منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #1  
قديم 27 Mar 2020, 09:51 PM
أبو حذيفة حيمر أبو حذيفة حيمر غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: May 2019
المشاركات: 3
افتراضي بيان تلبيس جمعة في جوابه عن سرقات شيخه وأخذانه.




بيان تلبيس جمعة في جوابه عن سرقات شيخه وأخذانه.


بيان تلبيس جمعة في جوابه عن سرقات شيخه وأخدانه.

الحمد لله ربِّ العالمين و العاقبة للمتقين ولا عدوان إلا على الظالمين، و نشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له و أن محمدا رسوله الكريم، المبعوث رحمة للعالمين صلى الله عليه و على آله و صحبه و سلم تسليما كثيرا؛ و بعد :

فبعد أن اطلعت على مقال أخي أبي أويس يوسف الذي بين لنا فيه مناقشته مع جمعه الكذَّاب الجاهل قليل الأدب، فقلت في نفسي -والله- ما ظننت أن جمعة يصل إلى هذا الحضيض، ويظهر لنا جهلًا عميقاً وتقديسا كبيراً، وسوء خلقٍ ينبئ عن حقدٍ دفين، وغلٍّ كبير...!

فعزمت في نفسي أن أكتب مقالةً أبين فيها لهذا المتهور بعض الأمور التي غفل عنها أو تغافل، ليلبِّس على أتباعه المساكين كعادته، وستجدون -بإذن الله- المحادثة بين «جمعه و الأخ يوسف» في قسم المرفقات آخر المقال.

