منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 

العودة   منتديات التصفية و التربية السلفية » القــــــــسم العــــــــام » الــمــــنــــــــتـــــــدى الـــــــــعــــــــام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 19 Sep 2017, 11:08 PM
نسيم منصري نسيم منصري غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2016
الدولة: ولاية تيزي وزو حرسها الله
المشاركات: 1,038
افتراضي هذه بعض المسائل مفرغة متنوعة أجاب عنها فضيلة الشيخ الدكتور محمد بن هادي المدخلي حفظه الله تعالى و رعاه

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نضع بين أيدكم بعض المسائل مفرغة متنوعة أجاب عنها فضيلة الشيخ الدكتور محمد بن هادي المدخلي حفظه الله تعالى و رعاه



01 - السؤال :

هذا السائل يقول: هناك من يقول أنه لا يحكم على فرقة من الفرق أنها ضالة؟ فما هو الرد على مثل هذا ؟

الجواب :

النبي –صلى الله عليه وسلم– قد بيَّن لنا قال في الحديث الصحيح المروي عن أبي هريرة –رضي الله عنه– عن معاوية –رضي الله عنه– وعن غيرهما من أصحاب رسول الله –صلى الله عليه وسلم– حديث الافتراق: (افترقت اليهود على إحدى وسبعين فرقة، وافترقت النصارى على ثنتين وسبعين فرقة، وستفترق هذه الأمة على ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة، قالوا: من هم يا رسول الله، قال: من كان على ما أنا عليه اليوم وأصحابي)، وجاء في لفظ (افترقت اليهود على إحدى وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة، وافترقت النصارى على ثنتين وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة، وستفترق هذه الأمة على ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة).

فالشاهد النبي –عليه الصلاة والسلام– لما ذكر الثلاث والسبعين فرقة وهم أهل الإسلام قال في الثنتين والسبعين (كلهم في النار) ولم يستثنِ إلا واحدةً من هم؟ قال: (من كان عليه اليوم وأصحابي)، وجاء في اللفظ الآخر (وستفترق أمتي على ثلاث وسبعين).

فهؤلاء الأمة هم أمة الإسلام لا أمة الدعوة كما قال بعضهم محاولاً أن يرمي بهذا الحديث بعيدًا، إذًا ما قيمته!! ما قيمته!!

فاليهود اليهودية افترقوا، والنصارى افترقوا، وإذا كان هذا على غير المسلمين فكيف يكون حينئذٍ في سياقهم مع اليهود والنصارى، فالافتراق كان في اليهود أتباع موسى – عليه الصلاة والسلام –، والافتراق كان في النصارى أتباع عيسى – عليه الصلاة السلام – ،وهذه الأمة ستفترق وهم أتباع النبي – صلى الله عليه وسلم – سيفترقون على ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة.

فقال له السائل: من هم يا رسول الله؟ قال: (من كان على مثل ما أنا عليه اليوم وأصحابي) -كما جاء في بعض الطرق- فدل ذلك على أن من لم يكن على طريق النبي –صلى الله عليه وسلم– التي كان عليها هو وأصحابه –رضي الله عنهم– فهم على طريق الضلال، وهذا لا يشك فيه أحدٌ أبدًا (من كان على ما أنا عليه اليوم وأصحابي).

أسألكم سؤالاً: أين الله؟ في السماء، أجابت به الجارية، من أنا؟ قالت: رسول الله –صلى الله عليه وسلم- قال له النبي –صلى الله عليه وسلم- لسيدها: اعتقها فإنها مؤمنة، فقالت: الله فين في السماء وأشارت بيدها بإصبعها إلى السماء، وشهدت له بالرسالة فشهد لها بالإيمان، فقال: اعتقها فإنها مؤمنة، فالذي يأتينا اليوم يقول "ما يجوز الإشارة إليه بالحس يعني إلى جهة السماء"، والذي يقول "هو ليس داخل العالم"، يعني ربنا -جل وعلا- "وليس خارج العالم ولا فوق ولا تحت ولا يمين ولا شمال ولا مباين ولا محايث"، طيب فين؟! السؤال له أين؟ في أي مكان؟ ربنا قال: {أَأَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ} [الملك: 16].

أليس كذلك؟ النبي -صلى الله عليه وسلم- يسأل الجارية يقول لها: (أين الله؟) تقول في السماء وتشير إليه -إلى السماء- يعني في جهة العلو، فما بقي إلا أن يستكمل شطر السؤال وهو (من أنا؟) قالت: رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فشهد لها بالإيمان.
هؤلاء يرون أن من قال إن الله في السماء أو أشار إليه بالحس يعني بالإصبع يعني بأنه في السماء، والنبي -صلى الله عليه وسلم- قد أشار بإصبعه يوم حجته في حجة الوداع حينما قال لهم: ألا هل بلغت؟ قالوا اللهم نعم، فكان يرفع اصبعه السبابة إلى السماء -المسبحة- وينكسها إلى الأرض وينكت بها ويقول: (اللهم اشهد، اللهم فأشهد).

