منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #1  
قديم 10 Jul 2010, 09:40 AM
أبو معاذ محمد مرابط
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي تنبيه المغتريين إلى تعزية علي بلحاج للرافضة الحاقدين

بسم الله الرحمن الرحيم



تنبيه المغتريين إلى تعزية علي بن حاج للرافضة الحاقدين



( الحزبيّة ماسخة )

الإمام الوادعي - رحمه الله -





( الحمد لخالق البرايا , والشكر لواهب العطايا , و المدح لدافع البلايا , و الصلاة و السلام على سيد الأنبياء و سند الأصفياء وعلى آله و أصحابه , رغما للخوارج و الروافض الأغبياء ) (1)
فإن من أعظم مسالك الضلال و أبعدها عن صراط الله المستقيم , ذاك الولاء الحميم لأعداء دين الله عزّوجل
ويعظم خطره إذا تعلق بولاء أشدّ أعداء أمة الإسلام ألا وهم الرافضة الشيعة
ولقد صدمتُ وأنا أطّلع على رسالة تعزية من الرجل الثوري والحزبي المقيت الذي تجري الحزبية في عروقه مجرى الدمّ وهو يتقدّم بها إلى أمة الرافضة الشيعة فيا حسرة العقلاء
ففي وقت كان الفرح يغمر قلوب أهل السنة بخبر هلاك واحد من أخطر رؤوس أهل الضلال وهو:
محمد حسين فضل الله اللبناني كان علي بن حاج على النقيض من ذلك فأعلن ودّه و أرسل بولائه في رسالته التي سأنقلها لكم والله المستعان
وعجبي ليس من صنيعه هذا لأن هذه الفعلة كانت لها أخواتها في سالف الأيام , بل عجبي من إسراره على الضلال بعد مرور زمن طويل ظهر فيه لكل عاقل الأثر السيء لدعوة الخوارج و الرافضة في أسقاع المعمورة, وما جرائم الرافضة في العراق عنا ببعيدة لكن هي الحزبية الماسخة
وحتى يعلم العقلاء من أهل السنة أن هؤلاء القوم أوفياء لمنهاجهم الباطلة أنقل لكم كلام بصير بضلالهم أثبتت الأيام صدق ما قاله قديما وهو الشيخ الفاضل عبد المالك رمضاني – حفظه الله –
حيث قال : ( ولغياب أصل الرد على المخالف , مع ظهور قرن الشيطان في إيران وتتابع التأييد المجازف , تلقّى هؤلاء – على بكرة أبيهم – دعوة الخميني بكل ترحاب و تحنان , ولغياب أصل السلفية عندهم لم يشعروا بأدنى إثم وهم يجتمعون بمن يكيل لأصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم أفظع السبابا و أقذع الشنآن
ثم لم يلبثوا مليّا حتى نجم التشيّع بعد أفول , وأخذ بعض أفذاذهم للرفض يتشيّعون , و أيم الله إنه لبسبب تأييد هؤلاء لهم سياسيا صار للروافض في الجزائر وجود , و غلا فمن فتح لهم الباب غير ذلك الحزبي , وكل حزبي للمبتدعة ودود
فهل يرجعون بنا إلى تشيع بني عبيد ؟ و ليس فيهم من يقطع دابرهم كالقيرواني ابن أبي يزيد ) (2)
ولعلي الآن أدخل في صلب الموضوع :
لقد وصلت تعزية علي بن حاج إلى مكتب الهالك بتاريخ :
25 رجب 1431 هـ الموافق: 07/07/2010 م
وتناقلها عدد من المواقع منها موقع قناة العالم الرافضية , حيث وصل فيها علي بن حاج رحم البدعة وأبان فيها عن كبير تعظيمه لأئمة الرفض وجاء فيها :
1 - قال علي بن حاج : ( الحمد لله القائل في كتابه العزيز: {واتّقوا يوماً تُرجَعونَ فيه إلى الله ثمّ تُوفّى كلّ نفسٍ ما كسَبَتْ وهُم لا يُظلمون}. )
التعليق : ألا فتقوا يوم ترجعون فيه إلى الله أنت ومن اتبعك على باطلك ودافع عنك بالباطل
