منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #1  
قديم 10 May 2019, 03:53 PM
أبو معاوية محمد شيعلي أبو معاوية محمد شيعلي غير متواجد حالياً
أبو معاوية العباسي
 
تاريخ التسجيل: Jan 2019
الدولة: مدينة بلعباس
المشاركات: 47
افتراضي توحيد الحاكمية و سلاح السياسة بين منهج الشيخ الألباني و منهج المفرقة

بسم الله الرحمن الرحيم و الصلاة على نبيه محمد واله و صحبه أجمعين فهذا تفريغ مقطع قصير يتحدث فيه العلامة المحدث ناصر الدين الألباني رحمه الله عن توحيد الحاكمية و حقيقة من يدندنون حولها .

السائل : ذكر علماء السلف ان أنواع التوحيد ثلاثة توحيد الربوبية وتوحيد الألوهية وتوحيد الأسماء و الصفات فهل يصح ان نقول ان هناك توحيد رابعا هو توحيد الحاكمية او توحيد الحكم
الشيخ : لا يصح و لكن الرد عليه ما يكون بهذا النوع الحاكمية فرع من فروع توحيد الأوهية و الذين يدندون بهذه الكلمة المحدثة في العصر الحاضر يتخذون سلاحا ليس لتعليم المسلمين التوحيد الذي جاء به الأنبياء و الرسل كلهم انما سلاحا سياسيا و من اجل ان اثبت لكم ما قلت لكم انفا ان هذا السؤال تقدم مني الجواب عنه ....- ثم يقول الشيخ رحمه الله – ان استعمال كلمة الالهية هو من تمام استعمال بعض الدعوات السياسية التي تختص بها بعض الأحزاب الان و أذكر قصة بيني و بين أحد الخطباء في مسجد من مساجد دمشق يوم الجمعة خطب خطبة كاملة حول توحيد الحاكمية أخطأ هذا الانسان في مسألة فقهية لما انتهى من صلاته فتقدم (فيني) عندي و سلمت عليه قلت يا اخي انت فعلت كذا وكذا و هذا خلاف السنة قال لي انا حنفي و المذهب الحنفي يقول بما افعله قلت سبحان الله انت خطبت خطبة كاملة لحاكمية الله عز وجل انت تستعمل هذه الكلمة من تطنون انهم كفار لانهم خالفوا الشريعة الاسلامية ونسيتم انفسكم ان هذه الحاكمية تشمل كل مسلم فكما انا اذكر لك كلام الرسول وانه فعل كذا انت تقول هذا مذهبي انت خالفت ما تدعوا اليه فنحن لولا أنهم اتخذوا هذه الكلمة وسيلة للدعاية السياسية نحن نقول بضاعتنا ردت الينا التي ندعوا الناس اليها فيها الحاكمية وغير الحاكمية وتوحيد الألوهية وتوحيد العبادة يدخل فيها ماتدندنون انتم حوله و نحن الذين نشرنا ماتذكرونه انتم حينما تدندنون حول الحاكمية حول حديث حذيفة بن اليمان ان النبي عليه الصلاة والسلام لما تلا على الصحابة الكرام " اتخذوا أحبارهم و أربابهم من دون الله " قال علي بن حاتم الطائي قال يارسول الله ما اتخذناهم أربابا من دون الله قال ألستم كنتم اذا حرموا لكم الحلال حرمتموه واذا أحلو الكم الحرام أحللتموه قال نعم يا رسول الله قال فتلك عبادتكم لهم .اماهذا فقد كان فذلك عبادتكم لهم فقد كان فذلك كان ذلك اتخاذهم أربابا من دون الله
نحن الذين نشرنا هذا الحديث ثم طوروا جزءا من توحيد الألوهية و العبادة بهذا العنوان للحديث المتبع لغرض سياسي فالان ترى فيه اصطلاحنا غير أنهم وقفوا عنده دعاية و لم يعملوا بمقتضاه . اه

و الان نوجه الى الحدادية المفرقة بالأخص منهم الدكتور فركوس أصلحه الله و أتباعه أسئلة نرجوا منهم الاجابة عنها و انا لمنتظرون :
لماذا المقال لم يكتبه فركوس وهو من اولياء الله عندهم عندما رفض المفرقة حكم الله في كبيرهم بن هادي لما قذف مسلما في بيت من بيوت الله ولم يرعى لها حرمة وينبه أتباعه الى وجوب التحاكم الى كتاب الله و سنة نبيه عليه الصلاة والسلام و عملا بحديث لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها
لماذا لم يطبق فركوس واقعا هذا المقال من قبل عندما اختصم مع مشايخ الاصلاح بل ظلمهم و بهتهم وفجر في الخصومة معهم ورفض الصلح معهم رغم نصائح العلماء و نداءات العقلاء أم أن فركوسا جزائري ليس معنيا بالأمرو الجزائرية تناط بها الأحكام كما قرر هو ذلك .
أم أن المسألة حظوظ نفس فاللهم انا نعوذ بك من الخذلان

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013