منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #1  
قديم 04 Dec 2016, 12:17 PM
أبوعبيد الله عبد الله مسعود أبوعبيد الله عبد الله مسعود غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Nov 2016
المشاركات: 76
افتراضي المسعودي اللئيم يطعن في النيات والحقائق وينسى ما عنده من الجهالات والبوائق

المسعودي اللئيم يطعن في النيات والحقائق وينسى ما عنده من الجهالات والبوائق


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين أما بعد:
فالمسعودي اللئيم لا هم له إلاّ مناوشة أهل العلم والفضل والصدق و شيخنا الجليل المفضال عبد المجيد جمعة - حفظه الله- ليس أولهم ولا أَخَالُهُ يكون آخرهم.
فكتب المسعودي مقاله القبيح القريح الذي بناه على مجرّد الظّنون والأوهام، وما تصوّره في الأذهان والأفهام.
إذا ساء فعل المرء ساءت ظنونه ... وصدَّق ما يعتاده من توهُّمِ
فأساء للعلم وأهله المسكين لما تجرأ على الفقيه الأمين.
ومنزلة الفقيه من السفيه ... كمنزلة السفيه من الفقيه
فهذا زاهد في قرب هذا ... وهذا فيه أزهد منه فيه

والمسعودي لمرضه يتوصل إلى عيب أخيه مع عدم وجوده ، وينسى عيب نفسه مع ظهوره ظهورا مستحكما.
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يبصرأحدكم القذى في عين أخيه، وينسى الجِذْعَ في عينه".[1]
ولو كان ذا عقل لما عاب غيره
وفيه عيوب لو رآها قد اكتفى

عيوبه العظام لم يراها وعيوب غيره يجري وراها. مساوئ لو قسمن على الغواني لما أمهرن إلا بالطلاق.
فذهب يطعن في النيات ونسي مافيه من جهالات.لبس في ذلك لباس النصح والارشاد وعند التحقيق تجد لباسه الحقيقي الطعن والاسقاط.
وحتى يزيد أهل الحق يقينا في حال هذا المتطاول اللئيم أقف باختصار مع بعض جهالاته وموبقاته والله الموفق عليه توكلت وإليه أنيب .


الوقفة الأولى: الشيخ ربيع يفتي بقتل العمراني .

علق على مقال بعنوان " مقتل الشيخ العمراني يؤكد خطر الفكر المدخلي على أمن الأمة ووحدتها.."
فقال :"يا جماعة دعونا من العاطفة غير المنضبطة، ألم يفت الشيخ ربيع بالقتل؟
لقد قال بالحرف الواحد: في الفتاوى(1/344) جوابا على السؤال التالي:
وسُئل أيضا: ما هي ضوابط هجر المبتدع في هذا الزمان؟ وهل يجوز الكلام معه والسلام عليه وعيادته إذا كان مريضا وغير ذلك من الحقوق ؟
الجواب:" لا. المبتدع الداعية يهجر ويقاطع ويحذر منه، وإذا كان هناك دولة إسلامية تقيم الحدود تقتله إذا ما كف شره. هذا حكمه عند علماء الإسلام."
وقال في اللُّباب (ص102): "فهذا عندي يستحق السيف ولا خوف ممن أشاعوها، وهذا حكم الإسلام بالإجماع، أن الذي تقوم عليه الحجة ويعاند ويستمر في نشر بدعته يجب أن يُقتل لأنه شرٌّ من المحاربين."
فهل بعد هذا الكلام الصريح منه كلام؟! "

