منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #1  
قديم 12 Jun 2016, 12:35 AM
أبو إكرام وليد فتحون أبو إكرام وليد فتحون غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Sep 2014
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,798
افتراضي متى يكون الإنسان سُنِّيًا سلفيًا على الجادة؟ / للشيخ عبيد الجابري – حفظه الله تعالى

بسم الله الرحمن الرحيم
و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

متى يكون الإنسان سُنِّيًا سلفيًا على الجادة؟
للشيخ عبيد الجابري – حفظه الله تعالى

سؤال : يقول السائل وهو من السودان: متى يكون الإنسان سُنِّيًا سلفيًا على الجادة؟

الجواب:
بسم الله، والحمد لله، وصلى الله وسلَّم على نبيه محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، هذا له حالتان:

الحالة الأولى: أن يكون جاهلًا بالسُّنة، أو يكون على غيرها من طرق مبتدعة.

فإذا هيَّأ الله لهُ أحد يبصِّرهُ ويُبيِّنُ لهُ السُّنة، وقبل منهُ ذلك، وترك ما هو عليه من الضَّلال صار سُنِيًا، وكلما تزوَّد من العلم واستكثر من مُجالسة أهل السُّنة اشتد ساعدهُ وقويت عزيمته.

الحالة الثانية: أن يكون نشأتهُ الأصلية على سنَّة[.....]،

وهذا قسمان:

القسم الأول: أن لا يطرأ عليه ما يُغيِّر حاله، وما هو عليه من السُّنة، وهذا سني وعلى الجادة.

وأما القسمُ الثَّاني:

هو من نشأتهُ على السُّنة ولكن طرأ عليهِ مايُعكِر عليهِ حاله، ما يُشوِّش عليه، فينحرف عن السنة، ثمَّ بعد ذلك يُبصُّرهُ الله – سبحانه وتعالى- بطريقة أهل السُّنة، ويُبصِّرهُ بما وصلت عليه حالهُ من الضَّلال والانحراف، ويتوب إلى الله – سبحانه وتعالى- [ ---] السُنة، وهذا كذلك سُنِّي على الجادة.

والخُلاصة أنَّ من أعرَض عن كلأِّ مُحدِثٍ وبدعة، فهو سُنِّي ويُزّوِدُهُ ذلك كلمَّا يتزود من العلم، ويشتدَّ أزْرُهُ، وتقوى عزيمتُه، كما قدَّمنا، ويستكثر من مصاحبة أهل السُّنة، وإلى هذه الإشارة بقوله – صلى الله عليه وسلم-: (( لاَ تُصَاحِبُ إلاَّ مُؤْمِنًا، ولا يْأكُلُ طَعَامَكَ إلاَّ تَقِيٌّ)). وقال – صلى الله عليه وسلم -: (( المَرءُ عَلَى دِينِ خَلِيلِهِ فَلْيُنْظُرْ أحَدُكُمْ مَنْ يُخَالِلْ)). والوصايا عن الصَّحابة والتَّابعين كثيرة، ونذكُرُ منها على سبيل المثال، قولاً لمحمد بن سيرين – رحمه الله تعالى-: ( إنَّ هذا العلمَ دين، فانظروا عمَّن تأخذون دينكُم).

الخليطُ [--] من خالط الصَّالحين من أهل السُّنة، واستكثر من ذلِك، ونأى بنفسه عن مخالطة المُبتدعة، وفاصلهم فهو سلفي على الجَّادة.

ويُخشى من مخالطة أهل البدع والأهواء، فإنَّ التاريخ يشهد والواقع يشهد، أنَّ كثيرًا ممن هو محسوبٌ من أهل السُّنة حينما جرَّتهُ العاطفة [---] والاستكثار من [--] أو المتلوثين هلك، وصار حربًا على أهل السُّنة، وأصبح يوالي ويُعادي في الأشخاص، هذا كثير، أني أعرف رجالٌ في المدينة النبوية، لكِن المصلحة تقتضي عدم ذكر الأسماء.

المصدر : اللقاء الإسبوعي المفتوح السابع
مساء الجمعة 01 شعبان 1435 الموافق 30/05/2014
المنشور بإذاعة النهج الواضح
.

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013