منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #1  
قديم 29 Jul 2014, 04:55 PM
أبو معاذ محمد مرابط
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي نزهة الراغب في معرفة العلاّمة ربيع وما له من مناقب (الحلقة الثالثة)

بسم الله الرحمن الرحيم


نزهة الراغب في معرفة العلاّمة ربيع وما له من مناقب

الحلقة الثالثة


بعد رفع الحلقة الأولى:
http://www.tasfiatarbia.org/vb/showthread.php?t=10238
والثانية:
http://www.tasfiatarbia.org/vb/showthread.php?t=10721
من سلسلة: (نزهة الراغب في معرفة العلاّمة ربيع وما له من مناقب)، أتشرف برفع الحلقة الثالثة، وأولها:


يعضّون اليد التي امتدت إليهم بالإحسان!

قال فضيلة الشيخ عبد الله البخاري –حفظه الله-:
أذكر مرة يعني هذا وقع لي أنا أمر عايشته، أنتم تعرفون في رمضان الشيخ بيته يكون عامرا بالطلبة والناس تبيت وتنام، المكتبة كأنها فندق وأمة وخلق، وإفطار الشيخ يفطرهم على حسابه، وهذه ما واحد ولا اثنين ولا عشرة ولا عشرين ولا ثلاثين، أمة وخلق، بل كان الشيخ كذلك قبل سنوات كان الإفطار وبعد العشاء يأتون يتعشون كمان
فحدثني أحد المحسنين من المدينة قال ودي يا شيخ أتعاون مع الشيخ، هذا مبالغ، مبالغ ماهي قليلة، أنك تعشي مئتين وثلاثمائة نفر كل يوم ولا تفطرهم،
قلت يا أخي والله أنا ما استطيع، قال لي يا شيخ من طريقك، قلت ما [..] أكلم الشيخ أنا، ما يرضى، يعني أقول له يا شيخ فيه واحد محسن يود أن يتعاون يعني إذا سمحت.
المهم فكلمت أحد الإخوة وقلت له كلم الشيخ، يقول: والله نهرني الشيخ، قال له الشيخ: هؤلاء جاؤوا إليك في بيتك؟ قال الأخ لا يا شيخ، قال الشيخ: إذا جاؤوا في بيتك افعل ما شئت، أنا جاؤوا لبيتي أن أضيفهم
الشيخ يعني هذه ما توجد، ما تجد يفتح بيته وصدره وجيبه وكل ما يملك، وجاهه لنفع الناس والسلفيين، في كل الدنيا
ثم بعد أن ينبت ريش هؤلاء أول من يهجموا يهجمون عليه يعضون اليد التي امتدت لهم بالإحسان، والتربية والتوجيه والتعليم، يعضونها ويتنكرون لها، ماهو واحد ولا اثنين، الآن أنظر كثير من هؤلاء الذين يعادونه اليوم، كانوا يتمسحون بالشيخ، وهناك خطابات من هؤلاء كالمأربي وغيره ، سماحة العلامة، والدنا الشيخ المحدث ربيع يطلب منه أن يشفع له عند فلان، وعند فلان، الشيخ لو يريد يخرج مخازي هؤلاء لأخرج هذه الخطابات، عرَفَت الناس كيف كان هؤلاء الناس تتمسح بالشيخ لتصل إلى مآرب دنيوية، لكن دين الله منصو. اهـ
المصدر: من لقاء إدارة (منتديات التصفية والتربية السلفية) مع فضيلة الشيخ عبد الله البخاري –حفظه الله- يوم الاثنين 25 من رجب 1432


شهادة قديمة لأحد المنصفين..! وتعجّب الألباني !!

ضمن لقاء بعض من طلاب الجامعة الإسلامية في المدينة النبوية بالشيخ الألباني – رحمه الله– وكان مما دار في اللقاء:
الطالب يذكر للشيخ الألباني – رحمه الله- عن جهود الشيخ ربيع - حفظه الله – في الدعوة عندما كان مدرساً بالجامعة الإسلامية :
الطالب: الشيخ ربيع من صفاته، كان لما يشعر أنه في طلبة وخاصة الأعاجم ، يعني يسمعوا عن العقيدة الاشعرية ويجادلوا فيها، كان يتكلم ويشرح وهو يرتجف يعني يخاف أن هذا ينزلق، يأخذهم على جنب وكذا، كان يجلس مع الأساتذة المصريين ويتكلم عن خبر الآحاد [كلام غير واضح ]
الشيخ الألباني : سبحان الله! .
الطالب: والله ياشيخ ، وكان لا يحبون أن يجلسوا معه ، وهو يلاحقهم، كان يعني لما يسمع فلان قال كذا، يقول الله يهديك يا فلان ... .فكان يحترق يدعوهم إلى بيته ويعشيهم عشان يفهمهم ، الله يجزيه الخير .
الشيخ الألباني : ما شاء الله .
الطالب: درسنا في الكلية ودرسنا في الحرم وصحيح مسلم قرأناه عليه .
ما شاء الله يقطر علم .
الشيخ الألباني: مين هذا ؟
الطالب : الشيخ ربيع .
كان من تلاميذ الشيخ -يقصد السائل الشيخ الألباني-.
الشيخ الألباني: اي نعم.
المصدر: من مقال الأخ عبد الله العراقي بعنوان: (الشيخ الألباني -رحمه الله- يتعجب من حرص الشيخ ربيع - حفظه الله - على دعوة الناس...)


ربيع تلميذي وشيخي أيضاً !!

