منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #1  
قديم 14 Mar 2014, 12:54 PM
عبد الحميد الهضابي عبد الحميد الهضابي غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Dec 2013
المشاركات: 300
افتراضي هل يجوز السفر لحضور الجنازة وتعزية أهلها ومواساتهم.؟؟؟

الحمد لله وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد :
فبعض إخواننا السلفيين يشدّد على منع السفر إذا توفي أحد أهل العلم لأجل حضور جنازته وتعزية أهله ومواساتهم بحجة حديث أبي هريرة رضي الله عنه الذي مفاده منع السفر إلا لثلاثة مساجد،فالمسألة لها حظ من النظر من ناحية الجمع بين الأدلة الشرعية والله أعلم فلا ينبغي للفقيه أن يحمل الناس على مذهبه كما قاله إمام أهل السنة.
فالسفر لأجل التعزية والمواساة وحضور الجنازة فلا بأس إن شاء الله ولا حرج في ذلك وبه قال ابن باز وصالح الفوزان و فعله ابن عثيمين وغيرهم.
وقد فعل ذلك_أي:السفرلحضور الجنازة- غير واحد من أهل العلم وقد رأيتهم في جنازة العلامة عبد الله البسام ومحمد السبيل -عليهما رحمة الله- وغيرهما فقد جاؤوا من مكان.
قال ابن قدامةـ رحمه الله ـ:فإنه ربما جاءهم من يحضر ميتهم من القرى والأماكن البعيدة.1
وقد سُئل الشيخ عبدالعزيز بن بازـ رحمه الله مانصه : ـ ما حكم السفر لأجل الصلاة على الميت ؟.
الجواب:
الحمد لله . لا حرج في ذلك .2
وسئل أيضا :عن حكم السفر للتعزية لقريب أو صديق.
فقال: لا نعلم بأساً في السفر من أجل العزاء لقريب أو صديق؛ ذلك من الجبر والمواساة وتخفيف آلام المصيبة.
وقال ـ رحمه الله ـ أيضا: إذا كانوا ـ أي أهل الميت ـ يحبون ذلك ـ أي السفر إليهم ـ فلا حرج، والأمر في ذلك واسع.2
وسئل الشيخ صالح الفوزان – حفظه الله :-إذا توفي أحد أقرباء الشخص أو أصدقائه وهم في بلد غير البلد التي هو فيها ، فهل يجوز له أن يسافر إلى البلد التي هم فيها لتأدية العزاء ومواساة أهله في فقيدهم أم أن هذا يعد شد رحل ولا يجوز ؟
فأجاب بقوله :
إذا كان العزاء يشتمل على بدع وخرافات مثل إقامة المآتم التي في بعض البلاد فلا يجوز أن يشاركهم سواء سافر أو لم يسافر ؛ لأن هذا النوع من البدع والمنكرات ، أما إذا كان العزاء مجرد مواساة للأحياء ، وتطييب لخواطرهم ، ودعاء للميت المسلم بالرحمة والمغفرة فلا بأس بذلك ، خصوصاً إذا كانوا من أقاربه ففي سفره إليهم وعزائهم ومواساتهم تطمين لخواطرهم وتخفيف من مصابهم ، وربما يكونون بحاجة لحضوره ..3

