منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #1  
قديم 11 Jun 2018, 11:43 AM
أبو صهيب إسماعيل خليلي أبو صهيب إسماعيل خليلي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Sep 2014
المشاركات: 363
افتراضي فوائد وقواعد منهجية ومنهج التعامل مع المخالف - أقوال العلماء -

بسم الله الرحمن الرحيم
🌺 🐚🌺 ساهم معنا في النشر لا حرمك الله الأجر 🌺🐚🌺














الصور المرفقة
نوع الملف: jpg 960.jpg‏ (120.5 كيلوبايت, المشاهدات 1635)
نوع الملف: jpg 970.jpg‏ (121.7 كيلوبايت, المشاهدات 1140)
نوع الملف: jpg 971.jpg‏ (121.2 كيلوبايت, المشاهدات 1130)
نوع الملف: jpg 972.jpg‏ (138.8 كيلوبايت, المشاهدات 951)
نوع الملف: jpg 973.jpg‏ (137.9 كيلوبايت, المشاهدات 964)
نوع الملف: jpg 958.jpg‏ (107.6 كيلوبايت, المشاهدات 975)
نوع الملف: jpg 968.jpg‏ (128.4 كيلوبايت, المشاهدات 1040)
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11 Jun 2018, 11:45 AM
أبو صهيب إسماعيل خليلي أبو صهيب إسماعيل خليلي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Sep 2014
المشاركات: 363
افتراضي

منهج ابن القيم في التعامل مع المخالف

قال الإمام ابن القيم :
"من قواعد الشرع والحكمة أيضا أن من كثرت حسناته وعظمت وكان له في الإسلام تأثير ظاهر فإنه يحتمل له ما لا يحتمل لغيره، ويعفى عنه ما لا يعفى عن غيره "
- مفتاح دار السعادة -



قال الإمام ابن القيم :
" ومن له علم بالشرع والواقع يعلم قطعا أن الرجل الجليل الذي له في الإسلام قدمٌ صالح وآثار حسنة وهو من الإسلام وأهله بمكان قد تكون منه الهفوة والزلة هو فيها معذور بل مأجور لاجتهاده، فلا يجوز أن يتبع فيها ولا يجوز أن هدر مكانته وإمامته ومنزلته في قلوب المسلمين "
إعلام الموقعين



قال الإمام ابن القيم :
(ومن دقيق الفطنة أنك لا ترد على المطاع خطأه بين الملأ ، فتحمله رتبته على نصرة الخطأ ، وذلك خطأ ثانٍ ، ولكن تلطف في إعلامه به ، حيث لا يشعر به غيره).
"الطرق الحكمية"(ص40)



قال الإمام ابن القيم :
«والله تعالى يحب الإنصاف، بل هو أفضل حلية تحلَّى بها الرجل، خصوصاً مَنْ نَصَّب نفسه حكماً بين الأقوال والمذاهب، وقد قال الله تعالى لرسوله: {وَأُمِرْتُ لِأَعْدِلَ بَيْنَكُمُ} [الشورى:15]؛ فورثة الرسول منصبهم العدل بين الطوائف، وألا يميل أحدهم مع قريبه وذوي مذهبه وطائفته ومتبوعة، بل يكون الحق مطلوبة، يسير بسيره، وينزل بنزوله، يدين بدين العدل والإنصاف..».
«إعلام الموقعين» (3/497)






الإمام ابن القيم-رحمه الله تعالى- حيث قال في الطرق الحكمية: فأما أهل البدع الموافقون لأهل الإسلام ولكنهم مخالفون في بعض الأصول كالرافضة والقدرية والجهمية وغلاة المرجئة ونحوهم فهؤلاء أقسام:
أحدها: الجاهل المقلد الذي لا بصيرة له فهذا لا يكفر ولا يفسق ولا ترد شهادته إذا لم يكن قادرا على تعلم الهدى وحكمه حكم المستضعفين من الرجال والنساء والولدان الذين لا يستطيعون حيلة ولا يهتدون سبيلا فأولئك عسى الله أن يعفو عنهم وكان الله عفوا غفوراً.ا.هـ من الطرق الحكمية (1/254).



قال الإمام ابن القيم–رحمه الله-:
«ووقوع الاختلاف بين الناس أمر ضروري لابُدَّ منه لتفاوت إرادتهم وأفهامهم، وقوى إدراكهم، ولكن المذموم بَغْي بعضهم على بعض وعدوانه، وإلا فإذا كان الاختلاف على وجه لا يُؤدِّي إلى التباين والتحزب، وكل مِن المُختلفينِ قصده طاعة الله ورسوله لم يضر ذلك الاختلاف؛ فإنه أمر لابُدَّ منه في النشأة الإنسانية، ولكن إذا كان الأصل واحداً، والغاية المطلوبة واحدة، والطريق المسلوكة واحدة لم يكد يقع اختلاف، وإن وقع كان اختلافا لا يضر؛ كما تقدَّم من اختلاف الصحابة؛ فإنَّ الأصل الذي بنوا عليه واحد وهو كتاب الله وسنة رسوله، والقصد واحد، وهو طاعة الله ورسوله، والطريق واحد، وهو النظر في أدلة القرآن والسنة، وتقديمها على كل قول ورأي وقياس وذوق وسياسة».
«الصواعق المرسلة» (2/519)



[/SIZE]
[/CENTER]
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
بطاقات دعوية

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013