ويوم خطبته في جمع حجته.... أشار رأس له نحو العلا ويد

أليس يشهد رب العرش جل علا تبليغه .... ثم أهل الجمع -يعني الحاضرين- قد شهدوا

بلى، وهذا يقول لك لا يجوز الإشارة، ومن أشار هكذا فقد اعتقد أن الله في حيز وفي مكان يحويه فحينئذ فهو كافر تطلق منه زوجته هكذا في فتاوى بعضهم.

طيب الآن أيهم الضلال قول هذا وإلا قول النبي -صلى الله عليه وسلم- وأعوذ بالله أصلا من المقارنة نعوذ بالله ونستغفره ونتوب إليه.

فهذا هو الضلال، إذا لم يكن هذا تقول له ضال فماذا يكون؟!!

هذا هو كما قال الشيخ حافظ -رحمه الله- بعد ما ذكر صور الشرك عند الأولين وعند المعاصرين قال:

إن لم تكن هذه الأفعال يا علماء شركا فما الشرك؟ قولوا لي أو ابتعدوا

فالشاهد أنه إذا لم يقل عمن خالف طريقة رسول الله -صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم- يقال له ضال فلا أدري لمن يقال ضال؟ هذا هو الضلال عينه، ولكن الضلال دركات بعضها أشد من بعض، كما أن الهدى درجات بعضه أعلى من بعض.





02 - السؤال :

هذا سائل يقول: إذا كنا نأمر الصبي لسبع ونضربه لعشر على الصلاة فهل نقيس هذا على باقي العبادات والطاعات والعادات الجائزة المباحة ؟

الجواب :

لا، باب العبادات باب توقيفي لابد فيه من النص عن الشارع – صلى الله عليه وسلم – فمثلاً أنت الآن تضربه لعشر سنين على الصلاة، هل تضربه على الصيام لعشر سنين؟ ما تضربه، تأمره به، ترغبه، وهو من العبادات الأركان الخمسة، فقد يشق عليه جدًا وهو ابن عشر سنين، وخصوصًا في الأيام الصائفة الطويلة، وبالأخص لو كان مثلا في بداية أو في قرى ما فيها الوسائل المريحة اليوم ونحو ذلك.

لا ما يدخل هذا الباب القياس –معشر الأحبة– وإنما هذا الباب بابه باب السماع والوقوف عند النصوص، نعم.





03 - السؤال :

هذا السائل يقول: ما المقصود بقول المصنف رحمه الله "بانقطاع موجب" ؟

الجواب :

موجبه وإلا موجب كله، انقطاع الموجب يعني الوضوء يوجبه الحدث فإذا انقطع الحدث يتوضأ أو يستجمر، يستنجي ويتوضأ أو يستجمر ويتوضأ، أما لا يزال في أثناء بوله ومثلتُ لكم لا يزال في أثناء بوله وهو يتوضأ، ما يصلح هذا، هذا لا يعتد بهذا، فلابد أن ينقطع حتى يستبرأ تماما ثم بعد ذلك يتوضأ.





04 - السؤال :

هذا سائل يقول شخص به سلس وريح وحتى يتمكن من التبكير يوم الجمعة يتوضأ قبل الأذان بعشرين دقيقة أما باقي الصلوات فيتوضأ عند الأذان فهل فعله صحيح ؟


الجواب :

به سلس وريح ؟

السلس معشر الأحبة في لغة الفقهاء يقال للسائل للبول، الريح يقال له -أكرمكم الله- استطلاق، الغازيات استطلاق.

السلس يقال للبول للماء، فالماء يقال لصاحبه من أصيب بسيلانه دائما يقال له سلس، من ابتلي بالغازيات دائما هذه الرياح تخرج منه أو الأصوات فهذا يقال له استطلاق.


هذا من يوم الجمعة؟ ينتظر هو من أهل الأعذار، ينتظر حتى يأتي الأذان الذي به تدخل الجمعة فيحرم بيع معه أو بعده، ويتوضأ ويأتي، أو قبيله إذا قاربه -قارب الأذان- توضأ وجاء، فهو من ذوي الاعذار.

أقول هو من ذوي الأعذار يتأخر حتى يقترب وقت الاذان بحيث يتوضأ مع الاذان ثم يأتي.

وإن توضأ قبل كما ذكر في السؤال عشر دقائق، خمس، عشرة، عشرين رجوت أنه لا بأس به، وذلك لأن بعض أهل العلم يسهِّل في وقت الجمعة خاصة، فيقدم قبل الزوال لا بأس بهذا الوقت، نرجو انه لا بأس في ذلك لكن الأحوط له أن لا يتوضأ إلا مع دخول الوقت.





05 - السؤال :

هل يجوز الاستجمار مع وجود الماء أم لابد من فقده أو عدم القدرة على استعماله ؟

الجواب :

أما الجواز فشيء وأما الأفضلية فشيء، فيجوز الاستجمار، يجوز لو استجمر.

