة اهـ
وقال الفقيه المالكي ابن المناصف – رحمه الله – في كتابه “الإنجاد في أبواب الجهاد”(ص:١٩٦):
اختلفوا في قتل العدو بغير السلاح كالتحريق بالنار والتغريق وما أشبه ذلك من ضروب القتل التي فيها تعذيب أو تمثيل، فأما المقدور عليه منهم فلا أعلم في ذلك خلافاً، وأنه لا يجوز تحريق أعيان العدو إذا أمكن قتلهم بغير ذلك، ولم يكونوا هم حرقوا أحداً من المسلمين، والأصل في ذلك حديث البخاري عن أبي هريرة قال: (( بعثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في بعثٍ فقال: إن وجدتم فلاناً وفلاناً فأحرقوهما بالنار، ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم حين أردنا الخروج: إني أمرتكم أن تحرقوا فلاناً وفلاناً، وإن النَّار لا يعذب بها إلا الله، فإن وجدتموهما؛ فاقتلوهما )).
وخرَّج مسلم عن شداد بن أوسٍ قال: ثنتان حفظتهما عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: (( إن الله كتب الإحسان على كل شيء، فإذا قتلتم فأحسنوا القِتْلةَ، وإذا ذبحتم فأحسنوا الذَّبح، وليُحِدَّ أحدكم شفرته، وليُرح ذبيحته )).
وفي كتاب أبي داود عن عبدالله قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (( أَعَفُّ الناسِ قِتلةً أهلُ الإيمان )).
وفيه عن سمرة بن جندب وعن عمران بن حصينٍ أيضاً، كلاهما قال: (( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحثنا على الصدقة، وينهانا عن المُثلة )).
وفي حديث بريدة من طريق مسلم عن النبي صلى الله عليه وسلم في وصيته لأمراء جيوشه: (( لا تَغُلُّوا، ولا تغدروا، ولا تمثلوا )).
وأما ما كان في شأن العرنيين فقصاص أو منسوخ، على خلافٍ في ذلك.
قال البخاري في “كتابه” بعد ذكر قصتهم-: قال أبو قلابة: (( قتلوا، وسرقوا، وحاربوا الله ورسوله، وسعوا في الأرض فساداً )).
وفي كتاب مسلم عن أنس قال: (( إنما سَمَلَ النبي صلى الله عليه وسلم أعينَ أولئك؛ لأنهم سملوا أعين الرِّعاءِ )).اهـ
وقال الفقيه الحنبلي أبو الفرج ابن قدامة – رحمه الله – في “الشرح الكبير على متن المقنع”(١٠/ ٣٩٦):
ومتى قدر على العدو لم يجز تحريقه بالنار بغير خلاف نعلمه، قد كان أبو بكر الصديق – رضي الله عنه – يأمر بتحريق أهل الردة بالنار، وفعله خالد بن الوليد بأمره، فأما اليوم فلا نعلم فيه خلافاً بين الناس.
وقد روى حمزة الأسلمي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمره على سرية قال: فخرجت فيها، فقال: (( إن أخذتم فلاناً فأحرقوه بالنار، فوليت فناداني فرجعت، فقال: إن أخذتم فلاناً فاقتلوه ولا تحرقوه، فإنه لا يعذب بالنار إلا رب النار )) رواه أبو داود وسعيد.
وروي البخاري عن أبي هريرة – رضي الله عنه – عن النبي صلى الله عليه وسلم نحو حديث حمزة.اهـ
فإذا كان هذا النهي والحرمة في حق الأسير الكافر المحارب فكيف بقتل المسلم حرقاً، لا ريب أن التحريم أشد، والمنع أوكد، والنهي أغلظ، والذنب أعظم، وقد حكى الإجماع على ذلك غير واحد.

وكتبه:
عبد القادر بن محمد الجنيد.




المصدر


التعديل الأخير تم بواسطة أبو معاذ محمد مرابط ; 04 Feb 2015 الساعة 02:34 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 04 Feb 2015, 10:26 AM
ابوعبيدة عبدالوهاب الهمال ابوعبيدة عبدالوهاب الهمال غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2013
الدولة: الجزائر
المشاركات: 316
افتراضي

بارك الله فيك اللهم جنبنا الفتن
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05 Feb 2015, 02:17 PM
أبوعبدالرحمن عبدالله بادي
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي

الصور المصغرة للصور المرفقة
اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	PicsArt_1423142094872.jpg‏
المشاهدات:	1287
الحجـــم:	46.7 كيلوبايت
الرقم:	521  
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 05 Feb 2015, 08:52 PM
محمد البيضي
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي

جزاك الله خيرا ،
سبحان الله لهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم لأقتلنهم قتل عاد . نسأل الله أن يكفينا شرهم ويعيذنا من فتنتهم .
ولكن لإتمام فائدة الموضوع وليكون الرد مستوفيا لشبههم فإنهم إبتداءا يعتبرون الطيار كافر محارب وكان يرميهم بالنار وصواريخ حارقة فكان ذلك من باب القصاص وهذه المسألة غير المسألة التي ذكرها الشيخ حفظه الله تعالى ومما يستدلون به :

يقول الله في محكم تنزيله( فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم )

يقول القرطبي في تفسيره :

