منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #1  
قديم 02 Oct 2019, 04:39 PM
أبو حـــاتم البُلَيْـــدِي أبو حـــاتم البُلَيْـــدِي متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 92
افتراضي تَهذِيبُ النُّفُوس الـمُقَدِّسَةِ لِفركُوس!

تَهذِيبُ النُّفُوس المُقَدِّسَةِ لِفركُوس!

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام الأتمان الأكملان على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:
فإن من أشد أنواع الظلم انتهاكَ الأعراض واستمراء الولوغ فيها دونما تقوى ولا ورع، ولقد شهدنا فتنة كشفت عن سجايا أقوام كنا نرى فيهم من وقار العلم وسمت أهله ما جعلنا لا نظن يوما أنهم يحملون الغل في نفوسهم على السلفيين، ولكن "كَمَائِنُ القُلُوبِ تَظهَرُ عِندَ المِحَن" كما قال شيخ الإسلام ابن تيمية ـ رحمه الله ـ [(المجموع 20/9)]، فقد أبان الدكتور فركوس ـ أصلحه الله ـ عن الحقد الذي يُكِنُّه لمشايخ الدعوة السلفية وعلى رأسهم شيخنا العلامة ربيع المدخلي ـ قاتل الله شانئه ـ حيث طعن فيه طعونات فاجرة ليروي غليله منه.
وحيث إن الكلام عن أخطاء فركوس أصبح بمثابة الطعن في ثوابت ومقدسات الإسلام فإني أحببت أن أتوجه بكلمتي هذه إلى الأتباع الذين أذهلت سكرة التقديس عقولهم لعلهم يرشدون ويرجعون، فأقول:
إن الانحراف المنهجي والعقدي الذي آلت إليه الفرقة الحدادية الجديدة مَرَدُّهُ إلى أمرين خطيرين:
أحدهما: تَقْدِيسُ فركُوس إلى درجة العمل على تحقيق عصمته من الخطأ ـ في نظر الناس ـ فأصبح كلامه ـ عندهم ـ قائما مقام الحجة "لأنه لا يتكلم عن هوى" كما قال بعض دعاته، وهذا مخالف للمُسَلَّمَات التي لا تخفى على صغار طلبة العلم، فكيف بمن يدَّعون أنهم دعاة للناس؟!، قال شيخ الإسلام ابن تيمية ـ رحمه الله ـ: "إِنَّ اللَّهَ لَمْ يَجْعَل الْعِصْمَةَ ـ عِنْدَ تَنَازُعِ الْمُسْلِمِينَ ـ إلَّا فِي الرَّدِّ إلَى الْكِتَابِ وَالسُّنَّةِ، وَكُلُّ أَحَدٍ يُؤْخَذُ مِنْ قَوْلِهِ وَيُتْرَكُ إلَّا رَسُولُ اللَّهِ ـ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ـ الَّذِي لَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى" [(مجموع الفتاوى: 32/120)].
الثاني: هَوَانُ الكَبَائِرِ فِي قُلُوبِهِم، وذلك أن هؤلاء المفرقة المنحرفين قد ابتلاهم الله ـ عز وجل ـ بفركوس فكان فتنة لهم كما فُتِنَ بنو إسرائيل بالعجل، فامتلأت قلوبهم بحب فركوس حتى أصبح الذنب الكبير الذي يصدر عن فركوس لا يُحرِّك في قلوبهم الغيرة على دين الله عز وجل، وتوضيحا لهذا أقول:
إن الله ـ عز وجل ـ قد حذرنا من مقارفة الذنوب أو الرضا بها أو الركون إلى أهلها حتى لا تصيبنا لعنة الله بسبب ذلك، ومن تلكم الكبائر المنهي عنها:
• كبيرة الكذب: قال الله تعالى:
ï´؟إِنَّمَا يَفْتَرِي الْكَذِبَ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْكَاذِبُونَï´¾.
• كبيرة البهتان: قال الله تعالى:
ï´؟وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًاَ، وعن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «أَتَدرُونَ مَا الغِيبَةُ؟»، قالوا الله ورسوله أعلم قال: «ذِكرُكَ أَخَاكَ بِمَا يَكرَه» قيل أفرأيت إن كان في أخي ما أقول؟ قال: «إِن كَانَ فِيهِ مَا تَقُولُ فَقَدِ اغتَبْتَهُ، وَإِن لَم يَكُن فِيهِ مَا تَقُولُ فَقَد بَهَتَّهُ» رواه مسلم.
• كبيرة شهادة الزور: قال الله تعالى:
ï´؟وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِï´¾، وَعَن أَبِي بَكْرَةَ ـ رَضِيَ اللهُ عَنهُ ـ قَال: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ «أَلَا أُنَبِّئُكُمْ بِأَكْبَرِ الْكَبَائِرِ؟» ـ ثَلَاثًا ـ، قَالُوا: بَلَى، يَا رَسُولَ اللَّهِ، قَالَ: «الْإِشْرَاكُ بِاللَّهِ، وَعُقُوقُ الْوَالِدَيْنِ» ـ وَجَلَسَ وَكَانَ مُتَّكِئًا ـ فَقَالَ: «أَلَا وَقَوْلُ الزُّورِ، فَمَا زَالَ يُكَرِّرُهَا حَتَّى قُلْنَا: لَيْتَهُ سَكَتَ». رواه الشيخان.
وحيث إنه قد ثبت ـ بما لا يدع مجالا للشك أو التشكيك ـ وقوع فركوس في هذه البوائق المذكورة في نصوص الكتاب والسنة، الأمر الذي استدعى بيانه ورده بالحق، وقد قام السلفيون بذلك في عديد المرات، فمن كذبه:
1- اتهامه مشايخ الإصلاح بإرسال نسخة من بيانهم "براءة للذمة" إلى الوزارة من أجل أن يتبرؤوا من المدخلي!!، وقد نفى المشايخ ذلك وطالبوه بالبينة.
2-
اتهامه مشايخ الإصلاح بالخذلان "والاعتذار" في قضية العَلَم، والناس يعلمون أنه تمت معاقبة المشايخ بسبب ذلك، فأين أثر الاعتذار؟
3-
اتهامه مشايخ الإصلاح بالتعاون مع قناة الأنيس، وهذه من أغرب الكذبات، وبيان الشيخ رضا بوشامة منذة عدة سنوات يُكَذِّبُ هذه الفرية الصلعاء.
4-
اتهامه الشيخ عز الدين بالتواصل مع عبد المالك رمضاني منذ عهد قريب، وقد كذَّب الشيخ عز الدين هذه الفرية.
5-
اتهام المشايخ بأنهم لا يزالون مع الحلبي وبن حنيفية، وهذا جمع بين كذبتين، أولى أنهم كانوا مع الحلبي وبن حنفية، والثانية أنهم لا يزالون معه!.
6-
ومن الجديد ـ القديم أصلا ـ تهمة التأكل بالدعوة، وقد نسب فركوس فرية أخذ الشيخين عز الدين وعبد الخالق مبلغ أربعمائة مليون سنتيم (400 مليون ) من رجل الأعمال بلّاط، وقد سجَّل الشيخان عز الدين وعبد الخالق صوتيتين في رد هذه الفرية.