والاستجمار: يكون إذا كان الخارج لا يعدو المحل، أما إذا تجاوز إلى الصفحتين فلا يجوز الاستجمار هنا، لا بد من الماء إذا خرج وتجاوز المخرج -بمعنى أنه خرج يمنة ويسرة على الصفحتين- فحينئذ لابد من الماء.





06 - السؤال :

هذا سائل يقول: رجل صلى خلف إمامٍ وقد فاتته ركعة، ثم قام الإمام إلى الخامسة فهو اعتد بهذه الركعة رابعة، هل يجب عليّ ألا أتابعه ؟

الجواب :

الحمد لله هذه الركعة التي حصلت من الإمام وهي خامسة في الرباعية ظهراً أو عصراً أو عشاءً، هذه غير معتد بها، وإذا كان غير معتد بها في حق الإمام، فهي غير معتد بها في حق المأموم، فلو لم يكن عنده علم وتابعة فلا شيء عليه ويأتي بالأربع، يأتي برابعة ويسجد للسهو لأنه سيكون بعد الإمام فارق بينهما فحينئذٍ لا يضره ذلك وتصح صلاته، أما إن اعتد بها فصلاته غير معتد بها، صلاته غير صحيحه وتجب عليه الإعادة؛ لأنه اعتد بما ليس معتدًا به، هذه الركعة في حق الإمام الناسي خامسة معتد بها؟ غير معتد بها.

فحينئذٍ إن كانت غير معتد بها في حق الإمام فبحق المأموم من باب أولى.

فنقول: قد اعتد بغير معتد به، فحينئذٍ نقول: إن كان في حينه موجود يأتي بركعة ويسجد للسهو، وإن كان غير موجود في حينه فقد خرج وطال الفصل فعليه أن يعيد الصلاة، نعم.





07 - السؤال :

يقول السائل: أحسن الله إليكم هل تبدأ السبع بنهاية الست، أم عند نهاية السبع وبداية الثمانية ؟

الجواب :

النبي -صلى الله عليه وسلم- يقول: (مروا أبنائكم بالصلاة لسبع)، إذا دخل المدرسة وهو عمره ست هو سبع؟ ست، إذا جاء ست وستة أشهر وهو سبع، ست ونص ستة أشهر، إذا كان ست وعشرة أشهر يقال سبع تجوزاً العرب تجبر الكسر القليل.

أما النص، والثلثين، فضلاً عن بداية العام لا، يقال له ابن ست حتى يفرغ من السنة التي تليها أو يقارب فيقال ابن كذا.

فحينئذٍ السبع لا بد أن يستوفيها حتى يجوز لك أن ترفع عليه الصوت إذا أردت أن تأدبه بالصوت تأديبا خفيفاً لابد أن يستكمل السبع، نعم.

أنت قلت لسبع وإلا لعشر؟ لسبع، الأمر بالصلاة لسبع أما الضرب بالسوط للعشر، إذا كملت العشر أو قاربت يؤدبه، فالأمر بها لسبع؛ أما السوط فللعشر، السوط الضرب للعشر، نعم.


المصدر : موقع ميراث الأنبياء

الملفات المرفقة
نوع الملف: mp3 01- الرد على من يقول أنه ليس هناك فرق ضالة.mp3‏ (6.19 ميجابايت, المشاهدات 1358)
نوع الملف: mp3 02-إذا كنا نأمرالصبي لسبع ونضربه لعشر على الصلاة.mp3‏ (1.29 ميجابايت, المشاهدات 728)
نوع الملف: mp3 03- ما مراد الشيخ محمد بن عبدالوهاب في الوضوء بانق.mp3‏ (801.9 كيلوبايت, المشاهدات 667)
نوع الملف: mp3 04- من به سلسل بول وريح متى يتوضأ للجمعةحتى يتمكن.mp3‏ (2.47 ميجابايت, المشاهدات 763)
نوع الملف: mp3 05- هل يجوز الاستجمار مع وجود الماءأم لابد من فقده.mp3‏ (875.6 كيلوبايت, المشاهدات 598)
نوع الملف: mp3 06-صلى مع الامام وقد فاتته ركعة وقام الإمام للخامس.mp3‏ (1.88 ميجابايت, المشاهدات 696)
نوع الملف: mp3 07- متى يعتبر الابن قد دخل سبع سنين.mp3‏ (1.77 ميجابايت, المشاهدات 658)

التعديل الأخير تم بواسطة نسيم منصري ; 02 Oct 2017 الساعة 09:39 AM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 22 Sep 2017, 11:05 AM
نسيم منصري نسيم منصري غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2016
الدولة: ولاية تيزي وزو حرسها الله
المشاركات: 1,038
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نضع بين أيدكم المجموعة الثانية لبعض المسائل المفرغة متنوعة أجاب عنها فضيلة الشيخ الدكتور محمد بن هادي المدخلي حفظه الله تعالى و رعاه


08 - السؤال :

هذا يقول: هل صحيح هذه المقولة أن الزواج مذبحة للعلم ؟

الجواب :

على حسب حال الانسان، منهم من يكون الزواج معيناً له، ومنهم من يكون الزواج ذبح للعلم في حقه فعلًا، هذا حسب حال الانسان، فمن الناس من يطلب الراحة، فإذا تزوج ارتاح ورزقه الله بامرأة صالحة تعينه، فهذا لا شك أن هذا من العون لأن فيه من الهدوء والاستقرار النفسي الشيء الكثير.