2 - قال علي بن حاج : ( والصّلاة والسّلام على أشرف المرسلين، القائل في الحديث الصّحيح: كُن في الدّنيا كأنّك غريب أو عابر سبيل وعلى آله وصحبه أجمعين، الّذين كانوا من أكثر خلق الله ذكراً لهادم اللذّات)
التعليق : عار عليك يا علي بن حاج أن تذكر أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم في رسالة نجّستها بكلماتك القذرة لأعداء هؤلاء الأطهار و البررة الأخيار
نعم – والذي أكرمهم – كانوا أشدّ ذكرا للموت وكنت أنت أشدّ ذكرا لسيئات الناس ومثالب الحكام وكنت من أشد الناس ودّا لأهل البدع وعلى رأسهم الرافضة
3- قال علي بن حاج :( لقد علّمنا القرآن الكريم أن نقول عند مصيبة الموت: {إنّا لله وإنّا إليه راجعون} )
التعليق : لقد ذكرتني و أنا أكتب هذه الكلمات بهذه السنة الحميدة و بهذا الواجب عند المصائب فأقول : إنا لله وإنا إليه راجعون على مصيبة نزلت علينا برسالتك النجسة فلا أقل للعبد السلفي من استحضار عظمة هذه المصيبة على الدين والإيمان , فإلى الله المشتكى
4 - قال علي بن حاج :(وعملاً بهذا الهدي القرآنيّ، نتقدّم بالتّعزية والمواساة لكلّ أفراد عائلة الشّيخ الصّادع بكلمة الحقّ في وجه الطّغاة، والسّاعي لنصرة الحقّ وفعل الخيرات، العالم السيّد محمد حسين فضل الله، سائلين الله تعالى له الرّحمة والمغفرة والجزاء الحسن، ولأفراد عائلته الصّغرى الصّبر وحسن الاسترجاع: إنما يوفّى الصابرون أجرهم بغير حساب )
التعليق : قاتل الله أهل الهوى ما أقبحهم !! وعلى الباطل ما أجرأهم !
أتظن يا جاهل أن الهدي القرآني يستعمل في الضلال الشيطانيّ ؟
ولم تغافلت عن التعازي لأهالي من سقتهم بفتنتك لتعمير القبور
فكم من يتيم وكم من أرملة وكم من مصاب قد آذيتهم بلهيب هواك
ألم يكن الأولى بك أن تتقدم بالتعازي لهؤلاء
فذهبت إلى أمة الرفض و التشيع تقدم لها تعازيك الفاجرة
أما علمت أن تعازيك تقدمها لمن عاش معاديا لأصحاب النبي صلى الله عليه وسلم و مصادما لمنهج الله القويم ؟
أفضل الله تعتبره صادعا بكلمة الحق في وجه الطغاة ؟!
أفضل الله هو الساعي لنصرة الحق وفعل الخيرات ؟!
فخذ يامعزّي الرافضة بعض كلماته في الصدع بالحق في وجه الطغاة
قال – قبحه الله – في كتابه ( الزهراء القدوة ) : (وهكذا وبكل قوة وشجاعة احتجت الزهراء (ع) عليهما وسجّلت عليهما- يعني الخبيث أبابكر وعمر - أنهما أغضباها وأغضبا بذلك رسول الله (ص) ومن فوق ذلك أغضبا الله سبحانه وتعالى،وبقي غضبها (ع) جرحاً نازفاً في قلب أبنائها ومحبيها )
وقال – قبحه الله - : ( لقد بدأت الزهراء (ع) حركةً المعارضة في الإسلام ضد المواقفالخاطئة التي ظهرت منذ وفاة الرسول (ص)، لم يعارض قبلها أحد. وكان المسلمون يعظمونالزهراء (ع) من خلال إحساسهم بعظمتها عند رسول الله (ص). ولذلك اضطر الخليفتاناللذان اضطهداها أن يأتيا إلى بيتها تحت تأثير الضغط الاجتماعي ) (3)
وقال – قبحه الله – طاعنا في كاتب الوحي : ( ولكنّ معاوية الذي طلب الباطل والذييعرف أين مواقع الحق ومواقع الباطل، والذي غصب الخلافة من الخليفة الشرعي، بدأيشتري الناس من رؤساء العشائر والقبائل بالمال ) (4)