قال خالد باقيس –وفقه الله-:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه و سلم
فإن من يعرف فضيلة الشيخ محمد بن عبدالوهاب البنا حفظه الله و رعاه ( والذي يبلغ من العمر الان 93 عاماً) يعلم أن الشيخ منذ عدة سنوات قد تفرغ للعبادة و التدريس , وهو بعيد عما يدور حوله من أحداث .
وقد رأيت البعض يستغلون هذا من الشيخ ويذهبون إليه مباشرة و يسألونه عن أشخاص قد يكون الشيخ لا يعلم عن حالهم ,أو أنه لا يعلم عن انحرافهم, وتغيرهم , كي يأخذوا منه تزكية و يطيرون فرحاً بها .
وهذا يذكرني بأبي الحسن المأربي عندما ذهب إلى الشيخ محمد البنا حفظه الله و أخذ يشتكي له من فضيلة االشيخ ربيع المدخلي حفظه الله !! و أن الشيخ قد تكلم فيه !! و حذر منه !! و طرده من بيته !! .
فقام الشيخ محمد بالإتصال بي وذكر لي ماقاله أبو الحسن مستغرباً. فقلت له: يا شيخ هناك أموراً قد حصلت مؤخراً من أبي الحسن وسوف أصلي معك العصر في الحرم وأخبرك إياها إن شاء الله . وعندما أتيته في الحرم أخبرته بعد صلاة العصر بتفاصيل المشكلة فقال لي : يا بني القول ما قاله ربيع فإني لم أعهد على ربيعاً كذبا قط .
ثم ونحن في طريقنا إلى بيت الشيخ ربيع حفظه الله قال لي : و الله يا بني لم أستطع أن أنتظرك إلى العصر , فقد ذهبت بعد صلاة الفجر إلى الشيخ ربيع و أخبرني عن أمور أبي الحسن , وأنا أعلم عندما يتكلم الشيخ ربيع فهو صادق في كلامه , و أنا أتحدى أن يأتي شخص و يقول أن الشيخ ربيع تكلم في شخص و لم يكن الشيخ ربيع صادقاً في كلامه , فربيع هذا تلميذي وشيخي أيضاً.
وأضاف فضيلته: وقد أتاني أبو الحسن بعد صلاة الظهر اليوم في الحرم ومعه أوراق يريد أن يريني إياها فقلت له مباشرة: إذهب إلى ربيع فإن الحق معه , وتراجع عما قلته فهو خير لك , فأسقط في يدي أبي الحسن , وعلم أنه لا يستطيع أن يلبس على الشيخ البنا وذهب ولم يزر الشيخ البنا إلى يومنا هذا .
وهكذا عندما أجلس أحياناً مع الشيخ في الحرم أو في بيته يأتون البعض و يسألونه عن أشخاص فينصحهم الشيخ مباشرة بالرجوع إلى الشيخ ربيع حفظه الله ويقول لهم عليكم بإمام الجرح و التعديل فهو أعلم مني. اهـ
المصدر: من مقال: (كلمة حق من فضيلة الشيخ محمد البنا في الشيخ المحدث ربيع بن هادي المدخلي حفظهما الله)

شهادة الخصوم في حق العلامة ربيع !

قال فهير الأنصاري – من أتباع الحلبي- في مقاله : (يا شيخ ربيع .. أحببتك .. فهل تذكر الأيام الخوالي .. أبكيها أنا يا شيخ فانتبه من رقدتك)، وهو يعدد مناقب الشيخ –حفظه الله- وكما قيل: والفضل ما شهد به الأعداء... وإن كان عن غير قصد!

قال : يا شيخ ربيع .. أحبكم في الله تعالى على ما فيك من الخير ومحبة السنة ونصرتها .


يا شيخ .. جلست أتذكر الأيام الخوالي حينما كنت أضمك لصدري، ودموع الفرح في عيوني تنهدر سعادة بك ..
يا شيخ ربيع .. أتذكر ثغرك الباسم .. وصفحة وجهك المشرقة .. وكيف كنت تضاحكنا .. وتتواضع لنا .. وتطعمنا بيديك ..
يا شيخ ربيع .. وايم الله إني أكتب لك باكيا .. ياليتك بقيت كما كنت .. لقد أحببتك أكثر من الشيخ علي الحلبي .. وتركتك إليه محبة له وللحق عنده ..
يا شيخ ربيع .. بحثت عن سر السعادة مجتهدا فما وجدتها إلا في تقوى الله تعالى وأنا العبد الفقير لرب السموات .. فليرضى عني الناس أو فليسخطوا .. فأنا لم أعد أسعى إلا لرضاه.
يا شيخ ربيع .. أزف الرحيل .. فلتعد إلى عهدك .. وأجمع شمل أهل السنة .. أما تذكر ما قصصته عليك قبل تركك ..
لا تعذلني - يا شيخ - فقد فقدت قريحتي في الأوصاف .. ويكأن لساني ذهب .. وقلم عبراتي جف .. لما تذكرت أيامك .. يا شيخ إني أحبك في الله تعالى .. )

رؤية في حق العلامة ربيع !