" السابعة : لا خلاف بين العلماء أن هذه الآية أصل في المماثلة في القصاص ، فمن قتل بشيء قتل بمثل ما قتل به ، وهو قول الجمهور ، ما لم يقتله بفسق كاللوطية وإسقاء الخمر فيقتل بالسيف ، وللشافعية قول : إنه يقتل بذلك ، فيتخذ عود على تلك الصفة ويطعن به في دبره حتى يموت ، ويسقى عن الخمر ماء حتى يموت . وقال ابن الماجشون : إن من قتل بالنار أو بالسم لا يقتل به ، لقول النبي صلى الله عليه وسلم : لا يعذب بالنار إلا الله ، والسم نار باطنة ، وذهب الجمهور إلى أنه يقتل بذلك ، لعموم الآية . "

لهذا ياليت طلبة العلم في المنتدى يتحفوننا ببحث مؤصل في الرد على القوم وجزاكم الله خيرا ،
لأني أظن والله أعلم أن مثل هذا الكلام من الشيخ حفظه الله ونفع بعلمه ليس موجه للسلفيين ولكن لمن تأثر بالقوم فكان الأفضل أن يكون ردا على شبههم وجزاكم الله خيرا .


التعديل الأخير تم بواسطة محمد البيضي ; 05 Feb 2015 الساعة 08:56 PM
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 05 Feb 2015, 09:21 PM
أبوعبدالرحمن عبدالله بادي
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي


🔱 كلام للشيخ العلامة عبدالمحسن العباد البدر - حفظه الله ومتع به - من درس الليلة ليلة الجمعة 17 ربيع الثاني 1436 ، حول ما فعله الخوارج في داعش من حرق للطيار الأردني معاذ الكساسبة - رحمه الله -

- دقيقتان -


http://goo.gl/bJ6RnJ


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 05 Feb 2015, 09:59 PM
أبو وائل القيقبي أبو وائل القيقبي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2015
المشاركات: 22
افتراضي

جزاكم الله خيرا.
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 06 Feb 2015, 05:17 PM
خيراني محمد خيراني محمد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
الدولة: الجزائر
المشاركات: 48
افتراضي

بارك الله فيك
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 06 Feb 2015, 06:19 PM
أبوعبدالرحمن عبدالله بادي
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي


كذب وافتراء داعش على شيخ الإسلام بن تيمية.



رد افتراء الدواعش على ابن تيمية في جواز تحريق الأسير


https://t.co/RcedCIbsaD


للشيخ د. محمد غيث حفظه الله


رد مع اقتباس
  #9  
قديم 07 Feb 2015, 05:28 PM
أبوعبدالرحمن عبدالله بادي
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي


حرق البشر بين داعش والمجوس

خطبة جمعة لفضيلة الشيخ المجاهد محمد سعيد رسلان حفظه الله

نبذة مختصرة عن المحاضرة : بيان أن كثيرًا من محاولات تشويه دين الله عز وجل تأتي من قِبَلِ أبنائه، مع التحذير من الخوارج، ومن فتنتهم، وأن الإسلام بريء من أفعالهم، مع بيان أمر الإسلام بالإحسان في كل شيء - حتى في القتل -، مع نهيه عن قتل النساء والشيوخ والولدان، وكذا نهيه عن التمثيل بالقتلى، وذكر متى يكون القتل مباحًا، وبيان نهي النبي - صلى الله عليه وسلم - عن التعذيب بالنار، وأنه لا يعذِب بالنار إلا الذي خلقها، وذكر طرف من منهج شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله تعالى -، والدفاع عنه.

للتحميل

لحفظ المحاضرة : VIDEO MP3
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 07 Feb 2015, 05:48 PM
طه صدّيق طه صدّيق غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2013
المشاركات: 312
افتراضي

جــــــــزاكم الله خــــــيرًا
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 07 Feb 2015, 08:03 PM
أبوعبدالرحمن عبدالله بادي
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي



حامد خميس الجنيبي @hamed_junaibi · 3 févr.



"إذا كان نبينا عليه السلام قد غضب حين رأى حرق قرية للنمل"* فكيف لو رأى #داعش_يحرق_الطيار_معاذ_حيا ؟! *الحديث في سنن أبي داود وحسنه الألباني


رد مع اقتباس
  #12  
قديم 10 Feb 2015, 10:40 AM
أبوعبدالرحمن عبدالله بادي
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي



🍁 تحريق الخوارج للمسلمين معروف في أسلافهم!!

قال الذهبي رحمه الله في حوادث سنة ثلاث وسبعين: وفيها سار عمر بن عبيدالله التيمي بأهل البصرة في نحو عشرة آلاف لحرب أبي فديك -الخارجي-، فالتقوا، فكان على ميمنة اهل البصرة محمد بن موسى بن طلحة، وعلى الميسرة اخوه عمر بن موسى، فأنكسرت الميسرة، وأثخن أميرها بالجراح، وأخذته الخوارج فأحرقوه في الحال، ثم تناخى المسلمون، وحملوا حتى استباحوا عسكر الخوارج، وقتل ابو فديك... اهـ [تاريخ الاسلام 762/4]

وكما قيل: لك قوم وارث، نسال الله السلامة والعافية.


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013