فماذا كان موقف المقدسة من هذه الكبائر التي ثبتت عن فركوس؟ لم يتَبَنَّ أحد منهم موقفا شرعيا تجاه فركوس من الإنكار عليه والبراءة من افتراءاته، بل حاربوا السلفيين الذين بينوا كذبه وعدوانه على الأبرياء!، كل هذا بسبب تقديسهم لفركوس ورفعه فوق المنزلة التي أنزله الله إياها، معارضين بذلك الهدي النبوي في وجوب تعظيم الحرمات وتنفيذ أوامر الله تعالى، فَعَنْ عَائِشَةَ ـ رَضِيَ اللهُ عَنهَا ـ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «إِنَّمَا أَهْلَكَ الَّذِينَ قَبْلَكُمْ، أَنَّهُمْ كَانُوا إِذَا سَرَقَ فِيهِمُ الشَّرِيفُ تَرَكُوهُ، وَإِذَا سَرَقَ فِيهِمُ الضَّعِيفُ أَقَامُوا عَلَيْهِ الحَدَّ، وَايْمُ اللَّهِ لَوْ أَنَّ فَاطِمَةَ بِنْتَ مُحَمَّدٍ سَرَقَتْ لَقَطَعْتُ يَدَهَا» رواه الشيخان، وهذا من تمام عدله ـ صلوات ربي وسلامه عليه ـ وتعظيمه لأوامر الله، فإن ابنته فاطمة ـ رضي الله عنها ـ تتبوأ منزلة عظيمة عند أبيها ـ صلى الله عليه وسلم ـ كما في الصحيحين أنه صلى الله عليه وسلم قال: «إِنَّمَا ابْنَتِي بُضْعَةٌ مِنِّي يُرِيبُنِي مَا يُرِيبُهَا وَيُؤذِينِي مَا يُؤذِيهَا»، ومع ذلك فإن شرع الله فوق كل اعتبار ـ أيًّا كان قرابة أو صحبة أو غير ذلك ـ، فهل بلغت منزلة فركوس في نفوس أتباعه درجة أرفع من منزلة فاطمة ـ رضي الله عنها ـ عند النبي صلى الله عليه وسلم؟! أما في الواقع فهذا غير مستبعدٍ لما نشاهده من غلو الأتباع في فركوس والله المستعان.
ولست أبالغ فيما ذكرت لأن الكذب أمره عظيم عند الله ورسوله، وقد أمرنا الله بأن نكون في جماعة الصادقين وفي ذلك تحذير من الركون إلى الكاذبين لأن ذلك ينافي تقوى الله، فقال تعالى:
ï´؟يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَï´¾ فكيف يرضى أتباع فركوس أن يكونوا معه في صف الكاذبين والله ينهاهم عن ذلك؟! لولا الاستهانة بالكذب وتضييع أمر الله وتقديس فركوس!.

