منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #1  
قديم 15 Apr 2020, 12:59 PM
أبو حذيفة عبد الحكيم حفناوي أبو حذيفة عبد الحكيم حفناوي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2018
المشاركات: 199
افتراضي الكلمات المبينة عن حقائق حوتها صوتية أودينة



الكلمات المبينة عن حقائق حوتها صوتية أودينة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه أمابعد:
فقد سمعت- كما سمع غيري- صوتية للدكتور جلال أودينة، يتحدث فيها عن شيء كان الثلاثي يتكاتمونه بينهم، ويسرونه في أنفسهم، حفاظا على الأخوة الظاهرة، وتمشيا والمرحلة العصيبة، التي حرصوا على أن يجعلوا من أيامها زهوا وزهارة، لكن الله جل وعز، المطلع على السرائر، الكاشف لها، أظهر ماكان مكنونا، وأبان للأنام ما كان مخبوءا، ليعرف الناس أن السرية في التخطيط لضرب هذه الدعوة السلفية المباركة، هي التي فرضت عليهم تلك الطريقة البائسة اليائسة، فبعد مخطط الدمار الأول الذي أظهر جمعة ولزهر في ثوب مغاير لما يكتب هؤلاء و ما يقولون، مخطط أشبه ما يكون بالأفلام البوليسية من حيث المكر والخديعة والترصد.
هاهو أودينة المحسوب من هؤلاء يكشف مخططا آخر لا يقل أهمية عن ذلك المخطط المذكور آنفا، وإذا كان المخطط السابق يكشف تلاعب القوم بمسائل الجرح والتعديل، وبأقوال العلماء، واستعمال أسلوب "لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء" التمييعي لتمرير الباطل، وضرب الدعوة السلفية، فان هذا المخطط حمل شعارا آخر مهمته لا تختلف عن مهمة المخطط السابق،شعار تمييعي آخر عنوانه: "لا أحبك ولا تحبني لكن من أجل الصعافقة أحتملك واحتملني"
نعم هذا هو الشعار الذي رفعه المفرقة في هذه الفتنة، ولأبين صدق الشعار، وحتى لا يبقى للقارىء الكريم شيء محجوب وراء الستار؛ أتركه مع كلام أودينة المفرغ:
"الشيخ فركوس عندي معاه صحبة تاع سبع سنين في تواصل وهذيك ومنا نعرفو ويعرفني مليح فهمت؟ ما كانش في هذي خلال مخالطة تاعنا للشيخ، الشيخ لزهر ما عندوش ما هوش داخل في الموضوع فهمت؟ ما كانش خلاص يعني يطلب عليه العلم أو يتواصل معاه أو يسأله! الطرف الآخر كانوا حرصين على نقل فتاوى تاعو! أومبعد تقول شيخي واش قريت عليه؟ وانت كيفاه حياتك كامل تقطع فيه هو يعلم بها ويبغضك في قرارة نفسه لا يحبك تولي تقول شيخي؟ .... هذيك على الاختلاط كان يلمز فيه اهدرهالي حتى الشيخ عبد المجيد كان يشر عليه في الاختلاط شغول يخالفو فيها الشيخ فركوس في نفسو لا يحبه، وهو داخللها شيخي علاه تكذب على روحو الإنسان كي يكذب ما يكذبش في المشاعر"
نعم إخواني الافاضل! إنه الكذب في المشاعر، والعياذ بالله، لزهر حياته كلها- حسب أودينة- يقطع في الدكتور فركوس ويلمزه من طرف خفي، والدكتور لا يتركه وحيدا ويبادله نفس الشعور، وينضم جمعة إلى جملة حاملي نفس ذاك الشعور، نظرا لأن لزهر يلمز جمعة بتدريسه في الاختلاط في الجامعة، فأصبحت الأخوة منقطعة باطنا وموصولة ظاهرا، فما السبب يا ترى؟!
