منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #1  
قديم 04 Oct 2018, 03:45 PM
أبو جويرية عجال سامي أبو جويرية عجال سامي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2018
المشاركات: 99
افتراضي استيقظوا أيها الرقود! (تتمة صاحب الفرس ومن كبا به الحمار)

بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين ولا عدوان إلا على الظالمين واصلي وأسلم على رسول رب العالمين أما بعد :
تكلمنا فيما سبق عن توثيق ما ادعي به على الشيخ توفيق وإخوانه مشايخ الاصلاح كما في قضية المجلس الذي جمعهم بعبد المالك رمضاني في دار الفضيلة فلم نجد من جهة الشيخ عبد المجيد إلا الادعاء الذي لم يُسَق لتقريره دليل ولا برهان ووجدنا في المقابل صوتية يعترف فيها الشيخ أزهر سنيقرة بما يناقض ما يشهد الله سبحانه على أنه لم يعلمه إلا من تسريبات من هنا وهناك فاعترف بعلمه بخبر المجلس ورواه عن مشايخ الاصلاح وشهد أن المشايخ بعد ان طعن هذا الرجل في الشيخين ربيع وعبيد نفضوا أيديهم منه فكيف انقلب الأمر واتهموا به بعدها ، الله اعلم بأسباب هذا ودوافعه ! ..
كذلك بعض الشهادات عن مجلس من مجالس الشيخ فركوس نقل فيه عن مشايخ الاصلاح خبر هذا الرجل وأنهم نصحوه وهذا ما يؤكد طبيعة ذلك المجلس وأنه مجلس مناصحة لا غير ..

وقد تكلمت في الموضوع السابق عن عنصرين مهمين
توثيق الادعاء ثم النظر بعد ثبوته في صحة الاستدلال على الحكم المطلوب بما نحن في غنى عن تكراره

فقد تم إثبات بطلان دعوى السرية في المجلس وهو أهم ما دندن عليه الشيخ جمعة وجعله محور تصريحه الذي رد فيه على الشيخ توفيق ولم يوفق في ذلك وفي تكذيب الرجل وقد اطلع الشيخ ربيع على ما رد به الشيخ توفيق على الشيخ عبد المجيد وأيد رده وأخبر انه رد قوي جيد وطلب نشره وحث على ذلك ..

أما المقصود الآن بهذه الكتابة ، هل مجرد جلوس مشايخ الإصلاح وهم ثمانية رجال مع عبد المالك رمضاني في جلسة شهد الشيخ أزهر ونسي ثم تناسى بعدما ذكر ! والصوتية محفوظة أنهم نصحوه ثم غسلوا أيديهم منه كما هي رواية مشايخ الاصلاح .. وكما شهد الاخوة السلفيون به من كلام الشيخ فركوس في مجلسه صبيحة يوم 16 جويلية 2015 ميلادية هل مجرد الجلوس دون علم الشيخ أزهر سنيقرة او عبد المجيد جمعة او الشيخ فركوس يكون دليلا كافيا على رمي هؤلاء الفضلاء بأنهم مميعة احتوائيون أصحاب منهج أفيح
هل يلتقون مع هذا المجلوس إليه في منهج واحد ام بينهم اختلافات يعلمها القاصي والداني ؟
ما هي بدعة هذا الرجل وما هي مخالفاته وهل يقره مشايخ الاصلاح فيها ؟؟

كلنا يعلم جيدا أن الحكم على الشيء فرع عن تصوره فيا ترى ما هو الدافع الذي جعل كلا من الشيخ عبد المجيد والشيخ ازهر سنيقرة يقفان هذه الوقفة الشديدة ضد المشايخ ويشنان غاراتهما الواتسابية عن مجلس هم يدعون انه لا علم لهم به ؟! فهل عطلت هذه القاعدة المستنبطة من أمثال قوله تعالى ( ولا تقف ما ليس لك به علم ان السمع والبصر والفؤاد كل اولئك كان عنه مسؤولا )
( ما شهدنا الا بما علمنا وما كنا للغيب حافظين )
كيف يكون الدليل على انحرافهم جلسة لا تعرف ماهيتها ولا يعلم ما دار فيها ولم يحضرها منهم أحد ؟ أليس هذا من اتباع الظنون والأوهام بل قل أليس هذا سوء ظن قبيح والله سبحانه يأمرنا بأن يحسن المسلم الظن بإخوانه
«( لولا إذ سمعتموه ظن المؤمنون والمؤمنات بأنفسهم خيرا)»

