منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #1  
قديم 28 May 2019, 09:30 PM
أم وحيد أم وحيد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Dec 2018
المشاركات: 101
افتراضي يا مَن تسرف على نفسك بالذّنوب!!!











أكيد أنّ المسلم لله حقًّا، عندما رضي بالله ربَّا وبالإسلام دينًا وبـمحمّد صلّى الله عليه وسلّم نبيًّا ، شعر أنّ نفسه تهفو إلى كلّ عملٍ يقرّبه من مولاه سبحانه ، وينفر من كلّ عملٍ يبعده عن ربّه ، الذي لايَرضَى بربٍّ سواه ولامعبودٍ بحقٍّ غيره .

وعلى هذا ، فإنّه يسير في هذه الدّنيا لتحقيق مراد الله في خلقه الذي يجده في أحكامه البليغة في شريعته السّمحاء التي لايعتريها نقص ولاخلل ، ولاسعادة لنا إلاّ بالإستقامة عليها .

والمسلم حينها يَرَى طاعته لله كذرّة تحتاج إلى أن تكبر أكثر فأكثر للحصول على المنتهى من أمانيه وهي رضا الله والجنّة ، وقد يرى ذنوبه أكبر بكثير ممّا هي عليه حتّى يتمكّن من التّخلّص منها مااستطاع إلى ذلك سبيلاً ، وإن كان يراها غيره صغيرة صِغر النملة بخفّة وزنها .

أسأل الله أن يجعلنا ممّن ينظرون إلى قيمة أعمالهم بما يرضون به مولاهم وأن يرزقنا الفقه في دينه على الوجه الذي يرضيه عنّا وأن يرزقنا حسن الخاتمة ، ندخل بها أعالي الجنان ورؤية وجه ربّنا الرّحمن .





بسم الله الرّحمن الرّحيم


يا مَن تسرف على نفسك بالذّنوب!!!

ولسان حالك يقول:


بعد رمضـان مـاذا جَنَيْتُ أَنَــا ؟!!!

أشفقتُ على نفسي من أن أكثر من الآمال والمُنَى؟


بكيتُ نفسِي وشَهْرُ رمضان يزفّ الرّحيل.

ولم أجمع من الحسنات كَمًّا وَكَيْفًا،يُرْضِي الجليل.

مضيتُ فيه وقتَ مَنْ يشكو الجسم العليل.

ولم أجْنِ عملاً صالحًا يصلحني إلاّ القليل.

ضيّعتُ فيه أيّامًا تضيء نورًا يرشدني الدّليل

إلى الجنان بـتوحيدٍ لله خلّفه النّبيّ الخليل.

وسلكتُ سَبِيلَ مَن يغويني ، شيطانٌ مَرِيدٌ

وتركتُ، كلّ أثرٍ، يمنح قلبي الدّفىء الجميل.


إيماني به يقوى، كلّما دَنَوْتُ أنا من منبعه.

يسقيني هو ماءَ الصَّفَاءِ بمنهج الحقِّ السليل.

الوَفِيُّ في الودّ يستأنس حبًّا بالزّوج الحليل

والمؤمن، تَقَرُّبًا للهِ، يتحرّاهُ، بِفِقْهِ العِلْمِ الأصيل .

ربّ اغفر زلّتي واغسل حوبتي وأجب دعوتي.

واصرف عنّي كلّ فتنةٍ، تُنْمِي الفكر الذّليل.

وامنحني علمًا نافعًا، ميراثي، أحمل، يوم المعادِ

زادًا، ألقاكَ به، مولاي، أسعد بكلّ (مبدأ) نبيل.


محاولة وعظيّة اجتهاديّة من أختكم :

أم وحيد بهية صابرين.(ع.إ)

05/07/2015








رد مع اقتباس
  #2  
قديم 28 May 2019, 09:47 PM
أم وحيد أم وحيد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Dec 2018
المشاركات: 101
افتراضي


















الصور المصغرة للصور المرفقة
اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	من نوى الخير.png‏
المشاهدات:	28
الحجـــم:	443.1 كيلوبايت
الرقم:	6782  
الصور المرفقة
نوع الملف: jpg يا مَن يراني على الذنب فيمهلني.jpg‏ (25.8 كيلوبايت, المشاهدات 34)
نوع الملف: jpg الذنب بمنزلة السمّ.jpg‏ (37.1 كيلوبايت, المشاهدات 29)
نوع الملف: jpg في تصفيد الشياطين.jpg‏ (23.4 كيلوبايت, المشاهدات 31)
نوع الملف: jpg إيّاك والتسويف.jpg‏ (32.3 كيلوبايت, المشاهدات 31)
نوع الملف: jpg حاجة المذنبين الى تلاوة القرآن.jpg‏ (55.1 كيلوبايت, المشاهدات 27)
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 28 May 2019, 09:54 PM
أم وحيد أم وحيد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Dec 2018
المشاركات: 101
افتراضي







وَ قُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ


اقتباس:

الصّالحون يجتهدون في إتمام العمل و إكماله و إتقانه ثم يهتمّون بعد ذلك بالقبول و يخافون من ردّه و هؤلاء الّذين قال تعالى عنهم: (والّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوا وَّقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ )

المقتبس منقول (للأمانة العلميّة)


تفسير ابن كثير - Ibn-Katheer


وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوا وَّقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ(60)

وقوله: (وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوا وَّقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ ) أي : يعطون العطاء وهم خائفون ألا يُتَقَبَّل منهم ، لخوفهم أن يكونوا قد قصروا في القيام بشروط الإعطاء . وهذا من باب الإشفاق والإحتياط ، كما قال الإمام أحمد : حدثنا يحيى بن آدم ، حدثنا مالك بن مغول ، حدثنا عبد الرحمن بن سعيد بن وهب ، عن عائشة، أنّها قالت : يا رسول الله ، (وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوا وَّقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ) ، هو الذي يسرق ويزني ويشرب الخمر ، وهو يخاف الله عز وجل؟ قال : " لا يا بنت أبي بكر ، يا بنت الصدّيق ، ولكنّه الذي يصلّي ويصوم ويتصدّق ، وهو يخاف الله عز وجل " .

وهكذا رواه الترمذي وابن أبي حاتم ، من حديث مالك بن مغول ، به بنحوه . وقال : " لا يا بنت الصدّيق ، ولكنّهم الّذين يصلّون ويصومون ويتصدّقون ، وهم يخافون ألاّ يُقْبَل منهم "


http://quran.ksu.edu.sa/tafseer/kath...a23-aya60.html





************************

تفسير السعدي - Al-Saadi

وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوا وَّقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ (60)

{ وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوْا} أي: يعطون من أنفسهم مما أمروا به، ما آتوا من كل ما يقدرون عليه، من صلاة، وزكاة، وحج، وصدقة، وغير ذلك، {و} مع هذا {قُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ} أي: خائفة {أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ} أي: خائفة عند عرض أعمالها عليه، والوقوف بين يديه، أن تكون أعمالهم غير منجية من عذاب الله، لعلمهم بربّهم، وما يستحقّه من أصناف العبادات

https://quran.ksu.edu.sa/tafseer/saad...a60.html#saadi








رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013