ولو رجعنا قليلا نتتبع أحداث هذه الفتنة، نجد شيئا من هذه الأحاسيس الباطنة قد ظهرت على فلتات لسان الجماعة، لكن سرعان ما يسارعون إلى تكذيب الفلتات التي دفعها القلب دفعا، لظهور التناقض في مضغته، فالدكتور قال يوما وأفصح، أن لزهر متسرع ويعمل أشياء لا يشاور فيها أحدا فلا يلبث الحال كثيرا حتى "يباصينا" ثم يتوب ويتراجع، ثم يعاوده ويراوده الحنين إلى أصله ف "يباصي من جديد" وهكذا يفعل طيلة حياته كلها.
والغريب في الأمر أن الدكتور فركوسا صنف كل هذه التراجعات في قاموس الشيم والمناقب، رغم أن الكلام الذي قاله للغرنوطي خرج مخرج الذم، إذ محله باب اسمه: "المخازي والفضائح والمثالب" وهكذا قال الدكتور في جمعة، يسقط بلاهوادة الدعاة السلفيين ولا يرقب في سلفي إلا ولا ذمة بل غاية مراده: "أسقط الاصل يسقط الفرع" وهي وصية الدكتور لجمعة في الجلسات الخاصة المغلقة.
ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد بل تعدى إلى قدح لزهر في جمعة بوصفه بنفس وصف الدكتور فركوس تماما مع تغاير في الالفاظ فالأول: "قال يسقط برك" ولزهر قال عنه: "يزدم ديراكت" وبين قول هذا وقول ذاك فإن جمعة يتأرجح بين التسرع المقيت في الإسقاط والسقوط في التسرع اللذين لا يليقان برجل يدعي معرفة علم الشريعة وأصولها ومقاصدها وألف في ذلك!
ثم تأتي صوتية دكتور المستقبل (أودينة) ليجعلنا نكتشف أن التيار لا يمر بشكل جيد بين ثلاثتهم، إذ هاهو فركوس يؤكد كلامه الذي تكلم به للغرنوطي عن لزهر وأنه لا يحبه لأنه كثيرا ما طعن فيه في مسألة الاختلاط وتدريسه فيه بالجامعة، وكذا جمعة الذي أخبر أودينة بذلك، لوجود العلة نفسها في الرجلين وهي الاختلاط.
والغريب في الأمر أن الشعور المتبادل بين الثلاثة الإخوة الأعداء يضفى عليه صبغة عجيبة، وهي التزكيات العطرة باللسان، فعندما تسمع تزكية الدكتور للزهر وقوله: "لزهر رجل فاضل ولا يتكلم فيه إلا مبتدع" وترى لزهر يقول عن الدكتور: "شيخنا محمد نعمة من نعم الله في هذه البلاد، ولا يطعن فيه إلا مبتدع" يخيل إليك أن الرجلين مثل إسحاق ابن راهويه وأحمد، حيث لما سئل هذا الأخير عن إسحاق، قال: "ومثلي يسال عن إسحاق؟! بل إسحاق يسال عني" لكن شتان بين الرجلين، فالصدق كان عنوان هؤلاء فقد جمعهم الحق، ولذلك رفعوا وبقي ذكرهم خالدا، أما القوم فجمعتهم الفتنة فيوشكوا أن يتفرقوا ولا محالة.
أقول هذا وكلي موقن أن الظلم لن يدوم، انه مهما تكاتم الناس البدعة والخلاف فإن الصحبة والألفة ستكشفهم شر كشفة، أعني الصحبة المزيفة لا الصادقة التي من ثمارها أن "لاشيء يدوم إلا ماكان لله جل وعز" ولا أحسن من توصيف بعضهم لتلك الصداقة من قولهم: "الصَّدَاقَةُ الْمُزَيَّفَةُ كَالْطَّيْرِ الْمُهَاجِرِ، يَرْحَلُ إِذَا سَاءَ الْجَوُّ"
ومن قول الشاعر:
جزعتُ من الأصحابِ لمَّا بلَوتهم* وأدركتُ أن القصدَ كان مكَدَّرَا
وأنَّ الذي قالوا وغنَّوا وطبَّلوا* بهِ لم يكُن إلا دواءً مخدِّرا
كأنَّ الذي قد كان منِّي ومنهمُ* خداعٌ سقَتهُ الحادثاتُ فأثمَرا

