منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #1  
قديم 14 May 2019, 04:57 PM
أبو عبيدة مصباح الوهراني أبو عبيدة مصباح الوهراني غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
الدولة: وهران- الجزائر
المشاركات: 4
افتراضي براءة الذمة مما يحدث الآن في الساحة من الأمور المدلهمة.

💥جديد - وهام💥


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى كل من استن بسنته واتبع هداه،
أما بعد:
فإن ما يحدث في الآونة الأخيرة في الساحة الدعوية من تفرق وتشرذم، وسب وطعن في مشايخ أجلاء مما يندى له الجبين وتذرف له العين، وسبب ذلك كله هو أن بعض الأشخاص الذين رفعتهم تزكيات بعض العلماء في زمن مضى ((( لما كانوا بحاجة إليها خاصة يوم كانوا مغمورين غير معروفين، وقد كانوا المدافعين، بل والمجرحين لمن تكلم بما يتكلمون هم به اليوم، ولكنهم صاروا الآن يهدمون ما كانوا يبنون وينكرون ما كان يعرفون، فقد جاء في الأثر أن أبا مَسْعُودٍ دخل عَلَى حُذَيْفَةَ رضي الله عنهما , فَقَالَ : " اعْهَدْ إِلَيَّ " .
فَقَالَ : " أَلَمْ يَأْتِكَ الْيَقِينُ ؟ " .
قَالَ : " بَلَى وَعِزَّةِ رَبِّي " .
قَالَ : " فَاعْلَمْ أَنَّ الضَّلالَةَ حَقَّ الضَّلالَةٍ أَنْ تَعْرِفَ مَا كُنْتَ تُنْكِرُ , وَأَنْ تُنْكِرَ مَا كُنْتَ تَعْرِفُ , وَإِيَّاكَ وَالتَّلَوُّنَ فِي دِينِ اللَّهِ تَعَالَى , فَإِنَّ دِينَ اللَّهِ وَاحِدٌ ")))
أما اليوم فهم في غنى عن الشيخ ربيع وأمثاله من العلماء الكبار لأنه أصبح عندهم إسما في الساحة وأتباعا فغرهم ذلك، فصاروا يهرفون بماكانوا ينكرون وينتحلون ما لا يعقلون، لو كانوا يعقلون!!!.

وأزيد بيانا فأقول:
1: ما يفعله الكثير منهم من تحركات وزيارات لأماكن مختلفة لإلقاء الدروس هي خطط مدروسة لتكثير السواد وجمع الناس، ومثلها زيارة المدعو زكري في هذا الوقت هو شبيه بما فعله جمال الشيخ الذي كان يلقي دروسا في قناة الأثر، وقد أرسله علي الحلبي الى الجزائر في سنة 2010- 2011، فلما جاء إلى وهران قادما من العاصمة استضفته في بيتي فأخبرني أنه ذهب إلى الشيخ فركوس وأخبره أن علي الحلبي يريد المجيء إلى الجزائر فرد عليه الشيخ فركوس أن ذلك لم يحن بعد، وأنه ليس وقته، فما أراد فعله علي الحلبي من جمع المشايخ حوله لتقوية شوكته وضرب الشيخ ربيع وإسقاطه هو نفسه ما يريده هؤلاء اليوم.

2: إذا سلمنا لكم صحة نقولاتكم وأن بعض المشايخ أخطئوا (لجلوسهم مع الرمضاني أوغيره)، وقد تابوا ورجعوا، بل وردوا عليه، فلماذا لم تفتحوا لهم الأحضان كما فتحتومها للطائش الطعان العتيبي الذي لم يسلم منه حتى العلماء الكبار، زد على ذلك أنه لم يتراجع عن طعوناته، ورغم ذلك كله فهو مقبول عندكم، أم أنها حاجة في نفس يعقوب قضاها، وهذا كله لرفع فلان ووضع فلان، والله هو المعز الرافع.

3: حب الزعامة هي من أسقط المأربي والحلبي وفالح وعرعور، وغيرهم كثير، فهلا راجعتم نياتكم، فإن من أسقطهم وحفظ من أراد أن يسقطوه قادر أن يسقطكم، " وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون".