فأقول:
قال جمعة: (فلا يفرقون بين الاقتباس بأنواعه و بين السرقات العلمية)!
ثم انتقل سريعاً -وبلا أيِّ ترددٍ أو بيان لكلامِه ومن غير ولا سابقة كعادته إلى الشَّتم، والسَّب، والقذع، والتَّعيير بأقبح الألفاظ- إلى موضوع «سرقات» الشيخ عبد الخالق -حفظه الله- المزعومة، فلما مثَّل له السائل -بأدب عالٍ- بمثال آخر – بوسنَّة- علَّل بعذر أقبح من ذنب واعتذر له، قائلا: (هو أخذ بفتوى الشيخ الفوزان)! طبعاً ذلك بعد تلبيسٍ أوَّليٍّ تحت عنوان: (ناصحناه)!
- وَ عَوْدا على بدء ، قال فيه جمعه بعد أن أحرجه السائل بوابل من أسئلة أدخلته في غيبوبة لم يفق منها إلا و قوله -كما يقول الطفل الصغير حين يحاصر-: (والذي يزكي أهل البدع ويماشيهم، ويحيل إليهم، و يتولى طبعه كتبهم، و توزيعها هل هذا يجوز؟!).
فيا جمعه ! أجب على السؤال مباشرة و لا تتهرب ، فروغانك هذا بِتْنا نحفظه ، بل هذا الظن الأول بك ، و كأني بك بهذا الفعل تريد أن تعطي لنفسك وقتا لاسترجاع بعض ما تبقى من نَفَس ، أجب على السؤال و بعدها نجيبك نحن على كل افتراءاتك فليس عند مشايخنا ما يخفونه والحمد لله ، و إياك و عموميات الكلام فذاك عجز ظاهر .
لكن السائل كان فطنا و لم يتركه يسترجع أنفاسه فأكد عليه بضرورة الجواب على السؤال أوَّلا، فكان منه أن نطق بما يفضحه، ويبين عواره ومكره، وعدم إنصافه وبُعده عن الحقِّ، معلّلا أن سرقات فركوس هي: في الحقيقة اقتباس على طريقة أهل العلم!!
و هنا نقف وقفة كبيرة في مقالنا هذا حتى يفهم الناس وبخاصة الأتباع المغرَّر بهم، أنَّ قضية «السرقات» هي: ثابتة بالدليل الشرعي والعرفي والقرائن، وليست هي من جنس الاقتباس أبدا، لا من بعيد ولا من قريب، وإنما هذا -منك- تلبيسٌ فقط ومخدّر للأتباع، وعليه فأريد أن ألفت نظر القُرّاء إلى نقاطٍ مهمَّة لا بد من التركيز عليها:
الأولى:
وهي أهمها؛ ذلك أن السلفيين الذين كتبوا في قضية «السرقات العلمية»، لم يكتبوا فيها ابتداء من تلقاء أنفسهم، أي: تنقيرا وتفتيشا عن «سرقات فركوس» لنشرها في الأنام تشنيعا عليه وتشهيرا به، و إنما كان الدافع الأكبر هو: إلزام الخصم، فجماعة فركوس -أصلحهم الله- هم من ابتدأ الكتابة أولا عن «مشايخ الإصلاح» والتنقير عن كتبهم ومقالاتهم والتشنيع عليهم، بدعوى من نفس الجنس وهي: السرقات العلمية، فكتبوا كتاباتٍ كثيرةٍ ومقالات مطولةٍ، ونشروها في بداية الفتنة، ففرحتم بها كما فرح أتباعكم و أيّدتموها تأييدا تامًّا مسلما، وعلى رأس القوم فركوس نفسه، ومن فرحهم بها أنهم صاروا يعيرون المشايخ بتلك المقالات، فأطلقوا لألسنتهم العنان و سمّوا بعض الشيوخ بـ«السارق»، وفركوس نفسه ممن تكلم بهذا في مجلسه، و كلهم أظهر تأييدا لهاته الكتابات و فرحاً بها، فالحاصل الآن هو:
أننا نريد أن نبين لكم أنه إن كانت عندكم هاته سرقات فعند مشايخكم ما هو أقبح منها، وما هو أجلى وأوضح في الانتحال!! فالذي عند فركوس من السرقات و الانتحال أضعاف مضاعفة مما نقّبتم عليه لمشايخ الإصلاح و أكثر من عدة وجوه كما سنبينه لاحقا ..
إذن؛ .. إن كان لكل أحد في الدنيا الحقَّ في قول أن النقل من غير عزو جائز، فالمفرقة وأتباعهم ليس لهم الحقُّ في ذلك، لأنهم كانوا لا يقبلون مناقشةً بل وزادوا في البغي وأسقطوا عدالة المشايخ بمثل هاته الفرية الصلعاء، وأدخلوها في جملة التأكل بالدعوة، لأنهم كانوا وقتها في ورطةٍ كبيرة وبحاجة ماسة إلى إثبات افتراءات شيوخهم فيما يخص قضية التأكل بالدعوة، فلم يصدقوا أنفسهم أن وجدوا شيئا يتشبثون به ..
فالآن لما جاءكم السلفيون بها واضحة وأثبتوا لكم السرقات حقيقة في صفكم، وفي ثوب أشنع وأفظع، فتجد أحدهم يسرق من مواقع المخالفين ويقرأ الفتوى قراءة!! والآخر يأخذ الكتابات والأفكار وحتى التعابير من مقالات أناس منحرفين، بله أكثر كلامه منتحَل ومأخوذ من غيره ...!!
فينبغي أن تكونوا رجالا و تقولوا :
إما أنكم أخطأتم في انتقاد المشايخ بما ليس منتقَدا، وإما أن شيوخكم قد وقعوا فيما انتقدتم به غيركم، والله تعالى يقول (يا أيها الذين آمنوا كونوا قوّامين بالقسط شهداء لله، ولو على أنفسكم أو الوالدين والأقربين)، وهذا تفريق بين المتماثلات، هذا مع البون الكبير الواسع بين ما أخرجتموه على المشايخ و بين ما ثبت عن شيوخكم.

الثانية:

الذي ثبت ووُثّق عن فركوس ليس مجرد نقولات فقط بل هو أكثر من ذلك بكثير وذلك يتضح من جهتين:
الوجه الأول:
أن أكثر كلامه وما يكتبه فركوس وما انتُقِدَ عليه لا تكاد تجد فيه من حُرِّ كلامه ولفظه شيء! يعني: إذا تكلم في أمر أو موضوع معين فأكثره مأخوذ من غيره، ليس نقل في موضع أو نقل في مسألة أو نقل لفكرة، وإنما لا يستطيع أن يعبر عن فكرة من تلقاء نفسه حتى يستعير ألفاظ غيره، ويرصُّ فقرة بعد فقرة وجملة خلف جملة حتى يخرج بكلامه الذي يريد أن يقوله أو يفهم به غرضه على حسب ما في نفسه، فهل تعتبرون هذا من جنس الاقتباس؟!!
هذا أخَذَ ما عنده كلَّه من عند غيره !!