نسأل الله العافية.
نعم، يحدث هذا في الوقت الذي يتحدث فيه أودينة عن أمر لطالما سبرنا صدقه، وعاينا حقيقته، ألا وهو: "احترام مشايخ الإصلاح للدكتور فركوس" منذ أن كانوا سوية في دار الفضيلة، وبدونها، فهم من كانوا يحيلون إليه، ويدلون الناس عليه، بلا أدنى تحامل ولا تطاول، لا يكذبون في ذلك، ولا يزيفون، وإن وقع بينهم مايقع بين كل الدعاة إلى الله إلا أنهم- وبشهادة أودينة- كانوا أحسن بكثير من لزهر الذي يلمز في الخفاء ويمدح في الجلاء.
فما نقول للدكتور إلا أن عزاءنا فيك بالغ إذ استبدلت هؤلاء الصادقين بأمثال لزهر وجمعة وأبواقهما الذين يقولون بأفواههم ماليس في قلوبهم والله المستعان.
وهكذا نقول للزهر وجمعة، إن الاخوة السلفية الحقة والألفة السنية ليستا تكلفا، ولا هما مجرد سلعةتباع وتشترى في الأسواق بل هي نعمة من الله جل وعز، يهبها الله لمن يشاء من عباده، تشد أواصرها بالصدق والإخلاص وحب الخير، وتحاط بالتقوى والتواصي بالحق، لا تقبل إلا ذا الوجه الواحد الناصح الصادق، وترد وتمقت كل ذي الوجهين، الذي يأتي هذا بوجه زين ويأتي ذاك بوجه آخر شين.
قال تعالى يخاطب نبيه محمدا صلى الله عليه وسلم: {لو أنفقت ما في الارض جميعا ما ألفت بين قلوبهم ولكن الله ألف بينهم إنه عزيز حكيم}
يقول الطبري في تفسيره لهذه الآية: "يقول تعالى ذكره لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم: لو أنفقت، يا محمد، ما في الأرض جميعا من ذهب ووَرِق وعَرَض, ما جمعت أنت بين قلوبهم بحيْلك، *ولكن الله جمعها على الهدى فأتلفت واجتمعت، تقوية من الله لك وتأييدًا منه ومعونة على عدوك. يقول جل ثناؤه: والذي فعل ذلك وسبَّبه لك حتى صاروا لك أعوانًا وأنصارًا ويدًا واحدة على من بغاك سوءًا هو الذي إن رام عدوٌّ منك مرامًا يكفيك كيده وينصرك عليه, فثق به وامض لأمره، وتوكل عليه"
وقال السعدي رحمه الله "قوله:*وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ: "فاجتمعوا وائتلفوا، وازدادت قوَّتهم بسبب اجتماعهم،*ولم يكن هذا بسعي أحد، ولا بقوَّة غير قوَّة الله، فلو أنفقت ما في الأرض جميعًا مِن ذهب*
وفضَّة وغيرهما لتأليفهم بعد تلك النُّفرة والفُرقة الشَّديدة، مَّا أَلَّفَتْ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ لأنَّه لا يقدر*
على تقليب القلوب إلَّا الله تعالى، وَلَـكِنَّ اللّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ إِنَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ومِن عزَّته أن ألَّف*
بين قلوبهم، وجمعها بعد الفرقة"