• لفتة قبل الختام.
وأنا بصدد كتابة هذه المقالة ورَدَت عليَّ كتابةٌ لجِلفِ المدية المدعو بن حجر يتحدث فيها عن نشره لفرية فركوس التي اتهم فيها الشيخ عبد الخالق بأموال بلّاط، وكذلك ما افتراه هذا الجلف نفسه ولم ينسبه لفركوس في قضية الفيلات والمحلين، فراح ـ هذا الجاهل ـ يستدل بحديث لا يُسعِفُه أبدا فيما وقع فيه من جريمة الكذب، بل أقام الحجة على نفسه وذلك أن النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «رَأَى عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَجُلًا يَسْرِقُ، فَقَالَ لَهُ: أَسَرَقْتَ؟ قَالَ: كَلَّا وَاللَّهِ الَّذِي لاَ إِلَهَ إِلَّا هُوَ، فَقَالَ عِيسَى: آمَنْتُ بِاللَّهِ، وَكَذَّبْتُ عَيْنِي»، فالعاقل الذي حباه الله بالفهم يرى أن نبي الله عيسى ـ عليه السلام ـ لم يتهم الرجل الذي رأى بل توجه إليه بالسؤال، وهذا ينافي تماما ما فعله هذا الجِلفُ وشيخه فركوس وذيله جلواح وعبد الجليل ـ النكرة المنكر ـ مِن نَشرِ التُّهم الباطلة على الأبرياء، ولو كان يعقل في العلم شيئا لكان حري به أن يستدل بحديث أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ عند مسلم في مقدمة صحيحه أن رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «كَفَى بِالْمَرْءِ كَذِبًا أَنْ يُحَدِّثَ بِكُلِّ مَا سَمِعَ»، فيعترف هذا الجِلفُ بجريمة الكذب ثم يتوب منها ويتحلل من الشيخ عبد الخالق الذي دعا عليه دعاء عظيما تهتز له الجنان والأركان!.
ثم ليَعلم ـ هذا الجِلفُ ـ أن العملَ بمقتضى التوحيد وتعظيمَ الله ـ عز وجل ـ ليس قاصرا على تصديق من حلف في مقام الاحتمال، بل العملُ بمقتضى التوحيد وتعظيمُ الله ـ عز وجل ـ يكون في الاستجابة لله تعالى في امتثال كل ما أمر به والكف عن كل ما نهى عنه، ومن ذلك ما ورد في الصحيحين في قوله صلى الله عليه وسلم: «إِنَّ دِمَاءَكُمْ وَأَمْوَالَكُمْ وَأَعْرَاضَكُمْ عَلَيْكُمْ حَرَامٌ»، فهل أقام جِلفُ المدية وزنا لهذا التحريم الرباني العظيم؟! بل ضرب أسوأ الأمثلة في البهتان وقول الزور من أجل استباحة عرض المسلم البريء من اتهاماته، وهذا ما يكشف زيف دعوى هذا الجِلف بل وجهلَهُ بمقتضى التوحيد وتعظيم الله عز وجل، ففي نفس الكتابة يقع هذا الجِلفُ على أم رأسه ويعود ليتهم الشيخ عبد الخالق بالتأكل بالدعوة دونما بينة ولا برهان حيث قال: "هذا ولا يعني تبرأة(كذا!) ساحته من التأكل بالدعوة التي تشهد عليها فلتات لسانه، ويقرها لحن قوله، ولا سيما بمفهومها الأوسع من اتخاذ الدعوة سبيلا لتوطيد العلاقة بالأغنياء، والنيل من دنياهم على حساب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر" هكذا قال وبئس ما قال ـ وإن كان الشيء من معدنه لا يُستغرب ـ فماذا استفاد هذا الجِلف من فضيحته الأولى؟ حتى عاد وأطلق القول دون قيود في أن الشيخ عبد الخالق تعددت أنواع تأكله بالدعوة حتى داهن الأغنياء!، فأين البرهان على ما يفتريه ـ هذا الجلف ـ من بهتان؟!، فكانت حاله كالمستجير من الرمضاء بالنار!، فليبشر بالوعيد الشديد فعَن عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ ـ رَضِيَ اللهُ عَنهُما ـ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «مَنْ خَاصَمَ فِي بَاطِلٍ وَهُوَ يَعْلَمُهُ، لَمْ يَزَلْ فِي سَخَطِ اللَّهِ حَتَّى يَنْزِعَ عَنْهُ، وَمَنْ قَالَ فِي مُؤْمِنٍ مَا لَيْسَ فِيهِ أَسْكَنَهُ اللَّهُ رَدْغَةَ الْخَبَالِ حَتَّى يَخْرُجَ مِمَّا قَالَ» رواه أبو داود وصححه الألباني.
فهل أدركتم أن هذا الجِلف ـ وريث تربية الخوارج ـ لا يتورع أبدا في انتهاك الأعراض؟ فأنى لمثله أن يُعظِّمَ حرمات الله ويعمل بمقتضى التوحيد وهو جاهله؟ ومن جهل الشيء عاداه.