ومن الناس من يشغله هذا، ولا شك أنه إذا كان يشغله، فإذا كان في أول عمره، فعليه أن يعتني بالتحصيل وبعد ذلك، والدليل وأنا ألزمت نفسي لكم ذلك لا أقول لكم شيئا إلا بدليله، ولو لم تسألوه أنتم فأنا قد التزمته لكم سؤال منكم لي.

الدليل (مالنا يا رسول الله إذا كنا عندك فوعظتنا حتى كأنا نرى الجنة والنار عياناً، فاذا خرجنا من عندك وعافسنا الضياع والزواج أنكرنا ذلك من نفوسنا، فقال صلى الله عليه وسلم لحنظلة:" يا حنظلة لو تدومون على ما تكونون عليك عندي، لصافحتكم الملائكة في الطرقات ولكن يا حنظلة ساعة وساعة") حنظلة أنكر ذلك من نفسه فكان حاملاً له على أن يجلس في بيته فيقول نافق حنظلة نافق حنظلة، فبلغ النبي صلى الله عليه وسلم فجاء وقال له ذلك فأخبره عليه الصلاة والسلام.

لا شك أن معالجة الضياع هذه وهي المزارع، ومعافسة الأزواج والأولاد وأمور الدنيا لا شك أنه يشغل الانسان، فإذا كان من ذلك فعلى العبد أن يحرص على التحصيل، قبل يأتيه الشغل الذي قد يؤخره عن كثير مما كان يشتهيه من حضور هذه المجالس.





09 - السؤال :

وهذا يقول: ذكرتم أن القراءة على المشايخ مطلب مهم، فما التوجيه مع ندرتهم في هذه الأيام ؟

الجواب :

فهم ابني كما يفهم كثير أنه لابد أن يقرأ هو بنفسه، ليس بلازم، أنت إذا حضرت كتابًا، مثلاً علي أنا -أمثل بنفسي- يُقرأ علي من قبل أخيك وأنتم تستمعون، هذه طريقة حتى في التحمل موجودة، "حدثنا" مع أنه لم يحدثه بمفردة لو حدثه بمفرده قال أيش؟ "حدثني" لكن يقول "حدثنا" أيش يعني يعني قرأ عليه مع الجماعة كلهم، وهكذا "أخبرنا" قراءة وأنتم ترون عندكم سنن النسائي "أخبرنا الحارث ابن مسكين قراءة عليه وأنا أسمع" كان يكفي أن يقول "أخبرنا" وتكفيه، لكن للأمانة يقول "قراءة عليه" يعني القارئ غيري "وأنا أسمع" للوحشة التي حصلت بينهما، ولا أحد تكلم في النسائي وفي تحمله هذا تحمله صحيح.

فيا ابني الكريم أو يا أخي الكريم أيها السائل الكريم أكرمكم الله جميعًا بطاعته وإيانا إذا حضرت الدرس مع الشيخ والقارئ غيرك فكأنما أنت القارئ هذا واحد.

والثاني: أعلم رحمك الله أنك لك الغنم وعلى القارئ الغرم الخطأ دائمًا عليه وأنت سليم.

الثالث: أنت أكثر تركيزًا فإن "القارئ حالب والسامع شارب" وفرق بين الذي يحلب والذي يشرب، هذا ما معه إلا التعب هو يحلب وأنت تشرب، فهذه نعمه من الله عظيمة.

فليس المقصد معشر الأخ الكريم والابن الكريم أن القراءة لابد أن تقرأ أنت إن حصل الحمد لله، لكن إن لم يحصل فأنت تقول قرأنا هذا الكتاب على شيخنا الفلاني وحصلت، ولا أحد ينكر هذا ولا من قديم، بل مالك – رحمه الله – يرى القراءة أعظم على الشيخ؛ لأنه إذا أخطأ القارئ الشيخ يصحح له بعكس قراءة الشيخ فإنه قد يخطئ وتأخذ الطلبة الهيبة فلا يصححون له، فإذا قرأ غيرك فأنت في خير وأنت مشارك له بإذن الله تبارك وتعالى.




10 - السؤال :

هذا يقول هل يلزم طالب العلم إذا رجع إلى بلده تكون له تزكية من العلماء حتى يدرِّس ؟

الجواب :

صحيح هذا الأصل، أو يشتهر بين الناس أنه قد طلب العلم، ويُعرف بذلك، ويشهد له به الأقران، ويشهد له به الشيوخ إن سُئلوا عنه، يقولون: معروف قرأ علينا، ودرس علينا، يشهد له بذلك أقرانه الذين كانوا معه في الحلق، يعرف بهذا، يشتهر بالطلب، نعم.