سلسلة في كل يوم سؤالان

بقي في الأخير أن نطرح سؤالين مهمين على هؤلاء القوم، الجواب عليهما سيفتح بإذن الله إشكالات كثيرة هي عالقة في أذهان المخالفين والمؤالفين فاقول:
صوتية أودينة الأخيرة كشفت أمورا خطيرة، إذ تغرير الثلاثي بأتباعهم وأنهم على قلب رجل واحد فيها ظاهر، والخديعة لبعضهم بعضا بأنهم متحابون لائحة.
والسؤال الذي يطرح نفسه:
رفضتم الجلوس مع مشايخ الإصلاح للمناقشة، وقلتم لا يكون الاجتماع على الباطل، وإنما على الحق وبه، وأن اجتماع الأبدان لا يكفي مالم نأت بماهو سبب لاجتماع القلوب.
فماهو الفرق بين جلوسكم اليوم وأنتم ثلاثة وأنتم يبغض بعضكم بعضا، وكل واحد يرى أن صاحبه يغمزه في الخفاء، وأن ثمة مسائل غير محققة، ولم يبت فيها، لكن اقتضت المصلحة الاجتماع ولو ظاهرا.
ماهو الفرق بين اجتماعكم هذا وبين اجتماعكم بإخوانكم المشايخ السلفيين لوضع النقط على الحروف لو فعلتم ذلك؟!
فإن قيل: الإنكار من لزهر على الدكتورين في مسألة الاختلاط فقط؟
قلت: لزهر يرى أن مجرد التدريس في الاختلاط يعتبر الرجل ساقطا عنده ولو وسم بالشيخ !!
فإن قلت: أين الدليل؟
قلت: اقرا التغريدة في السؤال التالي، وانظر صورتها في أول تعليق
وأما السؤال الأخر فأن نقول: لزهر قبل الفتنة وبعدها، ليس شخصا واحدا، لاسيما في استعماله لألفاظ الجرح والتعديل المظلومة ، فهو يجرح في وقت تكون فيه الحزازات بينه وبين خصمه، ويعدل تعديلا قويا إذا كانت مصلحة تجمعه بخصمه!
ولعلنا نستعرض مصطلحين اثنين على شيخ واحد قبل الفتنة وبعدها:
فقد غرد لزهر يوم15 سبتمبر 2013 على الساعة: 6 و 51 د مايلي:
"تحريم الاختلاط الذي يقول به علماؤنا وندين الله به، هو أول ماعابه علينا وأسقطنا به شيخ القوم،ولنا في المسألة الذي يعرفه عنا..."
ثم سأله أبو محمد كمال علي يوم 21 سبتمبر 2013 تعليقا على التغريدة السابقة فقال:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. وهل الاختلاط الذي تمتزج فيه أنفاس الطلبة بالطالبات في المعاهد الإسلامية في بلادنا منها أم لا؟
فرد لزهر بعدها بثلاثة أيام أي في يوم 24 سبتمبر 2013 قائلا:
قد يكون هذا من أخبث أنواع الاختلاط لما قد يغتر به العامة لما يروا من ظاهره الاستقامة يجول ويحوم في أروقتها"
فهنا يسقط الشيوخ بمجرد تدريسهم في الاختلاط وهو جرح غليظ.
لكن تعالوا بنا ننظر هل بقي لزهر على هذا التجريج المغلظ أم غير إلى ألفاظ تزكية لا تقال إلا في شيوخ الإسلام.
فقد قال في منتدى التصفية شهر مارس عام 2018 مايلي:
"والله لقد أثلجت صدري وأزلت حزني بكلمتك الطيبة في نصرتك للحق وأهله وذبك الصادق على أخيك الشيخ محمد بن هادي وعلى أخيك الأصغر أزهر، فذب الله عن عرضك وبارك في علمك وعمرك وأبقاك ذخرا وريحانة بلدنا يا شيخنا ويا معلمنا..."
فبين الطريقة الخبيثة والأخبث والإسقاط وبين الريحانة والمعلم والشيخ يقف الحليم حيران!!
فما سبب هذا التقلب المفاجيء؟! وهل ارتفع سبب الجرح حقيقة أم جرى التغافل عنه؟ ولم؟
والحمد لله رب العالمين وصل اللهم وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.