أليس الجزم بشيء من الأحكام في حال مشابه لهذا الحال رجما بالغيب ؟

يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في منهاج السنة النبوية 2/215. من أراد ان ينقل مقالة عن طائفة فليسم القائل والناقل وإلا فكل يقدر على الكذب »
بعض رؤوس المفرقين اعتمد على رواية من يا ترى ؟
على رواية عبد المالك رمضاني نفسه ! أصار ثقة عنده ، حجة مؤتمنا تسقط بمثل أخباره هامات الرجال ..
فإن لم يكن عبد المالك رمضاني ولم يكونوا شهدوا المجلس فمن الراوي إذن فليسموه !
نعم هم اليوم ينكرون ولكن وثق التاريخ عنهم صوتية الشيخ أزهر وفيها أنه علم بهذا عن طريق مشايخ الاصلاح قبل ان ينقلب على عقبيه ثم يشهد الله على انه ما سمعها الا من تسريبات ههنا وهناك وهي فضيحة مدوية لها قرون تنطح وقوائم رافسات ، عسى أن يفيق من الغمرة الساهون وأن يتفطن إخواننا لحقيقة هذه الفتنة التي رام أزهر سنيقرة أن يدُعَّنا لحزبها دعًّا التي بنيت على ثلاث اختصرها علينا شيخنا مقبل رحمه الله حين قال « أركان الحزبية ثلاث التلبيس ،الخداع ، الكذب »
فالتلبيس والخداع لا يزول بتهميش طرف دون طرف وتعطيل العقل عند مقابلة المقالات والأقوال المتضاربة بل من القواعد العظمى التي تقرر صحة الإسلام وتقيم البراهين على كونه من الله سبحانه قوله تعالى ( أفلا يتدبرون القرآن ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا ) فلا بد من اعمال الفهم والتدقيق في كل كلمة فهذا كلام استحلت به الاعراض وانتهكت به حرمة الرجال فأقل حقوق إخوانك ان تتثبت في هذا وتعاملهم بمثل ما تحب أنت ان تعامل به لو كنت مكانهم والله سبحانه سائلك عن نسبة موقفك للدين بأي حجة وقعت عن الله في هذا ؟
التلبيس والخداع يحتاج يقظة زائدة ، ومتابعة عن كثب لكل ما يدور من هنا وهناك ، ثم انصافا تتجرد فيه عن الهوى وإلا فقل لي بربك هل استشار الشيخ عبد المجيد جمعة واستأذن وأعلم إخوانه مشايخ الاصلاح بمجلسه مع عبد الغني يخلف ، ونفس الشيء يقال في مجلس الشيخ فركوس مع كبير أعوان الروافض في بلادنا عدة فلاحي ، وكذا مماشاة الشيخ ازهر لجمال صاوالي القطبي وزيارة الشيخ الفوزان لعائض القرني في مرضه يتألفه وكذا صالح المغامسي واستقبال الشيخ العباد للحويني وقبلهم الشيخ بن باز لمحمد الغزالي وأضرابه..
فليحقق لنا القوم الفروق وليبينوا عن الاعتذارات والتبريرات التي سيسلكونها في مثل هذه الامثلة وهي كثيرة يصعب حصرها لكن نظرتنا اليها واحدة فمن توثقت لنا عدالته وثبت باليقين منهجه ان هؤلاء ناصحون يريدون هداية المنحرف ودعوته لا يبطنون اعتقادا فاسدا كاعتقاده فإن من المهم جدا معرفة أنه ليس كل من جلس مع مبتدع يكون مثله ويلحق به فقد يكون داعيا له الى سبيل الرشاد ، محاولا استنقاذه مما هو فيه من ضلال متألفا له فالحكم دون حجة بالحاقه به لا شك أن له لوازم كثيرة باطلة وأنه سيقضي على كل الدعاة الى الله باسم مجالسة اهل البدع وكأنها ديوان واحد لا تفصيل فيه ولا استثناء كل من رأى مبتدعا هرب وفر ونأى سواء كان سلفيا قويا في عقيدته ومنهجه او دون ذلك ؟
يقول شيخنا ربيع بن هادي حفظه الله وقد سئل : هل يجوز هجر من يسلم على أهل البدع من الأخوان المسلمين والحركيين والتكفيريين ،ويجالسهم مع إقراره بأنهم مبتدعة ويزهد الناس في علم الجرح والتعديل؟
الشيخ : يجالس الأخوان المسلمين، وأيش؟
السائل : والحركيين
الشيخ : آآ
السائل : والتكفيريين
الشيخ : كيف يجالسهم ؟ كيف المجالسة هذه ؟
السائل : فقط ذكر أنه يجالسهم
الشيخ : كيف يجالسهم ؟ بارك الله فيك ،هل السلفيون الآن يجالسون أهل البدع !؟ الآن السلفيون قسمان :ـ سلفي قوي، يستطيع أن يبلغ دعوة الله في أهل البدع وفي الأحزاب ـ بارك الله فيك ـ بالحجة والبرهان ،ويؤثر فيهم ولا يؤثرون فيه ،فهذا واجبه أن يختلط بهؤلاء ويدعوهم ،لا لأجل أكل ولأجل شرب ولا مداهنة ولا شيء ولا إقرارعلى باطل ،إنما يحصلهم في المساجد يدعوهم ،يحصلهم في الأسواق يدعوهم ،يركب معاه في سيارة يدعوه ،يركب معاه في طائرة يدعوه ،يركب في قطار يدعوه ،بارك الله فيك ـ يدعو لأنه لابد من الإختلاط بهؤلاء ـ ما له فكة منهم ـ لأن أهل البدع والأهواء أغلبية ساحقة وأن السلفيين كالشعرة البيضاء في الثور الأسود ـ بارك الله فيكم ـ فرغم أنفه يختلط بهؤلاء ، لكن أيش واجبه ـ واجبه ـ تبليغ دعوة الله بالحكمة والموعظة الحسنة ،إنسان جاهل ضعيف الشخصية إذا سمع أدنى شبهة أخذته ،أو شُبه، هذا ينبغي أن ينجو منهم ويبتعد عنهم لا يجالسهم، لكن إذا امتحنك إنسان وسلم عليك قل وعليك السلام ،بارك الله فيك، لكن تجالسهم وتُآكلهم تضاحكهم تجلس إليهم أنت مخالف للمنهج السلفي ومخالف للسنة، وذاك الذي يستطيع أن يؤثر فيهم ويبلغهم دعوة الله ثم يجلس في بيته بحجة هجران أهل البدع ! هذا موَّت الدعوة ـ عرفتم ـ يعني ـ الآن أنا ربيع، خلاص لا أرى مبتدع إلا وأ فر منه ،وما أدري فلان وفلان وفلان وفلان من طلاب العلم لا يرى مبتدع إلا و فر، شافه ـ طل بوجهه كِذا من أمام البيت ،شاف مبتدع دس نفسه، شافه في شارع هرب من شارع ثاني، هذا ليس طريقا سلفيا ،الصحابة كانوا ينتشرون في الكفار في أقطار الأرض وينشرون دين الله فيهم بارك الله فيكم ،السلفيون اللي قبلنا انتشروا في أهل البدع وأثروا فيهم وأدخلوا الملايين في حظيرة المنهج السلفي ،فمن كان مناظرا قويا وقوي الشخصية وعالم يقيم الحجة يدعو هؤلاء بالحكمة والموعظة الحسنة وسترون آثار هذا، والضعيف لا والله لا يخالط ،في الجملة ،لكن إذا امتُحن بالسلام عليه فليسم ما فيه شيء ،ماذا يصنع ؟ بارك الله فيكم، نعم .
لكن لا يخالط ولا يجالس.
( الحث على المودة والائتلاف والتحذير من الفرقة والإختلاف.للشيخ ربيع )

وقال شيخنا عبيد الجابري حفظه الله « فاعلموا أن من يجالسون أهل الشطط وأهل ألأهواء أصناف:

ولا يمكن أن نسوى بينهم في الحكم فكل صنف منها كما تسمعون يختلف في الحكم عن الأخر.
الصنف الأول:
من كان إماما قويا جهبذا صادعا بالحق يهابه هؤلاء لما هو متميز به من القوة في المنهج والرسوخ في العلم, وقد ترجح لديه في هذه المجالسة مصلحة من كسر شوكتهم أو تقليل شرهم أو التأثير فيهم بالنصح, مثل ماكان يصنع الشيخ عبد العزيز فهذا سلفي قح محض خالص خال إن شاء الله من الشوب ,من شوب الحزبية .
الصنف الثاني:
من هو سلفي سليم لكنه ليس عنده فرقان ولا إدراك المناهج هو يظهر السلفية ويدعو إليها ويصدع بالسنة ويحارب البدعة لكن ليس عنده فرقان فإنه يجالس كل من سنحت الفرصة بمجالسته, فهذا حقه علينا البيان والكشف عن حال هؤلاء با لرفق والحكمة وأن لا نتخل عنه وأن لا نخلي مجلسه لهؤلاء.
الصنف الثالث:
من هو متميع ضائع يرى أن الكل مصيب هذا وهذا, فهذا لاشك أنه خطر على المنهج فالواجب تذكيره بحق المنهج عليه ومناصحته و بيان مخالفته بهذا السلوك فإن انتصح وإلا كان منهم ولا كرامة.
*الصنف الرابع:
من يخالط هؤلاء مع المدافعة عنهم وتكثير سوادهم و التشديد على السلفيين فهذا حزبي محترق.
الصنف الخامس:
من هو سلفي قح لكنه يرى أن في مخالطة هؤلاء بيان الحق لهم وإقامة الحجة, مثل ما يصنعه بعض المشايخ وفقهم الله وسددنا الله وإياهم وإياكم في الأقوال والأعمال من زيارة بعض الجماعات الدعوية المنحرفة بحجة الصدع بالحق عليهم في دارهم وإقامة الحجة عليهم من منبرهم كما يقولون, فهذا عندي خالف الأولى نحن نشدد عليهم ونغلظ عليهم ولكن لا نتخلى عنهم ماداموا معنا يقوون شوكتنا ويعاضدوننا ولا يكثرون سواد هؤلاء ولا يقوون شوكتهم وإنما في ظروف معينة ولأسباب معينة أجابوا دعوتهم فأقاموا في نواديهم المحاضرات أو الدورات العلمية, هؤلاء عرفنا منهم أشياخا أخيار هم لهم باعهم ولهم رسوخهم في المنهج السلفي, لكن عندي أنهم خالفوا الأولى وأن الحزبين يتكسبون بزيارة هؤلاء، نعم.» من شريط جناية التمييع على المنهج السلفي*

فالمراد التنبيه اليه من هذين النقلين كسر الاعتقاد السائد عند العامة الذين لقنوا خطاب رمي مشايخ الاصلاح بأنهم مميعة وحيد بهم عن التفكير في اصل الطرح وفي أصل هذا المجلس المعقود في دار الفضيلة المراد كسر اعتقاد ان مجرد الجلوس هو عينه دليل شرعي حقا على رمي الرجال الثابتة سلفيتهم بيقين أنهم على منهج جديد احتوائي تمييعي منحرف ؟
فأكثروا اللغط حول سرية المجلس من عدمها وظهر للعيان صدق المشايخ في خبرهم واختلاط غيرهم ورجمه بالغيب وسوء قصده و تناقضه ان لم نقل شيئا آخر !
وظهر جليا بالنقلين السابقين عن اثنين من فحول المنهج السلفي أن مجرد ثبوت الجلوس مع مبتدع ما ليس دليلا على انحراف من جالسه هكذا بإطلاق فقد يكون سلفيا قويا يريد النصح والخير والعلاج .. الى غير ذلك مما سبق في كلام الشيخين ..
فما الذي جعل كلا من الشيخ ازهر وجمعة يجزمان بتميع مشايخ الإصلاح ، لا نريد كسلفيين ان يكون الجواب حين نسال عن الدليل الشرعي أن يكون حكما مجردا لا غير
ومن رام منا قبول أحكامه دون نظر في الأدلة ودون اعتماد عليها فقد دعانا بهذا لغير منهج السلف ودعانا لتقليد نفسه واتباعه بغير حق ،والا فما مزية العلم اذن اذا كان العلم مجرد لقب يرتديه الرجل ومكانة تمنح إليه يفرض بمقتضاها على المكلفين ان يقبلوا كلامه كله وكأنه وحي من السماء ، هذا باطل عند كل من شم ريحة المنهج السلفي وقد سقي ازهر سنيقرة سابقا بهذه الكأس من فالح الحربي ولم يجد وقتها من يقف معه وقفة الرجال حقا ،وقفة رجولية لكن نابعة من صميم الدين ومن صميم المنهج السلفي الا الشيخ ربيع بن هادي ولكن ياللأسف صار الشيخ عنده اليوم شيخا يلقنه من يسميهم بالصعافقة يقولون له قل الشيء فيقوله يأمرونه فينفذ وينهونه فينتهي بنهيهم واذا ارادوا ان ينسوه قولا يعرفه غسلوا له عقله وازالوا عنه ذاكرته ووضعوا فيها ما يشاؤون ويهوون وهذا كلام خبيث جدا غاية مراد صاحبه اسقاط الشيخ وأحكامه وإلا فان كلام الشيخ ربيع واضحة فيه فطنة الناقد ، وقوة الناقض في فقأ عين المناظر والمخاصم وما خبر جلسات الشيخ ربيع في نقاشهم ببعيد بعد ان سجلت ونشرت وسمعها العالمون ظاهرة فيها شخصية الأسد الهصور الراسخ الثابت ،سلامة تقعيد وحرص على الدعوة أيما حرص ونبذ للفرقة والاختلاف ولكن من هوى شيئا هوى إليه وتردى فيه..فانا لله وانا إليه راجعون
ولنا ان نتأمل في جواب للشيخ ربيع حفظه الله عن اسئلة في المنهج التمييعي وقواعده حيث وجه له
« السؤال الأول: نسمع كثيراً كثيراً قول بعض الاخوة: فلان مـُـمَــيَّع. فما هو التمييع. حفظكم الله؟
أنا أنصح السلفيين: أن يتركوا تبادل التهم هذه – بارك الله فيكم –.
التمييع مثل هذا الذي يسري الآن على يد عدنان عرعور وأبي الحسن وأمثالهم... يعني يأتون بقواعد طبعاً تـُهلك المنهج السلفي وأهله ؛ نصحح ولا نُـجرح! كيف؟ خلاص ما نتكلم على أهل البدع! أبـدً!
إذا حكمت حُكمت- بارك الله فيكم- منهج واسع! نريد منهـجاً واسعاً أفيح! هذه كلها ضد أصول المنهج السلفي في الدعوة إلى الله والتحذير من أهل البدع، فيأتون بمثل هذه القواعد المميِّعة- بارك الله فيك- والتي تُـميِّع الشباب ؛ تخليه ما عنده غيره، ما عنده نشاط لنشر هذه الخير - بارك الله فيك - طبعاً هذا الشباب بعضهم لا يفرق بهذه القواعد بين أهل السنة وبين أهل البدع ، كلهم سيان عنده ، فهذا تضليل وتمييع للمنهج السلفي ولشبابه.
الإخوان المسلمون مميعون؛ الروافض إخواننا والصوفية إخواننا و- بارك الله فيك- والدعوة السلفية تفرِّق والدعوة السلفية تشدد! هذا تمييع - بارك الله فيكم »