11 - السؤال :

يقول: ما هو الشرك الاكبر والشرك الاصغر ؟

الجواب :

الشرك الكبر: هو أن تجعل لله نداً وهو خلقك، تدعوه وترجوه وتخشاه وتقصده وتطلب منه الخير وترتفد منه العطايا والهبات، وتأمل فيه دفع الشرور عنك وقضاء الحاجات، ونحو ذلك، هذا هو الشرك الأكبر.

أما الشرك الأصغر، فهو ما كان دون ذلك كيسير الرياء، وكقول الرجل ما شاء الله وشئت، ونحو ذلك من الشرك العملي ليس هو بشرك اعتقادي، هذا كله من الشرك الأصغر

وَالثَّانِ شِرْكٌ أَصْغَرٌ وَهْوَ الرِّيَا ... فَسَّرَهُ بِهِ خِتَامُ الْأَنْبِيَاء

وأما الأكبر الذي ذكرناه وهو:

جعلك نداً للإله ولم يشارك الله في تخليقنا أحد

تدعوه ترجوه تخشاه وتقصده لدفع شر ومنه الخير ترتفدوا

وعلمه بك مع سمع الدعاء وقدرةٍ وسلطان غيب فيه تعتقد

إلى أن قال:

مثل الأولى بدعاء الأموات قد هتفوا يرجون نجدتهم من بعد ما لحدوا

إلى أن قال:

وكم من قبابا عليها زخرفت ولها أغلى النسيج كساء ليس يفتقد

فهم يلوذون في دفع الشرور بها كما لها في قضى الحاجات قد قصدوا

إلى أن قال:

إن لم تكن هذه الأفعال يا علماء شركاً فما الشرك؟ قولوا لي أو ابتعدوا

فأعطيناك الأصغر من هذا والاكبر من هذا من المنظومتين.




12 - السؤال :

من المعلوم أن التوحيد ضده الشرك والسنة ضدها البدعة صحيح، والعقيدة ما هو ضدها ؟

الجواب :

العقيدة ضدها لا عقيدة، وهذه لا توجد إلا عند اللادينين، "لا إله والحياة مادة" أما بقية البشر فما من إنسان إلا وله عقيدة، باطلة كانت أو صحيحة، البوذي له عقيدة -على بطلانها- ، والمجوسي له عقيدة -على بطلانها-، والوثني له عقيدة -على بطلانها-، وهكذا الموحد له عقيدة، عقيدته إيمانه بالله -تبارك وتعالى- ربَّا، وخالقًا، ورازقًا، إلهًا، سميعًا، بصيرًا، قيّومًا، حيًّا، عالمًا، قديرًا، متكلمًا -سبحانه وتعالى- إلى غير ذلك من الصفات، لا يستحق العبادة معه أحد، لا ملك مقرب، ولا نبي مرسل، وتؤمن بملائكته، وكتبه، ورسله، واليوم الآخر، وتؤمن بالقدر خيره وشره، هذه هي العقيدة، ضدها الشرك في هذه الأبواب جميعًا، والسنة تعرفها.
فضد هذه العقيدة الذي لا عقيدة له صحيحة أو باطلة: لادين.
هؤلاء الذين يقولون: ما في إله، والحياة هي المادة {نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا يُهْلِكُنَا إِلَّا الدَّهْرُ} [الجاثية: 24]، {وَمَا نَحْنُ بِمَبْعُوثِينَ} [الأنعام: 29]، {زَعَمَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنْ لَنْ يُبْعَثُوا قُلْ بَلَى وَرَبِّي لَتُبْعَثُنَّ ثُمَّ لَتُنَبَّؤُنَّ بِمَا عَمِلْتُمْ وَذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ} [التغابن: 7].
فالذين يقولون خُلقوا هكذا في الطبيعة، والطبيعة أوجدتهم، وكما نسمع في هذه الأيام، في إعصار "إيرما"، غضب الطبيعة! قبَّحهم الله، غضبت الطبيعة يقولون عليهم، هذا غضب الطبيعة!
هذا غضب الرحمن -تبارك وتعالى- هذه آية يخوف الله بها عباده، يخوف بها العقلاء من عباده، أمَّا من هم في الضلال فنعوذ بالله من ذلك.

ولعلكم سمعتم، بالكسوف الذي حصل في أغسطس-آب، في الأيام الماضية، سمعتم ماذا عملوا له في أميركا، ليلة الكسوف الكلي أو يوم الكسوف الكلي في أميركا، والذي مر على اثنا عشر ولاية تقريبا منها، ماذا قابلوا به هذا الكسوف؟ أجيبوا؟ الاحتفال بأيش؟! هو تسعة وتسعين سنة، هذه الظاهر لم تأت على أمريكا من تسعة وتسعين عاما، لكن أعظم ما قابلوا به هذه الظاهرة العظيمة التي يخوف الله بها عباده أن أقاموا ذلك اليوم الحفل الغنائي الكبير، الذي يقولون فيه ما يقولون من فسقهم وفجورهم، والشاهد هؤلاء وأمثالهم لا دين لهم أبدا، فهؤلاء الذين لا عقيدة لهم هم الذين يزعمون هذا الزعم الذي ذكرته لكم.

نسأل الله تعالى أن ينفع به الجميع.

