منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #1  
قديم 09 Mar 2017, 08:42 AM
أبو أنس دحماني عبد الله أبو أنس دحماني عبد الله غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2013
المشاركات: 214
افتراضي "صوتى و مفرغ "من أخلاق الإسلام العظيمة للشيخ سليمان الرحيلي حفظه الله



فقد من الله على الشيخ سليمان الرحيلي حفظه الله بتوفيقه لشرح كتاب فضل الإسلام للشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله فكان شرحا ماتعا مملؤا بالفوائد و الدرر و اليوم أتحف إخواني بتفريغ للمقدمة التى قدم بها الشيخ بين يدي شرحه و كانت في شرح حديث " إن من إجلال الله إكرام ذي الشيبة المسلم و حامل القرآن غير الغالي فيه و لا الجافي عنه و إكرام ذي السلطان المقسط ".
فبارك الله فيه و في علمه و وقته ...
قال حفظه الله :
أيها الفضلاء ..
بين يدي الدرس أوجه كلمة قصيرة لي و لإخواني لعل الله عزوجل أن ينفعنا بها .
أيها الفضلاء إن من أخلاق الإسلام العظيمة ما جاء في قول النبي صلى الله عليه و سلم "إن من إجلال الله إكرام ذي الشيبة المسلم و حامل القرآن غير الغالي فيه و لا الجافي عنه و إكرام ذي السلطان المقسط ".
فربنا سبحانه و تعالى ذو الجلال و الإكرام و إن من إجلاله أن تتصف أيها المؤمن بهذا الخُلق العظيم بأن تجّل أو تُكرم ذا الشيبة المسلم فالرجل الكبير الذي شابت لحيته في الإسلام هو أهل للإكرام فهو أكبر منك سنا و أول تقدما في الإسلام منك قد صلى لله أكثر مما صليت و صام لله عزوجل أكثر مما صمت أصبح ذا حكمة و حنكة علمته الأيام و التجارب فينبغي أن تقترب منه و أن تستفيد منه و أن تجله و أن تكرمه و حامل القرآن الذى هو من أهل الله و خاصته الذى حفظ القرآن و قرأه و عمل بما فيه على الوسطية المحمدية من غير إفراط و لا تفريط فهو يعمل بما في القرآن على فهم السلف الصالح رضوان الله عليهم و لا يغلو فإن الغلو من العامة مذموم و من حامل القرآن أشد ذما و لا يجفوا و لا يقصر بل يسير في عمله على الوسطية التي جاء بها محمد بن عبد الله صلى الله عليه و سلم قال العلماء و يؤخذ من هذا أن من خُلق المؤمن أن يُجل العلماء الذين عٌرفوا بالعلم و البصيرة في الدين فيكرمهم و يحترمهم و يعرف لهم حقهم و أنهم نور لهذه الامة و يقترب منهم و يستفيد منهم و يستغفر لهم إن أخطأوا فإن العلماء بشر يصيبون و يخطئون لكن العبرة بأصل السير و لذلك قال النبي صلى الله عليه و سلم ": و إن العلم ليستغفر له من في السماوات و من في الأرض حتى الحيتان في الماء ".
فالعالم يستغفر له الخلق فينبغي على المؤمن إذا رأى خطأ من عالم أن يحفظ له فضله و ان يعرف له قدره و أن يلتمس له عذره و ان يستغفر له فكيف إذا جمع العالم بين الصفتين كان عالما و كان ذا شيبة لاشك انه احق أن يُجل و أحق بان يُكرم و أحق بأن يُتأدب معه وأن يُخبر على ما قد يبدر منه من غير قصد أو بقصد فإنه قد جمع بين صفتين كل واحدة منهما يستحق بها الإجلال و الإكرام بنص حديث رسول الله صلى الله عليه و سلم و من إجلال الله .
ومن خُلق المؤمنين العظيمة أن يُجل المسلم السلطان لاسيما إذا كان يتحرى العدل ويعلن الحكم بالشرع ويعمل بما استطاع فإنه أحق بأن يحترم وأحق بأن يهاب و أحق بأن يُحَب في الله و أحق بأن يُذب عن عرضه فهذا الخُلق العظيم خُلق إكرام من يستحق الإكرام و على راسهم من بينهم حبيبنا و قدوتنا و نبينا محمد صلى الله عليه و سلم ينبغي علينا جميعا أن نتخلق به و أن نربي أبناءنا و ذرياتنا عليه و أن نجعل ذلك شعارا في بيوتنا و ان نذكر الناس به.
فإنه للأسف الشديد في هذا الزمان قل العمل بهذا الخُلق فتجد من يتقدم على كبار السن و يجرئ عليهم و تجد من يجرئ على العلماء و يلمزون العلماء و يصفونهم بصفات ذميمة كقول بعض السفهاء إنهم علماء سلاطين أو أنهم يقولون ما يٌقال لهم أو غير ذلك من الصفات التى يُنزه عنها العامي فكيف بالعالم الذى شُهِد له بالعلم و كثير كثير كثير من السفهاء قد جعلوا السلاطين و ولاة الأمر غرضا يرمونهم بأقذع السباب و بأقبح الكلمات و يتسترون وراء وسائل التواصل الاجتماعي فإنه ينبغي علينا أيها الإخوة ان نحاول أن ننشر هذا الخُلق بين الناس و على الشيوخ و على طلاب العلم أن يعلموا طلابهم و يؤدبوهم على هذا الخُلق العظيم و لاشك أيها الإخوة أن العلم بشر و أن الطالب بشر و أن العامي بشر وقد يحصل و يعرض للبشر ما يجعله يخرج عن متعاده أو يخرج عن شيء من أخلاقه . والواجب على الجميع إذا بدر من أحدهم ما ينبغي أن يُعتذر منه أو يُرجع عنه أن يرجعوا إلى أصولهم و إلى أخلاقهم و أن يعتذروا عن الزلل لمن وصل إليه الزلل فإن هذا من أفضل و أجمل و ألطف أخلاق المسلمين و لن تقوم الاخوة و تستمر إلا إذا تخلقنا بهذه الاخلاق العظيمة الشريفة.

الملف الصوتى في المرفقات



الملفات المرفقة
نوع الملف: mp3 من أخلاق الإسلام العظيمة للشيخ سليمان الرحيلي حفظه الله.mp3‏ (2.48 ميجابايت, المشاهدات 1205)

التعديل الأخير تم بواسطة أبو أنس دحماني عبد الله ; 09 Mar 2017 الساعة 08:53 AM
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013