• سؤال إلى المفتي محمد علي فركوس.
في هذه الفقرة الختامية أخاطب الشيخ المفتي محمد علي فركوس وليس فركوس الفتنة زعيم الفرقة الحدادية.
إن قضية اتهام الشيخ عبد الخالق والشيخ عز الدين بأخذ أموال من رجل الأعمال بلاط هي من باب الدعاوى في الأموال، وهي ادعاؤك على الشيخين عز الدين وعبد الخالق أموالا لصالح دار الفضيلة!، وقد تفرع عنها مسألة أخرى ـ خطيرة جدا ـ وهي اتهامك لهما باقتطاع جزء كبير من المبلغ لصالحهما وإعطاء ما تبقى منه لدار الفضيلة، وهذه الفرية لا علاقة لها بالقضية التي سميتها "التأكل بالدعوة" بل هي اتهام صريح بالسرقة!، والمعلوم عند الفقهاء أن الشرع قد سد باب الدعاوى إلا بإقامة البينة، وعليه فإني سائلك:
هل قمت في هذه التهمة العظيمة مقام الوكيل في الادعاء عن دار الفضيلة ضد الشيخين عز الدين وعبد الخالق؟.
مِن أين علِمت أن بلّاط هو من أعطاهما المال، ومن هو الشخص الذي استلم من الشيخين الشطر الباقي من المال الموهوب لدار الفضيلة من طرف بلّاط؟، وأين هي بينة هذا الشخص الذي استلم المبلغ منهما على أن المبلغ الأصلي أربعمائة مليون سنتيم (400 مليون)؟.
في الحقيقة ـ أيها الشيخ المفتي فركوس ـ أردت بهذا السؤال الترويح عن نفسي وعن إخواني القراء بمحاولة إعطاء المسألة قالبها الفقهي الصحيح، وإلا فجميعنا نعلم أنك ـ أنت وذيلك جلواح والنكرة الفتان عبد الجليل ـ من توليتم اختلاق هذه الأكاذيب عن الأبرياء ونشرها بين الناس.
وينتفع أصحاب النفوس السوية والقلوب السليمة بما قاله الإمام ابن القيم ـ رحمه الله ـ في الكذابين بأن: "أَقْوَى الْأَسْبَابِ فِي رَدِّ الشَّهَادَةِ وَالْفُتْيَا وَالرِّوَايَةِ الْكَذِبُ؛ لِأَنَّهُ فَسَادٌ فِي نَفْسِ آلَةِ الشَّهَادَةِ وَالْفُتْيَا وَالرِّوَايَةِ، فَهُوَ بِمَثَابَةِ شَهَادَةِ الْأَعْمَى عَلَى رُؤْيَةِ الْهِلَالِ، وَشَهَادَةِ الْأَصَمِّ الَّذِي لَا يَسْمَعُ عَلَى إقْرَارِ الْمُقِرِّ؛ فَإِنَّ اللِّسَانَ الْكَذُوبَ بِمَنْزِلَةِ الْعُضْوِ الَّذِي قَدْ تَعَطَّلَ نَفْعُهُ، بَلْ هُوَ شَرٌّ مِنْهُ، فَشَرُّ مَا فِي الْمَرْءِ لِسَانٌ كَذُوبٌ" [(الإعلام: 1/95)].
فالله حسيبكم، وهو المسؤول ـ جل في علاه ـ أن يعامل فركوس وحاشيته الفاسدة الفاجرة بنقيض قصدهم من إرادة العلو والفساد في الأرض.