وجوابه من وجوه :
أولا: ألستم تقولون إن المتهم بريء حتى تثبت إدانته !!
ألستم تغلبون البراءة والخطأ في العفو فتقولون نخطئ في العفو ولا نخطئ في أعراض الناس ؟فأين أنتم من قاعدتكم ؟
ثانيا: أن حادثة قتل الدكتور نادر العمراني - تغمده الله برحمته – لا ترضي من له عقل فضلا عمن له دين.فلقد علِم القاصي والداني أن الدعوة السلفية تواجه -بشدة- أساليب الخطف والاغتيال والتنكيل بالأبرياء والتاريخ يحفظ ولا ينسى. فمن الذين بُحت أصواتهم وهم يُحذرون من أفكار التكفير التي أراقـت دماء المسلمين المعصومة ؟!
أليست هذه الدعوة السلفية المباركة؟
ثالثا: الزج باسم علماء الدعوة السلفية في مثل هذه الفتن هو من التلبيس والكيد للدعوة السلفية والسؤال هنا لماذا لم تنسب لغيره ممن كان ينفخ في نار الفتن صباح مساء
ويدعو الشباب للنهل من كتب سيد قطب ؟. ولَكِنَّ هذه الفتن والأزمات أسقطت الأقنعة عن وجوه كثير من الناس.
رابعا:أن كلام الشيخ ربيع بن هادي – حفظه الله- الذي جاء في البيان إنما هو في قتال الدفع لا قتال الطلب فضلا عن الاغتيالات وليس كل من جاز قتاله جاز قتله فأصول أهل السنة تجيز قتال الخوارج لا قتل واغتيال أفرادهم.
سئل الشيخ ربيع بن هادي- حفظه الله -هل يجوز قتل الخوارج إذا عرفناهم وعرفنا خبثهم؟
الجواب :"لا, إذا خرجوا على الإمام, عليّ رضي الله عنه ما قتلهم إلاّ بعدما خرجوا, حكام المسلمين حتى لو كانوا جائرين لا يقتلونهم إلاّ بعد أن يسلوا السيوف ويخرجون, فإذا سلوا السيوف وخرجوا يقتلون وإلاّ تكون المسألة فوضى كلّ واحد يروح يقتل آخر يقول خارجي". [2]
قال العلامة ربيع بن هادي المدخلي -حفظه الله-:
"فالغدر والخيانة لا تجوز مع الكفار ومع غيرهم ..، وقد يفرح بها العدو لتشويه صورة الإسلام وأهله". [3]
خامسا: أن العلماء المحققين لم يعلقوا القول باستباحة الدم على مجرد البدعة فقط فالمبتدع لا يستباح دمه إلا إذا كانت بدعته مغلظة و ساعٍ لنشرها و داعٍ إليها .
وهذا المبتدع صاحب البدعة المغلظة لا يقتل إذا أمكن دفع ضرره عن المسلمين بطرق أخرى عدا القتل و لا يقام الحد على المبتدع إلا بعد بلوغ الحجة الكاملة عليه . ولا يكون إلا بأمر الإمام أو نائبه ولا يجوز الافتئات عليه ،حتى لا تكون فوضى يعجز الناس عن تداركها أو قمعها فتسفك دماء وتسرق أموال وتنتهك أعراض ويأكل فيها القوي الضعيف ... وقد تواتر وتوافر كلام العلماء في هذا بأن لا يقيم الحدود إلا الإمام أو نائبه.
يقول شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله:"ومن لم يندفع فساده في الأرض إلا بالقتل قتل، مثل المفرق لجماعة المسلمين والداعي إلى البدع في الدين" [4] ويقول في موطن آخر: " وأما قتل الداعية إلى البدع فقد يقتل لكف ضرره عن الناس، كما يقتل المحارب، وإن لم يكن في نفس الأمر كافرا، فليس كل من أمر بقتله يكون قتله لردته، وعلى هذا قتل غيلان القدري وغيره قد يكون على هذا الوجه"]5]
ويقول ابن عابدين من الحنفية:" والمبتدع لو له دلالة ودعوة للناس إلى بدعته ويتوهم منه أن ينشر البدعة وإن لم يحكم بكفره جاز للسلطان قتله سياسة وزجرا لأن فساده أعلى وأعم حيث يؤثر في الدين". [6]
ويقول ابن فرحون من المالكية:" وأما الداعية إلى البدعة المفرق لجماعة المسلمين فإنه يستتاب،فإن تاب وإلا قتل".[7]
سادسا: أن كلام الشيخ ربيع الذي نقلته واستدللت به وجعلته صريحا في اتهامه بالقتل هو دليل عليك وليس لك وإليك البرهان وهو قوله – حفظه الله- :" وإذا كان هناك دولة إسلامية تقيم الحدود تقتله إذا ما كف شره " فهل بعد هذا الكلام الصريح منه كلام؟! واضح وضوح الشمس لذي بصر وبصيرة أن ذلك من السلطان ومن ناب عنه لا من آحاد الناس .
وما هَذا بعشك فَادْرُجي! ارحم نفسك لا تُهلكها فقد جمعت في كلامك هذا بين سوء الفهم والتدليس والكذب على الناس .

الوقفة الثانية : تسمية السلفيين الصادقين بجماعة التبديع والهجرة

قال المسعودي:" ...وكان طبعها سنة 1430 هـ 2009 م يعني بعدما بدعه وجرحه جماعة التبديع والهجرة، فلم تعر اهتماما وزارة الأوقاف لهذا التصرف فجزاهم الله خيرا"
وجوابه من وجوه:
أولا:قوله"الهجرة" يشير الى الهجر وهو ضد الوصل فهو يصف السلفيين بجماعة الهجر .
ثانيا:أن جماعة التبديع والهجرة هم الطائفة الحدادية
والفرق بيننا وبينهم أنّ هذا المنهج الّذي نُطبّقه فيه العدل والإنصاف، وفيه الرّحمة، والحدّاديّة عندهم شِدّة في غير محلها، وغُلوّ، وظُلم. ولهم أوصاف ذكرها الشّيخ ربيع -حفظه الله-[8]
ثالِثًا: أنّ وصفَ السّلفيِّين بأنهم جماعة الهجر والتبديع صادر من مجروحين؛ فلا يُقبل قولُهم؛ لأنّهم مجروحون أصلاً.
رابعًا :أنّ العُلماء السّلفيِّين مِن أمثال الشّيخ ابن باز والألبانيّ وابن عثيمين والنّجميّ وغيرهم يُقرّون ويُوافقون الشّيخ ربيع على ما يسيرعليه؛ فهل هؤلاء جماعة الهجر والتبديع ؟!
خامسا: أننا رأينا مشايخك المجروحين بدؤوا أولا يقولون ، هؤلاء المشايخ متشددون ، هؤلاء عندهم غلو ، هؤلاء خالفهم غيرهم ، حتى صاروا اليوم أشد ضرراً على السنة وأهلها من المبتدع الأصلي والله المستعان.
يقول شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله:" الْبِدَعُ تَكُونُ فِي أَوَّلِهَا شِبْرًا ، ثُمَّ تَكْثُرُ فِي الِاتِّبَاعِ حَتَّى تَصِيرَ أَذْرُعًا ، وَأَمْيَالًا ، وَفَرَاسِخَ".[9]