وقال أيضا – قبحه الله – وهو يطعن في طلحة و الزبير رضي الله عنهما : (أما الناكثون،فيمثّلهم طلحة والزبير ومن سار معهما، وكانا قد بايعا علياً (ع) بالخلافة، ولكنهماأرادا من علي (ع) أن يشاركهما فيها بكل مسؤوليّاتها ) (5)
فهذا هو الصدع بالحق يا علي بن حاج ! وهؤلاء هم الطغاة يا معزّي الرافضة
فكيف سيجيز أتباعك الدفاع عنك بعد هذه الخزايا
5- قال علي بن حاج : (أمّا عائلته الكبرى في لبنان وسائر إخوانه وأحبابه، فنسأل الله تعالى لهم التّوفيق والسداد والثبات والسير على نهجه الفريد الّذي جعل منه عالماً مفكّراً مستقلاً )
التعليق : وبهذا يعلنها مدوية فيعزي عائلته الكبرى وهم الرافضة عموما لكن بمكر كبير يظهر منه أن الرجل يعلم ما يقول
ويضيف لهم عظيم الدعاء وسؤال الله لهم أن يسددهم في منهجهم الذي هو سب الصحابة و تكفيرهم ! فيا غربة الإسلام
6 - قال علي بن حاج :( يصدع برأيه ولو خالفه فيه المخالفون دون خوفٍ أو وجل، ولكن في إنصافٍ وأدبٍ وحسن تبصّر )
ألا فليعلم أهل السنة أن مكمن خطورة هذا الرافضي هو براعته الكبيرة في إعمال مذهب التقية وهو الذي ذكره الجاهل علي بن حاج بقوله ( ولكن في إنصافٍ وأدبٍ وحسن تبصّر ) فالله المستعان
7 - قال علي بن حاج :(وعلى أتباعه وأحبابه مواصلة فعل الخير الّذي درج عليه الشّيخ فضل الله (رحمه الله)، ورعاية المستضعفين في الأرض، دون تفرقةٍ أو تمييز، وقديماً قال الشّاعر:
قد مات قوم وما ماتت مكارمهم ...... وعاش قومٌ وهم في النّاسِ أمواتُ )
التعليق : على أيّ خير تتحدّث يا عدوّ نفسه !
فمتى عرف الروافض للخير طريقا ؟ ومتى رأيت الرافضة يراعون أحوال فقراء الأمة الإسلامية من البلدان الفقيرة المنكوبة ؟
فلقد رأينا ورأت البشرية جمعاء في كل المصائب التي حلّت بالمسلمين , توافد المتصدقين وقوافل الإغاثة حتى من الكفار كالصليب الأحمر لكن لم نر في يوم من الأيام مساعدات الرافضة و بالأخص دولة المجوس و لم نجد رايات هلالهم الأحمر – إن وجد – تخفق على رؤوس الأيتام و الأرامل و المتشردين ؟! لكن هو الحياء لما ينعدم !!
8 - قال علي بن حاج :( غير أنّه من أهمّ ما يجب على أتباعه وأحبابه والمعجبين بمواقفه الجادّة، العمل على توحيد المواقف في مواجهة طغيان الدّاخل، واستعلاء واستكبار الخارج، نصرةً للإسلام والمسلمين، لقوله تعالى: {ولنبلونّكم حتى نعلم المجاهدين منكم والصّابرين ونبلو أخباركم}.)
التعليق : لقد تيقن علي بن حاج أن دعوته و توجيهاته لم تعد مقبولة عند عوام أهل السنة العقلاء فذهب لعله يجد آذانا صاغية من أمة الرافضة الشيعة حتى يجد عندهم غايته المنشودة و هي تلكم الرئاسة و الزعامة , فذهب ينصح و يوجه الرافضة بكلماته تلك فالله المستعان
و أما ذكرك للوحدة وهي بدعة التقريب ففقيدك هو من أول الناس نقضا لها , لكن من وراء الجدران وهاك برهان ذلك
قال – قبحه الله - : (وهناك الكثيرون ممن يحركون الثقافة الإسلامية في وجدانالمسلمين، يتحدثون عن تكفير الشيعة، وفي مقدّمهم السلفيون الوهابيون، فهؤلاءيستحلّون دماء الشيعة، ويعتبرونهم كفاراً لا يجوز الزواج منهم ) (6)
9 - قال علي بن حاج :( ولا نملك في الأخير إلا أن نردّد قوله تعالى: {يا أيّها النّاس أنتم الفقراء إلى الله والله هو الغنيّ الحميد}.
والسّلام عليكم ورحمة الله وبركاته

