منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #1  
قديم 22 Feb 2020, 12:49 PM
جمال بوعون جمال بوعون غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2019
المشاركات: 97
افتراضي بيان ما في فاجعة فركوس 11 من الباطل

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله المبعوث رحمة للعالمين وعلى آله وأصحابه وأتباعه بإحسان إلى يوم الدين وبعد:

فلقد سمعتُ كما سمع غيري صوتية #فاجعة_فركوس 11، وفيها:
1- دعواه أنه واجه فالحا والحجوري لوحده وأن مشايخ الإصلاح وطلبة العلم لم يكونوا سندا له.
2- تأصيله لقاعدة التهميش: بقوله (الأشخاص الذين هم سبب أو ممكن سبب في تصدع الصف السلفي فالأصل أن يقع تهميشهم إلى حين، يعني يهمشون إلى حين يظهر الحق)
3- تصريحه بأنه لما تكلم فيه فالحٌ والحجوري همّش نفسه.
4- دعواه أن ذلك كان حفاظا على الجماعة من التصدع.
5- اعتقاده أن تهميش النفس عند تكلّم غيره فيه هو الطريق لظهور الحق وبيانه.
6- مفهوم كلامه في آخر الصوتية أنه يريد من مشايخ الإصلاح وطلبة العلم أن يُهمِّشوا أنفسهم حتى يظهر الحق.
هذا أهم ما ورد في هذه الصوتية، وهي على صغر حجمها فإنها حَوَت ألواناً من الباطل.
1- أولها: الكذب الصريح، فإنه زعم أولاً أن وقف في وجه فالح والحجوري لوحده، وأن المشايخ وطلبة العلم لم يقفوا معه ضدهما ولا كانوا سندًا له، ثم بعد ذلك يُصرّح بأنه لما تكلم فيه فالح والحجوري لم يردّ ولكن همّش نفسه واعتزل وانشغل بنفسه.
ومثلُ هذا التناقض بين الكلامين لا يمكن أن يُحمَل إلا على الكذب، اللهم إلا إذا كان فركوس يعتقد أن الانعزال وتهميش النفس والهروب وعدم الرد يُعدّ مواجهة، وهذا مستبعد جداًّ لأن المواجهة في عرف العقلاء تعني الوقوف وجها لوجه والرد والدفاع والبيان.
فظهر من هذه النقطة كذب الدكتور من جهتين:
- من جهة دعواه مواجهة فالح والحجوري وهو لم يفعل.
- ومن جهة دعواه أن المشايخ وطلبة العلم لم يقفوا معه.
ثم ها هنا نقطة مهمة يجب بيانها وهي: أن الدكتور نفى أن يكون أحدٌ وقف معه، وهذا يدخل فيه جمعة ولزهر ونجيب وغيرهم من دعاة التفريق وأبواقه، فإن كان الدكتور لائما أحدا فليبدأ بأقرب الناس إليه وإلا كان جائرا في حكمه غير عادل في ميزانه.
نعم لقد شفع لجمعة ولزهر وغيرهما كونهما سندا للدكتور ضد مشايخ الإصلاح في هذه الفتنة، فيكفي أن تكون مع فركوس ضد مشايخ الإصلاح وضد العلماء الكبار لتحضى برضا الدكتور وتضمن عدم المؤاخذة بما مضى من تفريطك في الوقوف معه.
2- اللون الثاني من ألوان الباطل الموجود في كلام الدكتور: تأصيله لقاعدة التهميش الباطلة، فقد قال : (الأشخاص الذين هم سبب أو ممكن سبب في تصدع الصف السلفي فالأصل أن يقع تهميشهم إلى حين، يعني يهمشون إلى حين يظهر الحق)
ولقد تكلم علماؤنا ومشايخنا وطلبة العلم على التهميش وردّوه وبيّنوا زيفه وباطله، ويظهر بطلانه من وجوه:
1- لا أدلَّ على بطلانه من كونه أمرا مخترعا ليس له أصلٌ في القرآن ولا في السنة ولا في منهج السلف الصالح ولا في كلام العلماء المعتبرين، فمن ادّعى أن للتهميش –بالمعنى الذي حام حوله الدكتور وأتباعه- أصلا في الشرع فليأتنا به إن كان من الصادقين.
2- أن الدكتور الأصولي لم يبيِّن حدّ هذا التهميش ولا ضوابطه ولا شرحه لأتباعه ليكونوا على بيّنة منه بل العبارات المنقولة عنه متضاربة متناقضة، مع أن المقام يقتضي ذلك فعادة العلماء فيما يطلقونه من ألفاظ ومصطلحات جديدة أن يبيّنوا حدودها وضوابطها خاصة إذا نُسِبت هذه الإطلاقات إلى الشرع والدين، ولكن الدكتور لم يفعل من ذلك شيئا، ولذلك اختلف الأتباع في تطبيق هذا التهميش كلٌّ بحسب فهمه بل وبما تهوى نفسه.