قال الأخ طارق ابن أبي سعد الجزائري –وفقه الله- في مقاله: (رؤية رأيتها للعلامة ربيع السنة أرجوا من الله أن تكون من عاجل بشراه)
يعلم الله أني أحببت الشيخ ربيع حبا شرعيا في ذات الله تعالى، وكنت أولا أعتبره كغيره من مشايخ السنة وعلماء الأمة وأكنّ له التقدير والاحترام كغيره.
ومرة كانت عندي أشرطة الشيخ الألباني رحمه الله والشيخ ابن عثيمين .. وكذا غيرها وكان شريط أو شريطين للشيخ ربيع
فمر على أحد الإخوة من الذين كان لهم السبق في الاستقامة وقال أرني الأشرطة، فلما رأى شريط الشيخ ربيع قال لي بعنف لا تسمع له ...ليس له إلا ردود ..ردود اتركه واسمع من المشايخ الآخرين ؟؟، وفي الحقيقة حز في نفسي وقلت أخ فاضل لعل له وجهت نظر ؟
لكن ما سبب اندفاعه ؟؟ لما الشيخ ربيع دون غيره ؟؟ مع أن المشايخ الآخرين لهم ردود خاصة الشيخ الألباني ؟؟ حينها قررت أن أسمع أشرطة الشيخ ربيع وأفرغ لها وقتي
فحصلت من إخواننا في مجالس الهدى بالجزائر العاصمة أزيد من ثمانين عنوانا، كلها للشيخ ربيع وقررت أن أسمع في كل يوم شريط على الأقل ولكن سبحان الله لا أدري ما الذي حصل ؟؟
كلام الشيخ ربيع والله كأني كنت أسمعه بقلبي لا بمسامعي ؟؟، فوقعت على الأشرطة بلهف حتى أني أحيانا أسمع أربع أشرطة في اليوم، ووالله لقد نفعني الله بها أيما نفع.
جاءت الفتن ..عدنان عرعور والمغراوي والعيد شريفي والمأربي، وثبتنا الله
وأما ذاك الأخ الذي أراد أيامها تنفيري من أشرطة الشيخ ربيع رأيته انزلق وراء كل فتنة
دافع عن عرعور ثم سكت، دافع عن المغراوي وأبي الحسن والعيد شريفي ؟؟، ويقول في العلماء أغراض شخصية و..... وغيره من الكلام الذي يدل على خذلان الله له.
فأحببت هذا الشيخ الفاضل لما رأيت منه من حرص عظيم على هداية الشباب وكلامه له تأثير عجيب في قلوب السلفيين ونصرته للمنهج السلفي وذبه عن علماء السلف وتحريره لمسائله بكلام السلف ونقول عزيزة مما يجعل المنصف مطمئن غاية الاطمئنان لكلامه
وهو صريح في الحق لا يجامل ولا يخشى في الله لومة لائم، مما زاد في خصومه حتى أصبح في غربة ما رأيت غربة أشد من غربته ؟؟
العالم كله ضده ؟؟
إلا الخلص من أهل السنة من إخوانه العلماء وطلاب العلم الصادقين الذين لهم من رجاحة العقل وسداد المنهج وسلامة المعتقد ما جعلهم يجلونه ويحترمونه وينصرونه على من بغى عليه وعلى السنة مما رأوا من جهاده وجهوده
وقد رأيت شيخنا الحبيب الشيخ ربيع ابن هادي المدخلي في المنام وهو ذاهب إلى الحرم المكي وأنا في أحد طرق مكة فسلمت عليه وكان معه طالبين من طلابه أحدهما عرفته وهو من الجزائر ولا أريد أن أسميه والآخر لم أنتبه له واستمروا جميعا إلى الحرم
ثم بعدها رأيت الطالبان قد عادا وليس معهما الشيخ ربيع
فسألتهما أليس معكما الشيخ ربيع ؟؟
فقالا : بلى هاهو وراءنا لا يستطيع المشي أرهقته العمرة
فبصرت بالشيخ فرأيته عريان لا ثوب عليه جالسا لا يستطيع المشي، فلم يلبث حتى أعطي رداء أو إزارا أبيض يستتر به
واستيقظت من نومي عليها
ووالله لقد فرحت بها أيما فرح ، وأسأل الله جل جلاله أن يجعلها من عاجل بشراه
وكنت كتمت هذه الرؤيا أكثر من ستت أشهر لم أرد حكايتها خشية على نفسي وتأديبا لها
ثم رأيت أن أبشر بها السلفيين وكذا الشيخ ربيع حفظه الله
وأرجوا أن إذا بلغت شيخنا ربيع رؤيتي هذه أن يبلغوه سلامي وحبي له في الله، وصلى الله على نبينا محمد وسلم تسليما مزيدا، كتب رؤياه أخوكم: أبو جميل الرحمن طارق ابن أبي سعد الجزائري 16 شوال 1429 هــ


من صور تواضع العلامة ربيع


قال أحمد السعودي:
أجريت قبل سنين عديدة مقابلة مع الشيخ ربيع بن هادي، كنا في منزله المبارك بحي، العوالي بمكة شرفها الله، لم يكن معي حينها إلا أحد الأفاضل القريبين من الشيخ نسبا وصهرا، افتتحت التسجيل بقولي: أما بعد : فهذا حوار مع فضيلة شيخنا ووالدنا ...
فما كان من الشيخ إلا أن أوقفني وقال : لا ! ما أنا إلا طالب علم !، لا يقال فضيلة الشيخ إلا في مثل ابن باز وابن عثيمين!
المصدر: من مقال لأبي أسامة سمير الجزائر نشره في شبكة سحاب يوم: 09 /شعبان/ 1434


فراسة عجية للعلامة ربيع –حفظه الله-


قال أبو معاذ:
حدّثني أحد أعزّ إخواني وأصدقائي أنّه زار الشيخ العلامة ربيع في بيته في الأيام التي سقطت فيها بغداد، وحضر درسا من دروس الشيخ في وقت كان الناس في حيرة وحزن من دخول الأمريكان للعراق.قال –وفقه الله-: سمعت الشيخ يقول: والله ما دخلت أمريكا إلاّ لإقامة دولة الروافض! قال الأخ: تعجبت كثيرا من كلام الشيخ ! ولم أنتبه إلى فائدته وصدقه إلاّ بعدما رأيت فعلا دولة الرافضة قائمة في العراق .