الوجه الثاني: و هو قضية التغيير و التبديل فيما ينقله، وهذه مصيبة المصائب، فأنت إذا كنت تنقل بناء على أن النقل جائز و أنها من طريقة العلماء القدامى، فلماذا تتستر بهذا النقل و تحاول أن تخفيه بالتقديم و التأخير و التغيير و نحو ذلك من التصرف الذي يُعمّي على الناظر معرفة النقل ومظِنّته؟!!!
فإقدامه على هذا الفعل دليل على أنه يريد أن لا يَظهَر الناس منه على هذا الفعل وهذا تشبع بما لم يعطَ، ويريد أن يَلبس أثوابا ليست له بدليل أنه يقدم ويؤخر ويبدل حتى لا يطلع الناس عليه ..فما عُرف عن العلماء من قبل هذا التحايل في النقل حتى لا يطّلع الناس عليهم، فتجده فيُقدّم ويؤخّر ويُغيّر بعض الألفاظ وروابط الجُمَل حتى لا يُنتبه له، فالذي وُجد عن العلماء أنهم ينقلون الكلام كما هو وربما اذا سُئل عن مصدره سيُحيل إليه، وإذا قيل له أنك أخذت الكلام عن فلان فلا يوجد ما يدل على أنه يكره ذلك، بل يقول: هذا عُرفنا و السائغ عندنا، عكس ما يفعله فركوس تماما ..

الثالثة:
وهي مهمة جدا، وهي: قضية تَغَيُرِ الأعراف العلمية، فإذا كان في عُرف العلماء لابأس أن ينقل من غير أن يعزو، و قد كان موجودا عند بعض أهل العلم ولا ننكره ولكن منهم من كان لا يقبل بهذا و كان يحرص على نسبة الفائدة لأصحابها، وما خرج عن هذا ما كان من الكلام المشاع بحيث لا يختص به أحد عن أحد فمثلا الذي يتكلم في التفسير، ويتكلم في شرح الحديث، أو في معاجم الغريب مثلا، فمتعارف عندهم أنه يوجد كتب متقدمة شرحت الأحاديث والألفاظ الغريبة والآيات، فمن جاء بعدهم ينقل عنهم ويزيد من كلام من بعده ويجمع عددا من التصانيف، فهذا شاع بينهم أنَّ ما فيها هو نقل عن الكتب السابقة، وقَلّ ما يزيد بعض التحريرات أو الإضافات التي تعرف بالمقارنة، نعم كان يقع بعض التساهل في ذلك فربما يأخذ كتابا لغيره ولا ينسبه أو يختصره ولا يُنبّه عليه، لكن كان هذا منتقَدا عنهم، والحافظ بن حجر كان ممن له عناية بهذا، فالحاصل والذي نريد أن نصل إليه من هذا كله هو:
عُرفُ ما سَبق، فالآن الأعراف العلمية تغيرت وصار كل ما يستفيده الباحث من غيره لابد أن يعزوه وأن يوَثّقه، و في الدراسات الجامعية إذا أخذ نسبة معينة من كلام غيره من غير إحالة سيكون ذلك سببا ليُرَدّ عمله وتسحب منه الدرجة العلمية، لأن العرف العلمي الآن لا يقبل أن يستفيد من غيره من غير إحالة، لا سيما وأنه في غير هذا يلتزم بالأعراف السائدة، هو الآن ينقل-أعني: فركوس- في كتبه بالجزء والصفحة و يذكر مراجع البحث و يوثق النقول، فلو كان فركوس يريد أن يؤلف كما كان يؤلف العلماء فيما سبق و يتساهل فيه، فيكون على طريقتهم في التأليف، فلا يذكر مصادر الكلام من الذين أخذ كلامهم هو، على أنه هو من اهتدى الى تلك المعاني، فهذه الإحالات تدل على أنه على الطريقة المعاصرة لا القديمة و الطريقة المعاصرة تقتضي أنك اذا استفدت فكرة أو عبارة من غيرك لابد وأن تنبه عليها، فإذًا هذا الأمر يدل على أن قولهم أنها مجرد نقول لا يُقبل منهم لأننا نعيد و نكرر إن كان هذا مقبولا فيما سبق فإنه الآن شيء قد تُرِك و صار الناس على خلافه، فليس لهم إلا أن يُسَلّموا بخطأ شيخهم أو يُسلموا بخطئهم هُم، هذا إن سلمنا أنها على الطريقة التي ذكروا و إلا فإنه تحامل واضح على مشايخنا، فالشيخ رضا بوشامة -مثلا- ذكر أنه في خطبه ليس له الا الجمع والترتيب والتحرير، فهو نَصّ على ذلك لكن يأبَوْن إلا أن يُلصقوا به التهمة وبالشيخ عبد الخالق ماضي الذي نبه على صاحب الرسالة أكثر من عشرين مرة، والله المستعان .
(للإفادة: هاته النقاط استفدتها و نقلتها من مكالمة و سؤال كنت قد طرحته على الشيخ خالد حمودة -حفظه الله ورعاه- حول شبهة التفريق بين النقولات و السرقات).