علي بلحاج

نائب رئيس الجبهة الإسلاميّة للإنقاذ – الجزائر )

التعليق : ولا أملك – والله – إلا أن أردد قوله تعالى: { ومن يهن الله فما له من مكرم }
أبعد ما أوصلت الأمة إليه من جرائم ودماء وقتل ودمار , ما زلت تذكر تلكم الرتبة العفنة التي تقلدتها في زمن الجهل , حيث كنت نائبا عن الباطل و أهله وجبهة للتفرق و الشقاق و منقذا لأعداء الملة المحمدية بعدما كفيتهم مؤنة محاربة الدعوة السلفية التي حطّت رحالها ببلدنا الجزائر
آه على زمن قد طوي بساطه
زمن كان يعظم فيه أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم
عن سعيد بن عبد الرحمن بن أبزى قال : ( قلت لأبي : يا أبه لو سمعت رجلا يسبّ عمر بن الخطاب رضي الله عنه ما كنت تصنع ؟ قال : أضرب عنقه ) (7)
زمن كان يهجر من البلدان التي يسبّ فيها الصحابة
قال جرير بن المغيرة : ( تحول جرير بن عبد الله و حنظلة و عدي بن حاتم من الكوفة إلى قرقيسيا وقالوا : لا نقيم في بلد يُشتم فيه عثمان ) (8)
أسأل الله تعالى أن يعزّ دينه و أن يعلي كلمته
وهذا آخر ما أردت بيانه و توضيحه
ومن أراد المزيد من الحقائق حول هذا الرافضي المكار فليراجع هذا مقال
تنبيه الحائر خبث محمد فضل الله الرافضي الماكر
http://http://www.tasfiatarbia.net/v...ead.php?t=3757

و الحمد لله رب العالمين
أبو معاذ محمد مرابط
29 / رجب / 1431




الهامش :

(1) مقدمة كتاب شمّ العوارض في ذم الروافض لعلي القاري – رحمه الله
(2) من كتاب مدارك النظر بتصرف ص : 121 – 123
(3) مدارك النظر ص : 362
(4) في خطبة ألقاها في بيروت يوم : 9صفر 1424 هـ/ 11 نيسان-أبريل 2003م.)
(5) مقال لهذا الرافضي بعنوان ( فاطمة الزهراء لماذا القدوة )
(6) أسئلة وأجوبة خول الزهراء
(7) من كتاب "زمن الحسين(ع)" الصادر عن مؤسسة البلاغ للطباعة والنشر الطبعةالأولى: 1428هـ ـ 2007م
(8) الشريعة 2071
(9) شرح أصول اعتقاد أهل السنة للالكائي رقم 2381


التعديل الأخير تم بواسطة أبو معاذ محمد مرابط ; 31 Jul 2010 الساعة 06:32 PM
  #2  
قديم 10 Jul 2010, 10:10 AM
أبو العباس أحمد الجزائري أبو العباس أحمد الجزائري غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 218
إرسال رسالة عبر Skype إلى أبو العباس أحمد الجزائري
افتراضي

