منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #1  
قديم 26 Mar 2017, 12:31 AM
أبو عبدالله عمر أبو عبدالله عمر غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: الجزائر (بسكرة)
المشاركات: 74
افتراضي أهكذا الموتُ اليوم يخفي محيَّاكا ؟!/ لأبي عبد الرحمن المكي

أهكذا الموتُ اليوم يخفي محيَّاكا ؟! ⛔


الحمد لله الذي تفرد بالبقاء والقهر ، وهو الواحد الأحد ذي العزة والجبروت والكبرياء والعظمة ، فقد كتب الفناء على أهل هذه الدار ، وجعل الجنة عقبى الذين اتقوا وعقبى الكافرين النار ، قدر مقادير الخلائق كلها ، وخلق الموت والحياة ليبلونا أينا أحسن عملا ، فحمداً له - سبحانه وتعالى - على حلو القضاء ومرّه ، ونعوذ به من عقابه وسخطه ، ونشكره على نعمه الكثيرة ، فهو الكريم الشكور ، الرحيم الغفور ، الذي قال في محكم كتابه :﴿كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ﴾ ، وقال :﴿وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ ۞ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ ۞ أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ﴾ ، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .

- أما بعد -

فقد بلغنا خبر وفاة أخينا الشيخ السلفي الفاضل الخلوق العيد ريحان الجزائري إثر حادث صدم سيارة له بمكة المكرمة - حرسها الله - وللأسف فإن الذي صدمه وسبب في وفاته فر هارباً والله حسيبه ، فأخي العزيز الشيخ عيد - رحمه الله - كان نعم الشيخ ، فهو طالب علم قوي جداً ، وصاحب سمت ودماثة في الخلق ، فلم أر مثله من أترابنا في اخلاصه لله وغمط نفسه ، حتى إن المرء ليخجل منه ومن خلقه ، وقد كان سلفياً جلداً - ولله الحمد - ولم يبدل ولم يغير منهجه وعقيدته حتى توفاه الله ، مع شدة فقره وفاقته وعفته - رحمه الله - لكن من نعم الله عليه أن وفقه الله جل وعلا بتفرغه للتأليف والتصنيف والتحقيق ، وفراره من داء الشهرة والتصدر والرياسة ، وكانت بيني وبيه رابطة قوية جداً ، وهو ممن درس على شيخنا مقبل الوادعي - رحمه الله - ولازم جل العلماء الكبار ملازمة طويلة في مكة المكرمة ، وله مؤلفات نافعة للغاية ومن آخر مؤلفاته كتاب جوهرة التوحيد وأظنها شرحاً لمقدمة ابن أبي زيد القيرواني بكلام أئمة المالكية السلفيين ، وباشتراكه مع أخينا الشيخ الفاضل أبي الفضل محمد الصغداوي المغربي الأصل الهولندي السكن المكي الإقامة ، فرحمه الله رحمه واسعة ، ونسأل الله أن يعوض زوجته وبناته الأربع وأن يدخله الفردوس الأعلى ، فإِنَّ لِلَّهِ مَا أَخَذَ ، وَلَهُ مَا أَعْطَى ، وَكُلٌّ عِنْدَهُ بِأَجَلٍ مُسَمًّى ، فَلْيصْبِرْ وَلْيَحْتَسِب أهله ومحبيه ، وقد كان سلفنا الصالح يتألمون ويتوجعون إذا سمعوا بموت أحد من أهل السنة والجماعة ؛ لأن المنهج السلفي رحم بين أهله .

❒ قال أيوب السختياني - رحمه الله تعالى -

" إني أُخبر بموت الرجل من أهل السنة وكأني أفقد بعض أعضائي " اﻫـ .

• انظر : (اللالكائي) (٦٠/١) (والحلية) (٩/٣) .

❒ وقال حماد بن زيد - رحمه الله تعالى -

" كان أيوب يبلغه موت الفتى من أصحاب الحديث فيرى ذلك فيه ويبلغه موت الرجل يذكر بعبادة فما يرى ذلك فيه " اﻫـ .

• انظر : (اللالكائي) (٦١/١) .

