منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 

العودة   منتديات التصفية و التربية السلفية » القــــــــسم العــــــــام » الــمــــنــــــــتـــــــدى الـــــــــعــــــــام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 29 Aug 2017, 09:22 PM
نسيم منصري نسيم منصري غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2016
الدولة: ولاية تيزي وزو حرسها الله
المشاركات: 1,039
افتراضي هذه بعض المسائل أجاب عليها فضيلة الشيخ الدكتور عبد الله بن عبد الرحيم البخاري حفظه الله تعالى و رعاه

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

فهذه بعض المسائل متنوعة أجاب عليها فضيلة الشيخ الدكتور عبد الله بن عبد الرحيم البخاري حفظه الله تعالى و رعاه نسأل الله أن ينفعنا بها و يجعلها في موازين حسناته.


01 - السؤال:

هذا يقول: رجل من إخواننا أصبح يدافع، وينافح عن أهل البدع ويتعصب لهم، ونوصح مراراً ولم يستجب وأحد إخواننا من الذي معنا لا يستطيع هجره وتركه لقوله: له علي يدٌ ساعدني ووقف معي وقفةً لا تنسى فهل هذا الفعل صحيح؟ وكيف يجاب عن ذلك؟

الجواب:

في الحلية لأبي نعيم أن سفيان الثوري لما جاءه أبو ثور فأراد أن يصافحه قال: يا أبا ثور لو كانت الدنيا لكانت المقاربة ولكنه الدين، وجاء أيضا عن الإمام سفيان -رحمه الله- أنه قال: (إن المرء إذا أحببته في الله ثم أحدث حدثاً فلم تبغضه في الله فأعلم أنك لم تحبه في الله) فليس هو يعني عنده ولاء بلا براء، ولاء مع براء، ولاء للإيمان والمؤمنين، براءة من الكفر والكافرين، والبدعة والمبتدعين، كونه له عليه يد وساعده ووقف معه وقفةً لا تنسى قد أنت أحسنت إليه فيما مضى قبل أن ينحرف انتهى.

ومن إذا أردت أن تحفظ له وقفته أدعو الله له في ظهر الغيب أن يهديه للسنة ولكن لابد أن تصارمه إذا كان الوصف على ما ذكر في السؤال أنه أصبح يعني تنكب، تنكب عن الصراط هذا الذي كان معهم ثم ترك، أما بعض إخوانهم الذي لازال يعني يتواصل معهم ما استطاع أن يفارقه، لا يجب أن يفارق ويصارم، خاصة وقد بذلت له النصيحة مراراً وتكراراً كما قيل في السؤال، إذا أردت أن تبين له الخطأ وتبين له الصواب فأفعل ذلك من غير مداهنةٍ وإلا فدين الله أحق بالإتباع.

02 - السؤال:

هذا يسأل عن تدريس الثلاث الأصول وقواعد الأربعة في بلدةٍ الشرك فيها منتشر غاية الانتشار يقول: ويصف هذه الكتب بأنها كتب صغار؟

الجواب:

هذه لا يقول العلماء أنها كتب صغار يقولون: كتب للمبتدئين مثلا، فيجب أن تعطيَ هذه الكتب حقها من الوصف، أما أن تجعلها محل عبارات فيها شيء من التقليل لا يصح مثل هذا، هذه كتب علم، ألَّفها إمام عالم وهو الإمام المجدد محمد بن عبدالوهاب -رحمه الله- يتناولها يحفظها الناس الصغار، والكبار، الذكور، والإناث، يعلمها العلماء للناس.

التعليم متفاوت، إما شرح اللفظ أولاً، وقد يتوسع في الخطوة الثانية بشرحٍ شيء فيه بسط يسير، الشرح المطول تفتيت للمعلومة وبيانٌ لمتعلقات مسائل الكتاب، فلا تقول أنه كتب صغار، أنت لا تنظر إلى عدد الورقات، أنظر إلى حجم ما فيها من علمٍ متين، حتى التكفيريون من الخوارج والقواعد وغيرهم يدرِّسون بعض متون أو يقرأون في بعض متون أئمة الإسلام أليس كذلك؟! هل شرحهم لهذه المتون وإن كانت كما تصفها صغارا، هل هي كشرح علماء السنة؟ وبيان علماء السنة؟!!

