منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #1  
قديم 03 Jun 2017, 06:20 PM
عبد الله بوزنون عبد الله بوزنون غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Dec 2014
المشاركات: 187
افتراضي هل أتاك نبأ الإمام يعقوب القمي مع قومه !!!.

الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله أما بعد :
هي صورة مشرقة و شذرة سلفية لأحد أعلام السلف و أئمّة هذه الأمّة إنّه الإمام يعقوب بن عبد الله القمّي حلاّه الذهبي بأوصاف سنيّة تدلّ على مكانته وعلمه فقال:" الإمام، المحدث، المفسر".السير(8/299).
ولعلّنا لا نستطرد في جوانب حياة هذا الإمام ولكن حسبنا أن نقف عند ثباته على السنّة ومجانبته لأهل الأهواء مع أنّ القومَ قومُه و الأهل أهلُه ولكنّه الدّين , فقد كان موطن الإمام يعقوب بمدينة "قمّ " موئل الرفض ودار التشيّع , ورغم تلك النّشأة لإمامنا وما علم من تلك البيئة إلاّ أنّه رحمه الله لم تلِن له قناة ولم تزِلّ له قدم ، بل بقي صابرا ثابتا على السنّة محبّا للصّحابة حتّى كان جرير بن عبد الحميد إذا رآه قال: هذا مؤمن آل فرعون، يعني لكثرة الرافضة بقم.تاريخ الإسلام(4/767).
و أمّا عن شأنه مع قومه فعجب مابعده عجب ، جاء في طبقات المحدّثين بأصبهان (2/35):"يروي بإسناده إلى محمد بن حمزة , يقول: " تحوّل يعقوب القمّي , عن قصبة قم , إلى قرية خارجة من قم , فكان يقول في كل يوم - أو في أوقات -, لخادمه: أشرِفْ على أهل القرية , هل خسف بهم البارحة؟ ".
وفي هذه القصّة فوائد من ذلك:
- مجانبة أهل الرفض و الأهواء.
-وفيها بغض السّلف للرافضة .
-وفيها ثبات علماء السلف على السنّة وإن غلب أهل البدع على بلادهم.

رحم الله الإمام يعقوب القمّي ورفع درجته في أعلى علّيّين.
والحمد لله رب العالمين.


التعديل الأخير تم بواسطة عبد الله بوزنون ; 03 Jun 2017 الساعة 06:24 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 03 Jun 2017, 06:51 PM
أبو عاصم مصطفى السُّلمي أبو عاصم مصطفى السُّلمي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2016
المشاركات: 608
افتراضي

جزاك الله خيرا أخانا عبد الله و بارك فيك ، و قد متّعتنا بهذه التّحفة الشريفة و القمّة السّنّيّة المنيفة
و قد ذكره الذهبي من أعلام الطبقة السابعة ، و ذكر وفاته فقال : توفي سنة أربع وسبعين ومائة . و لم يذكر مولده
ذكرتُ هذا ليُعلم أن قم كانت معقلا للرافضة منذ القديم .
و ما دمتَ قد فتحت باب الفوائد ، فإنّني أضيف إليها بعض الفوائد الأخرى :
1 - خوف العلماء و العارفين على أنفسهم ، مغبّةَ مساكنة الظالمين و مخالطتهم .
2 - أنّهم لا يأمنون مكر الله ، و يخافون نقمته .
3 - أنّهم في يقظة تامّة ، و يقينٍ من خطر البدعة و أهلها .
4 - عدم استبعاد شيء من النّقم و أنواع العذاب التي عُذّب بها الأوائل . لأنّ كثيرا من النّاس يظنون أنّها لم تكن إلا في الأولين ، و أنّ زمنها قد ولّى .
5 - أنّ المولد و المنشأ و البيئة ليست ذريعة أو عذرا ، لمجانبة الحق و أهله .
6 - عدم ترك السّبيل و الحقّ لمداهنة الأهل و الجيران و المعارف .
7 - أنّ في القصّة شهادة قديمة على الرّوافض من خبيرٍ بهم ، و اقتناعه أنّهم يستحقّون الخسف ، و ظنّه أنّ الله سيُلحقه (أي الخسف) بهم .
8 - و فيها فضل الثبات على السّنّة و سبيل الحقّ في زمن الفتن و مواطنها ، و أن الثّابت يستحقّ الثّناء .
و الله أعلم

التعديل الأخير تم بواسطة أبو عاصم مصطفى السُّلمي ; 03 Jun 2017 الساعة 09:19 PM
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05 Jun 2017, 12:18 AM
عبد الله بوزنون عبد الله بوزنون غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Dec 2014
المشاركات: 187
افتراضي

وإياك أخي أبا عاصم وبارك الله فيك.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013