منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 

العودة   منتديات التصفية و التربية السلفية » القــــــــسم العــــــــام » الــمــــنــــــــتـــــــدى الـــــــــعــــــــام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 17 Apr 2015, 02:34 PM
أبو عبد الرحمن أسامة أبو عبد الرحمن أسامة غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
المشاركات: 510
افتراضي العلامة محمد المدخلي عن إبراهيم الرحيلي وأمثاله: "لا يجوز الجلوس إليهم؛ ولا الاستماع لهم؛ ولا التلقِّي عنهُم.."

العلاّمة مُحمَّد المدخليّ عن إبراهيم الرحيلي وأمثاله:
"لا يجوز الجلوس إليهم؛ ولا الاستماع لهم؛ ولا التّلقِّي عنهُم.."


التَّفريغ:

الحمدُ لله؛ هذا هُو بين يديّ؛ هذه الفتاوى لشيخ الإسلام والله نسيت عنها! والذي نفسي بيده، ما دام وُجدت نقرأ؛ هذا في الجُزء العاشر في صفحة (748) يقول:(وحينئذٍ قوله –صلّى الله عليه وسلّم-:(إنّ الله تجاوز لأمّتي...) الحديث. حقُّ، والمُؤاخذات بالإرادات المُستلزمة لأعمال الجوارح حقٌّ ولكنّ طائفةً من النّاس قالوا: إنّ الإرادة الجازمة قد تخلُو عن فعلٍ أو قولٍ)؛ وتكلّم إلى أن وصل إلى قوله في هذه المسألة في نقاشها قال:(وهذا أصلٌ فاسدٌ في الشّرع والعقل، حتّى إنّ الأئمّة كوكيع بن الجرّاح وأحمد بن حنبل وأبي عُبيدة وغيرهم كفّرُوا من قال في الإيمان بهذا القول، بخلاف المُرجئة من الفُقهاء الذي يقولون: هُو تصديق القلب واللِّسان).
ما هُو هذا تعريف المُرجِئة الفُقهاء؟! اعتقادٌ بالقَلْبِ وقولٌ باللِّسان.

قال:(بخلاف المُرجئة من الفُقهاء الذين يقولون: هُو تصديقُ القلب واللِّسان فإنّ هؤلاء لَم يُكفِّرهُم أحدٌ من الأئمّة وإنّما بدّعُوهم) بدّعُوا من؟! مُرجئة الفُقهاء ولاّ لا؟! إبراهيم الرّحيلي يقول: لم يُبدِّعهم السّلف؛ وهذا كلام شيخ الإسلام ابن تيمية –رحمه الله- في المُجلّد العاشر (748)، ثُمّ قال:"وقد بُسِط الكلام في الإيمان وما يتعلّق بذلك في غير هذا الموضع" أنا رجعتُ للإيمان شرح حديث جبريل فصوّرتُ منه ووالله ما كُنت أظنّ أنّني سأقرؤه! وإذا به في الكتاب قال:(وأنكر حمّاد بن أبي سُليمان ومن اتّبعه تفاضُل الإيمان، ودُخول الأعمال فيه، والاستثناء فيه) كم؟! ثلاثُ مسائل:

أوّل شيء: تفاضل الإيمان، إيمان هذا ليس كإيمان هذا، إيمان هذا ليس كإيمان هذا.
ثانيًا: دُخول الأعمال فيه.
ثالثًا: الاستثناء فيه.

وهؤلاء هُم مرجئة الفُقهاء، هذه جُملة مُعترضة الآن؛ قال:(وأمّا إبراهيم النّخعي إمام أهل الكُوفة شيخ حمّاد بن أبي سُليمان وأمثاله ومِن قبله –يعني: قبل إبراهيم- أصحاب ابن مسعود كعلقمة والأسود فكانُوا من أشدّ النّاس مُخالفةً للمُرجئة، وكانوا يسْتَثْنُونَ في الإيمان، لكنّ حمّاد بن أبي سُليمان خالف سلفَه) خالفَ من؟! خالف إبراهيم بن يزيد النّخعي وعلقمة والأسود.