الوقفة الثالثة : ينقل كلام القطبي العدوي

قال:"وجزى الله خيرا الشيخ مصطفى العدوي حين قال: غلاة التبديع خرجوا من رحم جماعة التكفير. أو كما قال".
أقول :تتهم الشيخ ربيع بأنه أفتى بالقتل وأنت تنقل كلام القطبي العدوي وتشكره على ذلك !!
إذا فعل الفتى ما عنه ينهى ... فمن جهتين لا جهة أساءَ
سئل عن العدوي الشيخ ابو عبد الاعلى خالد بن محمد بن عثمان المصري سدده الله فأجاب:
" واللهِ الذي أعرفُهُ عن هذا الرجلِ أنَّ وَجْهَهُ للحزبيين - من القطبيين وغيرِهم - ، وأنه مَعَهُمْ ، ويُجالِسُهُمْ ، ويَمدحُهُمْ ، والمرءُ يُعرفُ بِخِدْنِهِ ، كما قالَ ابنُ مسعودٍ - رضي الله عنه - ، وأقرَّهُ الإمامُ أحمد ، آه ، والرجلُ يعني متذبذب ، متذبذبٌ في منهجِه ، وله كلام قديم فيه غمزٌ ، وطعن في الإمام الألباني - رحمه الله تعال - ، قيلَ إنه تراجع ، إنه تراجعَ عن بعضِهِ ، وقيلَ بخلافِ هذا والله أعلم هل صَدَقَ تراجُعُهُ أم لا ؟! ، ولكن َّالرجل من قديم كان يُرَبِّي طُلَّابَهُ على الغمزِ ، والطعنِ في الإمام الألباني ، والإمام مقبل بن هادي - رحمه الله - لذلك الإمام مقبل - رحمه الله - حــ .. حَذَفَهُ ، حَذَفَ اسمَهُ من تلامذَتِهِ قبل أن يموت ولم يذكره في ايش في التلاميذ الذين على منهجه..."[10]


الوقفة الرابعة: قال المسعودي :"إذا كان الطعن في العلماء من جملة الكبائر لأنها غيبة كما قلتَ فلِما تخرجون الشخص من السنة لأجل ذلك؟! فهل أصبح من منهجكم إخراج الشخص من السنة بارتكاب الكبائر؟!
أقول :الطعن في العلماء السلفيين كبيرة من الكبائر وهو كذلك يُخْرِجُ الرجل من السلفية إذا كان يطعن فيهم لمنهجهم الذي هم عليه فهو مبتدع ضال لكن أحيانا يكون الطعن في أمور شخصية ليس لها علاقة بالعقيدة ولا بالمنهج فهذه لاتخرجه من السلفية.
سئل الشيخ ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله
هل الطعن في علماء السنة المعاصرين يخرج صاحبه من دائرة أهل السنة ؟
فاجاب "والله أنا أرى ذلك أرى أنه لايطعن فيهم إلا رجل لايحترم المنهج السلفي ولا يحترم السنة ولو كان راضياً بها قانعاً بها لما طعن في علمائها لأن الطعن في العلماء الهدف الأول والأخير منه إسقاط هذا المنهج الذي ينشره هؤلاء العلماء ويحملونه
وينشرونه ومن هنا قال السلف "من علامة أهل البدع الوقيعة في أهل الأثر" أهل الأثر هم السلفيون ماعندهم قال الله قال الرسول (صلى الله عليه وسلم) في عقائدهم وفي عبادتهم وفي كل شيء فالذي يطعن في علماء المنهج السلفي هذا ليس بسلفي ولا يضرنكم الدعاوى الفارغة" . [11]
ثم قال المسعودي :"فهل الطاعن في العلماء يذكر ما فيهم أم يذكر ما ليس فيهم؟! فإن كانت الثانية وهذا هو الغالب فهذا من البهتان والافتراء فتنبه".
أقول: ما زال سوء فهمك يعميك عن الحقائق,أتجعل الافتراء على العلماء بالبهتان ليس بطعن؟!