إذاً هذه الكتب إذا ما أردت أن تقرأها على الناس وفي بلدٍ مثل هذا خذهم وأقرأ المتن إذا كان ولابد لا يوجد في البلد هذا إلا أنت وبعض إخوانك وانقل لهم كلام العلماء في معنى الآية، وفي معنى القول، وفي معنى ناقل لا مدرس؛ فأنت تنقل كالذي يترجم، والله أعلم

03 - السؤال:

هذا يقول: أُصبتُ بوسواس بعدما وُلدت لي ببنتين، وهو عبارةٌ عن الخوف، يعني بعد ما جاءته بنت أو بنتين، وهو عبارة عن الخوف من الموت، فكلما أسمع أن شخصًا قد مات، أو أصيب بمرضٍ شديد أشعرُ بالتوتَّر، وأن نفس الشيء، وأظن أو كذا أن نفس الشيء سيحصل لي، هذا الوسواس يغيِّر تصرفاتي مع أهلي، وحينما أشعر به، أحس بالكآبة والحزن، فما نصيحتكم؟

الجواب:

أولًا : بارك الله فيك، ﴿ كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ﴾ [آل عمران: 185]، ﴿وَمَا جَعَلْنَا لِبَشَرٍ مِّن قَبْلِكَ الْخُلْدَ﴾ [ الأنبياء: 34]، فكل الناس، هذا سبيل وطريقٌ وجادةٌ مسلوكة، فنسأل الله –جلَّ وعلا- أن يختم لنا ولكم بالحُسنى، وبالسنة، وهذا لا يدعوك إلى التوتر، وإلى غير ذلك، لا شك أن المرء قد يحزن إذا ما فقد قريبًا، أو عزيزًا، (إِنَّ الْعَيْنَ تَدْمَعُ، وَالْقَلْبَ يَحْزَنُ، وَلَا نَقُولُ إِلَّا مَا يَرْضَى رَبُّنَا، وَإِنَّا بِفِرَاقِكَ يَا إِبْرَاهِيمُ لَمَحْزُونُونَ)، كما قاله –عليه الصلاة والسلام-.

قد يحزن الإنسان، الحزن الطبيعي، الحزن الجبلي الطبيعي، أما الإنسان يتوتَّر إلى درجة أنه يسيء التصرفات مع أهله وأولاده، هذا ما لا يجوز فعله، يجب أن تتحكم في نفسك، ولا تقل: إنك أُصبت بالوسواس، لا نجعل كل شيء في الوسواس، كما يفعله بعض الناس، كلما فعل فعلًا قال: الجان، مسْ، كذا، نحن لا ننكر الجان، ولا ننكر الوسواس، ولكن قد تكون أنت فعلًا البلاء منك.

ويريد، وُلدت لي بنتين، أو نحو هذه العبارة، أيش دخل ولادة البنتين في هذا الوسوسة، والاَّ في هذا الحمق الذي أنت فيه؟!! استعن بالله –جَلَّ وَعَلا- واسأل الله –جل وعلا- التوفيق والسداد والعون، واكبح جماح تصرفاتك، وراقب أفعالك، التوتر قد يحصُل كما قلت، إذا كان للأمر سببٌ وارد، أما بلا سبب، ما سبب هذا، أو فلان مرض، أنه قد يصيبك هذا المرض، بل أشد من هذا المرض، "وإن الله ليبتلي عبده المؤمن، لا ليهلكه، ولكن ليمتحن صبره، فإن لله عبادة في السراء، كما له عبادة في الضراء، وله عبادة فيما يحبه المرء، وله عبادة فيما يكرهه"، كما يقول ابن القيم –رحمه الله-.

استعن بالله، واضبط تصرفاتك، وحاسب نفسك، وحاسب نفسك في أقوالك وأفعالك، يعني هذا غير مبرَّر لئن تكون مسيئًا لأهلك وإخوانك.

04 - السؤال:

هذا يسأل كيف أتعامل مع زوجتي في التدرج في طلب العلم مع العلم بأننا في بداية الطريق؟

الجواب:

جيد كلاكما في بداية الطريق فأكل كما يقال التمر حبة حبة ما تأخذ هكذا فتغص أنت وهي، حبة حبة، واحدة واحدة، تدرج كما هي تتدرج، شيئًا فشيئًا، وتعلما سوية إن يسر الله لكما ذلك في حضور حلق للعلم تخص المبتدئين ونحو ذلك أو بسماع أشرطة لشرح متون من مشايخ معتبرين في متون العلم المختصرة، شيئًا فشيئًا مع المذاكرة سوية وتأخذ بيدها على ذلك.


05 - السؤال:

يقول لدي أخت تكبرني خمسة عشر أو عشرة أعوام أو خمسة عشر لا أدري هذا بالانجليزي الصفر والا هي بالعربي لا أدري؛ يعني تكبره بأعوام. ظاهرها الاستقامة لكنها منحرفة، تأخذ وتجالس أي طائفة، كنت بعيدا عنها والتقينا بعد أعوام أبين لها وأنصحها، لكنها ترميني بالتطرف أو التشدد، ما الواجب تجاهها؟

الجواب:

استمر في مناصحتها مع الدعاء لها في ظهر الغيب بأن الله يهديها، وأن يشرح صدرها للحق، وأن يبصرها به، وادعها مرة في مرة {كَذَلِكَ كُنْتُمْ مِنْ قَبْلُ فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْكُمْ} [النساء: 94] فالواحد غيره خاصة مثل هذه القريبة؛ كأخت، أو أم أو نحو ذلك، يحتاج إلى معاهدة مرة فمرة، واصبر على مثل هذا، أنها ترميك بالتشدد والتطرف، أو نحو هذه الألفاظ. فقد رمي النبي -عليه الصلاة والسلام-، ساحر، كاهن، مجنون، كذا كذا، قالوا في أحمد مثل هذا، قالوا في أئمة الإسلام أشد من هذا. أنت مجرد كلمة قالت تقولي خلاص تهجرها، وتمشي وتترك البيت، ما فيه صبر؟! أما هو العلم، والعمل بالعلم، والدعوة إليه.