3- أن القرآن والسنة ومنهج السلف قد دلّ على كيفية معالجة هذه القضايا، وفي كيفية معاملة المخالفين على اختلاف مراتبهم، بالنصيحة والبيان والتحذير والهجر إذا اقتضى الأمر وأصرَّ المخالف على مخالفته.
ففي القرآن والسنة ومنهج السلف ما يغني عن مثل ما جاء به الدكتور وأمثاله.
ولذلك فإن المتأمل في قاعدة التهميش لا يشك في كونها بدعة وأن الدكتور وقع في الاستدراك على الشرع من حيث يشعر أو لا يشعر.
اللون الثالث من الباطل الموجود في كلام الدكتور: قوله (يهمشون إلى حين يظهر الحق) وقوله (أنا أهمش نفسي أنا أبتعد عن الميدان هذاوأشتغل بأمور ...إلى حين يظهر الحق فإن كنت صادقا في دعواي صادقا في مسيرتي فالله يرفعه ويعاود يرجع الأمور..).
فالدكتور في هذا الكلام يبيّن كيف يُعامل المُتَكلَّم فيه، وكيف يتعامل هو مع من تكلم فيه، وخلاصة ما ذهب إليه:
(أن المُتكلّم فيه لا بد أن نجعله على الهامش فلا يُأخذ عنه ولا يُقبل الحق الذي معه ولا يُلتفت إلى دعوته حتى يظهر الحق. وأما المُتَكَلَّم فيه في حدّ ذاته فإن عليه أن يرضى بهذا التهميش وعليه أن يعتزل الدعوة والتعليم ولا يرد ولا يُبيِّن حتى يظهر الحق).
وهذا المعنى الذي ذكره الدكتور من أبطل الباطل، لأن الشرع دلّ على أن المخالف إذا ثبتت مخالفته فالواجب بيان خطئه ونصيحته وإعانته على الرجوع بالتي هي أحسن وهذا ربما يحتاج إلى مدة من الزمن قد تصل إلى سنوات كما كان يفعل الشيخ ربيع حفظه الله وغيره مع كثير من المخالفين، ولم يقل يوما ولا غيره من العلماء همّشوا من كان تحت المناصحة حتى يتوب أو يذوب، ثم إذا أصر هذا المُخالف عومل بما يليق به من الزجر والهجر والتحذير، فهذه هي طريقة العلماء وهي مأخوذة من نصوص الوحيين وعمل السلف الصالح، فأين التهميش من هذه الطريقة الشرعية.
ثم الشخص المتكَلّم فيه: إن كان تُكُلّم فيه بحق وثبتت مخالفته فإنه يجب عليه أن يُراجع الحق ويتوب ويُصلح خطأه، وأما إذا تكُلّم فيه بغير حق ولا بيّنة فالواجب عليه ألا يسكت بل يدافع عن نفسه ويُبيّن الحق الذي معه ويدفع التهمة عن نفسه كل ذلك بأسلوب شرعي وبأدب وانضباط ودون تعدٍّ لحدود الشرع ومقامات العلماء، فهذا هو الواجب في مثل هذه الأحوال لا كما ادعاه الدكتور من الانعزالية والنأي بالنفس حتى يظهر الحق، بل إن كلام الدكتور ودعوته إلى تهميش النفس ولو كان الحق معه، فيه لوثة جبرية بالدعوة إلى ترك الأسباب، والشرع قد أمر باتخاذ الأسباب للوصول إلى النتائج.
وكيف يظهر الحق إذا لم يسعَ صاحبه في إظهاره وبذل الأسباب لذلك بالبيان والتوضيح والمجاهدة؟
4- اللون الرابع من الباطل الموجود في كلام الدكتور: ظنه أن تهميشه هو الذي نصره على فالح والحجوري، والحق أن فضل الله ورحمته أولا ثم ردود العلماء والمشايخ وسعي طلبة العلم ثانيا هو الذي رفع في ذلك الوقت عن فركوس وغيره ظلم هذين الشخصين، وإلا فلولا ذلك لما خرج فركوس من سردابه ولا كانت له عند السلفيين المكانة التي كانت.
5- اللون الخامس من الباطل الموجود في كلام الدكتور: دعوته للتهميش حفاظا على الجماعة، وهذا يُكَذّبه الشرعُ والواقع،
أما الشرع: فقد سبق معنا بيان منافاة التهميش لما جاءت به الشريعة من الطرق في معالجة هذه القضايا، وفي الحفاظ على الجماعة.
وأما الواقع فإن التهميش الذي دعا إليه الدكتور في الفتنة الواقعة لم يحافظ على الجماعة ولكن زادها تفرقا وتمزقا وتشتتا.
6- اللون السادس من الباطل في كلام الدكتور وهو نتيجة تأصيله السابق الباطل: ادعاؤه أن مشايخ الإصلاح وطلبة العلم لما دافعوا عن أنفسهم وتكلموا زادوا الطين بلَّة، ومفهوم هذا الكلام أنه يدعوهم إلى السكوت وأن يهمّشوا أنفسهم كما فعل هو من قبل حتى يظهر الحق، ومثلُ هذا الباطل تُغني حكايتُه عن ردّه.