يتبع


التعديل الأخير تم بواسطة أبو معاذ محمد مرابط ; 29 Jul 2014 الساعة 05:31 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 29 Jul 2014, 05:13 PM
أبوأمامه محمد يانس أبوأمامه محمد يانس غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2013
الدولة: الجزائر
المشاركات: 372
افتراضي

جزاك الله خيرا
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 29 Jul 2014, 05:33 PM
أبو خليل عبد الرحمان أبو خليل عبد الرحمان غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 133
افتراضي

بارك الله فيك أخي العزيز محمد ، و في أنفاسك ، صفحات من سيرة تقطر عملا و علما و فضلا ، يا حبذا لو تطبع .
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 29 Jul 2014, 05:47 PM
أبو معاذ محمد مرابط
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي

ستطبع بإذن الله أخي الفاضل
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 29 Jul 2014, 05:59 PM
أبو مالك أبو بكر حشمان أبو مالك أبو بكر حشمان غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Sep 2012
الدولة: الجزائر
المشاركات: 226
إرسال رسالة عبر ICQ إلى أبو مالك أبو بكر حشمان
افتراضي


بوركت أخي أبا معاذ على هذه الحدائق والبساتين .
ووفقك الله لإتمام البقية والتعجيل بها .
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 29 Jul 2014, 08:30 PM
أبوعبد الرحمن صدام حسين شبل أبوعبد الرحمن صدام حسين شبل غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: May 2012
الدولة: ولاية سطيف/الجزائر
المشاركات: 291
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي محمد
نحن بانتظار المطبوع
.
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 29 Jul 2014, 09:25 PM
فتحي إدريس
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي

طالما انتظرتها في شوق إليها، ولما بدأت قراءتها استرسلت حتى أنهيتها، فضاق صدري بانقطاع مادتها، وعجز لساني عن شكرها صاحبها...
فأسأل الله العلي القدير أن يجزيك خير الجزاء، وأن يبارك لك في علمك وعمرك، وأن يحفظ العلامة ربيع بن هادي من كل سوء، وأن يطيل عمره في طاعته.
وفقك الله لإتمام باقي الحلقات وإخراجها عاجلا غير آجل.
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 29 Jul 2014, 11:18 PM
محمد طيب لصوان محمد طيب لصوان غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
الدولة: الجزائر العاصمة
المشاركات: 219
افتراضي

جزاك الله خيرا أبا معاذ
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 30 Jul 2014, 05:48 AM
أبو معاوية كمال الجزائري أبو معاوية كمال الجزائري غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
الدولة: الجزائر(قادرية- ولاية البويرة)
المشاركات: 513
افتراضي

جزاكم الله خيراً يا أبا معاذ.

هذه من غواليك، ولعلّها نفحاتٌ فاغتنمها زادكم الله من كريم فضله.

متابعٌ لكم ولكلّ كتابة راقية، تسمو بالهمم إلى المقامات العالية.
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 30 Jul 2014, 02:28 PM
أبو عبد الله حيدوش أبو عبد الله حيدوش غير متواجد حالياً
مراقب
 
تاريخ التسجيل: Apr 2014
الدولة: الجزائر ( ولاية بومرداس ) حرسها الله
المشاركات: 730
افتراضي

قال ابن الوزير :;ولو أن العلماء تركوا الذب عن الحق خوفا من الخلق لكانوا أضاعوا كثيرا وخافوا حقيرا .اه العواصم و القواصم
وكذلك لو أن طلبة العلم تركوا الذب عن علمائهم خوفا من الخلق لكانوا قد أضاعوا كثيرا وخافوا حقيرا.
أبا معاذ جزاك الله خيرا

التعديل الأخير تم بواسطة أبو عبد الله حيدوش ; 01 Aug 2014 الساعة 06:39 PM
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 30 Jul 2014, 03:16 PM
عبد الرحمن رحال عبد الرحمن رحال غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
الدولة: الجزائر / بسكرة.
المشاركات: 346
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي الفاضل أبا معاذ.


وهذه صورة من أكبر الصورة الدالة على تواضع الشيخ ربيع-حفظه الله-



يقول السائل: حفظكم الله!! كيف نتعبد الله -عز وجل- بعلم الجرح والتعديل الذي هو من أشرف العلوم ؟



الجواب:( الشيخ ربيع-حفظه الله-):

إذا وصلت إلى هذه المرتبة - من العلم والورع والزهد والإخلاص لوجه الله-فإنك ستعلم كيف تتقرب إلى الله بذلك, وأنك تحمي بذلك الدين.

فعلم الجرح والتعديل علم عظيم, ولا يتصدى له إلا أفراد من الناس, حتى كثير من كبار حفاظ الحديث؛ ما عدَّهم العلماء في الجرح والتعديل.

وأنا أقول لكم أني لست من علماء الجرح والتعديل, وأنصح الإخوان عن ترك الغلو -بارك الله فيكم-, فأنا ناقد ، ناقد, نقدت عدداً من الناس معينين في أخطائهم, فطورها الناس -بارك الله فيكم-, فأنا أبرأ إلى الله من الغلو.

