منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #1  
قديم 23 Aug 2015, 10:14 PM
أبو عبد السلام جابر البسكري أبو عبد السلام جابر البسكري غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2014
المشاركات: 1,229
إرسال رسالة عبر Skype إلى أبو عبد السلام جابر البسكري
افتراضي [زمان لكع بن لكع] وضع فيه الأخيار ورفع فيه الأشرار

بسم الله الرحمن الرحيم



[ زمان لكع بن لكع ]
وضع فيه الأخيار ورفع فيه الأشرار .

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله.
أمابعد:

دار الزمان دورته وصدق الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم حين قال :( من اقتراب الساعة أن ترفع الأشرار ويوضع الأخيار... ).نعم رفع أهل الباطل من كل صنف في الدين أو الدنيا من أهل العفن والمجون ،من الكُتاب و الصحفيين وغيرهم ، رفعوا بلا ميزان صادق ، رفعوا بظهورهم على القنوات والشاشات ، وبتصدرهم أصبحوا هم القدوة والأسوة لكل مشاهد وسامع و اتباع كل ناعق ، وفي المقابل غُيب أهل الحق عن الميدان وشوهت صورتهم في كل زمان ومكان حتى أصبح في ميزان أهل الخسران الصادق كاذبا ، والأمين خائنا ، فهذه هي السنوات الخداعات التي قال فيها النبي صلى الله عليه وسلم : (سَيأتي على الناسِ سَنَوَاتٌ خَدَّاعَاتُ ، يُصَدَّقُ فيها الكَاذِبُ ، و يُكَذَّبُ فيها الصَّادِقُ ، و يُؤْتَمَنُ فيها الخَائِنُ ، و يُخَوَّنُ فيها الأَمِينُ ، و يَنْطِقُ فيها الرُّوَيْبِضَةُ . قيل : و ما الرُّوَيْبِضَةُ ؟ قال : الرجلُ التَّافِهُ ، يتكلَّمُ في أَمْرِ العَامَّةِ ).[ السلسلة الصحيحة 1887]، هكذا يرفع كل ناطق سفيه تافه وضيع ، فإلى الله المشتكى من زمان لكع بن لكع.
عن حذيفة رضي الله عنه أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: ( لا تقوم الساعة حتى يكون أسعد الناس بالدنيا لُكَع بن لُكَع ) (صحيح الجامع:7431).
عن بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال : (يوشك أن يغلب على الدنيا لكع بن لكع وأفضل الناس مؤمن بين كريمتين )[رواه أحمد 22543 وصححه الألباني في السلسلة 1505]
اللكع: هو "العبد أو اللئيم"، وقيل: الوسخُ، وقيل: الأحمق الجاهل، وقيل: هو ضيق الصدر، قليل الغناء، الذي يؤخره الرجال عن أمورهم، فلا يكون له موقع، ويقال للرجل: "لكع"، وللمرأة: "لكاع" [ لسان العرب].
قَالَ الْخَطَّابِيُّ : اللُّكَعُ عَلَى مَعْنَيَيْنِ أَحَدُهُمَا الصَّغِيرُ وَالْآخَر اللَّئِيمُ...[فتح الباري شرح صحيح البخاري 6/445]
قال المباركفوري : "رديء النسب ، دنيء الحسب . وقيل أراد به من لا يعرف له أصل ،ولا يحمد له خلق...وقال في النهاية : اللكع عند العرب العبد ثم استعمل في الحمق والذم"تحفة الأحوذي 5/491
أي يسود فيه أهل الباطل، ويعلو فيه سفلة الناس ورذالتهم ويسعد بالدنيا اللئيم.
(أفضل الناس مؤمن بين كريمين) 1- أي بين أبوين مؤمنين سخيين فيكون قد اجتمع له الإيمان والكرم وفيه وفي أبويه فلحيازته شرف الإيمان والكرم وفي أبويه من جهة نفسه ومن جهة أبويه صار أفضل 2- أو بين أب مؤمن هو أصله وابن مؤمن هو فرعه فهو بين مؤمنين 3 - أو بين فرسين يغزو عليهما 4 - أو بين بعيرين يستقي عليهما ويعتزل الناس ؟[ فيض القدير للمناوي 2/65]
وقد تحققت نبوة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم في آخر هذا الزمان وظهر قوم يتحدثون باسم الدين ولكن بتعصب مقيت أو فهم قاصر أو تأويل باطل ، فرفع هؤلاء المتعصبون و طرحت السنة والأحاديث الصحيحة بسبب التقليد الأعمى و التعصب للمذهب دون الرجوع إلى الدليل الصحيح من النصوص ، فجعلوا كتاب الله وسنته وراء ظهورهم واتهموا علماء السلف بكل وصف قبيح ليصرفوا وجوه الناس عن الحق.
عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو عَنْ رَسُولِ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - أَنَّهُ قَالَ: ( مِنِ اقْتِرَابِ السَّاعَةِ أَنْ تُرْفَعَ الْأَشْرَارُ، وَيُوضَعَ الْأَخْيَارُ، وَيُقَبَّحَ الْقَوْلُ، وَيُحْبَسَنَّ الْعَمَلُ، وَيُقْرَأُ فِي الْقَوْمِ الْمَثْنَاةُ ". قُلْتُ: وَمَا الْمَثْنَاةُ؟ قَالَ: " مَا كُتِبَ سِوَى كِتَابِ اللَّهِ ).رَوَاهُ الطَّبَرَانِيُّ، وَرِجَالُهُ رِجَالُ الصَّحِيحِ.قال الشيخ الالباني :وهو من حديث عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما، يرويه عنه عمرو بن قيس الكندي، رواه عنه جمع رفعه بعضهم وأوقفه بعضهم، وهو في حكم المرفوع لأنه لا يقال بمجرد الرأي.[ السلسلة الصحيحة ج 6ص774] وقد ذكر هذا الحديث الهيثمي في مجمع الزوائد.
وجاء في الموسوعة العقدية للشيخ الألباني في المكتبة الشاملة :باب من أشراط الساعة ظهور التعصب المذهبي
قال رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم -:من اقتراب (وفي رواية: أشراط) الساعة أن ترفع الأشرار وتوضع الأخيار ويفتح القول ويخزن العمل ويقرأ بالقوم المثناة، ليس فيهم أحد ينكرها. قيل: وما المثناة؟ قال: ما استكتب سوى كتاب الله عز وجل.
قال الإمام الألباني:
فائدة:هذا الحديث من أعلام نبوته - صلى الله عليه وآله وسلم -، فقد تحقق كل ما فيه من الأنباء، وبخاصة منها ما يتعلق بـ (المثناة) وهي كل ما كتب سوى كتاب الله كما فسره الراوي، وما يتعلق به من الأحاديث النبوية والآثار السلفية، فكأن المقصود بـ (المثناة) الكتب المذهبية المفروضة على المقلدين. التي صرفتهم مع تطاول الزمن عن كتاب الله، وسنة رسوله - صلى الله عليه وآله وسلم - كما هو مشاهد اليوم مع الأسف من جماهير المتمذهبين، وفيهم كثير من الدكاترة والمتخرجين من كليات الشريعة، فإنهم جميعاً يتدينون بالتمذهب، ويوجبونه على الناس حتى العلماء منهم، فهذا كبيرهم أبو الحسن الكرخي الحنفي يقول كلمته المشهورة: " كل آية تخالف ما عليه أصحابنا فهي مؤولة أو منسوخة، وكل حديث كذلك فهو مؤول أو منسوخ". فقد جعلوا المذهب أصلاً، والقرآن الكريم تبعاً، فذلك هو (المثناة) دون ما شك أو ريب.[الصحيحة" (6/ 2/774 - 776)].
وفي زمن لكع بن لكع ارتفاع الجهال والسفهاء ووضع العلماء وطلبة العلم :
وهذا مشاهد في زماننا يمجدون كل كاتب وكل مخرف ناطق مهما كانت عقيدته أو منهجه كحال أهل الشرور يقدمون أهل الزندقة والالحاد ليقولوا برأيهم أمام الدهماء فيشوشون على الفطر السليمة بقذف الشبه اللعينة ، وزد على ذلك يطعنون بالخنجر المسموم في لحوم علماء الأمة ، وكم نال الشيخ العلامة محمد علي فركوس من طعناتهم ، فجعلوا كلامه محطوطا مردودا ، وكلام الزندقة مرفوعا مرموقا ، ورفعوا من طمس الدين فتبا لميزان الشرور وكل من وزن بكيلهم .
وفي "صحيح الحاكم"(4/ 554) عن عبد الله بن عمرو مرفوعًا: (إن من أشراط الساعة أن يُوضع الأخيارُ، ويُرفع الأشرارُ).
ولكع بن لكع يوسد إليه الأمر وهو ليس له أهلا ، لا يرعوي ويدخل أنفه في غير تخصصه ولا يحسن التصرف.
قال النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم لمن سأله عن الساعة: (إذا وُسِّدَ الأمر إلى غير أهله فانتظر الساعة) (رواه البخاري [59])
ولكع بن لكع جاهل ولكن رفع من العامة فأصبح قائدهم وقدوتهم ومفتيهم.
فقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم : (أنَّه يقبضُ العلمُ بقبض العلماء، حتى إذا لم يبق عالم، اتخذ الناس رؤوسًا جهالًا، فسُئِلوا فأفتوا بغير علم، فضلوا وأضلوا) (رواه البخاري [100]، ومسلم [2673]).
ولكع بن لكع طبعه اللؤم :قالوا: (اللَّئيم كذوب الوعد، خؤون العهد، قليل الرِّفْد، وقالوا: اللَّئيم إذا استغنى بَطِر، وإذا افتقر قنط، وإذا قال أفحش، وإذا سُئِل بخل، وإن سأل ألحَّ، وإن أُسْدِي إليه صنيعٌ أخفاه، وإن استُكْتِم سرًّا أفشاه، فصديقه منه على حذر، وعدوُّه منه على غرر) [ نهاية الأرب للنويري 3 / 268- 267].
قال أبو هلال العسكري:
لا يغرنكم علو لئيم *** فعلو لا يستحق سفال
فارتفاع الغريق فيه فضوح *** وعلو المصلوب فيه نكال