بارك الله فيك أخي محمد

-------------------------------------

اقتباس:
ولا أملك – والله – إلا أن أردد قوله تعالى: { ومن يهن الله فما له من مكرم }
لقد أصبت كبد الحق يا أبا معاذ .
  #3  
قديم 10 Jul 2010, 10:13 AM
هشام بن حسن هشام بن حسن غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: الجزائر العاصمة
المشاركات: 270
إرسال رسالة عبر MSN إلى هشام بن حسن إرسال رسالة عبر Skype إلى هشام بن حسن
افتراضي

بارك الله فيك أخي على فضحك لهذا الحزبي الفتان المتسبب في سفك الدماء التي جرت كالأنهار ، وإن كان هذا ليس بمستغرب عن مثل هذا الرجل الذي لم يتب إلى الله عزوجل إلى حد الساعة رغم أنه يعلم جيدا كلام العلماء وأنهم مخالفون له في نهجه الذي يسير عليه ، وهكذا هي البدعة تنتقل بصاحبها من طور إلى طور ، فمن عقيدة الخوارج إلى مدح الشيعة الروافض . ولكن مما أثار انتباهي وأنا أكتب هذا التعليق أن هذا الرجل الفتان بتعزيته هذه قد نأى بنفسه عن أصحابه من صنف القطبيين التكفيريين الذين يعادون الروافض ويقاتلونهم ، فهل هي المصلحة ؟ أم أنه رضي لنفسه أن يكون من صنف الإخوانيين البنائيين الذين يتحالفون حتى مع النصارى والزنادقة من أجل وحدتهم الموهومة ؟ وعلى كل حال فالرجل غارق في أوحال البدعة والهوى ، نعوذ بالله من ذلك .

التعديل الأخير تم بواسطة أبو معاذ محمد مرابط ; 10 Jul 2010 الساعة 11:08 AM
  #4  
قديم 10 Jul 2010, 11:19 AM
محمد وليد محمد وليد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
الدولة: الجزائر ( الدار البيضاء )
المشاركات: 110
افتراضي

نسأل الله العافية و السلامة , من سيء إلى أسوء .
  #5  
قديم 10 Jul 2010, 01:17 PM
حسن بوقليل
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي

جزاك الله خيرا أبا معاذ.
ولنرجع قليلا إلى الأيام السوداء التي أيدت فيها الجبهة ـ ومن فيها ـ ثورة الخميني الرافضي.
فهذه عاطفة علي بن حاج الجياشة، لها ذكريات مع الرافضة؛ فلهذا لم يصبر على هذه الألفة.
و"من أخفى عنا بدعته ـ وإن كان هو قد أظهرها ـ لم تخف علينا محبتهّ.
  #6  
قديم 10 Jul 2010, 01:27 PM
أبو يوسف سمير أبو يوسف سمير غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 18
افتراضي

أخي محمد ماذا تنتظر من رجل يعلم علم اليقين أنه على الباطل مع هذا لم يتب من حزبيته حدثني الشيخ عبد الغني عويسات أن ابن الحاج هذا جاءه يسأله عن ما كان في رأسه من أفكار حزبية والتي شربها من صاحبه الحركي عباس المدني فقام الشيخ كعادته دائما بنصحه ووعظه وبين له أن هذا الطريق لم يسلكه نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ولا الصحابةالكرام رضوان الله عليهم أجمعين قال الشيخ عبد الغني: فبكى علي بن حاج فاستبشر الشيخ خيرا وقال لعلي بن حاج :هل ذهب الذي في رأسك فقال علي: سأقبل على هذا الأمر فقال له الشيخ بعد هذا: هذا فراق بيني وبينك, فانظر يا أخي محمد ماذا تفعل الحزبية بأصحابها أسأل الله العافية كان هذا قبل أن يؤسس علي بن حاج حزبه المسى بالجبهة الإسلامية للهلاك والدمار وياليته سمع لنصيحة شيخنا عبد الغني ولكنه الهوى وحب الكراسي والسلطة
  #7  
قديم 10 Jul 2010, 01:45 PM
أبو يوسف سمير أبو يوسف سمير غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 18
افتراضي