فهل جاءنا مشايخ الاصلاح بقواعد تشبه قواعد ابي الحسن والعرعور هل ثبت عنهم طوال مسيرتهم الدعوية دعوة لامثال هؤلاء او تبن لفكرهم في شريط او مقال او خطبة ودرس ؟
ما هي القواعد التي قرروها مخالفة لمنهج السلف وتمييعا له حتى يشمل الاهواء والانحرافات ويضمها كذبا على الله وعلى رسوله وعلى سلف الأمة ؟
يتم شيخنا قائلا في هذا الجواب المنهجي بعد أن ضرب أمثلة لبعض التميع الحقيقي الحاصل في الساحة الدعوية
ملتفتا الى أمر لا يقل خطورة عن سلوك.منهج التميع نفسه حيث يقول « ونحن نحذر من التشدد- بارك الله فيكم- ونحذر من التمييع والتميُّع، ونحذر- من جهة أخرى- قد يكون الإنسان -يعني- له نظرة، كيف يعالج الأمور تختلف عن نظرة أخيه؛ هذا يريد يتسرع، يريد يحكم بسرعة ويريد كذ وكذا ، ويريد يخاصم، وهذا يريد أن يتأنى ويأتي البيوت من أبوابها ويستخدم شيء من الحكمة فيقال مميع! هذا غلط ، وأنا أنصح الطرفين بالاعتدال والتوسط ، وأن يتركوا تبادل التهم فيما بينهم، ففي مقابل فلان يميِّـع، فلان متشدد فلان متطرف فلان منفر.. ويكثر الكلام هذا. الآن في جماعات مثلاً في الرياض في... يشيعون عن أهل السنة أنهم متشددون! العلمانيون يرون المسلمين أنهم متشددين، يرون أنك إذا ما واليت النصارى وأحببتهم وخالطتهم وكذا وكذا أنت متشدد! السياسيون الذين ينتمون إلى الإسلام - غير العلمانيين- مميعين؛ يرون مثلاً التحذير من أهل البدع ومجافاتهم مثلاً لأجل هذه الدعوة، يرون هذا تشدداً !! الكلام في أهل البدع والتحذير منهم يرونه تشدد!! فيجعلون القيام بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والتحذير من أهل البدع - بارك الله فيك - يرون هذا تشدداً!، وهذا الصنف هم المميعون؛ الذين يرون التحذير من أهل البدع بالحكمة وبالعلم و - بارك الله فيك - الدعوة إلى السنة بنشاط، ونقد أهل البدع بعلم وحجة وبرهان يرون هذا تشدد! هؤلاء مميعون لاشك. وأنا في بداية هذا الأمر بينت مثل هذه
الأشياء ، وفلان مميع وفلان متشدد، واجهت بالنصيحة ؛ قلت لا نستطيع أن نصب الناس في قالب واحد فكلهم طبيعتهم واحدة في القوة أو في الضعف، هذا ما يحصل أبـداً.
حتى في عهد الرسول كان فيه ناس أقوياء أشداء مثل عمر، خالد...وهؤلاء. والدين يحتاج هذا الصنف.
فيه ناس لـيِّـنين، ما هم ضعفاء - إن شاء الله - والدين يحتاجهم.
فقلنا يا اخوة كل واحد يحترم أخوه؛ أنت حكيم عندك سياسة في الدعوة؛ حكـمة، وهذا عنده في شيء من الشدة مثلاً، إذا وضع الشدة هذه في محلها فلا تعترض عليه، وهذا إذا وضع اللين في محله فلا تعترض عليه، فلا تتبادلا التهم؛ أنت تقول متشدد، وأنت ما تدري ما هي الشدة، وتصف الأمر الشرعي بالشدة والآخر لا يعرف الحكمة-بارك الله فيك- ويرى الحكمة تمييعاً اتركوا هذه الأشياء، اتركوا هذا الاتهامات - بارك الله فيكم- وزنوا الأمور بالميزان الشرعي، واعلموا أن الناس يتفـاوتون في طـباعهم.
فإذا كان أخي قوي ونشيط، يكتب - بارك الله فيك- بعلم وحجة وبرهان، وينتقد بحجة وبرهان ويضع الأمور في نصابها، ما أقول متشدد، ما أقول؛ لأن هذا تنفير من دين الله وصد عن سبيل الله.
وإذا أخي عنده حكمة ويدأب مثلي ؛ حريص على هداية الناس ، لكن أسلوبه يختلف عن أسلوبي قليـلاً والغاية واحدة ، فأنا ما أصفه بالتميع. نعم. »
انتهى من شريط المنهج التمييعي وقواعده
وبه يظهر الفرق الجلي بين ما عليه مشايخ الاصلاح من منهج سلفي اثري يتبنون فيه الرد على المخالفين
لا تاخذهم في الله لومة لائم ولا فرية حاسد بالحكمة والموعظة الحسنة التي قد يتصورها البعض تميعا كما أشار إليه شيخنا ربيع في الكلام السابق ، وبحرص على هداية المخالف لا يخل بسببه بتوحيد ولا سنة ولا اصل من أصولها
فهذا شيخنا عز الدين رمضاني يقول في صد هذه الشناءات الصدادة المنفرة من اهل البدع والضلالة « وما هذا التَّطاول والتَّحامل ضدَّ أهل السُّنَّة والسَّلفيِّين في هذه الأعصُر المتأخِّرة، والشَّغب عليهم؛ من رميهم بالتَّشدُّد والتزمُّت، ونبزهم بالألقابِ الكاذبةِ، والأسماءِ المنفِّرة، وتجريدهم من أدنى ما يتمسَّكون به من الحقِّ، ويتميَّزون به من حميدِ الخصال، والطَّعن عليهم في الثَّوابت الشَّرعيَّة إلاَّ محاولةٌ بئيسةٌ لجرِّ العامَّة إلى حمأة الشُّبه، ومن ثمَّ إلى مُستنقع الفتنة في الدِّين، وحَسْمِ جولات صراعٍ مُفتعلةٍ للقضاء على جُهود دعوةٍ مباركةٍ، وتأليبِ الرَّأي العامِّ عليها، والنَّيلِ من عقيدةِ ومنهج ظلاَّ عبر عقودٍ من الزَّمن، وفي أصقاعٍ مختلفةٍ من المعمورة المرجعيَّة الَّتي لا تقبلُ المساومة ولا تخضعُ للنِّقاش وإعمال الرَّأي فيها لارتباطها بالمنبعِ الأصيلِ والمورد الصَّافي: الكتاب والسُّنَّة وما أجمعَ عليه خيارُ الأمَّة من الصَّحابة والتَّابعين ومن سَلك مسلكهُم واتَّبع سبيلهم بإيمانٍ وإحسانٍ.
فمن أكبرِ الجُرم اليوم أن تُعقدَ النَّدوات ويُدعى إلى الحِوارات لا من أجل مناقشةٍ هادئةٍ أو مُناظرةٍ نزيهةٍ كما يدَّعون وجرد مسائل الخلاف وعرض وُجهات النَّظر ومناقشتها بتحرير الأقوال وتوثيق الدَّلائل، ثمَّ الحُكم على الخصم بما يوهن حجَّته ويُبطل دعاويه، وإنَّما هو لإثارة الاستفزاز* »
،انتهى من مقال بعنوان هذه سبيلنا فماذا تنقمون؟
ان صاحب المنهج الأفيح وخاصة في وقتنا لن يكون داعية توحيد الا نادرا لانتشار الشرك والتقعيد له او التقليل من شأنه عند الفئة الساحقة من الجماعات وبخاصةعداوتهم لدعوة شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب عليه رحمة الله وموقف مشايخ الإصلاح من هذا ظاهر جدا
وها هي ذي كتب الشيخ مشروحة مبثوثة وها هو ذا شيخنا عبد الخالق ماضي كاشفا شبهات المناوئين وشيخنا عبد الحكيم شارحا كتابا التوحيد شمالا وجنوبا في الوقت الذي بحت فيه اصوات بغض المفرقين وطافوا البلاد شرقا وغربا دعوة ( للحالقة )
إن داعية التميع والاحتواء لن تسمع منه مثل هذه العبارة التي يفتتح بها شيخنا توفيق عمروني مقالا له بعنوان سبب الاجتماع «نَّ من أعظم مقاصد الشَّريعة الإسلامية جمعَ القلوب وتوحيدَ الكلمة، ولمَّ الصَّفِّ؛ وهذا ما يحرص عليه كلُّ مسلم عاقل غيور يريد الخير لنفسِه ولأمَّته؛ وبخاصَّة مَن حمل همَّ الدَّعوة إلى الله تعالى، فأُمنية الجميع أن يروا المسلمين يومًا ما على قلبِ رجلٍ واحدٍ؛ لـما في ذلك من صلاح دينِهم ودُنياهم، وحصولِ مصالحَ لا يمكنُ عدُّها ولا حصرُها.
لكن هيهات أن يتحقَّق ذلك دون سببه، وهو كما قال شيخُ الإسلام ابن تيميَّة رحمه الله: »إنَّ سببَ الاجتمَاع والأُلْفَةِ جَمْعُ الدِّينِ والعملُ به كُلِّهِ، وهُو عبادَةُ الله وَحْدَهُ لا شَريكَ لهُ، كما أمَر به باطِنًا وظاهِرًا؛ وسببُ الفُرْقَةِ: تَرْكُ حَظٍّ مِمَّا أُمِر العبدُ به، والبَغْيُ بينهُمْ؛ ونتيجَةُ الجماعةِ: رحمَةُ الله، ورِضوانُه، وصلواتُه، وسعادَةُ الدُّنيا والآخرَةِ، وبَياضُ الوجُوهِ؛ ونتيجَةُ الفُرْقَةِ: عذابُ الله، ولعْنَتُهُ، وسَوادُ الوجُوهِ، وبراءَةُ الرَّسُولِ صلى الله عليه وسلم مِنْهُمْ« [»مجموع الفتاوى« (1/17)