متى تصبر هذا، متى يكون هذا الصبر؟! هي كلمة ترميها ثم تمشي؟! ما فيه صبر؟! متى يأتي هذا الصبر؟! لابد من هذا الصبر بارك الله فيكم وتحقيقه، مع الدعاء لها في ظهر الغيب كما قلنا.



نسأل الله تعالى أن ينفع بها الجميع

الملفات المرفقة
نوع الملف: mp3 01 - يدافع عن اهل البدع ويقول أنه ساعده ووقف معه.mp3‏ (2.59 ميجابايت, المشاهدات 1311)
نوع الملف: mp3 02 - تدريس الأصول الثلاثة في بلد ينتشر فيه الشرك.mp3‏ (2.34 ميجابايت, المشاهدات 1112)
نوع الملف: mp3 03 - رجل لديه وسواس ويخاف من ذكر الموت.mp3‏ (1.03 ميجابايت, المشاهدات 891)
نوع الملف: mp3 04 - كيف أتدرج في طلب العلم مع زوجتي.mp3‏ (922.8 كيلوبايت, المشاهدات 897)
نوع الملف: mp3 05 - أخته ترميه بالتشدد والتطرف فما التوجيه.mp3‏ (1.65 ميجابايت, المشاهدات 949)
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 02 Sep 2017, 01:26 PM
نسيم منصري نسيم منصري غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2016
الدولة: ولاية تيزي وزو حرسها الله
المشاركات: 1,039
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

فهذه بعض المسائل متنوعة أجاب عليها فضيلة الشيخ الدكتور عبد الله بن عبد الرحيم البخاري حفظه الله تعالى و رعاه نسأل الله أن ينفعنا بها و يجعلها في موازين حسناته.



06 - السؤال:

هذا يسأل يقول: ما صحة هذا القول: إن كثيرا من المشايخ الكبار مثل الشيخ ابن باز وابن عثيمين والألباني – رحمهم الله – ليسوا على منهج الشيخ ربيع، الشيخ عبيد – حفظهم الله – إلى آخره في مسائل التبديع والإلزام وغير ذلك؟

الجواب:

الجواب – بارك الله فيك – هذا القول من يقوله "ما صحة هذا القول" هو كل قول يقال نمشي وراءه؟ نبحث عن جواب له؟ من يقول هذا الكلام؟ إذا يقول هذا الكلام عالم أو رجل محسوب في العلم ننظر في كلامه، نزن كلامه بميزان الشرع كما يوزن كلام عبد العزيز بن باز – رحمه الله - والألباني وابن عثيمين، كما يوزن كلام أبي حنيفة وابن تيمية وابن القيم وغيره، صحيح؟

أن كثيرا من المشايخ الكبار مثل فلان وفلان ليسوا، كيف هذا؟ كيف عرفتَ أنهم ليسوا؟ من أين لك هذا العلم وهذا الجزم؟ هل سبرت ونظرت وتأملت وقارنت؟ هل فعلا عند الشيخ ربيع شيء وعند شيخنا الشيخ عبيد والمشايخ هؤلاء – حفظهم الله ورحم الميت منهم – تباين؟! أما هؤلاء العلماء الذين تشير إليهم كانوا قد أثنوا وماتوا على هذا الثناء على الشيخ ربيع ومؤلفاته؟ أليس كذلك؟ وما وجدوا فيه خطأ علميا؟ وما ماتوا إلا والشيخ في سن طاعنة – حفظه الله وسدده وأعانه -.

وافق الحق الشيخ ربيع قبلناه، لم يوافق الحق لم نقبل، ونحفظ له الكرامة والسابقة، الشيخ عبد العزيز بن باز شيخه وشيخ الجميع وإمام أهل السنة في هذا العصر وافق الحق قبل قوله لم يوافق الحق لم يقبل قوله وتحفظ إمامته وكرامته، وهكذا التعامل مع أئمة الإسلام وعلمائه.