التعديل الأخير تم بواسطة نسيم منصري ; 02 Oct 2017 الساعة 09:39 AM
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 02 Oct 2017, 09:36 AM
نسيم منصري نسيم منصري غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2016
الدولة: ولاية تيزي وزو حرسها الله
المشاركات: 1,038
افتراضي هذه بعض المسائل مفرغة متنوعة أجاب عنها فضيلة الشيخ الدكتور محمد بن هادي المدخلي حفظه الله تعالى و رعاه

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم و رحمة الله وبركاته

نضع بين أيدكم المجموعة الثانية لبعض المسائل المفرغة متنوعة أجاب عنها فضيلة الشيخ الدكتور محمد بن هادي المدخلي حفظه الله تعالى و رعاه


13 - السؤال :

هذا يقول متى يعرف الطالب أنه أهل للدعوة لما يتخرج في الجامعة خاصة إذا يشعر الطلاب أنه بضاعته قليلة ؟

الجواب :

هو يعرف، إذا شعر الطلاب أن بضاعته قليلة فهذا دليل على التقييم، رأوا ما عنده وقيموه، فعليه أن يتلمس مواطن الضعف فيتقوى فيها، وعليه أن يتلمس مواطن النقص فيكمِّلها، فإن كان في الحفظ كمَّلة، وإن كان في الفهم جمَّلة، وذلك بالقراءة لكتب الأصول التي تصحح له الفهم، والمراجعة لأصول المتون التي تثبت له الحفظ؛ فإن العلم حفظ وفهمٌ، هذا هو العلم.

تكتب العلم وتلقي في صفط ثم لا تحفظ لا تفلح قط

إنما علمك ما تحفظه مع فهم وتوقٍ من غلط

إذًا فالعلم حفظًا وفهم، «اللَّهمَّ فقِّهْهُ في الدِّينِ وعلِّمْه التَّأويلَ» [صحيح ابن حبان رقم (7055)] هذا هو الفهم « مَن يُرِدِ اللهُ به خيرًا يُفَقِّهْهُ في الدِّينِ » [صحيح البخاري رقم (71)] هذا دليل الفهم، «يا غلامُ، إني أعلِّمُك كلماتٍ: احفَظِ اللهَ يحفَظْك» [سنن الترمذي رقم (2516)]، فالتعلم المراد به هنا التلقين الحفظ.

فإذا حفظ العبد أولًا، واتقن الحفظ، ثم اتقن الفهم بعد ذلك، فإنه قد وفق وقد أوتي العلم على الوجه الصحيح، فلا بد من حفظ ولا بد من فهم.

والحفظ يكون للمتون المعتبرة في الفنون، جميع أبواب العلم لا بد أن يحفظ في كل فن متنًا.

والثاني: أن يفهم هذا المتن حق الفهم فهما صحيحًا فإذًا

إنما علمك ما تحفظه مع فهم وتوق من غلط

لا بد من الحفظ هذا النصف الأول ثم بعد ذلك الفهم «نضَّر اللهُ امرءًا سمع منا حديثًا» [السلسلة الصحيحة رقم (404)] هذا أول مبادئ العلم السماع، (فحفظه) هذا ثاني المراتب.

فلا بد من الحفظ، تسمع ترعي سمعك حتى تفهم ماذا قال العالم، ماذا قال الشيخ، ماذا قال المدرس، فإذا حفظت كلامه بعد ذلك تتفهم فيه.

والحفظ للعلوم على قسمين: حفظ الكتاب والسطر، وحفظ القلب في الصدر.

فمن أتاه الله حفظًا عليه أن لا يهمل جانب الكتاب؛ لأنه اليوم حفظ وغدًا يطرق النسيان، ومن أتاه الله قوة وضبط في السماع فكتب عليه أن لا يعتمد فقط على الكتاب، عليه أن يحافظ على هذا ويضمه أيضًا إلى صدره {بَلْ هُوَ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ فِي صُدُورِ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ} [العنكبوت : 49]، فلا بد من الحفظ ولا بد من الفهم، فالعلم يقوم على هاتين الركيزتين، ودليلهم كما سمعتم (اكتبوا لأبي شاة) إذا ما كان يكتب يُكتب له، فيُقرأ عليه ويتفهم ذلك.

أصحاب رسول الله -صلوات الله وسلامه عليه- كانوا يحفظون ويفهمون، وإن لم يكن الكل يكتب.

قد يقول قائل كيف عالم وما يكتب! لا، في عهد النبي ﷺ كانت الذاكرة وقَّادة، والأذهان سيّالة، وكان الحفظ عندهم هو العمدة، فعندهم الحفظ وعندهم الفهم، قال (ما أعلم أحدًا أكثر حديثًا مني إلا ما كان من عبد الله بن عمرو -رضي الله عنهم جميعًا- فإنه يكتب ولا أكتب) ومع ذلك هو أكثر منه لكن قال هذا بغلبة ظنه (يكتب ولا أكتب) أبو هريرة ما كان يكتب صح ولا لا؟!