فهيهاتك يا شيخ لا وزن لها عند اهل التميع حقا ،هيهاتك شيخنا ملغاة ، مرماة في قعر بئر معطلة لا يلفت اليها اهل هذا الهوى بل يعادونها ويعادونك ولا يقبلونك مذكرا بها في صفهم فإن قبلوا على استحياء ومصلحة أمروك بتسويغ ما يناقضها ...
إن داعية التميع حقا لن يقول بقول شيخنا رضا بوشامة في مقال له بعنوان «مفاتيح الخير ومفاتيح الشر »
« الطَّريق الموصل إلى الله واحد، وهو ما بعث به رسله وأنزل به كتبه، ولا يصل إليه أحدٌ إلاَّ من هذا الطَّريق، ولو أتى النَّاس من كلِّ طريق واستفتحوا من كلِّ بابٍ فالطُّرق عليهم مسدودة، والأبواب عليهم مُغْلَقة، إلاَّ من هذا الطَّريق الواحد؛ فإنَّه متَّصل بالله مُوصِل إلى الله.
وأمَّا أبواب الضَّلال فهي مفتوحة والسُّبل إليها كثيرة، وعلى كلِّ سبيلٍ منها شيطانٌ يدعو إليها، يفرِّق بين عباد الله ويدعو إلى الشَّرِّ والابتداع، والكفر والنِّفاق. »