لكن هذه شنشنة أعرفها من أخزم يراد منها ما يراد وهو الوقيعة في هؤلاء العلماء وإظهار أنهم يباينون أولئك العلماء، أين هم في مسألة التجريح والهجر والتبديع والإلزام؟! كيف الهجر والتبديع إذا كان للشيخ ربيع والشيخ عبيد منهج في مسألة الهجر غير منهج الكتاب والسنة وسلف الأمة الصالح لا يقبل قولهم، إذا كان للشيخ عبد العزيز والشيخ الألباني والشيخ ابن عثيمين تقرير في مسألة الهجر على خلاف نصوص الوحيين ومنهج السلف-رضي الله عنهم- والله لا يقبل.

إذا لا يصح لك أن تأتي بمثل هذا في مقام ذاك، نحفظ لهم الإمامة ونعرف لهم المنزلة والمكانة نعظمهم نحبهم في الله، نتقرب إلى الله بحبهم والذب عنهم بارك الله فيكم، لكن هذا كلام لا يصدر إلا من مريض، هلّا بين ما وجه المخالفة في الهجر والتجريح؟

قد ذكرت غير مرة في هذا المسجد ممكن هاتوا وسموا لنا رجالكم الذين جرحهم الشيخ ربيع؟ الرجل يطعن في الآن في العقد التاسع من العمر -حفظه الله- هو قارب التسعين، كم الذين تكلم فيهم في حياته في تسعين عام كم؟ سمِ لنا تفضل عد عشرة عشرين اعصر مخك تخرج بعشرين ثلاثين أربعين خمسين شخصا في خلال تسعين عاما أو ثمانين عاما تكلم في خمسين، كم الذين أصاب الحق فيهم؟! هو هذا الميزان، تعال تفضل أصاب في فلان في سيد قطب نعم أصاب، أصاب في فلان نعم أصاب في البنا نعم أصاب، في المودودي نعم أصاب في كذا أصاب، طيب إذا هذا ما خالف الحق قال بقول الحق صحيح؟ خالفه أحد من هؤلاء العلماء فيما قال؟! ما خالفوه، بل قال الإمام الألباني-رحمه الله- : "جزا الله أخانا الربيع خير الجزاء قد أبنت لنا عن جهل سيد قطب بأصول الدين وفروعه" أو كما قال –رحمه الله-، "قد أبنت لنا" لا يعرف الحق ولا يعترف بالحق إلا أهل الحق.

كم الذين وافق الحق فيهم؟ كم الذين خالف الحق فيهم؟ هل تعمد مخالفة الحق أم لم يتعمد؟ كم الذين الأمر فيهم متردد؟ بين هذا وذاك؟ إذا جئت للمحاققة والتحقيق في الكلام ومثل هذه الترهات لا تجد بيانا، والا يقول الشيخ فلان قال، طيب هذا الشيخ فلان أما يوزن بميزان الشرع يحتج له وإلا به؟ يحتج له.

فهذا الكلام إما يقول الحق وإما مع السلامة لا يقبل له القول ويحفظ له وتحفظ له الكرامة انتهى، فهمت بارك الله فيكم، هذه شنشنة قديمة.

الشيخ عبد العزيز ابن باز-رحمه الله- هذا ولد من بطن أمه وهو إمام المسلمين؟ ولا تعلم وترقى وصار إماما في العلم؟ وإماما في السنة؟ بصدقه وإخلاصه وحرصه على العلم وحرصه على نشر السنة والدفاع عنها، أليس كذلك؟! وعقيدة أهل السنة؟ فبوأه الله هذه المكانة العلية، ما قالت الناس لما أفتى في مسألة الطلاق الثلاث بأنها واحدة وخالف شيخه من؟ أو طلاق الحق غير ذلك، طلاق البدعي بعدم وقوعه وغير ذلك من المسائل.

ما قالوا خالف شيخه الإمام الكبير محمد ابن إبراهيم-رحمه الله- أنه يقول بخلاف القول ما قالوا هذا يخالف ويسير على طريقة مخالفة الكبار كأمثال سماحة الإمام محمد ابن إبراهيم آل شيخ ما قالوا، وهو خالفه في هذه المسائل وكان في سن مبكرة قرب الثلاثين أو قبل الثلاثين، بل يحكي ليَ الوالد -رحمه الله ورحم الله الجميع- أنه لما كنا في الرياض إبان ذاك الوقت يقول: كنا نسمع أنه في عالم شاب اسمه الشيخ عبد العزيز بن باز نسمع به عالم خالف الشيخ محمد ابن إبراهيم من يقوى على مخالفة محمد بن إبراهيم؟ في مسألة هذه مسألة الطلاق، تخيل حتى رأيناه يقول، وفي ذاك الوقت كان الشيخ إما في السابعة والعشرين أو الثلاثين حولها، ما قالوا أنه لمنهج مخالف لمنهج الكبار، الميزان هو ماذا؟ ميزان الحق والعلم والدليل والبرهان بارك الله فيكم.