قال:(واتّبعه من اتّبعه ودخل في هذا طوائف من أهل الكُوفة ومن بعدهُم، ثُمّ إنّ السّلف والأئمّة اشتدّ إنكارُهم على هؤُلاء وتبديعهم وتغليظُ القول فيهم ولم أر أحدًا منهُم نطق بتَكْفيرهم) التّكفير باب آخر، لكن التّبديع إيش؟! أوّل شيء اشتدُّوا عليهم؛ وأنكروا على هؤُلاء وبدّعوهم؛ وغلّظوا القولَ فيهم؛ والدُّكتور إبراهيم الرّحيلي يقول: لم يُبدِّع السّلف المُرجئة؛ وهذا كلام السّلف يحكيه شيخ الإسلام ابن تيمية، ويُلبِّس بهذا وأمثالِه هُو وأمثالُه على السّلفيِّين وعلى طلبةِ العلم المُبتدئين؛ فلأجل هذا وأمثالِه نقُول: هؤلاء أصحابُ شُبَه؛ لا يُجلَس إليهم ولا يجوزُ الجلوس إليهم؛ ولا الاستماع لهُم؛ ولا التّلقِّي عنهُم حتّى يرجعُوا عن مثل هذه وأمثالِها من البواطيل.

فنسأل الله سُبحانه وتعالى العافيةَ والسّلامة.

والذي نفسِي بيده ما كُنت أظنُّ أنّني سأقرأ هذا اليوم! ولا كان يخطُر لي بِبَالٍ؛ ولكنِّي وجدتهُ قد جعلتُه علامةً في الكتاب؛ لا أدري لماذا! وهذا وقتُهُ جاء والحمدُ للهِ على كُلِّ حالٍ.

وصلّى الله وسلّم وبارك على عبده ورسُولِهِ نبيِّنا مُحمّد.اهـ (1)



وفرّغه:/ أبو عبد الرحمن أسامة
14 /محرم / 1434هـ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــ
(1) من شرح الشّيخ العلاّمة: مُحمّد المدخلي -حفظه الله- لـ:"الإبانة الصُّغرى لابن بطّة" / الدّرس 12 / والذي نُقل عبر إذاعة ميراث الأنبياء.

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 17 Apr 2015, 05:25 PM
أبو عبد السلام جابر البسكري أبو عبد السلام جابر البسكري غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2014
المشاركات: 1,228
إرسال رسالة عبر Skype إلى أبو عبد السلام جابر البسكري
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي أسامة.

وبارك الله في الشيخ محمد بن هادي المدخلي ضرغام المدينة .

وهؤلاء لن يصلوا كعب الشيخ ، أعيتهم الحجج والبراهين فلجؤا إلى محاكم السلاطين.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 17 Apr 2015, 07:10 PM
أبو أيوب أنيس أبو أيوب أنيس غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Sep 2014
المشاركات: 255
افتراضي

جزاك الله خيرا
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 25 Apr 2015, 06:44 PM
أبو عبد الرحمن أسامة أبو عبد الرحمن أسامة غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
المشاركات: 510
افتراضي

وجزاكُمُ اللهُ خيرًا وبارك فيكُم.

قال الشّيخ العلاّمة مُحمّد بن هادي المدخليّ -حفِظهُ الله- في شرحه لـ:"الإبانة الصُّغرى لابن بطّة":

هذا الكتاب:"الفتاوى" جئتُ به لأنّني تذكرّتُ كلامي لكُم بالأمس في أنّ مُرجئة أهل الرّأي وهُم أقدم من مُرجئة الجهميّة كانوا يُعوِّلون في تفسير النّصوص والقرآن على آرائهم وعلى اللُّغة ولا ينظُرون إلى الآثار؛ ثُمّ جاء من بعدهُم فَتَبِعَهُم.