بل يقول المميع حقا بقول عبد الرحمن عبد الخالق بتنوع الجماعات الدي فنده شيخنا الربيع في كتابه الجليل جماعة واحدة لا جماعات أو بقول أبي الحسن المأربي اصلحه الله
مثلا في شريط بعنوان: "جلسة في عدن" يقول فيه: (خلافنا مع جماعة الإخوان المسلمين ليس خلافًا بين فرقة ناجية وفرقة هالكة من الثنتين وسبعين فرقة، إنما هو خلاف داخل الفرقة الناجية))
وقال: (الدين للجميع، ولن تقوم به طائفة، ولابد أن تكون عندكم آفاق واسعة).منقول من مجموع كتب ورسائل وفتاوى الشيخ ربيع" (13/342).
وبقول القرضاوي- كفى الله المسلمين شره -
حيث يقول في طائفة من اخطر الطوائف البدعية ضررا على أمتنا في عصرنا الحالي أعني الروافض يقول
« وإذا كان في المسلمين اليوم أناس متخصصون في تكفير المسلمين جميعا: سنيهم وشيعيهم، عربيهم وعجميهم، أحيائهم وأمواتهم؛ فهناك فئة متخصصة في*تكفير الشيعة*دون غيرهم، وربما أضافت إليهم بعض طوائف أخرى من المسلمين.
أ - هؤلاء يقولون: إن الشيعة يؤمنون بتحريف القرآن، وأنه ناقص، وهذه العقيدة تكفي لتكفيرهم، لإنكارهم معلوما من الدين بالضرورة.
ب - ويقولون أيضا: إن الشيعة ينكرون السنة مصدرًا ثانيا للشريعة الإسلامية، ولا يعترفون بكتب السنة المشهورة لدى الأمة: البخاري ومسلم وغيره م ا، ومثل هذا كا ف لتكفيرهم، ولذلك ينكرون رؤية الله في الآخرة مما ثبت بصريح السنة.
جـ- ويقولون كذلك: إن الشيعة يسبون الصحابة، بل يكفرونهم ، مخالفين بذلك القرآن والسنة وإجماع الأمة. وخصوصا سب الشيخين أبي بكر وعمر رضي الله عنهما.
د - ويقولون أيضا: الشيعة يد ّ عون العصمة لأئمتهم، ولا عصمة لغير رسول الله صلى الله عليه وسلم، بل يد ّ عون أنهم أفضل من الأنبياء، وأنهم يعلمون الغيب.
هـ- ويقولون: إن الشيعة لا يعرفون توحيد الإلهية، ولذا يدعون أئمتهم وأولياءهم عند الشدائد، ويستغيثون بهم من الكروب، وينذرون لهم النذور، وإذا زاروا مشاهدهم وأضرحتهم: خروا من بعيد سجدا، لا يصلون إليها إلا زاحفين على ركبهم، وهذه كلها ضروب من الشرك الذي ينافي حقيقة التوحيد الذي جاءت به الرسل، ويوافق ما كان عليه مشركو العرب الذين قالوا عن آلهتهم وأصنامهم: (هؤلاء شفعاؤنا عند الله) وقالوا: (ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى ) .
ونستطيع أن*نرد على هذه الاتهامات كلها بأنها لا تؤدي إلى الكفر*المخرج من الملة.
أ - فقد بينا أن الشيعة جميعا يؤمنون بأن ما بين دفتي المصحف كلام الله المحفوظ المعجز الملزم للأمة، ولهذا يحفظون هذا القرآن، ويتعبدون بتلاوته، ويحتجون به في مسائل العقيدة، وفروع الأحكام، وهذا مجمع عليه عندهم. ولم نجد لهم مصحفا يخالف مصحفنا، والمصحف الذي يطبع في إيران هو نفس المصحف الذي يطبع في مصر والسعودية.....»
انتهى كلامه من مقال خبيث له بعنوان
«مبادئ للتقريب بين المذاهب الإسلامية»
فانظر يا رعاك الله كيف فتت الخلاف بين طائفتين متناقضين ؟ كيف هون من شأن هذه الجرائم وقام منابذا عن هؤلاء الغلاة المارقين ضد الذين يرفعون راية تنزيه الدين وحفظه والذب عنه الذين استعملهم رب العزة والجلال جنودا وعساكر ينفون عن دين الحق انتحال المبطلين وتأويل الجاهلين وكل بدعة وضلال
وهو أخس تميعا وأكثر تلبيسا في ما هو دون هذه الخلافات
ومثله الحلبي يوم أثنى على رسالة عمان التي سوت بين الجعفرية و الاباضية وبين مذهب أحمد ومالك وبين سائر الأديان

وان أنكر هذا بلسانه وتبرأ منه فثناؤه المكتوب لا يزال قائما وليس هذا من باب السمع والطاعة لولاة الامر وكيفية الانكار عليهم وانها لا تكون الا سرا كما يلبس به على العامة كما في مجلسه مع الرضواني
فإنه لم يكلفه أحد بذلك ، ولا ألزم بشيء إن هو سكت ! ولو سكت لسلم ولكنه أثنى ففرق بين الثناء على الشيء وبين الانكار القلبي له وعدم الرضا به مع السكوت خشية على النفس أو النصح السري للحاكم ان ظهر منه ما يستوجب النصح فالثناء على كتاب يحتوي مثل هذه الضلالات شهادة زور عظيمة ولذلك لم يلتفت المحققون من أهل العلم لإشهاده الله في محاضراته على نفي ذلك عن نفسه .. وأنه لا يقول به ولا يمكن أن يقول به .. فالمطلوب منه التحذير من تلك الرسالة بعينها لثنائه عليها كما نشر الثناء ينشر الطعن فيها ويبين فساد ما حوته خاصة وقد فرضت في المعاهد الأردنية والجامعات بدل أن يشرحها طلابه المحسوبون عليه
ويوم أن قال في مقاله الموسوم ب [السلفية هي الوسط الشرعي المضاد للتطرف] لدفع تهمة التطرف: (( -أُقَرِّرُ: أنَّ المسائلَ الفقهيَّة، أو العقائديَّةَ التي يَدُورُ الخلافُ فيها بين السلفيَّةِ ومُخالِفِيها - بل بين عُمومِ المُسلمين بعضهم بعضاً؛لايجوزُ أن تُسحبَ - أوتُوَظَّفَ - بأيِّ شِكْلٍ مِن الأشكالِ ولا بأيِّ حالٍ مِن الأحوال للادِّعاءِ على جهةٍ ما بالتطرُّفِ، أو رَمْيِها بالإرهاب؛ إذْ هي مسائلُ علميَّةٌ مَحْضَةٌ خالِصَةٌ؛ كمثل: مسائل إثباتِ أسماءِ الله الحُسنَى وصفاتِهِ العُلَى على الوجه اللائق بجلالِ الله تعالى!، وقضايا الاستغاثةِ والتوسُّلِ بغيرِ الله سبحانه مُضادَّةً لألوهيَّتِهِ ووحدانيَّتِهِ عزَّ وجلَّ!،والغُلُو ِّفي جَنابِ سيِّدِنا المُصطَفَى رسول الله صلى الله عليه وسلم!؛ فهذه مسائل كانت وما تزالُ موضعَ أخْذٍ ورَدٍّ بين عامَّة عُلماء ِأهل القِبلةِ - على اختلافِ فِرَقِها ومذاهبِها -، وبألفاظٍ دقيقة، وأحكامٍ وثيقة)) انتهى كلامه