فلا تلتفتوا لمثل هذا، الشيخ عبد العزيز ابن باز -رحمه الله- والشيخ الألباني-رحمه الله- والشيخ ابن عثيمين -رحمه الله- والشيخ مقبل -رحمه الله- والشيخ النجمي-رحمه الله- والشيخ زيد -رحمه الله- والشيخ صالح الفوزان -حفظه الله- والشيخ صالح اللحيدان -حفظه الله- والشيخ ربيع -حفظه الله- والشيخ عبيد -حفظه الله- وحفظ الله الحيَّ منهم ورحم الميَّت هم على طريقة واحدة ومنهج واحد وهو عقيدة ومنهج أهل سنة والجماعة كلهم يوزن بميزان الشرع والبينات بارك الله فيكم.

لا نعرف بينهم اختلافا قد يكون اختلاف في مسائل ولا في طرح لا ينفك هذا الأمر، ولا يزال يحصل أليس كذلك؟ اختلف الشافعي مع أحمد أم لم يختلف؟ اختلف، اختلف الشافعي مع مالك اختلف، يوجد خلاف لكن هل يوجد تضاد؟ لا، بارك الله فيك فالاختلاف اختلاف تنوع ولا اختلاف تضاد، نسأل الله أن يوفقنا وإياكم لما فيه الخير والصلاح وصل الله وسلم وبارك على رسول الله وآله وصحبه وسلم.


07 - السؤال:

هذا يقول: يكثر في هذه الأيام رد أقول العلماء الأجلاء من طلبة للعلم صغار بقولهم الشيخ فلان يفتي على نحو مما يسمع لاسيما في ردود العلماء على أهل البدع، فما التوجيه؟

الجواب:

الصراع بين الحق والباطل قديم، وليس كل ما نطق به العلماء وقالوه من حق قبلته الناس فمنهم من يقبل ومنهم من لا يقبل إما لعناد أو شبهة أو نحو ذلك، أو هوى، ونحو ذلك.

فكون بعض الطلبة الصغار، كما يقول: أنه يقول: أن الشيخ يُفتي على نحوِ ممن يسمع، وهل الفتوى على نحوٍ مما يسمعه الشيخ منقصة، وسببٌ لرد الحق الذي قال؟!!

فالنبي –عليه الصلاة والسلام- بيَّن ذلك: ((وَأَنَا أَقْضِي بَيْنَكُمْ عَلَى نَحْوِ مَا أَسْمَعُ))، فالعلماء الذين يفتون على نحوٍ مما يسمعون، هم أسعد الناس بالدليل لموافقة النبي –عليه الصلاة والسلام-.

إن كان ثمة أمرٌ خارجٌ عن ذلك، يحتاج إلى مزيدِ إيضاح لهم، فيُزاد، وقد تتغيَّر الفتوى، ذلك على ما قضينا، وهذا على ما نقضي، فكان ماذا؟، لكن لا يكون ذلك سببًا في الرد، أو رد الحق الذي قالوه، ولا يجوز هذا، وهذا مسلكٌ مشين، قد فعلها عمرو بن عبيد المعتزلي، كان منفِّرًا ويرغب في التنفير من حِلق الإمام الحسن البصري، ومحمد بن سيرين وغيرهما، قال: ماذا تفعلون عند هؤلاء، ليش تجلسون؟ هؤلاء علماء الخِرق، يعني الحيض والنفاس.

فإياك أن تشابه أهل الأهواء في رد الحق الذي يقوله العلماء بمثل هذه الطعونات الخبيثة المبطَّنة، التي لم يسلكها إلا سلف الأمة الطالح لا الصالح؛ لأن السَّلف سلفان: سلفٌ صالح، وسلف طالحٌ.


08 - السؤال:

وهذا يسأل يقول هل يصح الاستدلال بقول الإمام الشافعي -رحمه الله- "ألا يستقيم أن نكون إخوانا وإن لم نتفق في مسألة" -في المسائل المنهجية- يعني يستدلون بهذا لأن بعض الدعاة كانوا يرون تبديع من بدعوا العلماء ثم تراجعوا ويستدلون بهذا القول؟

الجواب:

هذا كما يقال -بارك الله فيكم- هذا يسمى انفكاك الجهة بمعنى أن الاستدلال أو الاستئناس بهذا القول في مثل هذه المسائل في غير محله، لا يجوز لك ولا يصح لك أن تجتز كلام الإمام الشافعي هذ، وهذا قد ورد في ترجمته من السِّيَر، أن تجتز هذا القول فتُعمله في كل مسألة خالف فيها أحد الناس الحق وانتصر فيها للباطل أو البدعة أو الضلالة، هي مسألة فقهية جرت بينه وبين زميل له فقبض على يده قال: (ألا يستقيم أن نكون في مسألة – يعني في مسألتنا هذه وما جرى مجراها-) مسألة فقهية ليس المراد بها المسائل العقدية أو المسائل المتصلة بمنهج أهل السنة والجماعة.