فإذا حفظ وفهم حتى ولو لم يكتب عنده الضبط الأول وهو ضبط الصدر.

فلابد معشر الأحبة من تدارك وتعاهد هذين الركنين، الركن الأول: الحفظ، والركن الثاني: حسن الفهم، أو إن شئتم دقة الحفظ وإتقان الحفظ، وحسن الفهم ودقة الفهم، هذان هما الأصلان في هذا الباب.

فعليك أيها الابن السائل الكريم أن تنظر في أمرك في هذا الجانب، فإذا أتقنت في هذين الجانبين وأحكمت بناء هاتين الركيزتين وفِّقت -بإذن الله تبارك وتعالى.




14 - السؤال :

وهذا يسأل يقول كيف الجمع بين الحرص على العلم وبين خدمة الإخوان، لأن بعض الأخوة يكثر عليه إخوانه فيخدمهم بسيارته، فينقص تحصيله للعلم ؟

الجواب :

إذا كان يخدمهم بسيارته في وقت محدود كأن جاءوا جدد، طلاب جدد أو جاءوا ضيوف لا بأس يخدمهم في وقت الحاجة وبقدر الحاجة، أما أنه يحط نفسه "سابكتو" نقل دائم أربعة وعشرين ساعة نقل ترددي هذا غير صحيح؛ لأنه إذا صار "سابِكتو" فالعلوم "سابَتكو" بالفتح ستتركه، "سابِكتو"

النتيجة "سابَتكو" العلوم ستسيبك وتتركك، فالخدمة للضيف بقدر.

ويجب التنبيه هنا معشر الأحبة يكون الضيف خفيف الظل ما يكون ثقيل طينه، وينزل على قلبك كالصخر، إذا كان خفيف الظل أحببته استرحت إليه تحب مجالسته، أما الثقيل:

إذا حل الثقيل بأرض قوم * فما للساكنين سوى الرحيل

فلابد. فأنت أيها الأخ الكريم السائل يجب عليك أن تقوم بحق إخوتك لكن لا على حساب نفسك، ما تنفع غيرك وتضر نفسك.

قم بالمهمة التي يحتاجون إليك فيها لا يجدون سواك، أو تتوقف عليك حاجتهم إليك اخدمهم ابذل لهم والله يعينك.

وأعلم أن في هذا الأجر وفيه التوفيق لك والتيسير عليك -إن شاء الله- أما أن تضيع وقتك كله نقل ترددي كما قلت لك لا، هذا غير صحيح؛ يبحثون لهم عن الذي يذهب بهم ويأتي بهم، إذا جاءوا يرافقونك للجامعة وأنت معك سيارة مثلًا أو إلى حلق العلم وأنت معك سيارة واعدهم في المكان المحدد، تمر وتأخذهم على طريقك وتمشي؛ أما أن تسيب العلم لأجلهم هذا غير صحيح.




15 - السؤال :

وهذا يسأل عن الصعافقة بالنسبة لأسماعنا يقول جديدة ؟


الجواب :

الصعافقة هم الذين ليس لديهم رأس مال في جميع الأمور، ففي العلم لا شيء عندهم، وفي الدنيا والدراهم والدنانير لا شيء عندهم.

فأما الذي يهمنا فهو باب العلم قد روي في هذا عن قتادة رحمه الله تعالى على أنه قال: "خذوا ما جائكم عن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، ودعوا عنكم ما جاء مع هؤلاء الصعافقة" يعني الذي لا علم عندهم يريد به أهل الابتداع، والذين لا علم عندهم فعليكم بالسنة وعليكم بالأخبار النبوية في هذا، عليكم بأهل العلم خذوا عنهم، أما الذي ليس لديهم رأس مال فهؤلاء صعاليك صعافقة، فكما الذي لا ماله عنده فهو صعفوق.

فالصعافقة في العلم هم الذين لا علم عندهم ما عندهم رأس مال في العلم، ذكرنا لكم قصة الفروج مع الديكة، فهؤلاء هم الفراريج ظنوا أنفسهم ديكة غزيري العلم، مثل الديك بعيد الصوت يُسمع على بعد مسافة بعيدة يسمع أهل القرية جميعاً، ربما يكون ديكاً واحداً يسمعه أهل القرية جميعاً، فهكذا من عنده علم يأخذ عنه الناس يتواردون عليه يبلغهم خبره، يشتهر بين الناس يشتهر بين الناس ذكره، هذا صاحب العلم أما الفروج لا أحد يعلم به، فهؤلاء الصعافقة، هم هؤلاء الفراريج الذين لا شيء عندهم.




16 - السؤال :

هذا يسأل: ويقول هذا مهم عن صيام عاشوراء الذي سيوافق السبت ؟

الجواب :

لا بأس بذلك، أرأيتم لو وافق يوم السبت يوم عرفة نصومه وإلا لا؟ نصومه، ولو وافق يوم الجمعة يوم عرفة يوم الجمعة وقفة النبي -صلى الله عليه وسلم- نصومه وإلا لا؟ لأننا في هذه الحال لا ينطبق عليه النهي، النهي إذا كان تطوعًا مطلقًا، أما هنا فلسبب، السبب هو أنه عاشوراء أو أنه عرفة هذا من ناحية.