فقضايا الاستغاثةِ والتوسُّلِ بغيرِ الله سبحانه مُضادَّةً لألوهيَّتِهِ ووحدانيَّتِهِ عزَّ وجلَّ!،والغُلُو ِّفي جَنابِ سيِّدِنا المُصطَفَى رسول الله صلى الله عليه وسلم!؛مسائل كانت وما تزالُ موضعَ أخْذٍ ورَدٍّ بين عامَّة عُلماء ِأهل القِبلة عند الحلبي وليس معقدا للولاء والبراء ، ليست حدا ا بين أهل الحق واهل الباطل .. بمثل هذا الكلام يتميع الدين حقا ويضيع بين تفاهات الرأي وأودية الهوى والمصلحة ..
فالمراد أن من يتبنون الخطاب السلفي في دعوتهم وينتسبون صراحة لمنهج السلف ويقررون أن هذا الذي عليه هؤلاء تميع ومنهج جديد فاسد موافقة منهم للعلماء الأكابر وتأكيدا على صحة المنهج السلفي الذين يجتمعون معهم فيه وفي تبنيه قولا وعملا واعتقادا من الظلم بمكان أن ينسبوا لهذا دون حجج وبراهين
وكيف يصح هذا الاتهام والادعاء ضد رجال يشتركون في الذب عن شيخنا الوالد ربيع بن هادي العدو الأساس لأرباب المذاهب البدعية المعاصرة والمعروف بنخله للحزبيات والمناهج التمييعية والحدادية حتى قال فيه شيخنا مقبل الوادعي رحمه الله
في شريط "الأسئلة السنية لعلاّمة الديار اليمنية، أسئلة شباب الطائف": ((مِنْ*أبصر الناس بالجماعات وبدخن الجماعات في هذا العصر الأخ الشيخ ربيع بن هادي -حفظه الله-، مَن قال له ربيع بن هادي إنه حزبي فسينكشف لكم بعد أيام إنه حزبي،*ستذكرون ذلك، فقط الشخص يكون في بدء أمره متستراً ما يحب أن ينكشف أمره لكن إذا قوي وأصبح له أتباع، ولايضره الكلام فيه أظهر ما عنده، فأنا أنصح بقراءة كتبه و الاستفادة منها -حفظه الله تعالى-)).
وقال –رحمه الله-: ((بحمد لله أهل السنة يغربلون المجتمع غربلة، الشيخ ربيع، لا تزال طائفة من أمتي على الحق ظاهرين من خالفهم ولا من خذلهم حتى يأتي أمر الله وهم على ذلك،*الشيخ ربيع في أرض الحرمين ونجد، نعم بحمد الله يغربل الحزبيين غربله ويبيّن ما هم عليه)) [شريط ثناء العلماء على الشيخ ربيع – تسجيلات منهاج السنّة].

فهذا شيخنا عمر الحاج مسعود وقد قال له أحدهم : كيف نرد على من يقول أن الكلام في الجرح والتعديل إنما ظهر بظهور الشيخ ربيع بن هادي المدخلي؟*
فكان جوابه حفظه الله كما قيده أخونا أبو عبد الله حيدوش من درس خاص بأجوبة منهجية متعلقة بالهجر
في اليوم الرابع عشر من شهر شعبان لسنة 1437

« هذا الكلام في الحقيقة باطل لأن علم الجرح والتعديل معروف عند علماء السلف وعند علماء الحديث وكان الأئمة يجرحون ويعدلون كما هو معروف ولا ينكر هذا إلا مكابر أو جاهل ولا يزال أهل العلم يتكلمون في الفرق والأشخاص جرحاً وتعديلا كما هي أقوالهم في التحذير من أهل البدع و بالمدح والتزكية لأهل السنة. وهذا موجود في كتب العقيدة وكتب الردود وكتب الجرح والتعديل. ..وهذا باقي إلى يوم الناس
فكيف يقال أن هذا ظهر مع ظهور الشيخ ربيع المدخلي -حفظه الله- !
لكن المقصود بهذا الكلام هو الطعن في الشيخ حفظه الله والحط من منزلته لأنه انبرى كبقية العلماء للكلام في أهل البدع وبيان ماهم عليه من الضلال و الزيغ وكانت كتبه ومقالاته وأقواله كثيرة في هذا الباب حتى عرف بذلك وإلا فكل العلماء- والحمد لله- يتكلمون في هذا ويبينون الحق من الباطل والسنة من البدعة نصحا للأمة و حفاظاً على الشريعة و زجرا للمبتدعة وقمعا لهم. ....»
انتهى
وهذا رابط صوتية طيبة لشيخنا ابي محمد عبد الخالق ماضي يذب فيها عن عرض ومنهج هذا الإمام الهمام
https://youtu.be/agZc8wAVaMg