إذن روح يا من تستدل بهذا وأمسك يد علي خامئني وامش معه، قل له: ألا يستقيم أن نكون إخوة و...، و.... في مسألة، روح وأمسك يد الحوثي عبد الملك واجلس معه، روح تفضل مع هؤلاء الزنادقة وإلا غيرهم وإلا من دعاة الضلالة والفتنة، يصح هذا الاستدلال؟ أين البراءة من الشرك والمشركين والبدعة والمبتدعين؟!

هل كان الإمام الشافعي – رحمه الله – عونا لأهل البدع على أهل السنة؟! هل يوجد في ترجمة هذا الإمام أن أعان ضالا على ضلاله أو مبتدعا على بدعته أو مخالفا للحق على مخالفته؟ تفضل، أتحداك أن تجد واحدا أو نصف واحد أيده هذا الإمام السني الجهبذ الحافظ الحبر على ضلالة وبدعة هو عليها وواساه وأيده واستدل بمثل هذا الكلام.

هؤلاء – بارك الله فيك – لو جئتهم بكل آية ما يؤمنوا حتى يروا العذاب الأليم، يترك النصوص المحكمة والأقوال المسطرة لأئمة الإسلام ومنهم الشافعي يضرب بها عرض الحائط ويستدل بمثل هذا الكلام في غير محله، والجهة في هذا منفكة، هو يريد وهم يريدون الذين يستدلون بهذا أنه كان يبدِّع شخصا وقع في بدع وضلالات ثم تراجع، يريد أن يجعل لنفسه مدخلا، فلا للإسلام نصر ولا لأعدائه كسر، لا يقول هذا القول ولا يستدل بمثل هذا إلا رجل مريض - نسأل الله السلامة والعافية -، معطوب العقل والفهم.


09 - السؤال:

هذا يقول: قد حفظت (البيقونية والنخبة) ماذا أحفظ بعد ذلك في المصطلح؟

الجواب:

إن ييسر الله لك حفظت هذا شيء طيب ما ذكرت، إذا أردت أن تحفظ فهناك أيضا جملة من المؤلفات في هذا أو المختصرات إذا أردت أو تريد أن تتقدم، عندك (ألفية العراقي) لا بأس إذا أردت أن تحفظها، لكن ليس المراد فقط أن تحفظ احفظ وافهم لابد من الفهم.


10 - السؤال:

هذا يسأل أيضا يقول: ماذا أحفظ في الحديث بعد (الأربعين النووية)؟

الجواب:

ليس ثمة أمر تتفاوت هذه المحفوظات من بلد إلى آخر كل قطر بحسبه لكن إذا أردت أن تحفظ فعندك (البلوغ) وعندك (عمدة الأحكام) وعندك كتب عديدة بارك الله فيك، ولك أن تحفظ (رياض الصالحين) إذا أردت.
الملفات المرفقة
نوع الملف: mp3 06 إن كثيرامن المشايخ الكبارمثل الشيخ ابن بازوابن.mp3‏ (2.47 ميجابايت, المشاهدات 823)
نوع الملف: mp3 07 يكثر في هذه الأيام ردأقول العلماءالأجلاءمن طلبة.mp3‏ (805.9 كيلوبايت, المشاهدات 645)
نوع الملف: mp3 08 هل يصح الاستدلال بقول الإمام الشافعي رحمه الله.mp3‏ (1.10 ميجابايت, المشاهدات 670)
نوع الملف: mp3 09- نصيحة في علم المصطلح.mp3‏ (212.5 كيلوبايت, المشاهدات 475)
نوع الملف: mp3 10- نصيحة في حفظ الأحاديث.mp3‏ (144.4 كيلوبايت, المشاهدات 439)

التعديل الأخير تم بواسطة نسيم منصري ; 02 Sep 2017 الساعة 06:01 PM
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 15 Sep 2017, 09:24 PM
نسيم منصري نسيم منصري غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2016
الدولة: ولاية تيزي وزو حرسها الله
المشاركات: 1,039
افتراضي

بســــم الله الرحمــــن الرحيــــم

السلام عليــــكم و رحــــمة الله و بركــــاته

فهذه بعض المسائل متنوعة أجاب عليها فضيلة الشيخ الدكتور عبد الله بن عبد الرحيم البخاري حفظه الله تعالى و رعاه نسأل الله أن ينفعنا بها و يجعلها في موازين حسناته.


11 - السؤال:


يسألون كثيرًا وكثيرًا حول موضوع الحج بلا تصريح، ولا أستطيع، والتصاريح غالية، إلى غير ذلك من الأمور التي يلاقونها أو يجدونها وقد يكون البعض صادقًا وقد يكون البعض يلتمس العذر إلى غير ذلك.