لا تقولوا: الشيخ ربيع إمام الجرح والتعديل, أبداً , أُشهد الله أني أكره هذا الكلام، اتركوا هذه المبالغات يا إخوة.

والله- أنا من زمان إنِّي بفطرتي أكره هذه الأشياء, وإني لما أقف في كون ابن خزيمة إمام من الأئمة, وهو إمام والله عظيم, لكن إمام الأئمة أراها ثقيلة والله.


وألقاب دخلت على المسلمين ، شوف خطابات الصحابة: قال عمر ، قال عثمان ، قال علي ، قال كذا, وِحْنَا مانْجِيْ في المعالي -بارك الله فيكم-!! اتركوا هذه التهاويل.

والذي عنده علم ويعرف منهج السلف ينتقد.

خلاص علماء الجرح والتعديل بينوا لنا أحوال الرجال الكذابين والمتروكين وسيء الحفظ والواهين وإلى أخره ، الثقات والعدول والحفاظ إلى أخره.

احنا نقاد ، أنا ناقد ضعيف أنتقد أخطاء سكت عنها غيري أو غفل عنها ، اتركوا هذه الأشياء -بارك الله فيكم-.

يعني اللي عندو علم ويعرف منهج السلف ويرى هناك بدع واضحة أمامه يبينها لوجه الله, نصيحة لوجه الله تبارك وتعالى, حماية لهذا الدين.

يأتي المبتدع يشوه الدين ببدعته, ويتكلم عن الله بغير علم, وينشر ضلاله باسم الدين, سواء خطؤه في العقيدة ، في العبادة ، في المنهج ، في السياسة ، في الاقتصاد ، في شيء من الأشياء.

الآن الغلو ينتشر في الساحة السلفية, والمبالغات والتهاويل تنتشر, حتى وصل ببعضهم إلى درجة الروافض والصوفية والحلول, ونحن نبرأ إلى الله من هذا الغلو.

فأسلكوا منهج السلف في الوسطية والإعتدال وإنزال الناس منازلهم, بدون أي شيء من الغلو -بارك الله فيكم-.

فنحن الآن في الساحة طلاب علم ، طلاب علم انتقدنا بعض الأخطاء, عندنا شيء من المعرفة.

فأوصيكم يا إخوة أن تسيروا في طريق السلف الصالح تعلماً وأخلاقاً ودعوةً, لا تشدد ، لا غلو ، دعوة يرافقها الحلم والرحمة والأخلاق العالية, والله تنتشر الدعوة السلفية.

الدعوة السلفية الأن تتآكل ويأكل منتمون - ما أقول السلفيون - المنتمون بعضهم منتمون ظلماً إلى هذا المنهج, يتآكلون أمام الناس ، شوهوا الدعوة السلفية بهذه الطريقة.

فأنا أنصح هذا أن يتقي الله عز وجل, وأن يتعلم العلم النافع, وأن يعمل العمل الصالح, وأن يدعوا الناس بالعلم والحكمة.

يا إخوة مواقع الأنترنت زفت الآن ، وكل الناس يسخرون بمن يسمون سلفيين ، يسخرون منهم ويصفقون بفرح -بارك الله فيكم-.

الذي يتعلم منكم وفهم التفسير يُقدِّم للناس مقالات في التفسير؛ آيات تتعلق بالأحكام ، آيات تتعلق بالأخلاق آيات تتعلق بالعقائد ,خلاص وينشر للناس, هذه دعوة.

اللي يتمكن في الحديث -بارك الله فيكم- ينشر مقالات في معاني الحديث وما يتضمنه من أحكام ومن حلال ومن حرام ومن أخلاق وإلى أخره.

املأوا الدنيا علماً ، الناس بحاجة إلى هذا العلم.

المهاترات هذه تشوه المنهج السلفي وتنفر الناس منه.

واتركوا المهاترات سواء على الأنترنت, أو في أي مجال من المجالات, في أي بلد من البلدان, قدموا للناس العلم النافع.

والجدال لا تدخلوا فيه مع الناس ولا مع أنفسكم, وقد قرأتم في هذا الكتاب أن السلف كانوا ينفرون من المناظرات.

لا تناظر إلا في حال الضرورة, ولا يُنَاظِر إلا عالم يستطيع أن يقمع أهل البدع.

ولا تدخلوا في خصومات بعضكم البعض.

وإذا حصل شيء من الخطأ فردوه إلى أهل العلم ، لا تدخل في متاهات وإفتراءات.

لأن هذا ضيع الدعوة السلفية, وأضر بها أضراراً بالغة ما شهدت مثله في التاريخ.

وساعدت هذه الوسائل الأجرامية: الأنترنت الشيطاني ساعد على هذه المشاكل.

كل من حك رأسه حط بلاءه في الأنترنت.

اتركوا هذه الأشياء.

تكلموا بعلم يُشرِّفكم ويشرف دعوتكم, والذي ما عنده علم لا يكتب للناس؛ لا في أنترنت ولا في غيره -بارك الله فيكم-.

وابتعدوا عن الأحقاد والضغائن, وإلا والله ستُميتون هذه الدعوة.

وأرجوا ألا يكون فيكم أحد ممن شارك في هذا البلاء.

أسال الله أن يثبتنا وإياكم على السنة.

اسمعوا يا إخوة من عنده علم وأَحْكَمَهُ فليكتب في الأنترنت ما ينفع الناس, في التفسير -وهو واثق- يِضَّمَّنْ عقائد وأخلاق وأحكام وا.. وا.. إلى آخره -بارك الله فيكم-.