الوقفة الخامسة :يرى بان الذي لا يرى للمخالف حسنات تشفع له في الدنيا عند أهل السنة ليس على السنة
حيث قال :"...والذي لا يرى للمخالف حسنات تشفع له في الدنيا عند أهل السنة ليس على السنة..."
وجوابه من وجهين :
أولا: الأعمال بالخواتيم والثَّنَاء الصحيح للإنسان إنما يكون بثباته على الحق وعدم تَغَيُّره وتبديله .
وعلى قاعدتكم اليوم من خالف وله سابقة ما يُهجر يلزم من ذلك أنه ما كان ينبغي هجر كعب بن مالك لأن له سابقة .والجواب كعب بن مالك رضي الله عنه له أعظم السوابق في نصرة الدِّين، ومع ذلك هجره النبي صلى الله عليه وسلم حتى نزلت توبته.
يقول الشيخ محمد بن هادي المدخلي-حفظه الله- :" قولهم له سابقه، نحن نقول إذا كانت له سابقه فهذه السابقة لا تمنع من أن يُرَدَّ عليه باطله، وأي حسنة أعظم من حسنة الإسلام! وإذا ارتد المرءَ عنها بكلمة؛ لأن الرِّدة قد تكون بكلمة بقول أو عمل هل يُقال له سابقة ونسكت؟! والبدع التي حصلت ووقع فيها من وقع من أرباب البدع، فارَقُوا أهل السُّنة والجماعة، كلُّ طائفة فارقتهم في مسألة، فأهل القدر فارقوا في القول بالقَدَر، والخوارج في تكفير صاحب الكبيرة؛ أوَّل أمرهم، والمرجئة في إدخال الأعمال في مسمى الإيمان، خالفوا أهل السنة في عدم إدخالها، فالمسألة واحدة إدخال الأعمال في مُسَمَّى الإيمان خالفوا فيها وهكذا قُل، وإلَّا بقية الأبواب عنده مستقيمة، هذا في أول نشوء البدع؛ ومع ذلك ما سكت عنهم أهل السنة - رحمهم الله-، ما قالوا فلان له سابقة، إذا رأوه حَذَّروه، فإذا استمر حَذَّرُوا منه، وإذا بَلَغَ العالم من علماء السُّنة القول عن واحدٍ قد انحرف نَصَحَ له، فإن أَبَى ألحقه بمن انحرف إليهم، وهكذا عُدْ من ذلك وكتب السُّنن شاهدة، فقولك: له سابقة؛ فالسابقة تحصل للإنسان ويستمر عليها على حَدِّ قوله - جلَّ وعلا-: ﴿رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ﴾، فإذا تَمَّ على السابقة حتى يَتَوَّفاهُ الله فهذا على الخير، نرجو له الخير، أمَّا إذا بَدَّل وغَيَّر؛ لا، فالمرء إنما يمدح بالسابقة والثبات عليها إلى الممات، والدليل قال -جل وعلا-: ﴿مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّـهَ عَلَيْهِ﴾مَدَحَهُم بالصِّدق، ﴿فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ﴾وهو على ما عاهد الله عليه على هذا الصدق، ﴿وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ﴾ الذي قضى نحبه على الصدق خلاص عرفناه، والذي ينتظر؟ اسمع التزكية له ﴿وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا﴾، فالسابقة لابد وأن تستمر وترتبط باللاحقة، إذا لم يُبَدِّل ولم يُغَيِّر فالمدح في مكانه، أمَّا إذا بَدَّل وغَيَّر فإنه لا يدخل في هذا المدح، فقوله: ﴿وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا﴾ إتمامٌ لهذا المدح لأصحاب رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم- ورضي الله عنهم وأرضاهم، فالعبرة في الثبات على الحق حتى تفارق هذه الدنيا".[12]
"اما الأولى وهي قولهم: هذا أخونا.
نعم، أخوك حينما يكون على ما أنتَ عليه من الديانة فإذا فارقَ ما أنتَ عليه آخى من انتقل إليه، فالذي يُلَمِّع للإخوان المسلمين أو يعتذرُ لهم، أو لرؤوسهم، فضلًا عن أن يغضب لهم, هذا أشدّ, هذا منهم ولو كتب مئات المجلدات يزعم فيها أنه سلفي، هو إخوانيٌّ, فإن من دافع عن أهل الأهواء فهو منهم، ما هو أخونا
، الذي يدافع عن هؤلاء ويعتذر لهم هذا منهم، وإلَّا فما الذي يجعله يدافع عن هؤلاء وينافح عنهم؟ أو يعتذر لهم ويُبَرِّر لهم؟ إلَّا أنه يرى أنهم على صواب، التبرير لهم يرى أنهم على صواب, والدفاع عنهم أشدّ وأشدّ, يرى أنهم على صواب ويجب أن يُنصروا ويُذبّ عنهم، فمن كانت هذه حاله فهو منهم، وكتب السلف الصالح المسندة فيها ما لا يُحصى من شهاداتهم على هذا الصنف بأنه من أهل الأهواء والبدع, ومن شاء فليُراجع شرح أصول الاعتقاد للالكائي والإبانة الكبرى لابن بطة, فإنهم قد عَقَدُوا الأبواب تِلْوَ الأبواب في هذا, ولينظر إلى مقالات السلف فيمن يذب أو يُبَرِّر ويعتذر لأهل الأهواء في مقابل تحذير أهل السُّنة منهم, فإن هذا هو الذي يُؤتى من قِبَلِه، ويُخاف منه؛ على أهل السنة أشد من أهل البدعة الواضحة على أهل السنة، حتى إنهم جعلوا ما هو أقل من ذلك بكثير دليلاً على الانحراف، ألا وهو مجالسة أهل الأهواء، فقالوا: "من يُجالس أهل البدع أشد علينا من أهل البدع"، لأن صاحب البدعة الأصلي قد عُرِف؛ فالناس يَفِرُّون منه - أهل السنة- لكن هذا يهلك الناس بسببه، محسوب على أهل السنة، هذا معدود من أهل السنة، فإذا رآه بعض أهل السنة وهو يجالس هؤلاء؛ ظنوهم على خير فجالسوهم، فيكون من السبب في الضرر؟ هو، فإذا كان هذا في المجالسة فكيف بالتبرير والتلميع والاعتذار أو الدفاع؛ أشد وأشد"[13]
ثانيا: أما الموازنة بين حسنات وسيئات أهل البدع فهو منهجٌ فاسد كاسد يفتح الباب لأهل البدع ليبثوا أفكارهم الخبيثة ويضعف حجة الناقد , و قد رد العلماء على هذا المنهج البدعي .
قال الإمام العلامة محمد بن صالح بن عثيمين ـ رحمه الله ـ في "لقاء الباب المفتوح":عندما نريد أن نقوم الشخص ، فيجب أن نذكر المحاسن والمساوئ ، لأن هذا هو الميزان العدل وعندما نحذر من خطأ شخص فنذكر الخطأ فقط ، لأن المقام مقام تحذير ، ومقام التحذير ليس من الحكمة فيه أن نذكر المحاسن ، لأنك إذا ذكرت المحاسن فإن السامع سيبقى متذبذباً ، فلكل مقام مقال . اهـ.


الوقفة السادسة قوله :"ولا نستغرب منكم ذلك فالذي يعتقد أن الشيخ علي بن حسن الحلبي يقول بوحدة الأديان، وحرية الأديان، وأخوة الأديان يستوي عنده كل شيء."