ومن أدلة من منع السفر لحضور الجنازة أن الإستثناء في حديث أبي هريرة رضي الله عنه -وفيه :" لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد المسجد الحرام ومسجد الرسول صلى الله عليه وسلم ومسجد الأقصى.4 - فيه دليل التناول بحيث أن النهي عن السفر يتناول كل صور السفر الذي هو على وجه التقرّب إلا لثلاثة أماكن والجواب عليه ما يلي :
"فظاهر النص أن شد الرحال مطلقاً وعلى العموم لا يجوز إلا إلى ثلاثة مساجد وهذا النهي من أبلغ النهي وأشدّه.
قال الطيبي رحمه الله : هو أبلغ من صريح النهي كأنه قال لا يستقيم أن يقصد بالزياره إلا هذه البقاع لاختصاصها بما اختصت به.
وقال ابن حجر رحمه اللهُ : والتقدير لا تشد الرحال إلى موضع ولازمه منع السفر إلى كل موضع غيرها لأن المستثنى منه في المفرغ مقدر بأعم العام لكن يمكن أن يكون المراد بالعموم هنا الموضع المخصوص وهو المسجد.5
ومع ذلك وجد في الأدلة جواز سفر عبادةٍ كالرحلة في طلب العلم كسفر موسى إلى الخضر عليهما السلام ، وسفر الصحابة لذلك ، والسفر لزيارة الأصدقاء وصلة الأرحام كحديث الرجل الذي زار أخاً له في الله وسافر لذلك فأرصد الله على مدرجته ملكاً ، وكمن سافر عن بلده السيء إلى بلد صالح كحديث الذي قتل مائة نفس وغير ذلك من الأدلة التي تبين أن المراد بشد الرحال لا يقصد به عموم السفر بل إذا قصد به التعبد في بقعة معينة أو لفضل مكان معين غير المواضع المستثناة..
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمهُ اللهُ : يتناول المنع من السفر إلى كل بقعة مقصودة، بخلاف السفر للتجارة، وطلب العلم، ونحو ذلك‏.‏ فإن السفر لطلب تلك الحاجة حيث كانت، وكذلك السفر لزيارة الأخ في الله فإنه هو المقصود حيث كان‏.6
‏وهذا التفسير أوجبه تلك الأحاديث التي تعارضه ، ولا يقال هناأن الاستثناء دليل التناول فلا يستثنى غيرها ..
المثال الثاني:
عن عبد الله قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ( لا يحل دم امرئ مسلم يشهد أن لا إله إلا الله وأني رسول الله إلا بإحدى ثلاث النفس بالنفس والثيب الزاني والمفارق لدينه التارك للجماعة.7
ومع أن الاستثناء دليل التناول ، وعليه يكون معنى الحديث أن دم المسلم لا يحل إلا في هذه الحالات الثلاث ولا يجوز استثناء حالة رابعة حتى لا يكون استدراك على الشرع!!
وهذا غلط،بل قد جاء في الشرع استثناءات أخرى كقتل اللوطي ، وفاعل الفاحشة بالبهيمة.
وعمل مَن عمِل بتلك الأحاديث جمعاً بين النصوص..".8
ولمن له فائدة في هذه المسألةأو رد فلا يبخل به علينا لتعمّ الفائدة وهذا والله أعلم وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.



الحواشي :
1 ـ المغني (3/497).
2 ـ مجموع فتاوى ومقالات متنوعة لسماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز(13/138)
2 ـ مجموع فتاوى ومقالات متنوعة (13/376-377).
3 "المنتقى من فتاوى الشيخ صالح الفوزان"(2/269)
4 ـ أخرجه البخاري (1189)ومسلم ( 1397 )
5 ـ "فتح الباري"(3/64)
6 ـ "مجموع الفتاوى"(27/21)
7 ـ أخرجه البخاري (6484) ومسلم (1676).
8 ـ مابين المعكوفتين نقلته من مقال معنون بــ" القول القويم في استحباب صيام يوم السبت في غير الفرض من غيرتخصيص ولا قصد تعظيم"لأخينا أسامة العتيبي بتصرف يسير.


التعديل الأخير تم بواسطة عبد الحميد الهضابي ; 14 Mar 2014 الساعة 01:03 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 14 Mar 2014, 02:12 PM
أبو قتادة موسى التيارتي أبو قتادة موسى التيارتي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
المشاركات: 74
افتراضي

جزاك الله خيرا وزادك الله علما وعملا
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 29 Jan 2017, 04:09 PM
أبو ياسر أحمد بليل أبو ياسر أحمد بليل غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2016
الدولة: ولاية سعيدة - الجزائر
المشاركات: 402
افتراضي

يرفع للفائدة
جزاك الله خيرا أخي عبد الحميد
أحبتي وإخواني من كان له علم بهذه المسألة فلا يبخل علينا
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 01 Feb 2017, 02:39 PM
خالد أبو أنس خالد أبو أنس غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2014
الدولة: الجزائر/بومرداس/أولادموسى
المشاركات: 468
افتراضي

جزاك الله خيرا .
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مسائل, السفرلحضورالجنازة, فقه

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013