وصدق من قال : ما طار طير وارتفع.. إلا كما طار وقع.
وفي الأخير إنما الرفعة للأخيار في الدنيا والآخرة : قال تعالى { نرفع درجات من نشاء } قال القرطبي في تفسيرها : نرفع درجات من نشاء أي بالعلم والفهم والإمامة والملك .
وقال تعالى : {يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات والله بما تعملون خبير}[ المجادلة 11]
قال الشوكاني في فتح القدير : يرفع الله الذين آمنوا منكم في الدنيا والآخرة بتوفير نصيبهم فيهما والذين أوتوا العلم درجات أي ويرفع الذين أوتوا العلم منكم درجات عالية في الكرامة في الدنيا والثواب في الآخرة ، ومعنى الآية أنه يرفع الذين آمنوا على من لم يؤمن درجات ويرفع الذين أوتوا العلم على الذين آمنوا درجات ، فمن جمع بين الإيمان والعلم رفعه الله بإيمانه درجات ثم رفعه بعلمه درجات ، وقيل المراد بالذين آمنوا من الصحابة وكذلك الذين أوتوا العلم ، وقيل المراد بالذين أوتوا العلم الذين قرءوا القرآن ، والأولى حمل الآية على العموم في كل مؤمن وكل صاحب علم من علوم الدين من جميع أهل هذه الملة ، ولا دليل يدل على تخصيص الآية بالبعض دون البعض ، وفي هذه الآية فضيلة عظيمة للعلم وأهله ، وقد دل على فضله وفضلهم آيات قرآنية وأحاديث نبوية والله بما تعملون خبير لا يخفى عليه شيء من أعمالكم من خير وشر ، فهو مجازيكم بالخير خيرا وبالشر شرا .إهـ
وفي حديث النبي صلى الله عليه وسلم : ( إن الله يرفع بهذا الكتاب أقواماً ويضع به آخرين) أخرجه مسلم.
قال ابن حجر يرحمه الله في الفتح: قوله: يرفع الله المؤمن العالم على المؤمن غير العالم.
ورفعة الدرجات ورفعها تشمل المعنوية في الدنيا بعلو المنزلة وحسن الصيت، والحسية في الآخرة بعلو المنزلة في الجنة، وفي صحيح مسلم عن نافع بن عبد الحارث الخزاعي وكان عامل عمر على مكة أنه لقيه بعسفان فقال له: من استخلفت؟ فقال: استحلفت ابن أبزى مولى لنا، فقال عمر استخلفت مولى؟ قال: إنه قارئ لكتاب الله عالم بالفرائض فقال عمر: أما إن نبيكم قد قال " إن الله يرفع بهذا الكتاب أقواماً ويضع به آخرين. "
وقال المباركفوري رحمه الله في تحفة الأحوذي: عند تفسير قوله صلى الله عليه وسلم " ومن أبطأ به عمله " من التبطئة وهما ضد التعجل، والبطء نقيض السرعة، والباء للتعدية، والمعنى من أخره عمله عن بلوغ درجة السعادة " لم يسرع به نسبه " من الإسراع أي لم يقدمه نسبه، يعني لم يجبر نقيصته لكونه نسيباً في قومه إذ لا يحصل التقرب إلى الله تعالى بالنسب بل بالأعمال الصالحة، قال تعالى ( إن أكرمكم عند الله أتقاكم ) وشاهد ذلك أن أكثر علماء السلف موال، ومع ذلك هم سادات الأمة، وينابيع الرحمة، وذوو الأنساب العلية الذين ليسوا كذلك في مواطن جهلهم نسياً منسياً، ولذلك قال عليه الصلاة والسلام: " إن الله يرفع بهذا الدين أقواماً ويضع به آخرين "...إهـ
خلاصة البحث:
1 - من اقتراب الساعة أن يرفع الأشرار ويوضع الأخيار .
2 - من أشراط الساعة أن يكون أسعد الناس بالدنيا لُكَع بن لُكَع.
3 – اللكع يستعمل للصغير وكذلك له معاني أخرى منها الحمق و الجهل رديء النسب وضيق الصدر.
4 - تحقق نبوة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم في هذا الزمان الذي رفع فيه الأشرار ووضع فيه الأخيار
5- لكع بن لكع متعصب مقيت يريد علو مذهبه ولو بالباطل.
6 - يوسد إليه الأمر وهو ليس له أهلا ، لا يرعوي ويدخل أنفه في غير تخصصه ولا يحسن التصرف.
7 - لكع بن لكع جاهل ولكن رفع من العامة فأصبح قدوتهم ومفتيهم.
8 – اللكع طبعه اللؤم و الحمق .
9 – مهما ارتفع اللئيم فلابد من السقوط.
10 – أفضل الناس مؤمن بين كريمتين.
11- يرفع بهذا الدين أقواماً ويضع به آخرين.
12 - الرفعة لأهل الإيمان والعلم في الدنيا والآخرة.