وجوابه من وجهين:
أولا:إذا كان الحلبي لا يقول بوحدة الأديان!، فهو يثني على رسالة عمان التي تدعوا إلى وحدة الأديان وأخوّة الأديان وحريّة الأديان ومساواة الأديان والتقريب بين المذاهب وحريّة الفكر وتطبيق الديمقراطية ...
ويدافع عنها ويجادل عنها مع أنها "تضمّنت من الضلالات ما لا تطيقه الجبال "كما قال الشيخ ربيع بل والوقوف ضدّ من يحذر من هذه الرسالة.
فأثنى الحلبي على رسالة عمّان في خطبة جمعة بين يدي ملك الأردن. ثم أخرج هذه الخطبة مطبوعة بعنوان: "صدّ العدوان عن عمّان". ثم أخرج بعد ذلك الخطبة نفسها مطبوعة بعنوان: "حدث تفجيرات عمّان".
ومما قاله " رسالة عمّان" شَرحٌ مُوجزٌ وعامّ، وبعِباراتٍ لطيفةٍ غير عَسِرَة؛ تُبَيِّنُ شمائلَ الإسلام، وخِصالَه العِظام؛ دَفَعَ إلى كتابتِها الواقعُ المرُّ الذي يعيشُهُ الإسلام والمُسلمون في ظِلِّ المتغيِّرات العالميَّة الكثيرة.
ثانيا: الحلبي وأتباعه ينفون أنَّ رسالة عمان تتضمن فكرة وحدة الأديان، مع أنَّ مضامين هذه الفكرة ظاهرة جدًا في الرسالة وهذا جزء من رسالة عمان من قرأه بصدق وعدل والله يدرك أنها تضمنت فكرة وحدة الأديان والله المستعان.
"وإنّ إنكار رسالة أي واحد منهم خروج عن الإسلام، مما يؤسس إيجاد قاعدة واسعة للالتقاء مع المؤمنين بالديانات الأخرى على صعيد مشتركة في خدمة المجتمع الإنساني دون مساس بالتميّز العقدي والاستقــلال الفكري"[14]

ورد سؤالٌ في دورة الإمام عبد العزيز بن باز العلمية لسنة1431هـ المقامة بالطائف إلى العلامة الشيخ صالح بن فوزان الفوزان في لقائه المفتوح بتاريخ 17/8/1431هـ ؛ يقول فيه صاحبه":أحسن الله إليكم, سائل يقول: وجدت هذه العبارة بإحدى الرسائل يقول: (أصل الديانات الإلهيّة واحد، والمسلم يؤمن بجميع الرسل، ولا يفرّق بين أحد منهم، وإنّ إنكار رسالة أي واحد منهم خروج عن الإسلام، مما يؤسس إيجاد قاعدة واسعة للالتقاء مع المؤمنين بالديانات الأخرى على صعد مشتركـة في خدمة المجتمع الإنساني دون مساس بالتميّز العقدي والاستقــلال الفكري.
فكان جواب الشيخ صالح الفوزان وفقه الله تعالى: "هذا كلامٌ ضلالٌ والعياذ بالله، نعم نحن نؤمن بجميع الرسل, وبجميع الكتب، لكنَّهم هم لا يؤمنون بجميع الرسل؛ يكفرون بعيسى وبمحمد صلى الله عليه وسلم بالنسبة لليهود، بالنسبة للنصارى يكفرون بخاتم النبيين محمد ح ولا يؤمنون بالقرآن؛ فكيف نقول: إنَّهم مؤمنون!؛ وهم يكفرون ببعض الرسل ويكفرون ببعض الكتب؟!! هؤلاء ليسوا مؤمنين، ليسوا من المؤمنين، فهذا خَلْطٌ وتضليل للنَّاس، يجب إنكاره، نعم."

وسئل العلامة عبد المحسن العباد حفظه الله تعالى وهو مسجَّل بصوته ولله الحمد سمعتها مباشرة من الشيخ حفظه الله .
يقول السائل وجدتُ هذه العبارة تقول: (أصل الديانات الإلهيّة واحد، والمسلم يؤمن بجميع الرسل، ولا يفرّق بين أحد منهم، وإنَّ إنكار رسالة أي واحد منهم خروج عن الإسلام؛ مما يؤسس إيجاد قاعدة واسعة للالتقاء مع المؤمنين بالديانات الأخرى على صعد مشتركة في خدمة المجتمع الإنساني؛ دون مساس بالتميّز العقدي والاستقــلال الفكري)؟.
فكان جواب الشيخ العباد حفظه الله تعالى: "الكلام الأول جميل، والكلام الأخير خبيث, أوله حسن وآخره سيء، يعني كون الرسل ديانتهم واحدة وأنهم يدعون إلى التوحيد وأنه يجب الإيمان بكل واحد منهم وأنَّ من كفر بواحد فهو كافر بالجميع هذا كله حق.وأما هذا الكلام الذي يقول فيه بالتقاء الديانات...!!؛ بعد بعثة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ليس في دين حق إلا دين الإسلام، ولا يجوز أن يعتقد بأنَّ هناك دين موجود الآن يعني يتبعه غير المسلمين هو حق، بل الشرائع كلها نسخت ببعثته صلى الله عليه وسلم كما قال عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ: "والذي نَفْسي بيده لا يسمع بي أحدٌ من هذه الأُمّة يهوديٌّ أو نصرانيٌّ ثم يموت ولا يُؤمن بالذي أُرسلتُ به إلا كان من أصحاب النَّار"، وقال: "ولو كان موسى حيا ما وسعه إلا اتباعي"، وعيسى إذا نزل في آخر الزمان يحكم بشريعة الرسول صلى الله عليه وسلم ولا يحكم بالإنجيل, الشرائع انتهت بعد بعثته صلى الله عليه وسلم ليس لها وجود الآن، لكن يعني جاء بما يتعلق بأهل الكتاب أنهم يعاملون معاملة خاصة؛ لأنَّ لهم أصل دين، فإذا أعطوا الجزية فإنهم يبقون تحت ولاية المسلمين، لأنَّ ذلك من أسباب دخولهم في الإسلام. أما كونه يقال: إنَّ الديانات بعد بعثة الرسول صلى الله عليه وسلم كلها حق وأنها معتبرة وأنه لا فرق بينها؛ فهذا الكلام من أبطل ما يكون, ومن أقبح ما يكون".