إن جبهة الدمار والهلاك كانت السبب في ظهور الشيعة في الجزائر لأن أصحاب هذا الحزب لم يكن لهم هم إلا جمع الناس وإسقاط الحاكم وعلي بن حاج هذا لا يحب إلا السلطة ولو كان يحب الخير لأتباعه ومحبيه حقا لعلمهم التوحيد وأحكام الدين ولكنه علمهم كيف يفسدون في الأرض أسأل الله العافية.الطبيب يعالج والطبيب مريض
  #8  
قديم 10 Jul 2010, 02:41 PM
سفيان بن عثمان سفيان بن عثمان غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: دلس حرسها الله.
المشاركات: 363
افتراضي

لاإله إلا الله........
ولا حول ولا قوة إلا بالله.......
نعوذ بالله من الخذلان.

بارك الله فيك أخي الفاضل وجزاك الله كل خير.
موضوع ينبغي أن يثبت وينشر في المنتديات حتى يعلم من كان ولازال يحسن الظن في أمثال هؤلاء......

التعديل الأخير تم بواسطة سفيان بن عثمان ; 10 Jul 2010 الساعة 02:53 PM
  #9  
قديم 10 Jul 2010, 03:17 PM
مهدي بن الحسين
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي

كارثة و الله ! هؤلاء القوم ما تعلموا لا من الدين و لا من طول الوقت ، من اين سيتعلمون ؟؟؟ ،و كما يقال "كل محنة تزيد للرجل عقلا" و لكن ارى هذا الرجل ازداد حمقا-و الله المستعان-نسال الله العافية ...بارك الله فيك يا محمد.
  #10  
قديم 10 Jul 2010, 04:21 PM
سفيان بن عثمان سفيان بن عثمان غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: دلس حرسها الله.
المشاركات: 363
افتراضي

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه.وبعد:

فمن أصول أهل السنة والجماعة ما ذكره أهل العلم في مصنفاتهم :سلامة القلب واللسان لأصحاب رسولنا -صلى الله عليه وسلم-

ورضي عنهم .و إليك يا من اغتر بهؤلاء الروافض ما جاء في بعض كتب العقيدة لأئمة أهل السنة وعقيدتهم في الصحابة.

جاء في العقيدة الواسطية لشيخ الإسلام ابن تيمية:

-فصل-

ومن أصول أهل السنة والجماعة :سلامة قلوبهم وألسنتهم لأصحاب رسول الله -صلى الله عليه وسلم-

وقال رحمه الله: ويتبرءون من طريقة الروافض الذين يبغضون الصحابة ويسبونهم.....

وجاء في العقيدة الطحاوية للعلامة حجة الإسلام أبي جعفر الطحاوي- رحمه الله-:

ومن أحسن القول في أصحاب رسول الله- صلى الله عليه وسلم- وأزواجه الطاهرات من كل دنس وذرياته المقدسين من كل رجس ,فقد برىء من النفاق.

وجاء أيها الموفق في العقيدة السفارينية للعلامة محمد السفاريني -رحمه الله-:

- فصل: في ذكر الصحابة الكرام بطريق الإجمال وبيان مزاياهم على غيرهم والتعريف بما يجب لهم.

وليس في الأمة كالصحابة......في الفضل والمعروف والإصابة.

إلى آخر ماقال رحمه الله تعالى.

وجاء في العقيدة القيروانيةللعلامة ابن أبي زيد رحمه الله:

وأن لا يذكر أحد من صحابة الرسول- صلى الله عليه وسلم -إلا بأحسن ذكر ,والإمساك عما شجر بينهم وأنهم أحق الناس أن يلتمس لهم أحسن المخارج, ويظن بهم أحسن المذاهب.

وجاء في لمعة الاعتقاد للعلامة عبد الغني المقدسي رحمه الله:

و من السنة : تولي أصحاب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- , ومحبتهم,وذكر محاسنهم ,والترحم عليهم,والاستغفار لهم,...