والتفسير كذلك بحر, بحر, والله تغرفون من بحر.

كل الأحاديث عندكم وأشرحوها, استعينوا عليها بشروح العلماء شرحاً متقناً, ونزلوها للناس؛ في العقيدة ، في العبادة ، في الأخلاق ، بأسلوب حكيم هادىء ينفع الناس.

والله تِشُوْفُون كيف تتطور, وكيف تنموا, وكيف تضيء الدنيا منها.

أما الآن تظلم السلفية -بارك الله فيكم- بهذه الطرق.

أنصحكم بترك الجدال والخصومة على الأنترنت, وفي الساحات أيضاً, أنصحكم من هذا -بارك الله فيكم-.

والذي عنده علم يتكلم بعلم ، يكتب بعلم ، يدعوا بعلم ، يدعوا بالحجة والبرهان.

واجتنبوا الخلاف.

وأسباب الفرقة لا تثيروها بينكم.

وإذا حصل من إنسان خطأ يُعرضه على العلماء يأخذوا على إيديه وكيف يعالجوه.

بارك الله فيكم, وسدد خطاكم, وألف بين قلوبكم, بارك الله فيكم .


حمل الصوتية من هنا:http://www.ajurry.com/vb/attachment....0&d=1386829045

التعديل الأخير تم بواسطة عبد الرحمن رحال ; 30 Jul 2014 الساعة 03:39 PM
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 31 Jul 2014, 11:21 AM
أبو سهيل عبد الوهاب أبو سهيل عبد الوهاب غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: May 2014
المشاركات: 128
افتراضي

بارك الله فيك أبا معاذ ونفع بك
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 29 Nov 2016, 11:36 PM
أبو فهر وليد أبو فهر وليد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
المشاركات: 115
افتراضي

الجزائر_تشكر_المدخلي
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 09 May 2017, 10:47 PM
أبوعبدالرحمن عبدالله بادي
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي


كتبت عن لقائي بالشيخ ربيع حفظه الله.

وأريد أن أسجل هنا بعض الأمور زيادة على ما تقدّم :

= حرص الشيخ على التثبت، وطلبه للفوائد

أتذكر مرة أني كنت جالساً مع الشيخ في المكتبة بالدور الأرضي (البدروم) فذكرت شيئاً عن ابن حجر في فتح الباري، فلم يقبل الشيخ وقال: هذا فتح الباري، أخرج لنا هذال الذي تقوله.

ومرة أخرى : ذكرت له أن الحافظ العلائي ذكر أن صحيح مسلم كتب وضعه مسلم للحديث الصحيح، ولم يضعه للتعليل، فطلب مني الشيخ إحضار ذلك، وأذكر هذه الفائدة هنا لأهميتها:
قال العلائي في كتابه نظم الفرائد (ص219) في معرض ذكره لإخراج مسلم لحديث : "إنما جعل الإمام ليؤتم به، بزيادة: "وإذا قرا فأنصتوا"، واستدراك الدارقطني عليه هذه الزيادة، فقال العلائي رحمه الله: وأجاب الحافظ أبو مسعود الدمشقي: أن مسلما - رحمه الله - لم يخرجها محتجا بها، وإنما ذكرها على هذا الوجه، ليبين شذوذها، ومخالفة سليمان فيها لبقية الرواة.
وفي هذا الجواب نظر؛ لأن كتاب مسلم ليس موضوعاً لبيان العلل"اهـ
وهذا التعقب يهدم نظرية من يبنون على ترتيب الأحاديث داخل الصحيح مقصد التعليل ، وينسبونه لمسلم رحمه الله.

= حرص الشيخ على الصلاة جماعة، ومتابعته لحال طلابه

أتذكر مرة أني تغيبت عن الصلاة في المسجد، فسأل الشيخ عني، وعلم أني مريض فجاء وزارني، وأرشدني إلى مشروب القرفة والزنجبيل، وكان الذي بي برد، ونصحني في صلاة الجماعة في المسجد جزاه الله خيراً.

ومرة أخرى : أتذكر أني زرت الشيخ في مكتبته في الدور الأرضي، وكان هناك مجموعة من الطلاب، فلما جاء وقت العشاء خرجوا إلى الصلاة في المسجد. وكان الشيخ ربيع مريضاً، وكان يتحامل على نفسه للجلوس معنا، فلما أراد القيام للخروج أمسكت بيده وقلت له : يا أبا محمد أنت مريض، أنا اصلي معك جماعة هنا، لا تخرج . وكنت أخشى عليه من الخروج لتغير الجو، خشية على صحته، فلما رأى إصراري والزامي له، جلس وصليت معه في المكتبة جماعة.

= فراسة الشيخ

أمّا هذا الموضوع، فهو من الأمور العجيبة جداً؛

أذكر أني قبل أن التقي بالشيخ ربيع قرأت كتابه في الرد على حمزة المليباري في منهج صحيح مسلم؛ ومما ذكره الشيخ أن حمزة مليباري ينتحل أموراً خطيرة، وذكر أموراً تحققت في تالي الأيام في المليباري وما جاء به، فقد توالت عليه الردود حتى فضحت منهجه وما ينطوي عليه كلامه، والشيخ تفرس هذا من مجرد تخريج أحاديث خرجها الميباري .