وأعود في الأخير إلى المغرر بهم فأقول: فتشوا في أنفسكم فإن وجدتم أنكم وقفتم على الكذب الصريح من فركوس ولازلتم تعظمونه فتلك هي الفتنة، فهَذِّبُوا أنفسكم من شوائب التقديس التي هي أولى شرارة الوقوع في الشرك، واجتهدوا في التضرع إلى الله بأن يقيكم شر فتنة الحدادية، فإن السلفي لا يبيع دينه طلباً لمرضاة أحد من الناس، بل يبيع الدنيا كلها طلبا لمرضاة الله عز وجل.

والحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أحمعين.


وكتب
أبو حـــاتم البُلَيْـــدِي
02 صفر 1441 هـ


التعديل الأخير تم بواسطة أبو يحيى صهيب ; 02 Oct 2019 الساعة 07:07 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 02 Oct 2019, 05:12 PM
أبو عبد المحسن عبد الكريم الجزائري أبو عبد المحسن عبد الكريم الجزائري غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 71
افتراضي

جزاك الله خيرا أبا حاتم وسدد الله رميك، لعل وعسى يستفيق بعض الأتباع من سكرة التقديس ويتبعوا الحق الواضح البين الخالي من التدليس والتلبيس.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 02 Oct 2019, 05:29 PM
أبو أويس موسوني أبو أويس موسوني غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2019
المشاركات: 26
افتراضي

جزاك الله خيراً أبا حاتم فإن المفرقة ما أوقعهم في التقديس إلا لأنهم قدّموا الدكتور على شرع رب العالمين
فاجتهدوا في نشر هذه الإفتراءات الاتية كما ذكرتها في مقالكم هذا:
1- اتهامه مشايخ الإصلاح بإرسال نسخة من بيانهم "براءة للذمة" إلى الوزارة من أجل أن يتبرؤوا من المدخلي!!، وقد نفى المشايخ ذلك وطالبوه بالبينة.
2- اتهامه مشايخ الإصلاح بالخذلان "والاعتذار" في قضية العَلَم، والناس يعلمون أنه تمت معاقبة المشايخ بسبب ذلك، فأين أثر الاعتذار؟
3- اتهامه مشايخ الإصلاح بالتعاون مع قناة الأنيس، وهذه من أغرب الكذبات، وبيان الشيخ رضا بوشامة منذة عدة سنوات يُكَذِّبُ هذه الفرية الصلعاء.
4- اتهامه الشيخ عز الدين بالتواصل مع عبد المالك رمضاني منذ عهد قريب، وقد كذَّب الشيخ عز الدين هذه الفرية.
5- اتهام المشايخ بأنهم لا يزالون مع الحلبي وبن حنيفية، وهذا جمع بين كذبتين، أولى أنهم كانوا مع الحلبي وبن حنفية، والثانية أنهم لا يزالون معه!.
6- ومن الجديد ـ القديم أصلا ـ تهمة التأكل بالدعوة، وقد نسب فركوس فرية أخذ الشيخين عز الدين وعبد الخالق مبلغ أربعمائة مليون سنتيم (400 مليون ) من رجل الأعمال بلّاط، وقد سجَّل الشيخان عز الدين وعبد الخالق صوتيتين في رد هذه الفرية.
وإلى الان لم يقيموا بينة على افتراءهم لهؤلاء المشايخ وهذا لعجزهم على إقامة البراهين الواضحة نسأل الله أن يريحنا من فتنتهم، وكما نسأله سبحانه أن يهدي إخواننا إلى الحق.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 02 Oct 2019, 05:31 PM
أبو دانيال طاهر لاكر أبو دانيال طاهر لاكر غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 43
افتراضي