هذا ما أردت بيانه باختصار على سبيل العجالة فيما يتعلق بهذه الفاجعة الصادرة من الدكتور فركوس هدانا الله وإياه، ولعل غيري من إخواني يكتب فيُبيّن أكثر أو يذكر ما لم أذكر والله المستعان ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

كتبه: جمال بوعون
يوم السبت 28 جمادى الآخرة 1441هجري
الموافق لـ 22/02/2020 إفرنجي

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 22 Feb 2020, 02:43 PM
عبد الباسط بن عنتر عبد الباسط بن عنتر غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Mar 2017
المشاركات: 19
افتراضي

بارك الله فيك أخي جمال على هذا البيان، حقا فاجعة فركوس 11 حوت ألوانًا من الباطل
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 22 Feb 2020, 02:44 PM
أبو محمد وليد حميدة أبو محمد وليد حميدة غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2019
المشاركات: 129
افتراضي

بارك الله فيك أخي جمال
بمثل هذه التأصيلات الباطلة الفاسدة صار المفرقة يردون أيمان الصادقين من مشايخ وطلبة علم أفاضل ويلصقون فيهم التهم والإفتراءات
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 22 Feb 2020, 02:54 PM
موهوب زناتي موهوب زناتي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jun 2015
المشاركات: 41
افتراضي

جزاك الله خيرا
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 22 Feb 2020, 03:10 PM
أبو عبد الرحمن التلمساني أبو عبد الرحمن التلمساني غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
المشاركات: 244
افتراضي

جزاك الله خيرا أحي جمال .
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 22 Feb 2020, 03:22 PM
أحمد لازلي أحمد لازلي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2019
المشاركات: 30
افتراضي

جزاك الله خيرا اخي جمال وأحسن الله إليك
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 22 Feb 2020, 03:23 PM
أبو نافع عز الدين علي حيمود أبو نافع عز الدين علي حيمود غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2019
المشاركات: 40
افتراضي