مرة أخرى : أذكر أني سألت الشيخ سؤالا مباشرا: ما أعجب ما مر عليك في فراستك للذين يدخلون عليك في مجلسك: قال حفظه الله ورعاه: مرة دخل علي أكثر من عشرة طلاب، بعضهم اعرفه، ومنهم شاب لأول مرة أراه، قال: فتوجست في نفسي منه، وأنه في قلبه شيء، فلم ينقضي المجلس إلا والشاب يتلفظ بما تفرست وظننت أنه في قلبه.

= حرص الشيخ على الشباب السلفي .

الشيخ حفظه الله يصرح بذلك كثيراً، ويسعى في ذلك، وكم من مرة أسمعه يقول: نحن نريد الشباب السلفي بعيداً عن البدع، و لا نفرح بإخراج أحد من السلفية.

وأذكر أني عاتبته مرة في بعض الأشخاص، الذين تكشفت بدعتهم بعدما كنا نحسبهم سلفيين، لِم لم ينبهنا عليهم، فكان عذره، أنه يناصح سراً، ويتمنى لو تنفع النصيحة و لا يحذر منه، فيريد أن يعطيه فرصة أكثر !

وألقى الشيخ محاضرات وكلمات يدعو فيها الشباب السلفي إلى التآلف والمحبة والتصافي، على السنة وطريق السلف الصالح، ويحذر من اتباع بنيات الطريق!

= كرم الشيخ وتحمله للطلاب

الشيخ في أول أمره قبل اشتداد المرض عليه كانت مكتبته مفتوحة للطلاب، حتى كان منهم من يتخذها محلا لإقامته.

وإذا حضر عند الشيخ أحد طلاب العلم فإنه لا يتركه حتى يتعشى معه، بدون تكلف.

وفي رمضان يفتح الشيخ بيته لدرس يومي ، ويفطر الحضور عنده على حسابه.

= الشيخ يسوق سيارته .

لما سكن الشيخ بجواري ، سألته مرة : هل تسوق السيارة، قال: نعم أحيانا أسوقها إلى المسجد وأعود بها.

= الشيخ ربيع والطرف والفكاهة

في مجالس الشيخ الخاصة تطرح الطرف والفكاهة ، حتى يضحك الشيخ ويرتاح من هم البحث والتقرير، ويتبسط نوعا ما في ذلك.

أذكر قال لي مرة: أنت لما تزوجت الثانية ما عاد صرنا نراك! وضحك الشيخ.

= ذكره للشيخ مقبل الوادعي رحمه الله

كنت معه في السيارة لما نزل إلى جدة لزيارة الشيخ مقبل لما كان فيها في مستشفى سليمان فقيه. فكان طوال الطريق يذكر الشيخ مقبل وجهوده في نشر السنة، واذكرقوله: لقد قام الشيخ مقبل بنشر السنة في اليمن بما لم يستطعه أحد قبله ، لا الشوكاني و لا الصنعاني أو كلمة نحوها أو قريبا منها..

كتبه محمد بن عمر بازمول حفظه الله.
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 28 May 2017, 08:52 AM
أبوعبدالرحمن عبدالله بادي
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي

الشيخ ربيع بن هادي حفظه الله يهابه أهل البدع

🔊 مواقف ودروس وعبر ⛔

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .

- أما بعد -

فقد سألني بعض الفضلاء عن حال الدكتور ناصر العقل؟ فكتبت له بأن هذا الرجل قد تكلم فيه شيخنا زيد المدخلي لعله عام ١٤٢٣هـ . تقريباً أيام تكليفه بالدعوة والإرشاد في مكة موسم الحج ، وقد بدأ شيخنا في درس عقيدة الشيخ محمد بن عبدالوهاب فيما أذكر ، وأذكر حينها أن شيخنا ربيعاً - حفظه الله - قام بزيارة شيخنا زيد وكنت برفقة شيخنا ربيع أنا والأخ أبي إسحاق هشام المغربي وزرنا شيخنا زيد في مسجد العلاَّمة
ابن باز - رحمه الله - لكي يسلم عليه شيخنا ربيع ، ولما دخلنا المسجد كان الشيخ زيد - رحمه الله - خارجاً من المسجد هو والدكتور ناصر العقل وكان بجانب شيخنا زيد ، فالتقينا في مدخل المسجد ؛ فسلم الشيخ ربيع على الشيخ زيد وتعانقا ، ثم قام شيخنا زيد بالتعريف بناصر العقل وعرفه ؛ ثم قال له هذا الشيخ ربيع المدخلي فارتبك ناصر العقل وتغيرت ملامحه ، ومد يده من بعيد!! ، فقال له شيخنا ربيع وأنا جنبه (اقترب ليش خايف!) المهم انتهى القاء ، وكان شيخنا زيد في ذاك الوقت لا يعرف العقل ، وﻷنه كان مكلفاً معه من قبل الأوقاف في الدعوة والإرشاد في الحج في نفس الموقع ، وقام بعض الإخوة من الطلاب وسأل شيخنا زيد هل نستفيد من ناصر العقل؟ فقال : نعم ، ولما بلغنا الخبر جئته أنا وبعض طلبة العلم وذكرنا له حال الرجل وجئناه ببعض كتبه وما فيها من الطوام وهذا الكتاب لا يحضرني الآن اسمه لكن لعله (عقيدة أهل السنة) أو في (الفرق والجماعات) ، وقد كنت كتبت عليه ملاحظات وأعطيته لشيخنا العلاَّمة أحمد النجمي - رحمه الله - أيام ملازمتي له ولشيخنا زيد لكي يرد عليه ، ولكن قدر الله أن شغلت بعدها ، ثم سجنت ، ثم توفي شيخنا النجمي - رحمه الله - ولا أدري ماذا كتب شيخنا النجمي على ذاك الكتاب ، والمهم في اليوم الثاني إذا بشيخنا زيد - رحمه الله - يحذر الطلاب من الدكتور ناصر العقل ، ويقول لم نكن نعرف حاله ، وأما الآن فلا ننصح به ولا بكتبه أو كلاماً نحو هذا ، وهذا الموقف له مدة بعيدة بين عامي ١٤٢٣ - ١٤٢٤هـ ، والله على ما أقول شهيد ، وهذا الكلام لعل أخونا الفاضل الشيخ عيسى كاملي يذكره حيث كان ملازماً لشيخنا زيد في تلك السفرة فيما أذكر وأحد أبناء الشيخ - رحمه الله - والشيخ عيسى زميلنا في الطلب فلو كان حاضراً للموقف وكان موجودا فسيذكره ، وكان هناك طلبة علم من بلاد المغرب العربي وغيره كالشيخ أبي الفضل الصغداوي المغربي والشيخ أبي حذيفة المغربي وغيرهم هذا الذي أذكره الآن .