ما أوجع سياط الحق على المغرضين. جزاك الله خيرا على ما جادت به قريحتك. وليت قومي يفيقون من سكرة التقديس فيلحقوا بالركب قبل فوات الأوان
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 02 Oct 2019, 05:40 PM
أبو بكر يوسف قديري أبو بكر يوسف قديري غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 190
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي أبا حاتم
لقد لخصت لهم لعلهم يقرأون
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 02 Oct 2019, 05:40 PM
يوسف شعيبي يوسف شعيبي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Sep 2017
المشاركات: 68
افتراضي

جزاك الله خيرا على هذه الذكرى التي ينتفع بها من وفقه الله، ممن يعظم حدود الله ولا يلتفت إلى أقوال الرجال، إلا بشاهدي عدل كتاب الله عز وجل وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، فهل من تائب؟ وهل من متعظ؟
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 02 Oct 2019, 05:42 PM
فاتح عبدو هزيل فاتح عبدو هزيل غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 88
افتراضي

الله أكبر
جزاك الله خيرا أخي رضوان
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 02 Oct 2019, 05:57 PM
أبو حذيفة عبد الحكيم حفناوي أبو حذيفة عبد الحكيم حفناوي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2018
المشاركات: 141
افتراضي

جزاك الله خيرا وبارك فيك .
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 02 Oct 2019, 05:58 PM
أمين المهاجر أمين المهاجر غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2019
المشاركات: 17
افتراضي

بوركت أخي أبا حاتم على هذا المقال القيم و أسأل الله أن يجعله سببا في رجوع إخواننا إلى جادة الصواب
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 02 Oct 2019, 06:00 PM
كريم بنايرية كريم بنايرية غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2019
المشاركات: 62
افتراضي

الله المستعان
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 02 Oct 2019, 07:08 PM
علاء الدين محديد الداموسي علاء الدين محديد الداموسي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2019
المشاركات: 29
افتراضي

مقال ماتع مفيد جزيت خير الجزاء يا أبا حاتم بارك الله فيك ونسأل الله عزوجل أن يفتح قلوب إخواننا وأن يزيل عنهم غشاوة التقديس و التعصب المقيت.
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 02 Oct 2019, 07:12 PM
أبو سّلاف بلال التّمزريتي أبو سّلاف بلال التّمزريتي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
الدولة: الجزائر
المشاركات: 63
افتراضي

جزاك الله خيرا أبا حاتم، وسؤال آخر للمفرّقة رؤوسا وأذنابا ومخدوعين، إن كنتم صدّقتم التهم التي كيلت لمشايخ الإصلاح ظلما وتعدّيا، وخطّطتم لمكركم وشرّكم في غلس اللّيل، وتباكيتم كالنساء، لم استغربتم تصديقنا لم نقله البوق ابن حجر بسند مسلسل بالكذب عن شيخكم (وريحانتكم) سماحة مفتي (1/2) الكرة الأرضية؟ ألا خسرا لمنهجم الوضيع، فقد أعماكم التّعصب، وشربتم من كأس التقديس حتّى الثمالة، ولي معهم أبا حاتم بعد البارقة خانقة.
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 02 Oct 2019, 08:00 PM
أبو عبد الرحمن العكرمي أبو عبد الرحمن العكرمي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
الدولة: ولاية غليزان / الجزائر
المشاركات: 1,333
إرسال رسالة عبر MSN إلى أبو عبد الرحمن العكرمي إرسال رسالة عبر Yahoo إلى أبو عبد الرحمن العكرمي إرسال رسالة عبر Skype إلى أبو عبد الرحمن العكرمي
افتراضي

جزاك الله كل خير أخي الفاضل أباحاتم
وبصر الله هؤلاء المخابيل بحال هذا الدكتور الذي غرته نفسه
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 02 Oct 2019, 08:55 PM
محسن سلاطنية محسن سلاطنية غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 181
افتراضي

جعل الله مقالتك هذه في ميزان حسناتك أبا حاتم ونفع بها فئاما من أهل التقديس .
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 02 Oct 2019, 09:33 PM
عمر رحلي عمر رحلي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2019
المشاركات: 60
افتراضي

لقد وضعت أخي رضوان أصبعك على موضع الجرح ،نسأل الله الهداية لإخواننا من منهج الحدادية الكذابين.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013