جمعه وكتبه : أبو عبد السلام جابر البسكري
ليلة الإثنين 9 ذو القعدة, 1436 هجري.


التعديل الأخير تم بواسطة أبو عبد السلام جابر البسكري ; 23 Aug 2015 الساعة 11:31 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 24 Aug 2015, 06:58 AM
أبو عبد المحسن زهير التلمساني أبو عبد المحسن زهير التلمساني غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
الدولة: تلمسان حرسها الله من الشرك والبدع
المشاركات: 392
افتراضي

جزاك الله خير الجزاء واثابك وارضاك وسلمت يمينك على الموضوع الرائع
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 24 Aug 2015, 11:34 AM
محمد طه محدة السوفي محمد طه محدة السوفي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2015
المشاركات: 180
افتراضي

بار ك الله فيك اخي و نفع بك
وللأسف الشديد إن سفهاء الخلف وقعوا في علمائنا السلفيين، ولم يسلم منهم أحد، فوقعوا في شيخ الإسلام ابن تيمية وتلميذه ابن القيم والشيخ محمد بن عبد الوهاب –رحمهم الله- و غيرهم من المشايخ السلفيين .
قال تعالى: (يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات).
قال الإمام الطبري –رحمه الله-: " ويرفع الله الذين أوتوا العلم من أهل الإيمان على المؤمنين الذين لم يؤتوا العلم، بفضل علمهم درجات إذا عملوا بما أُمروا به".
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 24 Aug 2015, 02:32 PM
أبو أنس محمد عيسى أبو أنس محمد عيسى غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Sep 2014
المشاركات: 415
افتراضي

بارك الله فيك أخي الفاضل وأحسن إليك
موضوع مهم في زماننا هذا نسأل الله الهداية والثبات
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 25 Aug 2015, 07:04 AM
عبد القادر شكيمة عبد القادر شكيمة غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2015
الدولة: الجزائر ولاية الوادي دائرة المقرن
المشاركات: 315
افتراضي

بارك الله فيك أخي جابر
ولله در القائل:
- نحن أحياء على الأرض، وقد *** خســف الـــــدهر بنا، ثم خسفْ
- أصبح السافل منا عــــــــــاليا *** وهوى أهـــــل المـــعالي والشرفْ
- يسفل الناس، ويــــــعلو معشر *** قارفوا الإقـــــراف من كل طرفْ
- ولــــعمري، لـــو تــــــأملناهمُ *** ما علوْا، لكن طفوْا مثل الجيفْ
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 25 Aug 2015, 10:45 AM
أبو عبد السلام جابر البسكري أبو عبد السلام جابر البسكري غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2014
المشاركات: 1,229
إرسال رسالة عبر Skype إلى أبو عبد السلام جابر البسكري
افتراضي

جزاكم الله خيرا وأحسن الله إليكم على مروركم الجميل وتعلقاتكم الطيبة.
وبوركتم أخوتاه: زهير ومحمد وعيسى والشكر لأستاذنا عبد القادر شكيمة- لإضافته الشعرية في صلب الموضوع-
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 25 Aug 2015, 04:30 PM
فتحي إدريس
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي

جزاك الله خيرًا أخي الكريم أبا عبد السَّلام على ما رقمت فأفدت، نفع الله بك ووفَّقك لكل خير.
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 25 Jan 2018, 07:25 AM
أبو صهيب منير الجزائري أبو صهيب منير الجزائري غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2014
المشاركات: 208
افتراضي

أحسنت أخي بارك الله فيك على التذكير، وصل بالسفهاء تنقص المشايخ بطريقة وإذا خاصم فجر، وبطرق صبيانية لم نعرفها ولم نعهدها حتى عند بعض المبتدعة والله المستعان.
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
منهج, مميز, مسائل, الصعافقة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013