جزاك الله خيرا أخانا جمال على كشفك لهذه الأباطيل، وما شد انتباهي قولك:
إن كلام الدكتور ودعوته إلى تهميش النفس ولو كان الحق معه، فيه لوثة جبرية بالدعوة إلى ترك الأسباب، والشرع قد أمر باتخاذ الأسباب للوصول إلى النتائج.
وكيف يظهر الحق إذا لم يسعَ صاحبه في إظهاره وبذل الأسباب لذلك بالبيان والتوضيح والمجاهدة؟
فلله درك وعلى الله أجرك
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 22 Feb 2020, 05:41 PM
أبو دانيال طاهر لاكر أبو دانيال طاهر لاكر غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 113
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي جمال على بيانك لزيف قاعدة التهميش التي جاء بها الدكتور الأصولي، وحسبنا لبيان بطلانها كلام لإمام الصنعة وحائز السبق في هذا الميدان أسد السنة ربيع ابن هادي المدخلي بارك الله في عمره ونفع بعلمه، يقول حفظه الله: // وأوصي أبنائي وإخواني:*بطلب الحق والبحث عنه في كل قضية من القضايا, سواء كانت اتفاقية أوكانت اختلافية,

فالمؤمن الذي يريد وجه الله والدار الآخرة لا ترتاح نفسه ولا يستريح ضميره إلا بعد أن يصل إلى الحق, أن يصل إلى الحق ولا سيما في قضايا الخلاف وفي أوقات الفتن, فلا يتحرك أي حركة* على أساس إلا الحق وعلى علم وبصيرة,*وإذا اختلف شخصان:*ولو كان أبوه أو شيخه فلا يجوز له أن ينحاز له أو عليه حتى يدرس الأمور ويعرفها على حقيقتها تماما, ثم بعد ذلك يحدد موقفه ويقف إلى جانب الحق الذي تبين له, هذا الذي يجب على المسلم, وما عدا ذلك فإنه من آساليب الجاهلية ومن التعصبات الباطلة الجاهلية, لا تليق بمسلم ولا يجوز أن يسير على هذا الدرب السيئ//.اهى من كلمة له بعنوان نصيحة الشيخ ربيع لطلبة العلم السلفيين. وقال حفظه الله:// قــال الشيخ ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله:

نصيحتي لكم أن تدرسوا ، إذا تُكُلم في شخص ، أن تدرسوا عنه، وتأخذوا أقوال الناقدين وتفهمونها، وتتأكدون من ثبوتها، فإذا تبين لكم ذلك فليحكم الإنسان من منطلق الوعي والقناعة، لا تقليدا لهذا أو ذاك. ولا تعصبا لهذا أو ذاك ، ودعوا الأشخاص فلان وفلان ،
هذه خذوها قاعدة وانقلوها لهؤلاء المخالفين ليفهموا الحقيقة فقط ويعرفوا الحق ويخرجوا أنفسهم من زمرةالمتعصبين بالباطل، وأنا لا أرضى لأحد أن يتعصب لي أبدا إذا أخطأت فليقل لي من وقف لي على خطأ أخطأت .
بارك الله فيكم ولا يتعصب لأحد هذا أو ذاك ، لا يتعصب لخطأ ابن تيمية ولا ابن عبد الوهاب ولا لأحمد بن حنبل ولا للشافعي ولا لأحد إنما حماسه للحق واحترامه للحق ويجب أن يكره الخطأ ويكره الباطل//. اهى من شريط خطورة الكذب وأثاره السيئة وموقف الإسلام منه.
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 22 Feb 2020, 07:58 PM
أبو أنس فاتح خليل أبو أنس فاتح خليل غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2019
المشاركات: 66
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي جمال على مقالك الرائع الذي بينت فيه الباطل الذي حوته صوتية الدكتور على وجازتها. فلله درك
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 23 Feb 2020, 01:04 AM
فاتح بن دلاج فاتح بن دلاج غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2019
المشاركات: 146
افتراضي

جزاك الله خيرا الأخ الفاضل جمال على هذا البيان نسأل أن يجعله في ميزان حسناتك. قاعدة التهميش ماعهدناها من الخصوم في الفتن السابقة ولكن أحدثها الدكتور ليخفي ضعفه المنهجي ويتجنب المواجهة وبضلل الأتباع عن معرفة الحق.
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 23 Feb 2020, 08:28 AM
يوسف شعيبي يوسف شعيبي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Sep 2017
المشاركات: 105
افتراضي