وكتبه: أبو حذيفة حفناوي

الأربعاء 22 شعبان 1441 هـ

الموافقلـ 15 / 04 / 2020



الصور المصغرة للصور المرفقة
اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	حفناوي.jpeg‏
المشاهدات:	2205
الحجـــم:	25.5 كيلوبايت
الرقم:	7913   اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	حفناوي 2.jpeg‏
المشاهدات:	2242
الحجـــم:	45.2 كيلوبايت
الرقم:	7914  
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 15 Apr 2020, 01:42 PM
موهوب زناتي موهوب زناتي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jun 2015
المشاركات: 41
افتراضي

جزاك الله خيرا
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 15 Apr 2020, 02:16 PM
أبو الحارث عادل أبو الحارث عادل غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2020
المشاركات: 24
افتراضي

اللهم بارك وزد
مقال ماتع
يكشف حقيقة العلاقة بين رؤوس التفريق التي لطالما اغتر بها الأتباع٠وانها علاقة هشة مبنية عل مصالح دنيوية محضة بعيدة كل البعد عن منهج السلف الصالح
فثلاثي التفريق تجمعهم قاعدة :نجتمع فيما اجتمعنا عليه ويعذر بعضنا بعضا فيما اختلفنا فيه
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 15 Apr 2020, 02:24 PM
أبو أويس موسوني أبو أويس موسوني غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2019
المشاركات: 69
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي عبد الحكيم حفناوي على سؤالاتك للقوم وتحليلك لهذه الفواجع وآخرها صوتية أودينة وما جرى ويجري في بيت المفرقة .
قال تعالى " تَحْسَبُهُمْ جَمِيعًا وَقُلُوبُهُمْ شَتَّى ، ذلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَّا يَعْقِلُونَ (14)" سورة الحشر
قال ابن كثير في تفسيرها :
أي : تراهم مجتمعين فتحسبهم مؤتلفين ، وهم مختلفون غاية الاختلاف .
( تفسير ابن كثير صفحة 547)
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 15 Apr 2020, 02:49 PM
محمد أمين أبو عاصم الأرهاطي محمد أمين أبو عاصم الأرهاطي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2019
المشاركات: 77
افتراضي

ماشاء الله لاقوة إلا بالله.
زادك الله فضلا وسدادا وتوفيقا...
مقال رائق،حوى معان جليلة،ولخص نفسيات القوم المريضة على اختصاره.
فجزاك الله خيرا
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 15 Apr 2020, 02:54 PM
أبو دانيال طاهر لاكر أبو دانيال طاهر لاكر غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 113
افتراضي

جزاك الله خيرا شيخ عبد الحكيم، فسبحان من فضحهم على ألسنة أخص جلسائهم.
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 15 Apr 2020, 03:32 PM
أمين المهاجر أمين المهاجر غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2019
المشاركات: 79
افتراضي

جزاك الله خيرا أبا حذيفة
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 15 Apr 2020, 03:33 PM
أبو عبد الله حيدوش أبو عبد الله حيدوش غير متواجد حالياً
مراقب
 
تاريخ التسجيل: Apr 2014
الدولة: الجزائر ( ولاية بومرداس ) حرسها الله
المشاركات: 730
افتراضي

جزاك الله خيرا وبارك فيك أخي الكريم بوركت ولله درك وعلى الله أجرك.
وجل من كان يحضر مجالس لزهر قبل الفتنة يعلم تعريضه بفركوس في قضية الاختلاط وغيرها من المسائل ولكنه الهوى يعمي ويصم.
عن أبي مسعود الأنصاري أنه قال لـ حذيفة: أوصني قال: إن الضلالة حق الضلالة أن تعرف ما كنت تنكر، وتنكر ما كنت تعرف، وإياك والتلون في دين الله؛ فإن دين الله واحد.
نعوذ بالله من الحور بعد الكور
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 15 Apr 2020, 04:06 PM
طارق بن صغير طارق بن صغير غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2019
المشاركات: 97
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي الفاضل و نفع بك وبما كتبت
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 15 Apr 2020, 04:11 PM
محسن سلاطنية محسن سلاطنية غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 288
افتراضي