☜ قَدَرٌ عليَّ بأن أكون الناعيا .. وبأن يفتَّ الحزنُ في أحشائيا ..
- أنا لستُ أدري هل ألمَّ بساحتي .. خطبٌ جسيمٌ أم أناخ بواديا؟! ..
- يمضي الأحبَّةُ فالديارُ بلاقعٌ .. وأظل وحدي باكياً أحبابيا؟! ..
- متجرعاً غصصَ الوداعِ مريرةً .. مستغفراً للراحلين إلهيا؟ ..
- حتى إذا اندملت جراحٌ أوجَعتْ .. جدَّت جراحٌ في الفؤادِ عواتيا ..
- واليومَ ثار الجرحُ فيَّ مبرِّحاً .. وتحرَّك الزلزالُ في أنحائيا ..
- قالوا لنا بأن عيدا جاءهُ .. أمرُ السماءِ وكان أمراً ماضيا ..
- وكأنّه سئم الإقامةَ بعدهم .. فدعا الإلهَ بأن يكون التاليا ..
- سلفي فاضل فارق أرضَنا .. ليصير في كَنَفِ المهيمنِ راضيا ..
- رحل العزيز تاركاً في إِثرِهِ .. للسُّنةِ الغرّاءِ حباً ساريا ..

☜ وإني أذكر أهله في مصابهم بأعظم مصاب وهو موت رسول الله ﷺ ، فإن كل مصيبةٍ تهون بموته ﷺ ، فبموته انقطع الوحي من السماء ، وقد علمنا ﷺ أن نتذكر عند مصيبتنا ، موته ﷺ وفراقه وبذلك تهون علينا مصائبنا فقال : " إذا أصيب أحدكم بمصيبة فليذكر مصيبته بي فإنها أعظم المصائب " ، وأبشرهم بما كان يسر به سلفنا الصالح - رحمهم الله - وهو موت الرجل على السنة والمنهج السلفي .

❒ عن معتمر بن سليمان - رحمه الله تعالى -

قال : " دخلتُ على أبي وأنا منكسرٌ فقال : مالك ؟ قلت : مات صديقٌ لي ، قال : مات على السنة ؟ قلت : نعم ، قال : فلا تحزن عليه " اﻫـ .

• انظر : (اللالكائي) (٧٥/١) .

--------------------

❒ وقال العلاّمة القرطبي - رحمه الله تعالى -

" أخوة الدين أثبت من أخوة النسب ، فإن أخوة النسب تنقطع بمخالفة الدين ، وأخوة الدين لا تنقطع بمخالفة النسب " اﻫـ .

• انظر : (التفسير له) (٣٢٢/١٦) .

- وما المال والأهلون إلا ودائع .. ولا بُّد من يومٍ تُردُّ الودائِعُ ..
- قد ينعم الله بالبلوى وإن عظمت .. ويبتلي الله بعض القوم بالنعم ..

☜ أسأل الله الذي ليس لقضائه دافع ، ولا لعطائه مانِعٌ ، ولاتخفى عليه الطلائع ، ولاتضيع عنده الودائع وهو للدعوات سامعٌ ، وللكربات دافع ، وللدرجات رافع ، أن يغفر لأخينا عيد ريحان وجميع اخواننا في الله وأن يدخلنا وإياهم الفردوس الأعلى ..

____

✍ كتبه المكي :

○ ليلة الأحد :

○ الخميس : ٢٧ - جمادى الآخر - ١٤٣٨ﻫـ .
[IMG][/IMG]


التعديل الأخير تم بواسطة أبو عبدالله عمر ; 26 Mar 2017 الساعة 12:40 AM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 26 Mar 2017, 12:49 AM
نسيم منصري نسيم منصري غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2016
الدولة: ولاية تيزي وزو حرسها الله
المشاركات: 1,039
افتراضي

فضل من مات على السنة

1- قال معتمر بن سليمان « دخلت على أبي وأنا منكسر ، فقال : ما لك ؟ قلت : مات صديق لي . قال : مات على السنة ؟ قلت : نعم . قال : فلا تخف
عليه » .

[ شرح الاعتقاد للالكائي (61) ]
-------------------

3- وقال الفضيل بن عياض « طوبى لمن مات على الإسلام والسنة » .

[ شرح الاعتقاد للالكائي (268) ]
-------------------

4- وقال ابن عون « من مات على الإسلام والسنة ؛ فله بشير بكل خير» .

[ شرح الإعتقاد للالكائي (60) ]
-------------------

5- وقال الإمام مالك « من مات على السنة فليبشر ، من مات على السنة فليبشر، من مات على السنة فليبشر » .

6- وقال « لو أن رجلاً ارتكب جميع الكبائر ، ثم لم يكن فيه شيء من هذه الأهواء ؛ لرجوت له ، من مات على السنة ؛ فليبشر » .

7- وقال الإمام أحمد بن حنبل « من مات على الإسلام والسنة ؛ مات على الخير كله » .

[ سير أعلام النبلاء (269/11) ]
-------------------

8- وقال أبو بكر المروذي قلت لأبي عبدالله - أحمد بن حنبل - : من مات على الإسلام والسنة مات على خير ؟ فقال لي : «اسكت ! من مات على الإسلام والسنة ؛ مات على الخير
كله » .