لنعد الآن على عجالة لكلام جمعه الأخير وقوله على «بوسنة» أنه أخذ بفتوى الشيخ الفوزان!!
فأقول: احتجاجك بهذا له يدل على أنك تُقِرّه وتعذره رغم زَعْمِ المناصحة، فَلِمَ تنكر إذًا على الشيخ عبد الخالق!!، ولماذا تّلزم الشيخ عبد الخالق ولا تُلزم «بوسنة»، ثم ما أدراك أنت؟ لعل الشيخ عبد الخالق أخذ بفتوى الشيخ الفوزان أيضا (مع التذكير أنه أحال إلى صاحب الرسالة كم مرة) لكن حقدك يعميك، وغيرتك أوردتك الموارد، وضربُك المثل بـ«العاهرة» نَدعُه بينك و بين ربِّك و الشيخ عبد الخالق و ستلقى الله بها إن شاء الله .

ولن نطيل أكثر لأن غاية هذا المقال هو: بيان مسألة السرقات العلمية لـ«فركوس» وأنها ليست من جنس النقولات إطلاقا، وليس التعليق على كل ثرثرات هذا الجاهل الحاقد، حتى لا يلتبس على الناس مثل هذا .

هذا و صَلّ اللهم و سلم على محمد و على آله و صحبه أجمعين وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

كتبه أبو حذيفة حيمر غفر الله له
يوم الخميس 2شعبان 1441 هجري
الموافق ل 26 مارس 2020 ميلادي



(للإفادة : المقال رتّبه لي و هذّبه فضيلة الشيخ عبد المجيد تالي حفظه الله فجزاه الله خيرا )















الصور المصغرة للصور المرفقة
اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	WhatsApp Image 2020-03-27 at 21.45.04.jpeg‏
المشاهدات:	901
الحجـــم:	66.3 كيلوبايت
الرقم:	7870   اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	WhatsApp Image 2020-03-27 at 21.45.05 (1).jpeg‏
المشاهدات:	879
الحجـــم:	65.9 كيلوبايت
الرقم:	7871   اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	WhatsApp Image 2020-03-27 at 21.45.05.jpeg‏
المشاهدات:	880
الحجـــم:	57.1 كيلوبايت
الرقم:	7872   اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	WhatsApp Image 2020-03-27 at 21.45.06 (1).jpeg‏
المشاهدات:	870
الحجـــم:	66.7 كيلوبايت
الرقم:	7873   اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	WhatsApp Image 2020-03-27 at 21.45.06 (2).jpeg‏
المشاهدات:	872
الحجـــم:	59.3 كيلوبايت
الرقم:	7874  

التعديل الأخير تم بواسطة أبو يحيى صهيب ; 28 Mar 2020 الساعة 02:16 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 28 Mar 2020, 08:00 PM
أبو أويس يوسف أبو أويس يوسف غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Dec 2019
المشاركات: 19
افتراضي

بارك الله فيك اخي الحبيب وجزاك الله خيرا ، مقال رائع، قد القمت هذا الفتان حجرا.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 28 Mar 2020, 08:42 PM
أبو عبد الله جابر عبد الإله حيمر أبو عبد الله جابر عبد الإله حيمر غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2019
المشاركات: 28
افتراضي