■ ويستفاد من هذه القصة وهذا الموقف :

١- مدى تمسك مشايخنا بمنهج السلف الصالح في باب الولاء والبراء قولاً وعملاً .

٢- قوة وصدق مشايخنا في مواجهة الباطل وأهله وعدم المحاباة في ذلك ، وأن نصرة الحق وأهله واجبة .

٣- صدق مشايخنا في باب النصيحة لله ولكتابه ولرسوله وﻷئمة المسلمين وعامتهم .

٤- تقدير علماء الدعوة السلفية واحترامهم وحبهم لبعض ، فهذا شيخنا ربيع يكبر شيخنا زيد في العمر لكنه يزوره في مكان إقامته .

٥- تطبيق عملي لقول مشايخنا بأن نصرة أهل السنة واجبة ، فشيخنا ربيع بزيارته لشيخنا زيد ، وشيخنا زيد بتحذيره من هذا المخالف .

٦- ترصد الإخوان المفلسين لعلماء الدعوة السلفية فقد قاموا بتكليف بعض من دعاة الإخوان والسرورية ، كسعيد بن مسفر ، وناصر العقل ، وأحمد الحمدان ، وغيرهم ﻷجل التشويش على مشايخنا ؛ فقد قام الإخوان بعمل برنامج لهم بين المغرب والعشاء كالمحاضرات العامة وذلك ﻷنهم شاهدوا كثرة طلبة العلم المتوافدين على سكن المشايخ وعلى مسجد الإمام بن باز ﻷجل الإلتقاء بالعلماء السلفيين ؛ فقام الإخوان المفلسين بتدبير هذه المكائد لكي يضيقوا على شيخنا زيد ومن معه من المشايخ ؛ لكن شيخنا كان حكيماً فأقام درساً بعد صلاة العشاء في رسالة الشيخ محمد بن عبدالوهاب - رحمه الله - ﻷهل القصيم وكان بطلب مني ولله الحمد لما أخبرته بأن المسجد ملئ بحجاج دول المغرب العربي والسودان وتركيا وصورة الشيخ محمد بن عبدالوهاب مشوهة عند الكثيرين منهم ، فلو رأيتم يا شيخنا أن نقرأ عليكم عقيدة شيخ الإسلام ﻷنها لم تشرح من قبل فاستجاب - رحمه الله - لطلبي وكان حضوراً مباركاً من فضل الله ، وهذا الشرح قام بتفريغه فيما بعد الشيخ عيسى كاملي جزاه الله خيراً وطبع بعدها .

٧- وأذكر من المواقف الطريفة خلال هذا الدرس أني كنت أوزع وريقات مصورة لهذه العقيدة على الحضور وبينما أنا أوزع المتن ، فإذا بشخص ملتحي سعودي يطلب مني نسخة فأعطيته نسخة ، ولما انتهى الدرس وفي اليوم الثاني في الدرس الثاني سألني هذا السعودي فقال لي : من هو هذا الشيخ؟ فقلت له وأنا أتبسم أخاف أن أخبرك فلا يعجبك! فقال لي ولماذا؟ ، فقلت له : هذا شيخنا العلاَّمة الفقيه زيد بن محمد المدخلي ، فكبر هذا الرجل بصوت مرتفع وقام يستغفر مراراً ، ثم قال لي والله يا أخي كنت أطعن فيه وأنا لا أعرفه! ، أعوذ بالله أعوذ بالله .. أتدرون لماذا أيها الإخوة هذا الرجل قال ذلكم الكلام ﻷنه تبين له كذب أهل الأهواء على مشايخ الدعوة السلفية ، وﻷنه ذاق طعم العلم وعرف أن الذي أمامه بحر لا ساحل له في العلم ، ولأنه طرق سمعه قال الله ، قال رسوله ﷺ ، قال السلف الصالح ، وهذه القصة يشهد الله أنها حصلت معي أنا شخصياً ولازالت بحمد الله منحوتة في ذاكرتي ؛ فرحم الله شيخنا زيد وحفظ الله أشياخنا الأحياء وحفظ أهل السنة أجمعين ونصر بهم هذا الدين القويم .

____________

✍🏻 وكتبه أبو عبدالرحمن المكي :

○ تم إعادة نشره صبيحة السبت :

○ التاريخ : ١ - رمضان - ١٤٣٨ﻫـ .

..
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013