ومن جرأة الحلبي وعناده!، يأتي إلى نفس المقطع المنتقَد من العلماء الكبار الفوزان والعباد فيجعله نصًا ظاهر جليًا على سلامة رسالة عمان من فكرة وحدة الأديان؟!
ترجو الشفاء بأحداق بها مرض ... فهل سمعت ببرء جاء من عطب

يقول الحلبي "ما ادُّعِيَ على ((رسالة عمّان)) مِن أنَّها تدعُو إلى عقيدة ((وحدة الأديان))-الكفرية-، أو.. أو.. - كُلُّه - ليسَ صريحًا، ولا ظاهرًا وإنَّما هو ألفاظٌ يَسيرةٌ مُحتملَةٌ - ليس إلا، بل إنَّ فيها نصًّا ظاهرًا جليًّا يُخالفُ ذلك، ويُناقضُهُ؛ وذلك ((نصُّ)) ما جاءَ فيها: "أصلُ الدِّياناتِ الإلهيَّةِ واحدٌ، والمُسلمُ يُؤمنُ بجَمِيعِ الرُّسُلِ، ولا يُفَرِّقُ بَيْنَ أحدٍ منهُم، وإنَّ إنكارَ رسالةِ أيِّ واحدٍ منهُم خُروجٌ عن الإسلامِ؛ ممَّا يؤسِّسُ إيجادَ قاعدةٍ واسعةٍ للالتِقاءِ مع المُؤمنِينَ بالدِّياناتِ الأُخرَى على صُعُدٍ مُشترَكَةٍ في خِدمةِ المُجتمعِ الإنسانيِّ، دونَ مَساسٍ بالتميُّزِ العَقَدِيِّ، والاستِقلالِ الفِكريِّ؛ مُستندِينَ في هذا كُلِّهِ إلى قولِهِ تعالى: ((آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللّهِ وَمَلائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِي".

أقول :أعوذ بالله من هذا الكلام الصريح، الذي يدل على عدم المبالاة بالوقوع في الذنب القبيح. "فَإِنَّهَا لا تَعْمَى الأَبْصَارُ وَلَكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ"
يقول الشيخ ربيع بن هادي حفظه الله "إنَّ هذا الحلبي المتلون والمتناقض من أشد الناس سيراً على منهج الإخوان وأصولهم، ومن ذلك سيره على المنهج الواسع الأفيح الذي يسع أهل السنة والأمة كلها، وقد طبّق هذا المنهج لواسع على دعاة وحدة الأديان وأخوة الأديان وحرية الأديان ومؤيديها.بل زاد عليهم أصولاً مضادة للمنهج السلفي لا توجد عندهم"[15]

الوقفة السابعة:" يقول بأن الشيخ ربيع يتخيل أمور في عقله ثم يقيم الحرب عليها"

يقول المسعودي:" فأنت للأسف الشديد تتخيل قضايا في رأسك ثم تقيم الحرب عليها، حالك كحال الدكتور ربيع".
تأمل أخي الكريم مخازي القوم يعني وصل به الأمر أن يقول بأن الشيخ ربيع يتخيل أمور في عقله ثم يقيم الحرب عليها وهو في ذلك فاق شيخه الرمضاني الذي يقول بأن الشيخ ربيع يجعل من الحبة قبة.
هذا الكلام نقلته لتعلموا دناءة المسعودي وإلا فسقوطه يغني عن إسقاطه ولن اعلق عليه.


الوقفة الثامنة: اتهام السلفيين بأنهم يمدحون ربيع حتى لايتكلم فيهم .
واتهام الشيخ ربيع بأنه لا يتكلم فيمن يمدحه ويسمع له ويطيع وإن صدرت منه مخالفات.

يقول المسعودي:"أم أن ثناءك ومدحك للشيخ ربيع يعفيك من ذلك. فامدح فلا تضر أخطاؤك بعدها ..."
وهذه كسابقتها من ترهات القوم التي لاتستحق التعليق.

الوقفة التاسعة:وصف السلفيين بانهم لايفقهون ومن فقه منهم فهو يبيع دينه خوفا على دنياه
قال المسعودي :"ولكنكم قوم لا تفقهون ومن فقه منكم فهو جبان يخشى على دنياه منكم."
أقول أليس شيخك الحلبي باع دينه بعرض من الدنيا قليل فحلت البركة في جيبه لما أثنى على جمعية إحياء التراث وقال عنها مباركة.
يقول الشيخ ربيع في (جمعية إحياء التراث الكويتية":(وهذه الجمعية من أقوى المموّلين والمستخدمين لعدنان (عرعور) والمغراوي وأبي الحسن، وأهل مركز الألباني وعلى رأسهم علي الحلبي". [16]
ويقول الشيخ ربيع بن هادي:"إن لهذا الرجل مذاهب متعددة,ولذلك أسباب منها:
1/غلوه في حبه للزعامة, فهو متهالك عليها إلى أبعد الحدود..
2/ومنها غلوه في حب المال، فهو متهالك عليه إلى أبعد الحدود
فلقد باع دينه لخصوم المنهج السلفي وأهله."[17]

الوقفة العاشرة:اتهام مشايخ الإصلاح في الجزائر بأنهم لم يسمع لهم صوت في محاربة الخوارج في العشرية السوداء ولابعدها وان صوتهم لم يظهر الا في جرح السلفيين.