وقُلت لكُم: هذِه طريقةُ أهل البدع كما قال شيخ الإسلام ابن تيميّة؛ وهذا هُو المُجلّد بين يديَّ وهُو المُجلَّد السّابع من "الفتاوى"؛ يقول فيه شيخ الإسلام:(...وقد عدلت المُرجئة في هذا الأصل عن بيانِ الكتاب والسُّنّة...) بعد كلامٍ سبق في مسألة الإرجاء وما يتعلّق بمسألة الإيمان ومُسمّى الإيمان؛ قال:(...وقد عدلت المُرجئةُ في هذا الأصل عن بيانِ الكتاب والسُّنّة، وأقوال الصّحابة والتّابعين لهُم بإحسانٍ، واعتمدوا على رأيهم...) لمّا تركوا أقوال السّلف وفهم السّلف لكتاب الله وسُنّة رسوله –صلّى الله عليه وسلّم- عدلوا عن هذا الأصل في بيان الكِتاب والسُّنّة؛ فهم السّلف؛ أقوال الصّحابة والتّابعين لهُم بإحسانٍ وَاعْتَمدُوا على رأيِهِم وعَلى ما تأوّلُوه من بِفهمِهِمُ اللُّغة وهذه طريقةُ أهل البِدع، فَفَهْمُ السّلف أصيلٌ؛ أصلٌ؛ من أعرض عنهُ في فهمِهِ الكتاب والسُّنّة وذهب إلى رأيه وإلى اللُّغة فطريقتُهُ هذه طريقةُ البِدع وأهل البِدع.

قال –رحمهُ الله-:(...ولهذا كان الإمام أحمد يقول: أكثر ما يُخطِئ النّاس من جِهة التّأويل والقياس...).

ثُمّ قال –رحمه الله-:(...وهذا تجدُ المُعتزلة والمُرجئة والرّافضة وغيرهم من أهل البِدع يُفسِّرون القرآن برأيِهم ومعقُولِهِم...) المُعتزلة والمُرجئة؛ وخصّ قبل المُرجئة؛ (...المُعتزلة والمُرجئة والرّافضة وغيرهم من أهل البدع يُفسِّرون القرآن برأيِهم ومعقُولِهِم وما تأوّلوه من اللُّغة ولهذا تجدهُم لا يعتمدون على أحاديث النّبيّ –صلّى الله عليه وسلّم- والصّحابة والتّابعين وأئمّة المُسلِمين، فلا يعتمدونَ لا على السُّنّة ولا على إجماع السّلف وآثارهم، وإنّما يعتمدون على العقل واللُّغة، وتجدُهُم لا يعتمدونَ على كُتُب التّفسير المأثورة والحديث وآثار السّلف، وإنّما يعتمدون على كتب الأدب وكُتب الكلام التي وضعتها رؤوسهم؛ وهذه طريقةُ الملاحدة أيضًا...) يعني: كُتب الكلام (...إنّما يأخذون ما في كُتُب الفَلْسَفة وكُتب الأدب واللُّغة...) هؤلاء الملاحدة؛ (...وأمّا كُتب القرآن والحديث والقرآن فلا يلتفتون إليها؛ هؤلاء يُعرضون عن نصوص الأنبياء إذ هي عندهُم لا تُفيد العلمَ، وأولئك يتأوّلون القرآن بِفَهْمِهم...) يعني: الملاحدة يُعرضون عن نصوص الأنبياء لأنّها لا تُفيد العلم؛ (...وأولئك...) الذينَ هُم المرجئة يتأوّلون القرآن برأيهم وِفَهْمِهِم بلا آثار؛ هؤلاء أصحاب الرّأي الملاحدة كالمُعتزلة والرّوافض هؤلاء يأخذون من كُتب الفلسفة والأدب واللُّغة، ويتركون القرآن والحديث والآثار لأنّها عندهُم لا تُفيد العلم.

(...وأولئك...) يعني: أهل الرّأي (...يتأوّلون القرآن برأيهم وبفَهْمِهِم بلا آثار...) هُم رجالٌ ونحنُ رجال بلا آثار عن النّبيّ –صلّى الله عليه وسلّم- وأصحابه، وقد ذكرنا كلام أحمد وغيره في إنكار هذا وجعله طريقة أهل البدع؛ هذا صفحة (118 وَ 119) فأحببتُ أن أنقُلَه لكُم لأنّني بالأمس أشرتُ لكُم إليهِ إشارة، فإذا رأيتُم من يقُول –يعني-: فهم السّلف ما هُو لازِم فهَو على طريقة أهل البِدع، وإذا رأيتُم من يُعرض عن فهم السّلف فهُو على طريقةِ أهل البِدع، وإذا رأيت من لا يرى الأخذ بقول السّلف وأحاديثِهِم وآثارِهِم في فهْم القرآن والسُّنّة ويأتِي بأشياء من عنده فهذا على طريقة أهل البِدع كما نصّ أحمد ونصّ شيخ الإسلام وغيره –رحمهُمُ الله تعالى-.