إلى آخر ما ذكره رحمه الله تعالى ورحم أئمتنا وعلمائنا ,فهل قرأ هذا المفتون ومن كان على شاكلته كتب العقيدة؟؟؟؟؟هذا باختصار

والله أسأل أن يرزقنا العلم النافع والعمل الصالح وأن يجنبنا مضلات الفتن,والحمد لله رب العالمين.

التعديل الأخير تم بواسطة سفيان بن عثمان ; 10 Jul 2010 الساعة 04:27 PM
  #11  
قديم 10 Jul 2010, 04:46 PM
أبو معاذ محمد مرابط
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي

جزاكم الله خيرا و بارك الله في كلامكم

و لقد أحجمت عن نقل كلام أئمة الحديث في هذا الشأن لوضوحه عند عامة أهل السنة

و إنما القصد بيان كلامه فقط

فنقله يغني عن نقده

والله المستعان

التعديل الأخير تم بواسطة أبو معاذ محمد مرابط ; 10 Jul 2010 الساعة 04:57 PM
  #12  
قديم 10 Jul 2010, 05:03 PM
أبو يوسف سمير أبو يوسف سمير غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 18
افتراضي

لقد رأينا جل أتباع علي بن حاج في أوربا يحلقون لحاهم ويسبلون ثيابهم ولا يحافظون على الصلاة وليس لهم كلام إلا التكفير وسب العلماء فقلنا لهم أين لا إله إلا الله التي كنتم ترددون أنكم عليها تحيون وعليها تموتون وفي سبيلها تجاهدون وعليها تلقون الله فلم يجيبوا فقلنا لهم لم تفعلوا لأن شيوخكم ومنهم علي بن حاج لم يعلموكم لا إله إلا الله التي دعا إليها كل الأنبياء وشيوخكم أفسدوا قلوبكم بالحزبية فأصبحتم لا تعرفون إلا تكفير الناس وسب العلماء وأنتم غارقون في كبا ئر الذنوب .حتى إن عامة الناس ممن إغتر بهم في الأول لما رأو الدعوة السلفية أحبوها فأصبحوا يحذرون منهم ويبغضونهم لأنهم علموا أن الحركين يقولون ما لا يفعلون والله ياإخوتاه رأيت واحدا منهم ممن كان يردد عليها نحيا وعليها نموت ............ أراد أن يقتل نفسه بشرب كمية كبيرة من الأقراص التي لا يشربها إلا المجانين لما جاءه الأمر من السلطات الألمانية بمغادرة البلاد فانظرو بارك الله فيكم كيف أنهم يموتون لأجل الدنيا لا لأجل لا إله إلا الله . الله المستعان الله المستعان
  #13  
قديم 10 Jul 2010, 05:17 PM
أبو معاذ محمد مرابط
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي

حفظك الله أخي سمير وصدقت في كل ما قلت

ومشكور على مرورك
  #14  
قديم 10 Jul 2010, 05:23 PM
معبدندير معبدندير غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
الدولة: الجزائر العاصمة الولاية
المشاركات: 2,035
إرسال رسالة عبر MSN إلى معبدندير إرسال رسالة عبر Skype إلى معبدندير
افتراضي

بارك الله فيكم
  #15  
قديم 10 Jul 2010, 05:41 PM
مهدي بن الحسين
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي

اخبرني احدهم مرة و هو ممن يحبون عليا ، لما قلت له ان حزبكم كان يثني على الرافضة-لعنهم الله- فاجاب بان في ذلك الوقت لم يكن الناس يعرفون هذه الامور ،بل لما فتح الناس اعينهم على الدين في ذلك الوقت ، وجدوا اقواما يهتفون بالخميني ، و بالدولة الاسلامية ، فكانوا متعطشين لكل ما هو اسلامي و لو ظاهريا ، يعني من كلامه ان امرهم-الرافضة- لم يكن واضحا !!!! فقلت ربما عوام الناس فقط كانوا كذلك يفعلون ، وربما لم يتبين لرؤوسهم-علي و عباسي- خبث الرافضة... و لكن بعد اكثر من عشرين سنة ، اتضح ان القوم لم يكونوا كذلك...و الله نسال العفو و العافية...امين.
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013