جزاك الله خيرًا أخي جمال على هذه المقالة التي أَبَنْت بها البواطيل التي تضمَّنها كلام الدكتور فركوس، وهي كافية في رد هذا المصطلح "المطاطي" المحدَث "التهميش"؛ وقد كان السلف يتحرون الألفاظ الشرعية الواضحة وينهون عن استعمال الألفاظ المجملة المشتبهة؛ قال شيخ الإسلام رحمه الله: "الأئمة الكبار كانوا يمنعون من إطلاق الألفاظ المبتدعة المجملة المشتبهة؛ لما فيها من لبس الحق بالباطل، مع ما تُوقعه من الاشتباه والاختلاف والفتنة، بخلاف الألفاظ المأثورة، والألفاظ التي بُيِّنت معانيها؛ فإن ما كان مأثورًا حصلت به الألفة، وما كان معروفًا حصلت به المعرفة، كما يروى عن مالك -رحمه الله- أنه قال: إذا قلَّ العلمُ ظهر الجفاء، وإذا قلَّت الآثار كثرت الأهواء. فإذا لم يكن اللفظ منقولاً ولا معناه معقولاً ظهر الجفاء والأهواء، ولهذا تجد قومًا كثيرين يحبُّون قومًا ويبغضون قومًا لأجل أهواء لا يعرفون معناها ولا دليلها، بل يوالون على إطلاقها أو يعادون من غير أن تكون منقولة نقلاً صحيحًا عن النبيِّ صلَّى الله عليه وسلم وسلف الأمة، ومن غير أن يكونوا هم يعقلون معناها، ولا يعرفون لازمها ومقتضاها، وسبب هذا إطلاقُ أقوال ليست منصوصةً وجعلها مذاهب يُدعى إليها ويوالى ويعادى عليها، وقد ثبت في الصحيح أن النبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم كان يقول في خطبته: إنَّ أصدق الكلام كلامُ الله، وخير الهدى هدى محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتُها، وكل بدعة ضلالة. فدينُ المسلمين مبنىٌّ على اتباع كتاب الله وسنَّة رسوله وما اتَّفقت عليه الأمَّة، فهذه الثلاثة هي أصول معصومة، وما تنازعت فيه الأمَّة ردُّوه إلى الله والرسول، وليس لأحدٍ أن ينصب للأمَّة شخصًا يدعو إلى طريقته، ويوالي عليها ويعادي غيرَ النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم، ولا ينصب لهم كلامًا يوالي عليه ويعادي غير كلام الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم، وما اجتمعت عليه الأمة، بل هذا من فعل أهل البدع الذين ينصبون لهم شخصًا أو كلامًا يفرِّقون به بين الأمَّة يوالون على ذلك الكلام أو تلك النسبة ويعادون". "درء تعارض العقل والنقل" (1/ 271 - 272).
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 23 Feb 2020, 09:54 AM
أمين المهاجر أمين المهاجر غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2019
المشاركات: 79
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي جمال
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 23 Feb 2020, 10:20 AM
أبوعبد الله مصطفى جمال أبوعبد الله مصطفى جمال غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2019
المشاركات: 58
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي الفاضل جمال
أما فركوس فقد حكم عليه العلماء قديما بأنه ضعيف وها هو الآن يقدم بنفسه الأدلة الواضحة على أنه ضعيف وأن ما حكم به العلماء عليه حق .
وهو في هذه الفتنة نزل عن مرتبة الضعيف الى متروك بسب ما ثبت عنه من كذب .
نسأل الله تعالى لنا ولكم ولجميع السلفيين الثبات حتى الممات.
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 23 Feb 2020, 07:22 PM
فاتح عبدو هزيل فاتح عبدو هزيل غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 137
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي الكريم
فالمتأمل لتخبط فركوس في قضية فالح يخرج بنتيجة واحدة أن شيخ القبة كذاب
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 24 Feb 2020, 12:12 PM
محسن سلاطنية محسن سلاطنية غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 281
افتراضي

جزاك الله خيرا و أحسن إليك أخي جمال على هذه الوقفات مع #فاجعة_فركوس 11 والتي أكدت للعقلاء بعض الحقائق المتعلقة به ، ومنها قول بعض العلماء النقاد الصيارفة بأن فركوس ضعيف منهجيا ،وكذلك حقيقة كذب فركوس وكفى بها حقيقة مؤلمة.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013