4: تكلم العلماء في الحلبي بسينين قبل أن تتكلموا أنتم، فلماذا لم يجرحوكم؟!!، بينما وصفتم أنتم من لم يتكلم في هذه الفتنة بالجبان، لأنه لم يقف في صفكم.

5: كل هذه التحركات والزيارات والتجريحات سياسية محضة (وهي للزعامة ورفع المكانة وأخذ مكان فلان، ونزع علان) وليست دينية، والله من وراء القصد وهو يهدي السبيل.

6: اتقوا الله في هذه الدعوة المباركة، فهلا اعتبرتم بما فعله الحلبي من تمزيق وتفريق، وهو نفس طريقكم ونهجكم، فكم من:
أ: إمام فصل وطرد بسببكم، بل تراجعت الدعوة السلفية وتمزقت في الجزائر خاصة أكثر من أي وقت مضى.
ب: وكم من عدو تسلط على الدعوة بسبب طيشكم وعدم تقديركم الصحيح للمفاسد والمصالح، والواقع يشهد على ذلك.
ج: زد على ذلك كل هذه العداوات والتلاسنات حتى تجرأ الجهال بكل الوقاحات على ذوي الشيبة في العلم والدعوة، وسوف تسألون.

7: إنني أنزهكم لما أتوسم فيكم من الخير، خاصة الشيخ فركوس:
أ: أن يصدق فيكم قول المتنبي:
إذا أنت أكرمت الكريم ملكته وإن أنت أكرمت اللئيم تمردا.
ب: أو أن يكون جمعكم وصحبكم من زمرة الأبرص والأقرع وأمثالهما.

8: دعوة الأنبياء مبنية على الصدق والصبر فأين نحن من الصدق فيها وبها ولها، وأين نحن من الصبر خاصة على إخواننا، فلست بشامت ولا طعان، وإنما كما قال تعالى: "وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَىٰ تَنفَعُ الْمُؤْمِنِينَ".

9: لم أتكلم عن هذه الفتنة لأنني رأيت من هم أقدم وأعلم مني زلت أقدامهم، وقلوب من كنا نظنهم أتقى قد وحلت واتسخت بحب الزعامة والرياسة والعياذ بالله، ولكن:
أ: نصرة للحق وإظهارا له.
ب: دفاعا وذودا عن المظلومين، وخاصة من أفنى عمره في الدعوة إلى الحق ومحاربة البدعة وأهلها، والذي لم نعرف السلفية وأهلها إلا به( الشيخ العلامة ربيع)، فوالله ماتركنا فلانا رغم أننا كنا مقدمين عنده، ولا هجرنا علانا إلا لما ذهب إليه الشيخ ربيع وغيره من أهل التحقيق، فهل بعد ما بلغ من العلم والمكانة ما بلغ وقد قارب التسعين، واقترب من القبر بأيقن من اليقين نزهد في علمه وتقواه، ونتركه ونتبع من لم يعرف قدره ولا قدر من زكاه وأعلاه، وصدق الإمام الشافعي لما قال: رضيت أن أجعل مالكا حجة بيني وبين الله، وإني أشهد الله أني رضيت أن أجعل الشيخ ربيعا حجة بيني وبين الله تعالى.
وأخيرا: "إِنْ أُرِيدُ إِلَّا الْإِصْلَاحَ مَا اسْتَطَعْتُ ۚ وَمَا تَوْفِيقِي إِلَّا بِاللَّهِ ۚ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيب"، "ورحم الله امرءا انتهى إلى ما سمع".
وصل اللهم وسلم على أشرف النبيين ومن تبعه بإحسان إلى يوم الدين.

كتبه:
أبوعبيدة مصباح الوهراني-
وهران: 28 صفر 1440.

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 14 May 2019, 05:21 PM
أبو معاوية محمد شيعلي أبو معاوية محمد شيعلي غير متواجد حالياً
أبو معاوية العباسي
 
تاريخ التسجيل: Jan 2019
الدولة: مدينة بلعباس
المشاركات: 47
افتراضي

جزاك الله خيرا ابا عبيدة على هذه الشهادة في وقت خذل فيه الحق و رغب عنه .
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 15 May 2019, 07:31 PM
أبو عبيدة مصباح الوهراني أبو عبيدة مصباح الوهراني غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
الدولة: وهران- الجزائر
المشاركات: 4
افتراضي

أسأل الله العظيم أن يجعلني وإياكم من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013