وصلّى الله وسلّم وبارك على عبدِهِ ورسُولِهِ نبيِّنا مُحمّد.اهـ (1)



فرّغه:/ أبو عبد الرحمن أسامة
19 / من المحرم / 1434هـ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــ
(1) من شرح الشّيخ العلاّمة: مُحمّد المدخلي -حفظه الله- لـ:"الإبانة الصُّغرى لابن بطّة" / الدّرس 13 / والذي نُقل عبر إذاعة ميراث الأنبياء.
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 26 May 2015, 10:42 AM
أبو عبد الرحمن أسامة أبو عبد الرحمن أسامة غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
المشاركات: 510
افتراضي

قال الشّيخ العلاّمة: مُحمّد بن هادي المدخليّ -حفِظهُ الله- في شرحه لـ:"الإبانة الصُّغرى لابن بطّة":

قال:(...والجهميّة والمُرجِئة...)

والجهميّة: وهُم أتباع الجهم بن صفوان الذي ظهر في آخر المائة الأولى من ترمذ، قتله سَلم بن أحوز، وجهمٌ ضالٌّ مُضِلٌّ كفّره العُلماء؛ وأتباعه هُم المعروفون باسم الجهميّة، وجهمٌ قد أجمع الأئمّة على كُفره وضلاله؛ وقد ذكروا عنهُ أنّه شكّ حتّى في وُجود الله تبارك وتعالى وترك الصّلاة أربعين يومًا وخرج على النّاس بعد ذلك، ويُقال: إنّه كان يناظر السّومانيّة في الهند وهؤلاء لا يُؤمنون إلاّ بالمحسوسات فلمّا ناظرهم مرّةً قالوا له: أين إلهك؟ هل رأيته؟ قال: لا؛ تراه؟ قال: لا؛ سمعته؟ لا؛ لمسته؟ لا؛ شمَمْتَه؟ لا؛ ذقته؟ لا؛ فيقولون: وقع عنده الشّكّ حتّى في وجود الله تبارك وتعالى بعد ذلك.

وهذا من آثار مُقابلة المُنحرِفين مع قِلّة البضاعة، وجهمٌ خرج بعد ذلك على النّاس فقالوا له: أين إلهك؟ قال: لا أدري؛ في السّماء؟ لا أدري؛ في الأرض؟ لا أدري؛ إذًا أين هُو؟! قال: إن شِئتُم قولوا: هُو هذا الهواء الذي يتردّد في الفضاء؛ ما يدري هُو أين! فحصل بسببه ضلالٌ عظيمٌ للنّاس، وجهمٌ ينفي الأسماء والصِّفات ويقول: إنّ الله في كُلّ مكان؛ ليس له مكان.

وقد دخل أعرابيٌّ عليه مرّة وهُو في جامع ترمذ يُقرّر أوّل أمره المذهب الذي أخذه عنه تلاميذه المعتزلة: إنّ الله سميع بلا سمع؛ بصير بلا بصر؛ عالِمٌ بلا عِلم وهكذا؛ هذا كان في أوّل أمره ثمّ بعد ذلك انتهى إلى لا شيء؛ فوقف الأعرابي على هؤلاء النّاس المُتحلِّقين على هذا الأحمق الذي يُقرِّر هذا التّقرير؛ ويسمع هذا الأعرابي حتّى فرغ جهم فلمّا فرغ أنشأ في الحال يقول:

ألا إنَّ جهمًا كافِرٌ بان كُفرُهُ *** ومَن قال يومًا قول جَهمٍ فقد كفرْ
لقد جُنَّ جَهمٌ إذ يُـسمِّي إلــهَـهُ *** سميـعًا بلا سمـعٍ بـصيـرًا بِلا بَـصَر
عليمًا بلا عِلمٍ رضِيًّا بلا رضى *** لطيفًا بلا لُطفٍ خبيرًا بلا خَبَر
أيُرضيكَ أن لو قال يا جهمُ قائلٌ *** أبوك امرؤٌ حرٌّ خطيرٌ بلا خَطَر
مليحٌ بلا مُلحٍ بهِيٌّ بلا بهى *** طويلٌ بلا طولٍ يُخالِفُه القِصَر
حليمٌ بلا حُلمٍ وفِيٌّ بلا وفى *** فبالعقلِ موصوفٌ وبالجهلِ مُشتَهَر
جوادٌ بلا جودٍ قويٌّ بلا قوى *** كبيرٌ بلا كُبرٍ صغيرٌ بلا صِغَر
أمدحًا تُراهُ أم هِجاءً وسُبَّةً *** وهزءًا كفاك الله يا أحمقَ البَشَر
فإنَّـكَ شيطانٌ بُعِثتَ لِأُمَّةٍ *** تُصَيِّرُهم عمَّا قريـبٍ إلى سَقَر


فانفضَّ من في الحلقة عنده كلّهم جميعًا بفضل الله ثُمّ بما جاء من توفيقه لهذا الأعرابي العاقِل على الفِطرة؛ كيف سميعٌ بلا سمع؟! وبصير وبلا بصر؟! ومُتكلِّم بلا كلام؟! من يعقل هذا ومن يقبله؟! فأنشأ هذه الأبيات التي نفع اللهُ بها من في الحلقة فانفضُّوا عنهُ جميعًا.

والجهميّة: بدعتُهُم وفِتْنَتُهُم عظيمة، هُم جبريّة أيضًا بالأفعال؛ وأنّ العبدَ مجبورٌ على فعل نفسه؛ على الفعل.

صعدةٌ نابتةٌ في حائرٍ *** أينما الرِّيحُ تُميِّلْها تَمِلْ

عصا في مهبّ الرّيح لا تنبت شيئًا –فنعوذُ باللهِ من ذلك-، قد كفّره العُلماء وقُتِل في الكُفر والزّندقة، وهُم أشدّ الطّوائف في هذا الباب ضلالاً –نعوذُ باللهِ من ذلك-.

إن كُنتِ كاذبة الذي حدّثتنِي *** فعليكِ إثمُ الكاذب الفتّانِ
جهم بن صفوان وشيعتِهِ الأُلَى *** جحدوا صفات الخالِقِ الدّيّانِ
بل عطّلوا منهُ السّماوات العُلى *** والعرش أخلَوْهُ من الرّحمنِ


فهُو وأتباعه الجهميّة على هذا المذهب، والجهميّة كُفّار كفّرهُم خمس مائة إمام نقلهُم اللاّلكائي –رحمهُ الله تعالى- في:"السُّنّة"؛ ومِن قبلِه حكى الطّبراني –رحمهُ الله تعالى- في:"السُّنّة" التي نسألُ اللهَ جلّ وعلا أن يَمُنّ فيها على المُسلمين ويُمكِّنهُم من العثور عليها.

ولقد تقلّد كُفرَهُم خمسونَ فيه *** عشرٍ من العُلماء في البُلْدانِ

عشرة في خمسين كَم؟ خمس مائة إمام كفّروا الجهميّة، واليوم الدّكتور إبراهيم يقول لك: إِلِّي ما يُبدِّع الجهم بن صفوان ما هُو الجهميّ؛ الجهم بن صفوان تأخذ عنه العلم!! خلاف الإجماع للأسف وهُو مُتخصِّص في العقيدة.

إلِّي ما يبدِّع جهم هو عالِم وعنده فيه خير وعنده عِلم سُنّة؛ أنا ما أدري فين هذا العالِم إلِّي عنده سُنّة وعِلم وفيه خير وفاضل وما كفّر جهم؛ ما بدّع جهم؛ يعني: ما كفاه أنّه ما كفّر جهمًا؛ لا ما بدّع جهمًا يعني: حتّى التبديع نفسه لم تَرْضَ به! ويحتجّ على باطله هذا بباطلٍ وهُو أنّ الجهميّة دافع عنهُم عن جهم القاسميّ؛ ما شاء الله هذه الحُجّة المُحكَمة!