الجواب:

فالجواب: عن هذا قد جاء مختصرًا في أثناء الخطبة لكن لا بأس بإعادة تأكيده على مسامع الناس من ضرورة أن لا حج بلا تصريح، فمن يجد التصريح بالحج فهو غير مستطيع، والله- جل وعلا شرط بذلك الاستطاعة -أعني الحج- {وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا} ( آل عمران 97).

فمن جملة الاستطاعات في هذا وجود هذا التصريح، فمن لم يجد وهو قد رغب في الحج واستعان على ذلك بقدر ما يستطيع فلم يتمكن فهو معذورٌ مأجور لحديث النبي صلى الله عليه وآله وسلم في صحيح مسلم الطويل وفيه ((إِنَّ بِالْمَدِينَةِ أَقْوَامًا ما سلكتم شعبًا ولا سلكتم مَسِيرًا إلاّ شاركوكم حَبَسَهُمُ الْعُذْرُ)) أو كما قال- عليه الصلاة والسلام- أي شاركوكم الأجر لكن الذي حبسهم عن المسير معكم في ركاب الجيش وأخذ حسنات ذلك أو المشاركة الفعلية في ذلك هو وجود العذر، وهذا من العذر.

يقول قائل إن بعض الناس يقول: ممكن أن تمشي وإذا كان هذا حج فريضة فلا يشترط له التصريح.

أقول هذا الكلام لا ينطق به ولا يقوله رجل يعرف حقيقة معنى الاستطاعة، أقول ولم يدرك في ذلك تقريرات أهل العلم في هذه المسألة وفاته شيء كثير، وهو يريد غش الناس والتلبيس عليهم والاستطاعة التي علق الله -جل وعلا- بها حج بيته الحرام قد بينا لك معناها أن من معانيها "من ملك الزاد والراحلة"، ولا شك أن هذا أمر صحيح، وثمة أقوال أخرى في معنى الاستطاعة، ولا يعني ذلك حصر الاستطاعة في ذلك ومن ذلك -أعني من ذلك دخول الاستطاعة وجود التصريح-.

وقد سُئل الإمام عبد العزيز بن عبد الله بن باز عن الحج بلا تصريح فقال -رحمه الله- كما هو مسطرٌ في مجموع فتاويه (من لم يجد التصريح فهو غير مستطيع للحج) فيدخل هذا في الاستطاعة.

لا تستجيب إلى مثل هذه النداءات وأعلم إنك مأجورٌ إن كنت راغبًا في الحج ولو كان فريضةً لكنه لم يتيسر لك هذا التصريح فإن شاء الله أنت معذور وغير مستطيع.

لا شك أن الأمور تتجدد والحوادث والنوازل تكثر، وكما قلتُ في اللقاء الماضي أن الواجب على ولي أمر المسلمين في هذه البلاد أن يقوم بما يحفظ للحجيج أمنهم وتنظيم شؤونهم هذا واجب عليه شرعًا إن فرَّط في هذا فهو آثم.

ومما نعلمه من جهود هذه الدولة المباركة الحرص التام في الليل والنهار على تأمين أمر الحجيج، وتنظيم شؤونهم، والقيام على رعايتهم، وتوفير جميع السُبُل الكفيلة قدر استطاعتهم في توفير حجٍ آمنٍ صحي قدر الاستطاعة ولا يكلف الله نفسًا إلا ما أتاها.

فجزاهم الله خيرًا على ذلك، ويجب على المسلمين أن يعينوهم في تحقيق هذا الأمر العظيم الذي أنيط بهم.

نسأل الله العظيم رب العرش الكريم للجميع التوفيق والسداد وأن يعيننا جميعًا على صالح الأعمال إنه جواد كريم.


12 - السؤال:

هذا يسأل يقول هل الابتداع يطلق على العبادات والعقائد؟ أو يكون في العبادات فقط؟ أو يكون حتى في العقائد؟

الجواب:

لعلكم سمعتم بفرقة الجهمية، صحيح؟ ولعلكم أيضًا سمعتم بفرقة المعتزلة، صحيح؟ ولعلكم أيضًا سمعتم بفرقة الأشاعرة؟ ولعلكم سمعتم بفرقة الماتريدية؟ ولعلكم سمعتم بالمرجئة إلى غير ذلك، فهل هذه الفرق ووصف العلماء لها بالمبتدعة فرقةٌ مبتدَعة ومبتدِعة، هل هو خاص لوقوع في الابتداع في أبواب العبادات أو كانت اخلالاتهم ومخالفاتهم وابتداعهم كان في أمر الاعتقاد؟

في أمر الاعتقاد، فمن قال بأن الابتداع محصور في العبادات فهذا لا يعرف طريقة أهل السنة ومنهج أهل السنة -رحمهم الله- في وصف من وقع في البدعة، فعليه أن يتعلم، لا يصح القول بحصر الابتداع في العبادات يكون في هذا ويكون في العقائد، وضح؟!