ولهذا لا تجد منحرفا إلى غلو الحدادية أو منحطا في قذر التميع إلا وهو شاهر سيف الطعن في هذا الرجل لشهرته بالذب عن هذا المنهج المبارك وتحطيم قواعدهم الماكرة التي تسعى لتذويب الحق وصهره وتسويغ ماهم عليه من أهواء وبدع ، لا يستقيم لهم هذا ولا ينالون ما يهوون إلا بتقبيحه والتنفير عنه ، بأساليب كثيرة جدا ومتنوعة لاهم لها إلا التنصل من نباله وإسقاط غاراته على معاقل جهلهم وضلالهم ذبا عنها وحماية لها منه ومن إخوانه الصداعين بالحق والمدافعين عن حياض الشريعة من تحريفاتهم
فهاهو الحلبي علي حسن يقول في مقال له بعنوان : ارْفُقُوا بالشيخ ربيع ـ يرحمكم الله ـ
( فها هي نصيحتِي لإخوانِي في هذا المُنتدَى المُبارَك ـ مُشرفِين وأعضاءً ـ :
ارْفُقُوا بالشيخ ربيع ...ولا تنسَوْا مكانَهُ ومكانتَهُ ...
وارْحَمُوا سِنَّهُ وشيبَتَهُ ...وتلطَّفُوا في نَقْدِه ِ..
وأعينُوهُ ـ بالحقِّ ـ ليعرِفَ حقيقةَ شَرِّ مَن حولَه ...
فالشيخ بَشَرٌ ؛ يُخطئُ ويُصيب ، ويعلمُ ويجهلُ ، يَرُدُّ ويُرَدُّ عليه .. )

وهو عين ما يقرره من تولى كبر هذه الفتنة العالمية والمحلية فاستيقظوا أيها الرقود
قال الشيخ العالم الدكتور عبد الله البخاري حفظه الله:
م€ٹ أسألكم سؤالاً: الوقيعة في الشيخ ربيع خاصة ؛ من سبق هؤلاء الصبية والغلمان الأغرار ؟! من سبقهم إلى هذه الوقيعة ؟!
أمَا سلفهم في هذا والطعن على الشيخ : بأنه يلبس عليه ، و يؤثر عليه من حوله ، و و و... أما سبقهم إلى هذا ، و سلفهم في هذا هم أهل الأهواء : من القطبية ، و السرورية ، و الحدادية ، وغيرهم من أهل الأهواء ؟!
و لحقهم في ذلك جماعات من جماعة أبي الفتن و غيرهم ؛ ممن ركب هذه الموجة ، هؤلاء هم سلفهم وبهم يستنون .
و هذا فيه قدح مباشر في الشيخ -حفظه الله- : من أنه لا يعي ، و لا يعقل ، و لا يدرك ، ما يحاك له و يحاط به .
فهذه كذبة لها قرون !!! وسلف هؤلاء كما قلت : هم أهل الأهواء و البدع .
و من علامة أهل البدع الوقيعة في أهل الأثر ، فهمت هذا ؟ فهذه شنشنة أعرفها من أخزم .
لا تعر هؤلاء سمعك ، واضرب بقولهم عرض الحائط ، كما ضربت أقوال أولئك ، فذهبوا إلى مزبلة التاريخ " و سيذهب هؤلاء إن لم يتوبوا " .سيذهب هؤلاء إن لم يتوبوا ويرجعوا إلى جادة الصواب ، فانتبه !
.(( اللقاء 62 من لقاءات الجمعة ))
والحمد لله أولا وآخرا وظاهرا وباطنا وصلى الله على نبيه الكريم وآله وصحبه أجمعين ..

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 04 Oct 2018, 06:18 PM
فاتح عبدو هزيل فاتح عبدو هزيل غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 99
افتراضي

بوركت أخي وجزاك الله خيرا
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 04 Oct 2018, 10:03 PM
أبو جويرية عجال سامي أبو جويرية عجال سامي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2018
المشاركات: 99
افتراضي

ولك بالمثل أخي الحبيب فاتح شكر الله لك
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 05 Oct 2018, 08:57 AM
أبو همام القوناني أبو همام القوناني غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 96
افتراضي

جزاك الله خيرا
أبا جويرية
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 05 Oct 2018, 09:37 AM
أبو دانيال طاهر لاكر أبو دانيال طاهر لاكر غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 57
افتراضي

جزاك الله خيرا
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 06 Oct 2018, 12:15 AM
أبو جميل الرحمن طارق الجزائري أبو جميل الرحمن طارق الجزائري غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
الدولة: الجزائر
المشاركات: 350
افتراضي

بارك الله فيك ....مقال جيد وفقك الله وجعله في موازين حسناتك
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 07 Oct 2018, 08:22 AM
أبو حـــاتم البُلَيْـــدِي أبو حـــاتم البُلَيْـــدِي غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 94
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي سامي على هذه الكتابة والتي قبلها، فقد جعلتها متسلسة مترابطة يجول القارئ فيها بين أسطر الحقيقة حتى لا يبقى عند الخاتمة إلا قوله تعالى: { فَمَاذَا بَعْدَ الحَقِّ إِلَّا الضَّلَّالُ }.
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 07 Oct 2018, 10:42 AM
فتحي إدريس فتحي إدريس غير متواجد حالياً
مراقب
 
تاريخ التسجيل: Jul 2018
المشاركات: 46
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي الفاضل عجال سامي على هاتين الحلقتين النافعتين، وقد أبدعت في نقل كلام العلماء -حفظهم الله- وخصوصا نقل كلام مشايخ الإصلاح الذي يدل على عقيدتهم ومنهجهم! فبارك الله فيك على هذه اللفتة المهمة.
أسأل الله أن ينفع بكتابتك وأن يزيدك من فضله.
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 07 Oct 2018, 06:00 PM
أبو جويرية عجال سامي أبو جويرية عجال سامي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2018
المشاركات: 99
افتراضي

وإياكم إخواني وأحبابي شكر الله لكم وبارك فيكم جميعا ، حفظكم الله يا إخوة ..
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 07 Oct 2018, 09:51 PM
أبو ياسر أحمد بليل أبو ياسر أحمد بليل غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2016
الدولة: ولاية سعيدة - الجزائر
المشاركات: 402
افتراضي

كتابة حوت حجج نيّرة وبراهين بيّنة تدفع هذا العوار .
بارك الله فيك أخي عجال أحسنت
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013