بارك الله فيك، جعله الله في ميزان حسناتك.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 28 Mar 2020, 09:10 PM
فاتح عبدو هزيل فاتح عبدو هزيل غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 120
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي أمين
والله من المؤسف جدا أن ينتسب شخص كذاب كجمعة إلى الدعوة السلفية
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 28 Mar 2020, 09:41 PM
كريم بنايرية كريم بنايرية غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2019
المشاركات: 112
افتراضي

جمعة هو مصنع الفتن وبؤرة التفريق كذاب ذاهب العدالة والمروؤة
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 28 Mar 2020, 10:52 PM
أبو سّلاف بلال التّمزريتي أبو سّلاف بلال التّمزريتي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
الدولة: الجزائر
المشاركات: 91
افتراضي

جزاك الله خيرا أبا حذيفة، يأبى جمعة (متولي الكبر) إلا اللِّجاج في الخصومة، والمماحكةَ بالباطل، والتَّوغلَ في الإفساد، إنه لمراوغ جبان، وقد صدق شيخنا عبد الخالق لمّا قال عنه: لا يقوى على مقابلة عصفور،. لقد وجد جمعة الرعديد الخواف في الواتساب (كارتونا) يحميه، لكن سيوف الحقّ أوغرت له الجراح، فصار يتخبط في حقده الدفين.
له وللجبناء أمثاله نقول: الميدان يا حميدان، أما الرد من وراء حجاب فهذا فعل النساء، ويربأ الرجل أن يكون شبيها بهن، لا علم ولا رجولة، فماذا بقي لأمثال هؤلاء.
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 28 Mar 2020, 11:12 PM
أبو الحارث نجيب زرقي أبو الحارث نجيب زرقي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
المشاركات: 47
افتراضي

حفظك الله وبارك فيك أخي أمين على مزيد بيانك لفضائح جمعة الضايع.
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 28 Mar 2020, 11:45 PM
محفوظ قبايلي الداموسي محفوظ قبايلي الداموسي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 50
افتراضي

بوركت
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 28 Mar 2020, 11:48 PM
علاء الدين محديد الداموسي علاء الدين محديد الداموسي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2019
المشاركات: 65
افتراضي

بارك الله فيك وجزاك الله خيرا على هذا المقال الذي أبنت فيه تلبيسات متولي كبر هذه الفتنة وغشه حتى لأتباعه فأسأل الله أن يجعله لك ذخرا يوم القيامة
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 28 Mar 2020, 11:48 PM
منصور بوشايب منصور بوشايب غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 81
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي أمين على هذا التوضيح والبيان،أسأل الله أن يجعله في ميزان حسناتك
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 29 Mar 2020, 12:49 AM
كمال بن سعيد كمال بن سعيد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2018
المشاركات: 205
افتراضي

أحسنت أمين، فجمعة لا يستطيع أن يواجه خصومه ولهذا تجده يتهرب ولا يسمح بالتسجيل وإن أجاب على الواتساب تخبط في إجاباته كما حدث له في هذه الواتسابية.
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 29 Mar 2020, 12:58 PM
محمد أمين أبو عاصم الأرهاطي محمد أمين أبو عاصم الأرهاطي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2019
المشاركات: 61
افتراضي

جزاك الله خيرا أيها الحبيب،فلقد وفقت لحد بعيد في بيان هذه الشبهة(بين النقولات والسرقات)،وهي بأسلوب بسيط مبسط،يفهمه أقل الناس إدراكا.
جزاك الله خيرا ونفع بك .
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 29 Mar 2020, 02:00 PM
أبو الوليد بوعبد اللّه رومان أبو الوليد بوعبد اللّه رومان غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 11
افتراضي

جزى الله خيرا الأخ الحبيب أمين و بارك في يمينه التي سطرت هذه الكلمات، المقال نافع جدا على وجازته، يقطع فيه القارئ العادل المنصف ببراءة مشايخ الإصلاح من تهمة السرقات، التي سعى أهل التفريق رؤوسا و أتباعا ليلصقوها بالمشايخ تحاملا و عنادا على طريقة الحدادية المقيتة، و في المقال أيضا ثبوت التهمة على الدكتور فركوس و إدانته على كل وجه و بكل عرف علمي سابق أو لاحق.
حقا من روائع هذا المقال التفريق الدقيق بين النقولات و السرقات!.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013