ومن ناحية ثانية -الحمد لله- قد جعل الله لنا ولكم جميعًا مخرجًا في اليومين جميعًا، أما الجمعة فالنبي -صلى الله عليه وسلم- لما دخل على زوجه وهي صائمة يوم الجمعة تطوعًا -نفلًا مطلقًا- قال أصمت أمس؟ ما هو أمس الخميس، قالت لا، قال تصومين غدًا؟ ما هو غدًا؟ السبت، تضمه إلى الجمعة، قالت لا، قال فأفطري إذن.

إذن فالنهي عن إفراد يوم الجمعة في التطوع المطلق -النفل المطلق- الذي لا سبب له نهى عنه النبي -صلى الله عليه وسلم-.

وصيام يوم السبت قد وجهه جمع من أهل العلم، وقد ذكرنا ذلك في الصيام والكلام عن الصيام قد وجهه وحمله طائفة من أهل العلم على أن النهي إنما يكون إذا كان مفردًا، أما إذا أضيف إلى غيره فلا، وهنا -الحمد لله- الجمعة قد أضيف إلى السبت، والسبت قد أضيف إلى الجمعة فمن صام الجمعة مع السبت تاسوعاء وعاشوراء حصل له الأجر بإذن الله -جل وعز- وخرج من الإشكال، والحمد لله وصلى الله على نبينا محمد.




17 - السؤال :

هذا سؤال وهو في الحقيقة بلاء يضاف إلى البلايا التي ذكرناها في سكنى بلاد الكفر عياذاً بالله من ذلك.

يقول امرأة كانت في بلاد الكفر فلما تزوجت هاجرت مع وزجها إلى المغرب وتركت أمها في بلاد الكفر وهي حزينة ومريضة بالوسواس -يعني المرأة الأم- ولا تريد أن تذهب مع بنتها إلى بلاد الإسلام فهل يجوز أن تزورها ؟

الجواب :

نعم، تزورها ولكن لا تبقى ببلاد الكفر، عليها أن تواسيها وأن تحسن إليها، وأن ترغبها في ترك بلاد الكفر إلى بلاد الإسلام، حتى تموت في بلاد المسلمين بين ظهراني المسلمين، لا يجوز البقاء بين ظهراني المشركين، وإن شاء الله تعالى نفصل في هذه المسألة لأن الكلام فيه قد كثر، وسنتكلم على مسألة الإقامة في بلاد المشركين بكلام إن شاء الله تعالى يكون مرجعاً لكل من يسأل في مثل هذا الباب.

أقول لا يجوز لها أن تبقى في بلاد المشركين، ما الذي يُطمعها في بلاد المشركين، {إِلَّا الْمُسْتَضْعَفِينَ} [النساء: 98] هي ما هي مستضعفة ابنتها تقول لها هيا معي، والطريق ميسر، وزوج بنتها قد هاجر بزوجته إلى بلاد الإسلام.

فالواجب على هذه الام أن تخاف الله جل وعلا في نفسها، وتتقيه في نفسها، وتنتقل إلى بلاد الإسلام، والغالب يغلب على ظني أن هؤلاء أصولهم من بلاد الإسلام، ولكنهم ممن عكسوا الآية، فأصبحوا يسمون أنفسهم مهاجرين إلى بلاد الكفار، هذه هي الهجرة اليوم.

انتكست المفاهيم الشرعية، وبعد أن كانت الهجرة هي الانتقال من بلد الشرك إلى بلد الإسلام أصبحنا اليوم نسمي المهاجرين من ينتقل من بلاد الإسلام إلى بلاد الكفر، هذه مصيبة، مصيبة عظيمة جداً.

فأقول لهذه الأخت التي هاجرت مع زوجها زوري أمك، وصِليها، وأحسني إليها، وتعهديها ورغبيها، ولا تيأسي، فعسى الله جل وعلا أن يفتح عليها وتنتقل إلى بلاد الاسلام وبالله التوفيق.


نسأل الله تعالى أن ينفع بها الجميع.
الملفات المرفقة
نوع الملف: mp3 13- متى يعرف الطالب أنه أهل للدعوةلما يتخرج في الج.mp3‏ (9.01 ميجابايت, المشاهدات 422)
نوع الملف: mp3 14- كيف الجمع بين الحرص على العلم وبين خدمةالإخوان.mp3‏ (2.99 ميجابايت, المشاهدات 399)
نوع الملف: mp3 15 - ما معنى الصعافقة ؟.mp3‏ (2.86 ميجابايت, المشاهدات 382)
نوع الملف: mp3 16 - حكم صيام عاشوراء الذي سيوافق السبت؟.mp3‏ (701.3 كيلوبايت, المشاهدات 320)
نوع الملف: mp3 17- والدتي ترفض ترك بلادالكفروالهجرةإلى بلادالمسلم.mp3‏ (3.97 ميجابايت, المشاهدات 366)
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
منهج, محمدالمدخلي, مسائل

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013