القاسميّ هُو أحد رَجُلَيْن:
إمّا أن يكون هذا الكلام منه كما ذكرتَ أنتَ ونقلته عن غيرك عن البحّاثة المُحقِّق أنّ هذا الكلام قبل أن يرجعَ إلى السُّنّة –القاسمي قاله!- فإذا كان قاله قبل أن يرجع إلى السُّنّة فلا يسوغُ الاحتجاج به؛ صح ولاّ لا؟!
وإن كان قاله بعد في آخر حياته فليس هُو بِحُجّة بل هذا دليلٌ على ضلالِه؛ فلا يجوزُ لَكَ أن تحتجَّ بِضالٍّ وبضلالٍ على خطئك أنتَ.

فالقاسميّ هُو أحد رجُلين:
إمّا أن يكون هذا قاله قبل أن يتوب كما تزعمون ويرجِع إلى السُّنّة فحينئذٍ لا حُجّة فيه لأنّه قد تركه؛ فلا يسوغُ لكَ الاحتجاج به.
وإمّا أن يكون قاله ومات عليه فحينئذٍ أنتَ تحتجُّ بمُبطلٍ وباطلٍ على باطلٍ ﴿ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ.

وإذا كان قد عظُم في صدرِك القاسميّ؛ فنحنُ في صُدورنا عَظُمَت سُنّة رسول الله –صلّى الله عليه وسلّم-.

وأمّا القول بأنّ العُلماء ما تكلّموا فيه؛ فالذي عندنَا:
أوّلاً: إحسانُ الظّنّ بالعُلماء فقد تكلّموا على من كان ضلالُهُ أقلّ من القاسميّ ممّن بلغهُم كلامه.
وثانيًا: قد أنكر عليهِ من أنكَر في زَمانِه وكتبوا بذلك واشتكوا إلى الوجيه مُحمّد نصيف أفندي بجدّة والكلام معروف في هذا؛ فبطل حينئذٍ الاحتجاج.

وعلى كُلّ حال سواءٌ كان هذا أو ذاك فالجهميّة كُفّار، وجهمٌ بذاته خاصّة كفّره العُلماء، بل من لم يُكفِّر الجهميّة السّلف يقولون: لا تقعُد إليه؛ ما هُو من لم يُبدِّعهم! من لم يُكفِّرهم؛ وقد ذكر ذلك الحافظ المروذي –رحمهُ الله- في كتاب:"الزّهد" للإمام أحمد بن حنبل وهُو راوِيه ذكره في زوائده عليه عن أبي بكرة الورّاق وهُو موجودٌ عن عددٍ من السّلف –رحمهُمُ الله-.

فإذن: الجهميّة هُنا الأصل فيها ماذا؟! من السُّنّة وتمام الإيمان وكمالِهِ أن تبرأ منها ولاّ لا؟! تبرأ منها؛ لأنّها مُخالفة للسُّنّة ولأنّها خارجةٌ عن إجماعِ الأُمّة، ثُمّ أيضًا: الواجبُ عليكَ أن تُبَايِن أهلَها وتُجانِب ما اعتقدوه ولاّ لا؟! من السُّنّة مُباينة أهل التّجهّم ومُباينة من اعتقد عقيدة التّجهّم والتّقرّب إلى الله بِمُخَالَفَتِه، مُجانبتُهُ ومُخالفتهُ؛ مُو أخذ العِلم عمّن لم يُبدِّعهُ! مُجانبة جهم واجبة وتكفيره قد كفّره فيه العُلماء، والجهميّة على العُموم كفّرهُم العُلماء كما سمعتُم كلام ابن القيِّم –رحمهُ الله- وكلام اللاّلكائي –رحمهُ الله-.

فأقلّ ما يُقال: إنّه يجبُ على المُؤمِن هذا الذي ذكره المُصنِّف، مُبايَنة هؤلاء ومُجانبتهم والتّقرّب إلى الله بِمُخالفتِهِم، ومن لم تجِد نفسهُ بتبديع الجهميّة فلا خير فيه مهما قيل، فإنّ هؤلاء ضُلاّل جاؤوا لهدمِ الدِّين.