يقول المسعودي:"وأما شيوخكم فلم نسمع لهم ركزا في ذلك الزمن( العشرية السوداء ) ولا فيما بعده، بل صوتهم ظهر فقط في جرح أهل السنة ".
أقول: هذا القول أوله سفسطة لأنه إنكار للحقائق الواقعة,وآخره يجعلني لا أزيد على الوقفة العاشرة.
والحمد لله أني لم أظلمك لما وصفتك باللئيم .
إذا أنت أكرمت الكريم ملكته.. ... ..وإن أنت أكرمت اللئيم تمردا
ومن لا يشكر الناس لا يشكر الله.
فمن أسباب النعم التي تعيشها اليوم ومنها نعمة الأمن هؤلاء المشايخ الذين تزعم أنهم لم يكن لهم صوت في محاربة فتنة الخوارج والتكفير.
فمحاضرات وخطب وكتابات مشايخ الإصلاح خير شاهد على ذلك وهو أمر لا يخفى على ذي عينين.
وأكتفي بمثالين للتذكير إن نفعت الذكرى!
المثال الأول :يقول الشيخ عبدالغني عويسات حفظه الله "و امَّا متى بدأت الدعوة يعني عموما في عام ألف وتسعمائة وسبعة وسبعين [١٩٧٧]، كانت لنا تنقلات متعددة إلى أماكن متنوعة، ويومئذ بكل صراحة كنا نتنقل راجلين وأذكر مرة كانت لي تنقلات إلى مدن الشرق الجزائري لعقد بعض المجالس العلمية وكذا إلقاء بعض الدروس التوجيهية والعلمية كذلك"
ويقول ايضا"يعلم الله أنَّنَا نحرص على أن تكون الدروس علمية ولهذا فكنا نقيم الدروس منذ سنة سبعة وسبعين [١٩٧٧]، أذكر يومئذ لما كنا والحمد لله حريصين على أن يحفظ الشباب متن "العقيدة الطحاوية" فحفظوها والحمد لله وشرحناها لهم، وكذلك حفظوا "البيقونية" وشرحناها لهم في تلك السنوات، وكذا بعض المتون الأخرى.كما كنا نشرح في (ديَارْ جْماعَة) -وكان هذا المجلس يحظره طلبة الشريعة في (جامعة خروبة)- شرحنا لهم علم أصول الفقه ؛ يعني كنت شرحت لهم هذا الكتاب" علم أصول الفقه" لعبد الوهاب خلاف مع التعليقات على ما فيه من كلام مصنِّفه، وإن كان هذا استنصاحا استنصحت فيه الشيخ الألباني فنصحني بتدريسه يعني سنة ألف وتسعمائة واثنين وثمانين [١٩٨٢] فنصحني بتدريسه فدرَّسته للشباب وكذلك درَّسنا لهم "الباعث الحثيث" وكذا "بلوغ المرام" و"سبل السلام" أي هذا الشرح مع التعليق و"الروضة الندية" في (مسجد لافايونس) و"العمدة" و"الأصول الثلاثة" و"شرح رِيَّاض الصالحين" في (مسجد الحراش) و"الأصول من علم الأصول" (بمسجد سْفْنْجَة)، و"شرح سنن الترمذي" و"شرح صحيح الترغيب والترهيب" في (مسجد السلام) بالمحُمَّدِيَّة، وكذا شرحت"الأصول من علم الأصول" في (مسجد ابن باديس) بالقُبَّة، و"مناهل العرفان في علوم القرآن" في (مسجد ابن حداد بن عمر) ؛ يعني كانت لنا دروس منذ ذلك الوقت، وحقا الآن لنا رحلات ودورات وندوات ومحاضرات ما شاء الله، سواء كان ذلك في الإقامات الجامعية أو المراكز الثقافية وغير ذلك من الملتقيات العلمية، فهذا الذي جعلنا بكل صراحة نُوْلي مزيدَ اهتمام وجهد لهذه الأمور -لاقتضاء الحاجة-...." [18]
المثال الثاني : جائزة التميُّز لخرّيجي الجامعة الإسلامية بالمدينة النبوية التي منحت
للشيخ أبي عبد المعزِّ محمد علي فركوس - حفظه الله- من طرف مجلس إدارةِ كرسيِّ سماحة الشيخ عبد العزيز بنِ عبد الله آل الشيخ عرفانًا بمجهوداته المبذولة في الساحة الدعوية.
ولسان العام والخاص والداني والقاصي يشهد بذلك ولعل من في بيتك أو من حولك من جيران وأقارب يشهدون للشيخ بذلك , و"لئن جَهِل قَدْرَ ـ شيخَنا ـ كثيرٌ مِنَ الأغمار والأشرار ، فقَدْ عَرَفه وأقرَّ به غيرُهم مِنَ الأفاضل والأخيار".كما جاء في تهنئة الشيخ من طرف [إدارة موقع التصفية والتربية تحت إشراف الشيخ أزهر سنيقرة حفظه الله]
والنجم تستصغر الأبصارُ رؤيته .........والذنب للطرف لا للنجم في الصغرِ
أما قول المسعودي "صوتهم ظهر فقط في جرح أهل السنة ".
أقول : أما هؤلاء الذين تزعم أنهم على السنة سمهم يظهر العار ويتبين للناس ما هم عليه من الضلال والعوار .
لكل داء له دواء يستطب به ...............إلا الجهالة أعيت من يُداويها