[ الورع للمروذي (192)
-------------------

9- قال طلحة بن عبيد الله البغدادي
« وافق ركوبي ركوب أحمد بن حنبل في السفين ، فكان يطيل السكوت ، فإذا تكلم قال : اللهم أمتنا على الإسلام والسنة » .

[ تاريخ دمشق لابن عساكر (323/5) ]
-------------------

10- قال الحسن بن أيوب البغدادي
« قيل لأبي عبدالله أحمد بن حنبل : أحياك الله يا أبا عبدالله . قال : على الإسلام والسنة » .

[ تاريخ دمشق لابن عساكر (323/5) ]
-------------------

11- قال يحيى بن عون « دخلت مع سحنون على ابن القصار وهو مريض .

فقال : ما هذا القلق ؟

فقال له : الموت والقدوم على الله .

فقال له سحنون :

ألست مصدقًا بالرسل ..
والبعث والحساب ..
والجنة والنار ..
وأنَّ أفضل هذه الأمة أبو بكر ثم عمر ..
والقرآن كلام الله غير مخلوق ..
وأنَّ الله يُرى يوم القيامة ..
وأنَّه على العرش استوى ..
ولا تخرج على الأئمة بالسيف ؛ وإن جاروا ؟

فقال : إي والله .

فقال :

مُت إذا شئت ، مُت إذا شئت » .

[ سير أعلام النبلاء (61/23) ]

نسأل الله - تبارك وتعالى أن يرحم الأخ السلفي الفاضل الخلوق العيد ريحان الجزائري و الله حسيبه و أن يحيينا على الإسلام و السنة و أن يميتنا على الإسلام و السنة .
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 26 Mar 2017, 09:01 AM
أبو ربيع زبير مبخوتي أبو ربيع زبير مبخوتي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2015
المشاركات: 104
افتراضي

إنا لله وإنا إليه راجعون، رحم الله الشيخ وعفر له

جزاك الله خيرا أخي
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 26 Mar 2017, 11:30 AM
حبيب المكي حبيب المكي غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2012
المشاركات: 127
افتراضي

رحم الله أخانا الفاضل العيد ريحان و أسكنه الفردوس الأعلى فقد كان أنموذجا لطالب العلم الذي لم يبدل و لم يغير بخلاف ما عليه الكثير ممن جرفتهم الأهواء و الحزبيات و غرتهم و غيرتهم الأموال و الريالات ..و رغم قدمه في الطلب لم يكن قاصدا للتصدر و الرياسة فقد كان في مكة إنسانا خفيا لا يعرفه الناس إلا معارفه و مقربيه..هذا فيما نحسبه و الله حسيبه و لا نزكي على الله أحدا
رحمه الله و غفر له

التعديل الأخير تم بواسطة حبيب المكي ; 26 Mar 2017 الساعة 12:14 PM
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 27 Mar 2017, 12:00 PM
أبوعبيد الله عبد الله مسعود أبوعبيد الله عبد الله مسعود غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Nov 2016
المشاركات: 76
افتراضي

سبحان الله رجل بمثل هذا المستوى العلمي والأخلاقي لا يكاد يُعْرَف
رحمه الله و أسكنه فسيح جناته قال صلى الله عليه وسلم : " إن الله يحب العبد التقي الغني الخفي "
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 27 Mar 2017, 04:35 PM
عبد الحميد الهضابي عبد الحميد الهضابي غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Dec 2013
المشاركات: 300
افتراضي

أخونا العيد اسماعيل ريحان الجزائري من خيار وأفاضل السلفيين الذين عرفناهم بمكة المكرمة وقد عاشرته وصاحبته قرابة خمسة عشر سنة فكان غفر الله له حريصا على طلب العلم وعلى إفادة إخوانه وذو خلق وسمت وتعفّف.
وهو من طلاب الشيخ مقبل رحمه الله وهكذا من خواص طلاب شيخنا ربيع حفظه الله وكان رحمه الله واضحا أشد الوضوح في منهجه لذا يبغضه أهل الأهواء والبدع أيّما بغض
وقبل وفاته بدقائق معدودة جلست معه مطولا أنا وأخونا الفاضل وليد مقراني فكل حديثه رحمه الله كان في أهل الأهواء والبدع والذبّ عن علماء السنة السلفيين فنسأل الله بمنه وكرمه أن يتغمده بواسع رحمته ويجود عليه بفضل عطائه وإحسانه إنه جواد كريم

التعديل الأخير تم بواسطة عبد الحميد الهضابي ; 27 Mar 2017 الساعة 06:24 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013