13 - السؤال:

هذا سؤال طويل لكن مختصره أنه يقول عن إلقاء الخطبة والموعظة عند عقد النكاح قد صار عند بعض الناس لزوم (الضمائر بعيدة)...، قال وعند بعض الناس عادة وبعضهم يعتقدون أن مستحبة حتى إن لم...؟

الجواب:

الهدي في عقد النكاح أن يقول من يقوم بأمر النكاح والقيام عليها أعني كتابة العقد أو عاقد النكاح أن يخطب في الناس الموجودين خطبة الحاجة، التي سنها النبي -عليه الصلاة والسلام-، ورواها جمعٌ من أصحابه رضي الله تعالى عنهم وأرضاهم عنه عليه الصلاة والسلام.

ثم إذا ما انتهى من إلقاءها أسمع الشهود والحاضرين أنه في هذه الليلة تم عقد قران فلان على فلانة ليسمع الجميع الحاضرون مع الشهود على مسألة هذا العقد ونسأل الله لهم التوفيق والسداد والإعانة، فقط، لا يوجد موعظة ولا توجد كلمات ولا توجد عبارات تزيد عن ذلك، استمرار الناس أو استمرار البعض على اتخاذ ذلك نهجًا هذا خطأ مخالف للسنة إذا فُعل على سبيل النُدرة والقلة مرة أو مرتين في شأنٍ يسير قد لا يكون في ذلك حرج، وأنا أتحرج منه، لكن إن فُعِل على سبيل الندرة لا حرج فيه وأنا أتحرج منه، لكن الإنسان يستقيم أمره على السنة ولا يزد على ذلك.


14 - السؤال:

هذا يسأل ما نوع الإحرام الذي قام به النبي صلى الله عليه وسلم في حجته؟

الجواب:

من تدبر الأحاديث الواردة في حجة النبي صلى الله عليه وسلم بألفاظها وأعظمها جمعًا حديث جابر -رضي الله تعالى عنه-، يلحظ أمرًا هامًا وهو أن النُسُك الذي أهلَّ به النبي -عليه الصلاة والسلام- هو نُسك القران، وإن كان عليه الصلاة والسلام حثَّ من لم يسق الهدي على أن يفسخ ذلك ويلبي به عمرةً ثم يلبي حج أي متمتعا.

على كل حال من حج بأي نسك من هذه الأنساك الثلاث -الإفراد أو التمتع أو القِران- وقام وأتى بالواجبات والأركان فنسأل الله أن يتقبل منه الحج، وكلها مناسك صحيحة، الحج بها يصح.


15 - السؤال:

هنا أيضًا في السؤال يقول: أن بعضهم إذا وجد أن الشخص اقتصر على خطبة الحاجة لإحياء السنة يستغربون منه ذلك ويختلفون ويسألون عنها لماذا لم يقل لماذا لم يفعل؟

الجواب:

وهذا من خطأ ومن عظيم بلاء الناس بمخالفة السنة، عندما يقوم عاقد النكاح على مجاوزة السنة هو وغيره وغيره وغيره، ولا يوجد من يكبح الجماح مثل هذه المخالفات يستمرئ الناس هذا الأمر ويظنونه أمرا مستساغًا ومستحبًا ومندوبا إليه، وهذا غير صحيح، لزوم السنة هو الحق الذي لا محيد عنه، بارك الله فيك.


نسأل الله تعالى أن ينفع بها الجميع
الملفات المرفقة
نوع الملف: mp3 11-يسألون كثيرًا وكثيرًا حول موضوع الحج بلا تصريح.mp3‏ (3.47 ميجابايت, المشاهدات 449)
نوع الملف: mp3 12-هل الابتداع يطلق على العبادات والعقائد.mp3‏ (512.2 كيلوبايت, المشاهدات 386)
نوع الملف: mp3 13- حكم القاء الموعظة عقب خطبة النكاح.mp3‏ (756.2 كيلوبايت, المشاهدات 396)
نوع الملف: mp3 14- ما هو نوع حج النبي صلى الله عليه وسلم ؟.mp3‏ (414.8 كيلوبايت, المشاهدات 340)
نوع الملف: mp3 15- بعضهم يستنكر إذا لم تلق كلمة عقب خطبة النكاح.mp3‏ (286.6 كيلوبايت, المشاهدات 361)
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 22 Sep 2017, 07:21 AM
أبو عبد الله حيدوش أبو عبد الله حيدوش غير متواجد حالياً
مراقب
 
تاريخ التسجيل: Apr 2014
الدولة: الجزائر ( ولاية بومرداس ) حرسها الله
المشاركات: 732
افتراضي

حفظه الله وجزاه خيراً وبارك فيك
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 22 Sep 2017, 10:48 AM
نسيم منصري نسيم منصري غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2016
الدولة: ولاية تيزي وزو حرسها الله
المشاركات: 1,039
افتراضي

آمين زادك الله من فضله
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013