ويجبُ على الأخ إبراهيم الرّحيلي أن يَتُوبَ إلى الله وَيَتْرُك المُراوغة، يوم يقول: قُلته على باب التّنزّل وهُو يُؤلِّف كتاب كامل في التّأصيل لهُ والدِّفاع عنه، ويوم يأتي: ويحتجّ عليه بالقاسميّ؛ فهذا يدُلُّ على أنّه ما قاله على مقام التّنزّل، ومرّة يقول: كلامِي مبتور! فهات الجُزء الذي بُتِر حتّى يصحّ كلامك! واترُك التّلوّن في دينِ الله جلّ وعلا، وقُل: أخطأت لا يضرّك بل يزيدُك رِفْعَةً عند الله وعند النّاس، وإيّاك إيّاك أن تظُنّ أنّ هذا ينفعُك عندَ من نوّر اللهُ بصائرهُم ولو حاولتَ وجهدتَّ.

ونحنُ نقول هذا: لأنّه قد أكثر التّشكِّي والصّياح والتّباكي والتّلوّن، تارةً يقُول؛ و تارةً يقُول؛ و تارةً يقُول، كُلّ ذلك أنفةً وكِبْرًا أن يقُول: أخطأت –ولا حول ولا قُوّة إلا بالله-.

وكذلك (...المُرجئة...) وقد تقدّم معنا الكلام عليهِم وهُمُ الذين لا يُثْبِتُون الأعمال في مُسمّى الإيمان؛ وهُم طوائف مُتعدِّدة أشدّهُم الجهميّة؛ وأخفّهُم مُرجِئة الفُقهاء؛ وكُلُّهم ليسوا من أهلِ السُّنّة.

أشدّهُمُ الجهميّة الذينَ يقولون: الإيمان هُو المعرِفة، وأخفّهم مُرجِئة الفُقهاء الذين يقُولون: أنّ الإيمان اعتقادٌ بالقلبِ ونُطقٌ باللِّسان ولا يُدخِلُون الأعمال في مُسمّى الإيمان؛ هؤلاء مُرجئة الفُقهاء هُم أخفّ أهل الإرجاء إرجاءً ومع ذلك ليسُوا من أهل السُّنّة، وقرأنا عليكُم كلام شيخ الإسلام ابن تيميّة –رحمهُ الله- في أنّ السّلف إيش؟ أنكرُوا عليهِم وردُّوا عليهِم وبدّعُوهُم؛ اشتدّ نكيرُهُم عليهِم وبدّعُوهُم.

والدّكتور إبراهيم يقول: ما في أحد بدّع مُرجئة الفُقهاء! للأسف، ولمّا ردّ عليه الشّيخ عُبيد؛ يقول: الشّيخ عُبيد ما هُو مُتخصِّص! وهذا كلامُهُ هُو وهو المُتخصِّص! فما أدري لو كان غير مُتخصِّص كما يَزعُم في الشّيخ عُبيد ماذا سيقُول؟! سيأتِي بالعجائب والطّامّات!

فالمُرجِئة ليسُوا من أهلِ السُّنّة، ابن المُبارَك لمّا قالوا له: أنتَ مُرجِئ؛ قال: أنا المُرجِئة لا تَقْبَلُنِي، أنا أقول: الإيمان قولٌ وعملٌ يزيدُ وينقُصُ؛ هُم يقولون: الإيمان قولٌ واعتقاد ما فيه عمَل وما يقولون بالزّيادة والنّقصان، هُم أصلاً ما يقبلونني أنا، لو جيت أنا أقول: أنا منكُم ما قَبِلُونِي؛ فكيف أنتَ تُريد أن تجعلهُم على مذهب ابن المبارك الذي هُو مذهب أهل السُّنّة؟!

عرفتُم إخوتي وأبنائي؟! فقولوا لإبراهيم الرّحيلي، نعم.اهـ (1)





وفرّغه:/ أبو عبد الرحمن أسامة
23 /محرم / 1434هـ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــ
(1) من شرح الشّيخ العلاّمة: مُحمّد المدخلي -حفظه الله- لـ:"الإبانة الصُّغرى لابن بطّة" / الدّرس 17 والأخير / والذي نُقل عبر إذاعة ميراث الأنبياء.
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
منهج, محمدالمدخلي, ردود

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013