واكتفي بهذا القدر والله أعلى وأعلم وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم

كتبه أبو عبيد الله عبد الله مسعود
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــ

[1]رواه ابن حبان في صحيحه ( 1848 (قال المحدث الألباني رحمه الله في "السلسلة الصحيحة" ( 1 / 74- 75 رقم33) :" فالأرجح أن الحديث موقوف".

[2] فتاوى في العقيدة والمنهج الحلقة الثانية.

[3]الفتاوى المهمة في تبصير الأمة(ص٩٢) .

[4] مجموع الفتاوى (28/108).

[5] مجموع الفتاوى (23/351 ).

[6] حاشية ابن عابدين (4/ 243).

[7]تبصرة الحكام (2/297 (.

[8] في مقال بعنوان منهج الحدادية كـــتبه ربيع بن هادي المدخلي بتاريخ 20/2/1423ه

[9] مجموع الفتاوى (8/425 .

[10]مجلسٌ جمع فضيلة الشيخ أبي عبد الأعلى، مع فضيلة الشيخ محمد بن عبد الوهاب العقيل حول خطورة الإخوان ، دقـــ 79:30 ، شبكة سحاب السلفية.

[11] من شريط /الردود السلفية على من فرق بين الطائفة المنصورة والفرقة الناجية 13 رمضان 1423.

[12][13]من لقاءات طلبة العلم والذي عقد يوم الاثنين 10 محرم 1436هـ في مسجد بدري العتيبي بالمدينة النبوية.

[14] مقتطف من رسالة عمان.
[15]الحلبي من أشد الناس شهادة بالزور ومن أكثرهم وأشدهم وقوعاً في التناقضات المخزية"الحلقة الأولى".
[16] "عمدة الأبي" (ص 386) .

[17] الحلبي من أشد الناس شهادة بالزور ومن أكثرهم وأشدهم وقوعاً في التناقضات المخزية"الحلقة الأولى".

[18] نُبذةٌ عن حياةِ الشَّيخ عبد الغني بن الحسن عَويسَات حفظه الله تعالى ورعاه —أعدَّ نصَّ الحِوار وحاوَر الشَّيخَ: أبو فَهِيمة عبدُ الرَّحمن البِجائِي.


التعديل الأخير تم بواسطة أبوعبيد الله عبد الله مسعود ; 04 Dec 2016 الساعة 12:32 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 04 Dec 2016, 01:59 PM
أبو الحسن نسيم أبو الحسن نسيم غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Sep 2015
الدولة: الجزائر العاصمة
المشاركات: 391
افتراضي

بارك الله فيك أخي عبد الله على هذا الدفاع الطيب،وأجزل لك المثوبة في بيان إفك وبهتان هذا الرجل،زادك الله من فضله ووفقك لطاعته وجعلك من حراس شريعته مرابطا على ثغور السنة منافحا وذابا عنها وعن منهج سلف الأمة.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 04 Dec 2016, 09:10 PM
أبوعبيد الله عبد الله مسعود أبوعبيد الله عبد الله مسعود غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Nov 2016
المشاركات: 76
افتراضي

آمين وإياك أخي الكريم نسيم.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 05 Dec 2016, 08:07 AM
فتحي إدريس
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي

حياك الله بين إخوانك مفيدا مستفيدا أخي الكريم أبا عبيد الله؛ أسأل الله أن يجزيك خير الجزاء على ما كتبت وأن يبارك فيه وينفع به؛ أجدت وأفدت حفظك الله.
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 06 Dec 2016, 11:52 AM
أبوعبيد الله عبد الله مسعود أبوعبيد الله عبد الله مسعود غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Nov 2016
المشاركات: 76
افتراضي

سررت بمرورك أخي الفاضل فتحي ، جزاك الله خيرا.
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 06 Dec 2016, 02:50 PM
حبيب المكي حبيب المكي غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2012
المشاركات: 127
افتراضي

بارك الله فيك أخي عبد الله
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 06 Dec 2016, 08:48 PM
أبوعبيد الله عبد الله مسعود أبوعبيد الله عبد الله مسعود غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Nov 2016
المشاركات: 76
افتراضي

وفيك بارك الله أخي حبيب
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 08 Dec 2016, 08:29 PM
أبوعبيد الله عبد الله مسعود أبوعبيد الله عبد الله مسعود غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Nov 2016
المشاركات: 76
افتراضي

بهذا يعلم القارئ الكريم أن المسعودي لبس لباس النصح والتنبيه والتحقيق أنه لباس الطعن والتشويه.
فالقضية ليست مسائل في تحقيق رسالة وإنما أحقاد مبنية على منطلقات منهجية و أغراض شيطانية ولاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم.
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 18 Dec 2016, 11:29 AM
أبو عبد الله حيدوش أبو عبد الله حيدوش غير متواجد حالياً
مراقب
 
تاريخ التسجيل: Apr 2014
الدولة: الجزائر ( ولاية بومرداس ) حرسها الله
المشاركات: 730
افتراضي

جزاك الله خيرا
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
منهج, مميز, المسعودي, ردود

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013