جزاك الله خيرا ونفع بمقالتك أبا حذيفة فقد بينت حقيقة علاقة ثلاثي التفريق عاملهم الله بعدله.
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 15 Apr 2020, 04:42 PM
أبو همام القوناني أبو همام القوناني غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 118
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي عبد الحكيم كلام في الصميم
وما أجمل ماقلت ..وهكذا نقول للزهر وجمعة، إن الاخوة السلفية الحقة والألفة السنية ليستا تكلفا، ولا هما مجرد سلعةتباع وتشترى في الأسواق بل هي نعمة من الله جل وعز، يهبها الله لمن يشاء من عباده، تشد أواصرها بالصدق والإخلاص وحب الخير، وتحاط بالتقوى والتواصي بالحق، لا تقبل إلا ذا الوجه الواحد الناصح الصادق، وترد وتمقت كل ذي الوجهين، الذي يأتي هذا بوجه زين ويأتي ذاك بوجه آخر شين.
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 15 Apr 2020, 04:49 PM
عمر رحلي عمر رحلي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2019
المشاركات: 103
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي عبدالحكيم على المقالين الطيبين
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 15 Apr 2020, 04:58 PM
أبو أويس يوسف أبو أويس يوسف غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Dec 2019
المشاركات: 28
افتراضي

مقال ماتع جزاك الله خيرا أخانا عبد الحكيم
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 15 Apr 2020, 05:50 PM
جمال بوعون جمال بوعون غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2019
المشاركات: 97
افتراضي

بارك الله فيك أخي عبد الحكيم على هذا المقال الماتع الكاشف لما حوته صوتية #خديعة_الثلاثي_الكبرى من الحقائق المهمة، فبارك الله فيك شيخ عبد الحكيم على مثل التحليل الدقيق والبيان الكاشف لما عليه المفرقة.
حقا جمعتهم المصالح، وأظهروا لبعضهم البعض ما أخفوا في ضمائرهم من الكراهية احتواءً و تملقا ومعاداة لمشايخ الإصلاح ففضحهم الله تعالى على فلتات ألسنتهم وألسنة أقرب الناس إليهم.
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 15 Apr 2020, 05:55 PM
يوسف شعيبي يوسف شعيبي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Sep 2017
المشاركات: 105
افتراضي

جزاك الله خيرا أبا حذيفة على ما زبرت وحررت، وما أبنت وكشفت من تباعد ثلاثي التفريق في حقيقة أمرهم، وتظاهرهم بما ليس فيهم (كذبا في المشاعر)، وتغريرا للأتباع على قاعدة (الغاية تبرر الوسيلة)؛ وما شهد به جلال أودينة ما هو إلا فلتة لسان، ونفثة حيران، قد شهد.بمثلها الغرنوطي وزرارقة في هذه الفتنة، وما الحرب التي دارت بين بلال جمعة وبلال لزهر إلا من آثار التنافر بين جناحي شيخ القبة، وأما قبل الفتنة فغير خاف على من كان يتردد على مسجد الصنوبر ما كان يتلقفه سمعه بين الحين والآخر من غمز لزهر في الدكتور فركوس في مسألة الاختلاط وما تفرع عنها! وقد.كان يطعن فيه في أكبر من هذا؛ فإنه كان يقول فيه إنه لا يعرف المنهج، إلى أيام يسيرة قبل الفتنة، ثم صار عنده بقدرة قادر إمام السنة في الجزائر! ولم يكن الدكتور حسن القول فيه أيضا، بل كان يشكو منه إلى مقربيه كما كان يشكو من جمعة، ويقول فيهما: إنهما من جماعة التجريح! وله قول غليظ في لزهر يسلكه في عداد غلاة التجريح، ولزهر لا يجهل هذا!
أما جمعة فموقفه من الدكتور فركوس أبام خلافه مع عبد الحميد العربي وجفاؤه له في تلك الأيام فمشهور، يشهد به الصادقون.
والأخبار عن خلاف هؤلاء الثلاثة بعضهم لبعض كثيرة، يعرفها المقربون منهم في القديم والحديث، لكنهم يتكاتمونها لئلا ينفض عنهم الأتباع، ولئلا يجد خصومهم سبيلا للطعن فيهم، وكشف حزبيتهم التي يخفونها عن السذج.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013